منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من كتابات النغل غسان شذايا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3456
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: من كتابات النغل غسان شذايا   2013-02-15, 11:31 pm

من حقنا ان نطلق كلمة نغل على كل شخص لا يعرف من هو ابوه او من هي امه عندما يقوم بتحويل ديانته او قوميته او مذهبه لكي يمشي على متطلبات العصر وللذي يدفع اكثر
وكتابات غسان شذايا تثبت ما ذهبنا اليه بما نعتقد فاستمتعوا باكاذيب وحقد هذا الصعلوك المسمى غسان شيذانا اسم على مسمى



Ghassan Shathaya
اقتباس :


ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« في: اليوم في 04:12 »

ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان

في معرض رددوي على بعض أطروحات المتطرفين الكلدان، أدعى أحدهم ان مشاعره الكلدانية هي الأساس وبالتالي فهو ليس بحاجة لأثبات مكنونات جيناته التي بحسبه لاتحتوي على جينات آشورية، ولكنه تكرم علينا وذكر أنه ليس هناك أنسان نقي بحسبه (يعني يمكن أكو بالغلط شوية شوائب آشورية هنا وهناك بين أجداده من الذين قد كفروا وتزوجوا آشوريا أو آشورية، ولكن والحمد لله لم تستطيع تلك الشوائب تغيير كلدانيته العميقة). وخلال الرد تم التعرض على كوني كنت يوما "كلدانيا قح واليوم تغيرت". وبدلا من الرد على ذلك الواصل، قررت الرد على تلك الأدعاءات بموضوع منفصل لأهمية النقاط المطروحة وضرورة مجابهة وكشف أوراق المتطرفين الكلدان على حقيقتها.

لندخل الموضوع مباشرة ونناقش مفهوم الشعور القومي الكلداني، الحقيقة أن هذا الشعور جديد العهد ومخلوط بشعور طائفي أكثر من كونه شعورا قوميا حقيقيا، فأغلبية مدعي الكلدانية هم أما بعثيين عروبيين سابقا أو شيوعيين مؤمنين بالأممية وكان كلا هذين الطرفين من المعادين وبشكل واضح لكل من أدعى الكلدانية في حينها. والبقية من هؤلاء القومجيين الكلدان لا يعرفون الفرق بين كونهم كلدان كاثوليك أو كلدان قوميا، فالكنيسة بالنسبة لهم هي "القومية الكلدانية" فالتشويش عن ماهية الشعور القومي وفرقه عن الشعور الديني الكنسي واضح بين أغلبية مدعي القومية الكلدانية المنفصلة. المشكلة التي يعانيها هؤلاء الأدعياء هو تأريخ الكنيسة الكلدانية كونها جزء لا يتجزء من كنيسة المشرق التي جمعت الجميع ممن يطلقون على أنفسهم اليوم كلدانا أو آشوريين. وكون العامل الأنثربولجي والجغرافي واللغوي يؤشر وبقوة كون هؤلاء الكلدان من سكنة بلاد آشور ومدنهاـ ومن متكلمي الآرامية باللهجة الآشورية (بالمناسبة والحقيقة تقال ولو كانت مرة، لهجة بابل والكلدان الآرامية الحقيقية هي ما يطلق عليه اليوم لهجة الآرامية المندائية التي ينطقها شيوخ الصابئة- أما ما نتكلمه نحن الكلدان اليوم من لهجة سريانية/آرامية فهي لهجة بلاد آشور وهذه هي الحقيقة لا غبار عليها). وبالتالي أن يحاول البعض أنكار الجغرافية واللهجة والتبجح بالشعور الكلداني الخالص والذي يبنيه هذا البعض على نظرية فناء الآشوريين الكامل، فأقول هذا كلام سخيف لا يقبله العقل. أجدادنا كانوا وبقوة آشوريين مخلوطين بجميع سكان بلاد ما بين النهرين، كلدانا وبابليين وآراميين. هذه حقيقة منطقية فالجميع أنصهر في بوتقة المسيحية التي جمعت ووحدت الجميع، فتزاوجوا وتناسلوا ونحن منهم جميعا ومن يقول بغيره فهو أحمق لا يفقه شئ تدفعه العواطف لا الحقائق العلمية.

لنناقش نقطة اخرى ونستفسر عن "قادة ومنظري الكلدانية الكلدانية". الجواب يأتي سريعا، الأغلبية الساحقة يعيشون خارج العراق "أقرأ بلاد الكلدان" وهم عطالين بطالين يعتاشون على المساعدات الأنسانية التي تقدمها لهم حكومات تلك البلدان. السؤال الثاني، هل لهؤلاء وجود شعبي داخل بلاد الكلدان يتفق مع تنظيراتهم المتطرفة؟ والجواب يأتي أيضا سريعا بالنفي، ومع هذا كان لهؤلاء تنظيم يتكون من مجموعة أفراد لا يتجاوز تعدادهم اصابع اليد يقوده السيد ابلحد أفرام، صاحب الحزب الديمقراطي الكلداني ، سابقا، ولكن ولخيبة الأمل ونتيجة لعدم وجود زبائن جدد لتلك الأطروحات المتطرفة تم الأعلان مؤخرا عن غلق ذلك الدكان بعد أن قرر صاحبه ترك بلاد الكلدان هو أيضا للأنضمام الى بقية اصحاب النخوة والشهامة القومية الكلدانية في أمريكا أو أية دولة أخرى تقبله لاجئا بين صفوفها.

ماذا بقي أذا لهؤلاء؟ لاشئ ما عدا التخريب. فالعاطل البطال الذي يفتش عن لعبة لقضاء أوقات فراغه قرر أن يخترع قضية "قومية" يتقاتل من خلالها مع الآخرين ومن خلالها يدعي الثقافة والعلم والبطولة القومية والنضال ضد التهميش ، كل تلك البطولات الدنكوشيتية ومن دون دفع ثمن صغير ولو دولار واحد. فصاحبنا هذا جالس خلف الكيبورد والكومبيوتر في ديترويت أو النروج أو سدني – أستراليا على بعد الآف الأميال عن بلاد الكلدان، ليكتب مقالات نارية بطولية عن حقوق الكلدان المهدورة والتهميش المستمر له (أقصد لهم) والسبب في عدم أعطائه منصب وهو المناضل الكلداني الشرس الذي كتب عشرات المقالات القومية النارية من داخل جدران غرفته الدافئة (وحتى من دون دفع أجور الكهرباء لأن الأعانة الأجتماعية تدفع له ذلك أيضا). غريب عجيب، لويش هيجي تهميش لشخصيات مناضلة وبطريقة خرافية حقا؟ ليش ماكو منصب بمرتب وزير للعطال البطال؟ صدك لويش هيجي تهميش متحيز ضد الكلدان وخصوصا هو الممثل المنتخب لهم، فقد أنتخبه جميع رفاقه من خارج بلاد الكلدان (جماعة الداخل غير مهمين لأن هذولة مو مناضلين شرسين وما عايشين لا على الأعالة الأجتماعية ولا في بلاد الأفرنج ليتعلموا معنى الثقافة القومية التي هي حسبهم أختراع أوربي أصلا، وبالتالي فهو يفهم هذا الأختراع أكثر من جماعة الداخل – أو بالأحرى لعدم وجود جماعة بالداخل تساند أفكاره أصلا)، وبما أن القومية هي مشاعر شخصية متغيرة حسب المزاج والمكان فله كل الحق اليوم أن يرفض القومية العربية (التي ناضل من أجلها في شبابه) أو يرفض الأممية الشيوعية التي قاتل من أجلها سابقا (لأن ماكو بعد لا لينين ولا أتحاد سوفيتي) ، واليوم هذا الفتى الهمام أصبح كلدانيا قح يقذف نارا ولهيبا ضد كل من لا يؤمن مثله بالكلدانية الكلدانية التي أخذها أبا عن جد وبأعتراف (صدك بأعتراف منو أبوهم وجدهم كانوا يعرفون شنو معنى قومية كلدانية )؟؟

أن ما يزعج أكثر من الكلام التخريبي الذي يقوم به المتطرفون الكلدان هو كونهم لا يستطيعون التحدث عن أنجاز واحد ذو فائدة لشعبهم. ولا حتى عن أنجاز واحد فقط. فجل عملهم هو التخريب لأجل التخريب، فاذا كانت زوعا (الحركة الديمقراطية الآشورية) تستطيع الكلام عن دعمها للمدارس السريانية والتعليم باللغة الأم، واذا أستطاع المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري الكلام عن أعمال البناء التي قام بها بالأموال التي حصل عليها السيد سركيس آغاجان من الجانب الأميركي بالأضافة الى تكوينه لمحطة عشتار الفضائية التي تحافظ على ثقافة شعبنا ويستخدمها الكثيرون من مثقفينا لطرح أفكارهم، واذا أستطاع القوميون المخلصون الكلدان من المؤمنين بوحدة شعبنا المصيرية بمختلف طوائفه من أستخدام طاقات مديرية الثقافة السريانية في كردستان وجمعية الثقافة الكلدانية في عنكاوة من الحفاظ على ثقافة وموروث شعبنا الأدبي من خلال العشرات من المهرجانات القومية الرائعة، فالسؤال المطروح هو ماذا قدم لنا ولشعبنا (أو شعبهم الكلداني) المتطرفون الكلدان ما عدا التخريب وكتابة العشرات من المقالات الحاقدة على أبناء شعبنا من الكنيسة الآشورية؟ ماذا غير التخريب والمقالات الفارغة والمتقيحة حقدا على الآخر أو المتملقة حد التقزز للأكراد من اجل الحصول على عظمة ، أية عظمة مهما كان حجمها ومهما أحتاجت من الأنبطاح ؟ ماذا فعلتم أيها المخربون غير التخريب؟

من جانب آخر أتهمني أحد المناضلين الصممين الكلدان (من سكنة أستراليا) من كوني كنت كلدانيا "قحا" واليوم أصبحت آشوريا. غريب هذا الكلام والتهمة، فقبل أيام معدودة فقط تهجمت على آشوري متطرف، موجها خطابا له بنفس المعنى الذي أصيغه اليوم للمتطرفين الكلدان. فأنا كنت وسأبقى كلدانيا قحع عند التعامل مع المتطرفين الآشوريين ، وآشوريا قحا عند التعامل مع المتطرفين الكلدان. فأنا كنت (وبالأثبات) أفتخر بكوني كلدانيا وآشوريا وسريانيا قحا، فهم أسماء شعبنا الواحد أحب جميعهم وأفتخر بهم وبالتساوي. وبالمناسبة يمكن مراجعة مقالتي المعنونة "هل حقا تغير غسان شذايا؟ رد قصير على أكاذيب " والمكتوبة في 26 شباط 2011 (يعني قبل سنتين)

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=493184.0

وبالمناسبة أن أساس تعاملي مع المطران سرهد جمو ولعدة سنين كان الأتفاق الفكري على كوننا شعب واحد برغم جميع التسميات، وكما ذكرت في مقالات سابقة، فالمطران جمو كان قد كتب مقالة مطولة وبالأنكليزية يشرح أفكاره الوحدوية تلك والتي نشرها على صفحات روزنامة عام 2000 للكنيسة الكلدانية في أميركا والتي أرسلت الى بيت كل كلداني مقيم هناك والمعنونة – الكلدان والآشوريون المعاصرون: قومية اصيلة واحدة وكنيسة واحدة (تستطيع قرائتها على الواصل التالي كما كانت مطبوعة على الروزنامة:

http://www.chaldeansonline.org/nabu/calendar1.html

سرهد جمو تغير وأتجه نحو الطريق الخاطئ، وبتغيره أفل نجمه وزاغ بين المخلصين من أبناء شعبنا، فبعدما كان أسم سرهد جمو ذو صدى وقوة و وزن يؤخذ به، أصبح اليوم مقرونا بالتجزئة والأنفصالية ومحارب وغير مقبول، فأنعزل وأصبح محصورا بين أقلية من الطبالين والمتملقين المزيفين. أعتمد عليهم وتأثر بهم (مع الأسف الشديد)، ولكنهم لم يستطيعوا تقديم ولو عشرة بالمئة من الذي كنت أقدمه له ولنشر أفكاره وأسمه عندما كان يسير بجانبي على الطريق الوحدوي. هذه حقيقة مرة ولكنها واضحة لمن له بصيرة ويرى الأمور بحقيقتها وبما هي من دون تملق وأنبطاحية مقززة.

أنا لم أتغير، ففي السنين الماضية كان أمامي وواجبي مجابهة تخريب المتطرفين الآشوريين واليوم واجبي مجابهة المخربين الكلدان. والتأريخ يثبت أن من يبقى في ذاكرة الشعب هو المخلص الذي يريد حماية شعبه من التمزق والتخريب الداخلي (وهو أكبر خطرا من هجوم الأعداء من الخارج)، أما المخربون والمتطرفون فالتأريخ يذكرهم بالسؤ واللعنة والشعب لا ينسى من أخطأ اليه وخدم الأعداء. أنا متأكد ومؤمن أيمانا مطلقا أن أعمال ومواقف غسان شذايا وكل الوحدويين المخلصين، كلدانا وآشوريين وسريان، ستبقى طيبة في ذاكرة شعبنا، ولكني لا أستطيع القول بنفس الشئ عن المخربين المتطرفين الذين يخدمون الأعداء من حيث يعلمون أو لا يعلمون، فهؤلاء سينتهون في مزبلة التأريخ لا محالة.

غسان شذايا




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3456
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: من كتابات النغل غسان شذايا   2013-02-15, 11:38 pm

وهاي مجموعة من الردود


اقتباس :
Michael Cipi

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #1 في: اليوم في 06:01 »

كـل مَن يـﮔــُـلــَّـك حَـﭽـْـيَـك خـطأ ، لا تـصَـدّﮒ

أخي العـزيز غـسان :
بتأريخ 24/11/2009 كـتبتُ مقالاً بعـنـوان ــ هـكـذا نفـكّـر نحـن الكـلدان ــ
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,367551.0.html
والذي إحـتـوى عـلى مقـتـطـفات من جـريـدتـنا 2001 التي كانت تـصلك أعـدادها حـسب عـلمي ، وجاء فـيه :

فالقـومية هـوية شعـب تـناقـلتها الأجـيال أباً عـن جـد إلى أحـفاد اليوم يعـتزّون بما ورثوه منها ، فـطوّروه وأضافـوا إليه بصورة إنسيابـية جـميلة وبطيئة فـعـزّز ديمومتها إلى هـذا اليوم .إن ظروفاً وأحـداثاً ، مرّتْ بالكلدانيّـين في بلاد بـيث نهـرين منذ آلاف السـنين وحـمل بهـم الدهـر إلى ما نراه عـليه اليوم .
ولكي نكـون أكـثر عـلمية نقـول : ليس ممكـناً لأحـد ( مِن أية قـومية كانت ) أن يدّعي قائلاً : أنا نقي من أب نقي عِرقاً ومِن أم صافـية جـذراً ومِن قـوم لم تـَـشـُـبْه شائبة أصلاً ، وإنّ حـواسي الخـمسة لا تلـتـقـط ولا تحـسّ إلاً ما هـو لأبناء جـلدتي مِن قـوميّـتي ، لأن مثـل هـذا الإدّعاء مخالف للواقـع الملموس والمنظور ، فـما الذي بقي يا تـُرى ؟ بقي لدينا هـذا التراث الخالد الذي ورثـناه مِن أجـدادنا مطـرّزاً بلغـتـنا الجـميلة مضافاً إليه مشاعـر الفـرد الجـيّاشـة ( وهي الأهـم في يومنا هـذا ) التي تجـعـله يرفـع صَوته قائلاً : أنا أنـتمي إلى هـذه القـومية .
هـؤلاء هـم الكـلدان في ألقـوش ، زاخـو، تلكـيف ، أومْرا ، يردا ، شـيّوز ، دهـوك ، بطنايا ، شقـلاوه ، عـنكاوه ، بيدارو ، داؤودية ، برطلة ، بيرسـﭭـي ، كـرملش ، مَـنـﮔـيش ، وفي كل زاوية من بلاد بـيث نهـرين وخارجه . وإذا سأل سائل : ما الذي جاء بكـلدان أور وبابل إلى شمال بـيث نهـرين ؟ فالجـواب موجـود في العـدد الثاني من جـريدتـنا الصادر في شهـر آذار الماضي 2001 .

ويا عـزيزي أنا أعـرفك كـنت من الكـلـدان القـح حـينما كـنتُ أكـلمك بالتـلفـون وأنت من بـين مؤسسي المجـلس الكـلـداني وأقـوالك لا تزال في الإنترنيت ، ولا أريـدك أن تزعـل من كلامي هـذا وإلاّ سنـتـرك الحـق فـنـتـمـلق .
******
اقتباس :
afif hana

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #2 في: اليوم في 06:34 »

(منقول) من الاخ 1iraqi
السيد غسان شيذايا كفانا ..
وماذا عنك تريد نصدقك وانت تغير مبدائك كما تغير جورابك الست انت من قال اقتباس:[هناك فرق بين تصريحات الحركة الديمقراطية الاشورية * زوعا * السياسية التي تنطلق من إدراك تام بضيق قاعدتها السكانية الاشورية في العراق وبين أهدافها السياسية الحقيقية. من المعلوم أن المواقف التاريخية لقيادات زوعا كانت وعلى الدوام معادية للهوية القومية الكلدانية وحاربت هذه التسمية منذ نشوئها وبكل شراسة. ونحن وإذ نرحب بوجود تغييرات في المواقف السياسية لهذه العناصر والتي جاءت كنتيجة مباشرة لضغوطات تنامي الحس القومي الكلداني، ولكن وفي نفس الوقت ندعوها أن تكون مؤمنة في تصريحاتها ليس فقط أمام شعبنا الكلداني الذي تركز ابواقها الدعائية عليه، بل ايضا في المجالس العراقية وفي لقاءاتها واتصالاتها مع الأحزاب العراقية والادارة الاميركية، اضافة الى الصحافة العالمية. واهم من كل هذا وذاك بين صفوف شعبها الاشوري الذي يجب اعادة بناء مفاهيمه السياسية التي زرعتها في صفوفه الحركات السياسية الاشورية ومنها خصوصا معاداة الكلدانية. وبصراحة نحن نشك في صحة هذه التغييرات عندما نقارن ما بين الوزن الدعائي لنشاطات الحركة الديمقراطية الاشورية في تركيزها على تسويق مفاهيم * الكلدواشورية * بين الكلدان مقارنة بنشاطها الخجول بين الاشوريين مما يعطي انطباعا صارخا عن وجود نوايا اخرى. وبصراحة أننا نشعر بأن هناك ازدواجية واضحة ما بين الذي يقال ويسوق كلاميا إلى أبناء شعبنا الكلداني لاستغلال حبه وأيمانه بالوحدة الوطنية وما بين العمل الحقيقي الذي لا يزال يركز على نفس الثوابت التاريخية للحركات السياسية الآشورية في معاداتها للكلدانية. ] انتهى الاقتباس
اهذا هو مستوى تفكيرك كبف تريد منا ان نصدق افكارك فكفاننا في امة تظلمه الجغرافيا ويبكيه التاريخ تبدو فيه الوطنية مومس علي قارعة الطريق تباع وتشتري لأيادي تكره الوطن وتحقد علي التاريخ لا لشيئ سوي أن عقولهم المريضة الصغيرة تقصر عن فهمها ...عن قدسيتها ...عن قيمتها.. عن مدلوليتها ...
في امة فرقته السياسة كما تفرق الذئاب قطعان الأغنام الجائعة نخبة تدعي الوطنية والولاء لهذا البلد وهي تمارس العهر السياسي أمام الملأ فلا شيئ يحشمها ولا يخجلها ..تدعوا من علياء رعونتها إلي الوطنية والإنتماءات المزيفة ...بين الأحزاب المعتوهة تفترق وعلي الإديولوجيات تجني تدعي القومية وهي منها براء .
...http://www.ankawa.com/cgi-bin/ikonboard/topic.cgi?forum=48&topic=8
******
اقتباس :
سونيا الميزي

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #3 في: اليوم في 06:36 »

غريب موقفك يا رجل. ان تهجمك على من كانوا اخوتك وتتهمهم بالمتطرفين وبأن غالبيتهم اما شيوعيين او بعثيين ، فاسمح لي ان اقول لك بأن استنتاجك هذا فيه نوع من المبالغة والوقاحة ،وكيف احصيت ذلك ؟ يجب ان تكون دقيقا في كلامك ومع ذلك نتشرف بهم ولكل ظروفه وليس كل من يدافع عن قوميته فهو متطرف ؟ لم اكن اتوقع منك ان تلجأ الى هذا الاسلوب ؟ وهل لأن تجاهلك المجلس الكلداني في العراق، اصبحت تعادي الكلدان وتنعتهم وكأنهم يسترزقون. انا لا اسمح لك بأن تتكلم عن عزة الكلدان وغيرتهم والكلدان ليسوا بحاجة لمن يتنكرهم او يعيب عليهم يا سيد. ان كلامك هذا ربما فيه نوع من المسؤولية لأطلاقك التهم جزافا. ربما ان ظروفك كانت مؤاتية خرجت باكرا ودبرت امورك في امريكا ان كان ذلك صحيحا، ولكن ما ذنب الذين بقوا في بلدهم وشاركوا في الحروب المفروضة عليهم والحصار الجائر عليهم في العراق الى ان سنحت الفرصة لهم للخروج ولكن بعمر متأخر وبحالة نفسية تعبانة، وعليه لجأئوا بعضهم الى المساعدة وهل جميع الكلدان كذلك يا سيد (اكعد اعوج واحجي عدل يا محترم) انظر الى بزوخ فجر الكلدان في البلد الذي تعيشه وانت ربما تخاف من مصاحبتهم وهذه مشكلتك. وتقول انني هاجمت المتطرفين الاشوريين والمتطرفين الكلدان وماذا تظن نفسك ، فأنني اراك متأثرا بشخصية صدام حيث فيك نوع من داء العظمة تتحدى هذا وذاك وعلى اي اساس .
اننا في مرحلة النقاش وابداء الرأي وسماع الرأي الاخر بين الكلدان والاشوريين والسريان ايضا وهي حالة صحية حضارية وان لم يعجبك ذلك تنحى جانبا ونحن راضين عن ذلك. وان كنت تتكلم على غيرك بالتغيّر ، فأنظر للحجارة التي في عينك اخرجها وقبل ان تخرج القذى التي في عين غيرك.
انظر الى تذبذبك في مواقفك، فكلنا يعرف بأنك كلدانيا قح وكما قال اخينا في استراليا فذلك كان صحيحا، وانا كنت متأثرة من حينها في كلدانيتك.ولكن تغيرك فاجأني، ربما رأيت ذلك ما فيها خبزة، اصبحت على الموجةالقطارية التي فيها خبزة. انك طفت على السطح في الفترة الاخيرة بعد صمت طويل وهل قوبلت في قناة عشتار فأصبحت تمتلك الحقيقة. ربما تطمح بمنصب ما، حالك وحال المتلونين الاخرين. لا يا رجل ، عليك الثبات على المبدأ لكي لا تضيّع المشيتين . وهنالك سؤال بأنتظارك وعليك ان تجب عليه جينيا وانثروبيولوجيا وحسب اختصاصك وكما تقول.

ان كان لك رد فوازن كلماتك رجاءا وبدون انفعال وكما هو واضح من مقالتك هذه. وشكرا


السيدة سونيا الميزي
******
اقتباس :
Ghassan Shathaya

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #4 في: اليوم في 07:02 »

سونيا الميزي

لا اعرف من انت ومتى عرفت الكتابة ولكن كما ذكرت سابقا تكتبين وتنتقدين وكأنك من المفكرين وكل كتاباتك التي بدات تملئين موقع عنكاوة كوم بها (بكل جدر عندك حصة ورأي وفكر ووجهة نظر ) ليست أكثر من أعطاء أنتقادات أو تعليقات ولكنها وبكل وضوح تفتقر الى العمق أو المعرفة
بالموضوع ولا يوجد هناك ولا حتى مداخلة قمت بها تبين فيها كونك تعرفين أكثر من القذف على الآخر. أتصور أني أخطأت وحاورتك سابقا
هذه آخر مرة



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3456
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: من كتابات النغل غسان شذايا   2013-02-16, 6:14 am

وهاي ردود ايظاً على نفس الموضوع


اقتباس :
فاروق يوسف

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #6 في: اليوم في 08:38 »

-


عجيب امور غريب قضية

لا اعرف لماذا تحول الانسان في افكاره ومبادئه 180 درجة ومن اجل ماذا؟

من الذي اسس المجلس القومي الكلداني الست انت ؟؟

وحينما انضم ضياء بطرس الى المجلس الشعبي ماذا كتبت عنه في مقالتك " المجلس القومي الكلداني تاريخ ناصع وحاضر مخجل "

على الرابط http://www.shaqlawa.com/forum/index.php?topic=4305.0;wap2

تقول عن المجلس القومي
"ان تأريخ تأسيس المجلس القومي الكلداني ومن دون منازعة هو بحق تأريخ تأسيس الحركة القومية الكلدانية وانبعاثها المدوي في نهايات التسعينات من القرن الماضي. "

الم تكتب هذه العبارة عن ضياء بطرس:

"قرر ضياء بطرس ان حصوله على دولار اغاجان افضل بكثير من "خطب" غسان شذايا القومية "

وهذه العبارة ايضا

"كما يعلم الجميع قمت بالزيارة في تشرين الاول لعام 2007 ونجحت الزيارة وتم "تنصيب" وتقديم ضياء بطرس للجميع كونه السكرتير العام الجديد للمجلس القومي الكلداني بالرغم من استغراب جميع الاصدقاء من قيامي بتقديم شخص غير معروف بهكذا منصب رفيع ولكني ابلغت الجميع من ان الاتفاق مع ضياء بطرس هو ان تكون جميع تصرفاته وقراراته بموافقة المكتب السياسي. المشكلة الوحيدة التي كنت خائف منها هي "مدى تأثير اموال سركيس اغاجان " على صحة وسلامة التنظيم وخصوصا انها خربت فرع القوش ودمرته."

اقتباس اخر
"ولم تمض ايام على رجوعي الى كالفورنيا بعد تحملي نفقات اكثر من 3000 $ من جيبي الخاص واذا بضياء بطرس يطالب بالتحالف مع جماعة سركيس اغاجان من اجل حصوله على دولارات اكثر من مبلغ العشرة الاف دينار شهريا التي تعهد فيها السيد اغاجان لأحد قساوسة الكنيسة الكلدانية بتقديمها للمجلس (ومن دون ثمن سياسي بالمقابل). شهوة ضياء للدولار كانت كبيرة "


من الذي اصدر جريدة اومثا كلديثا ...الست انت ؟؟؟ افحص الرابط http://www.chaldeansonline.org/umtha/index.html

تقول فيها عبارة موجودة اعلى الزاوية اليسرى


" الكلدان هم شعب ما بين النهرين بمختلف مسمياتهم "


واخيرا تقدم نصائحك للمجلس القومي الكلداني وتقول :

"كلمة اخيرة، المجلس القومي الكلداني يجب ان يرجع الى جذوره الأصيلة ومبادئه واستقلاليته خدمة للأمة الكلدانية واهدافها المشروعة ويجب ان يعمل جميع الخيرين من التنظيمات السياسية الفاعلة على الساحة على رفض التعامل مع عصابة ضياء بطرس وعلى اعضائه تنظيم انفسهم لطرد هذه المجموعة الدخيلة من موظفي الدولار منه وانا متأكد ان الايام القادمة كفيلة بذلك."



عجيب أمور عريب قضية


فاروق يوسف خيا
كاليفورنيا

******
اقتباس :
برديصان


رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #7 في: اليوم في 08:44 »

من تكون هذه سونيا الميزي دعونا ناءتي الى سبب اختيار هذا الاسم من قبل والديها او احدهم من المعلوم ان ترديد اسم سونيا جاء في فترة سابقه لظهور افلام ومسلسلات بهكذا تسميات يراد منها تسويق المنتج الفلمي الاستهلاكي للمشاهد ويخلق اما اجواء رومانسيه او جنسيهيحلم فيها بانه وصل ارقى مراحل التقدم بمشاهدته هكذا ترهات فلماذا لاينجرف وراء هكذا تسميات تجعله في مصاف الوالد المتطور المتحر روياءخذ من الاسم الغربي دلالة على رقيه ورفعته بعد ان يكون قد اضاف ( ال )الى اللقب هذا اذا لم يكن من ميزي القريه الشماليه وتسمة ال لاتوجد الا للذي يرتكن لان يتصور انه عربي فنحن عندما نقول فلان من اي عشيره نرد راسا بانه من بيت وهذه خاصه بامتنا كما في الاخوه الارمن (يان)وهذه المعلومه صوبتها للذي يرد الان بان كان يردد نحن الالاقشه هو وغيره ونبهته من مغبة استعمل هكذا مصطلح بان يتحول الى الكلام بالعربيه حتى يستطيع ان يتعامل مع هكذا مصطلح وينسى لغته السريانيه ويبدو انه اتعظ وغيره ولم نرى لها استعمالا منذ ان نبهتهم اذن سونيا وليدة هذه الاجواء فكيف نريد منها ان لاتكون الا في جو من ابراز الذات في اغتراب ضائع ليس من مخرج له في قناعتها الا ان تظهر بهكذا فنطازيات من الردود على اسيادها الباحثين الملمين بمجريات الامور واللذين يزنون الحقائق ويضعوا لكل منه وزن فاذهب يااستاذ غسان ونحن معك ضد كل محاولات التطرق من اي اسم كان وكما قالها سيادة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو الكلي الطوبي نحن مع الجميع بكل تسمياتهم ونعتز بعتز بها فاذا كان سيادته مع هذا الوضوح والاعتدال اللذي طرحه علينا البارحه عندما ذهبنا لنباركه بالمنصب حيث قال ان الكرسي هو للخدمه فقط وللجميه والابواب مشرعه للجميه للقول الكلمه الحق لكل تسمياتنا تحياتي لكل الوحدوين مع الاعتزاز بتسمياتنا جميعا ونحن في الداخل ليس لدجينا اشكال مع البعض بينما انتم في الخارج دعوا اشكالاتكم فيما بينكم ولوحدكم اذا تريدون الانعزال مع من في الداخل
*******
shamoun.n
اقتباس :


رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #8 في: اليوم في 10:23 »

ناس عطَالَهْ بَطالَه ..وتعبانَه , مثلهم مثل الموضوع ..!!

*******
soraita
اقتباس :


رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #9 في: اليوم في 12:35 »

الي السيد غسان المحترم
تقول الحكمة (يا بني لا تخرج كلمة من قلبك قبل أن تستشير عقلك فإنه خير للرجل أن يتعثر في قلبه من أن يتعثر بلسانه).
ارجو ان تراجع نفسك لانك تناقض نفسك وكل ماتكتبة فهو يرجع على شخصيتك وانك على موقف لايحسد علية وسوف ابين بعض من تناقضتك .
اقتباس من مقالة قديمة لغسان شذايا
1.نقل الخبرات السياسية والتنظيمية التي حصل عليها أبناء شعبنا في بلدان المهجر الى كلدان الداخل الذين لم تسمح لهم ظروف وطاءة العيش تحت ظل حكم الكابوس الصدامي بالحصول على مثل تلك الخبرات.
2.استخدام علاقاتنا مع بلدان المهجر من اجل التأثير على سياسات تلك البلدان باتجاه تطبيق سياسات إيجابية خدمة لمصالح شعبنا في العراق.
3.تعريف شعوب البلدان المضيفة بتاريخ وثقافة وهوية شعبنا الكلداني العريق
4.جمع المعونات المالية ومحاولة توظيف القدرات الموجودة في البلدان المضيفة خدمة لبلدنا العراق.
واقتباس من مقالتك اليوم(لنناقش نقطة اخرى ونستفسر عن "قادة ومنظري الكلدانية الكلدانية". الجواب يأتي سريعا، الأغلبية الساحقة يعيشون خارج العراق "أقرأ بلاد الكلدان" وهم عطالين بطالين يعتاشون على المساعدات الأنسانية التي تقدمها لهم حكومات تلك البلدان. السؤال الثاني، هل لهؤلاء وجود شعبي داخل بلاد الكلدان يتفق مع تنظيراتهم المتطرفة؟ والجواب يأتي أيضا سريعا بالنفي، ومع هذا كان لهؤلاء تنظيم يتكون من مجموعة أفراد لا يتجاوز تعدادهم اصابع اليد يقوده السيد ابلحد أفرام، صاحب الحزب الديمقراطي الكلداني ، سابقا، ولكن ولخيبة الأمل ونتيجة لعدم وجود زبائن جدد لتلك الأطروحات المتطرفة تم الأعلان مؤخرا عن غلق ذلك الدكان بعد أن قرر صاحبه ترك بلاد الكلدان هو أيضا للأنضمام الى بقية اصحاب النخوة والشهامة القومية الكلدانية في أمريكا أو أية دولة أخرى تقبله لاجئا بين صفوفها)

اقتباس اخر من نفس المقالة (إن الجهة الآشورية الوحيدة التي تسوق للتسمية الكلدواشورية هي الحركة الديمقراطية الآشورية - زوعا. والسبب في ذلك هو وجود عدد لا بأس به من أعضائها من الكلدان المتاشورين الذين يضغطون باتجاه ايجاد مخرج للموقف الغير محسود عليه الذي يجدون انفسهم فيه وهو رفض شعبنا الكلداني وبكامله تبريراتهم لتخليهم عن تسمية الاجداد الكلدانية وتبديلها بالاشورية. وهذه نقطة مهمة يجب الوقوف عندها وهي كيفية تحليل وتقييم زوعا و دعاياتها السياسية عن احترامها وقبولها للتسمية الكلدانية بينما تعمل في الخفاء على تشجيع قواعدها وعناصرها الكلدانية على رفض تسميتهم القومية وتقديم انفسهم للاخرين كاشوريين)
واقتباس من مقالة اليوم(فأغلبية مدعي الكلدانية هم أما بعثيين عروبيين سابقا أو شيوعيين مؤمنين بالأممية وكان كلا هذين الطرفين من المعادين وبشكل واضح لكل من أدعى الكلدانية في حينها. والبقية من هؤلاء القومجيين الكلدان لا يعرفون الفرق بين كونهم كلدان كاثوليك أو كلدان قوميا، فالكنيسة بالنسبة لهم هي "القومية الكلدانية" فالتشويش عن ماهية الشعور القومي وفرقه عن الشعور الديني الكنسي واضح بين أغلبية مدعي القومية الكلدانية المنفصلة. المشكلة التي يعانيها هؤلاء الأدعياء هو تأريخ الكنيسة الكلدانية كونها جزء لا يتجزء من كنيسة المشرق التي جمعت الجميع ممن يطلقون على أنفسهم اليوم كلدانا أو آشوريين. وكون العامل الأنثربولجي والجغرافي واللغوي يؤشر وبقوة كون هؤلاء الكلدان من سكنة بلاد آشور ومدنهاـ ومن متكلمي الآرامية باللهجة الآشورية (بالمناسبة والحقيقة تقال ولو كانت مرة، لهجة بابل والكلدان الآرامية الحقيقية هي ما يطلق عليه اليوم لهجة الآرامية المندائية التي ينطقها شيوخ الصابئة- أما ما نتكلمه نحن الكلدان اليوم من لهجة سريانية/آرامية فهي لهجة بلاد آشور وهذه هي الحقيقة لا غبار عليها). وبالتالي أن يحاول البعض أنكار الجغرافية واللهجة والتبجح بالشعور الكلداني الخالص والذي يبنيه هذا البعض على نظرية فناء الآشوريين الكامل، فأقول هذا كلام سخيف لا يقبله العقل. أجدادنا كانوا وبقوة آشوريين مخلوطين بجميع سكان بلاد ما بين النهرين، كلدانا وبابليين وآراميين. )واخيرا مبروك لك وجدت نفسك من انت ويجب عليك تقيم حفلة بهة المناسبة واللة يوفقك في حياتك الجديدة ولكن اتركنا نحن في حالنا لاننا نعرف انفسنا.


*******
اقتباس :
سونيا الميزي

رد: ملاحظات قصيرة عن المتطرفين الكلدان
« رد #11 في: اليوم في 14:35 »


السيد غسان المحترم
قلت لك بأن ترى الحجارة التي في عينك قبل ان ترى القذى في عين الاخر، وعليه انظر الى اسلوب مقالتك التي هاجمت فيها ليس فقط الكتاب الذين اعتبرتهم متطرفين وبعثيين وشيوعيين معظمهم . بالاضافة الى تكلمك على الكلدان بصورة عامة بأنهم عطال بطال ونسيت نفسك بأنك انت وعائلتك من هذه الطينة، وما الغرابة ان تراني اكتب وهل في ذلك مستحى لأني امرأة، هل هذا هو تصورك وتدعي او تريد ان تبين نفسك بأنك مثقف وخاتمها. او تريد ان اجاملك وانت في هذا المستوى المتذبذب حيث كشفوا تاريخك الذي كان ناصعا في حينها. ان الكتابة من حق اي انسان ذكر او انثى ولكل من يريد ان يعرف الحقيقة وليست مقتصرة على حضرتك والذين يتملقون لحضرتك. وانني امثل العشرات الذين يؤيدونني فيما اكتب والظاهر انك ايضا عطال بطال حيث اسمك يتداول في الردود والمقالات بكثرة، وتعيب على غيرك . وهنالك سؤال بأنتظار جوابك ان كنت فهيم عليم في علم الجينات والانثرو بيولوجي ومع ذلك فليس بالضرورة ان ترد، ولكي لا تزعل او تستحي من رد امرأة لك فهذا اخر تعليق لي على مقالتك التعبانة هذه، وشكرا




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كتابات النغل غسان شذايا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: