منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الـﭙاطـريـرك لـويس ساكـو برفـضه الكـتابة حـفـزنا عـلى الكـتابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3456
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الـﭙاطـريـرك لـويس ساكـو برفـضه الكـتابة حـفـزنا عـلى الكـتابة   2013-02-16, 12:06 am

الـﭙاطـريـرك لـويس ساكـو برفـضه الكـتابة حـفـزنا عـلى الكـتابة

بقـلم : مايكـل سـيـﭙـي / سـدني ـ 15 شـباط 2013

إنَّ مقابلة غـبطة الـﭙاطـريـرك لويس ساكـو الكـليّ الـوقار أخـيراً ولمرتين ــ حـين كان مطـراناً ــ مع الإعلامي ولسن يونان في إذاعة ( SBS ) / سـدني حـفـزنا للـتعـقـيـب عـليها ، ولولا تـصريحاته بعـد أن صار مسؤولاً أعـلى في أكـبر مؤسسة كـلـدانية " ﭙاطـريـركـية بابل عـلى الـكـلـدان " ما كانت تـنهال عـلى المواقع الإلكـتـرونية كـتابات المثـقـفـين والمهـتمين بالشأن الـديني والـقـومي بل وحـتى الإجـتماعي ، والهـدف منها إيصال مشاعـر وصوت الشعـب الـكـلـداني إليه بإعـتباره الآن في حـقـبتـنا التأريخـية هـذه وحـتى عـلى مـدى السنين المنـظـورة أمامنا هـو المرجع الأعـلى عـنـدنا . إنَّ جـلَّ غاية كـُـتابنا هي توضيحُ واقع الكـلـدان في كـل مكان والـذي ليس بمقـدور غـبـطـته أن يتعـرَّف عـليه لولا هـذه الـكـتابات بل وليسمح لـنا غـبطـته أنْ نـقـول له بصراحة الواثق من نـفـسه أنَّ ــ بعـضَ ــ سـفـرائه دون تحـديـد أماكـنهم لم يعُـد بإمكانهم بل لا يريـدون أنْ ينـقـلـوا له السيناريو الحـقـيقي والمشـهـد الـواقـعي المعـلن والمضموم والموجـود في جـغـرافـيتهم بشأن ما يخـتـلج في صدور أبناء الكـلـدان لأسباب يمكـن أنْ نؤجـل ذكـرها الآن .
إن غـبطـته كـزعـيم ، شأنه شأن أي قائـد دولة أو رئيس مؤسسة أو مدير مشروع أو رب أسرة بحاجة إلى عـيون كـثيرة ومراصد جـمة يراقـب من خلالها ظروف رعـيته ، ويستـطلع الـتـضاريس حـول جـبهات مؤسّـساته ، والقائـد الناجح يستمع إلى معانات أصغـر جـندي في ثـكـنـته ، فـنحـن الـذين أدّينا الخـدمة العـسكـرية قـد زوّدتـنا بخـبرة في هـكـذا حـقـول وخاصة عـنـد الأزمات حـين كان يُـنـقـل الموقـف إلى السيد القائـد عَـبر المكاتبات ، بعـيـداً عـن واقع المقاتل الـذي كان يضع دمه عـلى كـفه بكـل إخلاص وتضحـيات ، ولكـن ... مع كـل الأسف ... كانت مزوّرة فإنخـدع بتـلك الحـسابات .
نحـن لا نسمح لأنـفـسـنا أن نكـون معـلمين لأي كان ، ولكـن غـبطـته عـصريّ الـتـفـكـير يـدرك غاية الإدراك أنَّ أولاد الـيوم خـبراء بالكـومـﭙـيوتر أكـثر من أولـياء أمورهم الـذين ترعـرعـوا في أحـضانهم وعـنـدهم فـنيات لا يستـطيع والـدَيهم وأجـدادهم الأوائل أداءَها حـتى يوم القـيامات ، وهـذا لا يمثـل تخـلـفاً وإنما هي تغـيّرات في أسالـيـب الحـياة للأفـراد وتـطـوّر القابـليات من عام إلى عام تـفـرض نـفـسها وليس مطـلوباً من الجـيل الماضي أن يأتي بمثـلها ، وإذا رفـضها مثلاً ! فإن الجـيل الصاعـد لا ينـتـظـر عـقارب الـزمن الـتـقـلـيدية بل ينـظـر إلى الساعة الـرقـمية ويتابع نـقلاتها الـعـددية .
إنَّ ما ورد في مقال الأخ فاروق يوسف خـيا في مناشـدته ، هي العـلمية التي أرادها منا غـبطـته في توصيته وليس شيئاً آخـراً في قـوله ، فـخـدُّنا الأيمن جاهـز بعـد أن لـُـطِـمَ الأيسر ، ولكـن لا نـنسى قـول الرب عـن الكـيل الذي يُـكال لـنا منـذ الصباح الـباكـر وحـتى الـعـصر ! وإذا كان لغـبطـته رأي آخـر فـنحـن كـلنا سمعاً وطاعة ، كـما كـنا نـطـيع السيد الآمر في وحـدتـنا وأكـثر .
يُـسعـدنا دائماً أن نـقـرأ خـبراً عـن غـبطـته ومقالاً بخـط يـده وأنْ نـرى صورة عـن لـقائه ولكـنـنا في ذات الوقـت لسنا كاميرا فاقـدة الإحـساس كي نـطبع مقاله عـلى ورقة سيـليـلوزية ولا نستـنـسخ صورته لوحة صامتة نضعـها في ألبوماتـنا العائـلية ، وإنما نـقـرأ ما بـين سـطـورها ونحـلل ما فـيها ونرى مَن يقـف في مقـدمة صورته ومَن خـلفـها ، ونحـن جـنود إستـطلاعـيون نمشي أمامه ونـدلـّه عـن أية مطـبّة فـيها ونوعـها ، ولكي لا يظـن السوء بنا في كـلامنا ، نـذكـِّـره ــ إنْ كان غـبطـته من المتابعـين في تـلفـزيون ماضينا ــ ربما صادف أنْ لاحـظ الرئيسَ السابق عـنـد زياراته في داخـل المؤسّـسات أو أمام البنايات ذات المدرّجات ، أن شخـصاً مهـندَماً أنيقاً كان يمشي أمامه بضعة أمتار مهمته إعـطاء إشارات بأصبعه ( له ـ وليس لـغـيره ) لـيـدلّه عـلى إتجاهات الطرقات ومكان المدرّجات ، إنه رئيس الـدولة يمشي مَـلـَـكاً لا يلتـفـتُ لكـل صغـيرة وكـبـيرة عـنـد الممرات ولكـن عـوائق طـبـيعـية أو ( مخـفـية ! ) قـد تصادفه وتجـرّه إلى ما لا تحـمَـد عـقـباه من عـقـبات ، فـكان بحاجة إلى موظـف بسيط يمشي أمامه ويصرف له راتبه لـيـنبّهه إليها ، وتلك ! لم تـُحـسَب عـليه عـيوباً أو سلبـيات .
إنّ مهـمات عـديـدة وتركات كـثيرة ليست هَـيِّـنة ، شاء الـقـدر أن تـلـقى عـلى أكـتاف غـبطـته الكـفـوءة وأمام عـينيه الأمينة ، ونحـن متأكـدون أنه لو لم يكـن قادراً عـلى مواجـهـتها ما كان يقـبل بالنهـوض بها وفي ذات الـوقـت ليس إعـتماده عـلى نـفـسه وإمكانياتها ، فـبعـد الإتـكال عـلى الله هـناك عـدد لا يُـحـصى من مؤازريه عـلى طريق الحـق ومصاعـبها .
إنّ أخـطاء الماضي تـثيـرنا وطروحات كـثيرة عـنـدنا وملاحـظات مهمة في جـعـبتـنا لا نـريـد عـرضها دفـعة واحـدة كي لا تـطـيل كـتاباتـنا ونربك مقابـلـنا ، فالمَهَـمَّة جـديـدة والأيام طـويلة والـقـضايا متباينة وكـما قال الأخ حـبـيب تومي ( ينبغي أن نكـون كـرماء في إتاحة الفرصة لـﭙـطركـنا ... ومن حـقـنا أن نـفـتخـر بهـويتـنا دون الـتعـرّض لـغـيرنا ) . نعـم إنَّ شيئاً واحـداً مطـلوب منا نعـتـز به جـميعـنا وغـبطـته معـنا ، أنْ لا نـفـرّط بهـويتـنا التي إعـتـزتْ وتميَّـزتْ بها كـنيستـنا الكاثـوليكـية لشعـبنا الكـلـداني تحـت إسم ﭙاطـريـركـية بابل عـلى الـكـلـدان ... والـبقـية تـنـتـظـرنا ... فإنـتـظِـرنا سـيِّـدنا .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الـﭙاطـريـرك لـويس ساكـو برفـضه الكـتابة حـفـزنا عـلى الكـتابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: