منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3431
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان   2013-03-07, 9:19 pm

همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان

بداية، أود التنويه بأنني ومن خلال مقالتي هذه انما أوجه الكلام الى النشطاء والكتاب الداعين الى القومية الكلدانية، والمعادين بشكل واضح للآشورية، وليس عامة أبناء كنيستنا الكلدانية. وفي الوقت ذاته، أكن الاحترام للجميع، وأود التأكيد بأننا أبناء عرق وأمة واحدة لاحدود بين أبناءها سوى الانتماء المذهبي ولهذا السبب بالذات أدخل في هذا الموضوع الحساس جدا.
ومن خلال هذه المقالة أدعو كل من لا يؤمن بأننا أبناء أمة واحدة أو يرى بأننا شعب متعدد الأمم فلينطقها بصوت عال وبكل وضوح في أي تعقيب أو رد على هذه المقالة لكي تتوضح الصورة للجميع، ولكي يتسنى لنا معرفة التوجهات الحقيقية لمن نحاورهم والأساس الذي ننطلق منه.
ولكوني مؤمن يقينا بأننا جميعا ننتمي الى ذات العرق والأصل وتربطنا كل مقومات الأمة الواحدة من أرض وتاريخ ولغة وعادات. سأبدأ من هذا المبدأ، بعيدا عن أية أعتبارات أخرى، آملا أن يكون حوارا هادئا يغني الجميع. ولنشعل شمعة أمل في نهاية هذا النفق المظلم لتظهر الحقيقة كاملة، خاصة بعد هذه الزوبعات الكتابية المليئة بالتجريح والاهانات والمغالطات والاتهامات التي يطل علينا بها البعض بهذه الصورة المقرفة التي تعج بها المواقع الألكترونية منذ عقد من الزمان. في الوقت الذي يعاني فيه أبناء أمتنا الآشورية من ويلات ومآسٍ في الوطن، وتسير أجيالنا المقبلة في المهجر الى الأنصهار والذوبان.
نحن اليوم نُعتبر محطة في تاريخ أمتنا وجزء من مسيرتها القومية، وأبناء قضية مشروعة واحدة أمتدت منذ سقوط كياننا السياسي والعسكري في نينوى وبابل. هذه القضية التي ليست ملكا لنا لأنها لم تبدأ بولادتنا ولن تنتهي برحيلنا. بل كانت مسيرة مشروعة ومقدسة لأجيال عبر التاريخ وارتوت بدماء الملايين من الشهداء. ودشنها روادها من المناضلين والأدباء والباحثين وقادة نفتخر بهم، ويشهد لهم التاريخ ببطولاتهم وتضحياتهم في سبيل الحفاظ عليها نقية ومشروعة وناصعة كالشمس.
لقد باتت الخلافات الداخلية وتأثيرات العوامل الخارجية والموضوعية خلال فترات مختلفة عبر العصور لتلقي بظلالها الداكنة على هذه القضية حيث شابها الغموض والتشويه ولكنها لم تنتهي ولن تزول لطالما هناك من ينادي ويطالب بها. إنها بحق قضية مقدسة لكونها، وكما ذكرنا، تعمّدت بدماء الشهداء الخالدين لذا علينا صيانتها والعمل على صدّ كل المحاولات الخبيثة الرامية الى تغييبها مجددا ومحوها من الوجود.
ولتوخي السير خارج إطار مسيرتها.علينا دراسة الماضي بمختلف محطاته وارهاصاته وأيجابياته وسلبياته، لأن أي انقطاع في هذه المسيرة يفقد شرعيتها ويجعل القضية تتلاشى لتستقر على هامش التاريخ بعد أن تتلاطمها أمواج الحاضر المزري الذي نعيشه اليوم. فكم من الحنكة والحرص نحتاج اليوم لكي نحافظ على مشروعيتها؟ ومن أين نستوحي هذا الحرص؟
إن الحرص على القضية ينبع من الايمان بها، والإيمان يأتي من البحث والاطلاع الكامل على مجمل الأمور التي تخصها. وباكتساب الدراية والايمان والحرص تتولد مشاعر الرغبة في النضال والذي حتما سيكون في المسار الصحيح. وهكذا يستطيع الفرد أن يكون عنصرا أيجابيا وفعالا يؤدي دوره ويرفد هذه المسيرة بالقوة. فلا أحد يضحي بحياته من أجل قضية لا يدركها جيدا وبهذا لا يؤمن بها. وما كان قد سقط شهيدا واحدا إذا لم يكن مدركاً لقضيته ومؤمناً بمشروعيتها.
وفي هذا السياق نستنتج بأننا وكسائر شعوب المعمورة لنا قضية قومية واحدة موحدة لا تقبل التجزئة، ومشروعة لها ملامحها ومقوماتها وثوابتها ومسيرتها وخصوصيتها. وليس الموضوع فرض تسميات وصراع عقيم داخل البيت الواحد.
بالعودة الى النقطة المهمة والتي تعتبر أولى الأولويات في مجال العمل القومي والمتمثلة بقراءة موضوعية لتاريخ المسيرة القومية. فللوهلة الآولى سوف نكتشف بأن كل المؤرخين والكتاب والنشطاء البارزين والمناضلين القوميين من أبناء أمتنا يقدمون لنا شرحا وافيا وبحوثا مدعومة بالأدلة القاطعة على هوية قضيتنا القومية وكينونتها. وهؤلاء في غالبيتهم ينتمون الى مختلف أطياف أمتنا الآشورية ومنهم من كانوا بدرجة بطاركة ومطارنة وكهنة وغيرهم الكثير (لا مجال لذكر أسمائهم في هذا المقال حيث وفرة المصادر تؤكد ما أذهب اليه). كما أن كافة الباحثين والمختصين في هذا الشأن من الغرباء ممن لا ينتمون الى هذه الأمة (وأيضا أقول لا مجال لذكر أسمائهم فمؤلفاتهم تكتظ بها مكتبات العالم ومواقع الشبكة العنكبوتية). سنرى بأن جميعهم يذهبون الى تسميتها (القضية الآشورية) مستندين بذلك على معطيات التاريخ القديم والمعاصر. عدا القلة من العروبيين حاولوا تشويهها لإجهاضها سيرا على نهج اعادة كتابة التاريخ متغافلين بأن التارخ لن يرحم من تسول له نفسه المريضة وشذوذه الفكري لتحريفه.
اننا اليوم اذ نقف حائرين من أمرنا ونحن نترنح تحت وطأة حاضرنا البائس ومخلفات الماضي القاسية التي رافقت مسيرتنا القومية لتصلنا بشكلها الحالي بما تحمله من تعقيدات تقف عقبة في طريق العمل القومي الجاد، بينما يحاول البعض من إخوتنا تغذية هذا الصراع العقيم في سبيل تحقيق مآرب شخصية وكنسية ضيقة. والبعض الآخر يمرر أجندات مشبوهة تنصب في مصلحة أعداء أمتنا الآشورية.
أجل! نقف حائرين مشتتين قليلي الايمان بثوابتنا القومية. فدفع العجز والرغبة بآن واحد بالبعض الآخر ممن خانهم الذكاء لاختيار فكرة تركيب التسميات حلا لتحقيق الوحدة مروجين لها بالرغم من علمهم وقناعتهم بأنها لم ولن تحقق الوحدة المزعومة. أساسا لا أعلم كيف يصدق المرء بأن الشروخ الطائفية الكبيرة والمزمنة سوف تزول باستخدام التسمية المركبة. هذا التخبط بحق، أضاع قضيتنا القومية فأضفت عليها الصفة الدينية وها نحن اليوم معروفين بهويتنا المسيحية (مع احترامنا لانتمائنا الديني المسيحي) فتقبلها هؤلاء وهم متأكدين في قرارة ذاتهم بأن هذا يعتبر (ضربة لقضيتنا القومية). بينما نجدهم، بين الحين والآخر، يمارسون المراوغة على أبناء أمتهم. وهم اليوم، أيضا، مدعوون لاعلان موقفهم بوضوح من دون الوقوف بعباراتهم التضليلية الملونة ( شعبنا، أمتنا، الكلدوآشوريين،الكلدان السريان الآشوريين، سورايي , وغيرها) في منتصف الطريق كعقبة في مسار حل هذه المعضلة.
إخوتنا بالقومية!
مواقفكم هذه وعدائكم للآشورية لن يخدم توجهاتكم التي تعتبرونها قومية كلدانية. بل إنها مواقف تقلل من شأنكم. وأيضا أنتم بفعلتكم هذه تواجهون مسيرة قرون مكللة بالشهادة من المحال على ذوي الطاقات الهائلة إيقافها وشلها تماما. كما إنني أستنتج وألتمس من أعمالكم وتوجهاتكم ودعواتكم القومية الحديثة المنشأ هذه التي أنتم سائرون عليها بأنكم لن تستطيعوا السير بها قدما الا إذا عاديتم الآشورية. وعدائكم للآشورية هو محاولة الوقوف بأقرب مسافة منها لما تمتلكه من شرعية نضالية وتاريخية. فبمجرد ابتعادكم عنها سوف لن تتمكنوا من السير قدما ولو لخطوة واحدة الى الأمام لأنكم لا تملكون مقومات الأستمرارية ككيان منفصل, والسبب يعود الى.
1. لم تقدموا لحد الآن مشروعكم القومي الكلداني.
2. لم تحددوا، لا بل لم تفلحوا حتى لتتفقوا فيما بينكم في تحديد سقف مطاليبكم القومية.
3- لحد هذه اللحظة لم نشهد أي مطاليب قومية كلدانية مُتفق عليها رُفعت الى الحكومة العراقية ولا حتى الى المحافل الدولية وأية جهات أخرى من ذوي الشأن.
4- لحد هذه اللحظة لم تعلنوا عن الخريطة الجغرافية لأرض الكلدان الذين تنسبون أنفسكم اليهم.
5- لحد هذه اللحظة لم نسمع من حضراتكم أي دعوة ترمي الى إعادة أرضكم التاريخية وهذا يعتبر من أهم المطالب للحركات التي تدعي بأنها قومية.
6- لحد هذه اللحظة لم نقرأ مقالا لأحدكم يحاول فيه لم شمل هذه الأمة المغلوب على أمرها
( طبعا أذا كنتم تؤمنون بأننا جميعا ننتمي اليها).
7- لحد هذه اللحظة لم تتطرقوا الى تاريخ المسيرة القومية الكلدانية (منشأها، مراحلها، مناضليها، خصوصيتها، شهدائها، مقوماتها, مفاهيمها ). فاذا كانت ولادتها مقرونة بنبوغ شعوركم القومي الكلداني الحديث جدا، والاعلان عن صهوتكم (النهضة الكلدانية) فالله يكون بعونكم في هذا المسار الشاق.
هذه أسئلة مشروعة من حقي أن أطرحها لكم اليوم, منتظرا أنا والكثير من أبناء أمتنا الآشورية ( بكافة أنتماءاتهم المذهبية) الجواب الشافي, لأن هذه التساؤلات هي أساس أي توجه قومي، وإذا خلا هذا التوجه مما ذكرته في النقاط أعلاه فإنه يعتبر غير شرعي ويشوبه الغموض وحتما ستظهر أجنداته ونياته في المستقبل القريب.
أيها الإخوة!
إننا جميعا على اطلاع ودراية تامة بالأسباب التي أدت الى ظهور هذه التسميات(الكلدانية، السريانية، سوريايي، آرامية) في تاريخ أمتنا؟ ونقدر ونحترم مشاعر الجميع في مدى تمسكهم بهذه التسميات لأية أعتبارات كانت, ولكن في نفس الوقت، ندعوا الجميع للتحلي بالحكمة والمسؤولية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا وتجاوز مشاعر الانتماء الطائفي وعدم المحاولة في القفزعلى الحقيقة. فالحركات القومية التي لا تستند على الحق والحقيقة، والتي لا تملك الاستحقاق التاريخي لن يكتب لها النجاح. فبسبب هذا التخبط الفكري العقيم يجب أن نقر بأننا خسرنا فرصة لا تتكرر دائما للحصول على حقوقنا القومية، لا بل خسرنا حتى الكثير مما كنا نملكه.
أيها الأخوة الأعزاء
الموضوع ليس موضوع تسميات بقدر ما يتعلق برصيد المسيرة والقضية القومية ومشروعيتها, فلو سلمنا جدلا بأن التسمية الكلدانية هي الأصلح. هل تعلمون بأن أول ما نقره بهذا الادعاء هو أننا ضيوف في (كردستان) التي تعني أرض الأكراد. وفي أول مطالبة لنا بأرضنا التاريخية سنتلقى صفعة كردية تنقلنا جوا من فوق أسوار عاصمتنا نينوى لنستقر في أحد أزقة الحلة تائهين غرباء لأن أرض الكلدان هناك. ونحن اليوم نزلاء عند الأكراد يتاجرون بنا في سوق الديمقراطية وحماية حقوق الأقليات لاأكثر. فهل ترضون بذلك؟
أيها الإخوة بالدم والمصير!
الآشورية لاتعادي التسمية الكلدانية كما تدعون. وهي، في الوقت ذاته، ليست ملكا لأحد. ولا يستطيع أي كان أن يزايد بها على أبناء أمته الواحدة. والآشورية ليست صنيعة خصيصا لتكون العدو اللدود الذي يهدد الكلدانية كما تدعون. والآشورية بمفهومها القومي الصحيح لا تميل الى طائفة دون الأخرى ولا تفرق بين فئات الأمة الواحدة. بل هي مسيرة طويلة تحمل في طياتها سر خلودها وكل ما نملك قوميا. ولم نأتِ بجديد لنضيفه على جوهرها. بل نحن، اليوم، بتوجهنا الآشوري هذا إنما نسيرقدما وبإصرار من أجل تكملة هذه المسيرة التي هي أمانة مقدسة في أعناقنا، وعلينا صيانتها حفاظا على استمراريتها الحيوية لأنها الأمل الوحيد لاسترجاع حقوقنا المسلوبة في الوطن والسر الذي يحافظ على أجيالنا القادمة من التشرّد الضياع.
سامي هاويل
سدني أستراليا
7/3/2013
samihawel@hotmail.com




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3431
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان   2013-03-07, 9:21 pm

اقتباس :

سيزار ميخا هرمز

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الك&#
« رد #1 في: الأمس في 23:11 »

الاخ سامي
تحية تقدير لك ولصراحتك وهكذا احترامي الكبير لهذه الصراحة واشد على يديك كن هكذا وليتبعك الاخرين ولا يتخفوا تحت شعارات وحدوية رنانة وفضفاضة
ولانك سالت سؤلا صريحا اليك الجواب الصريح مني
ان اؤمن بقومية واحدة و امة واحدة وهي الكلدانية وهي حقيقة , قومية, ثابتة , تاريخية وراسخة
وكل الاحترام والتقدير والمحبة والتوفيق اتمناه لابناء شعبنا من الاثوريين
الفرق بيني وبينك اخ سامي وهو ميزة كلدانية تعبر عن المحبة لم نستخدم ولن نستخدم عبارتكم هذه " أنا والكثير من أبناء أمتنا الآشورية ( بكافة أنتماءاتهم المذهبية) الجواب الشافي " .. هذه الخطاب يندرج في خانة الشوفينية
سئلت سؤلا جرئيا وهو
ومن خلال هذه المقالة أدعو كل من لا يؤمن بأننا أبناء أمة واحدة أو يرى بأننا شعب متعدد الأمم فلينطقها بصوت عال وبكل وضوح في أي تعقيب أو رد على هذه المقالة لكي تتوضح الصورة للجميع، ولكي يتسنى لنا معرفة التوجهات الحقيقية لمن نحاورهم والأساس الذي ننطلق منه
وثم تعرف هذه الامة من مقالك بقولك
أنا والكثير من أبناء أمتنا الآشورية ( بكافة أنتماءاتهم المذهبية) الجواب الشافي

اليك الجواب الجرئ والشافي
بهكذا طرح انت تكن الكراهية للكلدان ولا يوجد اي تعبير عن المحبة لان هذا الخطاب شوفيني ولا يزيدكم بشيء بل الكل ينظر اليها نظرة ازدراء اما عن اسئتلك فتجد جوابها في وجدانك وشعورك

سيزار ميخا هرمز احد ابناء الامة الكلدانية العظيمة
cesarhermez@yahoo.com


اقتباس :

Petros Adam

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #2 في: اليوم في 00:19 »

الأخ سيزار

لا أعتقد أن الأخ سامي قصد الكلدان في طرحه هذا, سيّما حين يقول : -

((أجل! نقف حائرين مشتتين قليلي الايمان بثوابتنا القومية. فدفع العجز والرغبة بآن واحد بالبعض الآخر ممن خانهم الذكاء لاختيار فكرة تركيب التسميات حلا لتحقيق الوحدة مروجين لها بالرغم من علمهم وقناعتهم بأنها لم ولن تحقق الوحدة المزعومة. أساسا لا أعلم كيف يصدق المرء بأن الشروخ الطائفية الكبيرة والمزمنة سوف تزول باستخدام التسمية المركبة. هذا التخبط بحق، أضاع قضيتنا القومية فأضفت عليها الصفة الدينية وها نحن اليوم معروفين بهويتنا المسيحية (مع احترامنا لانتمائنا الديني المسيحي) فتقبلها هؤلاء وهم متأكدين في قرارة ذاتهم بأن هذا يعتبر(ضربة لقضيتنا القومية). بينما نجدهم، بين الحين والآخر، يمارسون المراوغة على أبناء أمتهم. وهم اليوم، أيضا، مدعوون لاعلان موقفهم بوضوح من دون الوقوف بعباراتهم التضليلية الملونة ( شعبنا، أمتنا، الكلدو آشوريين،الكلدان السريان الآشوريين، سورايي , وغيرها) في منتصف الطريق كعقبة في مسار حل هذه المعضلة ))

وهذا هو نفس رأي الكلدان لأنه لا يوجد كلداني حقيقي ينادي بهذه التسميات التي تستخدمها الأحزاب الآثورية ومن أرتمى في أحضانها من المتأشورين المدّعي الكلدانية, فمن أراد الوحدة , عليه الأعتراف مسبقاً بقومية من يتوحّد معهم , وبعد ذلك فلكل حادث حديث .

اقتباس :

فريد وردة

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #3 في: اليوم في 01:36 »



ألاخ المحترم سامي

الكلداني أنسان ذكي واقعي وعملي ومخلص ولا يؤمن بألاحلام والخزعبلات وألاوهام ؟ لذلك من المستحيل ان يخدع [ ضم الياء ] ، ومشروعه هو عراق واحد ذو سيادة كاملة ديمقراطي يسوده القانون بأنتخابات نزيهة وحقوق جميع مواطنيه مكفولة ومحفوظة من عرب وأكراد وكلدان وتركمان وسريان وصابئة والايزيدية والشبك والارمن والاثوريين .

أما مشروعه في هذه اللحظة فهو الدفاع عن هويته وأسمه من هجمة شوفينية وللاسف من أقرب المكونات اليه من التي ذكرتها اعلاه .

أما مشرعكم أنتم وألاحزاب التي سميتها قومية والنضال والتضحيات , فالحقيقة والواقع ماهو ألا بضعة ألوف منتشرين في جميع قارات العالم منقسمين كنائسيا وحزببا وعشائريا ونضالهم وأولوياتهم هو الغاء أسم الكلدان ؟ هذه هي الحقيقة .

مع خالص أعتذاري وتحياتي

فريد وردة

اقتباس :

Michael Cipi
رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #4 في: اليوم في 05:56 »

الأخ سامي

مقالي البسيط إنـتـظره بعـنـوان :

هـمسة أكـثر صدقاً في ضمائر الـكـتاب والـنشـطاء الـكـلـدان



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3431
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان   2013-03-08, 10:33 pm

اقتباس :

soraita

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #11 في: الأمس في 13:21 »

الي السبد سامي هاويل
هذا اقتباس من كلامك (فللوهلة الآولى سوف نكتشف بأن كل المؤرخين والكتاب والنشطاء البارزين والمناضلين القوميين من أبناء أمتنا يقدمون لنا شرحا وافيا وبحوثا مدعومة بالأدلة القاطعة على هوية قضيتنا القومية وكينونتها. وهؤلاء في غالبيتهم ينتمون الى مختلف أطياف أمتنا الآشورية ومنهم من كانوا بدرجة بطاركة ومطارنة وكهنة وغيرهم الكثير (لا مجال لذكر أسمائهم في هذا المقال حيث وفرة المصادر تؤكد ما أذهب اليه). كما أن كافة الباحثين والمختصين في هذا الشأن من الغرباء ممن لا ينتمون الى هذه الأمة (وأيضا أقول لا مجال لذكر أسمائهم فمؤلفاتهم تكتظ بها مكتبات العالم ومواقع الشبكة العنكبوتية). سنرى بأن جميعهم يذهبون الى تسميتها (القضية الآشورية) انتهى الاقتباس
هل بامكانك ان تذكر لانا وبصورة مختصرة منهم هولاء الذين حاربو ا لاجل قضية الاشورية ومتى واين لكي نريد عليك لاننا لم سمع احد حارب او اطلق رصاصة وحدة من اجل اراضي اشور .


اقتباس :

lucian

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #12 في: الأمس في 13:38 »

اقتراح جذري لحل المشكلة

انا اقترح تخصيص منطقة في العراق يتم نقل كل هؤلاء المتطرفين من القوميين الاسورين والقلدانيين والثريانيين اليها. مع السماح لهم بحرية لا نهاية لها في حق كل واحد منهم في ان يدافع عن هذه المهزلة الى الابد وبان يحق لكل واحد بالاحتفاظ على عقله المتحجر. بشرط ان يعيشوا بعيدين عنا، فنحن ملينا من اللامواضيع التي ينشرونها يوميا والتي تثير السخرية.

بصراحة هذه المهزلة قد تكون ممتعة لشخص يشتري زجاجة بيرة وياكل شيبس ليتفرج على هذه الكوميديا هنا وعلى هذه العقول هنا.
ولكن المشكلة هي معاناتنا نحن المسيحين.

وهذه اللامواضيع هنا التي ينشرها هؤلاء الكوميين من كل الاطراف عبارة عن اهانة للضحايا من المسيحين. ولا ادري لمذا يسمح موقع عيكاوة لهم باهانة الضحايا ولا يسمح لنا باهانة هؤلاء اللذين يسمون نفسهم بانفسهم كتاب.


اقتباس :

Ashur Giwargis

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #13 في: اليوم في 01:04 »

أخي سامي تحية آشورية من القلب وأشكرك على هذا النداء الصادق.

تأكد أن كافة "المثقفين" الآشوريين من كنيستنا الكلدانية يعرفون الحقيقة وهذا ما يؤلمنا حين نراهم صامتين.

القضية "الكلدانية" اليوم هي عدم الإعتراف بالقومية الآشورية لا أكثر .. فكما تفضلت في مقالتك، ليس لدى القوميين الجدد أي طرح مصيري بخصوص أرض لـ"الكلدان"، والإثبات هو أنهم يقبلون تسمية ما يسمّى "كردستان" على الأرض التي يعتبرونها "كلدانية" ولكنهم لا يقبلون "آشور".

يقبلون الزحف الكردي على عنكاوا وألقوش وشقلاوة وكافة بلدات ما يسمّى "سهل نينوى" ولكنهم برفضون رفع العلم الآشوري في تلك البلدات

يقبلون "العروبة" في ديترويت وسان دييغو ولكنهم لا يقبلون الآشورية

يقبلون التبعية لحــُـزيب تأسس على يد عز الدين برواري في اجتماع للجنة المركزية لحزب البرزاني علم 1999 ولكنهم لا يقبلون أية مؤسسة سياسية تحت الإسم الآشوري ... واللائحة تطول.

المهم أن البعض (بعدد أصابع اليد) ليسوا سوى مجموعة سنافر صغيرة أمام العملاق الآشوري حين يقرر العمل جديا تجاه القضية الآشورية، والذنب الأكبر هو ذنب الحـُـزيبات الآشورية التي أعطت هؤلاء حجما أكثر مما يستحقونه في سبيل دولارات وأصوات ديترويت وسان دييغو وفي النهاية خرجوا بسلــّـة فارغة على حساب الهوية الآشورية.

باختصار، الرجاء قراءة الحقيقة في هذه المقالة وشكرا للأخ أيو كشتو على نشرها :

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,532256.0.html

آشور كيواركيس - بيروت


اقتباس :

A N O

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #14 في: اليوم في 01:11 »


الأخ العزيز آشور كيواركيس المحترم, أتفق مع ما ذهبت اليه في ردك وأشكرك على مشاعرك الطيبة.

أما بقية الردود
الجميع تهربوا وتخندقوا وتخبطوا كالعادة ولم الق ردا عقلانيا صادقا بمستوى همستي ولهذا تبقى أسئلتي مشروعة وبدون أجوبة.


سامي هاويل

سدني أستراليا

اقتباس :

زيد ميشو

رد: همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
« رد #15 في: اليوم في 06:12 »

السيد آثور جرجيس
لو أردت أن أتكلم عن قبول العرب والأكراد من قبل الكلدان والآثوريين لملأت صفحات بذلك
اقول لك شيئاً يعرفه الجميع
عندما تكون هناك سلطة جائرة فستفرض نفسها بالقوة ....وهذا لا يعني قبولها بل تجنبها
وعندما تتكلم عن شريحة في العراق قبلت أخرى غيرها، فهذا تجني لأن كل ألوان العراق يرغمون على قبول المتسلّط
أما عن عدم قبول الآشوريين أو علمهم ... فأسمح لي بأن أقول لك
الأحزاب الأثورية ويونادم كنا طعنتهم أكبر مما تحتمل كونها طعنة من أخ
وعندما يتكلّم شخص عن آخر أساء له وهو لا يمت له بصله فسيتكلم بألم
إنما لو نفس الإساءة صدرت من أخ فسيكون ألمها كبير جداً ولا يحتمل
من هنا أقول .... الإخوة في الحزاب الآثورية صعدوا على أكتاف إخوتهم الكلدان ومن ثم طعنوهم من الظهر
لذا ... على الكلدان أن يستعيذوا بالله قبل ذكر زوعا على سبيل المثال
تحياتي أثور جرجيس

* النادي الآثوري الأجتماعي.jpg (41.88 KB, 480x360 - شوهد 19 مرات.)




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
همسة صادقة في ضمائر الكتاب والنشطاء الكلدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: