منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 بعيدا عن الجلطات والذبحات!! / متي كلو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3168
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: بعيدا عن الجلطات والذبحات!! / متي كلو   2013-04-09, 10:30 pm

sabti kallo

« في: اليوم في 05:32 »

بعيدا عن الجلطات والذبحات!!


متي كلو

"من يحب الشجرة يحب أغصانها"

كتبنا في مقالات سابقة عن اسماء تكرر نفسها منذ سنوات في كل هيئة ادارية لجمعية او نادي او مجلس او منتدى وأغلبية التجمعات الثقافية والاجتماعية التي تأسست تحت مظلة تسميات المجتمع المدني وأصبح اغلبية المغتربين يطلقون نكاتهم على اغلبية تلك الاسماء التي تتكرر اسمائهم في كل هيئة ادارية وتكون الرئاسة بالتناوب او"طرة وكتبة" وهؤلاء السادة الاكارم يشكون .. يتذمرون.. واحيانا يسبون .. او يشتمون.. ويلعنون الزمن والغربة التي لا احد من الشباب يتقدم للانضمام الى جمعياتهم ودكاكينهم وان عددهم يتناقص بين فترة واخرى واجتماعاتهم لا تتجاوز العشرين شخصا مهما تكثفت دعاياتهم واعلاناتهم ومكلماتهم الهاتفية والفيسبوكية والرسائل الالكترونية بأنواعها والعشائرية بفروعها وأبناء القرية الواحدة بأزقتها!
وكما كتبنا سابقا بان اغلبية مؤسسي هذه "التجمعات" من الفئات العمرية الكبيرة"الله يطول بعمرهم وعمرنا " وكما نعلم هناك بعض الجمعيات مضى على تأسيسها، كثر من عشر سنوات ولكن اعضاء الهيئات الادارية لم يتغير اعضائها سوى بالمناصب الادارية وبعيدا عن العناصر الشبابية إلا فيما ندر فهذا يكون من معجزات القرن الحادي والعشرين ، لان اغلبية الشباب يعزف الانتماء الى هذه الجمعيات بسبب"دكتاتورية" الهيئات الادارية وعدم فسح المجال للشباب بان يقدموا ما في جعبتهم من افكار"شبابية" وعزفوا عن الاقتراب من التجمعات خوفا من اصابتهم بالذبحات الصدرية والجلطات الدماغية، لان جميع الاراء الحرة يتصدى لها كهولنا "شيابنا" المحترمون وهذا "التناوب" بينهم قد انعكس سلبا على مستقبل هذه التجمعات بالرغم من ان انظمتها الداخلية تحتوي على مواد تشير الى مد الجسور بين كافة الاعضاء ولكن اصبحت عضوية الهيئة الادارية كلعبة"السي ورق" لا تخدم الا مصالحها الخاصة وشعارها الدائم "جئنا لنبقى" بعيدا عن الشباب .
ان القيادات التي تسيطر على هذه التجمعات فشلت فشلا ذريعا في مخاطبة ابناء الجالية بصورة عامة والشباب بصورة خاصة وفي تقديم اي منجز ليس لأبناء الجالية ككل بل حتى على مستوى"الطائفية" او "القومية" التي تأسست اغلبية التجمعات والنوادي تحت مضلتها وعلى اسسها!! مما جعل اغلبية ابناء الجالية تنفر وتبتعد عن المشاركة بأي نشاط تقوم به ، بل اصبحت الاغلبية المطلقة تشمئز من ذكر اسمائها في احاديثهم وخاصة من الذين يعتبرون انفسهم "وكلاء"عن الجالية وممثليهم ألشرعيين والغريب والعجيب بان عدد من هؤلاء قد غرقوا في الازدواجية ، تختلف احاديثهم في جلسة وأخرى او في وقت وآخر وربما وفق فصول السنة الاربعة، وكثيرا ما تختلف اقوالهم عن اعمالهم ، ولا نريد ان نسترسل بشواهد ونماذج ، ولكن نرجو ان تكون هذه الكلمات بمثابة وخزة قلم ربما توقظهم من سباتهم الذي طال وان لا يكون هذا السبات كسبات "اهل الكهف"
ان غياب الدماء الشابة عن هذه التجمعات انعكس سلبيا على اتحاد ابناء الجالية في كل مدينة اغترابية من مدن الانتشار العراقي. ولا نرى في الافق القريب ما يغري الشباب بالانخراط في هذه الجمعية او تلك، فعلى تلك التجمعات صياغة خطاب جديد لكي يستقطب الفئة الشبابية والابتعاد عن خطاباتها السابقة والمتآكلة والمصابة بإمراض الشيخوخة وإمراض القلب والسكري والضغط بانواعه وعليها مواكبة التطورات والمتغيرات المتسارعة والابتعاد عن اللامبالاة وضيق الافق الفكري وان تنهض بنفسها عن برامج مدروسة واضحة المعالم والابتعاد عن الازدواجية في التخاطب وأما تجديد ثوبها او ترك تلك التجمعات لدماء شبابية تؤمن بان وطنها هو مكان اقامتها الحالي مع مد الجسور بينها وبينها الوطن بعيدا عن الاستقطاب والتوظيف الاجتماعي والثقافي وكذلك السياسي .
نعتقد ان المهمة الملقاة على عاتق جميع الهيئات الادارية وبجميع اتجاهاتها هي الوحدة وهذه الوحدة لا تتم إلا بعقد اجتماع عام لجميع الهيئات الادارية في كل مدينة اغترابية واختيار لجنة تنسيق تضم ممثلي كافة "التجمعات" ووضع برامج عمل شامل لاستقطاب الشباب وبعدها يتولى الشباب مسؤولية ادارة هذه التجمعات وتوحيدها وفق خبرتهم وتجاربهم من خلال دراساتهم واعمالهم الناجحة التي اثبتوا بأنهم ابناء الارث الحضاري الكبير والعميق المدى الذي تمتد جذوره الى الاف السنين.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعيدا عن الجلطات والذبحات!! / متي كلو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: