منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الخواطر الكلدانية . ملحمة كلدانية معاصرة ./مرقس اسكندر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3167
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الخواطر الكلدانية . ملحمة كلدانية معاصرة ./مرقس اسكندر   2013-04-12, 9:37 pm

الخواطر الكلدانية . ملحمة كلدانية معاصرة
مرقس اسكندر
« في: الأمس في 19:54 »


قد تكون هذه الملاحم مستوحات من عمق الحضارة والتاريخ واكتبها منكبا تحت تاثيرالتاريخ العراقي القديم
كان والدي يتقن اللغة الكردية بشقيها السوراني والبادناني والالمانية والانكليزية اضافة الى العربية ولغتنا الام الكلدانية . وقد قرأ امهات تاريخ الشعوب . . كالدو هي روحي الوطنية والقومية قبل اي شىئ اخر . حب مقيم يسكن في نفسي ليلا مع نهارا . ويعذبني قبل ان يسعدني ولعل سر عذابي هو قدر الكلدانيين الماساوي . . الكلدانيون يقفون دائما في المؤخرة ينتظرون دورهم . وكانهم يقفون على رؤوس اصابعهم لكن المحظوظون منهم الواقفين امامهم بظهور هم العريضة يسدون عليهم الطريق . . وهاهى كالديا ترى العالم كله وكانما تراه من نافذة صغيرة في برج باسق كبرج بابل . . لقد ذابت كالديا في مشارق الارض ومغاربها حاملة معها العلوم والمعرفة والحكمة . عاداتها وتقاليدها وتراثها وتاريخها وحضارتها وهل تنبت شجيرة الكلدان من جديدلتعانق الثرى . كالديا بلدي . اور وطني بابل مسكني نينوى وسادتي وهل اتحدث عن القوش الكلدانية . ام باطناية الكلدانية ام وام . وام والخ . . . وهل اكتب قصيدة ما عن كالدو واعود الى قريتي قرية تللسقف الكلدانية . . نعم ان قرى كالديا هن اجمل مدن العالم . . زرت قبل اكثرمن ثلاثون عاما معابد الهند واهرامات مصر وكاتدرائيات ايطاليا وارصفة باريس وسمعت عن طرقات امريكا العريضة ولكن لم اجد اجمل من القرى الكلدانية وانعمت باحضان نساء بولونيات والبانيات ورومانيات ولكن قلبي من تجوالي كان يخفق بهدوء واذا كان خفقه قد ازداد مرة فليس بالقدر الذي يجف معه الفم ويصدع الراس . . فلماذا خفق قلبي الان وفي هذه اللحظات في صدري . حين زرت قرى كالديا وحينها رايت كالديا القوش التي تاوى بين سفوح الجبال فضاقت عيناي وتصدع راسي كانني مريض او سكران . . هل هذه القرية الكلدانية الصغيرة اروع من البندقية اوالقاهرة او كلكتا . وهل تلك الفتاة الكلدانية والتي تسير في الطريق الجبلي الضيق او في السهل الفسيح من كالديا تللسقف وهي تحمل حزمة من من قصب الحنطة . اروع من الاسكندنافية الشقراء . . يبدو لي ولاواحدة تضاهي فتاة كالديا البيضاء . . . منذ زمن وعندما كنت يافعا .قال لي والدي -وجدت عيوبا كثيرة في بغداد وفي مدن كثيرة في العراق . مقارنة بكالديا القرى . لقد كان والدي حينها يمزح ولكنني اخذت كلامه محمل الجد . . نعم كان يفضل كالديا القرى -وبالاحرى قريته -على هذه المدن الكبيرة كالموصل وغيرها . كان يحب قريته كالديا ولم يكن مستعدا ان يستبدلها بكل عواصم العالم . . . نعم زرت كالديا القرى - تللسقف - تلا سقيبا - ومن ثم القوش . . قوشتا . . وباطنايا . بيث طينة . كان ذلك عام 1963 عندما كنت صغيرا وتوالت زياراتي الى قرى كالديا سواء اكانت في الجبال اوالسهول . لقد زرت كل البيوت تقريبا وسرت للمرة الالف في ازقتها . احني راسي قرب كل موقد فيه نار تشتعل . وفيه حجرات دافئة . كنت اهدهد للاطفال واغني لهم اغاني كالديا . وفي يوم لااذكره تجولت في مقبرة .
تلاسقيبا . حيث القبور القديمة التي نما العشب عليها تجاور القبور الحديثة والتي تعبق منها رائحة الارض رائحة كالديا . حيث كانت عظام والدي ترقد بسلام تجاور عظام عمي . جلست صامتا ومتاملا وحزينا لفقدان والدي وذكراه . . حينها قال لي وهو يربت على كتفي . ولدي لاتذهب معهم فانهم يريدون منك رفيقا لهم فاجبته . لا ياابي . لن اذهب معهم . فقاطعني قائلا. لا بل تذهب الى حيث الاغراء والاثارة وتنسى بلدك كالديا . واضاف . ياولدي عندما تذهب معهم خذ معك حفنة من تراب كالديا وضعها في منديل من حياكة والدتك . وحين تتذكر كالديا افتح ذلك المنديل وارسم على ذلك التراب خارطة جدك اوروك لتتذكر انك من كالدو اوروك مابين النهرين . . فغادرت غرفته حزينا لانني لااود الرحيل عن كالدو . . . . نعم . لقد سبق والدي الحدث وهاانا قد رحلت الى حيث الاغتراب وكما اوصاني ابي اخذت تلك الحفنة من تراب مابين النهرين ووضعت التربة بين طيات المنديل . وتذكرت وطني كالديا ورسمت على ذلك التراب خارطة اوروك مابين النهرين وقبلت تلك التربة العظيمة ورحت اتسائل اي عنوان اطلق على هذه الملحمة. . اسم الطفل يمكن اختياره وحتى قبل ولادته فكيف ادعو ملحمتي . هل اخذ اسما من اسماء النجوم . ام اسما من اسماء ما بين النهرين . وهل اخذه من الكتب الاخرى المملؤة حكمة . ولم تطول حيرتي اذ اهتديت سريعا الى جواب . . بلدي اور . كيش . . بابل . . سومر واكد . . . . والخ . . كلها اسماء جميلة تحاكي النجوم . هوذا . حداقل --دجلة --منبع افكاري ومنبع حكمتي طرت كعصفور مغطى بالريش وبنيت تلك الحكمة الرهيبة والعظيمة لتلك الحضارة والتي لاتضاهيها حضارة . حاكيت بها النجوم والايام والشهور والسنون خلقت الزمن في الارض واكتشفت حكمة النجوم وجعلت من ايامها برجا كبرج بابل لئلا اتبدد في الارض . انصتي ايتها السماء واشهدي ايتها الارض ها ان كالدو يصحو من جديد ويعانق النجوم وتطيل حكمته في الارض ولن تكون له نهاية ويجعل من الجهات الاربعة تسجد له ويخلق ازمنة سبعة وتكون له خاضعة . . . . . اخذني العجب من بعض مثقفي كالديا وهم ينسبون انفسهم الى اقوام جاهلة وساذجة لاحضارة لها غير السيف . . اه . . اه . . اه . . اكثر مما يدعو ن بكالديا . ولقد قرات لكثيرين من هولاء . وهالني يوما حين قرات لكاتب كلداني حيث يقول في ديباجته انا لست كلدانيا ولاعراقيا ولا. ولا. بل انا اديب . . . . حقا انا سيد الوطن ال. . . . الكبير . . . فتسائلت عم ماذا يبحث هاذا الاديب الاحمق . . . . واقول انه ليس اديبا كلدانيا ولاعراقيا . بل انه اديبا غجريا احمق . اينما توجد القوة فانه يتكىء عليها ويكون مثله وسالت شيخاكبيرا في السن عن كالديا الكلدانية فاجابني . ياولدي لقد ضاعت منا كالديا وليس لها ذكر في كتاباتنا حتى اسماء اولادنا واحفادنا ليست اسماء كلدانية ولامسيحية . دع عنك الحزن ياولدي فان كالدو لن يستفيق ابدا . فانه حتى جذوره تموت رويدا رويدا فان الشوك قد خنقه والصخر والحديد قد طحنه . فلم يبقى شىء . . . دعه عنك وابدا الحياة 0انه شيخ مسن فما بال شباب اليوم اليوم
. . . ولكن الزهرة لابد ان تنبت من جديد . كالدو لابد ان يصحو ليعانق السماء لان اصل الشجرة باق ولابد ان تنموا جذوركالديا
يابن كالديا ان بلدك اوروك . قريتك . جبالك . سهولك ومن ثم هضابك . نعم انك ابن كالدو . نعم ان العالم كله يبدا من هنا من كالدو . وينتهي فيه . . دعونا نضع قفصا صدريا ومن ثم نضع فيه قلبا ينبض . ولكن ينبغي ان لاننسى ان نضع العينين . ونجمع شتات افكار كالديا وحكمته ومعه الامة الكلدانية ونضع برج بابل واسده وجنائته في قفص . وندعو النجوم تسال ونحن نجيب . . . . كان واحدا منا ومحسوبا ابن اوروك . . ولكن سرعان ما تغيرت لغته وغير اسمه الى اسم لاينتمي الى كالديا بصلة واستبدل اسم ابيه ايضا قال له رجل كبير في السن وهو يجهش بالبكاء على هذا الضياع . ان امك الان ثكلى مع ان والدك قد منحك اسما غاليا لم يكن احد قد تسمى به بعد جلبه لك من الازمنة السبع واصبح اسمك ملكا لك وجعله قدوة للجميع ولكن من الذي سمح لك ان تمس الازمنة السبع من الذي جعل لك اسما اخر . . ها ان الازمنة السبع تقو ل انك لم تحمل دماء ابوك بل دماء خالك الوقح الذي باع حياته وارضه وبناته وزوجته للطارق الغريب . . ان خالك لايحمل دماء كالديا بل يحمل دماء الغجر ---الزط ---
وها ان كالديا يبدو من بعيد كبصيص نور ليشرق على الكلدانيين وها ان الازمنة السبعة تسجد لكالديا . . كالديا خلق الازمنة السبع
اقسمي ايتها الازمنة السبعة بملكك كالدو . ان كالدو قد هبط على الارض وتجذر هناك ومركبته تنتظره لينير درب ابنائه الكلدانيين . وامتدت جذور كالدو الى اعماقك ايتها الام الرؤوم وعبر الازمنة السيعة . . . ها ان السماء تشهد وها ان النجوم تسمع وها ان الارض تدون التاريخ من جديد وها ان الجهات الاربع تسجد لكالديا . . . . .
هذه الخواطر كتبت في لبنان عام 1974 في مدينة زحلة حي التنك
مرقس اسكندر دندو



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخواطر الكلدانية . ملحمة كلدانية معاصرة ./مرقس اسكندر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: