منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  السيد خوشابا سولاقا.... ! IT IS TOO LATE / سعد توما عليبك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3151
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: السيد خوشابا سولاقا.... ! IT IS TOO LATE / سعد توما عليبك   2013-04-12, 9:40 pm

السيد خوشابا سولاقا.... ! IT IS TOO LATE

كتب السيد خوشابا سولاقا مقالا تحت عنوان جذاب "الى متى نبقى مختلفين ونبحث عن أسباب الخلاف والأختلاف بدلاً من البحث عن أسباب الوحدة" و الذي لم يحتوي على أكثر من دغدغة لمشاعر بعض البسطاء من ابناء شعبنا و ادخالهم في حلم الأمنيات للوحدة ألأميبية بين الكلدان و السريان و الآثوريين أو الآشوريين دون التطرق الى الأسباب الحقيقية لهذا الاختلاف و الخلاف ولا الى ادانة مسببيه .
فبالرغم من استغرابي الشديد عندما اعترف الاخ خوشابا بالكلدانية كقومية لأول مرة جنباً الى جنب القومية السريانية و الآشورية بصورة ضمنية عندما اعتبر كل التسميات قومية و تاريخية، الا انني اهنئه على هذا التحول العقلاني المعتدل نحو طريق الصواب في احترام كل القوميات و ايضاً كل تسمياتها، و لكني اتسائل ايضاً:
أين الاخ خوشابا من أفكاره المطروحة في مقاله المذكور و ما بين افكاره قبل أكثر من عشرين عاماً عندما طبعت حركته (زوعا) الكتيب الأخضر (الكلدانية مذهب ام قومية؟) و وزعته على نطاق واسع، و السيد خوشابا كان حينذاك قيادياً في الحركة؟. وهل يا ترى كنتَ واهماً حينها كغيرك بأن الآشورية ستقضي على الكلدانية كلياً و في فترة قياسية؟.
اين كانت أفكاره هائمة و سارحة عندما كان يٌعمّد بالقومية الآشورية كل من ينخرط في (زوعا) من الكلدان و السريان و يدفع به الى الصف الامامي ليصبح خنجراً في خاصرة بني جلدته و قوميته الاصيلة ؟.. فهؤلاء مازالوا موجودين في كل مكان اليوم حتى في المواقع الالكترونية.
أين كان السيد خوشابا و اصحابه عندما فرضت حركته التسمية اللاقومية (كلدوآشور) على الكلدان و السريان و الآشوريين و حاولت تمريرها قسراً في الدساتير دون احترام مشاعر الكلدان و السريان و حتى الآشوريين.
حسب قوله يتألم الاخ خوشابا عندما يٌفرض المتعصب الآشوري و كذلك المتعصب الكلداني تسميته القومية ، فيا ترى ما هو رأيه برسائل الباطريرك الآشوري مار دنخا بمناسبة اعياد أكيتو و أعياد الميلاد و القيامة عندماا يتنكر للقومية الكلدانية و يعتبرها مذهب تابع لقوميته العتيدة؟ و عندما كرر الأمر لثلاثة سنوات متتالية انتقد بعض الكتاب الكلدان سيادة الباطريرك على تهنئته العنصرية ، فأين كنت أنت في حينها؟ و لماذا لم تكتب عن الموضوع و تقول له بأن الكلدانية تسمية قومية كالآشورية و من ابسط قواعد الاصول احترامها؟ وهل هناك من جهة آشورية تستطيع من نقد هكذا تصريحات عنصرية بحتة؟
أين كان السيد خوشابا عندما قررت حركته الإحتفال بأكيتو البابلي و اعتباره آشوريا ، و حددت السنة على هواها دون مراعاة الحقائق التاريخية و تاريخ الكلدان بالتحديد؟؟ فهل السيد خوشابا لم يقرأ التاريخ بكل صفحاته الكلدانية و اللآشورية و السريانية؟.
و عندما حددت المؤسسات الآشورية يوم الشهيد الآشوري فإن ذلك من حقها ، لكن ما رأي الأخ خوشابا عندما تقوم الأحزاب الآشورية بفرض هذه المناسبة على الكلدان و السريان وتحت التسمية القطارية دون احترام مشاعر الكلدان والسريان و شهدائهم عبر التاريخ، و من دون استشارة اية مؤسسة دينية او سياسية او قومية كلدانية و سريانية ؟
ثم قد جاء نكران القومية الكلدانية على لسان زعيم زوعا السيد كنا عدة مرات علناً ، منها في احدى الندوات في امريكا و كذلك في لقائه مع قناة البغدادية ، فلماذا لم تنتقده في هذه النقطة ولكنك انتقدته في امور اخرى بعدة مقالات؟؟ فلا بد ان هكذا تصريحات عنصرية لم تكن تهمك سابقاً قبل يقضة شعورك القومي و احترام المشاعر و الحقيقة القومية للكلدان و السريان.
يا أخي الكريم و استالذي الفاضل اقول لك بكل صراحة و بدون زعل بأنك في داخلك لا تؤمن بأن الكلدانية قومية وان اعترفت في مقالك الاخير بها مجاملةً ، فمن المستحيل من يحمل افكار زوعا أن يؤمن بوجود قومية كلدانية او تسمية قومية كلدانية، لأن هذه النقطة هي احدى الركائز الجوهرية في الفكر الشوفيني الزوعوي، و متى ما اخل بها فإن الحركة ستنهار كلياً ، لأن ببساطة سوف لن يبقى فيها أي آشوري و ربما حتى المتأشور الكلداني. طبعاً ما ينطبق على زوعا ينطبق على كل المؤسسات الآشورية دون استثناء.
و عليه فإن ثقة الكلدان و السريان بألمؤسسات الآشورية بخصوص الوحدة الحقيقية المبنية على المصداقية و احترام كل الخصوصيات مفقودة تماماً بعد تاريخ طويل من نظال دؤوب للمؤسسات الآشورية في سبيل الغاء و طمس و مسخ القومية الكلدانية و السريانية و سلب حقوقهما، و من ثم تشويه سمعة كل من يدافع عنهما و لهذا كتبت في عنوان مقالي العبارة الانكليزية الدارجة:IT IS TOO LATE
المطلوب من الكاتب ان يكون جريئاً و موضوعياً، و الجرئة مطلوبة في أمور تخص مستقبل الأمة، و اعتقد بأنك ستشاطرني الرأي في هذا، و انا أعرفك من خلال كتاباتك بأنك تتحلى بالجرءة و الشجاعة وهذه ليست بمجاملة، و عليه سأطرح عليك عدة خطوات مهمة و ارجو بيان رأيكم فيها لأني اجد بأن هذه الخطوات ضرورية و لابد منها عند التفكير في ايجاد حل أو بداية لإيجاد حل نهائي و صائب لتوحيد هذا الشعب بكافة تسمياته القومية او على الأقل انهاء الصراع الدائر بينهم:

اولا/ لكون المؤسسات الآشورية هي التي بدأت بنكران القومية الكلدانية و السريانية و لعدة عقود من الزمن و حتى امام الغريب، نطالب كل المؤسسات الآشورية الرئيسية و المؤثرة ، السياسية و الدينية و المدنية، بأن توافق على اصدار بيان مشترك من اجل زرع الثقة في نفوس الجميع، يعلنون فيه امام الشعب و الرب اعتذارهم الرسمي من الكلدان و السريان كشعب و كقومية من كل ما بدر منهم من اساءات مقصودة تجاههما. و الإعتذار عن الخطأ ليس عيباً او انتقاصاً من صاحبه ، وانما فضيلة وعمل نبيل وخاصة ان كان هذا العمل يخدم مصلحة الأمة و مستقبل اجيالها.

ثانياً/ ان تكف المؤسسات التي تتحدث بإسم الآخرين او بالنيابة عنهم دون تخويل عن الاستمرار في هذا العمل الغير الحضاري، اي على اية مؤسسة آشورية ان توجه بياناتها و خطاباتها الى من هو آشوري فقط دون زج التسميات الأخرى ، وهكذا بالنسبة للمؤسسات الكلدانية و السريانية ، و عدم استخدام التسميات المركبة أو (القطارية) الغير قومية و التي وجدت من أجل احتواء الآخرين و سلب حقوقهم.

ثالثاً/ أن يعقد الكلدان و السريان و الآشوريين كل لمؤتمر خاص به ، ومن ثم مؤتمر عام للجميع، دون تدخل خارجي، يهدف الى ازالة كل الشوائب و الخلافات و فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجميع وعلى اختيار تسمية شاملة للجميع ، علم يشمل الكل، و تحديد المناسبات القومية من أكيتو و يوم الشهيد وغيرهما استناداً الى الحقائق التاريخية والعلمية.

رابعاً/ ان يتم تشكيل تنظيم جديد ذو استقلالية تامة من داخل المؤتمر و يفتح ابوابه اما جميع ابناء الشعب للانضمام اليه، و ان يتعامل التنظيم الجديد مع الحكومة المركزية و الاقليم وفق المفهوم الجديد المتفق عليه في المؤتمر المشار اليه في النقطة اعلاه.
الكرة اليوم في ساحة المؤسسات الآشورية فليعمل السادة الوحدويون و الباحثون عنها بالضغط على تلك المؤسسات لتحقيق النقاط الأربعة المذكورة اعلاه عندها سأقول لهم: IT IS NOT TOO LATE

وفي الختام اعتذر من الأخ خوشابا سولاقا ان كانت صراحتي قد سببت له اي ازعاج ، فأنا اكن له كل التقدير و الإحترام.
تحياتي للجميع

سعد توما عليبك
saad_touma@hotmail.com




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيد خوشابا سولاقا.... ! IT IS TOO LATE / سعد توما عليبك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: