منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ردا على مقالة الكاتب القومي (ابرم شبيرا ),,,,,, /وسام موميكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3442
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ردا على مقالة الكاتب القومي (ابرم شبيرا ),,,,,, /وسام موميكا   2013-04-21, 11:32 pm

wesammomika

ردا على مقالة الكاتب القومي (ابرم شبيرا ),,,,,, إنجاز عظيم وتاريخي تحققه قائمة الرافدين لأبناء أمتنا
« في: 21/04/2013 في 22:01 »

ردا على مقالة الكاتب القومي (ابرم شبيرا ),,,,,, إنجاز عظيم وتاريخي تحققه قائمة الرافدين لأبناء أمتنا (الكلدانية السريانية الآشورية)



وسام موميكا


لنكن واقعيين وليس عاطفيين مثلك تماما ولسرد الموضوع للقاريء الكريم ,,,

في اول استلام لعضوية مجلس المحافظة في نينوى كان لزوعا تمثيلا فيها ,,,وكانت هذه اول خيبة امل لابناء شعبنا في هذه المحافظة حيث لم نتلمس اي شيء يذكر على ارض الواقع حينها ,,,من خلال هذا المرشح وكيانه في هذه المحافظة واقضيتنا المسيحية ونواحيها ,,وهذه كانت النكسة الاولى لابناء شعبنا في هذه المحافظة .

-النكسة الثانية لابناء شعبنا كانت عن طريق مرشح قائمة (عشتار) سابقا ,,ابن بلدتي بغديدا الاستاذ (سعد طانيوس ),,,ايضا لم نشهد شيئا لانه كان (اسمنا بالحصاد ومنجلنا مكسور) مما اعطى غيابه عن الدوام والالتزام بمسؤوليته فرصة كبيرة لاعداء شعبنا في هذه المحافظة للتأمر والتخطيط لمخطط ينفذ اجندتهم واجندة اسيادهم ,وحيث من هذا الخلل ابتدأ التخطيط الممنهج لعملية التغيير الديموغرافي في مناطق سهل نينوى ..


-اما النكسة او النكبة الثالثة لاسامح الله وان وقعت ستكون كارثة لاتحمد عقباها ان فازت قائمة التجمع بهذا الكرسي اليتيم في محافظة نينوى لاننا سنعاني الامرين ,,بسبب ان اثار المرض الذي كان يعاني منه ابناء شعبنا في هذه المحافظة لازال شعبنا يتعالج منه لاجل الشفاء ,,وذلك بسبب الثمن الذي يدفعه شعبنا من جراء سياسات هؤلاء المتمثلين (بالتجمع ) كتنظيم سياسي يمثل ابناء شعبنا بكافة تسمياته ولكن كل هذا عار عن الصحة حيث هذا التجمع لايمثل الا فئة قليلة من المستفيدين والمحسوبين على هذا الحزب او الحزب الفلاني وهذه حقيقة لايمكن انكارها ,,,وحسب تصورنا وقراءتنا للوضع ان اغلب ابناء شعبنا منح اصواته للمستقلين ,بحثا منه لتغيير تجربته وكذلك لاستفادته من اخطاء الماضي في اختيار مرشحيه والذين خذلوا وخيبوا امال ابناء شعبنا ,,,و(المرء لايلدغ من جحره مرتين ) ونحن لدغنا مرتين والثالثة لن نسمح لهم بذلك ,,,,,حيث نحن عايشنا الهم ونحن نعيش في بلداتنا التاريخية وانتم تجلسون خلف شاشات الكومبيوتر في دول المهجر ,ولاتعلمون بالواقع وليس لكم اية دراية به ,,وماتصلكم من اخبار ايجابيةوالمنجزات التي حققت لابناء شعبنا اليكم فمعظمها غير صحيح لانها بعيدة جدا عن الواقع المرير والذي يعيشه ابناء شعبنا وخاصة (سهل نينوى التاريخي ) والذي يتعرض لابشع هجمة للتغيير الديموغرافي والتي نشهدها اليوم ,,,امام انظار سياسيينا وممثلينا في الحكومة والبرلمان واحزابنا القومية ومظلته (التجمع ) ,,,ومااقشعرت ابدانهم من كل هذا ولم يحركوا ساكنا لتفعيل بياناتهم القوية بمضمونها المكتوب ,,والضعيفة بتطبيقها واقعيا ,,,فكيف يااخي الكريم سيضع شعبنا ثقته بهؤلاء اصحاب الاقوال الرنانة والمطبلين ,,,متناسيين الذي اوصلهم على ماهم عليه الان من مال ومنصب هو شعبنا ولكن ماذا فعلوا لشعبنا سوى انهم يمشون على جراحه لتحقيق مكاسب شخصية ضيقة ليس اكثر من ذلك ,ونحن ندفع ثمن سياستهم هذه المجاملة لحكومة المالكي .

اما بخصوص مشاركة قائمة الرافدين النيابية في المؤتمر التاسع عشر للاتحاد البرلماني العربي ,,,هذا عرفناه ولكن ماهي النتيجة من هذه المشاركة ,,,هل وصلنا الى حل او انجاز لقضية شعبنا القومية ومصيره المجهول في عراقنا الجريح ,وهل تغير شيء في موضوع التغيير الديموغرافي والذي يعصف في مناطق سهل نينوى ودهوك وقضية تهجير ابناء شعبنا القسرية من مناطقهم في نينوى وبغدادوكافة مناطق تواجد ابناء شعبنا ضمن المناطق السنية الساخنة وبعض المناطق الشيعية وامام مراى الحكومة , ,,ام كانت مشاركة لابراز الشخصية وسحب الصور التذكارية والتي لاتغني ولاتعطي شيء لقضية شعبنا القومية والمصيرية بخصوص ,هذه المعوقات التي تواجه ابناء شعبنا في بلده ,,

سيدي العزيز ابرم شبيرا ان معظم احزابنا القومية , وخصوصا (زوعا) كحزب قومي له باع طويل في النضال وامام اعطاءه كل هذه التضحيات من الشهداء لتسير مسيرتها النضالية الى الامام ,,والمضي على دربهم ونهجهم القومي الى تحقيق كافة حقوق شعبنا القومية ,,ولكن ,بعد سقوط الطاغية شهدت زوعا تراجعا كبيرا عن نهجها السابق,ونضالها ضد الدكتاتورية السابقة المتمثلة بصدام وحزبه المقبور ,وذلك من خلال ضعف عملها الحزبي القومي وتغيير نهجها السابق والذي كان يصب في خدمة ابناء شعبنا قوميا ,,وتفضيله على المصالح الشخصية
الشخصية والتي تشهدها زوعا بقيادتها ,,,واستغلال اسم زوعا العريق في النضال والتضحية
واستخدامه لتحقيق مكاسب لاشخاص معينين ,متناسين ماذا وكيف كانت زوعا في السابق ,هذا من جانب ومن جانب اخر لاننسى الموضوع المهم جدا وهو اعطاء الاهمية الكبرى للوطنية اكثر من القومية وهذا شيء غير صحيح لمن يعمل في هذا المجال القومي وفي أي حزب قومي كزوعا, وحيث لايجوز تفضيل الوطنية على القومية ,او جعل جل اهتمام الحزب نحو الوطنية اكثر من القومية ,فهذا غير صحيح ,,,فعندما يكون شعبنا في بلده مهددا وغير مستقر في مناطقه ,,والجميع يخطط لترهيبه وتهجيره عمدا من مناطقه ,وامام انظار الحكومة وبعلمها المسبق ,,,فأن الاجدر بأحزابنا القومية وممثليينا في البرلمان والحكومة ان لايضعوا المصلحة الوطنية فوق مصلحة شعبنا القومية واحزابهم ,لان هذا امر ضروري ويجب تجنبه من قبل الاحزاب القومية وخصوصا زوعا لانها عملت على كلا المجالين القومي والوطني ,واعتقد بأن زوعا لاتحتاج الى نصيحة بخصوص هذا الموضوع ,,,علما ان تعرف بكل شاردة وواردة مما يحدث لابناء شعبنا وليس هناك شيء مخفي عليها ,,اذن لماذا فضلت الوطنية والتي هي بمجاملة هذا وذاك العربي القومجي او ذاك الوطني العربي والذي هو اساسا يتغطى بغطاء الوطنية والقومية العروبوية الحاقدة على كل ماهو غير عربي وان سمحت الفرصة لهم يعربون كل القوميات والتسميات الغير العربية كما حدث ايام البعث المقبور وتسمية قوميتنا بالعربية ,,

وهنا كان الاجدربكافة الاحزاب القومية ومنها زوعا الالتزام بنهجها القومي الى تحقيق كافة حقوق شعبنا المشروعة وانتزاعها بالطرق الممكنة وكما نعرف ان الحقوق لاتعطى بدون تضحيات ,,وزوعا اعطى تضحيات في مجال عمله القومي ,ولكن الان وبهذه السياسة يتم القضاء تدريجيا على كل ما بني في مجال عمل زوعا القومي أي انه (الموت البطيء) لزوعا كما يكون الرجل مريضا بمرض خبيث ويأكله المرض الى ان يأخذ الرب امانته ,,


سيدي العزيز ابرم ,,انت الان تكيل المديح لاشخاص وليس لزوعا كحزب قومي سياسي له نضاله المرير على الساحة السياسية العراقية والكردستانية ,,,فماذا تحقق لابناء امتنا السريانية والكلدانية والاشورية من انجازات سجلت بأسم زوعا وخصوصا (قائمة الرافدين) منذ سقوط الطاغية صدام والى هذا اليوم ,,وحيث نأخذ هذه الفترة لانها كانت الفترة المؤلمة والغير الموفقة لزوعا فيها ,نسبة الى ماواجه زوعا من مشاكل داخلية بين قياداتها المستقلين والمجمدين والمفصولين وكوادرها واعضائها ,هذا ناهيك عن ماكتب ويكتب يوميا على صفحات الفيسبوك ومواقع ابناء شعبنا من كافة التسميات وبكافة توجهاتهم القومية والسياسية ,,وهذا قد اثر سلبا على ابناء شعبنا ومن المؤمنين بقضيته القومية ,,مما ادى الى تراجع في شعبية زوعا المناضلة وباعها الطويل والمرير في هذا المجال القومي خاصة ,,

اذن اين المنجزات رابي ابرم شبيرا واين الملموس ,,,هل هذه النكسات والنكبات تسميها منجزات حسب رأيك ونظرتك للموضوع ,,ام ان الغاية تحقق الوسيلة في هذا المقال والمواضيع المطروحة فيها,

اخي العزيز ابرم شبيرا ,,شخصيا اعتبر ان اهم منجز يمكن تحقيقه لابناء شعبنا من قبل جميع احزابنا القومية ,,وهنا لااخص زوعا وذلك لانها تعمل الان مع معظم الاحزاب القومية وتحت مظلة (التجمع ) ,,وهو ان تفعل جميع بياناتها التي اصدرت سابقا لتطبق عمليا على ارض الواقع ,,واهمها ايقاف التغيير الديموغرافي في جميع مناطقنا و الذي ينتشر فيها هذا المرض المستشري في جسم هذه الامة العظيمة ,وتقبل تحياتي ,



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ردا على مقالة الكاتب القومي (ابرم شبيرا ),,,,,, /وسام موميكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مواضيع ممنوعة من النشر لابناء الشعب المسيحي بالعراق

-
انتقل الى: