منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!/ Youhana Bidaweed

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4534
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!/ Youhana Bidaweed   2013-04-22, 10:46 pm

لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!
Youhana Bidaweed
« في: اليوم في 05:51 »

لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!
بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن- استراليا
22 نيسان 2013

ارجو ان لا اكون مخطئاً ان قلت هناك فعلا ربيع كلداني على غرار الربيع العربي، ضرب مجتمعنا الكلداني وربما ينتقل الى بقية ابناء شعبنا بمختلف تسمياتهم. واتمنى من قلبي ان يكون ربيع الخير والبركة والمحبة ويحقق امالهم.
لكن من خلال متابعتي الى مقالات الكتاب الكلدان وغير الكلدان من ابناء شعبنا ومن خلال ردودهم وجدت هناك حلقة مفقودة في الحوار الدائر في موقع عنكاوا كوم. لهذا شعرت انا مثلي غير من مسؤوليتي ان اكتب ما في جعبتي من افكار بهذا الخصوص.

يبدو لي ايها الاخوة، هناك الكثير بينكم ( الكلدانيين والاشوريين او السريان) لا يميزوا بين دور الكنيسة كمؤسسة روحية ودورها في تمثيل المدني الذي مارسته خلال القرون الماضية وبالاخص من بعد تشريع نظام الملة ( ملت بالتركية) من قبل السلطان عبد المجيد الاول سنة 1856م .

ان الامر الذي يجب ان يعرفه الجميع هو ان دور اي كنيسة مسيحية بغض النظر عن لاهوتها هو دور روحي، اخلاقي، انساني، تربوي قبل اي شيء اخر . الكنيسة الكاثوليكية كانت دوماُ ام ومعلمة، أًم روحياً ومعلمة تربوياً. مهمة الديانة المسيحية في جوهرها هي القضاء على الشر ومصدره في هذا العالم. بكلمة اخرى مهتمها هي تربية المؤمن على مباديء انسانية عميقة وقوية بحيث تحول الانسان من ( وحشيته) تبعيته لغرائزه الحيوانية الى انسان ذو ضمير وحس روحي ومشاعر انسانية عالية . هذا التحول يخلق شعور متجانس او متشابه بين البشر، الامر الذي بالتالي يقضي على الاختلافات ومن ثم على الحروب والقتل والدمار والذي هو الشر الذي تحدثنا عنه. فالانسان المؤمن حقيقيا تراه معتدل ويحب العدالة بل يدافع عنها لحد الاستشهاد من اجلها .

البعد الاخر المهم في مهمة الكنيسة هو البعد الروحي ،اي بناء علاقة الفهم والثقة والايمان بين الانسان وخالقه (الله). فالايمان يزيل عقدة الخوف من المجهول الذي تخيفه عند تعمقه بالتفكير في وجوده في هذا العالم المجهول . ومواضيع الاخرى مثل الدينونة والقيامة والخلاص والحياة الاخرى( التي ليست موضوعنا الان).

كيف تقوم الكنيسة بمهمتها ببعدها التربوي للانساني ؟ الجواب ( حسب قناعتي طبعا وربما اكون خاطيء) عن طريق اسرار الكنيسة والزام المؤمنيين بتربية اولادهم على مباديء الايمان المسيحي الصحيحة بالفعل والقول . لان الكنيسة معلمة فلابد ان تجتهد في عملها في جلب السعادة وازالة الخوف من قلب الانسان، لا بد ان ترفعه الى مرتبة الانسان الحقيقي الذي يدرك اسباب وجوده ومهمته في الحياة اي تعطيه خارطة الطريق، لهذا ترى الكثير من اللاهوتيين كانوا فلاسفة وعلماء ومبدعيين .

ارجو الا يظن القاريء انا اقول هنا ان الكنيسة التزمت في كل مكان و زمان بهذه المهمة كلا . وربما حصلت تجاوزات وانحراف عن المسار الصحيح لاسباب قد نجهلها اليوم لاننا لم نكن شهود لها في يحنها او بسبب النقص في وعي او معرفة و ادراك المسؤولين في حينها قرروا شيئا وكان غير صحيح مثلما نحن نقرر احيانا ولكن نفشل بسبب ضعف في تقديراتنا. ولكن في نفس الوقت انا شخصيا لا اعتبر البطريرك او الاسقف او الكاهن لوحده هو الكنيسة. الكنيسة عندي تشمل كل من ينقل رسالة المسيحية ويعيشها في حياته اليومية، اي لانه الخميرة لذلك عليه التفاعل في من خلال حياته العامة في المجتمع. لان المسيحي الحقيقي يجب ان يكون خميرة في محيطه لا لاجل اقناع الاخرين ان يصبحوا مسيحيين، بل من اجل عمل الخير ونشر المحبة و كشف الحقيقة بالفعل لهم .

اما الكنيسة بمفهومها الاداري كمؤسسة هو حقيقة لضمان نقل الرسالة بصورة صحيحة الى العالم كما قلنا سابقا. الخميرة الموجودة لدى المؤمن المسيحي هي الاهم في عالم اليوم، لان فعل هذه الخميرة ( تصرفات المؤمن) هي التي تقود غير المسيحي الى الانتباه الى تعاليم المسيح الى مفاهيم المسيحية وكذلك عمل اصلاح داخلي في الانسان في قضية الضمير الحي وتحقيقة العدالة ونشر افاكر الصالحة و الخيرة. اذن الكنيسة الحقيقة هو ذلك الضمير الذي انبثق من الايمان بمباديء المسسيحية والموجودة بالفعل في عالم الواقع المعاش يوميا ويعطي النور او ينقل صورة الايمان بصورة مباشرة او غير مباشرة للمحيط.

الان نرجع الى موضوع دور الكنيسة في الدفاع عن القضية القومية للكدان. لا شك الكلدان كانوا ولازالوا مهمشين من قبل الدولة العراقية وحكومة الاقليم. ولكن اللوم لا يقع على الكنيسة لوحدها بل على قادة الكلدان انفسهم من الاحزاب والمؤسسات و السياسيين والمفكرين والكتاب ومن ثم رجال الدين انفسهم.
لكن جواب البطريرك يبدوا لم يكن مقنع لكثير من كتاب الكلدان ، وان ردودهم كان فيها شيء من مبالغة استعجال ان لم اقل غير موضوعية، انا شخصيا لا حب ان تكون مهمة الكنيسة الكلدانية هي الدفاع عن القضية القومية الكلدانية قبل كل شيء. وما قاله غبطة البطريرك هو بالفعل صحيح : اي بمعنى اي كنيسة تقوقع على ذاتها تكون خسرت رسالتها.

الاخوة الكتاب الكلدان لم يفهموا نظرة البطريرك الجديد ( حسب ما اظن شخصيا لان الكلام لا يعود لغبطته) انه اب روحي للكنيسة الكلدانية الكاثوليكة و بقية المؤمنيين ، لديه مسؤولية ايمانية روحية وانسانية على عاتقه اتجاه جميع العراقيين وبالاخص المسيحيين لهذا يجب ان يبتعد عن التركيز على فئة او قومية معينة، لان ذلك يجعله ان يميز او يفرق بين من هو كلداني وغير كلداني وبين من هو مسيحيو غير مسيحي الامر الذي يعوق رسالته. وهو غير ملزم بنظرة اي رجل دين اخر مخالفة له مهما كانت رتبته او موقعه او نظرته للامور الانسانية والقومية.

لهاذ ارى بين اسطر التوضيح البطريركي، لدى البطريرك موقف من القضية القومية لكن ليس من المناسب التطرق اليها الان، وهي ليست ضمن الاولويات التي يريد تحقيقها الان، الاهم له هو التنظيم الاداري في الكنيسة الللدانية و ايقاف الهجرة،مساعدة الفقراء الباقيين والمحافظة عليهم وتشجيع للمهجرين للعودة الى بلدهم الام في حالة تحقيق الامن والسلم والاخاء بين العراقيين.
لهذه الاعتراف بكلدانتيه والدفاع عنها في محافل الدولة امر ثانوي، الاهم له هو ايجاد موقف موحد شامل من قبل كل طوائف المسيحية ووضعه امام الحكومة المركزية والاقليم و الدفاع عن كل المسيحيين الذين لم يبقى منهم سوى 30-40%. اما الصراع الدائر بين الكدان والاشوريين والسريان على التسمية بالنسبة له صراع بين اخوة في بيت واحد، لام واحدة هي الكنيسة الشرقية يمكن حله في المستقبل في حالة وجود نية صادقة من قبل الجميع او لديهم الاستعداد للتضحية ( لا نعرف حجمها لكن لا بد من وجود تضحية او خسارة لدى كل الفئات) ، لهذا الاهم عنده تحقيق السلم في البلد،و تحقيق الاستقرار السياسي في البلد والذي بالتي يؤدي توفر الامن ،فيؤدي الى توقف الهجرة للمسيحيين، ومن ثم لم يسلم مسؤوليته كأب ( بطريرك) اعلى للكنيسة الكلدانية الا بضعة اشهر، ولم يعقد اي سنودس لحد الان لهذا هناك امور ربما تحتاج الى القرار الجماعي من اباء الاساقفة في السينودس.

بقى شيء اخير اود ان اقوله حقيقة انا لا احب ان تكون رسالة كنيستي الكدانية الاولى هي الدفاع القومية وعن الاحزاب والمؤسسات المدينة ، لانها سوف تتخلى عن رسالتها الاصلية التي التشير بمباديء المسيحية لكل البشر من دون التميز. ولكن اتمنى ان لا تنسى دورها في الدفاع عن الجماعة لدى الدول والشعوب والحكومة العراقية وحكومة الاقليم من اجل الحصول على مطاليب وحقوق وعدالة امام القانون وليس محن مالية فب البنوك تحت سيطرتها.

لا استطيع ان لا اذكر هنا ان الكثير من المحسوبين على القومية الكلدانية لم يكن لهم موقف في الانتخابات الاخيرة بل لم يحملوا انفسهمعنار للجضور ووضع صوتهم لقائمة من قوائك الكلدان ، كما ان الصراع بين القوائم هو الذي ادى الى خسارتهم على الاقل مقعد او مقعدين. فلماذا يلومون الكنيسة اليوم، ليتباحثوا عن كيفية زيادة الوعي القومية عند الكلدان وكيفية ايجاد طريق يوصلهم الى المواقع المتنفذة في العراق و ومن ثم الدفاع عن حقوقهم كغيرهم من مكونات المجتمع العراقي حينها لا يحتاجون منابر وعظ الكاهن ان تتحدث عن امال القوميين الكلدان وطموحاتهم
.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4534
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!/ Youhana Bidaweed   2013-04-22, 10:48 pm

اقتباس :

زيد ميشو

رد: لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!
« رد #1 في: اليوم في 06:13 »

عزيزي يوحنا
ممكن أن تعطي رايك بحرية تامة ....وتختلف مع طرحنا ونختلف مع طرحك
لكن لا أعتقد بانك تملك الحق في قولك ...الإخوة الكتاب الكلدان لم يفهموا نظرة البطريرك الجديد
يمكنك أن تقول فهمك لنظرة الباطريرك ..وقد يكون مخالف لفهمنا أو يطابق

من ناحية أخرى ..... هل تستطيع أن تذكر إسم كاتب كلداني يقول بأن رسالة الكنيسة الأولى هي الدفاع عن القومية!!!
لماذا تقوّلنا ما لم نقله ولم نفكره فيه أصلاً

ثم أن الأولويات والثانويات والمئويات للكنيسة لا علاقة لها بالقومية
لأننا لا نريد من الكنيسة أن تعمل في الحقل القومي وأنما أن تعترف وتقر بإسمنا القومي
وعندما تفعل ....فهي لن تفضّل علينا وتكرمنا بذلك ...بل ستتكلّم عن إسمها وهويتها ....وهذا جزء من أصالتها

أما أن ذلك ليس وقته وهناك أمور أهم ... لم أفهم هذا التبرير، فهل نحن نطالبها بإرسال مبشرين إلى أفغانستان!!!!!

أكرر أخي ....نحن نريد بأن تقول الكنيسة بأن أسمنا الكلداني هو إسم قومي أم لا علاقة له بالقومية ....قهل هذا صعب يا عالم؟


اقتباس :


Michael Cipi

رد: لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!
« رد #2 في: اليوم في 06:19 »

أخي يوحـنا

نحـن لم نـقـل أن يترك البطرك دَوره الكـنسي والروحـي واللاهـوتي والصلاتي والإداري .... ، لأن لهـذه كـلها الأولـوية

ولكـنـنا قـلـنا أن البـطرك قائد الكـلـدان عـليه هـذا الواجـب القـومي ، وعلى الأقـل يقـول لـنا ما هي قـوميته وما هـو إسم لغـته الكـنسية

أما دَور التـنـظيمات السياسية ، ألا تعـرف أنت ما هـو دَورها وتأثيرها ؟ وما هي نـظـرة شعـبنا البسيط ؟

وعـليه أراك أنت أيضاً عـلى خـط البـطرك وهـو إبعاده عـن الخـط الـقـومي حـتى خـراب الـبصرة

لهـذا السبب أنـتَ حـفـزتـني الآن عـلى أن أكـتب مقالاً ، ما كان بـودّي أن أكـتـبه ، إنـتـظرني رجاءاً


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا اريد ان تكون مهمة كنيستي الاولى هي الدفاع عن القومية ؟!!/ Youhana Bidaweed
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: