منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 نحو المؤتمر القومي الكلداني العام (5) الكلدان و التحالفات السياسية / د. بولص ديمكار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4416
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: نحو المؤتمر القومي الكلداني العام (5) الكلدان و التحالفات السياسية / د. بولص ديمكار   2013-05-11, 10:31 am

9/5/2013

نحو المؤتمر القومي الكلداني العام

(5)

الكلدان و التحالفات السياسية

د. بولص ديمكار

التحالفات السياسية و غير السياسية هي إجراء تلتجئ اليه الجماعات او المنظمات و حتى الدول من اجل تحقيق اهداف محددة قد تكون آنية في الاغلب او بعيدة المدى احياناً وبدافع رئيسي الا وهو قصورها او صعوبة تحقيق هذه الأهداف فراداً . اي أن التحالف يستوجب وجود هدف معين يراد تحقيقه اولاً و ثانياً هناك طرف آخر او اكثر له المصلحة في الوصول الى الغاية نفسها. و هذا يعني ان التحالف هو اتحاد او تنسيق طوعي يتسم بطابع مرحلي بين مجموعتين او اكثر كأن تكون احزاب سياسية لتجميع قواها لتتمكن من احداث تأثير اكبر من الجماعات و الاحزاب المنفردة في سبيلها لتحقيق مبتغاها. و بالتركيز على الغايات و الاهداف المشتركة تتمكن هذه الجماعات من ايجاد ارضية مشتركة للعمل معاً و انجاز غاياتها بتضحيات اقل و بكلفة وزمن اقصر.

ألتحالف بالرغم من تنوع اشكاله و طرقه و اهدافه و لكى يحقق غاياته يجب ان يكون مؤسساً على التكافؤ و التكافل بحيث يشعر المتحالفين بأنهم رابحين و مستفيدين و حاصلين على مكسب ما من خلال تحالفهم هذا ومن دون ان يكون على حساب طرف من الاطراف المشاركة. و هذا يستوجب ان تكون مساهمة اعضاء التحالف من ناحية الوقت و المال و الجهد البشري متناسبة و تساهم ايجابياً في التقارب و التألف و تقوية اواصر التحالف وبإتجاه تسهيل تحقيق اهدافه.

طبيعة و شكل التحالف تعتمد على عدد المساهمين ، الغرض من التحالف و اهدافه، ومدة التحالف تعتمد و قد تنتهي في اغلب الاحوال بتحقيق الاهداف المشتركة و التي من اجلها اسس التحالف و احياناً قد يستمر لفترة اطول اعتماداً على امكانية الاتفاق على المستجد من الاهداف المشتركة و ضرورات العمل معاً خاصة اذا اقتنع المتحالفون و من خلال تجربتهم الذاتية بفوائد العمل المشترك. بمعنى اخر الظرف السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي يفرض على الاطرف الفاعلة في الساحة السياسية التعامل و التعاون مع بعضها على ضوء المستجدات و كذا الدخول في تحالفات لتيسير عملية النهوض بمهامها و تحقيق اهدافها.

الوضع السياسي العراقي و كذا الحراك السياسي الكلداني اليوم هو احوج ما يكون من اي يوم آخر الى عقد تحالفات متنوعة و لاغراض و مرامٍ مختلفة. فقبل ايام انتهت الانتخابات لمجالس محافظات العراق بإستثناء مناطق كردستان، نتائجها حملت في ثناياها مؤشرات لتحالفات و اصطفاف جديد للقوى الفاعلة على الساحة العراقية وإن كانت نسبة المساهمين ممن لهم حق التصويت لم تتجاوز بأحسن التقديرات 50% و سنجد انعكاسات ذلك في التحضير للانتخابات البرلمانية للعام المقبل حيث يبدوا واضحاً للمتتبع بانها بدأت منذ الان. و الحال لايختلف بالنسبة للاقليات القومية في العراق و من ضمنهم الكلدان بالرغم من خصوصية حالتهم و ملابساتها و في المقدمة منها تضاؤل تعدادهم المستمرعلى الساحة العراقية اضافة الى انقسامهم و تشتتهم تحت مسمياتنا المتنوعة دعك عن معاملتهم على اساس ديني طائفي و ليس القومي.

السياسة كما يقال هي فن تحقيق الممكنات ، المطالبة بالحقوق الشرعية للكلدان و بقية الاقليات القومية وحدها ليس كافياً بل يستوجب النضال من اجلها و لايمكن احرازها الا عبر توحيد و تنسيق جهود ليس فقط الاحزاب و المنظمات الكلدانية القومية لا بل كل العراقيين المخلصين و النضال معاً من اجل عراق ديمقراطي تقدمي وفيدرالي يعامل فيه الانسان العراقي سواسية بغض النظر عن دينه وعرقه و جنسه او قوميته و تكون الكفاءة و المؤهلات الأساس الوحيد في التقييم و تبوء المراكز و الوظائف الحكومية و الرسمية. هذه هي القواسم المشتركة التي تجمع الكلدان مع بقية ابناء العراق المخلصين و يجب ان تخدم كأرضية مناسبة لاقامة التحالفات بين الأحزاب الكلدانية اولاً ثم بينها و بين الأحزاب الآثورية و السريانية اضافة الى القوي الوطنية و الديمقراطية و التقدمية العراقية و كل القوى المؤمنة بالعراق الديمقراطي الفدرالي الموحد المعترف بحقوق الاقليات القومية وضامنها.

على المؤتمر القومي الكلداني العام ان يبدي عناية كافية لهذا الجانب من العمل السياسي بحيث يتم دراسة جوانبه و مشكلاته و التوقف عند القوى التي من الممكن عقد تحالفات مرحلية او دائمية معها و شروط و ضوابط هذه التحالفات.على ان يكون الشرط الاساسي والذي لايمكن المساومة عليه هو ضمان استقلالية القرار و الخطاب السياسي الكلداني .

يجب ان يكون واضحاً وضوح الشمس واعتباره من المسلمات البديهية بأنه على الكلدان ان لايدخلوا او ان ينضموا الى اي تحالف او تعاقد ما لم يضمن المساواة كحد ادنى للاطراف المنزوية تحت هذا التجمع و بالتالي ضمان تحالف متكافئ و قوي و فعال كي يخدم قضيتنا وان لا يكون تكراراً لما هو قائم و حاصل في تجمع التنظيمات ( الكلدانية السريانية الأشورية) او المجلس الشعبي.

الانتخابات الاخيرة لمجالس المحافظات اسفرت عن نتائج غير متوقعة و ستترك اثرها على التحالفات المتوقعة في التحضير للأنتخابات البرلمانية القادمة ، عليه اجدها لزاماً على المؤتمر و من ضمن الامور الواجب التوقف عندها في مجال التحالفات المرحلية في الظرف الراهن تلك المرتبطة بالانتخابات البرلمانية و في كيفية التحضير لها و خوضها لإاسماع و إيصال صوت الكلدان ، لأن المؤتمر هو المكان الأنسب للمناقشة الجماعية بهدف الوصول الى صيغة مقبولة و خطوط يجري الاتفاق عليها من قبل مندوبي المؤتمر على شكل برنامج يجري الالتزام به.

كلي امل بأن المؤتمر القومي الكلداني العام و الذي لايفصلنا عن موعد التئامه سوي ايام معدودات سيكون بمستوى الحدث و سيحقق المرجو منه و سيخيب ظن كل من يتوقع عدم نجاحه . ان مستوى الوعي القومي و شعور الفخر و الاعتزاز بكل ما هو كلداني اكبر بكثيراليوم مقارنة بسنوات قليلة خلت و الفضل في ذلك يعود للرعيل الاول ممن تحملوا و لازالوا الصعاب و المشقات لوقوفهم بوجه كل من حاول و لايزال يحاول بجهود مستميتة طمس او الغاء الاسم القومي الجميل للكلدان او نعته و ربطه بالطائفية او المذهبية الدينية . اني لواثق بان هذا الشعور والإلتزام الواعي وحده سيمد المؤتمرين بالهمة و العزيمة و يدعوهم للوقوف وقفة جادة و مسؤولة امام ما هو معقود من الآمال على المؤتمر و نتائجه ويكون كفيلاً بنجاحه.

العامل الآخر الذي يجعلني متفائلاً يتجلى في الجهود الكبيرة التي سخرت في التهيئة و التحضير للمؤتمر وهي جهود هائلة لجنود مجهولين ساهرين و باذلين قصارى جهدهم كي يوفروا الراحة و الاجواء الملائمة لمناقشات و مداخلات ودية لوثائق المؤتمر و مواده و بطريقة ديمقراطية هادئة و هادفة و مسؤولة . هذه الجهود التي هي محض تقدير و احترام كل الحريصين على القومية الكلدانية من ابناءها الواعين الغيورين و المخلصين.

و لايفوتني هنا إلا ان اسجل شكري و امتنانى للمنبر الديمقراطي الكلداني الموحد و قيادته لأخذها زمام المبادرة و قيامها بترتيب و تنظيم فعاليات المؤتمرو تحمل تكاليفه وكل الاشكاليات الأخرى المتعلقة به، كي يضيف بذلك موقف اخر مشرف الى سجله الناصع في دعم و تعزيز كل ما يتعلق بالشأن الكلداني في الوطن و المهجر.

كما واجدها ضرورة وواجب لاشكر متابعة القراء الاعزاء و مساهماتهم و اقتراحاتهم البناءة سواء التي سطرت على صفحات المواقع الالكترونية و بالذات موقع عنكاوة لسعة صدره و نشره للمداخلات المتنوعة و الهادفة او التي ارسلت مباشرة عبر البريد الالكتروني. املي بأن تكون لنا لقاءات اخرى لنفتخرو نتباهى بنجاحات المؤتمر و مناقشة كيفية الاسهام بتنفيذ مقرراته و نتائجه.

النجاح و الظفر للمؤتمر القومي الكلداني العام

الديمومة و الخلود للنهضة الكلدانية العاتية

مع الشكر




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نحو المؤتمر القومي الكلداني العام (5) الكلدان و التحالفات السياسية / د. بولص ديمكار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: