منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟/ ابو فادي 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟/ ابو فادي 1   2013-05-13, 8:50 am

رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟

ابو فادي 1


القراء الاخوات والاخوة الافاضل
نبدء بمقولة ما طار متلون وارتفع الى كما طار وقع
وثانيا بنصيحة الى الكاتب الموقر انطوان صنا نصيحة من اخ اكبر منك سنا
عيب على قلمك ان تدخل على مقالاتك القديمة وتمحو منها كلمات وتحورها
وعيب ان تاخذ اسماء مستعاره تجيب على مقالاتك ومقالات الاخرين
فانطوان صنا يتأخذ من اسم متي حنا البازي كاسم ثاني له
وهذا واضح من الاسلوب
ثالثا
هكذا كان يكتب انطوان الصنا عن المؤتمرات القومية الكلدانية واليك ايها القاري اللبيب الحكم بين الامس واليوم
(موقف التنظيمات القومية الاشورية ...من انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول ؟!)


http://gilgamish.org/printarticle.php?id=15581

انطوان دنخا الصنا


منذ ان اطلق الكاتب القومي الكلداني الكبير الاستاذ (حبيب تومي) صرخته المدوية القومية الرائدة ، في فضاء العمل القومي الكلداني ، مقترح دعوته قبل اسبوعين من الان ، لعقد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول في النصف الثاني من سنة (2009) في مقاله الموسوم تحت عنوان (نحو عقد مؤتمر كلداني عالمي) (للاطلاع عليه الرابط الاول ادناه) انضم وتفاعل واستجابة لدعوته ، عدد من كتاب ومثقفي ابناء الكلدان ، متطوعين لاغناء الفكرة ، وانضاجها بالرأي والمقترح والايضاح ، ومنهم في سبيل المثال لا الحصر ، الكاتبين المعروفين السيدان (يوحنا بيداويد) و (سعد عليك) في مقالتين رصينتين (للاطلاع عليهما الرابطين الثاني والثالث على التوالي ادناه) وحيث سبق لنا شخصيا ايضا ان اقترحنا ، مثل هذا المؤتمر في مقالنا الموسوم بتاريخ 9 - 6 - 2008 (متى يعقد الكلدان جميعا في العراق والمهجر مؤتمرهم السنوي الاول كونفيشن ؟!) (للاطلاع على المقال الربط الرابع ادناه ) ...

وفي نفس الوقت ، ظهرت بعض الاصوات والاراء والطروحات النشاز ، بعد الدعوة المشار اليها اعلاه ، من هنا وهناك تعارض انعقاد المؤتمر بشدة ، وتسعى لعرقلتة وتغيبه ، بهدف تسميم وتلويث ، اجواء العمل القومي الكلداني ، بشتى الطرق والوسائل ، وابقائه خاملا وضعيفا وتابعا ومنقسما وسائبا ، ومنع تفعيله وتنشيطه ، وتوحيد خطابه واهدافه القومية المشروعة ، اسوة بالاخرين من ابناء شعبنا ، وبما يتناسب مع واقعه وتاريخه القومي العريق .... وتم توجه سيل من التهم والاساءات الملفقة ، لكل من يؤيد ويؤازر انعقاد هذا المؤتمر ، ويقولون ان من يقف مع المؤتمر ، مصاب بالجمود العقائدي والقومي والعنصري ، والتعصب وضيق الافق والجهل بحقائق التاريخ والجغرافية ، وكأن افكارهم وارائهم خالدة وسرمدية !! اما الكلدان لا يحق لهم ابداء رأيهم وارأهم معادة واصابها الصدأ !! ولا يحق لهم تأسيس كيانهم الكلداني التنظيمي القومي المستقل والقوي !! لانهم ملتصقون بلاصق الامير والسكوتين بغيرهم !! وليس بأستطاعتهم فله !!

سوف اكتب سلسلة ، من المقالات والتحليلات والايضاحات والمقترحات ، بصراحة ووضوح وموضوعية وشفافية بكل ما يحيط بأنعقاد هذا المؤتمر التأسيسي الاول ، حسب وجهة نظري الشخصية ، وبدون تعصب او تشنج او تحسس ، وتحترم كل الاراء ضمن شروط وقواعد الكتابة واصولها ، حيث ان انعقاد هذا المؤتمر في هذه المرحلة تمليه الضرورة القومية الكلدانية وساحة العمل القومي الكلداني بشكل خاص ، حيث طال انتظاره منذ تحرير اقليم كردستان سنة (1991) وسقوط النظام السابق في (2003) ولغاية اليوم ، بسبب المعاول والعوائق التي منعت انعقاده ذاتيا وموضوعيا واليوم نفس المجاميع ، سوف تحاول وضع المطبات والحواجز والمتاريس امامه ، للحيلولة دون تحقيقه وانعقاده لانهم مصابون بعقدة القومية الكلدانية ، وفي حقيقة الامر لا اريد ان ادخل مع احد منهم ، في سجالات كتابية تاريخية او سياسية عن (جنس الملائكة وقوميتها او قوميته ) اذا كان كلداني القومية ام اشوري !! ....وقد يكون المعول والعائق والمثالب والخلل من داخل البيت الكلداني نفسه !!

انه نقاش بيزنطي ، لا جدوى منه هل اصل الكلدان اشوري !! ام اصل الاشوريين كلداني !! لكم مصادركم وحقائقكم وتاريخكم وكتبكم وبحوثكم ووثائقكم ، ولنا مثلها ، لاننا شعب واحد وان اختلفت التسميات ، لكم رأيكم ولنا رأينا وكلها محترمة ...نسألكم بالله متى تدخل الكلدان ، في شؤون الاشوريين الداخلية والحزبية والقومية والتاريخية قي الداخل والخارج ؟ ومنعوا نشاطاتكم ومؤتمراتكم واعمالكم القومية ، في الداخل والخارج ، الم ينخرط اعداد كبيرة من الكلدان في صفوف تنظيماتكم القومية ، بينما لا يوجد اشوري واحد ضمن التنظيمات القومية الكلدانية الا ما ندر ، ولا اعتراض على ذلك ، لانه يدخل ضمن حرية الرأي الشخصية في الاختيار والقناعة والانتماء واستغلال الفرص ، لكن لابد البحث عن الاسباب اليس كذلك ، في ادناه ستتوضح الصورة اكثر ، لان انعقاد المؤتمر ليس موجه ضد احد ، وهو قوة لجميع ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) ، وانما لاعادة تنظيم صفوف عملنا القومي الكلداني في الداخل والخارج ، بما يتناسب مع العولمة وروح العصر وواقعنا الكلداني على الارض في الداخل والخارج ...

دأبت بعض التنظيمات القومية الاشورية المتشددة ، الى هضم وطمس واحتواء بل الغاء وجود القومية الكلدانية ، من قاموس القوميات ، بجرة قلم في محاولة لقلعها من جذورها ، واصولها التاريخية ، وكأنهم يملكون الحقيقة المطلقة لوحدهم !! واعتبروا القومية الكلدانية مذهب كنسي فقط !! وانهم جزء من الامة الاشورية الخالدة !! وكأن رحم امة الكلدان قد جدب وجف وتيبس !! وهذا تجسد مثلا في شعار الحركة الديمقراطية الاشورية ( ...الاقرار بالحقوق القومية الاشورية) اين موقع الكلدان من الاعراب في هذا الشعار ؟ اليس هذا اجحاف وظلم بحق امة عريقة ؟ لا تعليق !! ...

ان الحركة وبعض التنظيمات الاشورية المتشددة والمتعصبة ، استطاعت تغذية وتمرير مثل هذه الطروحات داخل كيان شعبنا الكلداني نفسه ، بسبب ضعف وتأخر الوعي القومي لدى ابناء الكلدان من جهة ، وتأخر ظهور التنظيمات القومية الكلدانية من جهة اخرى ، حيث ظهرت هذه التنظيمات متأخرة ، وهشة ومنقسمة وضعيفة ، وذو اهداف ضبابية وقاعدة جماهيرية محدودة لا يحسب لها وزن ، لعدم اقتناع الجماهير الكلدانية ببرامجها واهدافها وخطابها ومواقفها وسياساتها ، اضافة لخضوع ابناء الكلدن ، للكنيسة الكلدانية في الداخل والخارج ، بولاء شبه مطلق ، وخاصة ان الكنيسة الكلدانية كانت تفصل بين الدين والسياسة ولا زالت ، حيث ابتعد اغلب ابناء الكلدان عن الفكر القومي والتعامل بالسياسة ، في ضوء ذلك فضلوا الوعي والثقافة الدينية على على الفكر القومي ...

مما حدا بعدد غير قليل من ابناء الكلدان ، الانتماء للاحزاب القومية العربية والكردية والاممية والتظيمات القومية الاشورية ، لقناعتهم انه من خلال فكر ومبادىء واهداف هذه الاحزاب ، سوف يخدمون وطنهم وشعبهم وكيانهم القومي ، ان اهتمام التنظيمات القومية الاشورية ، بأبناء الكلدان حق طبيعي ومشروع في الكسب الحزبي والتنافس مع التنظيمات الاخرى ، خاصة في ظل غياب وفراغ التنظيمات القومية الكلدانية ، حيث استطاعت التنظيمات القومية الاشورية ، وبشكل خاص الحركة الديمقراطية الاشورية ، ان تضم الى صفوفها اعداد كبيرة من الكلدان ، وتسلق قسم منهم الى مواقع قيادية فيها ، في سياسة ذكية وحكيمة وسلخهم من قوميتهم وغسل ادمغتهم وبقناعتهم التامة ...

انه حق مشروع ، والبقاء للاصلح والاكفأ في الحياة والعمل ، خاصة ان الحركة استوعبت حقيقة ان اعداد الكلدان في الداخل والخارج ، يشكلون ثقل ورقم عددي وانتخابي حاسم مهم ومؤثر ، وان الاشوريين لا يشكلون اكثر من 20% من عدد الكلدان ، وهذه معادلة غير متوازنة لذلك ، كان اهتمام التنظيمات القومية الاشورية بالكلدان ، حيث ان الاشوريين من ناحية الوعي القومي والتنظيمي والسياسي ، افضل من الكلدان حيث سبقوهم ، في حقل العمل التنظيمي القومي بعشرات السنيين ، وخاضوا النضال والكفاح المسلح ، والعمل السري منذ سبعينيات القرن الماضي ...بينما الكلدان تأسست اغلب تنظيماتهم القومية بشكل فعلي وحقيقي ، بعد 2003 وفي اجواء العمل العلني والديمقراطي ....وبتنظيمات فتية وطرية لا زالت تحبو ...

ان ظهور تنظيم قومي كلداني موحد ، يضم كل الكلدان افرادا وتنظيمات قومية ومؤسساته المختلفة ، وبمباركة الكنيسة الكلدانية ، ويتسم بالنضوج والتوازن وقاعدة جماهيرية مقنعة وواسعة ، وله وعي ورؤية سياسية معتدلة ورشيقة في ساحة العمل القومي الكلداني ، ليس من مصلحة التنظيمات القومية الاشورية ، وبشكل خاص الحركة الديمقراطية الاشورية ، حيث مثل هذا التنظيم ، سيسحب البساط من تحت اقدامها ويؤثر على قاعدتها الجماهيرية ، وموقفها الانتخابي ودورها في ساحة العمل القومي في الداخل والخارج ....لذلك حسب اعتقادي المتواضع ، ان المؤتمر موضوع بحث هذا المقال ، والقائمين عليه سوف يواجهون المزيد من الصعوبات والمؤمرات والدسائس والعوائق ، من هذا الطرف او ذلك ، لمنع انعقاده من جهة وزرع بوادر الفرقة والانقسام والشقاق ، داخل البيت الكلداني من جهة اخرى ، حيث ليس من مصلحة المتشددين والمتعصبين ، انعقاد مثل هذا المؤتمر ونجاحه وتحقيق اهدافه ....

وفي نفس الوقت ، نطلب ونتمى على هذه المجاميع او الاطراف المتعصبة قوميا ، ان تتفهم الدوافع والاسباب لانعقاد هذا المؤتمر ، وبالنتيجة سوف يخدم ابناء شعبنا جميعا ، وليس الكلدان فحسب ، لكسر حاجز التهميش والاقصاء والعزلة والعنصرية والتعصب ، وعقد الماضي بين تنظيمات شعبنا القومية المختلفة ، لذلك نهيب بالتنظيمات القومية الاشورية ، للمشاركة والمساهمة الفعالة ، في فعاليات ونشاطات وافكار المؤتمر ، واغنائه بتجربتهم الغنية ، وخبراتهم التي تسبقنا في هذا المجال ، لترميم التصدعات ، والتخفيف من قروح جراحات شعبنا ، المكتوي بنار الظلم والارهاب ، والتحكم بالعقل والحكمة والمنطق ، لان مصيرنا واحد في كل الاحوال ، لذا نرجو ان يتم تأشير مكامن ، الخلل والاخطاء وانعكاساتها ، على الخطابات المتشنجة والسلبية والمتعصبة ، والبحث عن حلول بالحوار والمصارحة ، والمكاشفة والنقاش الهادىء ، والاحترام المتبادل للخصوصيات القومية ...

ازاء ما تقدم فأن المسوؤلية التاريخية ، الملقاة على عاتق القائمين والمسؤولين عن المؤتمر كبيرة وجسيمة وحساسة ، للاضطلاع بدورهم الرائد والقيادي ، والتحوط لكل الاحتمالات والصعوبات ، لتذليلها ومعالجتها وهي في مهدها قبل استفحالها وتفاقم تأثيراتها الجانبية ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,252638.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,255585.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,256744.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,197775.0.html

الحكمة :
----------
(لا تأسف على اليوم فهو راحل ... واحلم بشمس مضيئة في غدا جميل)

مشيكان



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟/ ابو فادي 1   2013-05-13, 8:53 am

ابو فادي 1

رد: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟
« رد #1 في: اليوم في 05:33 »

(موقف الكنيسة الكلدانية ... من المؤتمر القومي الكلداني العالمي المقترح )

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,259103.0/wap2.html

(1/1)

انطوان الصنا:
(موقف الكنيسة الكلدانية ... من المؤتمر القومي الكلداني العالمي المقترح )
-------------------------------------------------------------------------------
تضطلع الكنيسة الكلدانية في العراق ، بدورا رائدا وفعالا ومؤثرا ومحوريا وتاريخيا ، في حياة شعبنا الكلداني ، الذي يمثل (70% _ 80%) من ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري ) اضافة لدورها المتميز بين ابناء جاليتنا الكلدانية الكبيرة في المهجر ، حيث كانت ولا زالت هذه الكنيسة ، قريبة الى نبضات قلب الشعب العراقي بشكل عام في الداخل والخارج ، بكل الوانه واطيافه ، وشعبنا المسيحي بشكل خاص ، حيث وقفت الى جانبه في المطالبة بحقوقه القومية والدينية المشروعة ، وكل قضاياه الاخرى ، ورفضت التهديدات والمخاطر المحيقة به وبوجوده ومستقبله على ارض الوطن ، على مدار تاريخها الخالد الحافل بالعطاء الثر ، وبقت هذه الكنيسة عازفة وتأبى التدخل في الشؤون السياسية ...

حيث كانت تفصل بين الدين والسياسة دائما ، لهذا استطاعت المحافظة على تميز واستقلال وثبات قرارها ، بعيدا عن التأثيرات السياسية وحسابات المصلحة الضيقة ، وكان ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) هاجسها الدائم ، وفي حدقات عيونها ، وضمن اهدافها ورسالتها السامية ، وحافظت على تماسك البيت الكلداني الداخلي ، من خلال الالتزام بأسمه القومي ، ولغته وتقاليده وعاداته وطقوسه الدينية والاجتماعية ، رغم كل الظروف الصعبة والمعقدة ، التي مرت على العراق ، منذ مئات السنين سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ودينيا ، محليا واقليميا ودوليا ....

بقت هذه الكنيسة الرائدة حاضنة دافئة ، وخيمة وملاذ امن للكلدان ، الذين ارتموا في احضانها الابوية الحنونة ، بمواقفها المبدئية الشجاعه والثابتة ، حيث تمكنت من المحافظة على تجذر انتمائهم وولائهم لها بشكل شبه مطلق ، لقناعتهم بعدالتها ونزاهتها وقدسية اهدافها ومبادئها ...هذا من جهة ومن جهة اخرى ، ساهمت في تعزيز حبهم واخلاصهم لموطن الاباء والاجداد وطن الحضارات ...والثبات فيه حيث لم تشجع ابناء الكلدان ، على الهجرة خارج العراق ابدا ، وفي احلك الظروف ، لاصالتها وايمانها بأنهم اصحاب الارض الاصلين وبناة اول حضارة على ارض الرافدين...

اما بشأن المؤتمر القومي الكلداني العالمي ، فأن الكنيسة الكلدانية لغاية اليوم ، لم يصدر عنها رأيا وموقفا رسميا وحاسما من انعقاده ، رغم ان السيد ( حبيب تومي ) قد المح واشار ، في مقاله الموسوم ( نحو عقد مؤتمر قومي كلداني عالمي ) (ان الكنيسة الكلدانية تبارك هذا المقترح) ولغرض استقراء واستطلاع موقف ورأي كنيستنا المعطاء ، من هذا الموتمر المقترح سوف احاول تسليط الضوء ما بين السطور على بعض خطابات وتصريحات رموزها وقادتها ...(للاطلاع على مقال الاستاذ حبيب تومي الرابط الاول ادناه) ....

1_ بعد سقوط النظام السابق 2003 سعت الكنيسة الكلدانية بأخلاص ونكران ذات ، لتوحيد جهود ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) وتثبيت حقوقه الدستورية ، ومعالجة التسمية القومية لشعبنا ، وتمثيله في الهيكل الاداري للحكومة الجديدة ، حيث قاد هذا المسعى والجهد في بغداد ، نيافة المطران (شليمون وردوني) الوكيل البطريركي ، وقاده من امريكا نيافة المطران (ابراهيم ابرهيم) راعي ابرشية مار توما الرسول الكلدانية في امريكا ، وسافر نيافته مع وفدا من بعض النشطاء المتطوعين في المجال القومي والوطني ، من ابناء الكلدان في امريكا الى بغداد ، متحملين مشقة الطريق ومخاطر الاوضاع الامنية فيها انذك ، لتوحيد الجهدين وتدعيمه بأتجاه نفس الهدف ، الا ان هذا المسعى والجهد الخير من ابناء الكلدان ، اصطدم وتفاجأ بمحاولات الحركة الديمقراطية الاشورية والمتحالفين معها انذاك ....

2 - بتاريخ 27 - 11 - 2008 قال غبطة البطريرك الكاردينال (عمانوئيل الثالث دلي) بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم ( اننا في الكنيسة الكلدانية نؤيد مايريده ويقرره شعبنا من الحقوق ) وهذه ليست المرة الاولى التي يقول غبطته انه مع ارادة ورغبة شعبنا ، في اقرار حقوقه ومطاليبه المشروعة ، وهذا الكلام فيه حكمة وبلاغة ورجاحة في العقل والمنطق ، لان شعبنا صاحب المصلحة العليا ، لاي قرار او مؤتمر او تجمع (للاطلاع على ماقاله غبطته الرابط الثاني ادناه ) ....

من خلال ماتقدم اوضح الاتي :

1_ ان الكنيسة الكلدانية مع التوجة القومي الكلداني لشعبنا ولها امتدادات تاريخية ، وهذا مؤشر وايحاء ايجابي للقائمين على المؤتمر ، بالقبول وعدم ممانعة الكنيسة من انعقاد هذا المؤتمر ، خاصة وانه ليس بديلا عن الكنيسة ، او الاحزاب القومية الكلدانية القائمة ، وانما لتوحيد الصف الكلداني واعادة ترتيب بيته ، وفق رؤية عصرية جديدة ووحدوية ، لمواجهة التحديات والمخاطر المختلفة المحيقة بشعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) وامتنا محليا واقليميا ودوليا على ارض العراق ....

وكما هو معلوم فأن الكنيسة الكلدانية ، من موقع مسؤوليتها التاريخية ، تحترم الخصوصية القومية لابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) في التميز والاستقلالية ، لاننا نشترك في نسيج ثقافي واجتماعي وديني وتاريخي ، وهو اساسا راسخا وقاعدة متينة ، لحقوقنا القومية المشتركة حيث ما يحاك في الظلمة ، ضد وجودنا ومستقبلنا اكبر مما يحدث جهارا نهارا ...واللبيب من الاشارة يفهم ...

2_ الكنيسة الكلدانية ، لا ترغب ان يدلي قادتها الدينيين بأي تصريحات وخطابات سياسية ، لا تتناسب مع اختصاصاتهم الدينية ، لان ذلك من واجبات السياسين لوحدهم ، وفي نفس الوقت لا ترضى ان يتدخل السياسيون ، بشؤون الكنيسة الخاصة ، حيث ان مثل هذا التداخل والازدواجية في المواقع والخنادق ، يوقع الكنيسة والسياسين في ان واحد ، بأحراجات وتقاطعات هم في غنى عنها ، مثلما حدث عندما صرح المطرانان الجليلان (شليمون وردوني) المعاون البطريركي و (لويس ساكو) راعي ابرشية كركوك بمواقف سياسية الاتية وعلى التوالي ( لا نريد الحكم الذاتي لشعبنا داخل قفص ) و ( ما يتعرض له شعبنا من اضطهاد له اهداف سياسية لاجبار المسيحين على التحالف مع جهات لانريد مشاريعها ) ...

الرجلان ليسوا بسياسين ، وقد يقعا في السهو والخطأ الارباك والضبابية ، لكنه اكيد غير مقصود وبطبيعة الحال ، هذا قد يكون مأخذا على الكنيسة الكلدانية ، خاصة وانه يصدر من قادة دينيين لهم مواقع ادارية مسؤولة ومرموقة فيها ، لذلك فأن رأي الكنيسة عدم التدخل في الشؤون السياسية امر سليم وايجابي ، وهذه هي سياستها دائما ، في الفصل بين الدين والسياسة ... وانا اكتب هذه السطور صرح من روما المطرانان الجليلان (شليمون وردوني) و (لويس ساكو) بتاريخ 21 - 1 - 2009 بتصريح سياسي جديد (للاطلاع عليه الرابط الرابع ادناه) ....

3_ نرى ان تعتمد الكنيسة الكلدانية ، شخصا ناطقا ومخولا بأسمها ، من المتخصصين بالشؤون السياسية ، تتوفر فيه مواصفات الكفاءة والخبرة والنزاهة والقدرة والنضوج والتوازن ، على ان يكون مقبولا من كل الاطراف ، ليتولى الادلاء بالتصريحات والمواقف ، التي تنسجم مع ثوابت وتوجهات ومواقف الكنيسة ، وان يمتنع القادة الدينين الادلاء بالتصريحات والخطابات السياسية ، التي لا تتناسب مع اختصاصاتهم وتوجهات الكنيسة الكلدانية ....

من خلال ما تقدم فأن الكنيسة الكلدانية في الوطن والمهجر ، بأغلب رموزها وعناوينها وقادتها مع انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الوحدوي ، تصريحا او تلميحا ، وهذا سيكون له تأثير جماهيري قومي ايجابي وفعال خاصة اذا ما ساهمت وشاركت هذه الكنيسة ، في فعالياته ونشاطاته والاعداد له ، لان اغلب جماهير الكلدان تتنفس الصعداء اثناء قربهم من الكنيسة الكلدانية ، مثل حاجة السمكة الى الماء ، واذا ما استثمرت هذه العلاقة الجدلية بشكل شفاف ومقنع وموضوعي من قبل القائمين على المؤتمر ، سيكون حصاد ثمارها جيدة جدا وناضجة ، وقاعدة جماهيرية واسعة ، لتحقيق اهداف المؤتمر النبيلة بكفاءة وقناعة وايمان ...

الحكمة :
--------
( ذم الاخر اسلوب سيىء لمدح الذات ...) و ( اسوء العقول ...عقل يرفض كل شىء ...او يقبل كل شىء )

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,252638.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,233591.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,235691.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,259032.0.html




انطوان دنخا الصنا
مشيكان
antwanprince@yahoo.com



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟/ ابو فادي 1   2013-05-13, 8:55 am

اقتباس :

Ashur Al Jibaly

رد: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟
« رد #2 في: اليوم في 09:54 »

سيد ابو فادي 1 تحية وتقدير
مابالك من كاتب يوم كردوي ويم شعبي بمجلسه المصنوع من مواد كردية صافية مائة بالمائة/ياسيد ابو فادي اقترح عليكم مقترح ,ان لاتردوا على هذا الخائن العميل صنا واخوه متي حنا البازي /لانكم تضيعون وقتكم مع هذا الجاهل الفنتازي ,صنا الكردوي ,

اقتباس :

ابو فادي 1


رد: رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟
« رد #3 في: اليوم في 13:38 »

عزيزي اشور
لقد قلت في البداية حول المعني ما طار متلون وارتفع الا كما طار وقع



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رد على مقال انطوان صنا عن المؤتمر القومي الكلداني .. وبقلم انطوان صنا .. كيف ؟؟ ولماذا ؟؟/ ابو فادي 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: