منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 متابعة لمقال المطران د. سرهد جمو النهضة الكلدانية: رؤية اساسية موجزة/الأب بيتر لورنس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4541
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: متابعة لمقال المطران د. سرهد جمو النهضة الكلدانية: رؤية اساسية موجزة/الأب بيتر لورنس   2013-05-22, 12:10 am

May 21, 2013


كمال الصورة

متابعة لمقال المطران د. سرهد جمو
النهضة الكلدانية: رؤية اساسية موجزة

عندما قرأت مقالة سيادة المطران سرهد جمو في النهضة الكلدانية، تبادر الى اذهاني هناك جانب مهم جداً يجب علينا الالتفات اليه وهو دور الكنيسة الكلدانية الذي يكشف لنا الصورة المتكاملة لهويتنا الكلدانية دون الرجوع الى دعاة القومية كما يسمون اليوم الذين يعطونا الشعور بما نمتلكه في داخل اعماق كل انسان كلداني مسيحي يحيا على وجه الارض.

نبذة تاريخية:

بعد سقوط مملكة بابل على يد الملك الفارسي قورش سنة 538 ق.م وانهيار بابل لم يصبح هناك بعد دولة تحتضن شعب يسمى بالشعب الكلداني. لكن ابناء شعبنا الكلداني حافظ على حضارته ولغته المتداولة بينهم، الى انهيار المملكة الفارسية على يد الاسكندر المقدوني في معركة اربيل التي قتل فيها الملك كسرا الفارسي سنة 313 ق.م تقريباً، واخذ الاسكندر المقدوني قصر كسرا في المدائن حالياً مكاناً لحكمه، وايضاً اخذ قصر نبوخذ نصر مكاناً له حتى مماته ودفن فيه. ومن ثم بعد ذلك عودة سلطة فارس على ارض بابل. بالرغم من انتقال الامبراطوريات في ارض بابل وتداخل الزيجات مع ابناء بابل بين الفرس واليونانيين حافظوا البابليين الكلدان على حضارتهم ولغتهم الارامية، الى انتشار المسيحية في ارضهم مما ادى الى احتضان الديانة المسيحية وتثبيت كل ما يحتونه من حضارة ولغة في طقوسهم الدينية التي تعبر عن ايمانهم بالرب يسوع المسيح.

الكنيسة الاولى في بلاد ما بين النهرين:

بعد قيامة الرب يسوع وحلول الروح القدس على التلاميذ اخذ مار توما الرسول على عاتقه البشارة بالرب يسوع المسيح وتلميذيه مار ادي ومار ماري الى بلاد مابين النهرين في تأسيس الكنيسة الاولى في ارض بابل الكلدانية، وانتشار الديانة المسيحية فيها. اتخذ التلميذان مار ادي ومار ماري من ارض الاجداد لغتهم وحضارتهم في تأسيس كنيستهم على ايمان الرسل في التعبير عن كل الايمان، حينئذٍ اصبحت الكنيسة الحاضنة الوحيدة لهذا التاريخ والحضارة والغة للشعب الكلداني في ارض بابل متخذة اسم كنيسة بلاد مابين النهرين أو كنيسة المشرق أو كنيسة بابل على الكلدان في المستقبل.

نظرة معمقة:

مما لاحظنا اعلاه ان التجسد المسيحاني اصبح في كنيسة ارض بابل الكلدانية وضمن شعب كلداني يعبر عن ايمانه بلغته وثقافته. ليس من الممكن اليوم ان نتنازل بسهولة عنها من اجل شعارات وافكار مستوردة تجعلنا نبتعد كل البعد عن ميراث آبائنا الذين كانوا شهود حقيقيين لايمانهم وتاريخهم المقدس، علينا ان نبني ونكمل ما أسسته كنيستنا الاولى في ارض بابل الكلدانية وان تصبح كنيستنا اليوم هي الرائدة في ظهور كل الحقيقة امام رعاتنا الاجلاء، وان لا نتنصل من المسؤولية في قولنا ان كل ما تبقى من الكلدانية فقط الكنيسة. ان هذه الكنيسة هي التي تعبر عن ايمان الاباء وهي تعطي لي ولكم المعرفة باني كلداني انتمي الى كنيسة وشعب واني لم أاتي من عدم، أي لي كيان اخذته من ابي وامي واسلمه اليوم الى ابنائي بحلة تليق بهم وتكشف محتواها لهم من خلال تقاليد وعادات وثقافة ولغة وطقوس دينية. الكنيسة الكلدانية اليوم من احد واجباتها ومسؤولياتها ان يكون لها الافتخار في ان تقيم جيلاً يعي اصله وحضارته وثقافته في أي مكان يقطن فيه في العالم.

خاتمة:

بصريح العبارة انا وكل الشعب الكلدني لم نعرف اننا كلدان إلا من خلال كنيستنا الكلدانية ونحن لنا الفخر بذلك. لان آبائنا كانوا امينين على هذا التواصل الى يومنا هذا، مثلما الاباء القديسين حافظوا على هذا الارث وسلموه الى الكنيسة، هكذا نحن اليوم علينا ان نجعله في ازدهار وثبات، وان لا نفرط به مهما كانت التيارات سواء كانت فكرية أو سياسية التي تعصف بنا تجعلنا ان نتنازل ونحني رؤوسنا امامها. على الكنيسة اليوم ان تعلم شعبها البسيط ثقافة كنيستهم وحضاراتها وتبني جيلاً يكتشف ايمانه الذي من سلالة شعب عظيم وامين الشعب الكلداني.



الأب بيتر لورنس


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متابعة لمقال المطران د. سرهد جمو النهضة الكلدانية: رؤية اساسية موجزة/الأب بيتر لورنس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: