منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  القوش خصب وأخصاب الكلدان -الحلقة الثانية-/الأب سعيد بلو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: القوش خصب وأخصاب الكلدان -الحلقة الثانية-/الأب سعيد بلو   السبت 25 مايو - 13:51

May 24, 2013





القوش خصب وأخصاب الكلدان


-الحلقة الثانية-


حفرت في أعماق التاريخ عثرت فيه دررا كلدانية يتيمة وهالني ان القوش وعنكاوا الصقوا عليها شواهد سريانية كما سنرى في هذه الحلقات.

الأب سعيد بلو





مار يوسف السادس أودو 1790- 1878

بطريرك بابل على الكلدان 1847- 1878
وُلِد في القوش في آذار/ مارس 1790 والده يدعى هرمز الطبيب من عائلة أودو. سار نحو الكمال في الرهبنة الهرمزدية منذ عام 1809 ونال الدرجة الكهنوتية بوضع يد البطريرك يوسف الخامس في مدينة آمد (دياربكر) في 25 آذار/ مارس 1818 ثم رقاه المذكور الى الدرجة الاسقفية على أبرشية العمادية (والاصح على ابرشية نينوى) سنة 1825.

التأم مجمع اساقفة الكلدان بالموصل كامل النصاب وانتخبوا مار يوسف اودو في 15 أيار/مايو 1848 على كرسي مار أدي خلفا لمار نيقولا زيا. وانطلق يرود سفينة الكلدان احدى وثلاثين سنة إثر الرب يسوع ربَّانا ماهرا ورسولا غيورا بملء الشجاعة والصفاء والاقدام. وبات يرنو مدى حياته الى بلوغ مرفأ النجاح بالعزم والايمان لا يثنيه غضب الامواج العارمة والرياح العاصفة وقبيل غروب الشمس ذوى بنار الحب الالهي بالموصل الحدباء وأفُلَت معه انوارها الى نعيم الخلد في 14 آذار/ مارس 1878 ونقل جثمانه الى دير السيدة في القوش.

نعمّ رئيس أمتنا الكلدانية مار يوسف أودو ذاك الذي أفرزه الرب بالقداسة كما فعل مع ارميا ليكون في بابل بطريركا للكلدان.




ذكرى رحيلك تستدر دموع الحـ
سرات في ورع النُّهى ودعاء
من قُدسِك الكلماتُ تنبضُ في فؤا
دي كالجوى بصبابةِ وثناءِ
لك في ضلوعي نغمةٌ اشجانها
أثرُ لها في شعريا وإبائي
في صمتك الابديّ لحنٌ خالدٌ
فالبرُّ أخلدُ من ذُرى العظماء




دفاعه عن الاصالة الشرقية
وسط التجارب القاسية والظروف المأساوية التي تحدّاها مدى حياته خاصة إبّان 31 سنة باعتلائه السدة البطريركية الكلدانية، استلّ سيف البسالة ببطولة رفعته الى اوج العُلى كما وصفه مثلث الرحمات المطران كوركيس كرمو: "...ان البطريرك يوسف السادس اودو بزّ كل البطاركة بقداسته وشجاعته وادارته الحكيمة في بناء الامة والكنيسة الكلدانية واسترجاع مجدها وعزّها السابقين..." ورغم انشغاله بمجابهة روما في القضية الملبارية التي احتدّت خاصة بعد تدخل المرسلين اللاتين والحكام البرتغاليين في شئونها لم بآلُ جهداً في الانشطة العمرانية وانشاء المعهد الكهنوتي ومطبعة كلدانية والسفر الى روما مرتين وحضور جلسات المجمع المسكوني الفاتيكاني الاول الذي دعا اليه البابا بيوس التاسع. كما قابل السلطان بالقسطنطينية في 16 أيلول/سبتمبر 1870 مؤكدا ارادته الرئاسية للمحافظة على العوائد والتقاليد المشرقية والاخلاص للسلطة المدنية.

وقد كتب على شاهد قبره مدراشان بالعربية يبدأ:

(القبر هذه فيه حلّ البار...الخ) وبالكلدانية مطلعه: (ܬܒܟܐ ܒܚܫܐ ܥܕܬ ܩܘܕܫܐ) وتعريبه: "بألم تبكيك الكنيسة المقدسة..." وقد ترجمها المرحوم الدكتور الاب بطرس حداد نقتطف منها ما يلي:

"شيد الاديرة وجمّل اعمارا وبنى الكنائس، هذا رئيس الاحبار العظيم السيرة والصفات. هذا الرجل الصدّيق حصل على التواضع في نفسه الزكية، سهر الليالي والبكاء، احتقر الغنى والمظاهر الخارجية وفضّل بساطة العيش في حياته، ابغض الخمر وملذات الجسد والعالم، عاش في هذا العالم خمسة وثمانين سنة منها احدى وخمسون في الحبرية، كان قوي الذراع، بقي هذا الرجل العظيم رئيسا محبوبا على رأس طائفته"


مقتطفات من رسائل غبطته
لابد من الرجوع الى بعض مقتطفات من رسائل غبطته حيث يفاخر بأمته وكنيسته الكلدانية فقد ورد في الرسالة السابعة مايلي:

* "من الاباء الاساقفة ورؤساء الاساقفة الكلدان...وخائفي الله الغيورين على الامة..."

* "تعلمون ايها الاخوة فلذات أكبادنا انه منذ بدء مار توما الرسول ورفاقه رسل وتلاميذ الرب بالتبشير وحتى اواخر القرن السادس كانت كنيسة المشرق كلها كاثوليكية...".

* "وهكذا ايضا جاء برتلمي الذي هو نثنائيل وكان مبشرا لكنيستنا المشرقية. ومن بعد هؤلاء جلس على كرسي بابل مار ماري تلميذ مار ادي، فمؤسّسوا كنيسة بابل اذاً كانوا هؤلاء القديسين، هؤلاء هم الذين وضعوا لنا طقوسنا بلغتنا الكلدانية الكتابية، التي تقدست بفم ربنا الاقدس وامّه ورسله الذين بشرونا بشارة الانجيل المحيي باللغة الكلدانية. كما ترجموا الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد الى الكلدانية... اذ الكتب التي باللغة اليونانية كان يستعملها اليونان والتي باللاتينية اللاتين، غير ان التي بالكلدانية فكانت لكل بلاد المشرق قاطبة."

* "وفي الصين عثر المرسلون الغربيون على كتابات مهمة وردت فيها أسماء اساقفة وشمامسة ارسلهم كرسي بابل لتدبير الكنيسة المسيحية التي في تلك البلاد. كتابات منها نقشت على الاحجار وعلى الجدران وشواهد القبور كما وجدوا كتبا بالكلدانية في مناطق عديدة من تلك البلاد.

* "...ربنا هو الذي وحّدنا نحن ايضا اخرجنا وجمعنا في الموصل من جميع ابرشيات الامة الكلدانية..."

*"...أتموا الاصوام جميعها بقداسة كما يأمر طقس كنيستنا الكلدانية...".

أيها القارئ اللبيب تمعّن فيما جاء اعلاه وسر أثر آبائنا الكلدان الذين زمّروا ورتلوا وغنوا وكتبوا بالكلدانية فمن اي مورد استقيتم جملة "مهرجان الاغنية السريانية في نادي القوش العائلي"؟. سَل اي القوشية او القوشي ما هي الاغنية السريانية يجبك بعدم معرفة لها بينما يفرح ويفهم ويعتز بالاغنية الكلدانية لان عبر التاريخ لا يوجد سرياني في القوش فلِمَ هذا التشويه؟...

هل يا ترى بقدرة قادر اصبح اجداد باسل شامايا وسمير القس يونان سريانا؟...



والى اللقاء في الحلقة القادمة




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القوش خصب وأخصاب الكلدان -الحلقة الثانية-/الأب سعيد بلو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: