منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو   2013-06-19, 8:10 am

هرمز بوبو



روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا

« في: 19/06/2013 في 14:40 »

روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا
هرمز بوبو
قفزت على الكثيرمن التفاصيل وتجاوزت العديد من المشاهدات والروايات التي كنت قد اجلتها ظناً مني بامكانية اصلاح هذا الرجل ووضعه على الطريق القويم خدمة لمصالح واهداف شعبنا العليا وحماية لحركتنا الديمقراطية الآشورية وإلتزاماً بمبادىء شهداء زوعا الذين ضحوا بدمائهم الزكية في سبيل تحقيق اهدافها، حيث كنت حريصاً على عدم التجاوز على النظام الداخلي في جميع تصرفاتي, ولكن يبدو انني كنت على خطاً, فيونادم يوسف كنا لم يعد إلا صاحب شركة اسمها زوعا معتبراً الرفاق المنتمين اليها مجرد موظفين يعملون لديه من أجل تحقيق مصالحه وطموحاته الشخصية, فلا المبادىء ولا الاهداف ولا النظام الداخلي باتوا يعنون له شيئاً.
سأبدأ روايتي الاخيرة من المؤتمر السادس لحركتنا الديمقراطية الآشورية الذي انعقد ببغداد بتاريخ 12-16/ آب  / 2010 وما جرى بعده بيني وبينه باعتباري رئيس لجنة الرقابة والتدقيق المنتخبة في المؤتمر والتي ليس للجنة المركزية صلاحية المس بها ومحاسبتها إلا في المؤتمر وحسب النظام الداخلي, وإذا اختلف الطرفان فسيطرح موضوع الخلاف على المؤتمر لتكون له الكلمة الاخيرة, حسب المادة (20) الفقرة الخامسة التي تنص على "يتلقى المكتب السياسي تقارير وتوصيات اللجنة المرفوعة للجنة المركزية للحركة وفي حالة عدم الاخذ بتوصياتها فلها رفع تقريرها للأجتماع السنوي أو المؤتمر". مع تسجيل ملاحظتنا بادخال عبارة (الاجتماع السنوي) على الفقرة من خلال عملية التفافية سنتطرق اليها لاحقاً.
لم أشاْ ترشيح نفسي للجنة المركزية وانا الذي كنت عضو القيادة المؤقته منذ بداية الكفاح المسلح وعضو المكتب السياسي حتى عام 1997, ولم استطع أن أحد من خروقات السيد يونادم كنا على جميع الاصعدة سياسية كانت أم مالية أم اجتماعية أم خروقات للنظام الداخلي, وذلك بسبب ايماني الكبير بالسيد نينوس بتيو الذي كان يعلن اعتراضه على ممارسات يونادم كنا ويقف الى جانبي في كل الانتقادات ويقنعني بأن الوقت لم يحن بعد لازاحة يونادم كنا لعدم توفر البديل الملائم له. لكني تأكدت عام 1996 من أن هذه التبريرات ليست سوى قوانة مشروخه ولم تكن إلا كذبة انطلت على جميع الرفاق طيلة الاعوام الماضية. فاقترحت في المؤتمر المذكور استحداث لجنة للرقابة والتفتيش تكون مهمتها متابعة عمل جميع الهيئات التابعة لزوعا بضمنها اللجنة المركزية وعلى مختلف الاصعدة, كما يكون لها حق تقديم التوصيات لمحاسبة الهيئات والافراد (بضمنهم السكرتير العام) الى المحطات التنظيمية العامة في حال عدم حلها في اللجنة المركزية. عليه فقد اظهر السكرتير العام العداء العلني لهذا الاقتراح في المؤتمر كما ايده في ذلك مجموعة من أفراد عائلته من مندوبي المؤتمر وفي مقدمتهم أبن شقيقته سركون لازار, حيث كان السكرتير العام متخوفاً من أن يكون للجنة الرقابة الدور في تقليم أظافره والحد من خروقاته التنظيمية والمالية خاصة وأنه كان من الظاهر بأنها ستكون بعيدة عن سيطرته. وبعد المناقشة والأخذ والعطى ذهب الاقتراح الى التصويت حول هل ستكون اللجنة مستقلة أم تحت اشراف المكتب السياسي كما كان يريدها يونادم كنا, فكانت نتيجة التصويت لصالح تشكيل لجنة رقابة وتفتيش مستقلة عن المكتب السياسي ولا تخضع لمحاسبة اللجنة المركزية إلا إذا اقترف احد الاعضاء مخالفة تستوجب معاقبته عندها يجمد أسوة باعضاء اللجنة المركزية ويترك أمر البت بمصيره لمحطة الكونفرانس أو المؤتمر.
وبعد أن صوت المؤتمر لصالح تشكيل لجنة الرقابة والتفتيش جرت انتخابات فاز بعضويتها وبحسب أعلى الاصوات كل من الرفاق 1- جورج اسحاق 2- هرمز بوبو 3- نيسان ميرزا 4- الدكتور سرود مقدسي احتياطاً. وقد تنازل الرفيق جورج اسحاق كونه قد حصل على اعلى الاصوات عن رئاسة اللجنة لصالحي احتراماً لتاريخي النضالي وأصبحت رئيساً للجنة الرقابة والتفتيش. وبترتيب من قبل يونادم كنا وبالتنسق مع بعض اعضاء اللجنة المركزية تم تغيير اسمها الى لجنة الرقابة والتدقيق وكانت أول محاولة لتسويف واجبات اللجنة من قبل يونادم كنا ليقتصر واجبها على الامور المالية فقط وقد باءت محاولته تلك بالفشل الذريع, وبعد أن بدأت اللجنة مهامها وقامت بتفتيش جميع الهيئات والمقرات المنتشرة في مختلف المناطق للاطلاع على الاوضاع التنظيمية والاعلامية والمالية والعلاقاتية والعسكرية اضافة الى المشاكل التي تواجه الرفاق ومقترحاتهم من اجل تطوير الحركة, جاء دور جولتنا الى بغداد لمتابعة أعمال المكاتب المركزية ومكتب السكرتير العام، فاعتذر الرفيق جورج اسحاق عن مرافقتنا بسبب حرصه على عدم تفاقم الامور في حال لقائه بيونادم كنا بعد ان كان قد تصدى لعملية توزيره لأبن شقيقته من خلال مقالة نشرها في المواقع الالكترونية والتي جابهها السكرتير العام بطرق ووسائل أقل ما يقال عنا بأنها كانت غير نزيهة. فاقتصرت زيارة اللجنة على رئيسها والرفيق نيسان ميرزا عضواً, وحال وصولنا الى مقر المكتب السياسي في منطقة الزيونه التقينا بيونادم كنا وسركون لازار مساءاً وبعد الاستفسار عن اوضاعنا ومهامنا سألنا يونادم كنا "كيف جئتم الى بغداد؟" فقلنا له "بسيارات الاجرة فهي أكثر أماناً وراحة من السيارات الخصوصية" ثم سألنا عن الرفيق جورج اسحاق فقلت له "كانت لديه بعض الالتزامات في دهوك ويكفي اثنين من مجموع ثلاثة للقيام بالمهمة", فرد علي "لماذا لا تستلم سيارة اللجنة منه باعتبارك الرئيس، ولماذا تبقيها عند الرفيق جورج؟؟" فعرفت في الحال بأنها محاولة منه للايقاع بيني وبين الرفيق جورج من خلال موضوع السيارة التافه، فسددت كل المنافذ بوجهه وأفهمته بأني لست من الذين ينساقون خلف مؤامراته وميوله المريضة, ففشلت محاولته لدق الأسفين بين أعضاء اللجنة. ولكن يونادم وكما عهدناه صاحب المؤامرات المستمرة لن يترك موضوع اللجنة ويستسلم بهذه السهولة كونها الهيئة الوحيدة التي لا سيطرة له عليها وعلى اثنين من أعضائها على الأقل.
مرت الايام واللجنة تقوم بواجباتها وتقدم تقاريرها المستقاة من واقع الحركة والتنظيم ومشاكل الرفاق ومقترحاتهم إلى اللجنة المركزية, واتفق بين اعضائها بالقيام بجولة تفتيشية كل أربعة اشهر, حيث قمنا بالتزاماتنا وبواجباتنا على اتم وجه وكان معظم الرفاق في المقرات متفائلين بوجود لجنة رقابية تستمع الى شكاويهم ومتطلباتهم ومقترحاتهم, وبعد أن وصلنا النظام الداخلي الذي اقر في المؤتمر السادس إثر الانتهاء من طبعه وبعد الاطلاع عليه لاحظنا عدد من النقاط المختلفة مع ما تم اقراره في المؤتمر, وكان من ضمنها الفقرة التي تخص لجنتنا حيث جاء في المادة (20) في الفقرة  الثامنة " – تنسق اعمالها ومتطلبات عملها مع المكتب السياسي, وللمكتب السياسي تكليفها بمتابعات محددة أو أية تحقيقات في هيئات الحركة ". والجملة الاخيرة أي "وللمكتب السياسي تكليفها بمتابعات محددة ... الخ " كان قد تم اضافتها من قبل السكرتير العام, حيث اعترضنا عليها في جلسة المؤتمر التكميلية التي عقدت في القوش, واتذكر جيداً مداخلة الرفيق جورج اسحاق بخصوصها حيث قال "نحن لن نصبح شرطة للمكتب السياسي فللجنة المركزية العشرات من الرفاق لتكليفهم بالقيام بهذا الواجب". لأننا تلمسنا منذ البداية محاولة يونادم كنا وأبن شقيقته سركون لازار لاحتواء اللجنة ووضعها تحت تصرفهم.
فقمنا بمخاطبة المكتب السياسي من خلال كتاب رسمي ادرجنا فيه ما لا يقل عن اربع نقاط جاءت مختلفة مع ما تم إقراره في المؤتمر, وكان من ضمنها الفقرة التي تخص لجنتنا, فجائنا السيد جوني كوركيس مسؤول مكتب التنظيم المركزي متشبثاً بما جاء في النظام الداخلي المطبوع, ولكن اللجنة نفت ادعاءاته وتمسكت برأيها وفي نهاية النقاش قال لنا "هناك فلم مسجل فيه اعمال المؤتمر نستطيع العودة إليه", فوافقنا على مشاهدة الشريط ليكون حاكماً بيننا. وكان الشريط موجوداً عند يونادم كنا حيث تبقى عنده جميع وثائق المؤتمر باعتباره امين سر الحركة, وتأخر ذهابنا الى بغداد حوالي الشهرين لتتزامن زيارتنا مع جولتنا التفتيشية الثانية, وفي المكتب السياسي تم طرح موضوع الفلم على يونادم كنا وبوجود جوني كوركيس والرفيق البرت ايشو ججو شقيق الشهيد يوخنا ايشو ججو. فسلم يونادم كنا الاشرطة الى جوني كوركيس مشيراً إلى امكانية مشاهدتها في مكتب الاعلام حيث توجد الاجهزة اللآزمة, ونحن خارجين أنا والرفيق نيسان وجوني كوركيس خاطب يونادم الرفيق البرت قائلاً له "اذهب أنت أيضاً معهم كممثل شخصي لي", يظهر أن السكرتير العام لا يثق بعضو مكتبه السياسي حتى وهو من أكثر المخلصين له!!.
فذهبنا جميعاً الى مكتب الاعلام حيث كان روميل موشي موجوداً وتم تحضير الاجهزة اللازمة لمشاهدة الفلم وبعد عرض الفلم ظهر أن المقطع المتعلق بتلك الفقرة غير موجود وعملية القطع واضحة على الفلم, فنهضت من مكاني وقلت "هناك قطع وتلاعب في الفلم ويجب محاسبة المقصر" فايد الجميع أن هناك قطع في الفلم وخرجنا من مكتب الاعلام وذهبت الى مكان الاقامة داخل المقر, عندها طلب مني الرفيق نيسان السماح له بالذهاب عند يونادم كنا فسمحت له, وبعد قليل تلقيت مخابرة هاتفية من يونادم ليقول لي "رفيق لا اسمح لك باتهامي بالتلاعب بالفلم" فاجبته "الفلم تعرض الى القطع وهو كان موجوداً لديك طوال هذه الفترة فانت من قام بهذا العمل وبتزوير النظام الداخلي حسبما ترتأيه مصلحتك وانا اقوم بواجبي ليس إلا". بعدها تم تشكيل لجنة تحقيقية بالموضوع واللجنة شكلها يونادم كنا من اعضاء اللجنة المركزية التابعين له والنتيجة معروفة سلفاً ليأتي القرار لصالحه, وعند زيارتنا ليونادم كنا بعد مرور أربعة اشهر وهو موعد اللجنة للتفتيش والمراقبة أبلغني يونادم بأن قرار اللجنة جاء لصالحه وعلينا الالتزام بما جاء بفقرات النظام الداخلي وإلا ستزول صلاحية اللجنة باعتبارنا مخالفين للنظام الداخلي, فقلت له "نحن لا نعترف بهذه الفقرة التي أضفتها من عندك ولا بقرار لجنتك وأن الموضوع سيرفع الى المؤتمر وحسب النظام الداخلي الفقرة الخامسة التي تنص على "يتلقى المكتب السياسي تقارير وتوصيات اللجنة (الرقابة والتدقيق) المرفوعة للجنة المركزية للحركة, وفي حالة عدم الاخذ بتوصياتها فلها رفع تقاريرها للأجتماع السنوي أو المؤتمر". وعند انعقاد الاجتماع الموسع بتاريخ 26- 28نيسان/2012  قدمنا تقريرنا السنوي المرفق حسب الاصول التنظيمية وحسب ما أدلى به الرفاق في الهيئات ولم تدرج فيه أية نقطة غير نظامية أو غير صحيحة وتم تلاوته من قبلي, وقوبل التقرير بهجوم مفتعل من قبل يونادم كنا وحلقته من أعضاء القيادة, حيث وصفوا التقرير بالسوداوي لتطرقنا الى موضوع المالية ومخالفاته.
وفي نفس الاجتماع تم تلاوة احد تقاريري المتعلق بطلب تشكيل لجنة تحقيقية لمعرفة صحة التقارير والمعلومات المنشورة على صفحات الانترنيت بخصوص تورط يونادم كنا وصهره نينوس بتيو بالعمل كمعتمدين عند اجهزة المخابرات الصدامية, وجاء تقريري هذا بعدما نشر الرفيق خوشابا سولاقا الموضوع على صفحات عنكاوة دوت كوم, ليقتصر بعدها النقاش الحاد بيني من جهة وبين يونادم وسركون لازار وعماد يوخنا من جهة أخرى, أما بقية الحضور (باستثناء القلة القليلة) فأقتصر واجبها على رفع الايدي عند مشاهدة يونادم كنا رافعاً يده, وبعد انتهاء مهمتنا كلجنة رقابة وتدقيق خرجنا من الاجتماع قبل انتهاء اعماله وعدنا الى دهوك, فتفاجأت باتخاذهم قرار التجميد بحقي ولا اعرف أية مادة في النظام الداخلي كنت قد خالفت؟!, ولكن بالتأكيد الهدف كان لجنة الرقابة والتدقيق التي أراد يونادم تسويفها منذ البداية وشل اعمالها التي باتت تهدده في كل خطوة عرجاء يخطوها. وظلت الحركة بدون لجنة الرقابة بعد أن قدم عضو الاحتياط الرفيق الدكتور سرود سليم استقالته من اللجنة بعد تجميد رئيسها وسبقنا جميعاً الرفيق جورج اسحاق بعد أن تلقى عقوبة التجميد لوقوفه بالضد من سياسات يونادم بتحجيم الحركة وجعلها ملكاً عائلياً يتصرف بها كيفما شاء, ليبقى نيسان مرزا العضو الوحيد المنتخب في المؤتمر. ليتم تسمية عضوين جديدين في الكونفرانس الأخير الذي انعقد بتاريخ 31/5/2013 في دهوك في مسرحية هزيلة سميت بـ (الانتخاب بالتزكية), لكننا ورغم كل شيء نتمنى للجنة باعضائها الجدد القيام باعمالها وتقديم تقاريرها (وتقاريري التي اصبحت في طي النسيان) بعد أن قرر الكونفرانس المذكور فصلي من الحركة بدون وجه حق وبالضد من النظام الداخلي انما رغبة من يونادم للتخلص من كل الرفاق المعارضين لسياسته وتصرفاته الخاطئة التي أصبحت على كل الالسن. فكيف يبقي على لجنة رسمية منتخبة تلاحق جميع تصرفاته المخالفة للنظام الداخلي والسلوك العام الغير سوي؟.
وهنا أنتهز الفرصة لإبداء رأيي بالكونفرانس الأخير الذي اتخذ قرار فصلي، حيث سجل رقماً قياسياً في فشله لأسباب تنظيمية وأخرى لها صلة بالمضمون وثالثة تتعلق بالجانب الإداري. فهو من ناحية جاء فاقداً للشرعية بسبب الانتقائية التي مارستها القيادة في موضوع مشاركة أعضاء القيادة السابقة في خرق واضح للنظام الداخلي، فتحت يافطة المتواصلين ايجابياً منع جميع الرفاق الذين تصدوا لانفرادية السكرتير العام وبينهم من المؤسسين ومن رفاق السجن وحتى من أعضاء القيادة الحالية ، بينما تم اشراك الرفاق الذين لم يعلنوا عن أي موقف معارض للقيادة والسكرتير العام ، والأنكى أنه تم إشراك رفيق مفصول لمرتين لأسباب تتعلق بتجاوزات على أموال الحركة لكن وبقدرة قادر أصبح متواصل ايجابياً بعد أن قدم فروض الولاء والطاعة للسكرتير العام والوزير المدلل!!. ومن ناحية ثانية فشل المندوبون في الخروج بنتائج ايجابية تصب في مصلحة التنظيم او ايجاد المعالجات المطلوبة للقضايا مثار الجدل. بل تم حصر المجتمعين عن طريق المراوغة والخداع في زاوية المشاركة بابعاد رفاق قياديين سابقين وحاليين دون أي اعتبار للرأي الآخر الذي غيب كلياً في هذا الكونفرانس وأقتصر على اعتراضات خجولة لم تصل حتى لمستوى المحاججة. أما أسباب الفشل الإداري فتتلخص باعتراض أربعة فروع بمحاضر رسمية على عقد الكونفرانس والمطالبة بالذهاب لمحطة المؤتمر كونها مستوفية للاستحقاقين التنظيمي والزمني، كما قاطع حضور الكونفرانس قرابة أربعين كادراً إضافة إلى خمسة رفاق من أعضاء القيادة الحالية لرفضهم توجهات السكرتير العام في الاستمرار باتخاذ عقوبات مجحفة بحق الرفاق المعارضين وعدم إبداء الاستعداد للتهدئة والمراجعة.
وبالعودة إلى موضوع لجنة الرقابة والتدقيق أرغب بأن اسوق مثالاً حول طريقة تعامل المكتب السياسي معها، فعندما قامت لجنتنا بالسؤال عن مقررات المؤتمر في التقرير الدوري والسنوي ولأكثر من خمس مرات وبكتب رسمية, لم نتلقى أي جواب والرد الوحيد الذي تلقيناه وعبر البريد الالكتروني كان من قبل روميل موشي (لا ندري لماذا؟!) وكان حول موضوع تقاعد الرفاق القدامى الذين اعترضوا في جميع المناطق على آلية الاختيار التي دخلت فيها المحسوبية والمنسوبية وأدرج في تلك القوائم اشخاص لا علاقة لهم بالحركة ضمن الرفاق القدامى زوراً ولم يدرج اسماء العديد من الرفاق القدامى الغير موالين ليونادم. فطلبت لجنتنا من اللجنة المركزية تزويدنا باسماء الرفاق المشمولين بالتقاعد قبل تقديمها الى الجهات المعنية فكان جوابهم الالكتروني (بأن هذا العمل هو تدخل في شؤون اللجنة المركزية ولا علاقة لكم بهذا الموضوع). ولم نزود بقائمة اسماء المتقاعدين التي جاءت نتيجتها حسب اهواء ومزاجيات يونادم كنا ومؤيديه, حيث ابعد العديد من المناضلين الحقيقيين تشهد لهم الجبال والوديان ووضع محلهم العديد من مقربي يونادم ومريديه الذين لا علاقة لهم بزوعا وبأهدافه وحتى من الذين ينتمون الى احزاب اخرى.
والجدير بالذكر أن يونادم يوسف كنا تنطبق علية عقوبة الطرد حسب المادة الخامسة من النظام الداخلي والتي تنص في فقرتها الخامسة "يطرد من الحركة ولا يحق له العودة كل من: 1- يتورط في التجسس والعمالة أو ارتكب خيانة ضد شعبه". وهناك من الوثائق والادلة الدامغة التي تثبت تورط يونادم يوسف كنا بالعمالة لجهاز المخابرات العراقية للنظام السابق "وهو السبب الرئيسي لاسراعه في فصل الرفيق توما خوشابا ولاحقاً في الكونفرانس هرمز بوبو (كاتب المقال) لتفادي المواجهة وابعادنا عن حضور المؤتمر القادم بهدف تسويف تقاريرنا الرسمية التي طالبنا فيها بالتحقيق في تورط يونادم كنا وصهره بالعمالة لصالح جهاز المخابرات العراقية.
وختاماً أقول لكل رفاق التنظيم الغيارى وليس من أصبح يتخذ من الحركة مصدراً لجني مكاسب شخصية, انكم ترتكبون خطأ ً تاريخياً بحق قضيتكم وشعبكم ببقائكم الى جانب يونادم الذي لا يهمه غير وجوده في اعلى هرم زوعا ليستفاد هو شخصياً وعائلته ليس إلا, وهو أمر لم يعد خافياً على احد وستلاحقه لعنة التاريخ الى أبد الآبدين.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 2013-06-20, 12:04 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو   2013-06-20, 12:03 am

اقتباس :
SAHRA_Adm


رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا
« رد #11 في:20/06/2013 في 07:29 »

محاولة يائسة و بائسة ياسيد شيبلا (انليل زيا) للنيل من مصداقية الرفيق هرمز بوبو و تحويل الموضوع عن مساره الحقيقي ، فالرفيق هرمز بوبو معروف لدى جميع الرفاق بمصداقيته و بمواقفه الشجاعة في كل المناسبات و بتضحياته الجسيمة هو و عائلته . فأنت اقزم من ان ينال منه قلمك، فهو لم يقدم من السويد بيده طلبا ليغفر له عن سرقاته التي فصل بسببها و ليقبل في اعلام وزارة البيئة و ماسح احذية الوزير.
فالرفيق هرمز بوبو فصل بسبب وقوفه شامخا كما عهدناه يؤدي واجبه الملقى على عاتقه من قبل المؤتمر كرئيس اللجنة الرقابية قي زوعا ، رافعاً يده بوجه استاذك يوناذم كنة قائلا له امام 42 مندوباً في الاجتماع الموسع (انت عميل النظام الصدامي و سارق اموال زوعا ) و بدأ لي استاذك كالفأره المرهوبه ، وانا شاهد امام هذا الموقف التأريخي الذي اذهلنا جميعاً و لكن المشكلة تكمن في المندوبين فما لا يقل عن 15 مندوبا كانوا من الذين تعاملوا مع النظام الصدامي بطرق مختلفة وانتموا الى زوعا بعد سقوطه و عدد اخر من اتباع الاحزاب الحاكمة ومن اخرين من امثالك وامثال اللوكي سامي البرواري الساكن في كاليفورنيا ، وامتنع سبعة رفاق ققط عن رفع ايديهم اثناء التصويت لتجميد الرفيق هرمز بوبو .
لقد فضل الرفيق هرمز بوبو التجميد و الفصل من زوعا على ان يساوم على مبادئه و اخلاقه و يبقى ساكتاً ذليلاً لينال جزءاً من كعكة زوعا التي يوزعها استاذك على الساكتين و المساومين على خروقات استاذك و مقربيه
فرسالته الينا واضحة و مفهومة و الشمس لا يحجبها غربالكم .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو   2013-06-20, 12:07 am

اقتباس :
زيد ميشو


رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا
« رد #3 في: 20/06/2013 في 21:28 »

كالعادة...سيتم تخوين الكاتب ويساء له
شخصياً ...اتمنى بقاء يونادم على رأس زوعة
كي أكون شاهداً على دمار هذه الحركة التي أعتبرها ضارة للعراق والمسيحيين



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو   2013-06-20, 12:09 am

اقتباس :
عبد قلو

رد: روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا
« رد #7 في: 20/06/2013 في 01:32 »

غريب امر هذا الرجل والمدعو يونادم كنا سكرتير الحركة الزوعوية والذي كثر الحديث عنه للمؤامرات التي حبكها على اقرب المقربين اليه بقيادة هذه الحركة، ولا زال الرجل الذي لا ينافسه احد على زعامتها ولفترة تعدت العشر سنوات واكثر بالاضافة الى التفرقة والتشتيت الذي احدثه ما بين الذين يمثلهم من المكون المسيحي والذين لا زالوا مستمرين في النقنقة والبلبلة التي احدثها فيما بينهم بسبب التسميات والتي اراد الغاء وجود بعض المكونات وفرض اشورته على تابعيه بأستغلال موقعه في البرلمان العراقي وعلاقاته المكوكية مع الاشباه الذين يتوافقون معه من الجهات المسؤولة.
وانني اراه متأثرا جدا باسلوب صدام حسين ولكن يختلف عنه بالسلطة المطلقة وعلى مستوى البلاد والحمد لله لا يمتلكها، والا لم يكن يبقي بمعارض له على قيد الحياة.
وعلى كثرة الرفاق الذين اتهموه بالتخوين ، فقد قرأت في احد الردود المتداولة في هذا الموقع وأقتبست منها هذه الفقرة التي تخص الرفيق المناضل والتي صرح بها احد قادة الزوعا القدماء والتارك للحركة من وراء حركاته الاحتوائية لقيادة زوعا والذي يقول:
كتابات - بينخاس القس خوشابا القس هرمز
هذا يذكرني تماما مع احداث31 اب 1996 عند قيام النظام باحتلال اربيل فصرح المرابي الى اذاعة شيكاغو من سورية حيث يقول لقد كنا نعلم قبل عشرة ايام اننا سنتعرض الى هجوم ولكننا استطعنا تجاوزالازمة واستطعنا اخذ الاحتياطات اللازمة لذلك .. والسؤال هنا كيف عرف ذالك ؟ولماذا لم تبلغ رفاقك الذين بدأوا يهربون من اربيل كل على طريقته الخاصة بواسطة الاشخاص والاحزاب الاشورية الاخرى ؟ فقد تم تحميل مكتب الاعلام في عنكاوه من قبل ازلام النظام وارساله الى بغداد !



والغريب هو وقوف السيد يونادم على رأس الحركة لحد هذه اللحظة، فهل الخلل في المنتمين للحركة بالطاعة العمياء ولا يفرقون ما بين الصالح والطالح، ام المشكلة تكمن في وجود مفسدين عائشين في جو الفساد ولا يريدون ذوبانه مثل الذين يعيشون في الوحل ولا يعجبهم مغادرته؟ متى يصحون ؟ وشكرا


عبدالاحد قلو



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روايتي الأخيرة مع السيد يونادم يوسف كنا/ هرمز بوبو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: