منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 أنفخ عليها تنجلي.... وستنجلي/ زيد ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4430
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: أنفخ عليها تنجلي.... وستنجلي/ زيد ميشو   2013-09-04, 6:35 am

أنفخ عليها تنجلي.... وستنجلي

زيد ميشو

الزمن يسير والإنسان يعيش بطريقة أعجازية، صعوبة بعد محنة، مشكلة تتبعها أزمة، قلق يليه خوف، تعب يخلّف أرهاق .... والعجلة في حراك ومن يلحق بها في عراك، ومن يقف دون أن يجد لنفسهِ مكان في هذا الفُلك .... حتمًا سينجلي .... ينتهي!
فأي حياة تلك التي أن سرنا معها نتألم وإن وقفنا سحقتنا؟ والإنسان فيها ميت قبل أوانه! من الذي يعيش هانئًا مُستريحًا، راضيًا قنوعًا؟!
بالتأكيد لا يتحقق ذلك حتى في عالم والت ديزني Walt Disney ومعها قصص الخيال الرومانسي!
وفي خضم عراقيل السنين و أحداثها، نجد أنفسنا نتحرك ونخطط للغد ونأكل ونشرب ونتمسك بهذه الحياة وكأنها أعطتنا الكثير الذي يجعلنا نتشبّث بها ولا نريد أن نفارقها!! فهل نحن دُمىّ تحركنا أصابع خفية، أم نحن في قطار يأخذنا إلى حيث لا ندري؟! وجدنا في هذه الحياة دون إرادتنا، نعم .... لكن عبثًا أن نكمل فيها دون وعيٍّا.

جميلة هي تلك البساطة التي فيها مفتاح لأقفال كثيرة .... أنفخ عليها تنجلي.

كم مرة علق التراب على مادة وأضاع بريقها ولونها، وبنفخة واحدة تتطاير حبات التراب ويعود لها شكلها الطبيعي؟ الإنسان أيضًا، لا يعرف ذاتهِ إلا بعد أن يُزيل الشوائب التي غلّفته، شوائب الحياة المختلفة من: أنانية، عبودية، أحزان، أستغلال، طمع، حب المال، حب السلطة، الشهوات الجنسية، العصبية والتعصب، التشبث بالرأي، الغرور، التكبّر، الـ ..... قائمة تطول!
نفس عميق جدًا، زفير مزلزل يثير إعصار ذهني، وبداية جديدة مع أمل يجعل للحياة معنى.
نكرر العملية كل يوم عند الأزمات والصعوبات والمواقف المؤلمة، ونضع  خطة عمل تجعل ذلك الزفير يخرج تلقائيًا عند الحاجة. آلية عمل إنساني تتيح لــ كروموسومات الأمل في الحياة من أن تجدد ذاتها وتجعل للإنسان معنى.
خطة العمل مرهقة بداية الأمر، إنما نتائجها سريعة، ولنبدأ بالألم، فهناك ثلاثة طرق مُتكاملة مُترابطة لتحملهِ، الأولى وهو المشاركة به مع شخص نكون متأكدين من محبتهِ لنا والتي تجعلهُ يُصغي للآخر وليس أن يسمع فقط، أي يتخلىّ عن ذاتهِ ويُصغي لمن أمامهِ وهو يتكلم عن معاناتهِ ولا يقاطعهُ البتة، ولا يفرض عليه الحلول ولا يتفلسف بكلمات قد تؤدي إلى نتيجة عكسية، ومن ثم وهذا الأهم والذي يجب أن يطبّق فعلاً حتى في حالة عدم توفّر الصديق الذي يصغي، على الإنسان أن يفهم بأن من يلتقيه من عامة الناس لا ذنب لهُ بمعاناتك ولهُ من الآلام ما يكفي، لذا عليك أن تبتسم بوجههِ وتكلمهُ بكل طيبة.
وأخيراً، ثقافة الخدمة، أي أن يكون الإنسان فاعلاً في حياة الإنسان الأخر، لأن الإنسان كائن مُشارك وليس وحدوي، ومن لم يجد أمامهُ من يساعده بأبتسامة صادقة، فليذهب ويشارك في عمل طوعي يحقق فيه إنسانيتهِ التي أضاعتها صعوبات الحياة.
هذا الثالوث يجعل الإنسان كائنًا حرًا يستطيع أن يتعامل مع قساوة الحياة بأريحية، ويتحمّل الألم دون جهد يذكر .... ثالوث الحياة ... مشاركة ... علاقة .. خدمة.
هذا بالنسبة للألم .... أما بقية الصعوبات فلا حل يليق بها أكثر من ثالوث الحياة نفسه .... هكذا ستنجلي جميع الأزمات بنفخةٍ.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنفخ عليها تنجلي.... وستنجلي/ زيد ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: