منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  اسمع كلامك اصدقك ارى اعمالك اتعجب/ القس لوسيان جميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: اسمع كلامك اصدقك ارى اعمالك اتعجب/ القس لوسيان جميل   2013-10-28, 1:56 am

اسمع كلامك اصدقك ارى اعمالك اتعجب

   27 تشرين1/أكتوير 2013  
 



                                                     

                          القس لوسيان جميل

القراء الكرام! بعد اقل من سنة من فوز السيد باراك اوباما برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ربما كان هذا المثل يصح عليه تماما، لأننا لم نكن قد اكتشفنا بعد حقيقته المزيفة وكلامه المبطن ومعدنه الارهابي.

فقد كان السيد اوباما قد ملأ الدنيا ضجيجا بشعار التغيير، وإذا به يتنصل عمليا من شعاره الانتخابي ومن كلامه، منذ بداية تسلمه كرسي الحكم شيئا فشيئا، ولاسيما في كل ما يخص العراق وفلسطين. ولذلك بدأنا، نحن المظلومين في العراق، وفي بلدان الوطن العربي، نشك في نياته وفي شعاره المزيف، هذا الشعار الذي لم يكن، كما يبدو، غير شعار انتخابي فارغ من المضمون، الأمر الذي يجعلنا الآن نقول للسيد اوباما: اسمع كلامك اصدقك ارى اعمالك اتعجب، نقول ذلك طالبين السماح ممن قد يكون قد وضع قبلنا هذا المثل من وقت قريب لموضوع مشابه.

اطلالة اوباما الناعمة: وفي الواقع، كان السيد اوباما، ومنذ ايام الدعاية الانتخابية، قد اطل على امريكا وعلى العالم وعلينا، نحن العراقيين، وأبناء الوطن العربي، بوجهه الأفريقي وبشعاره الانتخابي المغري الذي يقول: لنغير، أو نعم للتغيير، الأمر الذي جعل الكثيرين منا يصدقون هذا الرجل وشعاره الانتخابي، ويتفاءلون خيرا بمقدمه، وذلك لأسباب عديدة، منها:

1 – بساطتنا وطيبتنا: ففي الواقع كنا في حكمنا على السيد اوباما بسطاء جدا، بالمعنى الايجابي للكلمة. ولذلك نظرنا الى ظاهر كلام اوباما الانتخابي، والى ظاهر شعاره الانتخابي فقط، ولم ننظر الى باطن ذلك الكلام وذلك الشعار، كما لم ننظر الى طبيعة السياسة الأمريكية وطبيعة المهيمنين عليها. وعليه، وعلى الرغم من معرفتنا بحقيقة محدودية صلاحيات اي رئيس من رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من معرفتنا بأن رئيس الولايات المتحدة يشبه الممثل الذي يستلم من يد المخرج جميع مشاهد المسرحية او الفلم الذي يقوم ببطولته كاملة مكملة من جميع الأوجه، الى حد التفاصيل الصغيرة، فإننا وثقنا لأول وهلة بكلام اوباما، ظنا منا ان الطبقة الاقتصادية الحاكمة والسياسيين الذي يملكون سلطان الحل والربط كانوا، هم ايضا، راغبين بتغيير معين، بسبب ما تعرضت له الولايات المتحدة من ملامة ومن انتقادات ومن كراهية ومن فقدان مصداقية غير مسبوقة.

اعتراف: ولكن مهما كان سبب تصديق وعود اوباما الانتخابية، فإننا نعلم اليوم اننا كنا قد خدعنا، كما خدع الكثيرون مثلنا، قبلنا وبعدنا، سواء كان الخداع ناتجا عن قدرة اوباما على التضليل، او كان ناتجا عن دهاء السياسيين المهيمنين على السياسة الأمريكية. غير ان عذرنا الشخصي هو قصر نظرنا في هذه المسائل، وسطحية تحليلنا السياسي للأمور، بكوننا اصلا لسنا سياسيين، بل اناسا مهتمين بأخلاقيات السياسة، كما نقول ذلك دوما.

خدعنا نعم، ولكن بعض الوقت: ولكن، وعلى الرغم من قلة درايتنا بالأمور السياسية، فإننا نرى انفسنا طلابا جيدين، نتعلم الدرس بسرعة، من اين ما جاء. وعليه يحق لنا ان نتباهى ونفتخر بأن السيد اوباما، ومن هم وراءه من السياسيين المتنفذين، لم يستطيعوا ان يخدعونا الا بعض الوقت، لا بل لوقت قصير جدا. وتشهد بذلك مقالاتنا على الانترنيت، مع اننا في الحقيقة لم نبالغ في اي وقت في تفاؤلنا بسياسة اوباما المعلنة، وإنما فقط تمنينا ان يكون الرجل صادقا في تحقيق العدالة للعراقيين ولغير العراقيين من العرب، ظانين ان السياسة الأمريكية كانت ترغب بتغيير كبير، هي الأخرى، مع ان كل شيء في تلك الانتخابات الرئاسية، كان مكرا وخداعا وتضليلا، كما كان يخفي وراءه اهدافا وبرامج خبيثة خبث الاحتلال نفسه، وهي برامج تقسيم العراق والدول العربية الأخرى تقسيما طائفيا وعرقيا، بحسب ما تتطلبه مؤامرة ما يسمى بالشرق الأوسط الكبير او الجديد.

2 – سبب ثان لانطلاء الخدعة: اما السبب الثاني الذي جعلنا قاصرين عن كشف مؤامرة تعيين رجل اسود في البيت الأبيض، فهو ان وجه هذا الرجل الأفريقي الأصل كان يعني شيئا كثيرا للمظلومين من أمثالنا، بحيث قلنا بيننا وبين انفسنا: ربما بعث لنا الله هذا الرجل الأفريقي الأصل ليكون منقذا للعالم وللمظلومين في الوطن العربي، وللعراقيين بوجه الخصوص، مما فعله بهم سلفه" الأبيض " الشرير جورج بوش الابن، ولم يدر في خلدنا ان السيد اوباما سيكون اسوأ من سلفه.

اسباب أخرى لتفاؤلنا:اما تفاؤلنا هذا فكنا نبنيه على اساس ان السيد اوباما قد يتعاطف مع المظلومين، لأن اجداده قد ذاقوا مرارة الظلم على يد الرجل الأبيض الشرير، مثلما نذوق الآن مرارة هذا الظلم على يد اقوياء العالم المتغطرسين. كما كنا نبني تفاؤلنا هذا على اساس نفسي يقول، بأن اوباما يمكن ان يكون قد حمل في ذاته ذكريات شقاء اجداده ، وأنه لن يقبل بالتالي ان يفعل بالضعفاء ما فعله الرجل الأبيض من مآس بأجداده، وربما بأبيه وبأعمامه.

فاتت منا بعض العوامل: وهكذا لم نفكر حينها ان هذا الرجل الذي غادر طبقته الاجتماعية وعرقه الأسود الموصوف بالعرق الضعيف والمنحط من قبل العنصريين، يمكن ان يتحول هو نفسه الى رجل عنصري لا يتردد في قمع ضعفاء العالم واضطهادهم، تأكيدا نفسيا منه على التبرئة من عرقه ومن طبقته الاجتماعية القديمة التي كان يأمل ان ينساها، كما يبدو، لاسيما وأن

هذه النزعة التعويضية العنصرية التقت مع ارادة العنصريين النازيين المهيمنين على السياسات الأمريكية، مع ان العراقيين والعرب لم يسيئوا الى الملونين بشيء.

فتش عن السياسة والاقتصاد: فإذا كان العراقيون والعرب غير مذنبين بحق اوباما بشيء، وإذا استبعدنا مسألة الانتقام للأجداد من قبل السيد اوباما، فلا يبقى ما يفسر قسوة اوباما على العراقيين والعرب، سوى سبب واحد، هو رفض هؤلاء العراقيين وهؤلاء العرب الخضوع الكامل للسياسة الأمريكية ولأهدافها، وكذلك رفضهم تسليم ثرواتهم الوطنية لأناس لا يستحقون هذه الثروات، كما حصل للفلسطينيين مع الصهاينة.

3 – قانون الجدل كان السبب الثالث: اما من الناحية العلمية فقد كنا قد بنينا تفاؤلنا بمقدم اوباما على اساس علمي جدلي يقول بان النظام العالمي الجديد كان قد اكمل شوطه الخبيث وأنه كان يحتضر وينتظر الرجل العالمي القائد الذي يطلق عليه رصاصة الرحمة، هذا القائد الذي كان من المفروض ان يخرج من بين صفوف النفوس غير المعقدة بعقد النازية الأمريكية، وبعدوانية رأسمالية اليمين المتطرف الذي كان ولا يزال يرى ان "تفوق" الولايات المتحدة على العالم من حقها الطبيعي، وأن من حقها ان تدافع بكل امكانياتها عن هذا التفوق النازي، حتى ولو تطلب ذلك محو دول من خارطة العالم وتدمير انسانها.

كنا قد نسينا بعض العوامل: وبما ان الأمر هو هكذا فإننا لا نتعجب من ان نكون قد انخدعنا بالسيد اوباما الأفريقي، بعد ان كنا قد حسبنا ان الطبيعة الاجتماعية كانت قد هيأته لتعديل امور العالم وتصحيحها. غير اننا كنا قد نسينا، وان لوقت قصير، المبدأ الذي يقول بأن الدبور لا يخرب عشه وأن الشيطان لا يخرب كوخه، وأن اي اصلاح حقيقي لا يأتي من المؤسسات التعسفية، وإنما يأتي من الشعب نفسه، فسقطنا في فخ التفاؤل المؤقت.

توضيح أكثر وقواعد منسية: أما اذا اردنا ان نوضح اكثر فنقول بأن التغيير التاريخي الذي كان قد بشرنا به السيد اوباما لم يكن بعيدا عن قاعدة الجدل ( الديالكتيك ) التي لا تخطئ، الأمر الذي جعلنا نقول بيننا وبين انفسها وفي حلقات الأصدقاء الصغيرة، بأن التغيير التاريخي الذي كنا ننتظره قد حان زمانه، وأن الخلاص ربما اقترب. غير اننا لم نكن قد اخذنا بنظر الاعتبار وجود قاعدة اخرى ديالكتيكية تقول بأن المؤسسات تدافع عن نفسها، مهما كانت سيئة، وتحاول ان تمدد فترة امتيازاتها لأطول زمن ممكن. كما اننا لم نأخذ بالحسبان امكانية ان يكون لون البشرة سيفا ذي حدين، اي يكون سيفا منقذا من الظلم ومعدلا لمسيرة البشرية ومصححا لها، او يكون سيفا يدفع بصاحبه الأسود الى ان يحاول التفوق على الرجل الأبيض في الذكاء والوحشية وفي الكفاءة على خدمة مصالح الرأسمالية والتفوق الأمريكي المزعوم، حتى ولو كان ذلك عكس التيار التاريخي السليم. علما ان البشرية اليوم بحاجة الى العدالة اكثر من حاجتها الى الديمقراطية الكاذبة المزعومة والمزورة.

حالة الكتاب المتفائلين: وهكذا رأينا انفسنا، نحن العراقيين، ونحن الكتاب، بعد انتخاب السيد اوباما رئيسا لأمريكا، بأننا قد خدعنا حقا، وأننا اعطينا للسيد اوباما وللولايات المتحدة حق نشوة لا يستحقونها، في حين كان المطلوب من اوباما الأسود ان يبرهن انه اذكى وأعدل من سلفه الرجل الأبيض، وكذلك اكفأ من حيث قدرته على خدمة مصالح الطبقة الحاكمة الرأسمالية، وعلى اقناع الناس بنمط حكمه.

اصطياد عدة عصافير بحجر واحد: وبذا تكون امريكا قد اصطادت عدة عصافير بحجر واحد. فقد اوهمت امريكا العالم، ولاسيما العالم العربي، بأنها ليست بالسوء الذي يتهمها اعداؤها به، وإنها مع الديمقراطية ومع حقوق الانسان ومع فقراء العالم، حتى انها قبلت ان تعين رجلا اسود ليكون رئيسا للولايات المتحدة، الأمر الذي كان من شأنه ان يخفف من كراهية فقراء العالم وقومييه للولايات المتحدة الأمريكية.

اوباما أضاع فرصة تاريخية: ولكن، وعلى الرغم من نجاح اوباما الظاهري، نقول للسيد اوباما مجددا بأنه قد اضاع فرصة تاريخية، كان يمكن ان تجعل منه بطلا انسانيا عالميا، لو كان قد حقق وعوده الانتخابية وتراجع عن الشر الذي اقترفه سلفه بحق العراقيين وغير العراقيين. لكن السيد اوباما عوضا عن ذلك اضاف الى شر سلفه شرورا جديدة، لا تقل عن الشرور التي اقترفها سلفه، اذا لم تكن تفوقها وضاعة ووحشية، سواء كان ذلك في العراق او في بلدان عربية اخرى معروفة، حيث حسب اوباما انه كسب الرهان ونال النجاح.

سؤال نوجهه الى السيد اوباما: اما السؤال الذي نوجهه الآن للسيد اوباما فيقول: يا سيد اوباما، لقد كذبت كثيرا وراوغت وحاولت تضليل العالم وتضليل العرب خاصة. ومن يدري ربما حسبت انك كسبت الرهان ونلت النجاح، ولكن من جانبنا نسألك ونقول: ترى الم تنسى شيئا مهما يا سيد اوباما، شيئا يمكن ان يعاونك كثيرا في حياتك المهنية الرئاسية ويجعل مهنتك شريفة وسليمة؟

اوباما نسي ضميره في مكان ما: وبما ان السيد اوباما عاجز عن معرفة ما قد نسيه، او ما يكون قد فقده، او ربما ركنه في الرفوف العالية او في سلة المهملات، منذ ان صار رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، فإننا نتبرع له مجانا ونذكره بما قد نسيه او فقده، ليس فقط من اجل اوباما نفسه، ولكن خاصة من اجل العالم ومن اجل امريكا ومن اجل المعتدى عليهم في العراق وفي الدول العربية الأخرى التي تعاني من ظلم الولايات المتحدة الأمريكية. ولذلك نقول للسيد اوباما: نعم يا سيد اوباما، كل شيء يدل على انك قد اضعت ضميرك، او انك تنسى ان تأخذ معك هذا الضمير، عند قيامك بمهامك الرئاسية. وبما ان السيد اوباما قد فقد ضميره او نسي ان يأخذه معه حين تأدية واجباته الرئاسية فلا نتعجب نحن ان تأتي خيارات اوباما على غير ما يريده الله ويتمناه العباد. فمن ينسى ضميره لا يجد له عونا آخر يساعده في اموره السهلة والصعبة، اذ ان من يضيع ضميره ويفقده لابد ان ينسى انسانيته ايضا ومتطلباتها، فيأتي عمله

السياسي عملا بعيدا عن الضمير وعن مطالب الانسانية، الأمر الذي يؤدي حتما الى الفشل العميق الذي نطلبه لأوباما من كل قلبنا قائلين: على نفسها جنت براقش، وذلك لكون من يعتدي على ضميره يعتدي على الانسانية ايضا، ومن يعتدي على الانسانية يعتدي على نفسه، لأن الانسانية تنتقم لذاتها من المعتدين عليها.

اوباما الحقيقي: لقد تكلمنا عن السيد اوباما المزوَّر والمضلل والذي يقول لمواطنيه وعبرهم يقول لنا ايضا بأنه سيغير ويبدل الاسلوب الخشن في سياسته، بالأسلوب الدبلوماسي الناعم الذي هو اسلوب الحوار. ولكن على اوباما ان يعرف بأننا، نحن العراقيين ونحن العرب، مؤمنون، وأن المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين. فماذا جنينا من اوباما في بداية ولايته لكي نجنيه الآن منه في نهايتها؟ فالسيد اوباما لم يغير شيئا من الشر الذي ارتكبته الادارة الأمريكية السابقة، لا بل وسع دائرة الشر، لتشمل دولا عربية اخرى، مثل ليبيا وسوريا، وهدد بخلق الفوضى والانقسام في دول عربية أخرى، وشدد من التحريض على قتل العراقيين المقاومين للاحتلال تحت يافطة خبيثة وعدوانية وجبانة، هي يافطة مكافحة الارهاب.

ميكيافلية اوباما: اما اساس الجبن والنذالة هنا فيقوم باعتداء دولة قوية مثل الولايات المتحدة الأمريكية على دولة ضعيفة بحجم العراق وحجم سوريا او ليبيا مثلا. كما ان ما يزيد في جبن الادارة الامريكية جبنا، وما يزيد في نذالتها نذالة هو ان الاعتداء يمارس الآن ضد شعب اعزل، لم يترك له العدو الأمريكي قطعة سلاح الا وفجرها ودمرها بغاية اضعاف دولة العروبة نفسها وتدميرها والاستيلاء على خيراتها. فإذا كانت تصفية اكثر من مائة وخمسين الف بعثي تصفية جسدية وقتل آلاف العراقيين وتهجير الملايين منهم من بيوتهم وديارهم وبلدانهم، سياسة مرنة وناعمة فكيف تكون السياسة الصلبة اذن، ايها الانسان فاقد الضمير؟

واقع اوباما الحقيقي: ويقينا، وبعد كل ما حققه السيد اوباما من مجازر مباشرة او غير مباشرة بحق المقاومين للاحتلال بغرض فرض الأمر الواقع عليهم، بشكل ميكيافلي دموي، فانه لم يعد ممكنا ان يتستر اوباما على جرائمه من خلال لون بشرته او من خلال بعض الأكاذيب المفضوحة والسمجة. ولذلك، وعلى الرغم من ان خطاب السيد اوباما وخطاب ادارته لا زال خطابا مراوغا وكاذبا، الا ان اوباما اخذ يصير اكثر وضوحا في خطاباته التي تقول ما معناه: ان امريكا لا تقبل ان يعود الارهاب ثانية الى العراق بسبب سياسة المتعاونين الخاطئة. اما هذا الكلام فليس له غير معنى واحد هو تحذير المتعاونين من عودة الوطنيين الى الحكم مجددا. اما القتل اليومي الذي يحدث في العراق، وسكوت الادارة الأمريكية عليه، فليس سوى لغة خطاب تقول للعراقيين الشرفاء: اما ان تخضعوا لنا وإما ان يستمر قتلكم اليومي بالشكل الذي ترونه. اما وصف المسئولين الأمريكان المقاومين بالأعداء فذلك يشكل قمة الغطرسة والوحشية، وهو يخالف ابسط بنود الأمم المتحدة التي توصي بالمحافظة على حياة وكرامة الشعوب المحتلة وعلى

بلدانها. وليعلم اوباما بأن لغة التهديد ولغة التغيير تتعارضان تماما ولا تلتقيان مع بعضهما ابدان، لاسيما وأن هذا التهديد تهديد غير شرعي وغير انساني وغير شريف، لأنه تهديد الغاية منه احتفاظ امريكا بشكل غير مشروع بمكتسبات الغزو البربري الأمريكي.

هل قصرت يا سيد اوباما: وهنا نسأل السيد اوباما ونقول له بمرارة وباشمئزاز ايضا: ترى هل قصرت في قتل العراقيين يا سيد اوباما؟ الجواب كلا انت لم تقصر بقتل العراقيين ولا بإلحاق الأذى بهم، كما لم يقصر سلفك الشرير بذلك. ولكن ماذا جنيتم من عدوانكم غير خسارة ذاتكم وضياع هيبة دولتكم الباغية المعتدية؟ فأنتم في الحقيقة لم تصنعوا في العراق وفي العالم العربي محرقة ( هولوكوست ) واحدة بل محرقات عديدة حيث وصل عدد القتلى والجرحى والمشردين من دورهم وديارهم وأوطانهم عدة ملايين من العراقيين والعرب الآخرين. فإذا لم تكن هذه محرقة فكيف تكون المحرقة يا ترى، وإذا كنا لا نشبه فاعل هذه المحرقات بهتلر النازي القبيح فبمن نشبه اذن؟ بهولاكو؟ بجنكيزخان؟ بنيرون؟ ام بـ دراكولا؟ فنحن يا سيد اوباما قد عرفنا تماما من انت من باب تعرف على عدوك وقاتلك، فهلا تحاول صادقا ان تعرف من نحن وتعطينا حقنا، بأن تعيد الينا بلدنا وثرواتنا، لكي لا يكون حظك ومصيرك حظ جورج بوش الابن ومصيره؟

عبيد وأحرار: لو كان السيد اوباما انسانا حرا تخلص من عقده الأفريقية، لكان قد سعى الى تحقيق وحدة العالم الديمقراطية وأعطى داخل هذه الوحدة لكل ذي حق حقه، وصولا الى عولمة حقيقية وإنسانية. اما ما يجري للإنسان بقيادة اوباما الذي يرى في استعباد الآخرين امرا طبيعيا بسبب من عنصريته، فهو تقسيم العالم الى قسمين لا ثالث لهما وهو قسم الأحرار والعبيد. ولكن ترى هل بالتمنيات يحقق اوباما امنياته العنصرية وينقذ نفسه من الفشل المحتوم؟ تلك هي كل المسألة، اذ ما هو غير شرعي ومخالف للحق لا يمكن ان تشرعنه الأكاذيب؟

القس لوسيان جميل

تلكيف – نينوى – العراق



مصدر المقال من هنا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسمع كلامك اصدقك ارى اعمالك اتعجب/ القس لوسيان جميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: