منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته/بولص يوسف ملك خوشابا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته/بولص يوسف ملك خوشابا   2013-11-21, 12:18 am


مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته
بولص يوسف ملك خوشابا


ايها القراء الاعزاء كنت قد تعمدت عدم كتابة هذا الموضوع المهم حتى لا اتهم بانني اتوخى من كتاباتي سرد الاحداث التي تمجد بملك خوشابا دون غيره من الرؤساء وبالرغم من انني سبق وان نشرت مقتطفات من جريدة (كخوا ) اي النجم الصادرة في اورميا سنة 1917 والتي تمجد فيها باغا بطرس وملك خوشابا وتصفهما بصفات قل ما وصف بها قادة الا ان الاخوان الكوبلزيين اللذين حاولوا ويحاولون جاهدين بتشويه التاريخ ومنها تشويه هذا الحدث من البطولات النادرة لكي يبرروا هزيمة العائلة المارشمعونية من اورميا وترك المقاتلين بدون قيادة مما ادى الى مقتل اكثر من خمسة عشر الف آثوري مدعين بان غياب ملك خوشابا واغا بطرس عن المعركة كان السبب في هذه النكبة وهذا اعتراف صريح منهم بان الامة والقوات ألآثورية لم يكن هنالك من يستطيع حمايتها وقيادتها بجراة وحكمة في حال غياب هذين القائدين .....
بعد اغتيال قداسة البطريرك الشهيد مار بنيامين غدرا تم رسامة شقيقه مار بولص بطريركا بدلا عنه ولقد كان اغا بطرس وملك خوشابا اكثر المتحمسين والمؤيدين لهذه الرسامة لسبب عدم ترك الفراغ في هذا الموقع لكي تتفرغ العشائر للعمل من اجل الدفاع عن الشعب بدلا من الانشغال بتنصيب البطريرك الجديد ... لم يكن لمار بولص البطريرك الجديد اي رغبة في اشغال هذا الكرسي بل كان يريد ان يعيش حياة اعتيادية ولكن الضغوطات التي مورست عليه من قبل عائلته والتاييد الذي  تلقاه من قبل العشائر جعله يرضخ للامر الواقع ولقد كان قداسته ضعيفا الى درجة انه كان ياتمر باوامر شقيقته سرمة خانم وقد لاحظ قناصل دول الحلفاء هذه الصفة فيه ولذا قرروا تشكيل مجلس يضم ممثلين عن آثوريي اورميا وآثوريي حكاري ويتراس هذا المجلس الدكتر شيت القنصل الامريكي ويتكون المجلس من :
آثوريي اورميا : القس (ي و ايشو) (الاستاذ بيرة امريخس) (بطرس خان وكيل اللجنة في الحكومة) (القس اسحاق م يونان) (الاستاذ بنيامين موشاباد) (دكتور دانيال ابراهيم) (الاستاذ ابرم اوشان) (الدكتور بابا فرهاد) .....
آثوريي حكاري : (ملك خوشابا يوسف) (مالك اسماعيل ياقو) (اغا بطرس ايليا) (الدكتور مرزا خامس) (القس كورييل) (الكسندروس) (الاستاذ منصور).........
بعد الخسائر الفادحة التي لحقت بالقوات الاثورية في معركة سيري وقرب نفاذ عتادها فكان لا بد من ايجاد مخرج لهذا الموقف فاجتمع المجلس المذكور برئاسة دكتر شيت لمناقشة الموقف المتازم وتوصل المجتمعون بضرورة الاتصال بالحلفاء وطلب النجدة منهم باسرع وقت ممكن وكان المنفذ الوحيد هو الوصول الى القوات الانكليزية المتقدمة من بغداد الى الموصل ووقع الاختيار على اغا بطرس للقيام بهذه المهمة ولكن اغا بطرس اعتذر لانه ليس له معرفة يطبيعة المنطقة حيث انه تركها منذ ان طردته عشيرته مع عائلته بسبب قضية مقتل ابن عمه على يد شقيقه سهوا وكذلك لعدم مهرفته بالعشائر الكردية المتواجدة في المنطقة ولذلك اقترح اغا بطرس على المؤتمرين ان يكلف ملك خوشابا بهذه المهمة لتوفر كل ما سبق فيه ولذا قرر المؤتمرون بان يقوم ملك خوشابا بتنفيذ هذه المهمة على ان يصتصحب معه قو صغيرة لاجل حمايته لات واجبه يتطلب منه شق طريقه في صفوف الاعداء للوصول الى القوات الانكليزية وتم تزويده بالكتاب التالي :
يسر اللجنة المركزية الاثورية ان تعرف المحترم ملك خوشابا يوسف قائد قوات لفرقتين نظامية ومتطوعين من ابناء عشيرته ومن ابناء امته بانه الشخص الذي قدم خدمات كبيرة لمصلحة الحلفاء وانه حقق انتصارات باهرة على الاعداء وانه شخص شريف وشجاع وصادق وموقع ثقة .
ونحن كلجنة وكامة لنا مطلق الثقة بهذه الشخصية المحترمة لذا نةصي كافة الضباط والمراتب الانكليز المحترمين الذين سيلتقون بحامل هذه المذكرة ان يعطوا له كل ما يسهل مهمته وهو في طريقه الى بغداد علما انه عضو بارز في هذه اللجنة .....
                                                                             عن اللجنة
                                                                            القس ي و ايشو
                                                                       اورميا / ايران


اسماء المشتركين في هذه المهمة : ملك خوشابا / داود ملك خوشابا / يلدا سلمو / الاستاذ شموئيل يلدا / لازار اوشانا / ماما خوشابا / برجم خوشابا / باكوس اوديشو منيانش /شماس طليا / اسخريا شمعون / شماس كندلو بثيو / توما كوركيس / كينا كوركيس ......
تحرك ملك خوشابا ورفاقه المذكورين ليلة 14 حزيران 1918 مسلحين وسالكين طريقا وعرا عبر جبال كردستان التركية الشرقية متجهين نحو الموصل للاتصال بالقوات الانكليزية المتقدمة نحوها طلبا للنجدة الممكنة تقديمها للاثوريين المحاصرين في اورميا . وفي اليوم الاول وصلوا قلعة قاشا اونر ومكثوا في احد كهوفها لان القوات التركية كانت تتحرك بكثرة على جميع الطرق متجهة نحو اورميا . ومن هنالك ارسل ملك خوشابا اربعة اشخاص الى اورميا لياتوا بالمعلومات اللازمة عن الموقف فيها ليؤجل سفره ويعود اليها اذا دعت الحاجة الى ذلك . ولم يعود من هؤلاء الاشخاص الا شماس اسرائيل تورخان الذي ظل الطريق ولم يتمكن من العثور عليهم الا انهم شاهدوا الاشارة المتفق عليها والتي كان قد وضعها في ماربيشو . وفي اليوم الرابع وصلوا الحدود الايرانية التركية وكانوا يسيرون ليلا ويختفون نهارا وهكذا واصلوا سيرهم في جبال حكاري الوعرة والوديان العميقة حيث جابهتهم مشقات عديدة ومصائب جمة خاصة من ندرة المواد الغذائية في تلك المناطق فاتخذوا من لحمل الوعل غذاء لهم و الذي كانوا يصطادونه بصعوبة خوفا من كشف امرهم من قبل الاعداء بسبب اصوات بنادقهم حتى وصلوا منطقة برواري بالا  حيث اخذوا يقطفون سنابل الحنطة من حقول بعض القرى الكردية ويجرشون حباتها بين الاحجار ثم يعجنون طحينها ويخبزونه على الصخور . وعبروا نهر الزاب من جسر بلبل في برواري بالا ثم صعدوا جبل سر عمادية وكان فيه كثير من الاكراد المهاجرين من الشمال ونزلوا من هذا الجبل حتى وصلوا قرية اينشكي حيث اتصلوا باهلها المسيحيين سرا واللذين زودوهم بقليل من الطعام المتيسر ومن هناك توجهوا الى القوش عن طريق سوارة توكا / زاويتة / اينوت / جبل كمكة / دوستكة / القوش واثناء السير في هذا الطريق تنبه لوجودهم الاكراد الا انهم لم يتمكنوا من التعرف على هويتهم الى ان وصلوا القوش وفيها تعرفوا على المطران فرنسيس الذي كان مبعدا من ارادن من قبل السلطات التركية فقسمهم المطران الى قسمين بحيث تسكن جماعة منهم في دير ربان هرمز والجماعة الاخرى في احد الكهوف والجماعة الثالثة ارسلها ملك خوشابا الى تلكيف لتستطلع الاخبار عن القوات الانكليزية المتقدمة نحو الموصل وكان ملك خوشابا ضمن الجماعة التي اختبات في الكهف لكي لا يتعرف احد عليه اذ كان قد اخفى هويته وسمى نفسه بالشماس اوديشو لان اسمه الحقيقي كان معروفا فب كل مكان ولما علموا من المطران فرنسيس بان قوات تركية كبيرة قد توجهت نحو اورميا غير ملك خوشابا رايه في الانتظار للاتصال بالقوات الانكليزية خوفا من ان ذلك قد يتطلب وقتا طويلا فاراد العودة الى اورميا باسرع وقت ممكن ليكون مع القوات الاثورية لمقابلة القوات التركية المهاجمة لذا قرر الذهاب الى تلكيف بنفسه ومعه الاستاذ شموئيل يلدا ليعيد الاشخاص اللذين ارسلهم اليها ليتاكد بنفسه من المعلومات المتوفرة عن موقف القوات البريطانية في الشرقاط . فسافرا ليلا الى تلكيف متنكرين بالملابس الكردية وكان الموسم صيفا ...
ووصلا في الصباح الباكر الى منزل السيد منصور سيسي الشخصية المعروفة في تلكيف ورئيسها والذي كان صديقا لوالد ملك خوشابا وكان يعرف ملك خوشابا جيدا فاستقبله السيد منصور سيسي بحرارة قائلا يا للقدر كيف يدخل ملك خوشابا بيتي وانا عاجز عن نحر الذبيحة امام قدميه ثم جمع رؤساء تلكيف بصورة سرية لان مدير الناحية التركي وعائلته كانوا يسكنون في الطابق الثاني من داره . ومع ذلك جلب خروفا وذبحه امام ارجل ملك خوشابا في الطابق الاسفل من داره حيث كان رفاقه الاربعة الذين ارسل معهم رسالته الى بطريرك الكلدان المار عمانوئيل في الموصل وجاءه رد البطريرك بان الانكليز لا يزالون في الشرقاط وان القوات التركية لا تزال تقاوم تقدمهم وان نهر دجلة ملغوم في اكثر من محل وان الكثير من الارمن قد حاولوا الوصول الى القوات الانكليزية الا ان القوات التركية قد القت القبض عليهم .... عاد ملك خوشابا مع رفاقه الى القوش بعد ان مكث ليلة واحدة في دار السيد منصور سيسي في تلكيف ثم سافر مع رفاقه من القوش الى اورميا سالكين طريق القوش / كورة كافان / سوارة توكا / بيناثا / اينشكي / سرعمادية / هييز / بيت طنورة / سرزر / زرني في تياري السفلى / ماثا دقصرى في تياري السفلى / بيت زيزو / جبل سيف / جبل بارشنا / ابرك / جبال ديز / بحيرة ماربيشو / قلعة قاشا اونر / اورميا وكانوا يشترون طعامهم اثناء عودتهم من بعض القرى المسيحية في منطقة العمادية او بقطف سنابل الحنطة من الحقول او بالسطو على اغنام الرعاة الاكراد من المراعي حتى وصولهم الى اورميا وعند وصولهم الى جبال حكاري ارسل ملك خوشابا شخصين من جماعته للحصول على المعلومات عن مصير الاثوريين في اورميا من اكراد المنطقة اللذين رافقوا القوات التركية الى اورميا وعادوا الى بيوتهم فاستغرقت رحلتهما اثني عشر يوما وعندم وصولهما الى برواري بالا وجال علما بان جميع العشائر في اورميا قد رحلت الى جهة مجهولة ولم يبقى فيها الا بعض الاسرى من اثوريي اورميا فقط .

يتبع في الجزء الثاني :

المصادر :
مذكرات الاستاذ شموئيل يلدا الذي كان مشاركا في هذه المهمة
من كتاب القس يوئيل وردة الامة الاثورية لن تموت
مذكرات الشماس داود الاشوتي
تاريخ اشور كلدو للقس شموئيل داود


----
المصدر من هنا

بولص يوسف ملك خوشابا

مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته


« في: 21.11.2013 في 06:41 »



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهمة ملك خوشابا للاتصال بالحلفاء ودور الكنيسة الكلدانية في مساعدته/بولص يوسف ملك خوشابا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: