منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ذكـرياتي في رحاب الكـنيـسة ــ الحـلقة السابعة عـشرة ــ أول قـداس أحـضره في سـدني ، بناء الكـنيسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: ذكـرياتي في رحاب الكـنيـسة ــ الحـلقة السابعة عـشرة ــ أول قـداس أحـضره في سـدني ، بناء الكـنيسة   2013-12-16, 8:34 pm

ذكـرياتي في رحاب الكـنيـسة

ــ الحـلقة السابعة عـشرة ــ أول قـداس أحـضره في سـدني ، بناء الكـنيسة


خـرجـتُ من الحـجـز :
إن أول ما طـفـر إلى ذهـني بعـد حـصولي عـلى الـﭭـيزا وخـروجي من الحجـز إلى حـياة الحـرية هـو زيارة كـنيستـنا للإطلاع عـليها وعـلى نظامها ودَوْر الشمامسة فـيها وقـداسها ( فـلكل كاهـن نـظامه الخاص في هـذه الأيام ) والأهـم من كـل ذلك أن أرى كاهـنها الـذي أطلق الـناس إسمه عـلى الكـنيسة ، وبعـد ذلك سأعـرف إن كان ممكـناً أن ألعـب دَوْراً فـيها . فـحـضرْتُ لأول مرة القـداس الإحـتـفالي لـيوم الأحـد 26/10/1997 وجـلستُ في المؤخـّـرة من الجـهة اليُسرى عـنـد المدخـل مكـتوف الـيـدَين أراقـب سَير القـداس أكـثر من أن أكـون مشاركاً فـيه فـلفـتَ إنـتباهي حـين رأيتُ الكاهـن عـند المذبح لأول مرة في كـنيستـنا ووجهه نحـو المؤمنين والصلـيب خـلف ظهـره معـلقاً في صـدر الهـيكـل ، وليس كـتـقـلـيـدنا حـيث يتـوجه الكاهـن نحـو الصليب .
إن هـذا الإتجاه للكاهـن يجـعـل عـينيه تـنـتبهان إلى أخـف حـركة من الجالسين أمامه ويصبح جـزءاً من ذهـنه شارداً خارج صَلاته شاء أم أبى !! ... وبعـد قـراءة الإنجـيل خـطب خـطبة محـورها الفـلوس لا غـير ثم قال : إن البعـض أراهـم مكـتوفي الأيدي ! ( فـقـلتُ مع نفـسي ليس معـقـولاً أن يقـصـدني في كلامه هـذا ، فـربما هـناك غـيري مكـتوف الأيدي أيضاً ) وبعـد قـليل قال : حـتى الذين وصَـلوا حـديثاً يمكـنهـم أن يعـطوا للكـنيسة ! ( وهـنا أصبح محـتملاً أنْ يقـصدني ) .  
وفي الأسبوع التالي حـضرتُ قـداس مساء السبت ( بالعـربي ) ثم القـداس الأول العادي ليوم الأحـد فلاحـظـتُ ما لم نألفه في كـنيستـنا وهـو أنَّ راهـبة من بـين الراهـبات تسـتمدّ زخـمها من الكاهـن هي التي تـتحكــّم في الشمامسة وسَـيْر القـداس . وبمرور الأيام إزدادت خـبرتي وتبلوَرتْ عـندي قـناعة أن القـداس أشبه بساحة عَـرَضات في معـسكـرات الجـيش والكاهـن هـو السيد الآمر أما ضباط الصف هُـم الجُـباة ( فـهـو يـبدأ بصفارة التجَـمّع وتـفـتيش الجـنود حـتى إعـطاء الأوامر بالتحـرّك إلى مواقع الـتـدريـب ) والقـداس عـنـده ليست له قــُـدْسـيّة فـتارة يقـطع قـراءته للإنجـيل إذا رأى شخـصاً إضطرّتـْه حاجـته ــ مثلاً ــ للخـروج من قاعة الكـنيسة فـيُعـلـّـق عـليه ، أو يتوقـف عـن مواصلة الصلوات في منـتـصف القـداس فـيـطـلب من الجالسين في الخـلف أنْ يتجـمعـوا ويقـتـربوا إلى الأمام ، كما نراه أثـناء القـداس يستغـل فـرصة لـيحكي للحاضرين قـصة قـصيرة أو خاطرة خـطرَتْ بـباله ويُـلحـقها بضحكة ، إنه الإمبراطـور ناﭘـليون ............ ولكـنه لم يستـفـسر ولم يسأل يوماً أين مات ناﭘـليون .
 
أول قـداس إحـتـفالي للتـناول الأول :
لستُ أتـذكــّر التاريخ بدقة ، فـقـد يكـون 18/1/1998 يوم التـناول الأول الذي حـضرتـُه في أستراليا لأول مرة ، ولما وصلتُ إلى ساحة الكـنيسة صباحاً شاهـدتُ الكاهـن كأنه رأس عـرفاء الـوحـدة في الساحة يُجهـد نفـسَه في مَهَـمّة ليست بمستوى مكانـته ولا تـتطلـّـب الحاجة منه أن يؤدّيها ، بل يمكن أن يُكـلـّـف أحـد الشمامسة أو أياً كان من شـباب الأخـويات أو راهـبة لـتأدية تلك المهمة وهي ترتيـب الأطفال وتـنظيمهم في رتل للدخـول إلى الكـنيسة . إن سلوكه هـذا نابع من فـرديّـته ورغـبته في أن تـكـون الأضواء مسلـطة عـليه فـقـط ويكـون هـو المحـرك والمتحـرّك الوحـيد والمنظور ، إنه يريد أن يربط ذاته بكل صغـيرة وكـبـيرة تعـبـيراً عـن عـقـليّـته التسلـّـطية والأنانية ، ولا يزال في كـنيستـنا الكـلـدانية نماذج من هـذا الـنوع . وبعـد قـراءة الإنجـيل خـطب في الأطفال قائلاً :

كـيذوتـُن today قايـيووتــُنْ happy ؟ because ...... Jesus  وولِـه أويرا لـْ heart ديّـوخـُنْ ؟ ....... وإستمرّ عـلى هـذا المنـوال من اللغة عـديمة اللون والطعـم والرائحة وكأنه يريـد أن يصبح داعـية متعدّد الثـقافات ( Multiculturism ) ... يا سـلام ! لو هـيـﭽـي كاهـن  خـطيب ، لو ما لازم .

الكاهـن ليس موظفاً ولا صاحـب متجـر :
في أحـد أيام شـهـر تـشرين الأول من عام 1999 وأنا في زيارة عـنـد دار قـريب بمناسبة ذكـرى مرور سنة عـلى وفاة والدته ، شاءت الصدفة أنْ حـضر الكاهـن جـلسَـتـنا ترافـقه المرحـومة الراهـبة ( يزدان ) وأراد أحـد الأصدقاء من الحاضرين أن يضفي جـواً من المرح عـلى لقائـنا فـقال لي : أما كان الأفـضل لك لو إخـترتَ سلك الكـهـنوت ، فـهـو عـمل يـدرّ عـليك ربحاً وفـيراً ؟ فأجـبته : أنا مسؤول عـن عائلة ولا أصلح لهـذه الخـدمة لأن الكاهـن صاحـب رسالة يجـب أن يجـرّد نفـسه من أيّ إرتباط يشغـله عـن أدائها !! فـعـلـّـق أخـونا الكاهـن فـوراً قائلاً : إنّ مَن يُحـسن إدارة الأسرة يمكـنه إدارة الكـنيسة ، وأضاف : إنّ الكاهـن ليس موظفاً ولا صاحـب متجـر وإنما الكـتاب المقـدس يقـول : إنّ مَن يعـمل للمذبح يأكـل من المذبح ، فـقـلتُ له أنَّ الكـتاب المقـدس يقـول أيضاً : تـذكـرون أيها الإخـوة جَـهـدنا وكـدَّنا ، فـقـد بلـَّغـناكم بشارة الله ونحـن نعـمل في الليل والنهار لئلاّ نـثـقِل عـلى أحـد منكم وأنـتم شهـود ..... ( تسالونيكي الأولى 2 : 9 ) فـلماذا لا تـذكـر هـذا ؟ فـلـَم يُجـب حـضرته عـلى سؤالي ! .

سـفـرتي إلى أثينا  :
إن تجارب الحـياة في الكـنيسة عـلمتـني أنَّ اللهجة الألقـوشية الرصينة هي مشكـلة عـنـد الـبعـض .... ترى هـل أبحـث لـنـفـسي لهجة أخـرى ؟؟ فـقـد ذكـرتُ في نهاية الحـلقة العاشرة أن كاهـناً في فـترة نهاية الثمانينات طلبَ خـدمة ، تـقـدَّمـتُ لـتـلبـيتها وأنا أكـلمه باللهجة الألقـوشـية فإنعـقـﭻ قـليلاً .......... وشاءت الصدفة أنْ أكـلمه في أثينا عام 2000 وأيضاً باللهجة الألقـوشـية ........... فإنعـقـﭻ ثانية :  

وصلتُ أثينا في زيارة قـصيرة بتأريخ 6/2/2000 ، وبعـد يومَين رغـبتُ في زيارة المطران اليوناني الكاثوليكي مار أنارﮔـيروس في مقـرّ المطرانية حـيث تربطـني به صداقة إستمرّت سنيناً في تبادل التهاني من أستراليا حـتى تـقاعـده فـتغـيَّـر عـنوانه ... دخـلتُ مكـتب الإستعلامات ، طلبتُ مقابلته فـقـيل لي بأنه خارج اليونان حالياً ، قـلتُ للموظف المسؤول : ماذا عـن الأب ستيفانوس خـوري الكـنيسة ، قال إنه ذهـب في مشـوار خارج الكـنيسة ولكـن حالياً يوجـد كاهـن آخـر عـراقي ، هـل تريد أن تراه ؟ قـلتُ نعم وأنا عـراقي أيضاً ، فـلما ناداه بالتلفـون وأخـبره أن عـراقـياً يريد أن يزوره ، طلب أولاً أن يستـفـسر مَن أكـون ، سلـّمتُ عـليه تـلفـونياً من المكـتب دون أن أذكـر إسمي !! باللهجة الألقـوشـية ( أم المشاكـل ) وقـلتُ له : أنا قادم من أستراليا وأرغـب في زيارتك ولا توجـد عـندي فـرصة أخـرى لأن بقائي في اليونان محـدود لفـترة قـصيرة جـداً . قال الكاهـن : يمكـنك ذلك لمدة دقـيـقـتـَـين فـقـط ، قـلتُ له : ألا يُـمكـن أكـثر ؟ قال : لا !! قـلـتُ إذن أجّـلها إلى مناسبة أخـرى ، قال : براحـتك ( وكأني أخابره من الباب الشـرجي وهـو في الـبتاويّـين ، حـيث ممكـن أنْ أراه في الأسبوع القادم أو بعـد شهـر ! ) .

خـرجـتُ من دار المطرانية وأنا أفـكـر في كاهـنـنا الموقـر وأقـول مع نـفـسي ، تـُرى هـل أنّ أبونا الكـلـّيّ الهـيـبة والإحـترام والوقار كان بـيده (ﮔـَـرْدا دْ أبْريسم ) أم أنه جاهـز للإستحـمام وقـد نزع معـظم ملابسه ، مما جـعـله في ظرفٍ طارىء لا يَحـتمل مقابلة أيّ شخـص لفـتـرة 15 دقـيقة أو نحـو ذلك ، فـتركـْـتـُه في حـمّامِه أو ( ﮔـَـرْدِهِ ) .
ﮔـَـرْدا = مجـموعة آلات بسيطة خـشبـية محـلية الصنع مُـثـبَّـتة داخـل الغـرفة بصورة هـنـدسية جـميلة تـستخـدم خـيوط الصوف المغـزولة في القـرى لـنسج الأقـمشة يدوياً ، فـهي بمثابة ماكـنة نـسج يتـطلـّب العـمل فـيها بعـض الصبر لساعات طويلة لأن إنـتاجـيتها بطيئة ...... أبريسم = خـيوط الحـرير من دودة الـقـز .
 
حـجـر الأساس لكـنيسة مار توما / سـدني :
من المؤكـد هـناك الكـثيرون ممن سبقـونا في خـبرتهم بالكـنيسة والكاهـن ، وفي أحـد أيام العـيـد خـطب الكاهـن وموضوعه الرئيسي هـو الفـلوس لـبناء الكـنيسة فـكـرّر مقـولته المشهـورة لسنـوات : دْري إيـذوخ بجـيـبوخ عَـمـوقا ، و ﮔـْـروش مِنـّـيه يـروقا !! = ضع يـدكَ في جـيـبك عـميقاً ، وإسحـب منه الأخـضر !! والأخـضر كـناية عـن أكـبر ورقة نـقـدية أسترالية 100$ ... وشاءت الصدفة أنْ كـنـتُ جالساً بجانب رجـل الـذي إستـثاره كلام الكاهـن ويـبـدو أنه مـلَّ سـنيناً من سماع هـذه الأهـزوجة فـعـلق : ( هَـر إيخ بـشياتا وليث قـبض = نحـن نـضع ولا يوجـد قـبض ) ويقـصد أنـنا نـتـبرع لصينية الكـنيسة منـذ مـدة طـويلة وليس هـناك أي بناء !.

وفي شهـر شباط 2001 صدرَ العـدد الأول من  جـريدة عـما كـلدايا الغـراء ، فـنشرنا فـيها الخـبر التالي :
(( قـبل أن يلفـظ القـرن العـشرون أنفاسَـه الأخـيرة ، تم صب وتبليط جـزء من الساحة لتكـون موقـفاً للسيارات كـمرحـلة أولى . وفي بداية القـرن الواحـد والعـشرين بوشِـر بـبناء الكـنيسة عِـلماً أن الطقـوس الدينية كافة تـقام حالياً في صالة بُـنيتْ أصلاً للمناسبات الإجـتماعـية مستـقـبلاً . مبروك للجالية الكـلدانية كـنيستهـم الجـديدة )) . وسيكـون لـنا تعـليق عـلى موضوع بنائها !! .





---------
المصدر


ذكـرياتي في رحاب الكـنيـسة ــ الحـلقة السابعة عـشرة ــ أول قـداس أحـضره في سـدني ، بناء الكـنيسة
« في: 17.12.2013في 20:42 »


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكـرياتي في رحاب الكـنيـسة ــ الحـلقة السابعة عـشرة ــ أول قـداس أحـضره في سـدني ، بناء الكـنيسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: