منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  لا تلعب بكلمات الإنجيل يا ليون برخو وتستخدمها للشتائم!!/ زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3448
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: لا تلعب بكلمات الإنجيل يا ليون برخو وتستخدمها للشتائم!!/ زيد غازي ميشو   2013-12-21, 10:21 pm

13/4/2013
لا تلعب بكلمات الإنجيل يا ليون برخو وتستخدمها للشتائم!!

زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


إلى القراء الأعزاء .... وبصراحة شديدة


هناك من يرغب بقراءة المقالات الروحانية، ومن المحتمل سيشده العنوان لوجود كلمة "إنجيل" لذا أسترعي الإنتباه إلى أن ما موجود في هذه السطور لا يحمل أي روحانية، بل على العكس، ستجدون فيه خلاف وأختلاف، وما سيأتي من الردود سيؤكد كلامي أكثر.

لذا أتمنى على من يرى بنفسه واعظاً ويتكلّم بالمحبة والتسامح، ويكثر من الإستشهادات بآيات من الكتاب المقدس، أن يوفّر على نفسه الوقت والإنزعاج، كونه لن يجد ظالته معي في هذه المادة تحديداً.

نقطة أخرى... لايوجد أي خلاف شخصي بين وبين السيد ليون برخو، حيث لم ألتقي به من قبل، ولم أسمع نبرة صوته سابقاً، ولا يوجد أي رابط عائلي ولا نسب، ولا صداقات مشتركة.

والملاحظة الأخيرة... لا أحتاج إلى مؤيدين لمقالي هذا ولا معارضين، بل إلى من يعطي رأيه في النقاط المطروحة فقط، أي الموضوع يحتاج إلى أفكار حوله وليس إلى فتح مواضيع جانبية.  وبوضح أكثر، أن السيد برخو يتقّن أسلوب التمويه وتحريف الهدف، ويساعده بذلك بعض الأشخاص المتحاملين على الكتّاب الكلدان، ونراهم كالعادة يستقتلون من أجل تغيير مسار الموضوع.

ليعود الزمن بنا قليلاً إلى الوراء

قبل الخوض في صلب الموضوع، أرى من الأفضل أن أعطي نبذة خاطفة عن الأسباب التي اوصلت لكتابة هذه المادة.


السيد ليون برخوا من الكتاب المتمكنين والأذكياء وله وفرة معلومات أحسده عليها. تعرّفت على كتاباته من خلال مواقعنا، وكانت جميعها تنتقد السلطة الكنسية الكلدانية والكاثوليكية، ولم أعترض أو أفكر بالإعتراض حينها، خصوصاً وهناك في بعض النقاط أشترك فيها معه.


تكررت المقالات ولنفس الهدف مع أرتفاع ملحوظ بحدة الإسلوب، ومن بعدها بدأت تتجه صوب الناشطين الكلدان وبتصاعد أيضاً. لغاية الآن لا شيء جديد، حيث هناك غيره يعمل على نفس الوتيرة وقد أعتدنا على ذلك، منهم المقتنعين ومنهم الموجّهين أو موظفين، يكتبون لقاء مبلغ. إنما مع السيد ليون القضية مختلفة جداً، فقد لمسنا أبعاد أخرى في طروحاته لم نطمئن لها، وبدأ البحث حول الغاية المنشودة والسبب الذي جعل السيد برخو يشهّر بكنيسته وأصله وكأن له ثأراً تاريخياً معهما. ومن ثم وصلني يوماً رابطاً فيه إحدى مقالاته في موقع جريدة الإقتصاديه مع إشارة تنبهني لوجود مقالات أخرى من هذا النوع، والإقتصادية هي إحدى المواقع الرسمية في الملكة العربية السعودية، وعندما شرعت في القراءة إندهشت فعلاً، إسم الكاتب نفسه والصورة نفسها، إنما المادة التي فيها مختلفة كلياً عن توجهاته في مواقعنا.


توجهت إلى المقالات الأخرى حتى وصلت في الليلة الأولى إلى قراءة أكثر من عشرين منها، وجميعاً تمتدح دين إخوتنا المسلمين وكتابهم ونبيّهم بطريقة رائعة لهم، ولو رفعنا إسم الكاتب يخال لنا بأنه إسلامي متطرف لذا يكتب بهذه القسوة على المسيحيين ويمتدح إسلامه!


وأرجوا أن لا يتصور أحداً بأنني ضد المسلمين المعتدلين، على العكس، فهم إخوتي وأصدقائي وأعزائي وأبناء وطني والدول التي تربطني بها بعض الثقافات المشتركة، في نفس الوقت انا ضد من يسيء لكنيستي منهم، والسيد ليون لا يختلف كثيراً عنهم، لا بل حقيقةً ... أكثر منهم، كون المسلم المتعصب لن يسمح له بنشر سمومه في مواقعنا، وإن سمح له سيواجهه الجميع، بينما ليون ولكونه مسيحي وشمّاس، فهو يصول ويجول فيها كما يحلوا له، وكلّما ضرب سهامه ضد الكلدان والكنيسة الكلدانية والكاثولية، كلما زاد مؤيديه لأسباب لم تعد خافية والتي تجعلهم يظللون على متابعتنا له بذكاء وتنسيق!

رابط أرشيف الإقتصادية أدناه وضعته على المقالات التي نشرت في نهاية 2009

فهل نلازم الصمت أم نأخذ على عاتقنا تنوير القراء؟


وبعد هول المفاجأة، وزيادة الجرح الذي يصيبنا به من جراء كل مقال، تمت مواجهته بعدة مقالات، وفي إحدى الردود قال بأنه يتقاضى راتباً مع الموقع على كل مقال، وهذا لا ضير فيه، إنما أن يكون الثمن التشهير بالكنيسة والتنكيل بقوميتنا، فلا يسعني إلا أن أقول .. ما أبخسك يا ليون لو كان ما يأتيك على المقال الواحد بضع مئات من الدولارات؟ لأنك حقيقةً ....تستحق عشرات الألوف عليها، كما يقول المثل، لو سرقت إسرق جمل، وأنا أقول لك، لو قبضت الثمن بسبب مقالاتك ضد كنيستك وأصلك، فعلى الطرف الذي وضّفك أن يدفع لك مبالغ كبيرة تعوضك عن ما ستفقده!!


تحريض قراء الإقتصادية ضد الكتّاب الكلدان الذي عارضوه ..أو لنقل فضحوه



بعد سلسلة من المقالات والردود، إبتعدت عن كتاباته لفترة طويلة ولم يتوقف السيد ليون عن الكتابة بذات النهج، حتى جاء مقاله (بطريرك بابل وبابا روما والموقف من الإسلام وشؤون مهمة أخرى) وإذا فيه دعوة لفتح باب النقاش مرة أخرى على مصراعيه، ومن كثرة الفك والسد خلع الباب من مكانه وسقط وتهشّم، وأقول دعوة كونه وجه ضربة لمن إنتقده سابقاً كي ندخل معه في مواجهة جديدة وكانت له، جاعلاً من نفسه ضحية بيدنا حسب تعبيره (وأظن من حقي القول إن ممارسات وكتابات بطريرك بابل وبابا روما هي أفضل رد على منتقدي بعض كتاباتي ومقالاتي في الصحافة العربية والتي مع الأسف الشديد لم تُنتقد إلا من ثلاثة او أربعة اشخاص ومع الأسف الشديد جدا أن كلهم من المكون الكلداني للشعب المسيحي والبالغ عدده أكثرمن 30 مليون شخص في الشرق الأوسط من الذين بإستطاعتهم قراءة العربية. وأقول هنا وبثقة شبه مطلقة ان هؤلاء الأنفار لم ينطلقوا من مسيحيتهم في إنتقادها ولم ينطلقوا من حرصهم على ألإنجيل في إنتقادها بل منطلقهم كان مذهبيا وطائفيا بحتا فيه مسحة من الشخصنة والمباشرة).. إنتهى الإقتباس


وهذا ما إضطرني للنبش في أرشيفه على موقع الإقتصادية مجدداً، وقلت مع نفسي ، بما أنه زاد عياره ضدنا، فبالتأكيد زاد مديحه لكتاب ونبيّ إخوتنا المسلمين، وهذا ما لمسته فعلا، لكن المفاجأة الكبرى وبسبب الرجوع إلى مقالاته السابقة في الإقتصادية، وجدت واحدة من أبشع ما يمكنني ان أتوقع، وبعنوان (هل ستكون الغلبة للكلمة الطيبة أم للكلمة الخبيثة؟ الصراع المسيحي - الإسلامي نموذجا).


فبعد المديح الذي أغدقه السيد ليوم على ما يؤمن به إخوتنا المسلمون، إلتفت على طائفة من المسيحيين في هجوم كاسح مستنداً إلى (ويطلق عيسى بن مريم في إنجيله على الخبثاء وخطابهم الخبيث ''أولاد الأفاعي'') وأطلقها على .. (ففي خطابهم (كلمتهم) الخبيث كتبوا واشتكوا إلى سلطاتهم الكنسية العليا قائلين إن كاتب هذه السطور وصاحب العمود الأسبوعي في هذه الجريدة الغراء يقول إن القرآن كتاب عظيم وله تأثير كبير في تكوينه وحياته. أي يشتكون من أن هذا الكاتب، الذي يدعي المسيحية - حسبما يقولون - يقر ويعترف بأن الإسلام وقرآنه ليسا على باطل.) واكمل السيد برخو قائلاً (يا أولاد الأفاعي، كيف تتصورون ولو للحظة أن عالما مثلي سينجرف وراء شياطينكم ويقول إن الإسلام وقرآنه على باطل. حاشى وألف حاشى. وهذا الموقف لا يقلل من مسيحيتي خردلة بل يزيدها إيمانا) وختام المقال مسك (يا أولاد الأفاعي كيف نتحاور ونتعايش بتسامح ومحبة وعدالة إلهية في عالم عاصف مثل عالم اليوم إن كنا نعتقد أن الآخرين ودينهم وكتابهم على باطل وهم مليار ونصف، أي نحو ثلث البشرية؟ تبا لعقولكم العفنة وأياديكم الوسخة). وهذا هو الرابط لمن يريد أن يتأكد بنفسه




الشيء بالشي يذكر


إنتبه الأستاذ نيسان سمو للشتيمته التي إستخدمها السيد ليون (أولاد الأفاعي) فبرر إستخدامه لها بأنها من الإنجيل، وقد نسى السيد برخو بوجود كلمات أخرى يمكننا إقتباسها من الإنجيل ونطلقها عليه إن رغب، ويمكننا أيضاً وضع مرادفاتها إن دعا الأمر لذلك ومنها ما ذكر المسيح للكنعانية فاجاب وقال ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب وأيضاً .... لا ترموا درركم أمام الخنازير لئلا تدوسها، يا قليلي الإيمان خراف، أو أمدحً وأقول جحش إبن أتان، لأن هذا الجحش قدّم  خدمة جلية في رسالة المسيح، اليس جميعها أصناف الحيوانات مثل الأفاعي؟


لكني لن أحتاجها ولن أقبلها من أيً كان.

عذراً سيد ليون، لا تستغفل القراء كعادتك


  والمضحك في الأمر، بعد مواجهته وتلقيه أنتقادات من عدة كتاب وقراء،  قرر الإعتذار عن الشتيمة (وكذلك أعتذر عن إستخدامي لكلمة "اولاد الأفاعي" رغم إقتياسي لها من الإنجيل وأن إستخدامها جرى بصورة عامة دون تشخيص ولكن هذا لا يمنحني العذر لإستخدامها) وإن كان هذا الإعتذار قد سار مفعوله مع البعض وحسبها له إنجاز، لكن ليس نفس الشيء معي، فما الذي تغيّر بهذا الإعتذار؟ المقال موجود والشتائم هي هي موجودة فيه لم تحذف ولم تتغير، وياليتنا على أولاد الأفاعي، فإن كانت عليها فصدقوني لا تهمني كثيراً، إنما ماذا يقول عن المقال ككل وهذا هدفي من كل ما كتبته أعلاه وأطالب تركيز الردود حوله، اليس المقال تحريضي ضد الكلدان؟ اليس المقال ككل يدعوا إخوتنا المسلمين لأخذ مواقف ضد الكلدان؟



من يقول عكس ذلك فليقنعني وأكون له من الشاكرين

ملاحظة


نحن مسيحيين ... ولسنا مغفلين


------
المصدر
http://www.alqosh.net/article_000/zaid_misho/zm_64.htm





الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تلعب بكلمات الإنجيل يا ليون برخو وتستخدمها للشتائم!!/ زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: