منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 أربعة أساقفة للكلدان ... ويهمنا ايضاً النصف الآخر من الربع الأخير للخبر!!/ زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3153
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: أربعة أساقفة للكلدان ... ويهمنا ايضاً النصف الآخر من الربع الأخير للخبر!!/ زيد غازي ميشو   2014-01-11, 9:04 am

أربعة أساقفة للكلدان ... ويهمنا ايضاً النصف الآخر من الربع الأخير للخبر!!
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

لا أبالغ لو قلت ....هذه المرة الأولى التي أرى فيها موقع الباطريركية الكلدانية مبتسماً منذ الصباح الباكر بحسب توقيت كنداً .... وهو وقت الظهيرة في العراق
كل يوم انام وحائر بالجديد الذي يقلقني ويقض مضجعي لأصحوا الصبح وأفتح بعض المواقع والإيميلات والفيس بوك لأرى وأقرأ الجديد، والجديد كعادته يحزننا.
هذا الصباح وعلى خلاف العادة ..... خبر سار ... أربعة اساقفة للكنيسة الكلدانية
أسماء جميلة  .... لا غبار عليها، وأقسم بكل ما هو غالي ومقدس، من بين هذه الأسماء، كنا نعرف ومتأكدين ومنذ اليوم الأول لتسنم غبطة أبينا الباطريرك سدة الباطريركية بأنها ستتكافأ بأعلان درجة ألأسقفية لها....
اربعة أسماء .... أربعة أرباع يشكلون اعلان واحد
أسقفاً لأبرشية كركوك ..... اسقفاً لأبرشية البصرة ... أسقفاً فخرياً للحيرة ومعاونًا للبطريرك......كما تمّ قبول الأسقف باوي سورو في الكنيسة الكلدانية. وسألت نفسي .... لماذا لم يكمل الخبر ليصبح مار باوي أسقفاً على أبرشية ....
وأنا أقرأ الأعلان مرة ثانية وثالثة لعل الكلمات سقطت سهواً ...إلا أن كل شيء كما هو بدون تكملة للربع الأخير من الخبر ....بقي متعلقاً للأسف الشديد
وككلداني غيور ومهتم جداً بقضية الأساقفة والأبرشيات ويهمني خير كنيستي الكلدانية، أصبت ببعض الأحباط الذي جعلني أتسائل .... مَنْ أفضل مِن مَن؟  لماذا لا تكتمل فرحتنا يوماً ما؟
الكنيسة في المهجر وتحديداً في القارة الأميركية، لا تقل اهمية عن الكنيسة في الوطن، وعدد الكلدان في هذه القارة يفوق عددهم في العراق، ناهيك عن اوربا، فهل عقد السينهودس الأخير من أجل الكنيسة في العراق فقط.
لا أريد ان أدخل بموضوع حاجة الأبرشيات في المهجر إلى اساقفة، او حاجة الكنائس إلى أبرشيات كي لا يخرج علينا من يريد تحجيمي بحجة لا يحق لي اعطاء الرأي أو يطالبني بعدم التدخل، علماً بأننا كأعضاء في جسد المسيح الذي يشكل الكنيسة من حقنا أن نقول ما نريد ونسأل ونبحث عن الجواب المناسب وفي أي قضية كانت، وليس في هذا التعبير أي تحدي، لكنني أراعي أحيانأً مشاعر بعض العقول  التي لا تستوعب حرية الأنسان في التفكير والقول، وخصوصاً في ما يتعلق بالشأن الكنيسي... وشخصياً تهمني كنيستي اكثر من بيتي، وأعتبر من واجبي وكجزء من رسالتي أن أكون فاعلاً فيها، ويهمني أن أعرف وأعطي رأي إن وجد في كل التفاصيل الكنسية.
ولكوني لا أريد الدخول في هذا الموضوع، أتسائل فقط، لماذا لم يتم يتعيين أساقفة لأبرشيات خارج العراق؟
لدينا أسقفين الآن بدون أبرشية، الأب سعد سيروب اسقفاً فخرياً، رشح ليكون معاوناً باطريركياً، والمطران باوي سورو... أسقفاً كلدانياً فقط، وكنائسنا في المهجر والتي تستحق أن تكون أبرشيات بحاجة لهما!
ومع كل ذلك لا استطيع أن أخفي فرحتي بقبول المطران باوي سورو ضمن السينهودس الكلداني، إنها حقاً بداية صحيحة نحو المسيرة المشتركة في طريق الوحدة الكنيسة ضمن الكنيسة الأم الكاثوليكية.
عودة المطران باوي سورو إلى أحضان كنيسته الكاثوليكية، سيسجلها التاريخ كما سجل نضال من أتحد من الكنيسة النسطورية قبل 6 قرون.... وبملأ الصوت أقول..مبروك لكنيستنا الكاثوليكية للكلدان أسقفها مار باوي سورو ...ومبروك لهذا الأسقف البار الذي نال بعد عناء
ومبروك لكنيستنا الأساقفة الجدد - يوسف توما وحبيب هرمز وسعد سيروب



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3153
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: أربعة أساقفة للكلدان ... ويهمنا ايضاً النصف الآخر من الربع الأخير للخبر!!/ زيد غازي ميشو   2014-01-11, 10:10 pm

اقتباس :
زيد ميشو
--------
الأخ لوسيان
سأرد عليك الرد الأخير ....كونك لا تتحكم بمزاجك
من في العراق ليس مسيحي افضل مني او من غيري ...وليس من في الخارج افضل
هذه النظرة المتعالية لن نسمح بها .... كونها مبنية على أساس خاطيء وساذج جداً
ومن يعتقد بان المسيحي في العراق شخص أختار بقاءه لقيم مسيحية ...فهذه كذبة كبير جداً وغبي من يقتنع بها بأستثتاءات قليلة ..... ممكن عشرة او عشرين او الف يعتبرون وجودهم في العراق رسالة .... أما الأغلب فلا اعتقد بانهم كذلك
كفى ضحك على العقول رجاءً ...... والكنيسة تأسست وكبرت في جو الأضطهادات والهروب منها ...وإلا كانت الكنيسة قابعة في فلسطين وبعض دول الجوار لغاية الان ... وكنا قد اصبحنا شيئاً من التاريخ
حتى تسمية مسيحيين لم تأتي بدلو معلق بحبل من السماء ...بل أطلقت في أنطاكية التي كانت أول معاقل اللجوء حينذاك

أما موضوع مار باوي أن تم تسييسه ام لا فهذه مسألة مضحكة فعلاً ... كان الأفصل مسيحياً لو قلت أهلاً يه في كنيستنا وكنيسته ... أم لاهوتك يقول وجوده  ضمن السينهودس الكلداني سياسة!! منطق مضحك فعلاً وبليد إلى أبعد الحدود
الا تكفي المجاملات على حساب الإيمان والكنيسة؟ أنت كاهن .... بسهولة جداً أفعل ما تريد وتزوج من بعدها واشتم كل كنيستك، وستلقى ابواب الكنيسة الأثورية مفتوحة لك .... وعندما يطالب أسقفاً نزيها وطيباً مثل مار باوي الأنضمام إلى كنيسته الأم يكون قبوله سياسة!!

نقطة أخيرى ومهمة .... لا تتصور فكرة عدم وجود حق لأي شخص بأبداء رأيه .... هذا الشيء ممكن مع المراجع الدينية الديكتاتورية والمتلسطة في نهجها .... وبعيدة كل البعد عن الروح المسيحية ... من حق الجميع وبدون استثناء التطرق لأي موضوع يرغبون الكلام حوله سواء كانوا لاهوتيون أو أناس عاديين .... ولو أردت الدليل فما عليك إلا أن تبحث عن القضايا المهمة التي نشرت في أعلام الباطريركية وبالعلن لتعرف بان جميع المؤمنين عليهم أن يتفاعلوا مع كل القضايا والأمور والتفاصيل في الكنيسة ...

أخي لوسيان .... لو رغبت الحوار معي مجدداً ... فعليك أن تتكلم بطريقة مقبولة أكثر وبأسلوب هاديء بدون ضوضاء وثرثرة .... أما أن تبقى بهذا التخبط وعلى طريقة من يرفع صوته ويعاند وعلى الجميع قبول رأيه ..... فهذا الأسلوب يزعجني جداً جداً

مع ملاحظة قد نفيدك لتكون بعقل منفتح أكثر ..... كلدان أميركا ليسوا فقط من تحقد عليهم وتكرههم كونك تتقاط مع أسقف وكاهن منهم
كلدان أميركا لهم الفضل الكبير في كل شيء ....وخصوصاً من هاجر إلى أميركا قبل الحرب العراقية الأميركية
مضطر أن أودعك على أمل أن يرتقي أسلوبك ليناسب كمية المعلومات الجديدة التي تمتلكها ...فلو كنت واقفاً على سلم ...فستكون معلوماتك في أعلى درجة وأسلوبك في الكلام يلامس الأرض ... تحياتي



اقتباس :
سيزار ميخا هرمز
------
الاخ العزيز زيد
بداية ابارك شعبنا المسيحي والكلداني بمناسبة اعلان اسماء الاساقفة الاربعة وابارك للاساقفة الاربعة الجدد طالبا من الله ان يمنحهم الحكمة والقوة في خدمة كنيستنا المباركة

عزيزي زيد هناك جزء من الخبر متعلق بسيادة المطران مار باوي وهو الاتي
كما تمّ قبول الأسقف باوي سورو في الكنيسة الكلدانية.

ونأمل أن تنتهي قريبًا الإجراءاتُ المتعلقة بأبرشية مار توما الرسول.

ان لم اكن مخطئأ فان ابرشية مار توما هي المقصودة في امريكا والتي يخدمها حاليا سيادة المطران ابراهيم ابراهيم ومقره في ديترويت

لنعطي وقتا  والايام كفيلة لكي تتضح الامور اما الان فلنفرح معأ ولنصلي للاساقفة الجدد

سيزار ميخا هرمز


اقتباس :
زيد ميشو
--------
أخي سيزار
هذه الفقرة كتبت وكأنها دخيلة على الخبر
نأمل ان يتخذ قرار قريب بشان مار باوي ...... وإلى ذلك الحين لا نملك غير الأنتظار


اقتباس :

عبد قلو
--------
الاخ زيد
لا تأبه لأصحاب الفلسفة الفارغة الذين يريدون استدراجك في حوار عقيم، فأحدهم متخذ موقف من جهة معينة وبتوجيه جهة معينة أخرى ايضا..
ان كان هنالك فعلا رغبة في توحيد كنائسنا..فانها قد أبتدأت ومنذ قبول المطران مار باوي سورو في كنيستنا الكلدانية، والذي يعتبر هذا الحدث بمثابة نواة للوحدة الحقيقية...وذلك لأن هذه الوحدة  لاتتم فقط بالتهاني والمراسلات او بروتوكولات وبدون وجود شعور تجاه تلك الوحدة..
 المطران مار باوي سورو بدأها والبقية ستأتي..وعلى كل كلداني واثوري غيور محبا للوحدة عليه تكميل بداية هذه الوحدة بالمؤازرة لتحقيقها..     مع تحياتي




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أربعة أساقفة للكلدان ... ويهمنا ايضاً النصف الآخر من الربع الأخير للخبر!!/ زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: