منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 السريان والكلدان والاشوريون وقائمة بابليون/ وسام موميكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3441
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: السريان والكلدان والاشوريون وقائمة بابليون/ وسام موميكا    2014-01-11, 9:08 am

السريان والكلدان والاشوريون وقائمة بابليون


وسام موميكا _ بغديدا السريانية

بسبب الواقع المزري الذي يعيشه شعبنا السرياني والكلداني والاشوري قبل وبعد السقوط ..وذلك بعد استحواذ القادة الاشوريين وأحزابهم المتاشورة على زمام الامور وادعائهم بقيادة هذه الامة السريانية والكلدانية والاشورية واختبائهم تحت عباءة القومية الواحدة  والشعب الواحد والتاريخ المشترك ووووو وفي النهاية كل هذا يصب في خانة التسمية التاريخية الاشورية المنقرضة !!،،مما حدى بنا نحن كقوميين سريان وكلدان الى اللجوء لتشكيل قائمة بابليون الموحدة مع احترام خصوصية الاخر من سريان وكلدان واشوريين أحرار وذلك لانقاذ مايتم انقاذه من شعوبنا الباقية والصامدة في أرض الوطن بعد أن نحرت به الهجرة المقيتة ..وأصبحت أنظار معظم  المسيحيين موجهة نحو الهجرة وترك البلد واللجوء الى بلد اخر يحترم خصوصيته ويعترف بكامل حقوق الفرد ،،،
لذا فأن الذي يتحمل جزءا من هذه المشكلة (الهجرة ) هو من وضع نفسه أمام أمور السياسة وجعل من شخصه وأحزابه ممثلا لهذا الشعب المسكين والمغلوب على أمره في البرلمانين والحكومتين (الاقليم والمركز) !!!!.ولاسباب معروفة وهي الجري وراء الكراسي والمناصب ، بالرغم من ذلك فأن البعض يلجأ الى ترشيح نفسه للانتخابات اللاحقة رغم أخفاقه السابق وفشله في توفير أبسط متطلبات وحقوق هذا الشعب الذي وضع البرلماني أو الوزير في منصبه الحالي الذي لايستحقه .
لهذا كان لابد من انبثاق قائمة (بابليون) لتكون المنقذة لشعبنا ،،لتخليصه من المغرضين والانتهازيين والذين باعوا ضمائرهم من أجل المال والمنصب !!!..ومنذ أن ظهرت الاحزاب الاشورية ومن بعدها السريانية والكلدانية (المتأشورة) أصبحت حجة القومية وأصحابها الكاذبون من شخصيات وأحزاب سواء كانت اشورية وسريانية وكلدانية وفي النهاية جميعها ينفذون سياسة (الاشورة) المقيتة من حيث المبدأ والتطبيق على أرض الواقع وكما أسلفت سابقا في عدة مقالات نشرتها وكيف بدات هذه السياسة المقيتة ،السيئة الصيت في أشورة كل ماهو سرياني ارامي وخصوصا في سهل نينوى ومنها بلدات شعبنا السرياني الارامي والكلداني أيضا .وادعائهم الفارغ بأن هذه المناطق تعود الى العهود الاشورية البائدة !!!
والكثير من الاسباب جعلت منا لنكون أول المدافعين عن حقوق شعبنا السرياني الارامي ضد كل من يدعي الاشورية المتعصبة والمتطرفة تجاه شعبنا .وخصوصا من اتضح أنهم ممثلين عن  السريان في البرلمان وهمْ  يعملون في احزاب اشورية وسريانية (متأشورة)، لهمْ غايات وأهداف يطمحون الى تحقيقها في مناطق وبلدات  شعبنا السرياني الارامي عن طريق هؤلاء (الادوات) الذين يدعون بسريانيتهم ! ولكن الحقيقة هي عكس ذلك ،لان هؤلاء الذين يعملون مع أحزاب غريبة عن قومهم وشعبهم .ولايمكن لهولاء أن يمثلون الا أنفسهم ..ولانستطيع الاعتماد عليهم لكونهم أناس (مصلحجية) يبحثون عن مكاسب ومنافع شخصية .
وأن تجاربنا السابقة والحالية مع من ادعى السريانية من أحزاب ومؤسسات وشخصيات عديدة ،تجعلنا نشعر بالمسؤولية القومية التي تقع على عاتق كل شخص سرياني أرامي غيور على شعبه وحقوقه القومية المشروعة وذلك من أجل ديمومته وبقائه في أرض الاباء والاجداد (بيت نهرين) ،،
كذلك كي نقوم  بايصال صورة صحيحة عن الوضع الخطير الذي بات يهدد بقاء شعبنا في أرض الوطن أو انقراضه تماما بسبب الهجرة ،،فأن العدد الكلي للعوائل السريانية التي هجرت بغديدا لوحدها ولعام 2013 .وحسب الاحصائيات الدقيقة التي وصلتني من مراجع دينية ومن الكنيسة السريانية الكاثوليكية وهي مؤكدة فقد وصل الى"300 "عائلة سريانية أرامية مسيحية وهذا العدد قابل للزيادة في عام 2014  !!!!!! لماذا ؟! ومن يتحمل مسؤولية هذا ؟!! هل تساأل أحدكم من هو السبب في ذلك !..ولماذا يترك أبناء شعبنا السرياني بلدتهم التي تربوا وترعرعوا فيها ويهاجروا الى المجهول !!! لماذا لانبحث عن أسباب هذه الهجرة ومن يتحمل مسؤوليتها ؟!!
أليس ممثلينا في الحكومتين والبرلمانين هم من يتحملوا مسؤولية هذه المشكلة الخطيرة التي تواجه بقائنا أو انقراضنا من أرض الاباء والاجداد ؟!
نعم هؤلاء الذين بحثوا عن الشهرة والمنصب والكرسي وحصة من الكعكعة  التي سال لعابهم من أجلها يتحملون جزءا كبيرة من المشكلة التي بدأت تنحر وتنزف بجسد هذه الامة العريقة .وماقدمته لاوطانها من علوم وثقافة وحضارة وتراث وأمجاد تتغنى بها الاجيال السابقة واللاحقة ،،،
منذ متى وأمتنا تعاني من هذه الظاهرة السلبية  (الهجرة) ،كنا في زمن صدام وبعثه نقول أن الحروب التي أشعلها هذا الرجل وانعدام حقوق القوميات الغير عربية ، كانت المسبب في هجرة شعبنا وترك وطنه.. وبعد زوال النظام الصدامي وسقوطه في عام 2003 استبشر شعبنا بزوال أقوى نظام طاغي ودكتاتوري وسقوطه .وبدأت الفرحة والبسمة على وجوه جميع العراقيين ومنهم المسيحيين على وجه الخصوص وأكييد كان اسقاط ذاك النظام مطلب جميع العراقيين ولكن سرعان وتلك الفرحة لم تدوم لجميع العراقيين وخاصة المسيحيين كما أطلق عليهم بعد السقوط للاشارة اليه دينيا وليس قوميا !علما أن من مثل ولازال يمثل المسيحيين برلمانيا وحكوميا هي شخصيات تتبع  أحزاب تدعي القومية السريانية والكلدانية والاشورية ولكنها بعيدة عن المبدأ والاهداف التي شكلت لاجلها !!
أما الاسباب التي أدت بشعبنا الى هجرة الوطن وتركه للغرباء ،هو الفشل الذريع لمن ادعى ولايزال يدعي تمثيله في البرلمانين والحكومتين من خلال المزايدة والمتاجرة بدماء شهدائنا وقضاياه المصيرية ارضاءا للاطراف والاحزاب المتنفذة في كلتا الحكومتين والبرلمانين ! وتنصل الاحزاب القومية والسياسية وبعض الشخصيات عن وعودهم واتفاقياتهم بشأن المجازر التي وقعت بحق شعبنا السرياني الارامي والكلداني والاشوري  ومنها حادثة  اختطاف المطران فرج رحو واستشهاده على أيادي الغدر والارهاب كما ورفاقه الكهنة والشمامسة وكذلك العلمانيين ..ولاننسى أيضا  مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد ..والتصريحات العديدة التي شهدتها تلك الفترة من قبل مسؤولي بعض الاحزاب القومية وكذلك أعضاء البرلمان وممثلين في الحكومة العراقية انذاك !!كما أن الفشل والتصدع الذي وصل اليه ماسمي (بتجمع الاحزاب القومية لشعبنا (س – ك – ا ) ،،ألقى بضلاله على أبناء شعبنا الذي كان ولايزال محملا بالاعباء والمشاكل اليومية التي يواجهها من تردي للخدمات وحرمانه من أبسط حقوق المواطنة اسوة بباقي القوميات والطوائف العراقية الاخرى التي لها مايحق ولنا مالايحق !!! ومنها الوظائف والتعيينات التي حكرتها الاحزاب المتنفذة التي لها اتفاقيات وولاأات وعلاقات متبادلة مع الاحزاب القومية لشعبنا وكل حسب تبعيته وعمالته لتلك الاحزاب المتنفذة ! وبهذا أصبح شعبنا طيلة السنوات الماضية رهينة وضحية وتحت رحمة القومجية والطائفيين بأحزابهم التي دمرت العراق وشعبه ..
والان شعبنا يدفع ثمن ذلك الأختيار الخاطىء لأشخاص .ودعمه لاحزاب بعيدة جدا عن تمثيله الحقيقي في البرلمانين ..ومنذ متى شعبنا يهجرْ وطنه!!.. ولم نسمع ونلمسْ شخصا من هؤلاء البرلمانيين والحكوميين المدعين تمثيل شعبنا قد تحرك بجدية  من أجل معالجة أو ايقاف هذا المرض الفتاك الذي يفتك بهذه الأمة وعدم ايجاد الحلول الناجعة لهذه المشكلة والبحث عن المعالجة السريعة لها ..وهذا يقع ضمن واجبات الممثل الحقيقي لشعبه وليس فقط الجلوس تحت قبة البرلمان وانتظار نهاية الشهر ليستلم راتبه الضخم وليذهب الجميع الى الجحيم (عسى نارهم يأكل حطبهم ) ،،طبعا حاشى شعبنا من هذه الأقوال والأمثال التي جاءت عفوية ومن دون قصد ..
نأتي الأن وبعد أن قمت بتوضيح بعض الامور والمواضيع الهامة التي تخص شعبنا والمشاكل والعوائق التي تواجه بقائه في أرضه ووطنه ونتطرق الى ترشيحي ضمن قائمة (بابليون) التي يرئسها الشيخ ريان سالم الكلداني وعن سبب ترشيحي ضمن هذه القائمة التي غالبية مرشحيها ومن يدعمها هم من الاخوة الكلدان ؟!
جاء ترشيحي ضمن هذه القائمة لاسباب عديدة ، منها :
كوني شخص سرياني أرامي أعتز بقوميتي .وأؤمن بحقوق شعبي القومية وتطلعاته المشروعة نحو العيش المشترك مع باقي القوميات الاخرى, شريطة احترام أحدنا لخصوصية الاخر. وهذا وجدته مع اخوتي الكلدان وجميع مرشحيي هذه القائمة الكلدانية والسريانية والاشورية. وهذا ما سنسعى لاجله وهو الاعتراف بالاخر واحترام خصوصيته القومية وسأعمل جهدي للوقوف بوجه كل من يسعى أو يعمل من أجل اقصاء أو احتواء السريان والكلدان بحجة اننا شعب واحد وووووالخ من كلام السياسة والسياسيين .وكذلك أؤكد رفضي القاطع للتسمية السياسية المبتدعة للاشارة الى شعبنا (كلداني سرياني اشوري) لانها تسمية ابتدعتْ من أجل المصالح الحزبية والشخصية الضيقة وأبطالها هم (المتأشورون) من السريان والكلدان والاثوريون لذا فانني أكدت ذلك تكرارا ومرارا في مقالاتي السابقة ووقفت بالضد من هذه التسمية الزائفة  الى هذه اللحظة ولازلت أعارض التسمية القطارية الزائفة التي اطلقت شعبنا السرياني الارامي وهو براء منها لانها من عمل وصنع يد  السياسيين المنتفعين ...
ومن خلال جميع مواقفي السابقة والحالية لازلت ثابتا على مبادئي بالرغم من ترشيح نفسي على قائمة بابليون ذات الطابع القومي الكلداني مع احترام القومية السريانية الارامية والاشورية ,فأنني سأواصل مابدأت به من نضال ضد كل حاقد ومتأشور على أمتي السريانية الارامية.. ولن يثنيني أحد للتراجع عن أهدافي التي أطمح وأسعى الى تحقيقها ومن خلال أية قائمة أجدها مناسبة وأفكارها تكون متقاربة مع أفكاري وهذا ماوجدته فعليا مع قائمة بابليون ومرشحيها الذين تربطني معهم وقبل الترشيح للانتخابات البرلمانية  عبر هذه القائمة ،كانت تربطني بالاخ حبيب تومي وكذلك الاخ ناصر عجمايا علاقات مودة ومحبة وصداقة واحترام متبادل ،،فأين العيب والضرر في ذلك وترشيحي عبر قائمة الاخوة القوميين الكلدان وتحالفي المسبق معهم من أجل المحافظة على حقوق شعبينا السرياني الارامي والكلداني من المتأشورين ..ومايطلق علينا من هؤلاء الوحدويين من نعوت ووصف لايليق بنا نحن القوميين السريان الاراميون والكلدان وذلك بسبب وقوفنا ضد أي فكر اقصائي واحتوائي يصدر من بعض المتطرفين والمتعصبين للاشورية. وهذا هو السبب الوحيد الذي جعل من أصحاب بعض الاسماء المستعارة (المتأشورة) وقيامهم بالتهجم والشتم والتسقيط السياسي المبكر بحق قائمة (بابليون) ورئيسها الشيخ ريان الكلداني!!.. وبحجة اللقب الوظيفي الذي يطلق على الشيخ ريان بحكم عمله الحكومي .وسرعان ماقام المجندون المغرضون أصحاب بعض الاسماء المستعارة للتهجم على مقالات تتحدث عن الشيخ ريان وتعرف بالقائمة (بابليون) ومرشحيها !!..واتخذ المغرضون المقنعون من المتعصبون للفكر الاشوري الحديث ضالتهم في اتخاذ حجة لقب (الشيخ) التي يتصف بها الشيخ ريان الكلداني لتحقيق غاياتهم المعروفة مسبقا وهو تسقيط وتصغير وتقليل الشأن من كل ماهو سرياني وكلداني وهذه كلمة حق يراد بها باطل !!..وكأنهم لا يرون القشة التي بعينهم لينظروا الى القشة التي في عين غيرهم !!!..وهذا ماينطبق على وصف الاغا الاشوري وعلى قائدهم الراحل (أغا بطرس ) وغيرهم من الاغوات الكثير والكثير في جبال أقليم كردستان !!! هل يحق للاخوة الاشوريين أن يحملوا لقب (أغا ) الكردي ؟ ولايحق للاخوة الكلدان أن يحملوا لقب (شيخ )الذي كان هذا اللقب متداول و موجود لدى الاراميون القدماء ،،قبل أن يتخذه العرب لقبا يطلق على شيوخهمْ ..  ،،،كما يبدوأيضا ياأيها المتعصبون  أنكم ابتعدتم عن التاريخ القديم للشعوب التي سكنت بلاد النهرين!!! وهاهو لقب الشيخ يامتعصبون للاشورية يكشف زيفكم وادعاءاتكم الكاذبة وحيث أن لقب الشيخ كان متداولا لدى الاراميون منذ القدم ..وأن كنتم لاتصدقون كلامي فبأمكانكم البحث في (كوكل ) عن الشيخ كلدو والقبائل الكلدانية القديمة ...
لهذا لاأجد أي مبرر للتسقيط السياسي المبكر للقائمة ورئيسها ومرشحيها من قبل هؤلاء النكرات المجندون للدفاع عن فكرهم المزيف وهناك البعض الاخر منهم مجند من جهات أخرى ربما تكون دينية ولاسباب تتعلق بالمصالح وخوفا على الكراسي الباطريركية التي لن تتوحد أبدا وذلك لانعدام النية الصادقة من جميع الجهات والاطراف!!.. وكذلك نمو الشعور القومي لدى أبناء شعبنا السرياني الارامي والكلداني بدأ يخيف جميع الاطراف وخصوصا الجهات التي تميل نحو الاشورية (المتأشورة) ولأجل شعبنا السرياني الارامي والكلداني والاشوري يجب على الجميع أن يحترموا أرادة شعبينا السرياني الارامي والكلداني. وهذا يتطلب شجاعة من قبل الاحزاب الاشورية المتعصبة لتسميتها الحديثة وجرأة تامة للاعتراف بما اقترف بحق شعوبنا من قبل الاشوريين وأحزابهم وقادتهم وما لاقاه شعبنا من غبن وتهميش ومصادرة حقوقه القومية المشروعة ..ومنها عدم الاقرار بالتسمية القومية السريانية ومنع ادراجها في الدستور العراقي الدائم والمسبب كما نعلم هو سكرتير الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) ،السيد (يونادم كنا ) .والذي كان أحد أعضاء لجنة صياغة الدستور العراقي في حينها ووقوفه كحجر عثرة في طريق ادراج تسمية شعبنا القومية في الدستور.. وابتداعه انذاك لتسمية سياسية نصف قطارية وهي (كلدو اشورية) بلغة وثقافة سريانية !!!!! ..وهذا يعني أن الاشوريين المتعصبون أعلنوا الحرب ضد السريان الاراميون ودقوا الاسفين في علاقات شعبينا منذ ذلك اليوم ولن نسمح لأحد أن يصادر حقوقنا ويهمشنا كقوم أصلاء في هذا البلد ..ومثل هذه السياسات تذكرنا بصدام وبعثه الزائل !!!
اذن أكمل حديثي والمسببات التي جعلت مني كقومي سرياني ارامي ووقوفي بالضد من ممارسات المتأشورين بكافة انتماءاتهم ومؤوسساتهم الصنيعة في سهل نينوى !!بالرغم من ذلك أدعو الجميع وخصوصا الاخوة المتأشورون أن يتجراؤا ويتقدموا لقول الحقيقة المؤلمة والسياسات المجحفة التي مورستْ ولازالت تمارس بحق شعبينا السرياني الارامي والكلداني من قبل حاملي الفكرالاشوري المتعصبْ والمتطرفْ ..وبعد ذلك نستطيع أن نعمل معا مع احترام أحدنا الاخر دون تسقيط وشتم وتشهير بتاريخ أحد لان ذلك لايخدم سوى أعداء شعوبنا جميعا ..
ولأصحاب الاسماء النكرة أقول وبصراحة وأمام الجميع .وهذا هو بمثابة رد على  ماكتبه البعض بحقي بكلامهمْ المفلسْ ،بأنني أجري وراء المصالح والكعكعة وغيره من كلام ذات نكهة تشهيرية بحقي ؟!!!
انني لم ولن أجامل أحدا من أجل المصالح !.ولو كان كلامكم بحقي صحيحا كنت وقبل التحاقي وانضمامي للعمل في الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) وحيث كان بمقدوري العمل ضمن صفوف الاحزاب الكردية العاملة في المنطقة انذاك.. وبعد خروجي من زوعا وتقديم استقالتي منها أيضا كان بمقدوري أن أعمل مع جهات متنفذة كي أحقق غاياتي وكما أفصحت سابقا فان الغاية والاهداف معروفة عندي ..وسأسعى الى تحقيقها عاجلا أم اجلا ولن أجامل أحدا من أجل كرسي في البرلمان أو ماشابه ذلك ؟،،لان هذا سيكلفني الكثير كما حدث لبعض الاحزاب القومية التي ادعت منذ بداية تأسيسها بانها ولدت من أجل السريان وكذلك نفس الحال للأحزاب الكلدانية وأيضا الاشورية !!!
وهاهم يدفعون ثمن المجاملات والتحالفات الموقعة بين الاحزاب الداعمة لاحزاب شعبنا الذيلية والصنيعة ..والدليل هو ،مالذي قدمته هذه الاحزاب لأبناء شعبنا سوى البيانات والكلام الفارغ.. والملموس لاشيء يذكر !!!وذلك لان هذه الاحزاب القومية لشعبنا لاتملك القرار المستقل والارادة الحرة ..ولسببْ واحد ورئيسي هو  تأسيس وتشكيل هذه الاحزاب ووضعها في أحضان الغرباء عن بيتنا القومي !!،،هو الذي أوصل شعبنا على ماهو الحال عليه .

ودمتم ياأبناء شعبنا السرياني الارامي والكلداني والاشوري ،،أحرارا الى الابد .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السريان والكلدان والاشوريون وقائمة بابليون/ وسام موميكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: