منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الرابطة الكلدانية .... أمل من لا أمل له/ زيد ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4543
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الرابطة الكلدانية .... أمل من لا أمل له/ زيد ميشو   2014-02-12, 10:15 pm

الرابطة الكلدانية .... أمل من لا أمل له
زيد ميشو
zaidmisho@gmail.com

الغاية من الرابطة


في سابقة مهمة، دعا غبطة أبينا الباطريرك أبناءه على تأسيس الرابطة الكلدانية من العلمانيين (تهتم بشؤون الكلدان من كافة الجوانب وتتابعها عن كثب ومتعاونة مع الرابطات الأخرى). ويريدها (رابطة مدنيّة وليس كنسيّة اجتماعيّة ثقافيّة لا تتوخى الربح، بل تمول عن طريق الهبات ورسوم اشتراكات المنتسبين اليها وهم نخبة من شخصيات الفكر والاختصاص والخبرة والاقتدار).
http://www.saint-adday.com/permalink/5603.html
وأنا اقرأ واتمعن بأهداف تلك الرابطة وإذا الأمنيات تخرج من كل كياني وأراها أمامي بشريط جميل وصلت فيه إلى أبعد المراحل التي أتمناها لخير هذا الشعب العظيم صاحب التاريخ العريق والذي ينتمي إلى أقدم كنيسة وهي كنيسة المشرق الرسولية، كنيسة الرسل والقديسين، لا بل أن كنيسة المشرق أنبثقت من هذا الشعب وسطرت ليتورجيتها العميقة من وحي لغته وثقافته وحضارته.

العمل الجماعي أساس الأستمرار في أي مشروع

هناك جملة مميزة (على الأقل بالنسبة لي) ذكرت في دعوة أبينا الباطريرك وهي  (تهدف الى حشد طاقات الكلدان في العراق والعالم في سبيل تعزيز العلاقات داخل البيت الكلداني) وهذا لعمري جلّ ما أتمناه في أي عمل وهو "حشد الطاقات - تعزيز العلاقات"، فما من بداية ناجحة وأستمرارية إلا من خلالهما، وهنا تذكرت الأساس في أي عمل بالإستناذ إلى قول بولس الرسول حول المواهب وكيف تسخّر جميعها للخير، هذه المواهب (الطاقات الكلدانية) متى ما فرزت وأستثمرت لأصبحت الرابطة الكلدانية من أهم رابطات العالم لشمولية أهدافها من ناحية، وتحقيق الغايات والأهداف عن طريق تكاتف وتواصل وتنسيق الأعضاء ووحدتهم ومحبتهم، وقد أشار الدكتور عبد الله رابي إلى ذلك في مقاله "نداء البطريرك مار لويس ساكو لتأسيس الرابطة الكلدانية": (الاستفادة من الفكر الجمعي ونبذ الانفرادية في الادارة)،  وهذا هو الجزء الأصعب في تحقيق وجود الرابطة، فما يهم الكنيسة فعلياً ليس الرابطة كمؤسسة، بل السياق المتبّع في العمل من خلالها.
   
   الأبعاد الثلاثة


للرابطة أبعاد بحسب النقاط التي وضّحها البطريرك الجليل وهي:
أجتماعي ثقافي
- ترسيخ اسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة على اساس المواطنة الواحد
تهدف الى نشر التراث المشرقي والكلداني على جميع المستويات
 وهنا أركّز على كلمة الكلدانية كونها أتت في محلها كفصل يدل على هوية.
- تسعى لمساعدة العائلات المحتاجة من خلال ايجاد سكن وفرص عمل عن طريق خلق استثمارات
بعد سياسي
- تهدف الى ترسيخ اسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة على اساس مواطنة واحدة
- تعمل من اجل الحفاظ والدفاع عن حقوق الكلدان والمسيحيين الاجتماعية والثقافية والسياسية. وتشكل قوة ضغط لاستمرار وجودهم في البلد الام بطريقة متساوية
وما يهمني أكثر هو البعد الكنسي
أسوّةً بالرابطة المارونية او السريانية - وتعمل من اجل تحقيق وحدة كنيسة المشرق - يجمع هذه الرابطة وكل الكلدان رسولهم توما الرسول - يحدد بعيد رسمي يوم الثالث من تموز تقام فيها الصلوات والاحتفالات ونشاطات كنسية

دور الكنيسة

كمجتمع شرقي عرف بميوله العشائرية والقروية، وقلما ينجح في أخذ المبادرة ومسك زمام الأمور، كونه تطبع مع المصطلحات (المولاة - الطاعة - التبعية - القيادة - الزعامة) لذا فليس من السهل على غير المنخرط  في السلك الكهنوتي أن يكون قادرا على أن يعمل جماعياً بغياب السلطة أو الشخص القيادي، في الوقت الذي يستهجن فيه البعض أن يكون هناك تدخل في عملهم، وبهذا يكون لدينا شريحتين واحدة منها منقادة وأخرى تفضّل الأستقلال، وعلينا أن نجد الحل الأمثل لتلك المعضلة، فهل سيكون بمسك العصا من الوسط من قبل الباطريركية أم الرضوخ من أعضاء الرابطة لنفوذ رجل الدين؟
من خلال تجربتي كخادم في الكنيسة منذ كنت في العراق مع سنوات قليلة غنية بالأختبارات في العمل القومي، وللعلاقات الطيبة التي تربطني ببعض الكهنة والأساقفة، وصلت إلى حلّ يرضيني ولا أستطيع التكهن بأنه قد يرضي غيري وهو:
أنبثاق الرابطة ببركة البطريركية الكلدانية، وتشكيل لجنة أستشارية مؤلفة من أسقف وكاهن وراهبة وراهب ومن ذوي الأختصاص من العلمانيين لغرض متابعة الرابطة وأخذ مشورتهم في القضايا المهمة التي تخص الرابطة، ويتم أختيار اللجنة الأستشارية بشكل دقيق ويشتركون بصفتين مهمة وهما (أحترام حرية الأعضاء- الرغبة بمساعدة الآخرين على الأرتقاء) وهما مشروطتان بعدم التدخّل المباشر في التفاصيل.

هل من حقّي أن أرشح؟

قبل خمسة وعشرين سنة، تعرّفت على سيادة المطران بشار متي وردة عندما كان طالباً في الدير الكهنوتي، وقد أستفدت منه كثيراً كوني وجدت فيه ظالتي والتي هي وجود شخص معي يساعدني على أن أكون نفسي وليس نسخة من الآخرين، أو كما يريدني شخص بحكم مسؤوليته.
المطران بشار ومنذ أن كان طالباً في الدير له طريقة جميلة في التعامل، يجعل الآخر يعتمد على ذاته ويعمل بتناغم مع الآخرين في الوقت الذي يعطي فيه حرية كاملة مع حضوره الكامل متى ما كان لوجوده ضرورة .
وجود المطران بشار أو رجل دين مثله يقدّس حرية الآخر مهم جداً كأستشاري وراعي مباشر للرابطة، كونه يملك من الذكاء والحنكة بما يكفي لتزويد الرابطة بالأفكار المهمة، ويدعم بقوة أي نشاط ويحترم الأستقلالية.

شروط العضوية

 متفائل صحيح، وبصيص الأمل لاح مجدداً بعد حالة من اليأس والأحباط طال أمدها، إلا أن القلق يساورني عندما أصل إلى التفكير بالأعضاء. ولزعزعة الوساوس التي أصابتني والهلع الذي ينتابني لمجرد التفكير بوجود أعضاء قد يسيّسون الرابطة أو يميلوا دفتها نحو أجندة معينة، لذا أقترح وضع بعض الشروط والتي تضمن ولو بنسبة كبيرة صفاء نية الأعضاء الراغبين بالأنخراط في العمل مع الرابطة منها:
 * لا يجوز فرض أي عضو من قبل الرتب الكنسية المختلفة، بل ممكن أن يوصوا أو يزكوا
 ترشيح من يقدّم طلب الأنتماء للرابطة
- أن يكون العضو محباً لكنيسته الكلدانية وكنيسته الأم الكاثوليكية ويحترمهما
* أن يكون هناك دعم كبير من قبل الأساقفة والكهنة وأهتمام مطلق من قبلهما، سواء بتوفير أماكن الأجتماعات واللقاءات التنظيمية والنشاطات المختلفة، أو بحثّ الشعب على الأنخراط فيها.
* أن لا يكون العضو محكوماً بجنحة أخلاقية*
* مهم وليس فرض أن يعلن العضو أحترامه لهويته الكلدانية على الصعيدين الكنسي والقومي المركز الرئيسي للرابطة في العراق وتنتخب هيئة أدارية لها وتتجدد كل سنتين، ولا يسمح لأي عضو  في الهيئة الأدارية من التجديد إلا في الحالات الضرورية
* تشكل أفرع للرابطة في بقاع العالم ، ويكون لها هيئة أدارية مستقلة في عملها عن المركز وتابعة لها في الأمور التنظيمية، وأيضاً يتم أنتخاب هيئة أدراية لها تتجدد كل سنتين
* تقدّم الكنائس في المهجر التسهيلات الممكنة لتسجيل الرابطة بشكل رسمي في الدول التي تتأسس فيها، ويفضّل أن يكون لها مكتباً مستقلاً خارج الحرم الكنسي أو داخله.
* عند وجود عراقيل من قبل الكهنة والأساقفة لتسجيل الرابطة في الدولة التي توجد على أرضها كنيسة كلدانية، يتم مفاتحة الباطريركية لتقديم التسهيلات من قبلهم مباشرة لتسجيل الرابطة رسمياً.
* هناك نقطة مهمة جداً ....على من يرغب بالأنضمام إلى الرابطة عليه أن يعرف غايته، وجود عضو بدون فائدة سيأثر سلباً على النشاط العام، والحاجة ملحة إلى فعلة حقيقيين
* من الضروري أن يدرك المتقدّم للأنتماء إلى الرابطة، بأنه كاثوليكي - كلداني أولاً وقبل كل شيء، وعليه أن يعمل من أجل بناء البيت الكلداني، ومن ثم بأمكانه أن إلى الأخوة جميعاً
الرابطة هي أملنا الوحيد كشعب له وجود فعلي وفعّال في كل مناحي الحياة


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3440
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الرابطة الكلدانية .... أمل من لا أمل له/ زيد ميشو   2014-02-26, 12:59 pm

اقتباس :
عبد قلو
اخي العزيز زيد..مع التحية
يعني العلمانيين وبالذات الكلدان..لا يستطيعون عمل شيء ان لم نعطي زمام الامور بيد رجال الدين.. يا اخي هذه الحالة فقد رافقتنا ومن المهد وستستمر معنا الى اللحد ايضا..حتى في المهجر نرى بان الكاهن هو الأبّي. يشرف على نشاط الجالية من كل مناحيها ان كانت اجتماعية او مالية او ثقافية او تاريخية بحيث يصبح المحور ونحن نفتح فاهنا مستغربين بعدم وجود غيره يدير دفة الامور.. وكأنه لا يوجد من الجالية او من العلمانيين من يتولى زمام الامور وهذا ما يجعلهم اتكاليين كسالى.. ولكونهم منقادين وليسوا بقادة.
دع رجل الدين يتفرغ لرسالته الدينية. وكما يريدهم غبطة البطريرك..الذي يريدها((رابطة مدنيّة وليس كنسيّة اجتماعيّة ثقافيّة)
وعليه فلتكن الرابطة ادارتها علمانية صرفة وبالتنسيق مع الكنيسة في دعمها لبناء البيت الكلداني على مستوى الوطن ودول المهجر..
تقبل تحياتي


اقتباس :
زيد ميشو

أخي مايكل
في المقالين أفكار متشابها بأسلوب مختلف
قي نفس الوقت هناك خصوصية وأهداف مختلفة لكلّ منّا
شخصياً .... لو قلت بأن هذه الرابطة حلماً بالنسبة لي ...فلن أكون مبالغاً
هل تعرف ماذا يعني تسجيل الرابطة في دول العالم بأسم الرابطة الكلدانية؟
أما عن آلية أدارتها...... فذلك يعتمد على نضوج الأعضاء ونواياهم
المهم أن تكون فاعلة وأن لا نكرر تجربة فاشلة نعرفها حيداً ... والتي كانت أسم كبير مكتوب على ورقة ممزقة

أخي عبد قلو
نعم .... لا يمكننا فعل شيء بدون الكنيسة
لأن الكنيسة والكنيسة فقط من خافظت على وجودنا وكياننا وهويتنا
نستطيع أن نعمل معاً لصالح شعبنا ...ووضّحت في المقال أن يكونوا أستشاريون وليسوا سلطة مطلقة
شخصياً ...أتمنى وسأعمل على أن تكون هذه الرابطة أعلى سلطة مدنية للكلدان ومنها ينبثق سياسيون كلدان نثق بهم ليأسسوا لنا تنظيم يلتفّ حوله الشعب الكلداني (هذا تمني أو قل هاجسي وديدني)
أتمنى وسأعمل كي تكون هذه الرابطة فوق كل تنظيماتنا السياسية والمدنية وتكون الغربال الذي يفرز الحنطة من الزؤان
هذه الرابطة ستمثل الكلدان في الوقت الذي لا يوجد تنظيم كلداني قادر على تمثيل عشرة كلدانيون
ولو أصبح لدينا نواب على عدد المرشحين في القوائم الكلدانية المتناحرة الثلاثة  .... فلن يكون من بينهم من يمثل الكلدان
بينما هذه الرابطة ستكون هيبة ووقار الشعب الكلداني وعلمها


اقتباس :
عبد قلو

عزيزي زيد
ولكن سبق وان أُقترح في نتائج المؤتمر الكلداني العام الذي انعقد في مشيكان..بفكرة تأسيس اللوبي الكلداني.. ولم اجد هنالك تحمسا لأحياء هذا اللوبي حيث لم تكن هنالك متابعة للموضوع حاله حال باقي المقترحات. فهل فرص نجاح الرابطة التي اراك متحمسا لها... اكبر من اللوبي المقترح من منظّري المؤتمر..!
 وحسب اعتقادي فأن اهدافهما واحدة عدا الاختلاف في علاقتهما بالكنيسة ان كانت مباشرة او غير مباشرة..مع التحية


اقتباس :
زيد ميشو
صحيح أخي عبد قلو ..... وطرحه أيضاً في نفس الوقت الأخ جمال قلابات على ما اظن
وأنا كان لي رؤية حول العمل الجماعي المنسق
ومقترحات اخرى رائعة غيرها حاول المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد مع بعض الخيرين تفعيلها
إلا ان كثرة الخلافات المفتعلة آلت دون الحؤول إلى تحقيق أي منها .....والنتيجة ثلاث قوائم أنتخابية
وبذلك تكون فكرة اللوبي التي طرحنها قضي عليها في الرحم عزيزي عبد كما شنقت واعدمت أفكار أخرى من شأنها خدمة الأمة الكلدانية
أخي عبد .... عملي الأخير سيكون للرابطة ..... أما أن يكون ناجحاً وأسنمر فيه للأبد ....أو لا سامح الله يكون مثل التي خضناها وفشلنا بها
لا سامح الله
وللأمانة اقولها ....بعد سلسلة الفشل ألتي لحقتنا ولا أريد ان ادخل بتفاصيلها ...اعتقد بأن الله قد تدخل الآن



اقتباس :
Michael Cipi

أخي Catholic

يـبـدو أنك لم تـقـرأ تـصريح غـبطة البطريرك ولا عـرفـتَ ماذا يقـوله !

لقـد قال : الرابطة الكـلـدانية المقـتـرحة ( وإنْ كان هـو الـذي دعى إليها وليس أحـد آخـر ) ليست كـنسية ! وهـذا يعـني أن مهـمتها ليست نـشر رسالة المسيح لأن تلك هي من مهام الكـنيسة والأخـويات الكـنسية و الجـيش المريمي والتساعـيات ..... كـما ولن تكـون تحـت هـيمنة الكـنيسة ــ هـذا ما قاله غـبطـته ــ   ..... فـعـن أي روحي و معـنـوي تـتـكـلم ، وعـن أية هـرمية تـقـول ؟

ثم أن معـنى الكـلـدانية ليس (( الصلاة )) كي تـنـشر رسالة المسيح لأنـنا في هـذه الحالة سنـقـول للكـهـنة والمطارنة ( إجـلـسوا في بـيوتـكم ونحـن أعـضاء الرابطة نؤدي رسالتـكـم !! ) .

أما إذا كـنتَ تريـد رابطة أخـرى بالمواصفات التي ذكـرتها حـضرتـك ، فلا بأس ... يمكـنـك أن تـقـتـرح لغـبطـتـه إنشاء أو تأسيس رابطة كـنسية كاثـوليكـية رسولية جـديـدة ... .... و سنـصلي معـك حـتماً  

وأخـيراً ، لا بـد من القـول أنـك إذا كـنـتَ تعـرف أشياءاً مخـفـية عـنا بشأن إقـتـراح غـبطـته !! فـذلك أمر آخـر .



اقتباس :
زيد ميشو
شكراً لكم أخوتي لفتح باب المناقشة مجدداً حول موضوع الرابطة الذي يهمني ويشغلني جداً
عندما وضعت في العنوان بأن الرابطة هي أمل .....فأنا أعني ما أقول
فلست من النوع الذي يبحث عن مصطلحات لأأطر بها مقالاتي ....بل استخدم تعابير تخرج من كياني وقناعاتي
الوضع الكلداني برمته يعاني الصدأ رغم أن معدننا أصيل وبأمكاننا إعادة بريقه بعد عمليات مرهقة بعض الشيء
كذب من قال بأن الكلدان مميزون بأي جانب ...سواء في المشاعر القومية أو الإيمان الكنسي
ممكن أن نكون مميزين فعلاً بأبتعادنا عن الجوهر
أحزابنا السياسية مهترية ... والعمل القومي تتفاقم في طيه النزاعات .... والكثير لديهم الشعور القومي إلا أنهم لا يبادروا بالولوج في هذا النشاط بسبب الخلافات والأنقسامات التي تعاني منها أمتنا
من جانب الكنيسة .... فالقضية لا تقل عن شقيقتها القومية
بعد إيماني ...وممارسة إيمانية روتينية رتيبة ....ومن في الوطن يظن نفسه أرفع مستوى من المهجر من الناحية الإيمانية وهذا الوهم بعينه..فقد كنّا في الوطن قبل أن هاجرنا وفي ظروف أفضل ونعرف البير وغطاه
لا أريد أن أدخل في حيثيات التصدعات والتشققات الكلدانية في المستويين القومي والكنسي
لكني أقول بأن العجلة اليوم بيد الكنيسة
والموازنة لا تتم ببناء جانب وهدم الآخر ... وإلا سيكون السقوط عظيماً
هناك تنسيقات ومراسلات متعددة سرية وجانبية بخصوص تأسيس الرابطة وهذا حسن إلى حد ما 
وطريق الأف ميل يبدأ بخطوة ...على أن تكون الخطوة في الطريق الصحيح
ونريد للرابطة أن تضع الخطوة الأولى في المكان الذي يؤدي إلى الهدف وليس على حافة جبل
إذ لا يكفي أن نقول بأن غبطة الباطريرك دعا لتأسيس الرابطة...ولا يكفي تأييدنا لها ...المهم أن تكون الأنطلاقة مميزة
وهذا لا يتم إلا بالتشكيل الصحيح للنواة الأولى للرابطة
سمعت عن أسماء مهتمة بهذا الموضوع ...من بينها معروفين بكرههم للكنيسة الكاثوليكية او الإسم القومي الكلداني
وأعتقد وجودهم ضمن الأعضاء المؤسسين للدورة الأولى كارثة ...أي وضع الخطوة الأولى على حافة جبل
لذا ومن المفروض أن يكون من في الرابطة أعضاء يقرون بإيمانهم الكنسي الكاثوليكي ويعترفون بأنتمائهم القومي الكلداني وإلا أصبحت رابطة شبيهة إلى حدّ ما بالمجلس اللاشعبي ذو التسمية المركبة.
عندما نقول رابطة كلدانية ...هذا يعني بأنها كلدانية في كل شيء
لأن الهوية الكلدانية حافظت عليها الكنيسة والكلدان حافظوا بدورهم على الكنيسة....وبهذا يصعب الفصل بين الأنتمائين الكنسية والقومي
وقوة أي منها بقوة الأخرى .... ميزان متعادل الكفّين
ودليل كلامي ...يوجد لدينا اليوم كنيسة ضعيفة وعمل قوي هزيل ومهتريء
لو شكلنا هذه الرابطة لتدعّم الكلدان بالجانبين الكنسي والقومي فستكون رابطة صلبة وأساسها لا يتزعزع
أما لو أهمل أي جانب .... فلن يكون هناك جديد ...بل سنكمل مسيرتنا نحو الهاوية والتي أصبحنا على مشارفها
شخصياً أقول
نحن مسيحيين قبل كل شيء .... وكلدان قبل أن نكون مسيحيين
ولو أردنا رابطة (من رباط وتماسك) فيجب أن يكون عملنا على اساس روحي كنسي ...كما يريد المسيح من أتباعه
فهناك من لا يريدها مهتمة بالشأن القومي ....وهناك من لا يريدها مهتمة بالشأن الروحي والتبشيري
فقولي لي بالله عليكم .... ماذا يجب أن يكون عمل  رابطة تحمل إسم قومي وكنسي
نادي أجتماعي ومتعهدي حفلات مثلاً؟
بكل الأحوال .... هناك من يتراسل ويقترح ... وأقصد هناك لوبي رئيسي وأفرع له
لننتظر قليلاً ونرى  ....فأما أن تكون رابطة لنا .....أو علينا وهذا ما لا اتمناه
وإن غدا لناظره ........ ولكل حادث حديث
اليوم حديثنا عن الأمل ....فأتركو التشاؤم جانباً لو هذه المرة فقط



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرابطة الكلدانية .... أمل من لا أمل له/ زيد ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: