منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  العقل نور الحكمة -الحلقة الخامسة والاخيرة- / الأب سعيد بلو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: العقل نور الحكمة -الحلقة الخامسة والاخيرة- / الأب سعيد بلو   2014-02-15, 12:26 am


Feb 14, 2014


العقل نور الحكمة
-الحلقة الخامسة والاخيرة-
 
الأب سعيد بلو
عن النهضة الكلدانية: رؤية اساسية موجزة

مررت في المحطات الاربعة الماضية مستلهما ابعاد واحداث هذه النهضة وفي طريقي الان استهدف الوصول الى آفاق المستقبل وفي أعماقي حنين يحدوني الى خدمة أمتي وكنيستي الكلدانية عساني بلغت مِلء واجبي ورضى الله.
وقُبيل الانطلاق ارفع صوتي عاليا في مدارات الفضاء علّ القراء الافاضل ينصتون الى ما أقول برويّة الحكمة ودراية الحق:
أكتب بهذا الصدد بصفة أديب ومؤرخ وليس بصفة كاهن في أبرشية مار بطرس الكلدانية الكاثوليكية في سان دييكو – كاليفورنيا. لا أحابي ولا أتزلف لاحد ولا اتقاضى اي سنت في بحر افكاري ومدى ابصاري لاني اؤمن بما يلي:
لم أجد في سرّ العبقرية أبلغ من الحرية
وفي نشوة الكروان أعذب من صدق البيان
وفي عناد الصخور اصلب من عزم الصقور
وفي رقصة الشراع اطرب من موج الصراع
وفي فكر الخلود اعتى من الصمود
علّ القارئ النبيل إثر هذه المآثر يمتطي معي صهوة الاثير نحمل سوية وبامانة آلام امتنا الكلدانية وشكوى على السائرين في الضلال والظلال.
أعلموا أيها الاحبة ان بالحاحي على راعينا مار سرهد جمو تم ترجمة ونشر هذه المقالة لاني استشفّ في خلاياها مجلدات من الحقائق تنثر الانوار للناشدين المعارف وتسكب الانداء للضامئين الى كوثر الخلود.
وكما قلت اعلاه أعطي المداد حرية التعبير وقدس الآراء مفيدا اني استمتعتُ بقراءة بعض المعلقين الافاضل خاصة على هذه المقالة ورغم مواقفهم السلبية زلق يراعهم في ذكريات الكلدانيين المجيدة مدى تاريخ البشرية الخالدة وكأني بهم موجات يدفعها الجزر بعيدا فيردها المدّ عاتيا لتعانق الشواطئ فالحنين لا يهوى الانفصام. اي ان مآربهم في رشوة التاريخ للنكران واخفاء مجد الكلدان ذهبت ادراج الرياح.
بيد اني استمتعت حتى الثمالة بما دوّنت الموسوعة البريطانية (انسكلوبيديا بريتانيكا) 1768 المجلد 2 صفحة 712-713 اعربها كما يلي: عسى ولعل يهتدي التائه وراء السراب.
* " كلدي، وايضا تهجأ كلدو- كلداني، وبالآثوري كلدو وبالعبري كاسديم، وهي الارض التي في جنوب بابل (جنوب العراق الحديث) جاء ذكرها مرارا في العهد القديم. وبدقة التعبير هذا الاسم ينطبق على الارض المتاخمة راس الخليج الفارسي بين الصحراء العربية ودلتا الفرات.
ان كلدو وهي الاولى التي وردت في حوليات الملك الاثوري اشورناصربال الثاني (ملك عام 884\ 883-859 قبل المسيح) علما بانه اقدم من ذلك بكثير كان يشار الى وثائق عن نفس المنطقة باسم "ارض البحر". عام 850 شلمناصرالثالث الملك الاثوري شنّ غارة على كلدو حتى وصل الخليج الفارسي الذي سمّاه "خليج كلدو".
وفي خلافة سرجون الثاني على العرش الاثوري (721) مردوخ- ابلا- ادّينا الثاني الملك الكلداني (ورد في التوراة باسم مردوخ – بلادان) حاكم بيت ياقين (مقاطعة كلدانية) ورغم المعارضة الاثورية استطاع ان يسيطر على عرش بابل من سنة 721 حتى 710. أخيرا اعتزل وعادت بيت ياقين تحت السيطرة الاثورية.
وبتدهور السلطة الاثورية استطاع نابو بولاصر حاكم المنطقة بالولادة عام 625 ان يصبح ملك بابل بموافقة الشعب بالاجماع ليتقلد السلطة رسميا على السلالة الكلدانية التي انتهت باحتلالها من قبل الفرس عام 539 قبل الميلاد. بيد ان النفوذ المهيب لخلفائه (نبوخذنصر الثاني) ملك 605- 562 ونبونيدوس (ملك 556- 539) بلغ اوج العظمة واصبح اسم الكلدان مرادفا للبابليين. كما ان الكلدان ورد اسمهم لدى المؤلفين القدامى مشيرين الى الكهنة وبقية الشخصيات المثقفة بالآداب الكلاسيكية البابلية خاصة في علوم الفلك والتنجيم.
وقد ورد تفاصيل قيّمة عن الكنيسة الكلدانية في نفس الموسوعة لكني سئمت تعداد وتكرار مآثرنا الدينية لكثرة ما قيل فيها فلم اجد ما يدعو للتطوال.
وقبل ان اودع القارئ النبيل وددت ان اتحفه ببعض ما فاتني من التحليلات عن النهضة الكلدانية ربما يشار لها بالبنان:
1- لم اعثر حتى الآن بين معظم الاعلام بصدد نهضتنا الكلدانية من ارتقى ابراجها نظير مار سرهد جمو. خاصة في النقد الشجاع لكل الكنيسة والشعب الكلداني بصورة عامة اذ كانوا في سبات عميق مدى أجيال ولازالوا. فاعتلى النسر الشواهق صارخا:
"معهدنا البطريركي الكهنوتي، رهباننا واديرتنا، اكليروسنا وخورناتنا، طقوسنا وتراثنا الديني كلها اصبحت واقعة الى حد بعيد تحت تأثير... الثقافات الاخرى عوضا ان تكون كلدانية اصيلة يفتخر بها."
وارتدّ الصدى مؤنباً:
"ان شعبنا ومؤسساتنا العلمانية لضعفها ولتغاضي روساء الكنيسة والمؤسسات الدينية لاسيما في العقود الاخيرة قد تبنوا وبنطاق واسع أهمال وتجاهل هويتهم القومية ولغتهم وحقوقهم بل وكرامتهم..."
2- مَنْ تسنّم امواج التاريخ في جزرها ومدّها يكتشف اسرار وجود الكلدان في شمال العراق والمناطق التي تدّعي نينوى انها منها. اثر الحروب السجال بين الامبراطوريتين الكلدانية والاثورية كان لا بُد من الاسرى وبقاء الكلدان في الشمال انتشروا واسسوا لهم القرى والارياف. اما الهجرة الكبيرة كانت اثر احتلالهم من قبل الدول الغازية لا سيما العرب الاسلام فمنهم من اضطر اعتناق الاسلام ومنهم من قتلوا ومنهم من هربوا الى المناطق الجبلية حيث قامت الاف القرى الكلدانية والتي تتميز بوضوح عن القرى الاشورية والكردية الى يومنا هذا.
وبالواقع لدينا افضل مثال حي هرب الاف الكلدان من الاضطهاد في بغداد قبل وبعد 2003 الى شمال العراق.

3- خصوصية الكلدان بين الامم: ان صياغة مار سرهد لها رائعة الى درجة اني ترددت الولوج فيها. بيد ان فتون عقودها أهابت بي لاحياء ذكرى لطيفة جدا إبّان زيارة مار باوي سورو الى كندا قبيل خمس سنوات يومها صلينا الرمش سوية لدى الاب تيودوروس راعي كنيسة المشرق القديمة في هملتون – كندا وبعدها كان لسيادته استقبال مهيب من قبل مؤمني كنيسة المشرق وكنيسة الكلدان في قاعة الكنيسة. القى الحبر الجليل مار باوي كلمة قيمة موضحا مواقفه النبيلة ومحبته الالهية لشطري كنيسة المشرق الاثورية والكلدانية مناديا تطوير الاولى اسوة بالثانية وهي علامات التقارب والاتحاد فلِمَ لا؟...بهذا الايمان تبوّأ مار باوي الجبل المقدس رافعاً راية الوحدة فوق صرح الخلود احياءً لذكرى آبائنا السوامق الذين انتظروا هذه اليوم الميمون في تاريخ امتنا وكنيستنا سترنّم به الاجيال. وعلى منواله سيسير ذوو الارادة الصالحة في مراحل وحدوية بنجاح وانشراح.
وبناء على طلب أبناء الرعية القيت الكلمة التالية:
هناك من لا يرحب بما ساصرّح وهناك من عمق الثقافة ومن صفاء السريرة سيرى الحقيقة وينشرها لخير الامة وازدهارها. قلت: باطلا تحاولون ايها الاحبة تأسيس امة وكنيسة اثورية محضة انها اضغاث احلام او السعي وراء السراب. لا يتم هذا المسعى الا بالوحدة الاثورية والكلدانية اي امّة كلدو واثور وكنيسة اثور وكلدو. وفي جامعة سان بول في اوتاوا- كندا استأثرت باهتمامي اجيال من تاريخنا المشترك فكانت اصداؤها في مهجتي تردادا رخيما في بحثين كم لعمري راقا للاساتذة الافذاذ وكان لابد من الاستعانة بعشرة مصادر في كل بحث واستهواني فيها علماء التاريخ الاجانب باستعمال (كلدو- اسيريان) او (اسيرو- كلديان) فهل نحن اذكى منهم لنفضلهما؟
وكان الوفاء ان اتلو عن مار افرام:
ܠܡܢܐ ܡܟܝܠ ܡܬܒܥܐ ܬܫܥܝܬܐ ܕܪܚܝܩܬܐ
لماذا نطلب رواية الغرباء
وفي بيتنا الكلداني مار ادي شير المطران والعالم والشهيد مؤلف كلدو واثور بجزئين ونحن اليوم مع شديد الاسى والاسف نحاول تمزيق هذا الاسم الجميل. ومار سرهد ينبري في مقالته النهضة الكلدانية وينشد:
... وعليه فان وسط وجنوب بلاد النهرين مع مدنها الرئيسية بابل ونينوى هي المدارات التاريخية للابداع..."
فلنسع ايها الاحبة وراء الابداع وليس للجهل انصياع.



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العقل نور الحكمة -الحلقة الخامسة والاخيرة- / الأب سعيد بلو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: