منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها/ زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها/ زيد غازي ميشو   2014-03-26, 7:13 am

ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها
زيد غازي ميشو
Zaidmisho@gmail.com
اصبح الشغل الشاغل لبعض العابثين متابعة قسماً الكتاب الذين يقلقون مضاجعهم، ويشكلون عبئاً ثقيلاً على وجودهم وحاجزاً مزعجاً أمام مخططاتهم الأستحواذية، فحاولوا النيل منهم حوارياً ولم يفلحوا، وجربوا أسلوب الاشارة والبرهان واتضح بانهم يستندون على نظريات خاطئة، فعملوا بتناغم وتنسيق كيما يشتركوا جميعاً في مقالات وردود مستعملين كل اوراقهم، فأحترقت جميعها وما تبقى كان مهتريء بالأساس، فأستعانوا بكل حيل ما نسميه بالشيطان وجميع مكائد الأبالسة علّهم يزيحون من امامهم أصحاب الحق المسلوب من قبلهم أولاً كإخوة ومن ثم الاخرين، فتمت تعريتهم وأصبحوا أمامنا (ربي كما خلقتني)، فزاد خوفهم ونضاعف انزعاجهم واشتد قلقهم على البساط الذي تحتهم، فأين المفر؟
هؤلاء الكتاب المزعجين هم مجموعة واعية لأصلها وهويتها القومية والكنسية، إنهم وأنا من بينهم كلدان العراق وأعرق شعب وجد فيه، وأبناء كنيسة المسيح التي أرادها الرب يسوع بأن تكون كاثوليكية جامعة، خرجت منها منشقة كنائس عدة ومن بينها الكنيسة النسطورية، حتى شاء الروح ان يلهم غيورين منهم وقادهم للعودة إلى الكنيسة الأم الكاثوليكية،وكان لنا كنيسة كاثوليكية لها إسماً قومياً، ليصبح إسمها الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية، ومن على رأسها يحمل لقب: باطريرك بابل على الكلدان، أي على شعب له تاريخه وحضارته وأسماً تسجد امامه كل اسماء الحضارات والشعوب التي عرفت عبر التاريخ.
وكان لنا أول باطريرك وأسمه يوحنا سولاقا والذي حمل راية الأتحاد والعدودة مع الكنيسة الأم الكاثوليكية وكان الثمن.... إراقة دمه!! جراء خيانة رجل دين مجرم وهوالبطريرك شمعون برماما! والذي أتفق من أجل قتل البار يوحنا سولاقا مع مجرم مثله وهو حسين بك باشا العمادية! وتفذا مخططاً شنيعاً للتخلص منه! وكان لهما من الشر ما ارادا وأكتفيا، إلا انه وكما في المغزى من قصة يوسف وكيف الله يعمل من الشر خيراً، هكذا كان مع الشر الذي لحق الباطريرك الشهيد، حيث عمل الروح القدس مع الكثير من القلوب النقية، فعادا قسماً كبيراً من الأتقياء على مر القرون إلى أحضان الكنيسة الأم الكاثوليكية..... وما زالت كنيستنا الكلدانية تكبر وتكبر، والشكر على آخر عطية من رب المجد وهي عودة المطران البار مار باوي سورو إلى مكانه الطبيعي والصحيح ليصبح ضمن السنهودس الكلداني المؤقر.
كل تلك الأحداث والتي لم ترق لأعداء الخير، جعلتهم يخترعون ثقافة الأسماء المستعارة، وثقافة الأساءة للكنيسة الكاثوليكية ، وثقافة التسمية الثلاثية المركبة، وثقافة المصطلحات والتي تنطيق عليهم منها الأنقساميون والأنفصاليون وأيضاً وهذا ليس من صفاتهم مصطلح الوحدويون، والتي خرجت من ثقافة احزاب وتنظيمات لا حدود لأطماعها تدعي بأنها تمثل المسيحيون العراقيون وهم ليسوا أكثر من تشكيلات ورقية تعمل على تسليم المسيحيين العراقيين لأجندة سيئة باليد اليسرى ليكسبوا مكافآتهم جراء خيانتهم لبلدهم وشعبهم باليد الأخرى، وهنا أتذكر المطران الشهيد فرج رحو!!
أقول ثقافة على تلك الموبقات لأن الثقافة لا تعني بالضرورة كمية المعرفة العالية، بل قد تكون تلك التي تنسب لمجموعة ما زهي من الثقافات الوضيعة، حتى ان التسمية تصح عندما نقول ثقافة الغجر حيث قسماً منهم يمتهنون السرقة.
لدى بعض التنظيمات ثقافات دون مستوى الدرك الأسفل وفي قعر الحضيض، وكما في أعلاه حاولوا مستقتلين لأبعادنا عن كشف الزيف التي تمارسه تلك التنظيمات فأخترعوا أهم أختراع والمذكور أولاً من سلسلة الأختراعات السيئة وهي الأسماء المستعارة أو ثقافة الأسماء المستعارة.
كتاب معروفين ومكشوفين ، فضح أمرهم وكشفت سيئات ما ينتمون له، فلم يكن أمامهم إلا أن يتخفوا بأسماء أخرى وبتخطيط سياسي منظم، فقاموا بتدنيس مقالاتنا كما تدنس الفضلات الأماكن الطاهرة.
وحيال كل التلفيقات والأفتراءات والكذب والتزوير والأتهامات والخزعبلات ..... على القوميين الكلدان والكاثوليك الأمناء أن يقفوا متفرجين فقط، وإلا سيتعرضون لشتى انواع الطعنات والتي يقوم بها أتباع التنظيمات الخنثية المستفحلة بقوة الطغيان.
للأسف الشديد، لقد وصل انحطاط الثقافات إلى كعبه خصوصاً عندما يؤكد أحدهم مراراً وتكراراً بأن الفاتيكان فساد من الرأس إلى اخمص القدم، وعندما أقول بان من كتب هذا الكلام الوضيع هو فاسد، بحذف ردي ويبقي الموقع على كلماته النابية تلك!!!!!
وعندما نكشف بعض الأسماء المستعارة وأحدهم أكاديمي ناكر لأصله وآخر بوق لتنظيم ، بحذف التوضيح وتبقى الأسماء المستعار بوساختها تدنس مقالاتنا.
ولا أعرف ان كانت سياسة موقع عنكاوا قد اصبحت هي الأخرى ثقافة سلبية أم ماذا!!
وهنا أقول ..... مهما كنا جريئين وأشراف وأصحاب حق ومطالبين به، إلا أن ثقافة التدنيس بواسطة الأسماء المستعارة وبمساندة سياسة موقع عنكاوا اقوى منّا بكثير، لذا أعلنت أنسحابي من مواجهة أعضاء مكتب التدنيس المنظم والتي يشرف عليه ويرعاه تنظيمين معروفين، كونهم مجهولون وبدراية كاملة من القيمين على الموقع.
ولا أعرف ان كان الأخوة في إدارة الموقع سيجدوا لنا الحل الذي يحمي الأسماء الصريحة من الهجمات الشرسة التي يشنها أصحاب السماء المستعارة أما يسعدكم هذا الوضع المهتريء؟
وهل ستبقى سياسة الموقع بجانب المسيئين للقومية الكلدانية والكنيسة الكاثوليكية على حساب الشرفاء والغيورين لقوميتهم وإيمانهم المسيحي؟
حقيقةً بت أستغرب من تلك السياسة وأوشكت أن أصل إلى قرار هجر الموقع وكلّي ألم بأن يكون موقعاً مهماً مثل عنكاوا يشارك بطعننا ويسعى لعرقلة الأيادي التي تحاول سحب آداة الطعن المغروز في ظهورنا......فهل من مبرر لذلك؟
فما أرقاك يا ثقافة الشتيمة أما الثقافات الأخرى كالتي ذكرت!!



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها/ زيد غازي ميشو   2014-03-26, 7:17 am

اقتباس :
wesammomika
رد: ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها
« رد #3 في: 26.03.2014 في 13:31 »

شكرا جزيلا لك أخي زيد على المقال الذي لايعجب ولايرضي هواة الشتم والسب من القومجية المتاشوريين الجدد ،،،
امضي في رسالتك وعملك ونهجك والرب يبارك مسعاكم ويديمكم للنضال ومحاربة الفكر القومي المتعصب تجاه قومياتنا السريانية الارامية والكلدانية .. أما عن ثقافة الشتيمة فدائما ما تصدر من بعض الملثمين والمتنكرين بزي النساء والمتخفين خلف الاسماء المستعارة ليبثوا بسمومهم  في منابر شعبنا السياسية والقومية الحرة !! ولكن القافلة ستبقى تمضي في طريقها الصحيح لاحقاق الحق ......وتقبل مني محبتي وتقديري .



أخوك
وسام موميكا _ بغديدا السريانية


اقتباس :
ريرسيرسيسي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثقافة الشتيمة ، وثقافات اخرى على شاكلتها/ زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: