منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 بائعي الكلام.... أفضل من كثيرين غيرهم /زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4533
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: بائعي الكلام.... أفضل من كثيرين غيرهم /زيد غازي ميشو   2014-04-21, 11:32 pm


بائعي الكلام.... أفضل من كثيرين غيرهم
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

بائعي الكلام .... هم شريحة مختلفة عن المنطق، فيهم المبالغ ومنهم الكذاب، ومن بينهم من يتمنى أن يكون له شأن، وآخرين لديهم روح الخدمة دون خدمة تذكر! ومتى عرفوا على حقيقتهم بطلت خطورتهم والتي تكمن بتصديق السامع لأقوالهم، ومن لديه خبرة وإن كانت قليلة يعرف مسبقاً بأنه يلتقي بأشخاص يتكلمون ولا يفعلون!
البعض يعاني منهم، وآخرون يواجهونهم بالنقد، والأغلب هناك من (يثولها) حيث يتبيّن من ملامحه أنه يصدّق أقاويلهم وفي داخله يعرف جيدا بعدم جدوى وعودهم التي كما نقول عنها في المثل (الحجي ما عليه گمرگ).
(بياعي الكلام) مرافقين دائمين في حياتنا، نراهم في كل تجمع ولقاء وحتى في الأتصالات الهاتفية والماسنجر والواتساب والتانكو صورة وصوت، لا بل حتى في بيوت العبادة، حيث تكثر وعود الصلاة من أجل الآخر، والروتين يجعلهم لا يصلون حتى لأنفسهم! ناهيك عن آلاف الوعود لرب العالمين على تغيير نفوسهم دون فعل يذكر، حتى إن الملائكة (تعبير مجازي) أحياناً لا ترفع نواياهم إلى المراجع العليا كونهم ملّوا من كثرة كلامهم دون جهد.
هذه الشريحة من الناس كنت لا أستلطفها وأنتقدها أحياناً، وأبتعدت عنها وتصوّرت بأن التحكّم بيدي وأستطيع أن أخلص منهم وللأبد. ووقعت في وحل أكبر منهم مع من ينطبق عليهم بيت الشعر الشعبي الساخر (شفت شواربة تغزلت بي ....لو ما شواربة ما جنت ألفي).
ولأننا في زمن التبدلات والتحولات الفكرية على أساس التراجع! تبدّل (بياعوا الكلام) بدورهم ليصبحوا قول بأتجاه وفعل بأتجاه آخر!! فعل سلبي يعاكس الأهداف المبتغات والأمنيات المرتقبة للبعض، يوهمون الآخرين بأنهم يسيرون معهم في طريق، وعند وصولهم إلى النصف لا يجدون أحداً ويتضّح أنهم يسلكون طريق آخر (وتعال طلّع هالحولي من هالوحل).
يقول المثل المكتوب يعرف من عنوانه....ولو فتحناه ورأينا ما في داخله لأصبحنا على يقين من محتواه، بينما الأنسان لا يمكننا أن نعرفه ما حيينا! خصوصاً في هذا الزمن (الأغبر)، وأسوء شريحة تلك التي حفظت شعارات لا حصر لها ولا أول وعن ظهر قلب، يرفعون منها مايريدون عند الحاجة، وياليت كلامهم (مطر صيف لا يبلّل اليمشون) إنما زيوت محترقة (تلطّخ) اليمشون واليگعدون وحتى (المگمبصين).
 ايام قليلة تفصلنا عن نتائج الأنتخابات لأشخاص ينطبق عليهم المثل القائل قبل موعد الأنتخابات وبعدها (من تمشي تتعثر بيه .. ومن تريده ما تلاگيه ) ولو أكملنا المثل قليلاً سيكون (تلاگيه بأنگس شوفة)، هكذا تعلمنا من الذيين (هبّوا ودبوا) ليمثلوا العراق في البرلمان، أقوال وشعارات ووعود ...وعمل سلبي تاهت في القيّم، وللكوتا نصيب في الخراب .....وأقتضى التغيير!!  ومن يغيّر؟
هناك طريق واحد فقط لا غير ممكن أن يكون فيه الأمل إن وجد، وهو بأعطاء أصواتنا لمن لم ينجح سابقاً أو للمرشحين الجدد .....وهكذا الحال أيضاً مع الكوتا المسيحية والتي نتمناها أن تكون قومية، فهل سنكون أذكى من أن ننتخبهم مجدداً؟
جميل أن نستعين بالحكمة القائلة ....لا يلدغ المرء من جحر مرتين...وأن لدغ مرتين ولم يرعوي فستكون الثالثة خازوق وليس لدغة (بس خازوق صغير من مال الأعدامات)، والعاقل من يستفيد من الواقع المزري خلال السنوات العشر الماضية ولا يكرر نفس (الشينة) ولتكن الأصوات الأنتخابية  لها نغمة جديدة وليس نشازات كما في السابق!!


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بائعي الكلام.... أفضل من كثيرين غيرهم /زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: