منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو   2014-04-29, 9:46 pm

اقتباس :
زيد ميشو







الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان
« في: الأمس في 18:20 »


الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان
زيد غازي ميشو

zaidmisho@gmail.com



رغم سكني في كندا إلا أنني أتحمّس كثيراً للأنتخابات التي تجري في الولايات المتحدة الأميركية، وقد يكون السبب هو الأسلوب المتبع للتحضير للأنتخابات ودور وسائل الأعلام في أثارة الحدث وتوصيله إلى الشعب، أو لنقل: العالم أجمع.
والمثير في الأنتخابات الأميركية هو حصرها بالديمقراطيين ورمزهم الحمار والجمهوريين ورمزهم الفيل، ولنتخيل دولة عظمى مثل أميركا أحزابها المتنفذين يختارون شعار الحمار والفيل، وهذا يكفي لتكون الأنتخابات الأميركية أكثر إثارة. بشر يتخذون شعار حمار وفيل! في المقابل لدينا فيلة وحمير يتخذون شعارات إنسانية لأحزابهم!!
الأنتخابات العراقية هي الأخرى تثيرني جداً، كونها الأمل الوحيد المتبقي لتغيير واقع الحال المرير في بلدي والذي يتحمل وزره الشعب المبتلى ومسؤوليته على من هم في الحكم، ومن في الحكم ليسوا جديرين بالثقة وعرف عنهم عدم الوطنية، ولا يؤمنون بخير العراق، بل يعملون لولاءات أخرى تتمنى تدمير العراق أكثر مما هو مدمّر حالياً على يد الحكومات التي تعاقبت بعد السقوط والتي أكملت مسيرة البعث وبحلة جديدة!!
لذا نرى مطلب الشعب هو التغيير، ولا تغيير إلا في الأنتخابات أو في ثورة وطنية شريفة تعمل على أسقاط الحكومات الثلاثة برمتها وبداية جديدة مع عراق واحد - حر - علماني - ديمقراطي - ليبرالي (الخمسة معاً).
ولكوني عراقي محب للعراقيين أينما كانوا، وأحاول أن أبني علاقات جيدة معهم في أي لقاء يجمعني بهم، لذا من الطبيعي أن أتمتع بوفرة أصدقاء في مدينة وندزور الكندية حيث أسكن. وقد طلب مني بعض المهتمين أن أقدّم للعمل في الأنتخابات كمدير محطة أو أي منصب مؤقت آخر، في الوقت الذي أعاني فيه من  تراجع ملحوظ في عملي، لكني لم أقتنع بفكرة وظيفة للأنتخابات ولأسباب لا أعرف تحديدها إن كنت شخصية أو نفسية أو معنوية، ولم أكن أتوقع بأن النتيجة هي واحدة، حيث أتصلت بي السيدة طليعة منسقة تيار الديمقراطيين في وندزور لتسألني أن كنت على أستعداد أن أعمل بصفة مراقب عن كيان التحالف المدني الديمقراطي، ومن ثم قالت بأنه عمل مجاني، وللحال قلت لها، وهل أترجى مالاً منكم والأبتسامة تغمر وجهي؟ وحباً بالتيار والعلمانيين المثقفين العراقيين والذين هم أمل العراق وحلمه، لم أفكر أو أحسب إلى ثلاثة لأعطي موافقتي، بل هي أساساً كانت تعرف بأنني لن أقول لا لطلب مقدس مثل هذا.
وهكذا قضيت يومي الأنتخابات في المركز الأنتخابي (ولا منّة لي على أحد) منذ الصباح الباكر حتى الساعة الثامنة والنصف من يوم الأحد، أي بعد غلق صناديق التعبئة، لم أخرج خلالها سوى لذهابي إلى الكنيسة والصلاة من أجل الأنتخابات ومن بعدها تناول طعام الغذاء.
وفي اليوم الثاني وصلت الساعة التاسعة وخمس دقائق صباحاً وسجلها مدير المحطة التاسعة وعشر دقائق وتركتها لمدة ساعة لأجلب طعام الغذاء لي ولمن يشاركني به، وبقيت حتى الساعة الحادية عشر والربع ليلاً بناءً على طلب مدراء المحطات ومديرة المركز الأنتخابي كي أكون شاهداً على وضع عدد العمل الأنتخابي في صناديق التعبئة المخصصة لها، وأخذنا صورة للذكرى مودعين بعضنا بعضاً بعد أن جمعنا الحب للعراق.
الطريف في الموضوع بأنني لست عضواً في التيار بل يُعرف عنّي كناشط في الحقل القومي الكلداني، ولأنني كلداني فلا غرابة أن أكون واحداً مع كل كيان عراقي يؤمن بوحدة العراق ويسعى لأخراجه من الأزمة التي يعيشها في ظل الحكومات المتسببة بخرابه، ولكوني كلدني إبن الرافدين وأحمل أعرق أسم عراقي وسليل لأهم حضارة عراقية وفي العالم أجمع، لذا أتشرف بأن أكون في خدمة قائمة التحالف المدني الديمقراطي والتي تجمع خيرة الوطنيين العراقيين، على أمل أن أشهد نجاحهم الكبير وليس كما قلت للزميلة الرائعة (عشتار) والتي كانت ممثلة عن كيان التحالف أيضاً مع الزميل الرائع أيضاً (بهجت): هل تعرفين لو فاز من هم في السلطة مجدداً (لا سامح الله) سيحسب وقتنا هذا وخدمتنا لهم!! وضحكنا ضحكة قلق وأنزعاج.
بالتأكيد كأي عمل في هذا الحجم لا بد وأن يكون هناك ملاحظات، وما أسجله على المركز الأنتخابي بسيط جداً وغير مهم بأستثناء خلاف أراد أن يأخذ منحى آخر تم تجاوزه بصعوبة وبذكاء من قبل المفوضية العليا للأنتخابات في كندا ومدراء المركز، وللحديث شجون حول هذا الموضوع، خصوصاً وأن الخلاف المفتعل أخذ وجه طائفي عنصري متعصب لشريحة للأسف الشديد أهانة الحاضرين جميعاً، ورفض طرحهم الطائفي والمسيء لمكون عراقي مهم وأصيل من قبل عراقيات وعراقيين من لونهم قبل أن يرفض من الآخرين.
ولو أعطيت شهادتي وقُبلت كوني من أكثر المتابعيين لعمل المركز قبل تشكيله وأعرف الكثير من الأمور التي لا يعرفها غيري، أقول: لدينا سفارة عراقية في كندا أفتخر بها، وعمل المفوضية العليا للأنتخابات يُشاد به، وأسجل أعجابي الشديد لهما معاً على حنكتهم وذكائهم في تذليل الصعوبات وبأخلاق عالية، والخطأ الكبير الذي أسجله ضد المفوضية هو عدم السماح للعراقيين الذي يحملون نسخ مصورة لجناسيهم لأسباب عدة في الوقت الذي يحملون فيه جواز سفر عراقي منتهي الصلاحية ووثيقة كندية لا يشكّ بصحتها مثبت عليها الدولة ومنطقة السكن.
وقد حرم الكثيرن من الأدلاء بصوتهم وخرج الكثيرين لاعنين المفوضية والحكومة العراقية، مستخدمين ألفاظ عراقية نابية ذكرتني بطيبة الشعب العراقي الغيور الذي عندما ينفعل لغيرته يطلق العنان للسانه، وقد تكلمت مع المفوضية وقلت لهم لقد منحكم الشعب الذي حرّم من صوته باقات من الشتائم، إلا أن المسكينة الموظفة لا حلّ بيدها لأن القرار خرج من قبل أشخاص أرتكبوا خطأ فاضح يسجل ضدهم.
ولأن الأنتخابات تمت بفرح الناخبين، والتنسيق المنظم بين المدراء والعاملين والمفوضية، لذا لا أرى حاجة للتطرق إلى الصعوبات التي ذُلّلت، بل أشكر الله الذي منّ علينا بنعمة الأمل في التغيير، وإن كان لدينا سفارة ومفوضية بهذا المستوى العالي وحكوماتنا بمستوى متدني، فأكيد سيكونان مميزين في المرات القادمة بعد التغيير.
ومع تيار الديمقراطيين العراقيين أرفع شعار ....العراق الديمقراطي أملنا وأزيد: عراق علماني ليبرالي واحد لا مقاطعات فيه ولا تقاطعات بل الكل يعمل من أجل وحدته، ولتحقيق التغيير علينا أن نبدأ بتغيير العلم، ولا تغيير يرتجى دون تغيير العلم.

 





الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو   2014-04-29, 9:47 pm

اقتباس :
صباح قيا





رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان
« رد #1 في: الأمس في 21:11 »



 
ألأخ زيد ميشو
تحية المحبة
تغطية رائعة ومن واقع الحدث .
ما أخشاه : لو قدر لك , لاسمح الله , أن ترشح في الدورة القادمة ضمن كيان آخر غير الذي عملت له بصفة مراقب ومجانا . فعندئذ سيقال عنك أشكال وألوان . آمل أن تعد العدة من الآن وتحسب حسابك لكافة الإحتمالات . أكيد نتيجة مداخلتي سأقرأ تعليقات تضحكني كما ضحكت هذا الصباح وأشفقت على أصحابها كالعادة .
تحياتي
                                             د. صباح قيّا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو   2014-04-29, 9:49 pm

اقتباس :
زيد ميشو





رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان
« رد #5 في:30.04.2014 في 01:49 »


دكتور العزيز صباح قيا
يوم الأحد عرف أحد الأصدقاء اللدودين (تعرفه جيداً) بأنني سأكون مراقباً لكيان التحالف، وقال لي للحال أنت متلون
ههههههه يعني صارت من صدك
شوف د. صباح الأسم المستعار بوق المجلس المشيغاني شلون جبان ويتجاوز بالرد؟
هذا وغيرة يتمنون يكونون بربع جرأة الكلداني الشريف ....[س لو يموتون ميدبروها
نسيت أن أقول بأن الأتفاق هو أن لا أكون بالمراقبة يوم الأحد ..... إلا أنني فضلت الذهاب ....وكنا ثلاثة نتناوب إلا أننا وضعنا غالبية الوقت هناك حرصاً منّا على سير الأنتخابات وأعتزازاً بهذا الحدث العظيم

أخي مسيحي عراقي
سأشاهد اللقاء في وقت لاحق لضيق الوقت
شكراً لتهنئتك لي بأختيار الكيان المناسب .....مع العلم بأنني أنتخبت إحدى قائمتينا الكلدانية، وكان لي قبل عملية المراقبة تأثير بسيط على بعض الأصدقاء وأقتنعوا بترشيح من رشّحت.....في نفس الوقت كان لي تأثير آخر من أجل أن أكسب أصوات للتحالف المدني الديمقراطي للأشخاص الذين يهمهم القوائم العراقية النزيهة والغير قومية أو دينية

الشماس العزيز بطرس آدم
نداء مهم الذي وجهته بخصوص الحصول على الجنسية العراقية .....وأقترح أن يكون هناك تنسيق مع السفارة لحثّ العراقيين على أستحصال الوثائق العراقية ويمكننا أن نتعاون معاً بهذا الجانب



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 2014-04-29, 9:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو   2014-04-29, 9:50 pm

اقتباس :
عبد قلو


رد: الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان
« رد #6 في: 30.04.2014 في 03:18 »



اقتباس :
الطريف في الموضوع بأنني لست عضواً في التيار بل يُعرف عنّي كناشط في الحقل القومي الكلداني، ولأنني كلداني فلا غرابة أن أكون واحداً مع كل كيان عراقي يؤمن بوحدة العراق ويسعى لأخراجه من الأزمة التي يعيشها في ظل الحكومات المتسببة بخرابه، ولكوني كلدني إبن الرافدين وأحمل أعرق أسم عراقي وسليل لأهم حضارة عراقية وفي العالم أجمع



الاخ العزيز زيد
هذا الاقتباس ، فهو احساس كل مواطن كلداني اصيل يحب بلده .. لأن الكلدان الذين تنعموا بالمسيحية فهم ملح ارض الرافدين من شماله الى جنوبه.... خطوة موفقة في اسنادك لهذا المكون الاصيل والذي يتطابق في مسعاهم مع قوائمنا الكلدانية التي فيها مرشحين نزهاء .. باحداث التغيير المطلوب من حكر الموجودين الذين عاثوا بالبلاد فسادا..ونحن بأنتظار الفرج..تحيتي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأنتخابات العراقية في وندزور- كندا ومشاركتي كمراقب عن كيان/زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: