منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الشعب يريد .... نفس الخُلَفْ /زيد غازي ميشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الشعب يريد .... نفس الخُلَفْ /زيد غازي ميشو   2014-05-12, 8:49 pm


زيد ميشو





الشعب يريد .... نفس الخُلَفْ
« في: 13.05.2014 في 04:04 »

الشعب يريد .... نفس الخُلَفْ
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


إتصلت بي مديرة المركز الأنتخابي للمشاركة بصفة مراقب لعمليات فرز النتائج الأنتخابية ممثلاً وبكل فخر قائمة التحالف المدني الديمقراطي (قائمة التغيير)، وفعلاً حضرت كما طلب مني الساعة التاسعة صباح يوم الأحد 4-5-2014، ولم أكمل يومي معهم وخرجت بحدود الثالثة بعد الظهر، كون  عملية الفرز بدأت متأخرة جداً وكان لي بعض الإلتزامات العائلية.
في الفترة القصير التي راقبت فيها عملية الفرز، ومع بعض النتائج الأولية التي عرفتها من خلال المواقع الأخبارية، تيقّنت من أن أحد عشر سنة من الدمار بعد سقوط الطاغية لا تكفي لأتخاذ قرار التغيير من قبل غالبية المنتخبين، وكأنهم قد أستحسنوا تلقي ضرب السياخ!
في القوائم الكبيرة نجد بأن الطائفي للطائفي وليس للوطن، والعراقي الأصيل للوطن وإن كان مؤمناً بدين ما، ورغم أن المخلصين والوطنيين والعراقيين فقط أعطوا أصواتهم للتغيير، إلا أن الغالبية الساحقة التي شاركت في الانتخابات سلمت العراق لمن هم في الحكم الآن، بالرغم من أن  العراقيين يتشكّون من الفساد وعدم الأمان والطائفية المقيتة التي تتصف بها حكوماتنا الثلاث، حتى أعداء العراق يشعرون بوجعه! ولم أجد من مدح حكومة المالكي سوى بعض النواب من بينهم يونادم كنّا أثناء زيارته لمشيغان! وقد أشرت إلى ذلك من خلال ا لتغطية التي قمت بها حينذاك.
حتى على مستوى الكوتا المسيحية والتي أوجدها الفاسدون بعدد خمس مقاعد للمسيحيين، نرى بأن غالبية الأصوات أختارت بقاء الحال على ما هو عليه .... والكل يعرف ماذا يعني بقاء الحال!
فعجبي على من يدعي الألم على ما آل له العراق من وضع مزدريء في كل النواحي، في الوقت الذي أساء للعراق والعراقيين بأعطاء صوته لمن تسبب بدمار الوطن؟
ولم أعد أدرك المنطق الذي حصل بسببه المفسدين أعلى نسبة أصوات!
عندما قلت بأن الكوتا المسيحية أوجدها الفاسدون هذا لأنها محاصصة أولاً، وهذه المحاصصة قصمت ظهر العراق ووجهته نحو الطائفية، وبدل أن يكون البرلمان العراقي يديره الوطنيون أصبح معقلاً للطائفيون!
وفي الوقت الذي فيه فكرة الكوتا مرفوضة وقبلناها على مضض، في الوقت عينه ليست عادلة كونها حددت للمسيحيين بخمس مقاعد! ولو كان هناك عدالة لكان للمسيحيين على الأقل 15 مقعداً، هذا من ناحية، من ناحية أخرى هناك خطأ كبير بتسميتها كوتا للمسيحيين، لأن من فيها لا يمثل المسيحيين، بل لغاية الآن من نصيب من يتبع تنظيمات ممولة من قبل جهات للسيطرة على صوت المسيحيين ومصادرته متى أرادوا، ولكوننا قبلنا بالكوتا مرغمين، فعلى الأقل لنرفع صفة المسيحية عنها ونجعلها كوتا قومية مع النسبة الصحيحة، وبذلك نضمن وجود أشخاص جديرين بالثقة في البرلمان العراقي يمثلون صوت المسيحيين من خلال هوياتهم القومية، وبذلك سيكسب الكلدان (وهذا يهمني جداً) ألعدد الذي نستحقة في مجلس النواب.
صحيح أن نسبة المشاركين في الأنتخابات لا تشكل 10% من الذين يحق لهم ذلك، إلا أن من أعطى صوته لأشخاص وتنظيمات موجودين أساساً في البرلمان ويمسكون الحقائب الوزارية، هؤلاء قد أساءوا للشعب العراقي قاطبة، فهم سبب في كل جريمة حدثت وستحدث في بلدنا الجريح، خصوصاً من هم خارج العراق، كونهم ينعمون بالأمن والأستقرار ولا يبالون بشعبنا المنكوب.
وكم كان غضبي شديداً ونحن نفرز الأصوات في مدينة وندزور الكندية والتي غالبيتها توجّهت لعدم التغيير، وأنا أقول في قرارة نفسي: هل هؤلاء عراقيون؟ هل تزعجهم أخبار الأنفجارات والخطف والجرائم والسرقات وغيرها؟ ومع ذلك نرى نفس الأشخاص يتباكون على وضع العراق!! تباً ....ألا يعلمون بأن من يمسك السلم لسارق سارق مثله؟


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعب يريد .... نفس الخُلَفْ /زيد غازي ميشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: