منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 رسالة الى شباب وشابات كنيسة المشرق الكلدانية الاشورية والكنائس الشرقية المقيمين في اوربا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3456
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رسالة الى شباب وشابات كنيسة المشرق الكلدانية الاشورية والكنائس الشرقية المقيمين في اوربا   2014-06-29, 7:52 am




رسالة الى شباب وشابات كنيسة المشرق الكلدانية الاشورية والكنائس الشرقية المقيمين في اوربا






اخواتي، اخوتي
سلام الرب معكم ونعمته ترافقكم
يسرني ان أوجه لكم هذه الرسالة الأخوية بمناسبة اقتراب موعد تجمعكم الثاني في المانيا خلال شهر اب القادم الذي سوف يحضره غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الكلي الطوبى.
ان اللقاء القادم يجب ان نعتبره نعمة مجانية من الرب وعلامة حبه لنا. علينا ان نستغله جيدا لكي ننمو بفضائل الايمان والرجاء والمحبة التي سوف تكون محور بحثنا وتأملنا خلال الأيام القادمة. وعليه لنشكر الله على هذه الفرصة الثمينة التي وهبها لنا،
ان الكنيسة المقدسة تعلق امالا كبيرة على الشباب وتدعوهم باستمرار الى تحمل مسؤوليتهم في تحقيق رسالتها المقدسة التي أعطاها إياها يسوع الفادي. جوهر هذه الرسالة هو إيصال نبأ الانجيل السار الى كافة الشعوب كما جاء في نهاية انجيل متى: "اذهبوا وتلمذوا كافة الأمم، وعمذوهم باسم الاب والابن والروح القدس وعلموهم ان يحفظوا كلما اوصيتكم به وها انا معكم طوال الأيام وحتى نهاية العالم." (فصل 28 اية 19-20)
ان التأمل والتعمق في هذه الآيات يجب ان يحثنا ويدفعنا الى ان نختبر حضور يسوع الحي بيننا، هذا الحضور الذي هو مصدر فرح ورجاء لنا نحن الشباب والشابات. لا يخفي على أحد بأن الشبيبة في عالم اليوم معرضة لأخطار عديدة وتحديات كثيرة بسبب ثقافة العلمنة المادية التي انتشرت في كل مكان وغزت حتى بيوتنا بواسطة أجهزة الاتصالات الحديثة والمتطورة والتي حولت العالم الكبير الى قرية صغيرة. أعنى بالثقافة المادية تلك التي ترفض الله والقيم السماوية وقوانين الطبيعة مدعية ان التطور العلمي والتكنلوجي يكفي لحل مشاكل الانسان ويضمن له السعادة والعيش الهنيء. لكن الحقيقة المرة التي نعيشها اليوم تثبت تماما عكس ذلك اننا نشاهد في الوقت الحاضر شعوبا كثيرة تعاني من ويلات الحرب والدمار والاضطهاد والمرض والجوع وغيرها من الماسي وذلك بسبب انعدام السلام والعيش المشترك المبني على العدالة واحترام حقوق الانسان وفقدان القسم الأخلاقية والمعنوية التي من دونها تفقد الحياة الانسان مقوماتها الأساسية وهدفها السامي أي الله نفسه.
امام هذا المواقع المؤلم والمؤسف على الشباب المسيحي ان لا ينظر نظرة المتفرج واللامبالي بمصير الانسان المخلوق على صورة الله ومثاله بل ان ينمي فيه روح المسؤولية والتضامن مع أخيه الانسان لكي يحقق بذلك رسالته المسيحية التي تدعوه اليها الكنيسة وهي رسالة الايمان والمحبة والرجاء. بواسطة الايمان يصبح الشاب المسيحي نورا للعالم وبواسطة المحبة يكشف للعالم سر الله الذي هو محبة وبواسطة الرجاء يعيد الى مل من استسلم لليأس والكأبة الثقة العميقة بالله الذي لا ينسى الانسان ابدا بل يرافقه خلال مسيرته الزمنية وخاصة اثناء المحن والصعوبات الى ان يلقاه وجها لوجه في الملكوت السماوي.
لنصل كي يكون تجمعنا القادم فرصة جيدة للقيام بخبرات روحانية جديدة تجعل منا رسل كنيسة المشرق لدى الشعوب الاوربية لكي نقاسمها ثرواتنا الروحية وتقاليدنا الاجتماعية وقيمنا الإنسانية.
ليبارككم الرب وعلى امل اللقاء قريبا.

+ اخوكم رمزي كرمو
الزائر الرسولي – طهران – 18/6/2014




------------------------


الموضوع من هنا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة الى شباب وشابات كنيسة المشرق الكلدانية الاشورية والكنائس الشرقية المقيمين في اوربا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: