منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 يونادم كنا بعد سيطرة الدواعش على الموصل/Mels

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3162
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: يونادم كنا بعد سيطرة الدواعش على الموصل/Mels   2014-07-29, 6:27 am

Mels


يونادم كنا بعد سيطرة الدواعش على الموصل
« في: 29.07.2014 في 14:44 »
يونادم كنا بعد سيطرة الدواعش على الموصل

 عرف يونادم كنا خلال العقدين الماضيين بمواقفه الهزيلة وتصريحاته المبررة لما يجري بحق شعبنا من قتل وتشريد واغتصاب للأراضي وتهجير ارضاءاً للحكام سواء في اقليم كردستان أو في بغداد وكانت مذبحة كنيسة سيدة النجاة والتي تم تسويفها وجعلها حادثة ارهابية كبقية الحوادث التي تحدث في عموم العراق الاغرب والتي وضعت يونادم في زاوية حرجة امام انظار شعبنا وتنظيماته المختلفة فسارع بدعوة الاحزاب وتشكيل ما يسمى بتجمع التنظيمات السياسية الذي يستعمله عند الضرورة وليتقاسم مرارة الانتكاسات والخذلان مع بقية الاحزاب أما المكاسب فلا يريد احد أن يشاركه حتى ضمن تنظيمه , وقد كانت الاحداث الاخيرة التي عصفت بالعراق وادت الى سقوط مدن ومحافظات بيد التنظيم الارهابي  والمعروف بـ ( داعش ) مدعوماً من تنظيمات بعثية وعروبية واخرى سلفية ومن جماهير مهمشة ومضطهدة من قبل حكومة المالكي في مناطق عرفت بالمحافظات السنية قد ادخلت حكومة المالكي ومن يؤازرها من التنظيمات الشيعية في حالة الانذار القصوى تحسباً من سقوط مدن اخرى بايدهم وبالأخص العاصمة بغداد , ودخلت الدول الاقليمية المجاورة حالة الترقب والتحسب من أي طارىء قد يدخل بلادهم دوامة العنف الذي يشهده العراق منذ سقوط النظام ولغاية اليوم , وكان المرجع الشيعي الكبير على السيستاني قد سارع وافتى بالجهاد والتطوع في سبيل انقاذ العراق من الهجمة الداعشية الاخيرة , وقد لبى غالبية السكان الشيعة الملتزمين بالمرجعية نداء السيستاني , وحتى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي صرح بأن الجيش والمطوعين في امرة المرجعية , وقد اثبت بتصريحه هذا بأن الحكومة والجيش طائفية بامتياز وهو امر لا يختلف عليه احد سوى بعض الكلام المعسول الذي يخالف حقيقة ما يجري على ارض الواقع , كما افتى يونادم كنا بأن فتوى السيستاني تشمل العراقيين جميعاً وحث ابناء شعبنا الى التطوع , وما يهمنا في هذا المقال الأشارة الى التخبط والتناقض في تصريحات قيادة زوعا وعلى رأسهم يونادم كنا خاصة بعد الهروب الجماعي الذي حدث في قضاء الحمدانية , فهذا الذي يلقي اللوم على قوات البيشمركة وهذا الذي يطالب بخروج البيشمركة من سهل نينوى وعماد يوخنا ناري في تصريحاته لكنها شاطي باطي وجيفارا يحلل الوضع وعماد دديزا ينفي تعرض ابناء شعبنا لاضطهاد البيشمركة , حتى عادوا الى رشدهم واستقروا واخذوا يشيدون بقوات البيشمركة في المحافظة  والدفاع عن سهل نينوى , وازداد التنقاضات في تصريحات يونادم وعجز كبار  المحليين عن استيعاب هذا الاختلاف والتناقض في التصريحات يميناً وشمالاً واصبحت قيادة زوعا في حيرة من امرها لا يعرفون أي خطاب يقدمون لابناء شعبنا بشرط الحفاظ على المصالح , وبعد أن تيقنوا ان جميع المؤسسات والاحزاب وشخصيات شعبنا في الداخل والخارج وهناك من التنظيمات المسيحية التي تطالب بايجاد منطقة آمنة لمسيحي العراق في سهل نينوى وقد قطعت شوطاً طويلاً في هذا المضمار واقتناع اغلب اعضاء زوعا أن الحل الوحيد للخروج من هذه الازمة التي عصفت بشعبنا والابقاء على استمرارية زوعا هو المطالبة بمنطقة آمنة في سهل نينوى ولهذا السبب تبنته في اجتماع عاجل للجنة المركزية قبل فوات الآوان ويصبح زوعا خارج اللعبة التي بدأت خيوطها تلوح في الأفق فاخذ زوعا  يطبل ويزمر   لهذا المشروع الذي كان يونادم كنا قد اجهضه ووقف ضده بعد مذبحة سيدة النجاة عام 2010 حينها طالبت فرنسا في اجتماع طارىء  لمجلس الامن ولكن رفض يونادم كنا والمرحوم البطريرك دلي لهذا المشروع جملة وتفصيلاً بحجة الوطنية والعراق الموحد وهي الصفة المفقودة عند كل السياسيين المتنفذين ويعتبر يونادم جزء من هذا النسيج الخرء الذي اوجد الطائفية وعمموا الفساد في جميع مؤسسات الدولة وصولا الى التقسيم الذي لم يعلن عنه بعد ولكنه واقع ملموس حتى لفاقدي البصر , وان الذي يحز في النفس هو التطبيل والتزمير من بعض الابواق المشبوه مشبهين يونادم بالبطل المغوار الذي يطالب بحقوق شعبنا في قبة البرلمان , لا ادري ما هو واجب البرلماني الذي انتخبه الشعب اليس من واجبه الدفاع عن حقوق الذين انتخبوه وهل تعتبر هذه بطولة بعينها , ثم  بعد تسع سنوات وبعد أن انتخب للمرة الثالثة قرأ بعض المطاليب لمساعدة الذين هجروا وطردوا من بيوتهم لا لذنب اقترفوه إلا كونهم من غير دين انه فعل عمل مغواري لا يستطيع غير يونادم كنا تنفيذه ...!!! , علماً أن المطاليب الذي تلاها في البرلمان كتبت من قبل التركمان الشيعة المهجرين والايزيديين والشبك ووافقت عليها جميع الكتل المتنفذه في البرلمان والحكومة مسبقاً وكلف يونادم بتلاوتها فقط ليظهر أن المسيحيين غير مهمشين ولهم حرية الكلام والمطالبة بحقوقهم ( بعد خراب البصرة ) وهذه المطالب لا تتجاوز الاهتمام بالمهجرين ورعايتهم ولهذا اسطف بجانبه عدد من ممثلي الكتل البرلمانية المتنفذه الى جانب الاقليات الاخرى , وخلا الطلب من ايجاد منطقة آمنة للمسيحيين في سهل نينوى , فلا من بطولة ولا مغورة قام بها يونادم في مجلس النواب انما قام بجزء من واجبه كعضو في مجلس النواب ولم يقم بواجبه لثمان سنوات ولم يدافع عن شعبه منذ توقيعه الدستور العراقي الذي رفعه على راسه الذي لا يلبي غير الطموحات الكردية والشيعية وما آلت اليه البلاد نتيجة الدستور الذي وافق عليه فرحاً .
أن الاحداث الاخيرة بعد تهجير ابناء شعبنا المسيحي من الموصل يعتبر تهجير سياسي بامتياز له علاقه مباشرة بالتغيير الديمغرافي في العراق والذي بدأ تطبيقه منذ عام 2004والتي عمل عليه جميع من كانوا في الحكم بعد سقوط النظام بدراية او بدونها , وأن ما جرى في المحافظات السنية لهو أمر متوقع بعد التهميش والاقصاء والاعتداءات التي طالت من يدينون بالمذهب السني كما طالت الاعتداءات كل المكونات الصغيرة في محافظة نينوى بدون أن تقوم السلطة بواجباتها في حمايتهم , استكمالاً للمخطط القادم من وراء الحدود في تقسيم العراق الى ثلاث دويلات سنية وشيعية وكردية وبالتأكيد سيكون شعبنا من حصة الأخيرة لتداخل اراضينا ومناطقنا مع بعضها البعض وأن كانت في زمن ما كلها تعود الى شعبنا , ولا يمكن التفكير بالتحالف مع داعش وامثالهم الذين يتحكمون بمصير مدينة الموصل , الى جانب رغبة الاكراد في توسيع كردستانهم بضم اراضي سهل نينوى اليها وخارطه كوردستان المستقبلية تضم الساحل الايسر لمدينة الموصل ايضاً  , وان سكوت تركيا على مطالبة البارزاني بالاستقلال يدخل في نفس المخطط بعد أن ضمنت تركيا مصالحها في كردستان المستقبل ووقعت على وثيقة الطاقة لمدة خمسون عاماً قابلة للتجديد , ولم يكن يونادم بعيداً عن هذا المخطط فهو الذي لم يطالب بشيء لشعبنا وبرر كل الاضطهادات بحقه بهدف ضم اراضيه الى كردستان حسب المخطط ثم ليركب الموج ويأخذ بالمطالبة بمنطقة آمنة لشعبنا المسيحي متناسياً عمر هذا الشعب الذي يبلغ أكثر من سبعة آلاف سنة اقتلع من جذوره ومحي تاريخه واحرقت وثائقه وهدمت اديرته وسلب حقه وممتلكاته ليصبح ضيفاً عزيزاً على كردستان حسب الاقوال لا الافعال وهو صاحب الأرض وباني حضارتها وصدق المثل الموصلي القائل " البيت بيت ابونا والغربة طردونا " ويونادم المخضرم في الاستفادة من معاناة شعبنا لن يترك فرصة تفوته فسارع الى المطالبة بنائب رئيس الجمهورية كأستحقاق لشعبنا المسيحي الذي يعاني الامرين على ايدي داعش وتهميش الحكومة , وحتى الامس كان يقول هناك تضخيم في استهداف المسيحيين , ولا يقول أن المسيحيين خسروا اكثر من ثلاثة ارباع عددهم بعد سقوط النظام بسبب الهجرة الى خارج العراق نتيجة العمليات الأرهابية التي طالته في بغداد والموصل واكثر مدن العراق ورفض تعيينهم واستيعابهم في مدن كردستان إلا للذين ينتمون الى احزابهم الكردية .
نعم لقد سقطت ورقة التوت عن بطولات يونادم كنا وما كان يدعيه بوجود مقاتلي زوعا  (قروتانا دزوعا ) للدفاع عن مصالح شعبنا كما خيب أمل المطرب آشور سركيس الذي بح صوته يغني بمقاتلي زوعا ( زوعا ايتلى قروثانى ) ليدخل الحماس في قلوب جماهيرنا المتعطشة لمن ينقذهم من اضطهاداتهم ومآسيهم وظهر أن زوعا ليس لديه مقاتلين ( قروثانى) وما هي إلا اكذوبه يونادم استطاع تسويقها على السذج من ابناء شعبنا وأن من كان يظهر في الصور على صفحات الفيسبوك ليسوا إلا مجموعة من الحمايات الشخصية وحماية المقرات والغير مدربين عسكرياً والذين يتشبهون بملابسهم المرقطة جنود المارينز الامريكان أو التشبه برامبو ولكن يظهرون فقط على صفحات الفيسبوك واحتفالات نيسان ليختفوا في وقت المحن ولا ترى لهم أثر كونهم قد لحقوا بمسؤوليهم الذين ولوا هاربين , نعم لقد استطاع يونادم كنا بعد منتصف التسعينات وبعد أن الغى الفوج الآشوري الذي كان مرابطاً في فيشخابور وأن يلغي كل الفعاليات العسكرية ويحول زوعا الى شركة مدنية ربحية  لا علاقه لها بالأعمال العسكرية كما الغى مقر التدريبات الذي كان في مقر فيشخابور لتدريب الملتحقين الجدد , وها هي نتيجة اعماله تظهر اليوم لخيب أمل الكثيرين من ابناء شعبنا الذين كانوا ينتظرون الكثير من مقاتلي زوعا ويضعهم في حماية الاكراد كما خطط له , وقد ثبت ما نقوله حول افتقارهم الى التدريبات العسكرية في استشهاد احد هؤلاء المقاتلين الصبيه مؤخراً كونه من مواليد 1997الذي التحق بهم قبل 15 يوماً من استشهاده (بعد فتوى يونادم ) ووضع في نقطة حراسة مع صديقه الجاني الاقل عمراً منه بسنة واحدة أي انه من مواليد 1998 والتي تعتبر مخالفة صريحة من حيث صغر سنهم وعدم تلقيهم التدريب اللازم لتحمل هكذا مسؤولية ولا اريد الخوض في هذا الموضوع وفتح الجراحات المؤلمة لكن من الضروري التذكير ومراجعة ما نشره زوعا حول الموضوع على الرابط:
http://www.zowaa.org/index.php?page=com_articles&id=1189
 , واخيراً اجتمع تجمع تنظيمات شعبنا لتشكيل فوج للدفاع عن سهل نينوى ضمن قوات البيشمركة لاقليم كردستان للحفاظ على ماء الوجه إذا وافقت حكومة الاقليم على ذلك , ومن حقي اليوم القول اين هي العنتريات والادعاءات الكاذبة التي اقمت الدنيا عليها ولم تقعدها يا يوناذم بان ايادي خارجية تحاول المس بزوعا وافشاله وأن زوعا يمثل قضية شعبنا , اين أصبحت هذه التصريحات والمهاترات التي ملئت بها الدنيا كون المنشقين من زوعا ليسوا إلا اداة بيد الاكراد علماً انهم لم يحضروا ولم يوقعوا على تشكيل هذا الفوج التابع لاقليم كردستان لانهم ليسوا ضمن هذا التجمع الذي لا يخرج من سياسة الاقليم .
كانت التظاهرة التي حدثت في اربيل استنكاراً لما يحدث لشعبنا في الموصل الحدث الاكبر والاهم على صعيد تدويل قضينا والمحافظة على وجودنا في ارض الوطن والتي شاركت فيها معظم التنظيمات ومؤسسات شعبنا والتي نظمها شباب ارادوا فرض ارائهم الجامعة لكل الاطياف ليكون لشعبنا صوتاً مدوياً ومطالباً بحقوق واضحة بعيداً عن التناحرات والتناقضات التي تفرضها احزابنا الملتزمة بسياسة الامر الواقع التي تفرضه الاحزاب الكبيرة والمتنفذه وسلمت المذكرة الى ممثل الامم المتحدة في اربيل بعد أن تلاها شخصية غير حزبية ,  ولنا الامل الكبير بتوافر الشباب بهذه الافكار الجامعة من إقامة مظاهرات مماثلة في كل ارجاء العالم وعدم الاتكال على احزاب مشبوه , ولكن يونادم كنا ومن حوله من الانتهازيين سارعوا  الى افشال ما خطط له الشباب في دهوك لاقامة تظاهرة على غرار ما جرى في اربيل / عينكاوا واخذوا  اجازة للتظاهر يوم  28/ 7 بدل التظاهر يوم 29/ 7 الذي قرره شباب دهوك ليظهروا مسؤولي الاحزاب في مقدمة المسيرة باربطتهم اللماعة وليقولوا لابناء شعبنا ها نحن من نمثل الشعب المسيحي نقوم بعملنا على اكمل وجه وجاءت النتيجة تظاهرة فاشلة بكل المقاييس من حيث العدد وعدم مشاركة العديد من الشخصيات ورجالات الدين بهذه التظاهرة والتي كان هدفها افشال مسعى الشباب الجامع لاراء شعبنا بعيداً عن التحزب والمصالح الشخصية والفخفخة الفارغه , وافتقرت التظاهرة الى حماس الشباب وسلمت المذكرة بعد أن تلاها البرلماني جوني كوركيس الى رئيس مجلس المحافظة في دهوك ولا اعرف ماذا سيفعل مجلس محافظة دهوك في مطاليب ليست من صلاحياته ’ اليس الاصح باعضاء البرلمان أن يقدموا مذكرة رسمية موقعة من جميع ممثلي شعبنا في البرلمان لاقرار قانون يحمي المسيحيين من الهجمات التي يتعرض اليها بين الحين والاخر كما حدث في عام 2010 عندما احرقت محلاتهم في زاخو ودهوك بفتوى احد رجال الدين في زاخو ولم يحاسب احد على هذه الفعل ,  الى جانب المساعدات التي يقرها للمهجرين قسراً وايجاد حلول دائمية ووظائف تؤمن لهم العيش الكريم .
كثيرة هي الاحداث التي حدثت بعد سيطرة داعش وهناك من الكلام الذي لا تستوعبه مقالة كهذه ولكن التساؤل الذي دار في ذهني هو لماذا وافق يونادم كنا على المطالبة بمنطقة آمنة في سهل نينوى , هل هو ضغط التنظيم فعلاً .. ؟ أم انه لا مفر من المطالبة بعد أن انكشفت اوراق زوعا المخيبة للآمال ... ؟ أم هي مجرد ركوب الموج الذي يطالب به معظم ابناء شعبنا .. ؟ أم انها اوامر من جهات معينة لتبني الموضوع بهدف تسويفه وبالتالي غض النظر عنه ..؟ وحقيقة ليس من السهولة الاجابة على هذه الاسئلة كون يوناذم كنا ليست تلك الشخصية الصادقة وهو المعروف بالكذب والخداع والمراوغه وعدم اتخاذ موقف واضح مفضلاً المصالح الشخصية على مصلحة الشعب والتنظيم وهو المدعوم من عدة احزاب متنفذه سواء في بغداد أو في الاقليم على حد سواء وهو ما لا نشك فيه وخاصة في بغداد بعد أن وقع ابن اخته الوزير سركون لازار القانون الجعفري المهين لابناء شعبنا المسيحي وحسب معلوماتنا المتواضعة بدأ في الفترة الاخيرة التقرب من حكومة اقليم كردستان والعودة الى احضانهم ولا نعرف السبب لهذا التقارب ولكن الشك يساورنا  باقتراب  فترة تقسيم العراق سواء كانت دويلات مستقلة أو على ابواب الاستقلال ليأخد مكانته في الاقليم وهو الذي يجيد اللغة الكردية بطلاقه وهو الذي كان يغض النظر عن الكثير من التجاوزات والاضطهادات التي تعرض لها شعبنا في الاقليم ليحافظ على كرسي الوزارة وعضو البرلمان الكردستاني الذي كان يتمتع بالكثير من الامتيازات المادية والمعنوية والتي تدعمه  للسيطرة على التنظيم  , يبدو لي أن يونادم ممثلاً بارعاً ومرواغاً قديراً , مهنته الدجل والكذب  لا يهمه سوى مصالحة الخاصة منفذاً لاجندات خارجية لا مصلحة لشعبنا وعراقنا فيها  واتوقع بان اوراقه ستنكشف للجميع قريباً وسيصبح كردياً اكثر من البارزاني .. !! وقريباً سيرتمي في حضن الاحزاب الكردية ويرجع كما كان قبل سقوط النظام ببغائاً يردد ما يطلبه الساسة الكرد على الساحة السياسية متذرعاً بحجج وافتراءات كاذبة حفظها على ظهر قلبه وإن غد لناظره قريب .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يونادم كنا بعد سيطرة الدواعش على الموصل/Mels
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: