منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 وزير سابق: تشكيل الپيشمرگة لفوج من المسيحيين خطوة غير مدروسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: وزير سابق: تشكيل الپيشمرگة لفوج من المسيحيين خطوة غير مدروسة   2014-09-18, 11:14 am

Sep. 17, 2014
 






وزير سابق: تشكيل الپيشمرگة لفوج من المسيحيين خطوة غير مدروسة

 


شفق نيوز

   انتقد وزير الصناعة العراقي السابق فوزي الحريري، الاربعاء، قرار وزارة الپيشمرگة في حكومة اقليم كوردستان بفتح باب التسجيل امام المتطوعين من المسيحيين لتشكيل فوج من المسيحيين الساكنين في قرى ومدن وقصبات سهل نينوى واربيل.

   واعتبر الحريري وهو قيادي مسيحي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن هذه الخطوة ردة فعل على المطالبات التي وجهت الى المسؤولين في الاقليم في الإسراع بتحرير المناطق المسيحية والايزيدية المحتلة واعادة اهلها الى مناطقهم.

   والحريري هو نجل القيادي الراحل البارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني فرانسو حريري، والأخير كان محافظا لاربيل عندما اغتالته جماعة ارهابية بوسط مدينة اربيل عام 2002، وتولى نجله فوزي حقيبة وزارة الصناعة في الحكومة الاتحادية بعد عام 2005.

   وكتب الحريري على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي واطلعت عليه "شفق نيوز"، انه في الوقت الذي يقيم ايجابيا مبدأ استماع مسؤولي الأقليم الى الأصوات المطالبة بتشكيل قوة مسيحية للدفاع عن نفسها مستقبلا، الا انه يعتقد بان الأسراع في هكذا اجراء "غير مدروس" سيتسبب بالمزيد من الخسائر للمتطوعين وعوائلهم.

   وعزا الحريري هذه المخاوف الى انه منذ اكثر من 8 سنوات هناك قوة من الحرس من المسيحيين في هذه المناطق قوامها بين 2000 الى 3000 مسلح تابعة الى حكومة الأقليم مباشرة وتتسلم رواتب ومخصصات وسلاح وامتيازات تتعدى المليون دولار شهريا، متسائلا أين كانت هذه القوات ابان الهجمة على مدن وقرى المسيحيين؟.

   كما تساءل الحريري عن الذى اسسها واين الأموال المصروفة لهذا النشاط لحد الان والتي بلغت حوالى 100 مليون دولار، مطالبا بتشكيل لجنة تحقيق بهذا الصدد.

   وعبر عن مخاوفه من قيام البعض من منتسبي تلك القوة بالعودة والتطوع في صفوف الفوج المقترح وتسلم الرواتب "بدل ان يحاسبوا على هروبهم".

   كما يشير الحريري الى ان المهجرين من ابناء المكون المسيحي يعيشون حالة نفسية سيئة، لافتا الى استعداد الجميع لعمل اي شيء للعودة الى ديارهم، مستدركا ان هذا لا يعني "استغلال عواطفهم" وتشجيع انخراطهم في القوات العسكرية الان.

   ولفت الى ان قوات الپيشمرگة ذات التجربة العريقة تتريث في خطواتها "فما المغزى من هذه الخطوة التي لا تكاد تكون سوى دعاية اعلامية فقط؟".

   واكد الحريري ان الحكومة العراقية فشلت في برنامجها لإغاثة النازحين وايصال الدعم المادي لهم، مبينا ان هذا سيجبر الكثير من ابنائهم للتطوع "من اجل الراتب واعالة عوائلهم واطفالهم لا اكثر ولا اقل".

   وشدد على ان هناك حاجة ملحة لتوفير الكثير من المستلزمات اليومية غير مشمولة ببرامج الأغاثة الأنسانية.

   وشدد الحريري على ان تشكيل مثل هذه القوة يجب ان يكون بعد اعادة النازحين الى ديارهم من قبل قوات الپيشمرگة والتحالف الدولي وضمان امنهم واستقرارهم وتعويضهم من قبل الحكومة العراقية لكافة خسائرهم، مشيرا انه حينذاك سينخرط من وصفهم بالمتطوعين الحقيقيين.

   وسقطت مناطق واسعة من سهل نينوى التي تقطنها أغلبية مسيحية بأيدي متشددي تنظيم "داعش" بعد انسحاب القوات الامنية العراقية من محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى في شهر حزيران الماضي.

   وفرّ معظم سكانها الى مدن اقليم كوردستان والمناطق المتنازع عليها التي تسيطر عليها قوات الپيشمرگة الكوردية.

المصدر من هنا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وزير سابق: تشكيل الپيشمرگة لفوج من المسيحيين خطوة غير مدروسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

أخر المقالات والأخباروالأحداث العامة على الساحة :: مقالات والاخبار من العراق

-
انتقل الى: