منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ماذا لو ضمت كركوك الى الشمال العراقي؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1150
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: ماذا لو ضمت كركوك الى الشمال العراقي؟؟؟    2010-10-22, 9:14 am

ماذا لو ضمت كركوك الى الشمال العراقي؟؟؟

الأربعاء, 20 أكتوبر 2010

أحمد عزالدين



كثيرة هي الوعود الكردية للشعب التركماني، وكثيرا ما نسمع عن الاخوة الكردية التركمانية من وجهة النظر الكردية. كلمات ملونة تطلقها الادارة الكردية مخاطبة الشعب التركماني والقصد الوحيد منها اقناع التركمان في سبيل كسب الاصوات لضم كركوك الى الشمال العراقي ومن ثم انشاء الدولة الكردية الموعودة والانفصال النهائي عن العراق.

من خلال متابعاتي للخطابات السياسية الكردية أجد عبارة الشعب الكردستاني، والمقصود منه كل الذين يعيشون على أرض الشمال العراقي من كرد أولاً وتركمان ثانيا وعرب ثالثا كما يقصده المتحدثون الكرد. هذا يعني ان للقوميات الاخرى حقوق ثقافية واجتماعية وسياسية ضمن هذه الرقعة وتحت الادارة الكردية. الكلام على الورق جميل وفيه من التفائل ما من شأنه اقناع القوميات الاخرى غير الكردية في الايمان والانضواء تحت الادارة الكردية. فلماذا لم يقنع التركمان والعرب بهذه الاحاديث؟ لماذا يرفض التركمان والعرب في الانصياع الى هذه المفاهيم وقبول الدخول ضمن الادارة الكردية؟

الجواب على هذا السؤال بسيط على الذين يعيشون في كركوك والموصل وديالى وصلاح الدين. المناطق التي تحاول الادارة الكرية احتلالها. الحقيقة والواقع هنا غير الذي يروى وغير الذي نسمع في الخطابات الكردية الرنانه. لا اريد ان اقول كذب الادارة الكردية لانه واضح للعيان.

في هذه الفترة الحرجة من تاريخ العراق والكرد يحاولون استمالة قلوب التركمان في كركوك لاضفاء الشرعية على السياسة الكردية في الهيمنة على كركوك. نشاهد الغبن والظلم الواقع على التركمان يحدث بشكل يندى له جبين الانسانية. ففي يوم 8 تشرين الاول من عام 2009 خرج الشباب التركمان الى الشارع ليطالبوا بأبسط حقوقهم الدستورية في اضافة اللغة التركية على قطع الدلالة بكركوك. وهذا بحسب الدستور الذي يتضمن المادة 140 والذي يؤمنون به الاكراد قبل غيرهم من العراقيين ان كانوا عراقيين. الشباب التركمان نظموا اعتصاما سلميا وتحدثوا مع محافظ كركوك الكردي عبد الرحمن مصطفى مبينين مدى الغبن الواقع عليهم في تهميشهم من هذه الناحية خصوصا. وخلال الاعتصام علق الشباب التركمان علم العراق والى جانبه العلم التركماني ليكون شاهدا على عراقية التركمان واعتزازا منهم بهويتهم العراقية التي حملوها قبل غيرهم. تعليق العلم العراقي وبجانبه العلم التركماني ماذا يعني يا ترى؟ هل فيه اجحاف بحق احدى الوقوميات العراقية؟ هل فيه تهميش لأحد؟ العلم العراقي يمثل كاف اطياف الشعب العراقي دون استثناء وهذا ما يعرفه الجميع. الا ان الكرد غضبوا من ذلك الى أبعد الحدود ولم يتمكنوا من كتم غضبهم في داخلهم. فسارعوا الى تعليق علم الدولة الكردية المرتقبة الى جانب هذين العلمين الذين علقا من قبل الشباب التركمان. وفي هذه العملية اظهار وعكس حقيقي للحقد الكردي على التركمان والقضية التركمانية بعكس كل تلك التصريحات الرنانة الملونة التي يطلقونها لاستمالة المشاعر والقلوب.

بعد عام من الحادث.. اي في تاريخ 8 تشرين الاول 2010 وبعد عدم ايفاء المحافظ عبد الرحمن مصطفى بوعوده للتركمان في استرداد حقوقهم، خرج الشباب التركمان من جديد في سبيل تذكير المحافظ اولا والعالم ثانيا بان هناك شعب مغبون وان هناك ادراة مجحفة في حق التركمان في العراق والمتمثلة بالادارة الكردية. الشباب التركمان تجمعوا في منطقة طريق بغداد بكركوك وامام دائرة الاستثمار بالتحديد. اعتصموا ونددوا ولم يطالبوا بغير حقوقهم. جددوا ولائهم للعراق بتجديد تعليق العلم العراقي والعلم التركماني جنبا الى جنب وفي نفس المكان الذي علق فيه العلمين قبل عام بالتحديد. وماذا في ذلك.. الشعب التركماني ساهم في بناء العراق وفي تاريخه واليوم جاء يفتخر بانتمائه وولائه. لكن الادراة الكردية غاضبة ايضا من هذا الولاء وحتى من مشاهدة العلم العراقي يرفرف عاليا. فجاءوا من جديد ليظهروا حقدهم على العراق عامة والتركمان خاصة ليعلقوا علمين كرديين هذه المرة الى جانب العلمين العراقي والتركماني في تنكر تام وواضح لحرمة العلمين..

عند مروري من هذا الشارع اول سؤال يخطر ببالي كيف يتحدث المسؤلون الاكراد عن الاخوة مع العرب والتركمان وفي كل المناسبات وهم يحملون كل هذا الحقد؟ ما هذه التقية؟ لماذا يكذبون ولا يجعلون افعالهم مطابقة لاكاذيبهم؟ الا يستحي الكرد من هذا الحقد تجاه اخوانهم الذي يتقاسمون معهم نفس التاريخ ونفس الجغرافية؟ حيث المصاهرة وحق الجيرة وما الى ذلك؟ علما ان العلم الكردي موضوع في كل شارع وكل زقاق بكركوك فماذا لو رفع علم تركماني واحد في شارع عام بكركوك. كركوك التي يسكنها التركمان قبل غيرهم.

هذا الحادث يثير في مخيلتي ايضا سؤالا ابحث عن الاجابة عليه.. اذا كان الكرد وقبل ضم كركوك الى الشمال العراقي متنكرين للوجود التركماني فماذا لو ضم كركوك الى الشمال العراقي وكان لهم ما يريدون؟ اعتقد ان الخطوة الاولى بعد انشاء الدولة الكردية هي التخلص التام من التركمان وتنفيذ ابشع انواع الخطط لصهرهم عرقيا وقوميا. وهذا ما يتجلى اليوم في افعال هذه الادارة. اذاً السؤال الذي أطرحه هو:

" ماذا لو ضمت كركوك الى الشمال العراقي؟؟؟


أحمد عزالدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا لو ضمت كركوك الى الشمال العراقي؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: