منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  الى سيادة غبطة البطريرك لويس ساكو الكلي الطوبى والسادة الاساقفة الاجلاء المحترمون/الأب أيوب شوكت الراهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الى سيادة غبطة البطريرك لويس ساكو الكلي الطوبى والسادة الاساقفة الاجلاء المحترمون/الأب أيوب شوكت الراهب   2014-10-16, 10:35 pm

Oct. 16, 2014
 



       الى سيادة غبطة البطريرك لويس ساكو الكلي الطوبى والسادة الاساقفة الاجلاء المحترمون

م/ توضيح

   تحية بالرب...

   ايها الرعاة الجليلون، لقدت مرت اكثر من سنتين ونيف تقريبا من تعيين الاب جوزيف ابراهيم عبد الساتر كنائب الرسولي على رهبانيتنا، وقد وكلوا اليه مهام ادارة الرهبانية على روح الفقر والطاعة والعفة، ونشر المحبة الاخوية بين الاباء والاخوة الرهبان، واجراء الاصلاحات الداخلية والكف من التجاوزات الروحية والمادية.

   لكن مع الاسف، بعد كل هذه الفترة نلاحظ ان الاب جوزيف ابراهيم عبد الساتر، يفعل العكس، هوذا، يهمل ارادة الكرسي الرسولي خائنا الرسالة الموكله اليه، شاغلا باله واهتمامه الحثيث على كسب رضى الرؤساء بالخداع والمرائية، وتصنعه المزيف باساليب الكذب والتقنّع، والفساد المالي والاداري، وقيامه بالسرقة المشروعة وذلك اقامة ترميمات على الاديرة وتدمير المعالم الروحية والحضارية للاديرة في المنطقة، واقامة مشاريع الرهبانية بالغنى عنها، فقط في سبيل الاختلاس المالي مبرره بفواتير مزيفة، يتقاسمها مع أخيه السيد ايلياس عبد الساتر الذي عينه ليكون مدير مشاريع البناء (مقاول بناء)، وتعيين اخيه الاخر السيد بيار عبد الساتر مديرا ومدققا في لجنة المالية لحسابات الرهبانية، هذا ما ينافي القوانين الموجوده في مجموعة القوانين الكنيسة الكاثوليكية والتي تدعو الى استبعاد من مجلس الشؤون المالية من تربطهم قرابة الدم او المصاهرة للرئيس حتى الدرجة الرابعة. لا بل، خصص للاول راتبا (ينافي العدالة الاجتماعية والضمير الانساني) والذي قدره 60,000 الف (ستون ألف) دولار امريكي سنويا، والثاني راتبا بقيمة 50,000 الف (خمسون الف) دولار امريكي سنويا، أليس هذا اثباتا على سرقة اموال الوقف الرهباني. هذا فضلا، عن تواجدهم وسكنهم في الجناح الداخلي للرهبان (حرمة الدير)، فعلا فقد الدير قدسية حياة الديرية والشؤون الداخلية للرهبان قد انتهكت.

   لم ألتمس حتى الان على روح المحبة والتسامح والفقر ولا روح الوداعة في شخصية النائب الرسولي، لا بل، وجدت فيه صفات روح الغضب والحقد والانتقام والمصلحة المادية والمجد الشخصي الباطل، على سبيل المثال، اشترى سيارة خاصة له بقيمة 70,000 الف دولار امريكي تقريبا، وقلايته التي أمر بترميمها وغدت جناح فخم مع حمامه الجاكوزي الحديث الفاحش بالرخاء والرفاهية (قلايّة رهبانية سبعة نجوم)، والتمييز العنصري بتشغيل ايادي عاملة لبنانية مستوردة باجور عالية القيمة مما اثار استياء الشعب العراقي المؤمن في المنطقة، الذي بأمس الحاجة للعمل من اجل كسب العيش، وسفره الدائم خارج البلد بدون مبرر وغيابه المتواصل عن الدير ومصاريفه الخيالية، وهروبه اكثر من ثلاثة اشهر الى لبنان وتركه الدير. هل كل هذه المعطيات تنبئ بنجاح الرهبانية وازدهارها!! هذا النائب الرسولي الذي نلقبه نحن الرهبان بـ(الشهيد الهارب)، يدّعي في كل محفل بانه مستعد للشهادة من اجل العراق وها هو يهرب تكرارا ومرارا بحجج واهية!!!

   امّا ما يتعلق بشأني، لقد وصلت الى كندا في شهر نهاية شهر السادس، هل يا ترى بهذه الفترة القصيرة سوف أدان بالاقصاء!! ومنذ وصولي وحتى الان لم يصلني اي اتصال او كتاب رسمي من رئاستي الرهبانية من اجل العودة او الانذار، لا بل، اتصل الاب جوزيف من لبنان بالاب سامر قبل شهر قائلا: ابقوا الان خارج العراق لان الوضع مخيف في العراق، وخاصة في هذه الفترة الحالية بعد استيلاء جماعة الداعش على دير مار كيوركيس، وهروب الرهبان من دير القوش هنا وهناك كما تعلمون، وهروب الاب جوزيف عبد الساتر ايضا الى لبنان وغيابه طيلة هذه الاشهر الاخيرة تحت حجج مزيفة.

   يا سيادة البطريرك المحترم اثناء زيارتك الاخيرة الى تورنتو في شهر حزيران السابق ايضا، لقد اتصلت بي من خلال تلفون النقال الاب نياز توما المحترم، وقد طلبتم مني والاب داؤد بفرو المدبر الرسولي على كندا، ان اخدم في كنيسة تورنتو بصورة مؤقتة، ولم ارفض طلبكم في سبيل خدمة ابناء طائفتي، والأمر الوحيد الذي طلبته منكم انذاك هو الحصول على كتاب رسمي من رئيسي الاعلى، ولقد اختفيتم منذ تلك اللحظة ولم تعاودوا الاتصال بي، كان ينبغي عالاقل، ابلاغي بالجواب سواء بالنفي او الايجاب.

   ايها السادة الاجلاء، انني لم اقدم على الانتماء او نقل الى ابرشية ما، لا بصورة شفهية ولا بصورة خطية، ولم أطلب كتاب انعتاق من رهبنتي. وقد ذكر حضرة الاب الفاضل سالم ساكا الخبير القانوني في شرحه: إنَّ القانون عندما يستخدم تعبير ’’فصل الانتماء‘‘، يقصد أنَّ إنتماء هذا الإكليريكي إلى هذه الإيبارشيّة أو إلى اكسركية أو مؤسَّسة رهبانية إلخ... لم يعد ساري المفعول، بمعنى أنَّه قد تمَّ تغيير إنتمائه من هذه الايبارشية إلى ايبارشية أخرى، أو من هذه المؤسَّسة الرهبانية إلى مؤسَّسة رهبانية أخرى... ولكن لكي يتسنَّى لإكليريكي منتمٍ إلى إيبارشية ما، أن ينتقل إلى إيبارشية أخرى على وجه صحيح، يجب أن يحصل على كتاب فصل من أسقفه الإيبارشي موقَّع بيده، وكذلك يقتضي أن يحصل على كتاب إنتماء من الأسقف الإيبارشي للإيبارشية التي يرغب في الانتماء إليها، وموقَّعاً بيده.

   إنَّ كلتا الرسالتين ضرورية لكي يتمّ الإنتقال على وجه صحيح. بحيث أنَّه إذا أُعطيت إحدى الرسالتين ورُفضتْ الأخرى، ففي هذه الحالة لا يمكن أن يتمَّ إنتقال الإكليريكي من إيبارشية ينتمي إليها سابقاً إلى إيبارشية ثانية يرغب الإنتماء إليها. هذا يعني وجوب وضرورة موافقة كلّ من الأسقفين المعنيين بالأمر (القانون/359).

   يا سيادة البطريرك الكلي الطوبى، انني الى حد هذه اللحظة راهب والتزم برهبنتي، ولم اطلب الانتماء ولا النقل الى ابرشية كلدانية مطلقا ولم اكتب طلب الانعتاق من الرهبانية اطلاقا، مثل بقية الرهبان الذين ادرجتم اسماءهم في الكتاب، فاتساءل، استناد على اي قانون، تعتبروني فيها خارج عن القانون وتوقفون درجتي الكهنوتية ؟؟ علما ان جميع القوانين التي ذكرها الاب سالم ساكا المحترم لا تنطبق على وضعي وحالتي؟؟ أمري مبني على بنود حسب قوانين الرهبانية واللائحة الداخلية للمؤسسة الحبرية، لانني ما زلت انتمي الى الرهبنة.

   فضلا عن هذا اريد الافصاح عن امرا حدث سريا بيني وبين النائب الرسولي جوزيف عبد الساتر الدجال. حينما عدت الى العراق في شهر نيسان السابق وبعد نيلي لدرجة الماجسير في التربية الاجتماعية من الجامعة الساليزيانية في روما، استدعاني الاب جوزيف النائب الرسولي الحالي الى مكتبه، وقد اتفق معي سريّا، قائلا لي: انت روح هلا، وزور اهلك واحضر الزفاف، وحاول تدرس الوضع في كندا وشوف الجامعات، من اجل تكمل دراستك، حتى الاب روني يجي معاك بعدين، وبنفس الوقت نقدر نفتح ارسالية رهبانية هناك، بما انه اهلك هناك اعتمد عليهم حاليا وابقى عدهم الى ان تدبر المسألة، و ما عليك اذا اني قلت الى مجلس المدبرين انه راح ترجع، انا راح اقنعهم بعدين خيي. وعليه اعتمدت على بعض من المؤمنين عمل لي اوراق من فيزا السياحة الى فيزا الدراسية، ليتسنى لي المجال الاقامة واكمال دراستي، وحاليا انا احضر كورس لغة الانكليزية على حسابهم الشخصي. ولا يغيب عن بالكم انني كنت في ايطاليا وهو بلد مدرج ضمن لائحة معاهدة جنيف الذي يستقبل اللجوء، ولدي اقامة ايطالية سارية المفعول لمدة سنة ونصف اخرى، فكيف أقبل كلاجئ في بلد آخر، في هذه الفترة الوجيزة!!!

   رغبتي الوحيدة هي اكمال دراستي ونيل شهادة الدكتوراه في احدى الجامعات المعروفة والناطقة بالانكليزية في انكلترا وامريكا وكندا وليس لدي الاستعداد بترك الرهبانية الانطونية الهرمزدية التي ترعرعت بين احضان قلاياتها منذ خمسة عشر سنة، وانتماء الى مؤسسة او ابرشية اخرى. اتساءل هل يا ترى الرغبة الى تكميل الدراسة تستوجب الاقصاء من الكهنوت!! وقد فصحت عنها تكرار ومرارا للاب جوزيف عبد الساتر، ولكن ومع كل الاسف الاب جوزيف، الذي يمتاز بالشخصية الازدواجية والمرائية، قد نكث بوعوده وخان الاتفاقات وفق مصلحته الشخصية، واهتمامه الوحيد ببناء مستقبله وعائلته على حساب رهبنتنا. وارفق لكم طيّا كتابه الموجهه لي وللاب روني اسحق الراهب مسبقا، وموافقته المبدئية من اجل اكمال الدراسة الدكتوراه في امريكا وكندا، والدراسة الميدانية التي كان يجب ان يقوما بيها حضرته والاب جبرائيل معا، لكن لانشغالها الشخصي لم يفعلا شيئا.

   واخيرا، ايها الاساقفة الاجلاء، لقد وضحت لكم وضعي، لقد اصبحت ضحية انتقام هذا النائب الرسولي الظالم، الذي استغل الفرصة ليفرغ بزوبعة كرهه وحقده الدفين بسبب اعتراضي على وجود اخوته بالدير، عوض ان يقدم لنا دور الراعي الصالح يبحث عن اعضاء الرهبانية ويتفهم مشاكلهم، وان يظهر عطف الاب وحنانه مع ابناءه، لكن مع كل الاسف، رجونا ان يكون نعمة للرهبانية غدى نقمة علينا وعلى مستقبل رهبانيتنا، هل ما فعله النائب الرسولي علامة على عدالة وانصاف!! هل هكذا سينهض هذا الراعي الصالح الذي سينهض بالرهبانية قداسة وثقافة. يحضرني قول الشاعر عن هذا الراعي الصالح الذي سيحمل الرهبانية نحو الهلاك، قائلا: لمن نشكو مآسينا، ومن يصغي لشكوانا ويُجدينا، أنشكو موتَنا ذلاً لوالينا، وهل موتٌ سيُحيينا، قطيعٌ نحن والجزارُ راعينا. واخيرا اطلب العدالة والانصاف عند اتخاذ القرارت حتى (لا يحترق الاخضر باليابس)، قائلا المسيح: (فلو علمتم ما هو: إني أريد رحمة لا ذبيحة، لما حكمتم على الأبرياء، فإن ابن الإنسان هو رب السبت أيضا) متى12: 7.

   ودمتم في حمى العذراء مريم ام الكون، وفخرا للطائفة الكلدانية والكنيسة الجمعاء.

الأب أيوب شوكت الراهب
8/10/2014





   


اقتباس :
   ابونا ايوب،

   سلام المسيح

   وصلتني رسالتك الخشنة واود توضيح ما يلي:

   أانت ذهبت للعطلة، لحضور زفاف شقيقتك وانت استغليت وجودك هناك لتبقى. وكما اعلمني كاهن المنطقة التي تقيم فيها انك غير ملتزم تقدس عند من كان وفي اية كنيسة كانت حتى الانجيلية؟

   انا طلبت منك ان تساعد المونسنيور داود بفرو خلال تمتعك بالعطلة وليس تعيينك، وطلبت من رؤسائك ففضلوا غير ذلك.

   انت حتى الان بكندا أي نحو خمسة اشهر؟؟ انت لم تعد بينما زميلك روني اطاع رئيسه وعاد الى العراق في هذه الظروف الصعبة؟

   لا تقارن وضعك بوضع الكاهن الابرشي الذي يشير اليه الاب سالم ساكا الخبير القانوني. انت لك دير ورئاسة وانت اعلنت نذور الفقر والعفة والطاعة والعيش ضمن الجماعة الرهبانية. وما نشرته هو تقرير الرهبانية عن كل واحد من الرهبان خارج الدير، لم اختلقه انا!

   ما كتبته عن الزائر الرسولي عار عن الصحة وقد تحقق من ذلك السفير البابوي ببغداد فعيب ان تروج اتهامات مغلوطة لتبرير موقفك وبفائك.

   عليك ان تعود الى الدير بسرعة، واذا كانت لك طلبات كالدارسة فقدمها الى الرئاسة وخذ الموافقات المطلوبة ولا مانع لدي من ذلك، وبخلاف ذلك انت موقوف في 22 تشرين الاول وسوف اعمم القرار على كافة الاساقفة.

   

   + لويس روفائيل ساكو


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى سيادة غبطة البطريرك لويس ساكو الكلي الطوبى والسادة الاساقفة الاجلاء المحترمون/الأب أيوب شوكت الراهب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: