منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 هذه الحقائق لا تحتاج الى وثائق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1142
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: هذه الحقائق لا تحتاج الى وثائق    2010-10-25, 12:29 am

هذه الحقائق لا تحتاج الى وثائق


محمد العماري



إستغرب من أن ثمة بشرا في هذا الكون ما زالوا بحاجة الى وثائق وأدلّة وبراهين حتى يقتنعوا بان الغُزاة الأمريكان وعملاءهم إرتكبوا فعلا جرائم ومجازر وإنتهاكات خطيرة في العراق. مع العلم إن المواطن العراقي أصبح, طبعا تحت سمع وبصر العالم أجمع, مشروع قتل وإغتصاب وطرد وتشريد وإنتهاك. ومنذ أن جاءت أمريكا بديمقراطيتها الدموية الى أرض الرافدين لم يعد للعراقيين شيئا يقضون به أيامهم سوى إحصاء جثث قتلاهم والبحث عن المصابين والناجين باعجوبة من آلة الموت والدمار. فلم يمرّ يوم في عراقهم الجديد الاّ وتكلّل بسواد المآتم ونواح الثكالي والمفجوعين.

كما أستغرب من أن البعض منّا - ربّما - سوف يعقد آمالا كبيرة على الوثائق الجديدة - القديمة التي بدأت بنشرها قناة "الجزيرة" القطرية في برنامجها"كشف المستور" حول غزو وإحتلال العراق. وكأن أعوام الاحتلال السوداء ما زالت بريئة من الجرائم والمجازر وهدر حقوق العراقيين. ناهيك عن أن معظم الوثائق, التي قيل أنها تُنشر لأول مرّة, هي في الواقع أدلّة قاطعة وبراهين صارخة ومعروفة مسبقا على همجية وبربرية أمريكا ومن حالفها وساندها وقدّم لها خدماته اللاإنسانية لغزو وإحتلال العراق, إبتداءا من بعض الحكام العرب وإنتهاءا بخدم وكرصونات وعبيد المنطقة الخضراء من"قادة"عراق اليوم.

ثم ماذا سيجني العراقيون, لو أن مستورا ماعاد كذلك بعد الآن, إذا تمّ نشر هذه الوثائق على الملأ؟ فاين إنتهت عشرات التقارير, بما فيها تلك التي صدرت عن منظمات ومؤسسات عالمية ذات مصداقية وسمعة طيبة؟ وما الذي حدث بعد أن ظهرت مئات الوثائق والشهادات والاعترافات من قبل القتلة أنفسهم خصوصا أولئك الذين إنتهت خدماتهم وتركوا وظائهم سواءا كانوا مدنيين أم عسكريين؟ والى أية سلّة مهملات أنتهى المطاف بلجان التحقيقات التي شّكّلت من قبل هذه الدولة أو تلك وترأسها أشخاص ذوو شأن وباع طويل في دولهم؟

لا شيء بالتأكيد, طالما بقيَ القاتل والمجرم خارج عن القانون ولا توجد سلطة في هذا الكون تملك الشجاعة الاخلاقية والقانونية لتقول له"على عينك حاجب" وتوقفه عند حدّه. ولا بأس أن تُثار زوبعة من السجال والمناقشات والحوارات على شاشات التلفزة لعلّ العالم المتحضّر, الذي ماتت فيه الأحاسيس وتبلّدت عنده المشاعر يتذكّر , لمجرّد الذكرى, بأن العراق ما زال بلدا محتلاّ بكلّ ما في الكلمة من معنى, وإن الجرائم والمجازر والانتهاكات بحقّ شعبه ما زالت هي الأخرى مستمرة وفي وضح النهار, ولم تعد أسرار, وما كانت أبدا أسرارا في أي يوم من أيام الاحتلال البغيض, حتى يسعى البعض - مشكورا طبعا - لكشفها وفضح مرتكبيها.

وعليه, فلا جديد في وثائق "الجزيرة" القطرية وأخواتها. ومن الجائز أن يكون توقيت نشرها وتداولها مقصودا من قبل بعض دول الجوار بعد أن أصبح العراق سلعة نادرة في مزادهم العلني والسرّي, خصوصا في مسألة التركيز على شخصية المجرم العميل دوري المالكي ودور جارة السوء إيران في غزو وإحتلال العراق وإشاعة الموت والخراب والفوضى في ربوعه. فمن منّا يا ترى كان يجهل أن المجرم نوري المالكي طائفي وعميل حتى النخاع ومتورّط مباشرة بارتكاب عشرات الجرائم بحق الأبرياء, وعلى الأخص من أبناء السنّة. أو إن لديه ميليشيات"حكومية" تُدار من قبله أو من قبل المكاتب السرية التابعة له وتنشر الرعب والخوف والموت بين أبناء المدن االرافضة للاحتلال وإفرازاته ومنها الهيمنة ** المقيتة التي يشكّل العميل نوري المالكي مع مقتدى الصدر وعمار اللاحكيم عنوانها الأكثر وضوحا وصدقا ورواجا في عراقهم الجديد.

قد يكون ما ورد في وثائق موقع "ويكيليكس"مقاربا لحقيقة ما حصل في العراق بعد الغزو البربري الأمريكي - الايراني لهذا البلد, لكن يبقى السؤال الذي لا مفرّ منه منتصبا أمامنا كالطود الا وهو: "ثمّ ماذا بعد نشر هذه الوثائق؟". فقد سبق لنا وأن قرأنا وسمعنا ورأينا كل ما كُتب وقيل ونُشر من وثائق وتقارير حول غزو العراق وجرائم الامريكان وعملائهم من عراقيي المُتعة والشذوذ, إعترف حتى مجرمو البنتاغون والبيت الأبيض بدصقيتها ودقّتها. ولكونها كانت تُشير باصابع الاتهام الى القاتل الحقيقي وشركائه, أنتهى بها المطاف الى أقرب سلّة مهملات ثمّ تم دفنها تحت أوحال النسيان والاهمال والامبالاة.

mkhalaf@alice.it


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذه الحقائق لا تحتاج الى وثائق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: