منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ألصمتُ سيّدُ الكلام/ د. صباح قيّا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: ألصمتُ سيّدُ الكلام/ د. صباح قيّا   2014-11-01, 9:40 pm

ألصمتُ سيّدُ الكلام

د. صباح قيّا
كان يحلو للرئيس المصري في نهاية الخمسينات وبداية الستينات من القرن الماضي أن يصب جام غضبه في خطبه الوحدوية الرنانة عل رأس القيادة العراقية آنذاك قائد انقلاب تموز 1958 ، الذي تركه لشأنه يسترسل في لومه وذمه بأساليب  بعيدة كل البعد عن الخطاب الديبلوماسي ، مما أثار حفيظته أكثر فتمادى في نعوته الإستفزازية , ورغم ذلك بقي صامتاً لحين إعدامه عام 1963 ،  عدا الإشارة اليه في قوله " إن ذلك الدعي  مسيلمة الكذاب " في إحدى كلماته .........
أتذكر وأنا أتابع الجلسات الشعرية لواحد من مهرجانات المربد عبر  شاشة التلفاز  ، أن صعد شاعر مهجري عراقي الأصل ليقدم قصيدته " ألصمت " وبين دهشة الحضور والمتابعين ظلّ صامتاّ للحظات محدقاّ بهم  بعمق وشرود  ثمّ ترك المنصة ، وكأن لسان حاله يقول :

 لا تحسب أن الصمتَ نسيانُ          فالجبلُ صامتٌ وبداخله بركانُ .... ...... وقد قيل الكثير من الشعر حول " الصمت " أورد منه على سبيل المثل لا الحصر بعض مما  نظمه " ابو العتاهية " :           يخوضوا أناس في الكلام  ليوجزوا     وللصمت في بعض الأحايين أوجز                                                  إذا كنت عن أن تحسن الصمت عاجزاً   فأنت عني الإبلاغ في القول أعجز            وأيضاً في قول أحد الشعراء :                                                  والصمت عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرفٌ   وفيه أيضاً لصون العرض إصلاح     أما ترى الأسد تخشى وهي صامتة  والكلب يخسى لعمري وهو نباح 

          كما أن الكتب الإجتماعية والتربوية وحتى الدينية  زاخرة بالعديد من الأمثال و الحكم حول الكلام والسكوت  ، ومنه ما ورثناه تباعاً ونردده في مناسبة واخرى كالقول : ألكلام من فضة والسكوت من ذهب ... خير الكلام ما قل ّ ودل ... ألساكت عن الحق شيطان أخرس ... ألسكوت من الرضا ,, ولن تتوقف القائمة عند هذا الحد .... وكإجتهاد فلسفي ، من الممكن الإشارة بأن " الصمت أبلغ من السكوت " ، فإذا أعتبر السكوت  إعراضاً عن الكلام حقاً كان أم باطلاً ، فيظل الصمت إمساكاً عن قول الباطل دون الحق . فعند الصمت تتكلم العيون وتنطق النظرات ، وتهمس الشفاه وتصرخ تعابير الوجه ... لتقطيب الحاجبين معنى ولإحناءة الرأس مغزى , ولإستقامة الجسم هدف ......   لقد ارهب المسيح رئيس الكهنة قيافا بصمته الرهيب ( متى 26 : 63 ، مرقس 14 : 61 ) ، كما حاز بصمته أيضاً على إعجاب بيلاطس وتهكم هيرودس وخيبة أمله ( متى 27: 13 – 14 , مرقس 15 : 4 - 5  ، لوقا 23: 8 – 10 ، يوحنا 19 : 9 ) . 
  منح الخالق الإنسان هبة الكلام ليتحاور ويتناغم مع أخيه الأنسان .. أختصه من بقية المخلوقات بصوت مميّز  ولغات مختلفة ... أغدق عليه القابلية لكتابة ما ترده من أفكار وما يبغي أن ينقل من أقوال .. فكم محظوظ هذا الكائن الحي بصورة إنسان يَنطق ويفهم ما يُنطق ؟  يَكتب ويقرأ ما يُكتب ؟ ... لكن يتبادر السؤال : هل هبة الكلام ،  المسموع عامة والمقروء خاصة ،  حقاً نعمة ؟ أم قد تكون على قسم نقمة ولصاحبها وصمة ؟ ... بدون شك أن مساحة ما ينشر اليوم شاسعة , وحجومات ما ممكن الإطلاع عليه واسعة ... أليراع يدون ما ترضاه رغبة حامله وبحرية قد تمتد احياناً وعند البعض إلى ما لا نهاية .. أو قد تتحدد وبدرجات متفاوتة حسب مقاييس كاتبها وشروط ناشرها ... تختلف الغايات والنيات  ، وتتباين الثقافات والمستويات الدراسية ... يختلط الحابل بالنابل ويحرق الأخضر على حساب اليابس كما يقال ... واحد يكتب لإثارة المشاعر ودغدغة الأحاسيس ... آخر لترويض الذات وتغطية عقده النفسية وشططه العقلي ... وثالث كانه في مباراة نسوية كلامية يتوهم بخروجه منها منتصرا ...  ورابع متبجحاً بالمعرفة وفي داخله متلازمة حب الظهور أو السيطرة ... ولا ينكر إطلاقاً بأن الغالبية تكتب لغايات نبيلة وأهداف سامية ... تقارع الحجة بالحجة المماثلة أو الأقوى منها ... تزيد على كل معلومة معرفة أخرى ... تبادل الود بالود وتقابل الإساءة بحسنة ...
قد تاخذ المقالات  طابعاً نقدياً قاسياٌ ولاذعاً وحتى جارحاً  ، وتنهج  بعض المداخلات والإضافات نفس المنوال وربما أشد ...  وقد تطال رموزاً وشخوصاٌ في مواقع وظيفية أو درجات خدمية لا يجوز حسب اعتبارات معينة المساس بها أو التعرض لها بمثل ذلك الأسلوب ... ومن جهة أخرى قد تتجاوز  حدود اللياقة الإجتماعية والآداب الإنسانية وتبتعد مسافات بعيدة عن المنهج الخطابي السليم والسلوك العقلاني المعتدل ... كيف يجب أن يكون رد الفعل ؟ ألصاع بالصاع ؟ كلا ... مثقال بمثقالين ؟ كلا .. رد حكيم وهادئ ؟ ممكن ... ومهما كانت نغمة رد الفعل يظلّ الصمتُ سيّد الكلام عندما لا يستحق الكلامُ كلاماً . أتخيل نفسي في مكتبي , ويدخل أيٌ كان فجاة وبدون أن يطرق  الباب ، ويبدأ ، بدون سابق إنذار , بالتهجم عليّ قذفاً وشتماً ... كيف سيكون رد الفعل الأولي  ؟ ... ألصمت لإمتصاص انفعاله وكبح جماح غضبه ... لماذا الصمت ؟ .. هنالك احتمالان : إما أن يكون مختلاً  عقلياً أو قد اصابه مسٌ من كذا ... كيف للعاقل أن يجيب غير العاقل ... أو أن يكون قد كلف بإداء هذا الدور المسرحي لإستفزازي وسحبي إلى موقف  لا تعرف أو تحمد  عواقبه ... كيف للبيب أن لا يفهم معنى الإشارة ... وعليه يبقى الصمت سيّد الكلام لمن لا يستحي من الكلام .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4548
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: ألصمتُ سيّدُ الكلام/ د. صباح قيّا   2014-11-01, 9:45 pm

اقتباس :

chaldean idol guy



رد: ألصمتُ سيّدُ الكلام
« رد #1 في:02.11.2014 في 23:46 »
دكتور صباح قيا المحترم
موضوع رائع , وانا اهم بقرائته تذكرت سؤال وجهته احدى مذيعات التلفزيون المصري للراحل قداسة البابا شنودة(رحمه الله ), اذ سئلت قداسته عن معنى صمته على الاحداث التي تعصف بمسيحيي مصر انذاك, فكان جواب قداسته لها :-
انا اصمت حتى ادع الله يتحدث.
دكتور صباح
ان غالبية شعبنا المسيحي ( كلدان, اشور, سريان), يلتزمون السكوت على جرائم داعش, واسفزازات الكتاب وتجاوزهم على الكهنة ورؤساء الكهنة.


اقتباس :

مايكـل سيـﭘـي


رد: ألصمتُ سيّدُ الكلام
« رد #2 في:02.11.2014 في 00:35 »
أخي صباح المحـتـرم .... لـنـبـدأ لغـويا :
صَمْت :  سُكُـوتٌ
سكـت الشَّخـصُ عن الكلام : صمَت ، وإنـقـطع عـن الكلام
صَمتَ الْخَـطِـيبُ : سَكَـتَ عَـنِ الْكَـلاَمِ
ويمكـنـنا أن نـتـفـلسف فـنـقـول :
إن السكـوت يكـون بعـد بـدء الكلام ، فـنـقـول ... تـكـلم ثم سكـت .
أما الصمت فهـو عـدم الحـديث مطلقا
الصمت يُـراعى فـيه الطول النسبي ، فـمَن ضم شفـتيه يكـون ساكـتاً ، ولا يكـون صامتاً إلّا إذا طالت مدة الضم ! .
نأتي إلى الجانب الـذي تـقـصـده في مقالك :
عـنـد دخـول المسيح إلى أورشليم ، بعـض الفريسيّـين من بـين الجمع قالوا له : يا معـلم إنـتهـر تلاميذك ، فأجاب وقال لهم : أقـول لكم إنه إنْ سكـت هـؤلاء فالحجارة تصرخ !
وعـليه فالمشهـد الـذي تـراه أو الموقـف الـذي تـصادفه أو الحالة التي أنت فـيها ، هي الـتي تـدعـوك إلى نـبـذ الصمت والصراخ بـصوت عالٍ .
مَن يسكـت عـلى ظـلم فـهـو مشارك فـيه
من الخـطأ الفـظيع أن يـبقى المرىء ساكـتاً ، ولـن يسكـت حـين يتـطـلب الكلام .
أخي صباح :
إن الأمثال التي ذكـرتها جـميلة مستـخـلصة من خـبرات أجـدادنا دون أنْ يحـملـوا مؤهلات جامعـية لأن تـراكـمات خـبرات حـياتهم البسيطة كانت دراسة جامعـية ... إلاّ أنَّ هـناك مِن أصحاب الأكاديميات حـين ينحـرجـون بالأمثال وينـحـصرون في زاوية وبسبـب عـجـزهم ، يرفـضونها !!!! تـهـرباً من الإستـسلام لها .
أنا أرى من جانبي : إذا كان الصمت يستحي ويحابي ويتملق وينـتـظـر ربطة معـدنـوس
فالكلام سـيـد الصمت


اقتباس :

عبد الاحد قلــو


رد: ألصمتُ سيّدُ الكلام
« رد #3 في: 02.11.2014 في 05:24 »

اقتباس :
وعليه يبقى الصمت سيّد الكلام لمن لا يستحي من الكلام .

ألأخ الدكتور صباح قيا..مع التحية
قبل كل شيء اسالك فهي صنتة (وكأن نقول خليها صنتة) أو الصمت سيد الكلام؟!!
فأعتقد احداهما دخيلة على اللغة العربية اما صنتة(كمؤنث) او الصمت(كمذكر)..
اما عبارة(لمن لا يستحي من الكلام) فأعتقد هذه كانت متبعة  ضمن التقاليد الاجتماعية في بلادنا.. فعندما كان الكبار يتكلمون.. فلا يسمحوا للصغار بالكلام وذلك من خلال اسكاتهم في حالة تدخلهم في النقاش بين الكبار.. ولكن في يومنا هذا.. وبالاخص في بلدان الغرب فالويل لمن يسكت الصغار...يعني ربما اصبحت شابجة..وذلك لأن جيلنا المترحل من الشرق الى الغرب فقد اصبح بالضحية مابين ماضينا التعبان وحاضرنا البطران.. تقبل تحيتي




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألصمتُ سيّدُ الكلام/ د. صباح قيّا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: