منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2/ موفق نيسكو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2/ موفق نيسكو    2014-11-12, 6:43 am

رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2

بارخمور أبونا
عرفنا في ج1 أن كنيستك المؤقرة هي أنطاكيَّة، وأقريتّ بذلك، وفي هذا الجزء سوف أُثبت وبأدلة ومخطوطات ودلائل جليَّة وفي صلب الموضوع وليس اقتباس كلمة أو جملة عامة، أن كنيستك هي سريانية، وأن آباء كنيستك يُفاخرون ويعتزون بسريانيتهم أكثر من السريان الغربيين، ولا وجود في التاريخ المسيحي إطلاقاً لكنيسة آشورية أو آشوريين، ومن المصادر التي لها علاقة بكنيستك فقط!، علماً أن الاقتباسات ستكون مختصرة جداً.
النقطة 4 في رد جانبك كانت: الانجليز لم يخترعوا القومية الآشورية كما تزعم في مقالتك، أين كان الانجليز عندما وصل الآشوريون إلى الصين واليابان مبشرين بالإنجيل؟، وماذا تقول عن قصص الشهداء الآشوريين مثل مار قرداخ الأربيلي ومار بهنام الآشوري وأخته سارة ووالدهم الملك الآشوري سنحاريب . ألم تزر يوماً دير الشيخ متي في جبل  مقلوب لترى بأم عينك سور الملك الآشوري سنحاريب والذي يحيط بالدير وهو شاخص لحد اليوم، أرجوك أن تزور الدير وتشاهد سور سنحاريب قبل أن تفجره داعش. أين كان الانجليز في ذلك الزمان؟.
اقتباس 4- أ: الانجليز لم يخترعوا القومية الآشورية كما تزعم في مقالتك.
الجواب: إن الكنيسة سُميت آشورية سنة 1976م، فأين كان هذا الاسم مدة 2000سنة؟، وإن الانكليز هم من اخترع الاسم الآشوري للسريان الشرقيين (النساطرة) بعد اكتشاف الآثار سنة1850م، حيث راج الاسم الآشوري في انكلترا، مما حدا برئيس أساقفة كرنتربري كامبل تايت لإرسال بعثة إلى النساطرة سنة 1876م برئاسة إدورد كوتس سمَّاها رئيس بعثة أساقفة كرنتربري إلى الآشوريين، وهذا ما يؤكده الكتاب المرفق الذي قدَّم له وقَّع عليه البطريرك إيشاي.




وقبل أن ندخل في الكتاب يجب أن نشير إلى أن اسم الكتاب وعنوانه أصلاً يدل على أن اسم الكنيسة مرتبط بالفرس وأن الاسم الآشوري هو حديث، فاسم الكتاب هو:ا لكنائس النسطورية (لمحة تاريخية موجزة للنسطورية المسيحية في آسيا من الانشقاق الفارسي إلى الآشورية الحديثة!)، أمَّا داخل الكتاب فقبل إن نشير إلى الصفحة نقول: إن عنوان الفصل هو (البعثات الحديثة في كردستان، وليس في آشور!)، وفي ص179 يقول:
 حتى عام 1868م أرسل النساطرة طلب إلى رئيس أساقفة كانتربري (تايت) للمساعدة أكثر، واستجابة لهذا النداء أرسل تايت القس أدورد كوتس عام 1876م، الذي أسس بعثة رئيس أساقفة كانتربري إلى الآشوريين، المسيحيين، والذي أُقيل عام 1881م، واستُبدل بإيفاد القس رودولف فاهل الذي خدم حتى عام 1885م، ويبدو أنه لم يكن ملائماً للعمل تماماً، فتم إرسال ثلاثة المبشرين إضافيين عام 1886م، وهم ماكلين، ريلي، وبراون، واستمرت البعثة منذ ذلك الوقت دون انقطاع حتى الحرب العظمى، وكان مقرها في البداية أورميا، وفي عام 1903م انتقلت إلى فان، ومن بين العاملين (المبشرين) الأكثر حداثة وشهرة هو الدكتور وليم ويكرام الذي جاهد للعمل من 1902 -1912م، وهو الذي قد يكون لاحظ أن الاسم المختار من قبل كنيسة انجلترا (الآشوريين)، أصبح في حيز الاستخدام العام، وأن النساطرة المسيحيين أصبحوا الآن يُشار إليهم عادة باسم المسيحيين الآشوريين، ولا شك أن نيَّة الكنيسة الانكليكانية كان التأكيد على النسب القديم لهذه الكنيسة الشرقية ربما للحد من استعمال كلمة نسطوري التي تنطوي على مفهوم الهرطقة.
ويضيف: إن المسيحيين النساطرة يُسمَّون أنفسهم ببساطة المسيحيين أو السريان، ولكن إذا أرادوا تميز أنفسهم عن أبناء الكنائس الأخرى، فإنهم يستخدمون مصطلح المسيحيين الشرقيين، وإنهم في كردستان لا يحبون مصطلح الكلدان المستعمل من البابويين (الكاثوليك)، ولكن ليس لديهم اعتراض على تسمىتهم نساطرة ص 185، ويُسمي مناطق النساطرة بكردستان وليس آشور! ص182-184، وغيرها، علماً يذكر أسماء جغرافية لبلدان مثل تركيا فارس العراق الخ باستثناء آشور!، وبالنسبة للغة الكنيسة فيسميها السريانية وأن النقوش في بلاد الصين هي بالصينية والسريانية، وحتى في الكنائس الروسية كانت الكتابات بالسريانية ص131و132و164، وأن مدرسة جندسابور هي سريانية ص15...الخ.
أمّا أحدث كتاب عن كنيسة المشرق، الذي ألفَّه كرستوف بومر، فموقَّع مع إهداء من البطريرك الحالي قداسة مار دنخا.
وفي ص9 يتعرض الكاتب بصورة واضحة إلى الأسماء ويُسميهم السريان الشرقيين وأن الاسم الآشوري هو حديث (مؤخراً)، والاسم المناسب هو الكنيسة السريانية الشرقية لأنه يُشير إلى لغة الكنيسة السريانية، وفي ص16 ُسمِّي العلامة السرياني عبد يشوع الصوباوي بالمطران السرياني.




أمَّا ص11- 13 فإنه يذكر بداية تأسيس اسم الكنيسة باسمها الحقيقي والصريح والواضح (السريانية الشرقية)، والدليل الساطع أنه لم يذكر اسم آشور وآشوريين إطلاقاً! في ثلاث صفحات من الحجم الكبير، بل يذكر الفرثيين والسكثيين والرومان والهندو أوربيين والإيرانيين..الخ.




ولأن الكاتب يبين وبكل وضوح بما لا يقبل أي تأويل أن الاسم الآشوري حديث واسم الكنيسة هو السريانية الشرقية وشعبها هم السريان الشرقيين، فإن الأستاذ عوديشو ملكو اشيتا المحترم مُدقق الكتاب حاول أن يضع هامشاً من عنده أسفل الصفحة لعله يقلل قليلاً من الحجة الساطعة على أنه ليس هناك آشوريين ولا كنيسة آشورية في التاريخ المسيحي فكتب: (سُمِّيت بآشورية ليس فقط لارتباطها بوطنها، آشور بل لأنها تأسست وانتشرت على يد الآشوريين وما زالت).
ولا أعلم معنى هامش السيد عوديشو اشيتا، فهل ذكر مؤلف الكتاب أن الآشوريين أسسوها في بلاد آشور أصلا؟، ألم يقل إن الاسم الآشوري هو حديث؟، ولذلك وعذراً سلفاً للسيد عوديشو وبعيداً عن التهكم (فقط لإيصال الفكرة)، فإن تهميشه هو سياسي، وأنا ككاتب مهتم بتاريخ الكنيسة السريانية بفروعها، لا فرق عندي في قراءة مثل هذه التهميشات بذكر كلمة آشور أو نيجيريا.
ومن ناحية أخرى فإن هذا الكتاب هو أضخم كتاب في تاريخ كنيسة المشرق فيه مصادر لحد الآن، فمصادر والتي تتألف من 37 صفحة من الحجم الكبيرA4، وفي كل صفحة ثلاث أعمدة، وفي كل عمود من12-15 مصدر، ولذلك كان على السيد عوديشو وهو مدقق، أن يشير في هامشه إلى مصدر واحد لكاتب قبل منتصف القرن التاسع عشر من تلك المصادر الكثيرة يؤيد قوله، علماً أنه وإضافة إلى جناب الأب الفاضل الأرخذياكون خوشابا المحترم، ولأني أُجبرتُ على ذكر اسم السيد عوديشو لصلته بالكتاب، فإني مُجبر أن أرد على حضرته إذا أحبَّ أن يُعلِّق.
- إن جميع آباء وكُتّاب وأدباء ومشاهير كنيستك هم سريان، وكان البطريرك بابي الكبير+ 628 ألَّف كتاب جمع فيه دلائل من كتب الآباء اليونانيين والسريانيين، التاريخ السعردي ص214، لكن العلامة السرياني الكبير عبد يشوع الصوباوي+1318م الذي يُعدُّ نظير العلامة ابن العبري في الكتابة والتدوين، ونظير مار افرام السرياني في الشعر، والذي يدين له ليس السريان فحسب بل العالم لأنه جمع كتابات آباء الكنيسة السريانية (غربيين وشرقيين) سنة 1298م، والذي درسه إبراهيم الحقلاني سنة 1653م، وكتبه يوسف السمعاني بالسرياني واللاتيني سنة 1725م باسم المكتبة الشرقية، كما درسه بادجر وطبعه القس يوسف قليتا في الموصل سنة 1924مع كتاب مركنيثا، والذي لا يوجد شخص أو مؤلف في العالم لا يرجع إلى تأليفه، ويقول عنه ألبير أبونا لولاه لما اطلعنا على تراث آبائنا الذي أتى عليه الزمان ولبقي منه القليل، والعلامة عبد ايشوع الصوباوي حين ينتهي من سرد مصنفات الآباء والكُتّاب اليونان يصل إلى آباء وكتَّاب الكنيسة السريانية فيقول: (بعد أن رتبتنا مصنفات الآباء اليونان، نبدأ بترتيب مصنفات الآباء السريان، ويبدأ بشمعون ابن الصباغين)، ثم يستمر بذكر الجميع، نرساي، يوسف الاهوازي، البطريرك ابي، آبا الكبير، عنانيشوع، دنحا،سليمان، يشوعدداد..الخ، وهذه نسخة المخطوط لسنة 1725م باللاتيني والسرياني.




- أن جميع كتابات ومخطوطات آباء كنيستك على الإطلاق محفوظة في المتاحف والمكتبات العالمية بالاسم السرياني، وإلى نهاية القرن التاسع عشر، فإن أبناء طائفتك تُسمى نفسها السريان أو السريان الشرقيين، وقد قام السيد كوركيس داود ملكي في القرن الماضي بتأليف كتاب تاريخ الأمة السريانية وتُرجم إلى النرويجية ثم الى الانكليزية سنة 1910م، والى التركية سنة 2012م، وهذا دليل قاطع من أروميا سنة 1898م.




وترجمتها: هذه مجموعة من المخطوطات السريانية قدمت من خلال جهود القس الراحل الدكتور جون شديد، وهي واحدة من الفوائد العديدة التي تدين له الأمة السريانية الشرقية التي جاهد في صالحهم بدون كلل..الخ، وحفظت هذه الأعمال القيمة من الدمار، وتم إعداد هذا الفهرس من قبل القس أوشانا ساران من تخوما كردستان!، وهو كاهن ومعلم من الكنيسة النسطورية، وتم نشرها بالأموال التي ساهم بها السريان في الموصل وتركيا، والجمعيات التبشيرية في أفريقيا وفلسطين والمقيمين لاحقاً في كانتربري، انكلترا، إحياءً لذكرى الصديق الراحل القس فرانسيس بورزان، وفي المخطوطة ذكر لكتب سريانية في صفحات عديدة ص15و16و22و27 وغيرها، ولكني سأدرج ص 7 بالكامل وكتاب من ص 8 التي يذكر فيها السريان الشرقيين




- إن لغة كنيستك هي السريانية، وهي ليست لغة مستوردة بل أصيلة، وجميع آباء كنيستك ألَّفوا قواميس سريانية وليس آشورية، وقواميسهم هي مراجع عالمية مُعتمدة، وموضوع اللغة هو في غاية الأهمية، فاسم القوم تحدده اللغة واللغة فقط! وليست الأسماء الجغرافية التاريخية التي تبقى ملازمة لبعض المناطق، فالمتكلم بالعربي هو عربي وبالكردي كردي وبالأرمني ارمني وبالتركي تركماني...الخ، بل أن اسم اللغة هو من يحدد الهوية حتى لو لم يمتلك القوم جغرافية سياسية محددة، فالمتكلم بالامازيغي هو أمازيغي والماوي ماوي والبشتوني بشتنوي، وهذا بعض مؤلفي قواميس اللغة السريانية في كنيستك هم: حنين بن اسحق + 873 الذي لُقِب بموسوعة السريان الثقافية في الهجرية الثالثة، (مجلة المجمع العلمي، عدد خاص للغة السريانية مج21 ص139)، ايشو بن علي (تلميذ حنين) ق9، زكريا أبو ايوب المزوري ق9، الحسن بن بهلول ق10، حنان ايشوع بر سروشوي مطران الحيرة ق10، إيليا برشنايا ق10-11، وقد كتب ايشوعياب بن ملكون كتابه الإيضاح في النحو الآرامي، وفيه قال أن راميشوع أسقف الأنبار له كتاب في النحو السرياني، وغيرهم كثير.
- عندما أراد أحد العرب أن يضرب نرساي، أجابه نرساي باللغة السريانية مبتسماً وقال له...الخ (كتاب الرؤساء لتوما المرجي ص 249)، وعندما قام الفونس منكانا بوضع ميامره وضعها باسم ܡܐܡܪܐ ܕܡܠܦܢܐ ܣܘܪܝܝܐ ܢܪܣܝ (ميامر المعلم السرياني نرساي) مستنداً على تاريخ ماري المعروف بالبرج، علماً أن سيرته تذكر أنه ولد في كردستان.
- وكان معنا مطران فارس ماهراً بالسريانية والفارسية ونقل كتب كثيرة من السريانية للفارسي (ماري بن سليمان، أخبار بطاركة المشرق، طبعة روما 1899م ص33)، وانظر: وتُرجمت قوانين إبراهيم الكشكري من الفارسي إلى السرياني ص52.
- وكان مار آبا عالماً بالسريانية واليونانية والعبرية (التاريخ السعردي فرنسي وعربي باريس 1918م ص204)، وأن الملك بهرام بن وهران الفارسي تعلم السريانية ص27.
- يوحنا بن كلدون تلميذ يوسف بوسنيا كان أصله من الموصل وكانت سريانيته ضعيفة في البداية فيكتب بالعربي فأمره الربان يوسف بوسنيا أن يتقن السريانية ففعل وكتب بالسريانية فباركه يوسف بوسنيا (تاريخ يوسف بوسنيا ص78).   
- في أيام ارعو انقسمت الألسن إلى 72 لسان، إذ كانت إلى ذلك الحين لسان واحد هو أب الألسنة كلها وهو اللسان الآرامي ويركز على ذلك بالقول (أي السرياني) (سليمان مطران البصرة ق13، كتاب النحلة ص59)، وانظر ص62، 158، حيث ذكر ملوك بعد الطوفان ملوك  مادي، بابل، الفرس، والقبط وغيرهم، بدون الآشوريين.
-  رسالة الجاثليق طيمثاوس الأول +823م إلى سرجيوس مطران عيلام: أرسلنا اليك ميامر القديس غريغوريوس الثاغلوس التي نُقلت حديثاً من اليونانية إلى السريانية بهمة جبرائيل القس. (رسائل طيمثاوس طبعة باريس1914م ص158).
مار برشابا كان مسبياً وتعلم السريانية في المدائن (بطرس حداد، مختصر الأخبار البيعية ص217).
ولم يقتصر ذكر اللغة السريانية فحسب بل أن الهوية الدينية السريانية هي هوية آباء الكنيسة وأبنائها الذين اسمهم سريان شرقيين:
- آحدابوي هو اسم سرياني (أخبار بطاركة المشرق، عمرو بن متى، طبعة روما 1896م ص5، وفافا كان عالماً بالسريانية ص13، وأيضا ففتح الكتاب فوجده سريانياً ص31، وانظر ص89 و111.
- إن النسخة التي بادي السريان تؤكد ...الخ، وقد ذكر تواريخ سنين السريان والأقباط والعرب والفرس (تاريخ إيليا النصيبيني 1027م، طبعة باريس1910، مج1ص13، وتوفي القديس أفرام العالم السرياني ص105، وأورد حساب سني السريان والعرب والقبط والفرس، مج2 ص5).
- كان برديصان رجلاً سريانيا (بطرس الكلداني، ذخيرة الأذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان ج1 ص57).
- إن مدرسة نصيبين كان يدرس فيها  السريان الشرقيين النساطرة (المطران توما اودو، كنز اللغة السريانية ص ي10)، ويتفق آدي شير معه بذلك قائلاً: خرَّجت المدرسة مشاهير خدموا الملة أحسن خدمة حتى أن السريان الشرقيين دعوها أم العلوم أو مدينة المعارف (آدي شير، مدرسة نصيبين ص4)، وأن نرساي من أشهر ملافنة السريان ص11، ويُسمي كتبة النساطرة بكتبة السريان الشرقيين ص53، ويُسمي ايشوعياب الحديابي أمجد مؤلفي السريان وأفصحهم ص46.
- كان يوم استشهاد بطرس وبولس في تموز حسب قول السريانيين، وفي حزيران حسب قول اليونان (مختصر الأخبار البيعية ص69).
 - اعترض أساقفة الجاثليق ايشوعياب الجدلي+645م عليه لأنه لم يذكر في القداس الآباء الثلاثة الأنوار السريانيين الأطهار (باسليوس الكبير وغريغوريوس النيصي والنزينزي الذين يلقبون الأنوار السريانيين الثلاثة أو أقمار أنطاكية الثلاثة)، التاريخ السعردي ص240.
- إن السريان الشرقيين هم من لقَّبوا مار افرام السرياني بنبي السريان: فبكل حق وصواب سَمَّاهُ السريان الشرقيين نبي السريان وملفان الملافنة والكبير وعمود البيعة، ودعاه السريان الغربيون شمس السريان وكنارة الروح القدس (شهداء المشرق ج2 ص 54)، والنساطرة من جملة من يعمل ذكرى لمار أفرام في جمعة الآباء السريانيين (التاريخ السعردي ص84)، وفي قصة مار افرام الملقب بالنبي السرياني: فقال له من أين فهمت كلامي وأنا أظنك انك سريانياً، فأجاب نعم أنا افرام السرياني (السعردي ص179، ومختصر الأخبار البيعية ص 228).
ونستطيع تسطير صفحات وصفحات من هذه الاستشهادات، ولكننا ننهي ذلك بأجمل ما كُتب من السريان الشرقيين، فقد دافعوا وفاخروا بهويتهم ولغتهم السريانية دفاع المجاهدين وفاقوا بذلك حتى السريان الغربيين، وتشهد وقائع المجالس السبعة التي قام بها ايليا برشنايا +1056 مع الوزير أبي القاسم الحسين بن علي المغربي في نصيبين سنة 1026و1027م، ونشرها الأب لويس شيخو في مجلة المشرق سنة 1922م الأعداد 1-5، وأصدرها بكتاب مؤخراً الأستاذ الدكتور محمد كريم إبراهيم الشمري عميد كلية الآداب في جامعة القادسية، مجالس مار إيليا بريشنايا حيث يقول في الجلسة السادسة ص 96-12: وفي يوم الثلاثاء الثامن من جماد الآخرة حضر الأمير الوزير فقال لي: ألكم من العلوم مثل ما للمسلمين؟، قلتُ: نعم وزيادة وافرة، قال: وما الدليل؟، قلتُ إن عند المسلمين علوماً منقولة كثيرة من السريان، وليس عند السريان علم منقول من العرب، ويستمر برشنايا باستعمال السريان والسريانين والسريانيون (بالرفع والكسر وكما تتطلبه قواعد اللغة العربية) عشرات المرات.
ونختم بالعلامة الكبير عبديشوع الصوباوي، فكلامه لوحدهُ فقط يُغني كتابة هذا الرد أو مقال أو كتاب لإثبات أن النساطرة هم سريان،فعندما لاحظ الجاثليق يهبالاها الثالث +1317 أن العرب يستهزئون بلغة السريان بما لديهم من مقامات الحريري، طلب من عبديشوع الصوباوي الدفاع عن اللغة السريانية، فانتفض العلامة السرياني عبديشوع الذي لم يقل إنه سرياني فحسب! بل ضرب أروع صور التواضع المسيحي السرياني قائلاً: ܐܠܝܠܠ ܕܣܘܪܝܝܐ ܘܡܚܝܠܐ ܕܡܫܝܚܝܐ  إني أحَطُّ السريان وأضعف المسيحيين، وقد عصمت في راسي النخوة، وسوف أطأطأ رأس من يتطاول من هؤلاء الصغار (العرب) واصغِّر نفوسهم، لكي أنال أكليل الظفر للغتي الأولى بعد أن أمرني قائد جمعنا...الخ. والملاحظ المهمة هنا هو أنه يستعمل كلمة السريان كهوية دينية خاصة!. وهذا المخطوط من سنة 1725م.




وحاولتُ أن أنهي الرد في هذا الجزء، ولكن لكثرة مواضيع النقطة الرابعة من كلام جنابك (أين كان الانجليز عندما وصل الآشوريون إلى الصين واليابان مبشرين بالإنجيل؟، وماذا تقول عن قصص الشهداء الآشوريين مثل مار قرداخ الأربيلي ومار بهنام الآشوري وأخته سارة ووالدهم الملك الآشوري سنحاريب؟، ألم تزر يوماً دير الشيخ متي في جبل  مقلوب لترى بأم عينك سور الملك الآشوري سنحاريب والذي يحيط بالدير وهو شاخص لحد اليوم؟، أرجوك أن تزور الدير وتشاهد سور سنحاريب قبل أن تفجره داعش. أين كان الانجليز في ذلك الزمان؟)، ولأهمية المعلومات التي سأذكرها، وهي لأول مرة، ولكي أُعطي الموضوع حقهُ بالوثائق فأني مضطر لعمل جزء ثالث وأخير.
بارخمور
موفق نيسكو



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3160
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2/ موفق نيسكو    2014-11-12, 8:25 pm

اقتباس :

عبد الاحد قلــو




رد: رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2
« رد #9 في:13.11.2014 في 02:18 »
الاخوة اصحاب الردود والقراء الكرام

عند اطلاعنا على ما كتبه الاخ الباحث موفق نيسكو فقد عزز ذلك بتوثيق ومصادر  ومن الجهة المعنية التي أيدت بأن اسم الاشورية مستحدث وفق الكتب التي تحدثت تاريخا عن الكنائس النسطورية  التي تعود اليها الكنيستين الاثوريتين مع التابعين لهما من اخوتنا الاثوريين جميعاوالتين تمثل تاريخ اخوتنا الذين يدعون بالاشورية حاليا.. فهنالك توقيع وتقديم للكتاب الاول عن الكنائس النسطورية بيد البطريرك المرحوم مار ايشاي الشمعوني
والاخر عن أحدث كتاب عن كنيسة المشرق، الذي ألفَّه كرستوف بومر، فموقَّع مع إهداء من البطريرك الحالي قداسة مار دنخا.
وفي ص9 يتعرض الكاتب بصورة واضحة إلى الأسماء ويُسميهم السريان الشرقيين وأن الاسم الآشوري هو حديث (مؤخراً)، والاسم المناسب هو الكنيسة السريانية الشرقية لأنه يُشير إلى لغة الكنيسة السريانية، وفي ص16 ُسمِّي العلامة السرياني عبد يشوع الصوباوي بالمطران السرياني.(مقتبس من المقالة).

 ولكن المشكلة فأن اخوتنا اصحاب الردود فبدلا من ان يردوا الحجة بالحجة، فانهم يتهمون الكاتب بالحقد وبأنه من الطابور الخامس وبالمصطلحات الهابطة الاخرى من التي تعلموها من الاحزاب العروبية التعبانة.
 وهنالك احد الاخوان يبحث عن كل ماله ذكر عن الاشورية بكلمة من هنا وهناك والتي ليس لها علاقة بتاريخ شعبنا وبالاخص الذين تأشوروا حديثا ولأكثر من الفي سنة خلت..

وكما قال احد الاخوة المحترمين.. فالعواطف يجب ان لا تتغلب على البراهين العقلية وهذه مصيبتنا.. تحيتي للجميع.




اقتباس :

عبد الاحد قلــو


رد: رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2
« رد #11 في:13.11.2014 في 02:46 »
الاخ المحترم أدي العزيز
انني لم ارد بالنيابة عن كاتب المقال، ولكنني وضحت بان ما ذكره موثقا وبتأييد من رؤسائكم الدينيين وكما هو واضح في مقالته.. وكنت اتمنى ان تردوا بنفس الاسلوب ..
اما موضوع طلب الترجمة لهذه الاسطر مني، فلا اعرف بأي حق وانت ضليع باللغة الانكليزية ومع ذلك فاردت ان ارى مصدر تلك الجمل وفي اي كتاب وصفحة ويفضل ارفاقها مع المكتوب وكما فعل الاخ موفق نيسكو.. ليقتنع القراء بما تذكرونه..تقبل تحيتي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رَدْ على جناب الأب الفاضل الأركذياقون خوشابا كوركيس المحترم ج2/ موفق نيسكو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: