منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية مسايرة على حبلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1142
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية مسايرة على حبلين   2014-12-26, 10:45 pm

وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية
مسايرة على حبلين

زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


ليس من السهل على المرء أن يقبل النقد او حتى ابداء الملاحظة، ولم اكن اعلم بانني منهم! إذ طالما دافعت عن كتاباتي معتبراً أياها (صراحة لا بد منها) أبعد الله عن مسؤولينا الأحبة (خُلَف) الصريحين و (بِجِمهُم) من أنظارهم.
سمعت بعض التعليقات والـ (طراطيش) من هنا ومن ذاك (الصوب) تنصحني بالخفية والحنين على من تسيّد علينا وساد! وانااقول لهم: يا ناس، يا هووو، في كل مقال أقدمه ارجع من بعده بخفي حنين، ولا أذن تصغي ولا (خشم يشم)! وايضاً ثم أيضاً يقولوا ويكرروا ولا يملوا: (في نشر الغسيل خطيئة) ولا اعرف إن كانت مميتة او تكتفي بالعوق! وأنا اقول لهم: أي غسيل انشره وهم لا يملكون حتى الملابس الداخلية! وإن كان (اللباس) يستر عورة، فهناك من يحتاج (لبسان وفانيلات مو الخصرهم وبس، حتى براسهم) لأنهم أصبحوا لنا عورة من أخمص اقدامهم إلى (فوك صماخهم).
وزاد الألحاح وأصبح لي في كل مقال عدو جديد (أهلاً وسهلاً طلوا أحبابنا) وأسم مستعار جديد، ورسالة بريدية تحمل شتائم جديدة ومن كل الأصناف، يطلقونها وكأنهم أمام مرآة! وأسوء حال وصلت له هو طلبات ملحّة من اصدقاء اعزاء تسألني الصمت، وكان لهم ما يريدون بعد أن اقتنعت بأنني سبب في كل المشاكل الكنسية والمدنية والسياسية ومركز لبث النعرات القومية والطائفية، لذا أرتأى بعض الإخوة أن ينصحوني بتأجيل كتابة اي مقال انشره لأشهر على أمل أن يأتي حلّ (معلّب) من كوكب المشتري بعد أن يسلك ساعي بريد معتمد وموثوق طريق نبتون!
فقلت في نفسي ونفسي أمارة بالسوء، يا رجل، أكيد انت على خطأ والكل على صواب، (إبلعها وأنلصم شوية وراح تشوف شلون تتفكفك الصعوبات) و (تتحلحل) المعضلات وكان الله يحب المسؤولين و (حبربشيتهم)! وبما أنني وعن طريق الصدفة المحضة والتي (مترهم كل جم قرن مرة) ذكرت المسؤولين وأسم الله تعالى قبل سطرين لا أكثر، فلا ضير بأن (اهذري شوية وأكول) إن كان الله هو من اختار المسؤولين (إللي ابّالنة) فهذا يعني بأنه يكرهنا! ( وياريت على الكره وبس)!
نعود للمهم ....أخيراً اقتنعت بانني (ابو المشاكل) وبدوني ستتحول الأرض إلى قطعة من السماء، ومستعد أن ابصم بالثمانية، بأبتعادي سيستتب الأمن وينتصر الخير على الشر و (يبول) الحمام على الغراب، والبوم ينظم إلى صنف الطيور المغردة!
 لذا قررت ان اختلي مع برد كندا كنوع من سبات شتوي مجمداً بضع الوقت عقلي وضميري وقلمي وأعود في الربيع العاجل او أعجله بحسب رغبتي. وتوقفت عن الكتابة فعلاً إكراماً لأحبتي وأصدقائي الذين يناشدوني التريث، وعودتي ستكون بحلّة جديدة بعد أن تبيّن وباليقين بأن الخلل ليس بمسؤول فاسد ومدافع عنه كما كنت ادعي واقسم على ذلك، بل:
الخلل وكل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية
أنتهت سنة 14 بعد الألفان وسندخل 15 بعين العدو الغاشم جعلها الله لقراء هذه السطور سنة خير وبركة، وأبصم بالثمانية بأن الشتاء وزمهريره أنتهيا من الوجود وأصبحنا بربيع دائم، والكل طوى صفحة قديمة وعاش أقدس ايامه مع ميلاد المسيح وكأن الخليقة أبتدأت من جديد بتجديد العلاقات بين كبار القوم وعليتهم (إللي أبّالنا)!
والكل على وفاق وأتفاق ولا يوجد من هو لبطرس أو بولس بل الكل (وبلية حسد) يخضعون لأرادة السماء بصفاء قلب وسلامة نية، وأهم شيء لم يعد هناك مسؤول يفرح بـ (فدائييه) من الذئاب يحامونه وينهشون بلحم فدائيي المسؤول الآخر!!
أنتهت (الأربعطعش) المشؤومة بغير رجعة وجرفت معها الأحقاد والغرور والكبرياء والتكابر والسلطة السلبية التي لا يهمها مصير بشر مؤتمنين عليهم بقدر ما يهمهم عنادهم ورأسهم (الناشف) وتركيع أحدهم الآخر ....الحمد لله أنتهت وابصم بالثمانية
سنبدأ (الخمسطعش) وكلما نتقدّم في السن، نعود عشرة وعشرين في العقلية، ولم يبقى على عصر العبيد سوى بضع مقالات تمتدح وتذم بحسب ولاءاتها ومواقفها المتشنجة.
أنتهت وأنتهينا والخلود يبقى كما تعوّدنا إلى الشعارات الرنانة والعناوين البراقة والكلمات المؤثرة، ودغدغة المشاعر وتأجيج الأحاسيس، ولا فعل خير يرتجى!
ومن تركناه على دابةّ سيصبح على حصان، والراجل سيتسلق سنام (البعران) لا لشيء إلا ليكون أعلى من مستوى البشر، لينظر لنا من علياه (بدربين)عندما يتواضع!
أنتهت القيم، وبدل البحث عن الخروف، أطلقت الذئاب ليشرد القطيع ويتشرد، والراعي لا يحسب النقص الكبير والمستمر في مرعاه، بل يفرح بمن يراهم فقط!
عام جديد طلّ وظهرت ملامحه وخسائر جديدة تنتظره، وأنحدار يعقبه انحدار، ولا جدوى في رئيس متعجرف وقاسي ولا أمل يرتجى منه! والمنحنين بأزدياد.... وهنيئاً لمن لجأت إلى مراعيهم خرافنا!!
أنتهت وثبتّت الصفاة وأخيراً اقتنعت....الحرامي حرامي، والدجال دجال، واسم الله يُستغل ابشع استغلال، والشريف من يصمت، والأشرف من لا يقبل بنقد مسؤول سيء أو مدافع عنه، وذو الأخلاق الرفيعة أكثرهم تملقاً، وتباً لكل المقاييس المنحرفة التي اصبحت ميزان لتقييم البشر!!
وعندما ابصم بالثمانية هذا لأنني أحتاج أصبعين لغاية نبيلة بحاجة ماسة لها اصحاب السيادة،  وأكتفي بالخنصر والبنصر والسبابة والأبهام لغرض البصم......


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4434
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية مسايرة على حبلين   2014-12-28, 3:40 am

اقتباس :

yohans


رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #1 في: 27.12.2014 في 07:53 »
الاستاذ زيد ميشو المحترم
تحية حب ووفاء لك لكتاباتك الصريحة
مقدماً اتمنى لك من قلبي بعيد ميلاد سيد السلام والمحبة يسوع المسيح لك ولعائلتك
واتمنى ايضاً سنة سعيدة مباركة وان تكون سنة 2015

عام نشيط اكثر لك لكشف المزيّفين واللگامّين والطّبّالين
تحية لك مرة اخرى
وكل عام وانت والعائلة بخير

بالمناسبة
عجبني ان اصمملك هذا التوقيع
شنو رايك بيه
حتى اذا ما عجبك مو مهم
المهم نيات صافية


-------------


اقتباس :

اقتباس :
وعندما ابصم بالثمانية هذا لأنني أحتاج أصبعين لغاية نبيلة بحاجة ماسة لها اصحاب السيادة،  وأكتفي بالخنصر والبنصر والسبابة والأبهام لغرض البصم...

المقتبس اعلاه اروع كلام قرأته بهذا الموضوع
شكراً


اقتباس :

صهيب السناطي



رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #2 في:27.12.2014 في 12:06 »
عزيزي زيد ميلاد مجيد وكل عام وانتم بالف الف خير متمنياً لكم دوام الصحة والعافية يااااااااارب.
عودة الى الموضوع..... عزيزي لا اعرف ما اكتب او ما اطلب منك فمعرفتي بشخصكم وصداقتي بكم تخولني احياناً بأن اطلب منكم التأني في موضوع ما يخص قضية ما وكأني اريد ان احافظ على الصورة التي اعرفها عنكم وان لا اسمح لاحد ان ينتقدكم ربما لقلة الاشخاص الذين نطلق عليهم اصدقاء في زمننا الاغبر هذا. فتارتاً تراني اطلب منكم واستسمحكم بأن تتأنوا بكتابة موضوع يخص كنيستنا وتارتاً اقاطعكم الرأي واخرى اقول في نفسي انه يكتب ما يجول في داخلنا من معانات ومن غبن جرا بحقنا وبحقه واخرى اقول لا لا يجب على زيد بالذات زبد ان ينخرط بهكذا مواضيع وووووووووو واخيراً لا اريد ان اطيل الموضوع عليكم كل ما اريده ان تبقى صورتكم الجميلة والتي كونتها عنكم منذ لحظة معرفتي بكم واظهاركم للروح المسيحية الحقيقية في المساعدة لجميع من يحتاج دون ملل او كلل وفي صمت تام ومن ضمن الذين شملتهم مساعدتكم الاخوية كانت لي شخصياً حينما تكفلتم بكل ما كنا نحتاجه في بداية حياتنا هنا في بلد الاغتراب كندا مشكوراً ان تبقى هذه الصورة ناصعة البياض وان لا يدرج اسمكم ضمن الكتاب الذين حاربوا الكنيسة ورئاستها. فأنا اعرف ان نقدكم بناءاً لاني اعرفكم شخصياً ولكن طلبي منكم ان تتأنوا ليس لانكم انتم اساس المشكلة في كنيستنا حاشة لكم ولقلمكم ولكن فقط لكي لا نصب الكاز على الحطب وهذا كل ما في الامر.
ودمتم تحت حماية ورعاية ربنا يسوع المسيح وامه العذراء مريم


اقتباس :

زيد ميشو


رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #3 في:28.12.2014 في 06:41 »
شكراً أخي يوهانس
وكل عام وأنت وعائلتك بالف خير
ما اشرت له من مقالي خرج من اعماقي
تحياتي


اقتباس :

زيد ميشو



رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #4 في: 28.12.2014 في 07:00 »
صديقي العزيز صهيب
شكراً لأنك وضعتني في خانة الأصدقاء الحقيقيين
راجعت المقال مرة أخرى ولم أجد فيه ما يمس السلطة الكنسية باي نقد، مقال عام وفيه البعض من خصوصيتي، ولك الحق بالحفاظ على الصورة التي رسمتها لي أو خلافه.
ولدي ملاحظة ارجوا أن تتقبلها
تعرف جيداً مدى تعلقي بكنيستي الكلدانية التي تركناها  أنا وأنت منذ اشهر
ولا أنتقدها أبداً لأنها أهم من كل شيء.... وأحبها أكثر من أكثر محب لها أو على أقل تقدير بسمتوى أكثر من يحبها. أما انتقاد رجال الدين أينما وجد خلل فهذا برأيي بمستوى أهمية الصلاة والصوم وأعمال الحب... 
ولست أنا من يحارب الكنيسة عزيزي صهيب .... وسيكون لي مقال حول من الذي يحارب الكنيسة .... الذي يسرقها ويبتزها ويستغل منصبه فيها ولا يهمه سوى من يخضع لأرادته ويتملق له ...أما من ينتقد مثلي وهو يعرف بأنتقاده سيخسر الكثير لكنه يربح نفسه؟
صديقي صهيب .... خلال الأشهر القليلة تعلّمت ما لم اتعلمه بحياتي
تفاجأت وتفاجأت بمن عرفتهم ووثقت بهم أو من تصوّرتهم أصحاب مباديء وقلم حر
خلال هذه الفترة أخي صهيب أخذت قرار بأن أكون مستقل عن كل شيء ولا أضع أي كان في مكانة لا يستحقها حتى وأن كان رجل دين...المقصر مقصّر ومن يريد ان يغمض عينه فهذا شانه، ومن يطلق لسانه للنقد على اساس الحقيقة وليس الحقد فلن يردعه أيً كان
وأن كان أنتقاد رجال دين سيجعلك تغير رأيك في زيد ميشو نحو الأسوء.... فعذراً، لأن أي رجل دين مارس كهنوته على حساب المؤمنين والكنيسة فسيكون معرض للنقد مثله مثل اي سياسي من سياسيي العراق
تحياتي


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية مسايرة على حبلين   2014-12-30, 12:13 am

اقتباس :

ATHEER SHAMAON



رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #6 في: 30.12.2014 في 22:08 »
استاذ زيد ميشو المحترم
كتاباتك مميزة وجميلة, واعتقد انها تعبر عن راي جيل الشباب , ووجود قلمك في هذا المنبر الذي اغلب رواده من الجيل السابق , اعود فاقول ان وجود قلمك مهم , لايصال روح العصر الموجودة في كتاباتك الى هؤلاء الكتاب الاعزاء .
الملاحظة الوحيدةالتي ارجوا منك ان تاخذها بنظر الاعتبار, ملاحظة الاخ صهيب , بان تخف ايدك شوية على الكهنة ورؤساء الكهنة, لانهم خطوط حمرة بالنسبة لنا ولا نريد ان يستباحوا امام العامة.
لك مني كل التقدير والاحترام


اقتباس :

زيد ميشو


رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #7 في: 30.12.2014 في 07:02 »
الأخ العزيز خوشابا سولاقا
ميلاد مجيد وسنة مباركة لك ولعائلتك ومحبيك
شكراً جزيلاً على ردك وكلماتك الجميلة، رأيك بما أكتب يهمني جداً كونك أحد الأشخاص المميزين في اسلوب طرحهم للأفكار.
أحياناَ كثيرة أشعر بأن كتاباتي ليست جزءً منّي أو كلّي فحسب، بل حقيقةً أشعر وكأنها بأسم الكثيرين دون تخويل ...وقد يكون في الأمر تجاوز من قبلي على الأقل في التفكير بذلك
وأشعر ايضاً بأن الكثير من مقالات هي أختزال لما أسمعه من هنا وهناك، أو لنقل بأنها ترجمة أدبية بتصرّف للكم الهائل من النقد اللاذع والشتائم التي يطلقها الأشخاص في جلساتهم العامة على المسؤولين بأشكالهم.
أحياناً عندما يعاتبني البعض على نقدي المباشر وصراحتي، أجيب: أنت قلت أمامي أكثر من ذلك بكثير، وأنا اقول علناً ما أنت فكّرت به وقلته وبمفردات لا تقارن بمفرداتك الخشنة والفاظك النابية..... والحوار لا ينتهي
أخي خوشابا ...ذكرت في ردّك (أي بمعنى قد تحول مجتمعنا الانساني الى غابة الوحوش التي تسيرهم غريزة حب المصالح الشخصية  دون سواها)
أحيانا أشك بأننا نتعامل مع مجتمع انساني، لأن الأنسان يحمل حب ومسامحة وطيبة وشعور بالآخر وأحترام للعقول.....وأيضاً كرامة ومصداقية ومباديء وغيرة ... وووووو
وختاماً اقول بأنني أتفق في كل ما ذكرته بردك
وتقبّل أحترامي وأشركرك مرة اخرى الشكر الجزيل على كلماتك المشجعة



اقتباس :

زيد ميشو



رد: وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية.. مسايرة على حبلين
« رد #8 في: 30.12.2014 في 07:20 »
أخي العزيز أثير شمعون
ميلاد مجيد وكل عام وانت بخير
شكراً على أطراءك الجميل
واضح من كلامك غيرتك الكبيرة على كنيستنا وتشبيهك لرجال الدين بالشرف
سأقبل بهذا التشبيه على أن يكون هناك توجيه ومحاسبة لمن يدنّس هذا الشرف
نحن نريد قادة لنا وعلينا ومعنا وليس علينا فقط
تحياتي





الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وأخيراً اقتنعت.... وابصم بالثمانية مسايرة على حبلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: