منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 نص كلمة المطران مار أبراهيم أبراهيم في أفتتاح المؤتمر القومي الكلداني العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maria
عضو متألق
عضو متألق







البلد البلد : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1142
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
مزاجي : اكل شوكولاتة

مُساهمةموضوع: نص كلمة المطران مار أبراهيم أبراهيم في أفتتاح المؤتمر القومي الكلداني العام   2015-01-22, 9:45 pm

Jun 03, 2013

 


نص كلمة المطران مار أبراهيم أبراهيم
في أفتتاح المؤتمر القومي الكلداني العام

   شكرا عدي، شكراً شوقي

   انني اواجه مشكلة اليوم وذلك لكوني لا اعرف بأية لغة من اللغات الثلاث أتكلم (الكلدانية، العربية، الانكليزية) هي مناسبة لكم للتحدث بها، حيث انني لو اتحدث بها جميعا ستكون كلمتي طويلة جدا. انا اعرف ان اللغة هي وسيلة للتفاهم، وعليه سوف اتحدث معكم باللغة التي هي اكثر فهما واستيعابا من قبل الاكثرية منكم. سوف احاول ان اتحدث باللغة العربية ثم انتقل الى اللغة الكلدانية، وعندما تكون الوثيقة التي امامي مدونة باللغة العربية سوف اقوم بقرائتها باللغة العربية كما هي.

   اولا: وقبل كل شيء، انني ونيابة عنكم احب ان اشكر كل اعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد لما قاموا به من جهود استثنائية في سبيل التهيئة والتحضير لهذا المؤتمر، وكذلك للدعوة التي وجهوها لنا جميعا من اجل حضور هذه الامسية والمشاركة فيها، وعليه اشكركم جميعا احبائي اعضاء المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد.

   ثانيا: ان الحقوق الوطنية والقومية لكل واحد هي حقوق اساسية، وهذه الحقوق هي ليست سياسية لكنها اساسية بالنسبة لكل انسان، وعليه عندما نتكلم عن الحقوق الوطنية والقومية فأننا نجدها كحقوق اساسية بالنسبة لنا، فنحن لا نريد ان نطالب الان بالحقوق السياسية، ما نريد ان نطالب به هي حقوقنا الوطنية التي هي اساسية لكل انسان.

   لا نريد ان نعمل لنا بلد، وطن، لدينا وطن، كل العالم وطننا، عندنا العراق وعندنا امريكا تكفي لنا. فاذن الغاية الأساسية من انعقاد هذا المؤتمر هي لتوحيد كل القوى والجهود لرجال ونساء الكلدان من الذين يعملون في هذا الحفل او الاتجاه، فعندما يكون الكلدان واحدا، فكل المسيحيين، الاثوريين والسريان يكونون واحدا معهم ايضا. فاذن اجتماعنا ليس ضد اي شخص ولا اي منظمة ولا اي حزب. ان اجتماعنا هو لكي نكثف جهودنا ونتحد لكي نتكلم بفم واحد ونتكلم خطاب واحد، هذه هي غايتنا.

  من أجل المعلومات فقط

   ان أخر امبراطورية حكمت العراق (بلاد مابين النهرين) كانت الامبراطوريه الكلدانيه والتي قامت سنه 620 قبل الميلاد وسقطت سنه 538 قبل الميلاد. ان جميع الاقوام والشعوب التي دخلت بلاد مابين النهرين بعد سقوط الامبراطوريه الكلدانيه هي اقوام غازيه. ان الحكومة الكلدانية وحدها كانت من البلد وان ابنائها كانوا عراقيين وابناء بلاد مابين النهرين وكلدان.

   الحقوق القومية هي مجرد شعور الانسان بانه ينتمي الى قوم ما، له روح الانتماء الى جماعة ما، ومع هذه الجماعة، يعمل من اجل الحفاظ على اسمه، اعلى تاريخه، على حضارته، على لغته، و على تقاليده، مثلما نحن نعمله الان في هذا المؤتمر للقيام بهذا الدور وان نحافظ على اسمنا، لغتنا، تقاليدنا، عاداتنا وان نأخذ حقوقنا الوطنية، الحقوق الاساسية.

  ما هو الموقف الكنيسة من هذا الشي، القومية؟

   نحن جميعا نعرف بان للكنيسة رسالة الدفاع عن الانسان وهي لخدمة الانسان والتبشير بالايمان من اجل خلاصه، لكن الكنيسة لها ايضا التزام بحماية المظلومين والفقراء والدفاع عن العدالة، اذا لا يكون هنالك عدالة سيكون هنالك ظلم وعليه فان الكنيسة سيكون لها دور وتتدخل من لمنفعة الانسان.

   سوف اقرأ لكم بعض التفاصيل عن الموضوع خلال المئة والخمسين سنة الماضية من تاريخ الكلدان:

   البطريرك يوسف اودو (1848-1878) يؤكد وبكل قوة ويدافع عن حقوق الكلدان تجاه اي شخص كان يقوم ضد حقوق الكلدان ودافع حتى النهاية الى اخر رمق من حياته، وما قضية الندايي واليباسي والنوبردي الا نتيجة دفاع عن حقوق.

   البطريريك اودو كان يقول لكنيسته بان "الاساقفة يجتمعون من كل ابرشيات الأمة الكلدانية"، وهذه موثقة في كتاب رسائله، التي شخصيا اشتغلت فيها.

   البطريرك الذي جاء بعد اودو كان بطرس الثاني عشر (عبو اليونان) (1878- 1894)، وفي مقدمة كتاب (Chaldean Previary)، كتاب الصلاة الطقسية (حذرا)، يكتب ويقول: "ان جميع ابرشيات وكنائس امتنا الكلدانية، لا زالت تلتزم بهذا الطقس، ولهذا السبب نحن سوف نأمر جميع الكنائس ان تلتزم به الأن كما كانت العادة عندنا نحن الكلدان".

   البطريرك عمانوئيل الثاني توما كتب في (1900- 1947) ويقول: "أن القاصد الرسولي المرسل من قيل روما كان يريد دوما ان يدمج سيمنير الكلدان وسيمنير الأباء الدومنيكان، اي كان يوجد في الموصل معهدين لتحضير الكهنة، فروما والقاصد الرسولي الممثل كانوا دائما يريدون دمج هذين المعهدين في معهد واحد ويعطى للأباء الدومنيكان، المرسلين الأجانب، ولكن القضية لم يكتب لها النجاح، وعليه يكتب القاصد الرسولي الى روما سنة 1925، ويقول: "مسألة السيمنير البطريركي ومسألة تسليم ادارته الى اللأباء الدومنيكان او دمجه مع سيمنيرهم كانت رغبة روما ورغبة القاصد الرسولي في العراق ورغبة المرسلين، لكن هذه لم تكن رغبة البطريرك الكلداني"، اذ يقول: "في تشرين الأول (1926) "لقد تم التوقيع على اتفاقيتين بين البطريرك وبين القاصد الرسولي في دمج المعهدين، لكن الاتفاقية صارت حبر على ورق". ويشرح القاصد الرسولي السبب ويقول: "لأن البطريرك الكلداني يرغب رغبة شديدة في أن يتربى شبابه بحسب الثقافة الطقسية والثقافة القومية الكلدانية".

   يكتب البطريرك ذاته في رسالة اخرى ويقول: "ان شباب المعهد الكهنوتي هم فرح الامة الكلدانية".

   بعده، اجتمع السينودس الكلداني في بغداد بعد وفاة البطريرك روفائيل الأول بيداويذ في 3 ايلول 2003 لانتخاب بطريرك جديد خلفا له، وقد وقع ثمانية عشر اسقف كلداني على رسالة ارسلت الى بول بريمر (مسؤول سلطة الائتلاف في العراق)، ماذا جاء في الرسالة: " الكلدان هم احفاد سكان العراق الأصليين ويشكلون اليوم ثالث قومية في العراق بعد القومية العربية والقومية الكردية، وكان بطريرك الكلدان عضوا في مجلس الأعيان العراقي حتى سنة 1958، والكلدان يشكلون نسبة 75 -80 % من المسيحيين، وقد تشكل مجلس الحكم ولم يكن للكلدان فيه حضور ولا في الحكومة المؤقتة وهذا ظلم واجحاف واضح بحقوق شعبنا نحّتج عليه بصراحة وبالحاح. اننا هنا نطلب من ادارتكم الجليلة احترام القومية الكلدانية وموقعها وثقلها بين القوميات الاخرى ونود ان توضع القومية الكلدانية وحقوقها في الدستور العراقي الجديد".

   في 25 حزيران 2009، ارسل البطريرك عمانوئيل الثالث دلي رسالة الى رئيس حكومة اقليم كردستان، يقول غبطته: "في اجتماع اساقفة الكلدان في عنكاوة بتاريخ 5/5/2003 أكدنا على هويتنا القومية الكلدانية الى جانب القوميات الاخرى، لذلك نذكّر فخامتكم بمطلبنا العادل وهو ادراج التسمية القومية الكلدانية قائمة بذاتها وبهويتها وبحقوقها المشروعة الى جانب القوميات الاخرى". وطلب منه ان يكون دستور اقليم كردستان منسجما مع دستور العراق الفدرالي، المادة 125.

   أخيرا، البطريرك ساكو، اي البطريرك الحالي الذي صار موضوع جدال ونقاش الكثير (بينكم) بين الكتاب، يجب ان نكون صريحين وواضحين، البطريرك ساكو يحدد دور الكنيسة في مجال القومية هكذا: في ايضاح خاص للبطريركية الكلدانية في 20 / نيسان/2013، قال: "يقوم دور الكنيسة في مجال القومية في الحفاظ على التاريخ والتراث واللغة والطقوس والوجود والتواصل والتطور". هذا التعريف ينقصه كلمة واحدة فقط، الاسم، الحفاظ على الاسم الكلداني، لكن سوء الفهم بدأ عندما اضاف غبطته: "هذا لا يمكن أن يكون على حساب رسالة الكنيسة"، طبعا لا يمكن ان يكون على حساب رسالة الكنيسة، من يقول ان من يحب وطنه، من يحب قوميته، من يحب شعبه يخون رسالته؟. لا يوجد هكذا شئ.

   الرسالة الروحية موجودة لدى الكنيسة، لكن محبة الشعب والدفاع عن حقوقه واجب اساسي في الكنيسة، فلا نخلط بين الشيئين، وهذا يعني انه اذا نحب قوميتنا يجب ان ننسى رسالتنا. لا، الكنيسة تبشر، تكمل رسالتها، وتدافع عن قوميتها. فهذا هو الخلل الذي صار في الايضاح، ولو ان غبطته جعل القضية قليلا اكثر مرتبكة وأكثر غامضة حيث قال: "ان موضوع التسميات (كلدان، اثوريين، سريان) شائك ويحتاج الى دراسة وافية وعلمية يقوم بها مختصون". وهذا لا يمكن أن نقبل به، نحن لا نحتاج الى متخصصين أن يقولوا اننا كلدان، نحن كلدان بدون أن يعلمنا المتخصصون، فالاشوريين اشوريين، والسريان سريان، والعرب عرب، والأكراد أكراد. لا نحتاج الى اختصاصيين في هذا الحقل، فكل شعب يعرف قوميته ولا يحتاج أن يعلمه أيا كان ما هي قوميته.

   اذن أيها الاخوة أترككم بهذا الشيء وأتمنى للمؤتمرين كل النجاح، وأن يحققوا هدفهم، وأن يتوحدوا. اذا كان الكلدان متحدين في العراق وبصوت واحد حينذاك ارادوا ام ابوا، الاشوريين والسريان وغيرهم يأتون الى الكلدان. شكرا وأعتذر على الاطالة.



ترجمة حسيب العم بولص

المصدر من هنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نص كلمة المطران مار أبراهيم أبراهيم في أفتتاح المؤتمر القومي الكلداني العام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

قسم المواضيع الدينية
 :: قسم الاعلانات والبيانات الصادرة من المؤسسات الكنسية والمدنية الكلدانية

-
انتقل الى: