منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  ظاهرة غريبة وهي أدمان القيادات الكنسية في التلذذ بالإذلال الأسلامي لهم / حمورابي الحفيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3429
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: ظاهرة غريبة وهي أدمان القيادات الكنسية في التلذذ بالإذلال الأسلامي لهم / حمورابي الحفيد   2015-02-04, 1:49 pm

Feb. 04, 2015




ظاهرة غريبة وهي أدمان القيادات الكنسية

في التلذذ بالإذلال الأسلامي لهم



الكاتب: حمورابي الحفيد

يبدو ان التمتع بالاذلال الاسلامي لقادة الكنائس دون استثناء وعلى مدى 1435 سنة اصبح من الطقوس والاعراف والفعاليات التي يشعر فيها مسؤولي الكنائس بالتمتع بالاذلال واصبح شعورهم بالدونية اهم وسائل اثبات الوجود.. يا للعار.

وهذا يتجلى في كل مناسبة ترغب فيها المراجع الاسلامية من السخرية بهم وبايمانهم.

اذ تجدهم يسرعون لتلبية الدعاوي المقدمة لهم كمصيدة الجرذان دون اي تأخير يتراكضون لتلبيتها وبعفوية صبيانية بعيدة كل البعدعن الرشد وفي كل مرة يخرجون من المقلب مذلين مهانين.

والعجب العجاب هو كيف تولد لديهم وبكامل حريتهم هذا الشعور بالدونية.

ان هؤلاء التعساء والمخذولين لم يتعضوا رغم تكرار هذا الفلم الهندي معهم ومع اسلافهم على امتداد التأريخ الاسلامي الثمل بالانتصارات والتمتع بنشوة اللاعقلانية التي يتميز بها هؤلاء!.

من المفارقات العجيبة انهم في كل مبادرة اسلامية يلبونها الهدف منها هو اهانة معتقدهم والسخرية منه بملء الفم، لماذا تجرد هؤلاء من الف باء الكرامة الانسانية؟؟؟
من الامثلة على ما ذهبنا اليه.

هنا لا بد من الاقرار ببراعة المخطط الاسلامي في تحقيق مقاصده منها:

1- مقولة ما يسمى بالاديان السماوية

القصد من هذه البدعة هو التضليل وخلط الاوراق لاغراء المقابل للاقرار والاعتراف بأن الاسلام دين كمن سبقه، وتجريد المقابل من أية رغبة في الاعتراض مادام التعميم قد شمله.
لكن مضمونها هي منظومة عقائدية محكمة لمسح من سبقها من العقائد، وتنافس القائمين على امور الكنائس للاقرار بها ناسين انهم أقروا بالغاء ذواتهم بكامل حريتهم.

2- الادعاء بأن المشترك بيننا يتمثل بأننا موحدون وكلنا نعبد الها واحدا.

هنا ايضا استدرجوا الى الغاء ذاتهم بغباء لا نظير له وإنطلت عليهم هذه الكذبة مخيرين لا صاغرين، حتى بلغ الحماس باحدهم على احدى الفضائيات انه قرأ الشهادة بترديده مرتين لا اله الا الله.. وترك الباقي ظمناً، كان حري به ان يكون صادقا مع نفسه ان يكمل الشطر الثاني ويدخل بشرف في دين الله.

وراينا آخر يتطوع بكل حرية الى تقبيل كتاب الله العزيز وبحرارة وامام الكامرات ويطالب بتطبيق الشريعة دون ان يطلب منه احدا ذلك. اليست هذه ام المهازل؟

الكل يعلم والمسلمون قبل غيرهم من انه ليس هناك اي مشترك في مفهوم الذات الالهية بين العقيدتين.

اذ ان الاأله القرآني هو الصورة الحية والكاملة للشخصية المحمدية وسايكولوجية الرجل بما تعانيه طفولة شقية وحرمان، ومن الصرع الصدغي وما حمتله من الصفات السادية المفرطة في القساوة والمعبر عنها بوضوح في عشرات الآيات القرآنية والممارسات الصلعمية والتأريخ الاسلامي الغني بامثالها وما نعيشه اليوم في كل ارجاء الدنيا ترجمة أمينة لهذه الصورة وسيرا على هداه واقتداء به.

الأله المحمدي يحث المؤمنين على قتال كل البشرية ويأمره بقتل وسلب وسبي ما لدى ضحاياه، وهذا ما مورس على مدى تواجد هذه الظاهرة المريضة على الارض.

الاله المحمدي شبقي الغريزة وفي أوليات تفكيره حرصه اشد الحرص على تذكير صلعم بأن لا يهمل نشاطاته الجنسية وان يمتع نفسه بكل ما تيسر من الامكانات المتاحة وله ثواب ومكافئات على حسناته هذه في الحياة الاخرى.

وهنا أسال اصحاب الغبطة هل ان الآههم يحمل هذه الصفات الحميدة ليتبرك بها المؤمنون، مجرد سؤال؟

3- كذبة حوار الاديان او الحضارات.. سخرية ما بعدها من سخرية

حوار على ماذا حيث معلوم هو وثابت ان هناك خطوط حمراء لا يمكن للمسلم التقرب اليها، منها:

لا يمكن نقاش لا من قريب ولا من بعيد حول أي حرف في كتاب الله العزيز.

لا يمكن التقرب او تداول شخصية صلعم وحياته وسيرته بأي شكل من الاشكال.

لا يمكن التقرب من سيرة السلف الصالح لا من قريب ولا من بعيد.

لا يمكن التشكيك بالتاريخ الاسلامي الا بتمجيده واعتباره بردا وسلاما على البلاد والشعوب التي حلت عليها نعمة الفتح وبركاته.

فما الذي سيتحاور عليه بعد ما تقدم غير الطلب الى الطرف الغبي الاقرار بأن كتابه محرف وان المسيح بكامل حريته اوصى بالغاء ذاته وتعاليمه وتسليم السلة والعنب الى سيد الخلق وخير البشر وخاتم الرسالات… يا للعجب!

وبعدها يعلن انتصار حوار الحضارات التي دائما يحرص المخطط الاسلامي استخدام تسميات ذات مدلولات ايجابية لتضاف الى رصيده ككلمة: حضارات ودين التسامح والسلام والاديان والشرائع السماوية واحترام كل الانبياء .. الخ من اكاذيب ومساحيق تجميلية.. ويخرج الجميع منتصرين بعونه تعالى.

ورغم علم الجميع ان لا شيء من هذه الدعوة هو المقصود بل الهدف هو شرعنة الرسالة المحمدية واعتبارها افضل ما نالته الانسانية عبر مسيرتها المليئة بالدموع والدماء وكان الله عليما حكيما.

تناقلت الاخبار مؤخرا ان مملكة الشر العضو الفاعل في لجنة حقوق الانسان (الفاتحة على حقوق الانسان اذا كانت رهينة عند مملكة الشر واخواتها) التابعة للهيئة المتحدة لتهديم الامم بانها قدمت طلبا لاصدار قرار من الهيئة بتجريم ما سمته ازدراء الاديان والمقصود هنا هو الدين الحنيف.

اذ ان كل المنابر الاسلامية وعلى مدى 14 قرنا تلعن الاخرين وتدعوا الى تطهير العالم من رجسهم فاذن من يكون المقصود تحصينه، واذا تم هذا يكون الاسلام قد نجح في دفن حرية الانسان غير مأسوف عليها، وسيبدأ العالم باقامة حفلات الرجم والحرق والصلب والتقطيع في الساحات العامة والتهمة جاهزة ومثبتة على كل سيء الحظ الذي تختاره الارادة الربانية ليسلخ. ان صاحب الحض العاثر حارب الله ورسوله كما يجري في عواصم وديار الموت من مملكة الكراهية وجمهورية الملالي في طهران والخرطوم وكابل واسلام اباد وكوالالنبور.. والحمد لله على نعمة الاسلام.

ان ما أثار بأسي وخيبة أملي لان غيرة بيتي اكلتني وهي التي دفعتني لكتابة هذه السطور هو ما تناقلته الاخبار مؤخرا عن عقد مؤتمر لحوار الاديان والتقارب بين المذاهب في بغداد بمبادرة من المرجعيات الشيعية ومرة اخرى تسارع كبار القوم وعلى رأسهم مار لويس ساكو وكأنه لم ينل كفاية من خيبات الامل والخذلان من مؤتمر فينا، والوعود والاكاذيب المعسولة الممنوحة له من قادة الاحزاب الاسلامية الحاكمة في البلد استصغارا به لسذاجته في تصديق ما يثرمون من اقاويل مفرحة على راس غبطته.

انطلق مرة اخرى مسرعا للسقوط في الحفرة المهيئة له. اذ ان الهدف من هذه الدعوة لم يكن العمل على ترطيب الاجواء بين المختلفين، لكن الهدف كان لنصرة الرسول الاكرم خير الخلق وادانة شديدة للصحفيين المغدورين في مذبحة باريس وتجريم وتهديد ووعيد للعاملين في صحيفة شارلي ابدو من التقرب من صلعم والويل الويل لفرنسا او غيرها من التقرب الى المقدسات الصحراوية وهي في نمو مطرد والحمد لله.

لم تكن الصدمة هذه فحسب لكن الاهانة المقصودة من قبل أعلى السلطات في البلد مغادرتهم قاعة المؤتمر عند مجيء الدور لغبطته بالكلام مزيدا في متعة الاذلال، تهانينا سيدنا على هذا المنجز التاريخي.

متى سيدرك كبارنا ان المخطط المسلم لا يتقدم بفكرة اذا لم تكن نتائجها مضمونة لتنصب في خدمة الدين الحنيف وتحقيرا للاخرين.

لا يفوتني هنا من ان أعبر عن تفهمي للتنظيمات الاسلامية كالقاعدة وداعش والنصرة وانصار بيت المقدس وبوكوحرام وملالي طهران لصدقهم والاخلاص لايمانهم وممارسته بكل امانة وتشرفهم بكل ما فيه دون اكاذيب وازدواجية القول والفعل واني اراهم اشرف ألف مرة من حكام الدول الاسلامية ومدعي اللبرالية والمغردين ليل نهار بكذبة هذا ليس هو الاسلام تقديرا لداعش واخواتها على صدقهم مع انفسهم واظهار الاسلام كما هو وكما ينبغي ان يكون.. والحمد لله.

وسؤالي هو لهؤلاء:

ما الذي تفعله داعش دون سند من كتاب الله العزيز او حديث شريف؟

ما الذي تفعله داعش لم يفعله صلعم.. القدوة الحسنة؟

ما الذي تفعله داعش لم يفعله الصحابة والسلف الصالح؟

ما الذي تفعله داعش لم يمارس طوال تاريخ الرسالة المحمدية السمحاء جدا!؟

ان داعش أشرف في صدقها من الاحزاب الاسلامية التي تحكم العراق اذ ان هذه الاحزاب مجموعة عصابات محترفة القتل والجريمة المنظمة من سراق ولصوص ويعانون من شيزوفرينيا قاتلة في ازدواجية الشخصية، وتقمص شخصيات متناقضة مع ذاتها.

وهنا أسئل مار لويس ساكو: الى متى تستطيعون من تعزية التعساء من الساكنين في العراء وفي افضل الاحوال في خيم لا تقي من برد او حر وبامعاء خاوية بوعود عودتهم الى ديارهم، واعتقد انك نفسك لا تؤمن بذلك؟

اذ ان هكذا تصور يرفضه مسار الاحداث في المنطقة فلماذا الهروب من الحقيقة رغم مرارتها كل يوم يمر تزداد الامور سوءا فاين الامل سيدي؟

اني ارثي لحال من هم في المدن العراقية الاخرى لان اياماً سوداء بانتظارهم وقريباً سيأتي اليوم الذي سيحسدون من آوته خيمة في كردستان (جزا الله الاخيرة خيرا) هذا اذا لم يحدث ما لا يتمناه صاحب ما يسمى الضمير.

اذ ان الاوضاع في المنطقة قائمة على رمال متحركة، من المؤكد انكم تسمعون ما يتوقعه العارفين ببواطن الامور، منها ان هذه الكارثة ربما تستمر اجيالا وآخر يقدر لها 30 عاما وبغض النظر من هذا وذلك لا مكان بعد الان لمختلف مع ثقافة العامة السائدة الان والبيئة الاجتماعية الوليدة كنتيجة لهذه الثقافة والنظام القائم يعمل لترسيخها، وبدوره سيتطور الى ما هو أسوا عند اكتمال الشروط الموضوعية له.

سيدي: لا زلتُ عند قناعاتي التي قدمتها الى غبطتكم في رسالتي المفتوحة دون رتوش، أملي ان لا تكون مخرجات الامور وفق تصوراتي.. لكن للاسف كل المؤشرات تدل على واقعيتها .. والايام بيننا..

كنت اتمنى ان تعيدون النظر في معالجتكم للكارثة القائمة والقادمة بالتفكير بحلول اخرى لانقاذ ما يمكن انقاذه فاحتمالية النجاح في فكرة للخروج من كارثة حتى لو كان اقل من 10% فهو افضل من الصفر.

والله الموفق..

2015-02-04




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ظاهرة غريبة وهي أدمان القيادات الكنسية في التلذذ بالإذلال الأسلامي لهم / حمورابي الحفيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /حمورابي الحفيد

-
انتقل الى: