منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 نعم أخي عبد الله رابي هكذا يُكافأ غبطة الـﭘطريرك ساكو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4533
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: نعم أخي عبد الله رابي هكذا يُكافأ غبطة الـﭘطريرك ساكو   2015-02-17, 12:58 am

Feb. 16, 2015
 


نعم أخي عبد الله رابي هكذا يُكافأ غبطة الـﭘطريرك ساكو

بقلم: مايكل سـيـﭘـي
سـدني


قـل لي ما هي إنجازات غـبطة الـﭘـطرك ساكـو أقـول لك مَن أنـت

لا تـفـسر كلامي بأني أدّعي (ليست له إنجازات)

   (1) إعـذرني أخي العـزيز عـبـد الله رابي عـن تأخـري لـلتعـقـيـب عـلى مقالك الـقـيّـم بسبـب تـزاحـم أخـبار ومنـشورات الموقع الإعلامي للـﭘـطـريركـية الكـلـدانية وضرورة متابعـتها بالإضافة إلى ما جاء في تـصريح الـﭘـطـريرك ساكـو بشأن إجـتماع الكـرادلة بتأريخ 17 شـباط 2015 في روما الـذي نـنـتـظره بشغـف وغـبطته متـفائل .. ومَن يعـتـرض عـلى قـرار روما خـليه يشيل جْـوالاته ويروح وين ما يريـد... ولولا ذلك الـزخـم من الأنـشطة، ما كـنتُ أؤجـل الـردّ عـلى مقالك الجـديـر لكاتبه أنت الـقـدير الـذي إفـتـقـر هـذه المرة إلى مصطلحاته الأجـنبـية التي ألِـفـناها في كـتاباته السوسـيولوجـية، ولولا غلاؤك عـنـدي لتجاهـلـته.

   (2) ورد في مقالك: ((هـناك من الكـتاب يتعـمد البحـث والـتـنـقـيب في أعـمال أو تـصريحات الغـير وتصرفاته)).... سأتـكـلم عـن نـفـسي وأقـول هـذا صحـيح وأنا أحـدهم، وقـد ذكـرتُ ذلك في مقالاتي المنـشورة للـﭘـطرك ساكـو قائلاً أن بـياناتـك وتـوضيحاتـك وحـركاتـك مرصودة ومعـرضة للـنـقـد... قـلتُ ذلك محـبة به ليكـون حـريصاً عـلى كـل كـلمة يقـولها لأنه ليس إنساناً بسيطاً عابـرَ سبـيل، وكم دفعـناه إلى تحـسين نـصوص كلامه وبعـض من أدائه منـذ أنْ كان مطراناً فـلم يتغـير ولهـذا قـلتُ في مقال سابق (أبو العادة ما يتـرك عادته) أتـدري بـذلك؟ ألستَ تـراه يتخـبّـط في إجـراءاته وبـياناته بـدليل تـوضيحاته وتـصحيحاته المتـتالية، وبعـضها يحـذفها؟ لماذا يحـذفها؟ ومثال عـلى كلامنا هـو قـدّاسه الـذي وصلـنا إلى الآن ثلاثة تـصحـيحات بثلاث نسخ خلال فـتـرة وجـيزة؟ هـل بهـذه الطريقة يضع ستـراتيجـية الـتجـديـد؟. أخي عـبـد الله، أراك قـريـباً منه ومن رابطته، قـل له أن يهـتم بما هـو قادر عـليه، كأن يجـدد الـبـدائع التي يُعـجـب بها إنْ كان قادراً!.. وليس قـداس مار أدّاي ومار ماري جـوهـرة ليتورجـيتـنا.

   (3) أما أن تعـلل سـلوك الكـتاب بإشـباع غـريـزة حـب الظهـور عـنـدهم، فـليكـن كما قـلـتَ! ولكـن للعـلم أيضاً أن غـبطة الـﭘـطرك ساكـو قـد فاض كـيله من هـذه الغـريـزة... وإذا كان الإنـتـقاد عِـلمً قائـمً بـذاته حـسب رأيـك، أقـول مع الأسف أنا لم أتخـصص بهكـذا عـلم ولا بالخالة سوسيولوجـية.. ولكـنـنا لها.

   (4) أخي عـبـد الله رابي: أعـجـبني قـولك ((عـنـد النـقـد يستوجـب إخـتيار الزمان والمكان المناسبـين والطريقة المناسبة، والأسلوب اللائق وإخـتيار الكـلمات والعـبارات بدقة متـناهـية لكي لا تـقـلـل أو تجـرح من شأن الشخـصية المنـتـقـدة)).

   طيب، طالما الأمر هـكـذا وأنت قـرأتَ لغـبطته تعابـير مثـل.. ﭘـطرك نـص ونـص عـسى أن يكـون من الحـبشة.. قـومـﭼـية .. عـبي بالخـرج.. هارب من العـسكـرية.. ساقـطين!! ويـبدو أنه لا يعـرف معـنى الساقـط وإلاّ لـَما كـتـبها.. فـيا أخي عـبـد الله لماذا لم تكـتب مقالاً بشأنه؟.

   إنـتـقِـده وقـل له: سـيـدنا، أولاً أنت غـبطتـك أرفع من هـذه المصطلحات.. وبعـدين إحـنا بْـيا حال، دا تـشـوفـنا ملـتهـين بالسيد داعـش وإخـوانه، ومصير شعـبنا آيـل إلى الـزوال... فالآن ليس وقـت الكهـنة الهاربـين من العـسـكـرية ولا سرهـد ولا باوَي! ولا إبتـكار موديل قـداس عـصري.

   (5) أما إفـتـقاد الناقـد إلى الخـبرة في المـبـدأ الـسايكـولوجي ((المعـروف في عـلم السايكـولوجي بالتـغـذية المرجـوعة أو المستـرجعة أو الرجـعـية)).. فـهـذه نـقـدّمها لغـبطة الـﭘـطرك عـسى أن لا يجـرح مرة ثانية مشاعـر كهـنـته الهاربـين من التهـديـد وويلات الحـرب مثـلما هـرب مار ﭘـولس إلى ديار العـرب!... ألم يهـرب مطران من قـرية أمينة صامـدة محـروسة بشبابها خـوفاً من داعـش فـذهـب إلى مكان أبعـد!!؟ وحـين إتـصل به كاهـنه الصامد في القـرية الخـطيـرة الأخـرى.. أوصاه بأن يهـرب هـو أيضاً!!؟.

   (6) تـقـول في كـتابتـك: ((في مقالتي لا أخـص شخـصاً معـيناً ــ شخص معـين))... كم كان بـودّي يا أخي عـبـد الله أن تحـدد الأسماء في مقالك كي لا نـظلمك فـنـتـصوّر أنـك تــقـصـد مَن لا تـقـصـده وأنت الـبريء.. بل سأشكـرك أكـثر إذا ذكـرتَ إسمي... بس لا تـﮔـول: هـسّا إحـنا بلا ما نـذكـر إسمك ﭼـرخـتـنا بمقال، لعـد لـو نـذكـر إسمك راح تـﭼـرخـنا بملـف من الأوراق!.

   (7) إن إتـفاقـك مع الأب ﭘـولس ساتي في إنـدهاشه من قـدرة الكـثيرين عـلى الكـتابة وبسرعة شـديـدة وبتـروّي (((وليس بـدون تـروّي))) والبحـث والمراجعة، وبـدقة المعـلومات ((لا بـدون دقة))!! أقـول أنّ هـذا الإنـدهاش الباهـر وارد بالنسبة إلى كـليكـما، وحـبـذا لو الأب ساتي كـتب مقالاً يـبـيّـن فـيه أين نـقاط ــ بـدون تـروّي وعـدم الـدقة ــ التي لاحـظها في مقالاتـنا كي نعـتـذر أمام القـراء عـن خـطـئـنا، له ولله.. وأكـيـد سيغـفـر لـنا...

   (8) أما كـشف البريـد الشخـصي! يا ويلي، أرجـو أنْ تـوجه هـذا الكلام إلى سـيـدنا العـزيز مار لـويس ساكـو، حـين بعـث إيميله إلى رائعه! ومعه أكـثر من ثمانين إيميلاً لأشخاص بعـضهم مسلمين! ثم وصل إليـنا، أتـدري بـذلك... هـل نحـن الـذين سـرّبناه أم هـو بنـفـسه؟ سـواءاً حـصل سهـواً عـنـده أو عـمـداً منه لإيصال رسالة ما؟ نعـم نحـن نـشرناه بعـد أنْ سـرّبه إلى ثمانين شخـصاً، فـهـل في ذلك مخالفة؟

   (9) وهـنا أشير إلى المواقع التي تـمنع نـشر المقالات عـن غـبطته، وأقـول لإداراتها: حـين تـُـنـشَـر مقالة في عـشرة مواقع إلكـتـرونية، فـما هـو تـفـسير إمتـناع إدارة الموقع الحادي عـشر عـن نـشرها؟ هل هـو مساهـمة في عـدم إنـتـشارها بعـد أن إنـتـشـرتْ.. أم الـتـظاهـر بالموالات لمن يهمه الأمر؟

   (10) هـل سـبق أنْ بعـث غـبطته إيميلاً إلـيـنا شخـصياً، ونـشرناه؟ فـعـن أية ثـقة أو إحـتـرام متبادل تـتـكـلم؟ هـل نسيت حـين أسألك عـن نـشر شيئاً عـن محادثاتـنا بـيني وبـينـك، فـتـرفـض! وأحـتـرم ثـقـتـك بي ولا أنـشره؟ هـل تجاوزتُ الإحـتـرام والـثـقة بـينـنا يوماً ونـشرتُ شيئاً من هـذا الـقـبـيل؟

   (11) أما إستغـرابك عـن إهـداء أغـنية لغـبطة الـﭘـطرك.. يا عـيني يا عـبـد الله، أراك عـصيّ الـدمع شيمتـك الصبر.. ألا يسمع غـبطته أغاني؟ ألا يستمتع بالحـياة؟ أتـدري به أنه ((قـبـلـنا!) إستـشهـد بأغـنية أثـناء مقابلة له في 8 شـباط 2013؟ إليك الـنـص الـذي قاله وهـو منـشـور:

   العمل من أجـل التهـدئة وبناء اللحمة الوطنية وإزدهار العـراق لكي يعـود كما تغـني فـيروز

   (بلاد أمجاد بلاد خـيرات) بكافة مكوناته القـومية والدينية


   **********

   طبعاً لا نلوم غـبطته عـلى سهْـوه المزدوج! من حـيث الـتـقـديم والتأخـير في الكـلمات + الأغـنية ليست لـفـيـروز بل لفـريد الأطرش

   https://www.youtube.com/watch?v=m-TJS3OrBjQ

   حـين يـقـول في الـدقـيقة 5:20 ((عـلى بغـداد عـلى بغـداد... بلاد خـيرات بلاد أمجاد))...

   (12) أخي عـبـدالله رابي أنا لا أدوس تخـتة ﭼُـرُّك... وقـد سبقـك آخـر في ردّه عـلى مقال لا يخـصني، ذاكـراً فـيه إسمي مـدعـياً أنـني ألـفـق قـصصاً عـلى الـبـطرك، ولما كـتبتُ مقالاً موجهاً إليه بالإسم، وذكـرتُ فـيه المصدر الموثـق والمنـشور في موقع الـبطركـية!! تأكـدَ له أني لستُ ملـفـقاً للـقـصص، فحـذف ردّه وأوصى إدارة الموقع بحـذف المقال أيضاً بالرغـم من أنه لم يكـن مقاله! فـجـنيتُ عـلى كاتبه وأنا آسـف!!.

   (13) أما إنـزعاجـك من الأمثال الشعـبـية الإستـقـرائية الإستـنباطية والإجـتماعـية السوسيولوجـية والفـكـرية اللاشعـورية .. أنا أؤيـدك في حالة واحـدة وهي حـين تـوجه هـذا الإنـزعاج إلى كـل مَن يستخـدم الأمثال ومنهم غـبطة الـﭘـطرك مار لـويس روفائيل الأول ساكـو، أما أنْ تـوجهها إلى الـبعـض فـقـط وتستـثـنيه فإن ذلك مرفـوض وآسف عـلى ذلك.

   إن الأمثال واردة في سـفـر كامل من الكـتاب المقـدس، وإعـتـمـد الرب يسوع في مواعـظه عـلى الأمثال الشعـبـية التي في بـيئـته أثـناء لقاءاته مع أبناء مجـتمعه، فإذا كانت ((حـسب تحـليلاتـك السايكـولوجـية)) تعَـبِّـر عـن المكـنـونات النـفـسية اللاشعـورية والمكـبوتة في العـقـل الباطني للمسيح!! فـلماذا لا تـوصي الكاهـن بأن يتجاوزها عـنـد قـراءته الإنجـيل؟ أما إذا كـنتَ أنت شخـصياً لا تعـرف معاني الأمثال، ربما لأنـك لم تـسكـن بـلـدتك ولم تـتـشـبع بثـقافـتـها البسيطة كـبـلـدتي، وهـذه قـد تـكـون مشكـلتـك لا مشكـلـتـنا.

   (14) يا أخي عـبـد الله أنت تجـرنا إلى حـديث وحـديث ممتع ومشـوّق معـك وأنا فـرحان، فـحـين تعـتـرف أنـك لا تعـرف معـنى مَثل الطنبورة، فهـذا لا يعـني حـرمان العارفـين به عـن ذِكـرِه ، وإسمح لي أنْ أقـول لك سالفة أضبط منها:.. ما رأيـك بمطران ذكـرَ المثـل الشعـبي ((بـين حانة ومانة ضاعـت لحانا))؟ وإذا سمعـتَ تـفـسيره! ستـقـول: كـيف! هـذا المثـل أشـد من طنبورة خاتـون!!... فـلماذا لا تعاتبه، هـل لأنه مطران؟.

   إقـرأ الإنجـيل كي تعـرف أنـك مخـوّل ليس فـقـط بالإنـتـقاد، وإنما يحـق لك أن تـقاوم وتـلـوم المخـطىء الأكـبر منـزلة منـك! هـل أنت مطلع عـلى هـكـذا نـصوص؟ أم أنـنا نـذهـب إلى الكـنيسة لـنـقـول آمين، آمين بارخـمار ونـضع شيئاً في الصينية وأبوك ألله يرحـمه؟.

   وبالمناسبة إنْ كـنتَ تـدعـم كـتاباتـك برأي شخـص مجهـول إستعار إسماً لـنـفـسه فأنا لا أعـتـمـد عـلى هـكـذا نماذج.

   (15) وقـولك عـن أنّ الكـتابات ((تأجـيج للخلافات وتوسيع رقـعـتها بـين الأبرشية والبطريركـية)) يا أخي: قـل للبطرك الموقـر لماذا نـشر ذلك في وسائل الإعلام؟؟ ولماذا ينـشر لـقاءاته؟ هـل ينـشرها للـفـرجة والـقـراءة الصامتة؟ هـل يتـصوّر قـرّاءه خـرفان أم بُـلهاء؟ أنا أسألك: إذا إنـقـطع البطرك عـن الكـتابة.. ولم يُـسمعـنا صوته في مقابلة، ولم يُـرِنا صورته في مناسبة، هـل سنـكـتب عـن الفـراغ والأثـير؟ يا أخي عـبـد الله أنت ملم بعـلم الـنـفـس، إنه يريـد أن نـكـتب عـنه إشباعاً لـرغـبته في أنْ يتـصدر إسمه وسائل الإعلام.

   (16) أما إستـشهادك بـقـول الأب ساتي عـن انه ((لم يستـلم يـوما ما بـيانا خـطيا من البطريركـية يدعـوني إلى عـدم الإعـتراف بقـوميتي الكـلـدانية أو عـدم الإعـتـزاز بها)) آسف عـلى القـول أن قائله إما إنـسان بسيط وعـلى نياته الـبريئة وحـتماً الملكـوت لأمثاله.. أو يتـصور أن الآخـرين الـذين أمامه سـذج لا يفـقـهـون، قـل له أن يـبحـث عـن سالـفة غـيرها... أما قـولك عـن غـبطـته لا يتـدخـل في السياسة فـهـذه حـقاً نـكـتة الموسم.

   (17) تـقـول ((أعـتـقـد أن الذي لم يكـن يعـرف الكـلـدان شعـبـيا أو رسميا في المجـتمع العالمي فـقـد عـرفهم عـن طريق البطريرك مار ساكـو وليس عـن طريق رحـلـتين إلى واشنطن، أو عـن طريق مقالات النهـضة الكـلـدانية والأمثلة الشعـبـية التي يـبـدو تأثيرها محـدود جـد))

   لا يا حـبـيبي عـبـد الله رابي، إن البطرك لا يتـكـلم بإسم الكـلـدان!، بل بإسم المسيحـيّـين والعـراقـيّـين المتألمين جـميعاً ولا غـبار عـلى ذلك، والأكـثر من ذلك أؤكـد لك أنه من جـماعة القائـلين أن عـمر الكـلـدان 500 سنة وبإعـتـرافه الموثـق!! أن جـل هـمه هـو إرضاء الغـير فلا يعـتـرف بالكـلـدان، إلاّ حـين يـبارك الكـلـدان المسلمين في أعـيادهم...؟ أما شـروط الإنـتـساب إلى رابطته الأخـيرة ذاكـراً ((الكـلـدان.. كـنسياً.. قـومياً ثـقافـياً!!!)) إنه إضطر إلى قـبـولها وبإمتعاض مُـر.

   (18) وبعـدين أشـوفـك أنـك ما عاجـبك مؤتمر الـنهـضة في سان ديـيـﮔـو آذار 2011 وأنت من أقـطابه، وبـدأتَ تـتـكـلم ضـده إعـتـباراً من إنـقـضاء مشاركـتـك في إحـتـفالات أبرشية مار ﭘـطرس الرسول/ سان ديـيـﮔـو للكـلـدان غـرب الولايات المتحـدة الأميركـية في تموز 2012 بمناسبة مرور عـشر سـنـوات عـلى تأسيسها.. وما أدري السبب، هـل يمكـنـك تـفـسير ذلك للـقـراء!؟.

   (19) ومع مقالك، تـؤكـد أن غـبطته أكـبر من أن يتأثر عـطاؤه بمثل هـذه الإنـتـقادات.... طيب يا عـبـد الله إذن أين المشكـلة؟ لم يعـد هـناك أيّ إشـكال وكل شيء طـبـيعي، أليس كـذلك؟ دعـنا نكـتب، و دعه يقـرأ وأنت خـبر القارئين.

   (20) وأخـيراً أخـتم مقالي بـتـصريح لك في مقال عـن غـبطة الـﭘـطريرك ساكـو وقـلـتَ إنه هادىء الطبع... لكـنه هـو نـفـسه يقـول عـن نـفـسه إنه إنـفعالي إستعـجالي، فأيكـما أصدق؟...(وعاشت عـيشة سعـيـدة، وهـذا ليس مثـلاً!) ودمت بخـير.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نعم أخي عبد الله رابي هكذا يُكافأ غبطة الـﭘطريرك ساكو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: