منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  فكرة رابطة الـﭘطريرك الكلدانية -الحلقة الأولى-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4549
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: فكرة رابطة الـﭘطريرك الكلدانية -الحلقة الأولى-   2015-02-28, 11:23 pm

Feb. 28, 2015
 

فكرة رابطة الـﭘطريرك الكلدانية
-الحلقة الأولى-

بقلم: مايكل سيـﭘـي
سـدني

   تـصحـيح:

   شكـراً للأخ نامق جـرجـيس عـلى تنبيهه إلى سهوٍ ورد في مقالي المنشور بتأريخ 13 شباط 2015: حـيث كتبتُ إسم الأب فارس دانيال... والصحـيح هـو الأب فراس دانيال... هـكذا يشجـعـني القرّاء الأعزاء عـلى تـصحيح أخـطائي وأنا أعـتذر إلـيهم... كما طلب مني الأخ نامق إضافة الفـقـرة التالية:

   ((أن غـبطة الـﭘطريرك وأساقـفة الدائرة الـﭘطريركـية وكهنة أبرشية بغـداد بضمنهم الأب الفاضل فراس دانيال لا يقبضون رواتب من الحكومة وإنما من الـدائرة المالية لأبرشية بغـداد، أما الحراس فهم موظفـون تابعون للدولة ويقبضون الرواتب منها بصفـتهم العسكرية)).


   ********************

   الـمشاعـر القـومية والـقـيم المسيحـية


   لم يغِـب إسم الكـلـدان يوماً عـن ذاكـرتـنا نحـن الكـلـدانيّـون قـبل وبعـد إعـتـناقـنا المسيحـية وقـبولـنا الرب يسوع المسيح مخـلصاً لـنا، ورغـم أن الـقـومية تـتـنحى جانباً بحـضور المسيح إلاّ أن إسمنا بقي يصدح في صلواتـنا الرسمية داخـل الكـنيسة والموثـقة بفخـر وإعـتـزاز ورأس مرفـوع بالحُـذرا منـذ القـرن الرابع الميلادي عـلى الأقـل ولا زلـنا نـرنمها حـتى الـيوم. وقـد تخـلـَّـد إسم الكـلـدان حـتى عـلى كـنيستـنا ورئاستها بتسميتها (ﭘـطريركـية بابل للكلدان) حـين رفـض آباؤنا الكـنسيّـون التـوارث العـشائري لـقـيادة الإدارة الكـنسية في عام 1552 فعاودنا إرتباطـنا بكـنيسة مار ﭘـطرس الرسول رئيس التلاميـذ في روما بعـد تـوقـف سبَّـبته ظروف السياسة والحـكام في حـينها.

   إن إيمان الكـلـدان بالمسيحـية ونبـذهم الـوثـنية البالية جعـلهم يتـشـبثـون بالمفاهـيم الـدينية الجـديـدة والقـيم السماوية الخالـدة ويـطورون ليتـورجـيتهم ويـبـدعـون فـيها مفـضلينها عـلى المناداة بالقـومية ذات التـطلعات الأرضية الفانية، ودونما ضرورة إلى الإفـصاح بها  ليل نهار.

   لـذلك ــ ومع إحـتـفاظ الكـلـدان بمشاعـرهم القـومية ــ لم يَـرَوا حاجة إلى التباهي بها أمام شعـوب المنـطقة عـبـدة الأوثان، كي يعـكـسوا صورة إجلال وإكـرام للإيمان بالمسيح والمسيحـية التي إعـتـنـقـوها، وهـكـذا إستمرت الحالة حـتى أيام التأريخ الحـديث حـين بـدأت مفاهـيم الـقـومية تـطرق مسامع الشعـوب وتـصبح وقـوداً يـؤجـج مشاعـرها لغايات سلطـوية والهـيمنة السياسية، حـتى صار الـبعـض يجاهـد لتمجـيـد قـومية محـددة في سبـيـل إلغاء غـيرها ونكـران مشاعـر أبنائها وبالتالي تهـيئة الساحة لبـسط نـفـوذها.

   وفي الحـقـيقة إنّ (الكـلـدانية) خـميرة محـفـوظة في قـلوبنا بكـل معَـزة، ولم نكـن بحاجة إلى رفع رايتها والهـتاف بإسمها عالياً لولا محاولة الغـرباء بمعاضدة أصحاب النـفـوذ من ذوي القـربى .. تهـميش إسمنا القـومي الكـلـداني... فأعـداء الإنـسان أهـل بـيته.

   إن تـسجـيلنا إسم قـوميتـنا الكـلـدانية في التعـداد السكاني العام (أتـذكـر منـذ 1967.. 1977.. 1987.. وبعـدها لم أكـن داخـل العـراق) كان تأكـيـداً وشرفاً لـنا ولكـن ليس من شـيَمنا مقاومة السلطات المركـزية الظالمة حـين تـشرّع ما تـشاء ضد إرادتـنا القـومية فـنحـن لا نـقاوم الشر بالشر... ناهـيك عـمّن يتراخى ويتهاون أمام مغـريات الزمن وتجـنباً لشروره... وكـمثال: إنـتـقـلتْ وظيفـتي إلى بغـداد في عام 1978 إستـدعاني المدير ليـدوّن معـلومات في سجـل المـدرسين، فـلما جاء إلى حـقـل القـومية قـلت كـلـداني! فإستغـرب متسائلاً شـنو كـلـداني؟ قـلت كـلـداني من الكـلـدانيين والسومريّـين والأكـديّـين التأريخ الـذي درسناه في المرحـلة الإبتـدائية.. فـقال والله آني ما أعـرف غـير العـرب والأكـراد! فـقـلت له: إنْ كـنتَ تسألني فـهـذا جـوابي، وإلاّ أكـتب براحـتـك... وتـركـته دون أن أعـرف ما الـذي كـتبه ولا حاجة لي في عـراك أخـسر نـتيجـته... وقـد يمكـنـنا أن نـدرج مثل هـذه المواقـف للكـثيرين ضمن العـوامل التي جعـلتْهم يـبحـثـون عـن بقعة الحـرية عـلى أرض الله الواسعة، حـيث يستطيعـون إستـنـشاق طعـمها براحة بال، والتي لا يزال حـتى الـيوم نرى العـديدين يتوقـون إليها (نـتـكـلم عـن الـقـومية.. أما الإيمان المسيحي فـشيء آخـر!!).

   نهـضة المشاعـر القـومية الكـلـدانية

   في بلـدان الإنـتـشار أنـظمة حـكم تـتمـيّـز بـبعـض الـديمقـراطية والحـرية والعـدالة مقارنة بالـوطن الأم العـراق، ويمكـن للفـرد أو الجـماعة أن يتـنـفـسوا بحـريتهم وينـطـقـوا حـسب تـفـكـيرهم ويعارضوا وفـق رؤيتهم، لـذا نرى أبناء جاليتـنا قـد نـشطـتْ فـيها فعالياتهم القـومية والسياسية والثـقافـية، وعـلى هـذا المسار القـومي كانت سان ديـيـﮔـو سباقة فـعـقـدتْ أول مؤتمر كـلـداني بتأريخ 30 آذار 2011 بإسم مؤتمر الـنـهـضة الكـلـدانية (ولا مانع من أن يكـون بمساهمة الكـنيسة وليس بهـيمنـتها عـليه) فحـفـز المشاعـر القـومية لـدى أبناء شعـبنا في كـل مكان بـدرجات متـفاوتة، وكانت مرحلة مشعة من خلال مشاركات المؤتمرين وخـرجـوا بـبعـض الأسس للعـمل في المراحـل اللاحـقة... إنها كانت نهـضة لم يسجـل فـيها أيّ نشاز من حـيث نـوعـية الحـضور، ومَن حـضر المؤتمر كان يعـرف (قـبله وبعـده) أنه مؤتمر الـنهـضة الكـلـدانية ولم يكـن مؤتمر اللانهـضة الكـلـدانية، أما إذا وُجـد أحـد لم يستـطع إستـنهاض مشاعـره فـتلك مسألة فـيها نـظـر... وعـنـدنا صوَر داحـضة!..

   وبالـتـواصل واللقاء ومتابعة تلك الأسس ومناقـشات المهـتـمين بالشأن القـومي الكـلـداني تمخـضتْ عـنها فـكـرة عـقـد مؤتمر ثاني كـلـداني في ديترويت بتأريخ 15 آيار 2013 بمساهمة الكـنيسة مرة أخـرى وليس بهـيمنـتها عـليه .. تحـت إسم المؤتمر القـومي الكـلـداني العام كـتبنا عـنه الكـثير فـكان نـقـلة نـوعـية من حـيث التخـطيط والتحـضير له وإدارته والمشاركـين فـيه أفـراداً وتـنـظيمات، ولم يظهر فـيه نـشاز سـوى فـرد واحـد متـسلل بلباس الخـراف كان تأثيره صفـر % فإلتحـف خـيـبة أمل ونـدم عـلى حـضوره.

   لا تـوجـد ماكـنة أو آلة كـفاءتها 100% وهـكـذا لا يوجـد أي نـشاط أو عـملية خالية من العـوائق فـفي كل تجـمّع أو مسيرة أو دير للصلاة لا بـد وأن تـظهـر سلبـيات تـقـود إلى التـطـور وتحـسين التخـطيط والأداء للمستـقـبل.

   لقـد تـوضحـت الصورة أكـثر في هـذا المؤتمر حـين تـبلورت المفاهـيم عـنـد المشاركـين، فإذا كان المؤتمر الأول نهـضة فالثاني صار قـفـزة... ولكـن لم تـستـثـمَر مع الأسف فجاءت نـتائجه عـلى طبق جاهـز لتأسيس تـنـظيم جـديـد لم يستـغـلها أحـد مما تـرك فـراغاً إستولى عـليه غـبطة الـﭘـطريرك لويس ساكـو بالـدعـوة إلى تأسيس رابطته المغـلفة بإسم الكـلـدان... وإلى الحـلقة الثانية.

 

 



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فكرة رابطة الـﭘطريرك الكلدانية -الحلقة الأولى-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: