منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من كتابات ابن الزانية المدعو يوسف شكوانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3151
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: من كتابات ابن الزانية المدعو يوسف شكوانا   2015-03-03, 8:19 am

للتوضيح شكوانا معناها هذه الصورة
فلا الاستغراب ابداً من ما كتبه هذا شكوانا


يوسف شكوانا



القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« في: 05:00 01/03/2015 »
القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
المقصود هنا هو فقط القومجية الذين لا يتعدون اصابع اليدين ولا يشمل الغالبية الكلدانية المتمثلة بالكنيسة والمنظمات والشخصيات، المعروفين بمواقفهم المشرفة تجاه قضايا شعبنا، وربما يسأل سائل هنا اذا كانوا بهذا العدد الضئيل فما الحاجة للكتابة عنهم، اقول ان لذلك سببان الاول كتاباتهم المفرقة التي ليست الا علاجا لحالة اوقات الفراغ القاتلة التي يعانون منها  وهم ينعمون بخيرات البلدان التي يعيشون فيها (لا شغل ولا عمل) فتعدت كتاباتهم المئات لتصل الالاف ويا ليتها تخصص للبناء، اما السبب الثاني فليس الا ادعاءهم بانهم يمثلون جميع الكلدان، فهم يتكلمون باسمهم ويمنحون الجنسية الكلدانية حسب هواهم ويسحبوها من كل مختلف معهم، ولا يكتفون بهذا فقط وانما صنفوا الكلدانية الى درجات وعيارات مختلفة، هذه الحالة نشاهدها على صفحات مواقع  الانترنيت دون ان يكون لها اي تأثير على الارض، وما يفضح سلوكهم انهم يفشلون امام كل اختبار ودعوة ليحولوا اقوالهم الى افعال، فمثلا اتعبوا عيون القارئ من الاصرار على كلمة الكلدان والقومية الكلدانية واللغة الكلدانية (وهذا جميل) وكل من لا يرددها مثلهم ويعادي الاشورية فهو متأشور وخائن وباع نفسه وما الى ذلك من الالقاب التي عودونا على قراءتها، فبما يخص اللغة يقيمون الدنيا ولا يقعدونها اذا أُطلق عليها سريانية او اشورية ولكنهم لا يتعلموها ولا يؤيدون تدريسها بالمدارس وهي نفس اللغة التي يصرون على اسمها ويعادون تعلمها، طيب لقد مضى على تهجير شعبنا بحدود تسعة اشهر وهم يعيشون ظروفا مأساوية ومعظمهم من (الكلدان) فما هي المساعدات التي قدموها لهم اسوة بغيرهم، واذا كانت مشكلة هؤلاء مع الاشوريين والتسمية الاشورية فما علاقة اطفال المهجرين بذلك كي يبخلوا عليهم حتى بكتابة مقال (بوقت الفراغ) للوقوف بجانبهم في محنتهم، والمثال الاخر نسمع اليوم بتشكيل وحدات مختلفة وبتسميات متعددة لتحرير وحماية بلداتنا التي يطلقون عليها (قلعات كلدانية) ولا يقبلون بغير ذلك فنراهم يتهربون حتى عن الكتابة عنها ناهيك عن دعمها، فعندما يدعون انهم يمثلون80% من المسيحيين العراقيين ويتكلمون باسمهم اليس من المفروض ان يكون فعلهم في التطوع والدعم بحسب هذا الحجم والنسبة المزعومين، ام انهم فقط يطالبون بالحصة من الكعكة اما مسألة تهيئتها فليست مهمتهم، فالذين يحملون السلاح اليوم من اجل حماية شعبنا العريق واراضينا التاريخية يستحقون كل الدعم والتاييد لانهم يضحون باغلى ما لديهم على الارض بعكس الذين يراقبون من بعيد بانتظار النتائج ليحاسبوا كل من ينطق بكلمة اشوري منهم، اين هم من تلبية هذا النداء الانساني والقومي والديني، ان الفرق شاسع في موقفهم من قلعاتهم الكلدانية حسب زعمهم وسكانها وما نراه من مواقف غيرهم خاصة الذين ليسوا من هذه القلعات وليس لهم اقارب فيها لا بل لم يروها في حياتهم ونراهم كيف يعملون بجد لدعم هذه الوحدات لا بل ان البعض ترك نعيم الغرب وذهب للتطوع مع هذه القوات، انهم القوميون الحقيقيون وليس الذي لا يعرف من القومية التي ينادي بها سوى معاداة الغير وان كان هذا الغير يضحي من اجله.   
ان نتيجة كتاباتهم نلمسها عند العديد من الكلدان الناشطين حين تذكر امامهم القومجية وكتاباتهم التي يشمئز منها القاري، يقولون انهم براء منهم ومن مثل هذا النهج، فان التأثير السلبي لافكارهم العدائية انعكس بالدرجة الاولى على الكلدان الحقيقيين قبل غيرهم، هذا من ناحية ومن ناحية اخرى اذا كانت هذه مواقفهم من الانسان الكلداني ولغته وقلعاته فلماذا نستغرب اقوالهم المعادية للاشورية والاشوريين، فالقومجي الذي لا يمد يد المساعدة لطفل كلداني نازح يدعي تمثيله ولا يدعم الذي يضحي بنفسه من اجل البلدات الكلدانية هل نستغرب اتفاقه مع بعض الافكار العروبية الشوفينية وترديد  اقوالهم في الادعاء بأن الاشوريين القدماء أُبيدوا عن بكرة ابيهم، والحاليين ليسوا من اهل البلاد وانما هاجروا اليها من تركيا وهذه القومية غير موجودة وانما هي من صنع الانكليز هذا بالاضافة الى اطلاق مختلف التسميات عليهم فهم يؤيدون ويرددون كل اسم يطلق عليهم  الا الاسم الاشوري الذي يخيفهم، ولكن بالنتيجة لا يصح الا الصحيح ووجود الانسان واسمه لا يحافظ عليه سوى المضحي على الارض وليس كاتب المقالات العدائية من وراء البحار، فلا يحصد الا الذي يزرع ويتعب. واخيرا فالحقيقة تبقى راسخة لا داعش يستطيع تغييرها بتدمير الاثار والمكتبات ولا القومجية يستطيعون قلبها بترديدهم الاقوال الحاقدة.
يوسف شكوانا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3151
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: من كتابات ابن الزانية المدعو يوسف شكوانا   2015-03-03, 8:28 am

اقتباس :

عبد الاحد قلــو



رد: القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« رد #1 في: 06:12 01/03/2015 »
الاخ يوسف شكوانا المحترم
ان كان هنالك قومجية كلدان، فذلك كرد فعل للقومجية المتأشورين الذين يمحون التسمية الكلدانية والسريانية ويدعون بأنهم مذاهب تحت جنح آشوريتهم الحديثة شئنا ام ابينا ..ولكن لأنك زوعوي فأنك لا ترى الحجر الذي في عينك بل ترى الشعرة في عين غيرك، تقبل تحيتي


اقتباس :

حبيب تومي


رد: القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« رد #6 في: 12:06 01/03/2015 »
الاخ العزيز يوسف شكوانا المحترم
قرات عنوان مقالك فقط حيث لست في وضع قراءة كامل المقال  وقد استعملت مصلح ( القومجية ) بدلا من ( الانقساميين ) وهذا خطوة للامام  خصوصا مصطلح القومجية اطلقه غبطة البطريرك مار لويس ساكو الكلي الطوبى على ابناء شعبه الكلداني  ممن يفتخرون بقوميتهم الكلدانية   واعتقد ان رابي يونادم مرتاح على المصطلح الجديد  حيث سبق ان صرح ان الكلدان هم اشوريون اتحدوا مع كنيسة روما فحسب فتسموا بعد ذلك بالكلدان  فاعتقد استعمالك لهذا المصطلح قياسا بالانقساميين والانفصاليين خطوة للامام  وهذا فضل ولطف منكم فانتم اقرب من دوائر صنع القرار فبيدكم تحديد من هو المخلص والوحدوي الذي  هم انتم دائما والانقساميين والغير للمخلصين للامة وهم غيركم ز
تحياتي
حبيب


اقتباس :

عبد الاحد قلــو


رد: القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« رد #20 في: 02.03.2015 في 05:54 »
الاخ المحترم ثائر حيدو
وبالاستئذان من صاحب المقال المحترم
للتوضيح، فلا يمكن تنسيب الكتاب الكلدان الى موقع معين عن غيره، وان كان ذلك ملفقا من احدهم ولغاية ما..! ولكن سوف لن ندعي عليهم بان لا شغل لهم ولا عمل وتلك بالخصوصيات..! وعلينا ان لا نتجاوز ذلك أدبا واخلاقا...!!!
ولكن لو أتيت الى اصل الموضوع، فأن الكلداني أُجبر بان يدافع على هويته من اؤلئك الذين ارادوا ان يمحو وجوده وينسبونه وحسب هواهم لجهتهم لأحتوائه بحجة اننا شعب واحد ومنها لتحقيق غايتهم وبأعلام وتاريخ مفبرك.. وعليه فأن المصطلح (القومجية) ينطبق عليهم وقبل ان ينطبق على الاخرين..!!
 وبالدليل فقد فضلوا الوحدة القومية على وحدة الكنيسة.. وعلاوة على ذلك ولزيادة قوميتجهم..فهنالك من يؤله(من الاله) لمرجعيتهم القومية وعلى انه موجود من البداية والى النهاية ويدعون ايضا بأن قوميتهم ازلية.. وهل يوجد اكثر من هذه القومجية يا ناس..!!
ولكن العتب على من يحاول ان يطعن بخاصته وخاصته سوف لن تقبله. كائن من كان...!! وسيبقى الكلدان الأصلاء أصلاءا.. والباقي بفتات يطرحون خارج خاصتهم..تقبل تحيتي


اقتباس :

زيد ميشو


رد: القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« رد #25 في: 02.03.2015في 19:51 »
الأخ يوسف شكوانا
تحية طيبة
حقيقةَ فاجأتني..... لأول مرة أقرأ لمن يستخدم تعبير القومجية ويقول عددهم لا يتجاوز اصابع اليد... بالعادة (جماعة ربعنا) شموليين، يوزعون مكارمهم على كل من يتجرأ ويقول أنا كلداني، ويتهمون انفسهم بالأعتدال!!
هؤلاء المعتدلين (كلش) مهووسون بأما .... أما معي او ضدي، واقف او جالس (ماكو مكمبص)، أما تحب الباجة وتكره البردا بلاو، لو روح أكل سوشي!!
إلى درجة هناك كتاب من الأخوة الألقوشيين بين مقال وآخر يكتبون مقال يتغزّل بألقوش...بينما يحرّم على القوميون الكلدان أن يجاهروا بقوميتهم الكلدانية والتي هي اهم من القوش وتلكيف وكل قرانا بتنوعها!! أليست مفارقة؟
عوفنا منهم .... وخلينا بالعدالة
ماذا عن المتعصبون من غير الكلدان وصدقني لو قلت لك عددهم بالعشرات والمئات من الذين يلغون الأصل الكلداني وبنسبون الشعب الكلداني إلى ما لا يصدّق؟؟



اقتباس :

soraita



رد: القومجية هم ضد الكلدان قبل ان يكونوا ضد الاشوريين
« رد #28 في: 03.03.2015في 13:15 »
السيد يوسف شكوانا
بما انك اتفقت مع مداخله استاذا جاك الهوزي وخاصة على النقاط التاليه
(-  كل كلداني يلغي وجود الآخرين هو قومجي.
-  كل آشوري يعتبر الآخرين مذاهب أو طوائف ضمن القومية الآشورية هو قومجي.
- كل سرياني ينسب الآخرين الى السريان هو قومجي.
)
وبما ان رئيس زوعا (رئيسك) خالف هذه النقطه عندما قال كل اشوري ينتمي الي فاتيكان يصبح كلدانيا اوتوماتيكا
وبما ان غبطة مار دنخا الرابع في كل رسائله يقول ان الكلدان والسريان هم من مذاهب اشوريه .
فهل لك جراءه ان تقول لهم قومجيه حسب اتفاقك مع استاذ جاك الهوزي

فاذا كان لك تلك الجراءه سوف تقولها امام الجميع




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كتابات ابن الزانية المدعو يوسف شكوانا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات مزورة ليست حقيقية

-
انتقل الى: