منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 الكنيسة والأعلام، وجهة نظر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4434
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: الكنيسة والأعلام، وجهة نظر   2015-03-12, 2:08 am

الكنيسة والأعلام، وجهة نظر

زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com

وسائل الأعلام والأعلاميين لهم دورهم الإيجابي في ابراز الأمور المهمة والجيدة كي يطلّع عليها جميع من يريد، وأيضاً تحتّم المصداقية على التطرق للسلبيات، ومهما حصل الأعلامي على سمعة مميزة في جرأة الطرح، يبقى الأهم أنسانياً هو الكلام عن الأعمال الحسنة.
ولو اخذنا مؤسسات العالم أجمع لما راينا أكثر من الكنيسة عطاءً ومحبة وعاملة للخير، دون أي مقابل غير ما ذكره بولس الرسول في رسالته الثانية إلى أهل كورنثية الآية التاسعة قائلاً:
ما لم تراه عين، ولم تسمع اذن، ولم يخطر على بال انسان، ما اعده الله للذين يحبونه
كم غريبة تلك الجملة عن المنطق البشري! ماذا أعد الله للبشر؟ الأجل وعد غير معروف وغير مفهوم أفنى الكثيرين جداً حياتهم خدمةً للأنسانية؟
وعندما اقول الكنيسة فالمقصود هم جميع الأكليروس والمؤمنون.. لا بل المؤمنون أكثر بكثيرن لأنه لولاهم، لما بنيت حجارة من أي كنيسة او مركز كنسي في العالم أجمع وعبر التاريخ ومنذ فجر المسيحية، ولا نستثني أيضاً دور الأكليروس وايضاً لولاهم لما قامت الكنيسة واستمرت.
والكنيسة كما هو معروف تحمل رسالة انسانية رائعة، أحتواء البشر وقيادتهم إلى الحياة الأبدية عبر اختبارات روحية مع المسيح، وافضل الطرق في الصوم والصلاة والنشاطات المختلفة والتي يجب ان يتجرد القائمون عليها من كل (أنا) سلبية، وهذاما ينطبق على الجميع دون استثناء.
ولا يكفي أن تكون الكنيسة في مكان جغرافي ما لتؤدي دورها التبشيري، بل على القيمين عليها والناشطين فيها الذهاب إلى الجميع على الأقل عن طريق الأعلام. وذلك من خلال نشر النشاطات التي تقوم فيها، والأعلان عنها، ومن ثم يكتب عن أهم ما في النشاط لجني الثمار في المستقبل، وهذا لا يتم إلا بتجرد الأعلامي أيضاً عن فكرة السبق الصحفي او اسلوب المديح الفارغ لبعض رجال الدين بعد أن غدا النشاط عبارة عن كاهن او اسقف على حساب الرسالة، وجميعنا كأعلاميين والمهتمين في المجال الكنسسي وقعنا في هذا المطب ومدحنا الأكليروس واهملنا الكنيسة وحقيقتها الروحية.
فأن احببنا كاهناً اوصلناه إلى السماء السابعة في مديحنا، ولا نتطرق لسلبياته كي تبقى العلاقة قائمة وطيبة كوننا نعرف مسبقاً بأن اشد الناس عداءً للنقد هم رجال الدين، لذا نرى لكل كاهناً واسقفاً اعلاميون مقربون وآخرون منبوذون، وطالما اسعدني نبذ الكهنة لي، واقصد الذين أنتقدهم وبصراحة شديدة وهم يستحقون.
والكلام عن كنداً وقد أصبح للكنيسة الكاثوليكية الكلدانية أسقفاً جديداً لها، سمعته طيبة لكن الحقيقة لا أعرف نظرته على وسائل الأعلام والأعلاميين، ويهمني جداً أن يجمع يوماً ما وقريب، كل من يعمل في حقل الأعلام والتابعين لأبرشيته فقط، ويفتح حواراً معهم، ومن ثم يتفقوا على التعاون من أجل خير الأبرشية وبعدالة مطلقة، يدعوهم في كل نشاط لغرض الكتابة عنه بالإيجاب او السلب، مفضلين الإيجابي كارهين السلبي وأن اشرنا له.
مهم جداً أن يكون هناك حضور اعلامي شامل في كل النشاطات الكنيسة، ومهم جداً ان يكون هناك موقعاً ألكترونياً لأبرشيتنا على ان يكون مميزاً، كوننا نفتقر إلى موقعاً الكترونياً كنسياً يجذب الزوار، شكلاً ومادةً، وكل ما لدينا في كنيستنا الكلدانية مواقع بائسة تثير الشفقة، ولن يسمع لنقدنا احد كون أكليروسنا لا يملك بعد نظر لأهمية الأعلام! حتى الفضائيات التي تتصور بأنها تحمل طابعاً كنسياً هي الأخرى مثيرة للشفقة وبائسة وتعيسة من كل الجوانب...مادةً واخراجاً واهداف! والطامة الكبرى في واحدة منها، لا تملكها كنيستنا بل شخصية ومجهولة النوايا والتمويل والغاية، ومع ذلك نالت حظوة بعين من لا يهمه سوى نفسه!
فأما ان تكون لنا فضائية نملكها او ننسى أمر أي فضائية أخرى ممكن أن يُسيطر عليها من قبل جهات غامضة.... وسنندم حتماً حيث لا ينفع الندم
بالتأكيد لا يسعدني كممارس للأعلام ولست صحفي (حالي حال السواد الأعظم من كتاب الأنترنيت والصحف المحلية) أن أرى الأهمال المطلق للأعلاميين بأستثناءات خجولة تصب في ارضاء الغرور، متمنياً من اسقفنا الجديد عمانويل شليطاً ان يبدأ بخطوة مهمة يقرّب من خلالها الأعلاميون الكلدان كافة، ووسائل الأعلام التي يملكها او يشرف عليها او يمثلها كلدان من الأبرشية، كي تصل النشاطات الروحية والثقافية التي تقوم بها ابرشيتنا إلى أكبر عدد ممكن، وايضاً حثّنا على ابراز الخطأ والأشارة له ....علماً بان كل ما لدينا لغاية الآن سلبي ومللناه، وحان الوقت على ما اعتقد لأبراز الإيجابي.
متمنياً لأبرشيتنا الكلدانية في كندا كل ما هو مميز بظل راعيها الجديد.


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4434
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: الكنيسة والأعلام، وجهة نظر   2015-03-12, 2:15 am

اقتباس :

صباح قيا


رد: الكنيسة والأعلام، وجهة نظر
« رد #1 في: 11.03.2015في 17:15 »
ألأخ زيد ميشو
سلام المحبة
مقترح عملي وهام يستوجب  دراسته بجد . ولو قدر للأبرشية أن تأخذ به من الضروري ان تتوجه بالدعوة لجميع الإعلاميين ولمن يرغب بالحضور من أبناء الرعية بدون إستثناء كي ينجح المشروع , أي أن لا تكون إنتقائية وعندها لن يتحقق من الإعلام غير الثناء والمديح لأصحاب الشأن . ومن الأفضل أن تحدد الأبرشية دائرة النقد المشروع , أي أن تكون هنالك خطوط حمراء لمدى النقد للحد من التلاعب بالكلمات والمساس بالشخوص بإسم حرية النقد , وكل من يوافق على محضرالإجتماع   من الإعلاميين الحاضرين يعتبر أعلامياً معتمدا له الأولية في تغطية أي نشاط كنسي .
أما الذي لا يتفق مع المقررات فذنبه على جنبه .
ألأمل أن يطلع المعنيون بإمعان على المقال , ولا بأس أن تبادر أخي زيد بإرساله مباشرة لسيادة المطران الجديد بعد تشذيبه من بعض الجمل التي تشتط عن جوهر هدف المقال .
تحياتي


اقتباس :

زيد ميشو


رد: الكنيسة والأعلام، وجهة نظر
« رد #2 في: 12.03.2015 في 00:49 »
د. صباح قيا المحترم
حقيقةً يشعُر الأعلاميون رغبة حقيقية بتغطية نشاطات مهمة وإيجابية في كنائسهم
أما عن دعوة الأعلاميين فحتما سيحضر الجميع لأن العدد ليس كبير ...وغالبيتهم من تورنتو الكبرى
واعتقد جازماً بأن سيادة المطران لو جمع الأعلاميين في لقاء عام فبالتأكيد لن يستثني أحداً لو وصلت لديه كل الأسماء
أما ملاحظتك حول تحديد النقد والخطوط الحمراء ..... هي تحدد نفسها بنفسها متى ما كام هناك تقبل للآراء وعمل منظم وصحيح
وتبقى الهفوات والأخطاء البسيطة لا حاجة لذكرها
أما عن ارسال هذه المبادرة بعد تشذيبها من بعض الجمل ..... فكأنك تقول لي أختر سطرين فقط وارسلهما ....هههه


اقتباس :

عبد الاحد قلــو


رد: الكنيسة والأعلام، وجهة نظر
« رد #3 في:12.03.2015 في 04:58 »
مقتبس من المقال:
اقتباس
اقتباس :
فأن احببنا كاهناً اوصلناه إلى السماء السابعة في مديحنا، ولا نتطرق لسلبياته كي تبقى العلاقة قائمة وطيبة كوننا نعرف مسبقاً بأن اشد الناس عداءً للنقد هم رجال الدين، لذا نرى لكل كاهناً واسقفاً اعلاميون مقربون وآخرون منبوذون، وطالما اسعدني نبذ الكهنة لي، واقصد الذين أنتقدهم وبصراحة شديدة وهم يستحقون.

اخي زيد
ذلك ما ينطبق وواقعنا ونحن في بلدان المهجر أيضا... لا زالت رواسب التقاليد الشرقية الساذجة متعلقة فينا والتي أوجدت حواجز ما بين رجل الدين الذي يسمو عن عامة الناس، ولذلك وكما تقول فأن أشد الناس عداء للنقد هم رجال الدين.. وعليه ما نريده ان يسعى مطران ابرشية أدي الكلدانية بان يذوب تلك الحواجز. وأن  يتخذ من الاعلام الحر كوسيلة معينة له وعلى نطاق الابرشية. وليكون كل شيء واضحا ومقبولا وضمن التعاليم المسيحية..تقبل تحيتي




من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكنيسة والأعلام، وجهة نظر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: