منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

  سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف/ عزمي البير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3448
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف/ عزمي البير   2015-05-01, 4:16 pm

سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف
عزمي البير
تعد مسألة التسمية لشعبنا (الكلداني والاشوري / الكلدوآشوري السرياني / الكلداني السرياني الاشوري / الكلداني،السرياني،الآشوري / الكلداني والسرياني والاشوري) مسألة معقدة وشائكة جدا ، فمنذ سقوط النظام السابق ، بعد ان كان يسمى شعبنا بتسميتين (المسيحيين العرب والمسيحيين الكورد) ، وبعد بروز الاحزاب القومية لشعبنا ومشاركتهم في العملية السياسية والعمل لبناء الدولة التعددية الديمقراطية المبنية على اسس المواطنة واحقاق لكل صاحب حق حقه ، في ذلك الوقت برزت وبشكل واضح قوى وكان ابرزها الحركة الديمقراطية الاشورية كمشارك في العملية السياسية بشخص سكرتيرها السيد يونادم كنا ، في ذلك الوقت لم يكن واضحا موضوع التسمية القومية او الهوية القومية لشعبنا ولهذا السبب سارعت الحركة الديمقراطية الاشورية لعقد مؤتمر قومي ضخم عقد في بغداد في صيف 2004 في فندق المريديان فلسطين ، شاركت فيه جميع القوى والشخصيات السياسية القومية في الداخل ومن الخارج ، خرج المؤتمر بمحورين الاول الخطاب القومي والذي لم يتفق عليه ، والتسمية المركبة ( الكلدواشوري السرياني ) والتي سرعان ماسقطت تلك التسمية بسبب عدم اعتماد الحركة الديمقراطية الاشورية ، في نظامها الداخلي كتغير لاسم الحركة  ، على عكس البعض من الاحزاب الذي اعتمدها كتسمية قومية لشعبنا ، والبعض الاخر تمسك بالتسمية الكلدانية او الاشورية كل من حسب خطابه وعلى الرغم من الموافقة عليها ، وبسبب عدم اعتمادها في الدستور العراقي ، حيث نصت المادة 125 (( يضمن هذا الدستور الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الاخرى، وينظم ذلك بقانون )) . وبسبب مانص عليه الدستور والذي اتفقت عليه جميع القوى السياسية لشعبنا وبرغم التحفض على تلك المادة ، تم التصويت عليه بنعم .
هذه التسمية جاءت منسجمة مع تطلعات القوى الكلدانية جميعها دون استثناء ، ولاتخلوا من تدخل القيادة الكنسية الكلدانية حسب ما اثير في الوقت ان ذاك .
لم تتفق القوى السياسية على تلك التسمية ، التي نص عليها الدستور ، وتفاقمت الصراعات بينها بسبب عدم الاتفاق على توحيد الخطاب القومي وبسبب المصالح والمكاسب فاصبح الانقسام واضح بينها ، بين المركز والاقليم والبعض لم يجد له مكان لاهنا ولاهنا ، حتى عام 2007 حيث عقد المؤتمر الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في عنكاوا اربيل ، كان من المؤمل على هذا المؤتمر توحيد الخطاب القومي والتسمية القومية الموحدة لشعبنا ، وانبثق عن هذا المؤتمر المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري .
 اعتمد هذا المؤتمر التسمية المركبة الجديدة الكلداني السرياني الاشوري (سورايا) ، على ان تبحث تسمية سورايا في وقت لاحق ، اعتمدت جميع القوى السياسية تلك التسمية عند انضوائها مع المجلس باستثناء الاتحاد الديمقراطي الكلداني والحركة الديمقراطية الاشورية لم تنظوي ولكن اعتمدت تلك التسمية .
اعتمدت مسودة دستور اقليم كوردستان تلك التسمية وادرجتها ضمن تشريعها ، ولكن لم يصوت عليها من قبل الشعب الى يومنا هذا ، لم تستهوي الجماهير ولا القوى السياسية الوطنية هذه التسمية بسبب تركيبتها وراح البعض يسخر منها وعلى الرغم من اتفاق القوى المتفقه عليها عند ذكر مفردة واحدة كانما ذكر الاسم كامل ، وبدل ان تستخدم القوى الوطنية والجماهير التسمية القومية استخدمت التسمية ذو المدلول الديني وهي المسيحيين ، اصر البيت الكلداني على التسمية (الكلداني ، السرياني ، الاشوري) او (الكلداني والسرياني والاشوري ) ، وبسبب النكبات التي تعرض لها شعبنا والمؤسسة الكنسية بدأت تتداول التسمية ذو المدلول الديني والكنسي (المسيحيين) من قبل الجميع ولم يبقى امام القوى السياسية القومية سوى القبول والخنوع لهذه التسمية بحجة مدلوليتها لشعبنا ، فهي لاتمتلك الارادة والقرارالسياسي التي تؤثر به على العملية السياسية ، على عكس المؤسسة الكنسية فهي يوم بعد يوم تزداد قوة كونها تمتلك قيادة حكيمة قادرة على احتواء الازمات وذو تاثير على الواقع السياسي ، استطاعت احتواء اخر الازمات عند تعرض شعبنا لابشع هجمة شرسة من قبل الدولة الاسلامية في الموصل وسهل نينوى ، حيث استطاعت بحنكتها وامكانيتها تبني وايواء شعبنا وتوفير جميع الامكانيات المتاحة لاحتواء الازمة وتوضيف الرأي العام العالمي لدعم شعبنا ، حتى استطاعت التاثير عليه والجلوس على طاولة مجلس الامن الدولي لطرح مشكلات شعبنا ، على عكس القوى السياسية التي فشلت الفشل الذريع للقيام بواجبها تجاه الشعب ، بحيث لايوجد اي موقف يذكر ، مما جعل من المؤسسة الكنسية الممثل الشرعي لشعبنا .
اطلق اليوم صاحب الغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو السامي الوقار مقترحا للجنة صياغة دستور اقليم كوردستان يقترح فيها لثلاثة تسميات لشعبنا :
1-   التسمية كما وردت في دستور الاتحادي: (الكلدان والاشوريين) او توضع فارزة: من ..       الكلدان، والسريان، والاشوريين .
2-   (الاراميون من الكلدان والسريان والاشوريين) . وهذه تسمية علميّة لها جذور جغرافية ولغويّة !
3-   (سورايا من الكلدان والسريان والاشوريين ) ، وهذه تسمية شعبية انتشرت على لسان الناس؟
حسب تقديري ان سيادة البطريرك اصاب الهدف الى حد ما وذلك باطلاق تسمية ذو مدلول قومي موحدة مقبولة من الجميع فان جميع التسميات لها مدلولياتها العلمية والتاريخية والشعبية ايضا وفوق كل هذا فان المؤسسة الكنسية هي الممثل الشرعي لارادة شعبنا ولها الحق في التعبير والاقتراح على جميع الاصعدة ومن خلال جميع المؤسسات ، وهي استاطاعت ما لم يستطيع الاخرين فعل اي شيء يذكر على جميع الاصعدى سوى الصراع على المكاسب والمناصب فاغلب المؤسسات تسودها الفساد والمفسدين وهم معترضين من خلال التصريحات والكتاب الماجورين ، فعلى ماذا الاعتراض ؟ دعوا الذي يحرص على مصلحة الشعب يعمل ولايعترض احد ، لقد استطاع ويستطيع سيادته وبحنكته وحكمته وبمعاونة رجال المؤسسة الكنسية من وضع المكانه الصحيحة لشعبنا بين شعوب الوطن لنكون شعب من الدرجة الاولى وليس من الدرجات الثانية والثالثة الذي وصل لها شعبنا بسبب فشل البعض من السياسيين من ممثلي شعبنا ، بوركتم سيدي وبوركت مساعيكم وبورك شعبنا السورايا لقد اصبتم الهدف .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدي صاحب الغبطة اصبتم الهدف/ عزمي البير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: