منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 مقتطفات من كرازة اسقف كندا على الكلدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4544
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: مقتطفات من كرازة اسقف كندا على الكلدان   2015-05-05, 1:04 am

مقتطفات من كرازة اسقف كندا على الكلدان

zaidmisho@gmail.com

يقول المثل العراقي: اللسان الحلو يخرج الحية من جحرها

وكلام المطران عمانويل شليطا يخرج المؤمنين من فتورهم الروحي

يوم السبت 26 نيسان 2015 زار اسقف كندا على الكلدان كنيسة العائلة المقدسة في وندزور - كندا، وفي يوم الأحد الذي تلاه ترأس الذبيحة الإلهية في موعد منح سر المناولة الأولى لبعض اطفال الرعية.

لست في صدد كتابة تغطية للزيارة كوني لست مخوّل بذلك اولاً، ولكون الفرصة لم تسنح لي للمشاركة في استقباله وحضور القداس، وهذا لا يمنع أهتمامي بتلك الزيارة والأستقصاء عن الأجواء التي سادت وأهم ما فاه به من خبرات مسيرته الإيمانية ككاهن واسقف فيما بعد.

ومصدري في المعلومات موثوق، لأن الأسئلة توجهت لجهة متأكد من أهتمامها الكبير جداً بتلك الزيارة التاريخية وهي الأولى للأسقف الجديد،

واقصد بالجهة الصالون الثقافي الكلداني، وقد تكلمنا حول الزيارة في الأجتماع الدوري الأخير لنواة الصالون.

طلبت من الدكتور صباح قيا أن يختصر لي بضع نقاط تناولها الأسقف في عظته وارسل لي المطلوب بعد ساعات باديء كلامه بـ (غيض من فيض)، واخترت اربع نقاط تهمني بشكل خاص رغم اهمية جميع النقاط:

1 -إيصال رسالة الإيمان باللغة التي يفهمها المؤمنون، وأهمية حضورالقداس والتشبث بعاداتنا وتراثنا

2 -وجودنا من وجودكم

3 -رسالتنا الخدمة وعلينا خدمتكم

4 -الكل يسأل من أنت ومن أين وما هو أصل والدك وجدك؟ نفخر بتاريخنا وحضارتنا وكلدانيتنا

المطران عمانويل شليطا يلقي عظته بثلاث لغات، الكلدانية والعربية والأنكليزية، كي يحاول ان يصل بفكرته إلى جميع الحضور في المهجر، وهذا هو الصواب، فمن الغير معقول ان يسخّر الإيمان من اجل لغة كما يفعل البعض باعطاء اللغة اهمية تفوق الإيمان، بل يسخّر اللغة من اجل الإيمان. وتسخير اللغة التي يفهمها المتلقي لا يمنع الحث على التشبث بعاداتنا وتراثنا وهذا ما أكده سيادته. ولأن الفكرة ممكن ان تصل للمؤمن باللغة التي يفهمها، لذا يستطيع المطران شليطا أن يوصي بكلمات مفهومة بأهمية حضور القداس، لأن القداس ليس حركات وقيام ونهوض وترديد كلمات، بل فهم واستيعاب واجساس روحي لكل ما يقرأ ويقال وكل حركة ورمز، وللوعظة أهميتها، فالواعظ الحقيقي هو من يوجه انظار المؤمنين إلى الله وليس له.

وجودنا من وجودكم، وهذا الوعي له اهميته القصوى، حيث يتمادى بعض رجال الدين في الشعور بالعظمة، وكأن كل ما في الرعية وجد من اجل خدمتهم، لذا نرى تعاملهم فوقي ممل وكأنهم خلقوا وبيدهم سوط وصولجان وعلى الجميع الركوع، بينما من يعي حقيقة وجوده ككاهن واسقف والذي هو من وجود المؤمنين، فسيظهر ذلك في حركته وكلامه وخصوصاً وجهه، لذا كان الأنطباع الذي ساد كل من التقى بالمطران شليطا بأنه دائم الأبتسامة، لأنه ليس (على) بل (من) ليس (فوق) بل (مع)، لا يتعامل مع البشر في رعيته على انهم وجدوا من اجله، بل يكون تعامله كي يثبت وجوده كرسول إيمان من اجل رعيته.

والرسول جاء لخدمة المؤمنين في الوقت الذي به يقودهم، وهذا ما يتميز به الرسول الحقيقي، كيف لخادم ان يكون قائداً في نفس الوقت؟ والجواب لا نقرأه في كتاب ، بل نراه في حياة الرسل الحقيقيين.

وكل رسول في الكنيسة الكلدانية له نعمتان، نعمة الأصالة الإيمانية كون كنيستنا رسولية وعريقة بدأ بنائها منذ فجر المسيحية، والنعمة الثانية كونه يحمل اهم اسم عرفته الحضارات، وهو الأسم الكلداني، ومن ثقافة الكلدان ولغتهم وحضارتهم، ومن روحية الرسل الأوائل، تكوّنت الصلوات والطقوس الكلدانية...وما اعظمها؟

عادةً عندما التقي شخص له مكانته، لا اقف مذهولاً امام حضوره، او افتح فمي اندهاشاً لطلته، بل ارى نفسي مهتماً بأمور أخرى، ولكوني لم اتواجد اثناء وجود اسقفنا في رعيتنا/ه، لذا ارسلت إلى الدكتور صباح قيا مجدداً لكن هذه المرة اسئلة راودتني، ولي ثقة بجوابه، وأحترم خبرته، وليس بحاجة لكسب الرضا، بل عرفته صريحاً ثاقب الرؤية، ولا أجد خطأ في وضعها مع الأجوبة كخاتمة للمقال:

س - هل كان المطران يتكلم عن نفسه كثيراً عن أمجاده مثلاً؟

جـ - كلا

س - هل شعرت بأنه متواضع او يحاول أن يبدو كذلك؟

جـ - نعم متواضع ومبتسم دائماً

س - هل شعرته فرحاً من قلبه بلقاء الرعية؟

جـ - جداً

س - عنما تكلمت معه هل كان يسمعك بأنتباه؟

جـ نعم وبتركيز

س - سؤال أخير يهمني جداً ....هل شعرت بأنه اسقفاً علينا ام لنا وعلينا؟

جـ - لنا وعلينا


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كرازة اسقف كندا على الكلدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: