منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 موقف غريب جدا وعجيب من المؤتمر الأول للصحافة السريانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4547
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: موقف غريب جدا وعجيب من المؤتمر الأول للصحافة السريانية   2010-11-02, 12:39 am

موقف غريب جدا وعجيب من المؤتمر الأول للصحافة السريانية

بإشراف مديرية الثقافة السريانية ورعاية وزارة الثقافة الكوردستانية يقام حالياً مؤتمراً في عنكاوا هو المؤتمر الأول الصحافة السريانية التي عانت كثيرا من الأنظمة الشمولية منذ تأسيس الدولة العراقية وقد بدأت مديرية الثقافة السريانية في كوردستان تخطو خطوات جيدة باتجاه تطوير صحافتنا ولغتنا الأم .
في الثاني عشر من شهر آب الماضي وأنا أتصفح ايميلي وجدت رسالة موجهة باسمي من مديرية الثقافة السريانية التي يديرها الدكتور سعدي المالح التابعة لوزارة الثقافة الكوردستانية تنص على دعوة لانعقاد المؤتمر الأول للصحافة السريانية ، وفيها طلب من العاملين في المجال الصحفي من الكلدان والسريان والأشوريين بأعداد بحوث ودراسات في مجموعة من المجالات الصحفية وبعض الملاحظات حول نوعية البحوث حسب ماورد في رسالتهم المعنونة إلى مجموعة ايميلات من بينها ايميلي .
علما إنني صحفي منذ عشرة سنوات وعضو عامل نقابة صحفيين كوردستان وعضو عامل نقابة الصحفيين العالمية وكنت عضوا عاملا في نقابة الصحفيين العراقية وصفتي المهنية هي رئيس تحرير منذ أربعة سنوات ونائب رئيس الاتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان واكتب بالمجالات كافة وعلى صفحات الانترنيت ومجموعة من الجرائد والمجلات .

نص الايميل الوارد من مديرية الثقافة السريانية

دعوة لانعقاد المؤتمر الأول للصحافة السريانية

تواصلا مع المؤتمر التأسيسي المنعقد في حلب حول الصحافة والإعلام السرياني، تستضيف المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية المؤتمر الأول للصحافة والإعلام السرياني من 1 – 2 تشرين الثاني 2010، يرجى من العاملين في الحقل الصحافي والإعلامي السرياني تزويدنا بالبحوث والدراسات في المجالات التالية:
1. تاريخ الصحافة السريانية (مهام ومعوقات).
2. الصحافة السريانية في المرحلة الراهنة.
3. دور الصحافة السريانية في تشكيل الوعي القومي.
4. الصحافة السريانية وتطور اللغة السريانية.
5. أهمية وجود مؤسسة إعلامية صحافية تكون مظلة للعمل الإعلامي السرياني.
6. قراءة في تجارب صحفية وإعلامية سريانية.
7. الرموز الصحفية والإعلامية في مسيرة الصحافة السريانية
الملاحظات
اينما وردت كلمة السرياني،فانها تعني ايضا الكلداني، الاشوري

تتحمل المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية مصاريف الإقامة والطعام مدة ثلاثة أيام للضيوف القادمين من خارج العراق، وليومين للضيوف القادمين من خارج اربيل.
في حالة عدم وجود بحث يرجى حضور ممثلين أثنين عن كل مؤسسة اعلامية وصحفية للمساهمة في المؤتمر.
تمنح مكافآت للأبحاث المشاركة في المؤتمر.
تقبل الأبحاث باللغات السريانية والعربية والكوردية والإنكليزية.
يجب أن تكون الأبحاث معدة حصرا للمؤتمر ولم يسبق نشرها أو تقديمها في أي مؤتمر سابق علما أنها ستنشر في كتاب خاص تصدره المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية، فلا يجوز نشرها من قبل الباحث في أي مطبوع آخر قبل نشرها من قبل المديرية.
المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية
***********************************انتهى



ازمة سرير في مؤتمر الصحافة السريانية

بعد قراءتي للرسالة والتمعن بها جيدا لم تسعني الدنيا من الفرحة لمجموعة أسباب منها :

أولا : سوف يكون هذا المؤتمر النواة التي توحد جميع صحفيينا بكل اتجاهاتهم
ثانيا: المؤتمر خطوة ايجابية باتجاه نبذ الخلافات السياسية الموجودة بين تنظيماتنا السياسية .
ثالثا: سوف يكون للصحفيين من أبناء شعبنا بكل تسمياتهم جهة رسمية تكون كمرجع لهم أسوة بصحفيي كوردستان والعراق .
رابعا: إن المؤتمر هو صرح للتعارف بين الصحفيين وطرح الأفكار بهدف تطوير صحافتنا نحو الأمام كي تصل إلى مستوى الصحافة الكوردستانية والعراقية .

سرني كثيرا أن أكون احد المشاركين في بناء نواة ثقافية لشعبنا الكلداني والسرياني والأشوري الذي يستحق كل جهد خير لما فيه من الكم الكثير من القلوب الطيبة والمثابرة للارتفاع بأعلى مستويات العمل الصحفي والإعلامي.
قررت أن أشارك في المؤتمر ببحث كي أكون احد المساهمين في إنجاح المؤتمر إضافة إلى اعتقادي بأن القائمين على المؤتمر يقفون مسافة واحدة من جميع أبناء شعبنا الكلداني والسرياني والأشوري ، كونهم جهة حكومية رسمية غير متحزبة ، فباشرت بالدراسة والقراءة وجمع المصادر لأعداد بحث تحت عنوان (( الرموز الصحفية والإعلامية في مسيرة الصحافة السريانية منذ 1849 إلى 2010 )) وكلفني هذا البحث 35 يوما من العمل بمعدل ثمان ساعات يوميا، بعد انتهائي من البحث ورزمه على شكل كتاب ، توجهت إلى مديرية الثقافة السريانية في اربيل / عنكاوة برفقة الأستاذ نوري بطرس عطو لأنه من أهالي عنكاوة ويعرف الطريق إلى المديرية، وتم تسليم البحث على شكل كتاب ونسخة قرص سي دي بيد الدكتور سعدي المالح (المدير العام) يوم 28 أيلول 2010 وقال سوف نتصل بك لحضور المؤتمر ، بعد عشرة أيام تقريبا اتصلت بالدكتور سعدي المالح لأستفسر عن البحث ، وهل قبل أم لا؟ فأجابني بأن البحث طويل جدا ولا مجال لمناقشته كون وقت مناقشة البحوث هو يوم واحد ولديهم 12 بحث للمناقشة وقال أيضا إن بحثك يصلح أن يكون كتاب وإنني سوف أسجل اسمك لحضور المؤتمر وشكرته وأقفلنا خط الهاتف .
كنت انتظر يوم 1/ تشرين الثاني بفارغ الصبر رغم عدم قبول بحثي كي أشارك في المؤتمر ، ولكن الذي حصل، اتصل بي الدكتور سعدي المالح يوم 31 تشرين الأول أي بيوم واحد قبل انعقاد المؤتمر ليبلغني بأنهم لم يتمكنوا من إيجاد سرير لي في الفندق ويجب أن لا احضر المؤتمر كونهم لم يدرجوا اسمي بسبب قلة الغرف وان الفنادق المخصصة للمؤتمر قد حجزت جميعها ولا يوجد مكان لي .

أثارتني الدهشة من كلام الدكتور سعدي المالح وجلست أفكر فيما قاله بأن سبب عدم حضوري للمؤتمر هو عدم وجود مكان في الفندق ، ولم اصدق ما قاله كون العذر غير مشروع (وإنني كنت استطيع أن احضر المؤتمر على نفقتي الخاصة)، وان المؤتمر هو برعاية وزارة الثقافة الكوردستانية وهي جهة مستقلة تقف على مسافة واحدة من جميع مكونات شعب كوردستان ، وتأكد عندي الشك من اليقين بعدم صدقية عذره بعدم وجود مكان في الفندق عند اتصال احد أفراد المديرية هاتفيا بأحد الأشخاص في تللسقف ليبلغه بوجوب حضور احد الأشخاص للمؤتمر وهو لايمت للصحافة بشيء ، عندها تأكدت بأن السبب ليس عدم وجود مكان بل هي عملية إقصاء وتهميش والسبب هو في رفضي للرؤية الأحادية المغلقة التي تجعل احد مكونات شعبنا الكلداني والأشوري والسرياني سليط على المكونات الأخرى.. وأنني أؤمن بأن النقد هو مفتاح قدرات العقل و بوابة الازدهار وهو الذي يوصلنا إلى الوحدة المنشودة التي نعمل من اجلها دون تهميش أي طرف من الأطراف وهذا ما لايعجب الآخرين ،!
يا أيها الزملاء القائمين على المؤتمر الأول للصحافة السريانية في مديرية الثقافة السريانية الكوردستانية ،إن إقصائكم لحاملي الفكر الكلداني أو أي فكر مغاير لفكركم يعتبر إعاقة لآلية التطور والإبداع وتوسيع فجوات الخلاف التي علينا أن نعمل جميعا من اجل تقليصها .. لذلك اعتقد بأن جوهر التخلف الذي يهدد الأمل بالتقارب والوحدة والتطور يتمثل في الانغلاق الثقافي الذي يمجد الذات و يرفض النقد ويرفض المغايرين في تفكيركم .
إنني اعلم بأن عضويتي ومنصبي في الاتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان كوني نائب رئيس الاتحاد هي التي كانت السبب في عدم قبولكم حضوري للمؤتمر، لذلك أقول إن على مديرية الثقافة السريانية التابعة لوزارة الثقافة الكوردستانية أن تقف على مسافة واحدة من جميع منظمات وأحزاب وأفكار شعبنا مهما تكن كون المديرية جهة رسمية حكومية غير متحزبة وان تهميش أو إقصاء أي جهة من هذه الجهات اعتقد بأنه يقلل من شرعية المؤتمر وينتقص من الديمقراطية في إقليم كوردستان التي سكبت الكثير من دماء شعب كوردستان الزكية لعقود من اجلها .
إخوتي في مديرية الثقافة السريانية ، يؤسفني بأن تفكيركم محكوم بالثقافة السائدة ، لذا عليكم أن تتحلوا بثقافة التعددية الفكرية وثقافة التفكير الحر وثقافة النقد وثقافة احترام فردية الإنسان، وأتمنى النجاح والموقفية لكل شخص يعمل من اجل رص الصفوف وصلاح امتنا .

أرجو نقل رسالتي إلى السيد وزير ثقافة إقليم كوردستان المحترم والى كل من يهمه هذا الأمر مع شكري وتقديري لجميع المهتمين .



الصحفي لؤي فرنسيس نمرود
نائب رئيس الاتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان
تللسقف في 31/ 10/ 2010


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موقف غريب جدا وعجيب من المؤتمر الأول للصحافة السريانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: مقالات للكلدان الاصلاء

-
انتقل الى: