منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين/ بولس يونان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين/ بولس يونان   2015-06-16, 5:09 pm

بولس يونان


طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين
« في: 16.06.2015في 18:50 »
طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين
بولس يونان
في السادس عشر من حزيران 2015

ان طارق عزيز وغيره من المسؤولين المسيحيين في فترة حكم حزب البعث العربي الا شتراكي لمقاليد الحكم في العراق (1968 – 2003 ) لم يكونوا يمثلوا المسيحيين وهي حقيقة بديهية يعرفها الكل الصغير والكبير, العاقل والمجنون. اذن لماذا تصاريح بعض المسؤولين المسيحيين الحاليين حول عدم تمثيل هؤلاء للمكون المسيحي؟ وهل هكذا تصاريح هي في صالح المكون المسيحي الذي يدعون تمثيله؟.
 
من كان يمثل المسيحيين ابان حكم البعث في العراق
 من المعلوم ان نظام الحكم السابق لم يكن تمثيلي او طائفي كما هو النظام الحالي حتى ان الكثير لم يكن يعلم من هو سني ومن هو شيعي ومن هو كوردي ومن هو مسيحي كلداني او مسيحي سرياني او مسيحي آشوري او مسيحي ارمني او تركماني او يزيدي الا اذا كانوا يحملون اسماء مميزة او كانوا معروفين لدى البعض بصفة القرابة او المعرفة.
رغم ان النظام السابق كان كله تقريبا من منتسبي حزب البعث العربي الاشتراكي فانه بصورة عامة كان نظام حكم مؤسسات مستقرة ونظام تكنوقراط في كل مؤسسات الدولة ما عدا القيادات العليا حيث كان فيها المنصب الحزبي هو المعول عليه في شغلها وكل من برز في تسلسل المراتب الحزبية كان يتبوء مناصب متقدمة في الدولة بغض النظر عن قوميته ودينه وطائفته اعتمادا على كفائته وشهادته الاكاديمية , وفي الفترة الاخيرة أُختُزِلت بعض المناصب في الاشخاص المقربين من صدام حسين ومن اقاربه بالذات ولكن هذا كان في المناصب الامنية والحساسة بصورة خاصة اما باقي المناصب فلم يكن في تسلمها تمثيل لفئات معينة من الشعب.
ولان النظام لم يكن تمثيلي فقد تولى في فترة ما من حكمه مسيحيان مناصب مهمة في الدولة فقد كان طارق عزيز نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية بالاضافة الى منصبه الحزبي كعضو في القيادتين القومية والقطرية وشغل في نفس الوقت المهندس معن عبدالله سرسم وزارة الاسكان والاعمار كما كان كثير من المسيحيين يشغلون مناصب متقدمة في الدولة رغم عدم انتمائهم الحزبي فرئيس الدائرة الهندسية في ديوان رئاسة الجمهورية كان مسيحيا وكان الكثير من المسيحيين وكلاء وزارات ومدراء عامين ومدراء وعمداء الكليات.
يعتقد الكثير بان تلك الفترة كانت فترة ذهبية بالنسبة للمسيحيين حيث كانوا محميين بحكم القانون من قبل رئاسة الدولة والحزب وبذلك لم يكونوا بحاجة لان يمثلهم طارق عزيز او غيره, وكانت مآخذ البعض في التشكي من عدم تدخله في قضايا قانونية خاصة تخص فرد او مجموعة معينة من المسيحيين او عامة  مثلا تدريس مادة القرآن في المدارس او تثبيت قومية المسيحيين في التعداد العام.
ما يجب ان نعرفه ان طارق عزيز لم يعين في مناصبه المتقدمة هذه ممثلا عن المسيحيين او بصفته مسيحي ولكنه حصل عليها بسبب كفاءته سواء العلمية او الحزبية وهذه الكفاءة كان يشهد عليها البعيد قبل القريب والعدو قبل الصديق. كما ان طارق عزيز لم يصرح يوما او يدعي بانه يمثل المسيحيين والمدافع عن حقوقهم وتظلماتهم بالخصوص ولكن هذا لا يعني انه لم يكن مسيحيا.

تصريحات ليس لها معنى!
كثير من تصريحات بعض المسؤولين المسيحيين الحاليين بشأن بعض رموز النظام السابق او افعالهم ليس لها معنى كما انها ليست من واجباتهم الحالية كما انها لن تغني وتسمن او تخفف من الحالة المأساوية التي واقع فيها المسيحيين حاليا ان لم تكن تعمل على زيادة حالتهم المأساوية مأساة اخرى!.

فمثلا ما هي الغاية من تصريح السيد رعد كجة جي رئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية بان طارق عزيز لم يكن يمثل مسيحيي العراق باي شكل من الاشكال في زمن النظام السابق ولم يقدم شيئا للمسيحيين طوال فترة وجوده في الحكم؟ هل هي لجلب الانتباه واظهار الذات ام لابتعاد نفسه عن تهمة غير موجودة وغير موجهة له ولغيره من المسيحيين كما ان احدا لم يُحمِّل السيد كجه جي  جرائم طارق عزيز كونهما ينتميان للديانة المسيحية!.
ثم ان تحميل السيد كجه جي نظام الحكم السابق من خلال طارق عزيزكل المآسي التي حلت بالمسيحيين بعد الاحتلال الامريكي للعراق ولحد الان لا ينم عن حكمة وفيها قصر نظر وتبرير غير منطقي لفعل اجرامي ممنهج ادواته بعض رموز النظام الحالي والمتهم الرئيسي هو المحتل الامريكي ومن جاء معه سواء على ظهر دبابته او من جرى خلفه مهرولا, كما ان هذا التصريح وبهذه الصيغة هو شهادة تبرئة لاركان الحكم الحالي لما جرى وما يجري للمسيحيين في فترة حكمهم!.
كان على السيد كجةجي ان يحمل الحكومات الحالية المتعاقبة بعد الاحتلال الامريكي 2003 م المسؤولية الكاملة في (أستهداف 60 كنيسة وأستشهاد مطران أبرشية الكلدان في الموصل وعدد من رجال الدين والمئات من المسيحيين بعد العام 2003 في الموصل وبغداد وكركوك، مما أدى الى نزوح وهجرة الألاف الأخرى منهم الى داخل وخارج العراق) ويطالبهم بالتعويضات او يهددهم بالمحاكم بدل تبرئة ساحتهم وتحميل المجهول تبعاتها ومسؤولياتها. ولكن يجب ان لا نلوم السيد كجه جي فهو جزء من النظام الحالي المقيت والفاسد وهو حاصل على منصبه هذا نتيجة المحاصصة الطائفية. كما انه لا وجود لرقيب على كلامه وتصريحاته.

كما ان تصريحات السيد يونادم كنا بعد صدور حكم الاعدام بحق طارق عزيز وما تبعها من مطالبة البابا وبعض الحكومات الغربية بعدم تنفيذ حكم الاعدام بحق طارق عزيز ورفضه هذه الدعوات لم تكن بحقيقة بحجمه ووزنه في دائرة القرار وانه لا ناقة ولا جمل له في الموضوع وهو ليس في موقع يؤهله لرفض هذه الدعوات واعتقد ان هذا الرفض لم يكن سوى بالون اعلامي وهدف الى جلب الانتباه لشخصية ليست عاملة ومؤثرة في دائرة اتخاذ القرار.
ثم ان السيد كنا اعتبر هذه الدعوات تدخلا بالشؤون الداخلية للعراق واكد ان طارق عزيز مجرم وعلى اساس ذلك يجب ان يحاكم. ماذا كان سيكون موقف السيد كنا لو كانت الحكومات الغربية جادة في دعواتها واستخدمت ادوات ضغطها على الحكومة العراقية لانه في تلك الحالة لم تكن الحكومة العراقية في موقع يؤهلها لرفض تلك الدعوات!.
ثم ان تأكيد السيد كنا بان طارق عزيز مجرم ويجب ان يحاكم على اساس انه كان يتبوء مركزا قياديا في سلم الدولة العراقية, لم يقابله تأكيد مماثل باعتبار سعدون حمادي مجرم وهو ايضا كان يتبوء مناصب عليا واعلى من طارق عزيز حيث شغل منصب وزير الخارجية ومنصب رئيس الوزراء كما ان السيد كنا لم يطالب الحكومة بعدم الموافقة على تسفيره خارج العراق بحجة العلاج. ام ان هذا كونه مسيحيا وذاك كونه شيعيا من اتباع الطائفة الحاكمة!.
واذا كان طارق عزيز مجرما حسب توكيد السيد كنا لانه احد قياديي النظام السابق على اساس جرائم أُرتُكِبت في عهده فهل نستطيع ان نؤكد ان كل الذين شاركوا او اشتركوا في الحكومات المتعاقبة منذ عام 2003 ولحد الان هم مسؤولون عن الجرائم التي حدثت في عهدهم بحق الشعب العراقي سواء مباشرة من قبل اجهرة النظام او عن طريق وكلائهم وبذلك يقع كل الذين مثلوا المسيحيين تحت طائلة المسؤولية ايضا بما جرى للمسيحيين ويُعتبرون مجرمين يجب محاكمتهم!.

من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين
ان كل ممثلي المسيحيين سواء في البرلمان او الحكومة لا يمثلون الا انفسهم واحزابهم وهم رعاة مصالحهم. ان الراعي يُمتحن اوقات الشدائد وبما ان من يمثل المسيحيين لم نلحظ له وجود او فعل في الامتحان الكبير في الكارثة التي تعرض لها المسحيون من اضطهاد وتهجير جماعي شامل ووقوفهم موقف المتفرج المخدور, فانه لا يمكن اعتبارهم ممثلي المسيحيين وان كانوا حقيقة ممثلي المسيحيين فانه يجب ان يُحَملوا تبعات ما حصل!.
ان الممثل الحقيقي للمسيحيين في العراق هم رؤساء الكنائس وعليهم ان يأخذوا موقعهم ويجردوا هؤلاء المتسللين خلسة والمتخذين مواقع ليست لهم. انني كمسيحي لا اقبل ان يمثلني غير رؤساء كنيستي وان كان هؤلاء يمثلون احزاب قومية فانه يجب ان تكون تسميتنا واضحة في الدساتير سواء دستور دولة المركز او دستور الاقليم وبذلك يكون لكل قومية او طائفة ممثلها الحقيقي بدون وجود هذه المناطق المتداخلة الرخوة التي ينفذ من خلالها مثل هؤلاء المتربصين صيادي الفرص فاذا كنتُ كلدانيا فلا اقبل ان يمثلني من هو آشوري أو سرياني واذا كنتُ سريانيا فلا اقبل ان يمثلني من هو آشوري أو كلداني واذا كنتُ آشوريا فلا اقبل ان يمثلني من هو كلداني أو سرياني.
اذا لم يكن يرتبط طارق عزيز بعلاقة مع السيد كنا, فانه لا تربطنا ايضا علاقة بالسيد كنا واذا كان المرحوم طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين وهي حقيقة فان السيد رعد كجه جي لا يمثل المسيحيين ايضا وليس من حقه ان يقول ان طارق عزيز لم يكن يمثلني انا بالذات كوني احد اولئك المسيحيين المشمولين بتصريحه, رغم انه حقيقة لم يكن يمثلني ولكن كانت تربطني به علاقة وهي اننا كلانا مسيحيان.

ان هكذا تصريحات طائشة وغير مسؤولة لا تنفع المسيحيين بقدر ما تضرهم ويكفي المسيحيين انه يتمنوا عودة تلك الايام التي لا يمكن ان تأتي او تعوض فطارق عزيز بنظامه كان ارحم واكثر حرصا للمسيحيين من يونادم كنا ورعد كجه جي بنظامهما!.

اذا كانت لدى ممثلي المسيحيين طاقة زائدة فائضة فالأَوْلى بهم ان يسخروها لخدمة من يدعون تمثيلهم وليس بعثرتها في قضايا جانبية لا تفيد الوضع القلق الذي يعيشه معظم المسيحيين بقدر ما تضرهم.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3423
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين/ بولس يونان   2015-06-16, 5:11 pm

اقتباس :

خوشابا سولاقا


رد: طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين
« رد #1 في:16.06.2015في 22:41 »
الى الأخ العزيز الأستاذ بولس يونان المحترم
تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا
إن ما كتبتموه بهذا الخصوص هو عين الصواب ، طارق عزيز رحمه الله وغيره من كبار المسؤولين المسيحين ممن شاركوا في حكومة البعث لم نسمع منهم يوماً ولم نقرأ عنهم بأنهم ادعوا  تمثيلهم للمسيحين في العراق ، ولم يفعلوا شيئاً خاصاً للمسيحين وكل ما قدموه كمسؤولين بعثيين من خلال مواقعهم في الدولة والحزب كان لكل العراقيين  من دون استثناء سلباً او إيجاباً ، وعليه ليس من حفنا أن نحاسبهم أو نقول بحقهم شيئاً كممثلين للمسيحين . أما من يدعي تمثيل المسيحين اليوم في مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية في بغداد وأربيل من حقنا وواجنا أن نحاسبهم لأنهم لم يقدموا شيئاً للمسيحيين . أما التصريحات العشوائية وغير المسؤولة التي تصدر من هذا المسؤول وذاك من المسؤولين المسيحيين لا تعدو كونها أكثر من جعجعة وثرثرة فارغة من اناس لا يفقهون ما يقولون ، وهو بالتالي هروباً منهم  من الفشل في تقديم ما عليهم تقديمه لمن يدعون تمثيلهم ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

              محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد



اقتباس :

نذار عناي


رد: طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين
« رد #2 في: 16.06.2015 في 23:33 »

 الاستاذ بولس يونان المحترم
نحترم وجهة نظركم بل نحترم اكثر ارتقائكم الى ما فوق الواقع لكي تتمكنوا النظر بصوره اوضح للامور وربط الماضي بالحاضر لاستخلاص العبر. ولكن مع اتفاقنا ضمنيا معكم بما يخص من يمثل المسيحيين في يومنا هذا الا اننا لا نرى عدالة المقارنه بين منصب ومكانه والثقل السياسي لدى المرحوم طارق عزيز في الحكومه السابقه والشخصيات التي ذكرتموها او قصدتموها في مقالكم هذا في الحكومه الحاليه مع جل احترامنا لمسعاهم فهم لا زالوا في طريق اللهاث نحو الاحتراف.
سيدي العزيز, الحقيقه التي يعرفها الجمبع والتي لا يمكن اخفائها هو ان وجود شخصيات  مسيحيه كبيره وفاعله في الحكومه السابقه مثل طارق عزيز والوزراء والمدراء العامين والمهندسين والاطباء والعلماء وان كان لا يدخل في باب التمثيل السياسي للمسيحيين, فقد كان ذو تأثير كبير في مكانة المسيحيين بصوره عامه لدى الاخرين من الشركاء في الوطن. فالكل يعلم كيف كان ينظر الاخرين الى المسيحيين في بغداد والشمال والجنوب لانهم اينما يتجهون في اي من مجالات الحياة سيجدون شخصيات مسيحيه متنفذه ومتقدمه في ذلك المجال وذلك الاختصاص بما فيها مراكز صنع القرار السياسي كوجود منتسبين متقدمين في الحزب الحاكم. اذا, وكما هي الحقائق على ارض الواقع, كيف كان ينظر الى المسيحيين في ذلك الزمان وكيف ينظرون اليهم الان؟
اما من منطلق المصلحه الشخصيه, فلا اعتقد انه لو أوتيت الفرصه لاي شخص في اي مجتمع او دوله  للاستفاده من امكانياته والارتقاء في السلم الوظيفي او الاجتماعي او السياسي في جميع الازمنه وفي مختلف الحكومات انه سوف يتردد ويرفض الفرصه لكون رئيس الحكومه دكتاتور سواء في العراق او في بورما او في المانيا او للاختلاف في الايديولوجيات السياسيه مع الاخرين, الا ما ندر وفي حالات شاذه عن المعتاد كالانظمام الى ثوره او انقلاب للحصول على مناصب اعلى وطموحات اكبر.
وشكرا لقلمكم الرائع المعتدل
تحياتي
نذار عناي



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طارق عزيز لم يكن يمثل المسيحيين ولكن من يمثل ممثلي المسيحيين الحاليين/ بولس يونان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: كتابات ومقالات متفرقة

-
انتقل الى: