منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 ربّاطة الـﭘـطـرك لويس المحـتـرم أراد كـحـْـلَها فأعـماها الحـلـقة الثانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4433
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: ربّاطة الـﭘـطـرك لويس المحـتـرم أراد كـحـْـلَها فأعـماها الحـلـقة الثانية   2015-07-04, 10:06 pm

ربّاطة الـﭘـطـرك لويس المحـتـرم أراد كـحـْـلَها فأعـماها الحـلـقة الثانية

شيء عـن لافـتات وردتْ صوَرها في الحـلـقة الأولى

في اللغة الكـلـدانية الـدارجة يكـون تـصغـير الكـلمة عـلى الوزن الآتي :

مطراح .... تـصغـيره : مَطـرَحـتا ( دوشك سـرير )

شـربة ..... تـصغـيرها : شَـربَـنـتا ( إناء فخاري )

ألـولا ...... تـصغـيره : ألـولـتا ( درب ) ـــــــــــــ وهـكـذا

في صالة الإنـتـظار داخـل فـنـدق ( FIORI ) مكان إقامة المؤتمرين كانت هـناك لوحة مسنـودة عـلى الأرض قـريـبة من الجـدار ، ولافـتة أخـرى معـلـقة عـلى صدر قاعة المؤتمر خـلف السيد الرئيس ، مكـتـوب عـليهما في السطر الثاني والثالث عـنـوان المؤتمر بالـلغة العـربـية ، أما في السطر الأول وهـنا بـيت القـصيـد فالعـنـوان مكـتـوب باللغة الكـلـدانية

ܐܒܣܪܬܐ ܟܠܕܝܬܐ

المؤتمر التأسيسي للـرابطة الكـلـدانية

المنعـقـد في أربـيل للفـتـرة 1 ــ 3 تموز 2015

وقـبل أنْ تـصحَّـح !  فإن هـذه الكـتابة ܐܒܣܪܬܐ ܟܠܕܝܬܐ بعـينها نـلـفـظها (( أبْـسَـرتا كـلـديثا )) ! وهـنا يتـطـلب أن أفـسّـر الكـلمة ((أبْـسَـرتا )) ! التي هي خـطأ ......... طبعاً أنا آسـف وآسـف جـداً عـلى هـذا الإيضاح وأعـتـذر مسبقاً ... فـللضرورة أحـكام ، ولـولا الحاجة إليها لـَما وضّحـتُها ....

إذا تمَعَّـنا في الكـلمة الخـطأ ــ أبْـسَـرتا ــ فإنها تـصغـير لكـلمة (( أبْـسارا ... )) وتعـني سلسلة حـلقات معـدنية ــ زنجـيـل ــ تـستـخـدَم لـربط الـدواب كي لا تبتـعـد وتـتيه عـن أصحابها ، وهي مألـوفة في قـرانا الشمالية سـواءاً في الخان أو الـبـيادر أو الحـقـول .... إذن :

أبْـسَـرتا = ربّاطة = سلسلة قـصيرة من حـلـقات معـدنية تستخـدم لـربـط الـدابة .... فـهـل كان السـيـد الفـنان خـطاط اللافـتة متعـمـداً في كـتابتها مستغـفـلاً مَن يهـمه أمرها ؟ أم حـصل عـنـده سهـواً ؟ وأين كان أبـو الرابطة منها ؟ ومهـما كان الأمر سأعـلق عـليها :

أولاً :

وردَت كـلمة ( ربطة ، رباط ) في أكـثر من مقال لي بهـذا الشأن ، وقـرأها أحـد المعـلـقـين مستغـرباً فـكـتب رده متـسائلاً إنْ كـنـتُ قـد نسيتُ حـرف الألف ــ ا ــ بعـد الراء في كـلمة ربطة لكي تـصبح رابطة .. أم أنا متعـمـد فـيها ؟ .... وقـد حان الوقـت لأقـول له :

يا حـبـيـب أمـك ، الآن ماذا تـقـول ، هـل أنا متـوهمٌ في الربطة ؟ ألستَ تـراني وكأني أقـرأ في عـمق فـكـر صاحـب المؤتمر والعـقـل المدبّـر لربطته ؟ أليست كـلمة ـ أبْـسَـرتا ـ الـواردة عـلى لـوحة عـنـوان المؤتمر هي ذات ( الـربطة أو الربّاط ) التي كـتبتها في مقالي ؟ ... لماذا لستَ مستغـرباً منها وتـكـتب عـنها الآن ؟

إنـك قـصير الـنـظرة ... لـن تـصطاد حـتى الخـرزة في مياهـك العـكـرة ، فـكـيف بالجـوهـرة ! .... صعـب عـليك أن تـرفـس مناخس ! بل قـل : (( قـلبا نقـيا إخـلق فيَّ يا الله ، وروحا مستـقـيما جـدد في داخـلي )) وأنت الأدرى من غـيرك في قـراءة المزامير .

ثانياً :

في 31 آيار الماضي/ التأريخ في سـدني .. وفي حـديث متـداول مع زملاء لـنا بالإيميلات الـداخـلية ، أخـطأتُ في أحـد ردودي خـطأ مطبعـياً حـين فاتـني حـرف الجـزم ( لم ! ) دون أنْ أكـتبه ، وخلال ثـواني قـليلة بادرتُ مسرعاً إلى تـصحـيحه كما يـفعـل أي واحـد حـين يخـطأ ويصحح الخـطأ ، ولكـن زميلاً سايكـولوجـوكـياً و سوسيوسوزوكـياً يعـتـمـد عـليه غـبطة الـﭘـطرك لـويس ، وفـوراً في  30 آيار / التأريخ في بلـده ! ( يرفـض أن أنـشر حـواري معه ! ) عـقـَّـب هـذا الزميل عـلى ذلك الخـطأ بمحاضرة منهجـية مخـتـبرية معـتـمـداً عـلى طرق البحـث العـلمي الحـديثة ، ظـناً منه بأنه يفـضح فـكـري الباطني ، حـين كـتب :

(( وداعـتك مايك مُـثبت عـلميا وبحـسب نظرية سيجمونـد فـرويد ما يلي : من مظاهر العـقـل الباطني وما هو مكـبـوت فـيه ، هي زلات الـقـلم وفـلتات اللسان ، فهـذا ليس خـطأ مطبعي ــ مطبعـياً ! ــ وإنما زلة قـلم ! وهي تعـبـيرا لا شعـوريا عـن العـقـل الباطني تجاه الظاهرة أو الموقـف .. وهـذا ليس إستـنـتاجي وإنما تعـرف العـم ــ فـرويد ــ الذي زعـزع العالم والمجـتمعات عـندما جاء بنظريته وأنت سيد العارفـين )) إنـتهى .

فـكـتبت له : أنا أؤيـدك في هـذه ... ولكـن هـل تريـد أمثـلة لهـكـذا أخـطاء عـنـد مَن (( تجـلـّهم )) ؟ فـلم يـرد عـليّ ... تجـنباً لإحـراج نـفـسه لأنه يعـرف ماذا أقـصـد وماذا سأكـتب ، ويتـورّط أكـثر !!! ...

أنا أرحـب به زميلاً متـفـتحاً ، فهل سيعـلق عـلى هـذا الكلام ؟ كي أنـشر تعـليقه وحـواره معي حـرفـياً !.

والآن يوم لـنا ويوم عـلينا ، أنا أسأل زميلي الموقـر ، وحـبـذا تـكـون عـنـده الشجاعة لـلـرد عـليّ عـلـنا أمام القـراء .... إن كـلمة ــ أبْـسَـرتا ــ التي تـُـربَـط بها الـدواب والتي وردتْ في إعلان المؤتمر ، هـل تـفـسرها بأنها (( تعـبـيـر لا شعـوري عـن العـقـل الـباطني لغـبطته تجاه المؤتمرين ؟ )) أم أنً لك مقـياساً آخـراً معه ؟ ومن جانبي أكـرر إعـتـذاري وأسـفي لهـكـذا تـوضيح .


********************

كان المؤتمرون قـد عـرّفـوا بأنـفـسهم في بـدايات الجـلسة أمام الحـضور فـذكـر أغـلبهم إسمه والـبـلـد الـذي أتـوا منه ... ولكـن أحـدهم جـذب الإنـتباه حـين جاء دَوره فـذكـر ( خـمسطاعـش منـصب رئاسي مهم ! ) يشغـلها حالياً في آنٍ واحـد داخـل بلـده وخارجه ... وبعـد كل ذلك الجهـد حـصل فـقـط عـلى كـلمة شـكـراً فلان ! من مار ساكـو وإللي ما تـنـصرف بالبـنـك ، في حـين كان يأمل في أنْ يحـتـل موقعاً قـيادياً رفـيعاً بارزاً متـقـدماً فعالاً ذا شأن في ربّاطة الـﭘـطرك لإنجاز مشاريع مستـقـبلية ضخمة ، ولكـن المؤتمر خـذله مع الأسـف ( ماكـو شـوية ضميـر ؟ صُـدُگ لو ﮔالـو : إلـلي ما يعـرفـك .. ما يثـمنـك ! ) ... مع ذلك ما ضاع حـق وراءه مُـطالِـب ، نأمل في الـدورة القادمة أن يُـنـظـر إليه بعـين الـتـقـدير ، وكما يقـول المثـل : وإنّ غـداً لـناظره حِـنـِطـّه تأكـل شْـعـيـرَه .... هاهاها

نـرجع إلى موضوعـنا ... في الـدقـيقة 23:33 بـدأ المطران إبراهـيم يعـرض وجهة نـظره بشأن هـذه الرابطة التي هي ربطة غـبطة الـﭘـطرك لويس وقال في الـدقـيقة 24:12 :

(( إن الرابطة هي ضرورية أيضاً لـلـذين هم في الخارج لأنـنا مهـددون بالإنـقـراض إذا لم نـتمسك بهـويتـنا الكـلـدانية ، إذا لم نـتـمسك بلغـتـنا ، وبطقـوسـنا وبتـقاليـدنا ، فـنـكـون قـد عـملنا شيئاً جـيـداً لأبناء أمتـنا الكـلـدانية وللمسيحـيّـين عامة .. )) والـﭘـطرك في هـذه اللحـظات يهـز رأسه شاقـولياً بـبطىءٍ خجـول مع إبتـسامة ﭘـروتـوكـولـية تـناسب المقام والموقـف وكأنه يقـول في قـلـبه : د فـضها عاد ، المهم عـنـدي هـو حـضوركم وشـرعـية تـواقـيعـكم وآني أتـصرّف بعـدين وراكم !! ...  وهـكـذا تـوالت آراء الحاضرين التي كادت أغـلبها تـتـشابه من حـيث الـنـظرة العامة ...

وبالنسبة لي ــ لستُ أذكـرهم بالتسلسل ــ بـدت وجـوه الأساقـفة الأجلاء المشاركـين ، مـتـنـوعة التعابـير بـين : (1) صافـن غـير مقـتـنـع (2) ما ينـسى فـضل الـﭘـطرك عـليه ، فلازم يحـضر (3) لا يهـمه الموضوع من أساسه (4) ينـتـظر المستـقـبل الموعـود (5) ما خـسران خـسارة (6) مع الأسف إللي صار صار (7) حـك جـلـدي أحـك جـلـدك ....

أما الكهـنة فـكانت سـفـرة سعـيـدة ... الأب ﭘـولس ساتي / بلجـيكا ( 25:22 ) رغـم مـدحه لـلـﭘـطرك وتأيـيـده لرأي سيادة المطران إبراهـيم ومعـبراً عـن رأيه بصراحة متـشبثاً بإسم شعـبنا ، أومـثا كـلـديثا ، بأنه تعـبـيـر قـومي موحـد ( وهـنا إستعـدل الـﭘـطرك جـلـوسه عـلى الكـرسي ! ) وكأنه لم تــُـسِـرّه هـذه الـصيغة بـدليل صار ينـتـظر إنـتهاء الكلام بقـلـق ! محـرّكاً رأسه يميناً ويساراً ، ولما إنـتهى الأب ساتي ، عـقـب عـليه الـﭘـطرك ( 27:58 ) قائلاً : (( إحـنا ما تـبَـنـّـينا أي شي ، هـيّة إقـتـراحات )) ...

وأنت ليش خايف من أومثا كـلـديثا يا سيدنا الـﭘـطرك ؟ .. مو مخـططاتك راح تـبـيّـن بنهاية تمثيليتـك .

أما المتـكـلم الثالث فـقـد أبـدع أيّـما إبـداع حـين إقـتـرح أنْ تـوضع مخـططات بمستـوى راقي مـداها ( 1000 )  سنة قادمة ذات أهـداف عالية سامية .. حـقـيقة ، إن إقـتـراحاً كهـذا لم يفـكـر به حـتى مهـنـدس الرابطة الـﭘـطرك ساكـو ! ... ثم يـبـدو أنه تـذكـَّـر المثـل ــ في الإعادة إفادة ــ فـصار يُـعـيـد الـنـقاط التي ذكـرها المطران إبراهـيم عـن (( الهـوية ، والهـوية مرتـبطة باللغة )) دون أن تـكـون له الشجاعة أن يسمي تلك اللغة !! ولن يسميها ... ولكـنه فاق سيادة المطران بـدرجة حـين أعـطى وعـظاً مخـتـصراً مؤدياً دَور الكاهـن قائلاً : إن الإيمان المسيحي ضروري للـرابطة ! ! دون أن يوضح علاقة اللاهـوت بالقـومية الكـلـدانية ... وهـنا ردّ عـليه الـﭘـطرك بأنه ليس شـرطاً أن يكـون المنـتمين إلى الرابطة كـلهم مؤمنين بالمسيحـية لأن هـناك كـلـداناً لا يمارسـون أو لا أبالـيّـين .. وهـناك كـلـدان في الناصرية مسلمين أرادوا أن يحـضروا .. وما لازم من هـسّا نـفـكـر لـ ( 2000 ) سـنة .....

فأقـول لسـيـدنا : عـلى كـيـفـك ويّا الأخ ، قـطع آلاف الكـيـلـومترات وحـضر ، وأنت تـردّه وتـصدّه ؟ هاذي ما مقـبـولة منـَّـك ، وعـليها حـشم .

وإستـمر نـفـس الأخ مكـرراً كلام غـبطته ومتـطـرّقاً في حـديثه إلى الإنـفـتاح الـذي لا بـد منه ..........

وتعـليقـنا :

كـلهم صاروا منـفـتحـين فـتاحـين متـفـتحـين ــ بقـت عـلـينا إحـنا هم نـفـتح ــ وكأنّ هـناك طوابـيـرَ من الناس ينـتـظرون في الـدربـونة عـنـد باب بـيته المغـلق ، يناجـون ربهم إلى متى يُـفـتـح الباب ، عـسى أن تأتيهم الـفـرجة ... فـيُـفـتح الباب .

إن هـذا المتـكـلم له الحـق في أمنياته 100% ولكـن يا حـيـف ! لأنه غـير مطلع ولا يـدري بالتـصريحات الموثـقة ﭬـيـديـوياً لسيادة المطران آوا / كاليـفـورنيا .. وسيادة المطران ميلس / سـدني بأنهم قـد حـدّدوا موعـدَ إنـفـتاحهم معـنا في وقـت قـريب ، لا بل عـلى الأبـواب .. وهـو يومَ مجيء المسيح الثاني .

وإلى الحـلـقة الثالثة


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ربّاطة الـﭘـطـرك لويس المحـتـرم أراد كـحـْـلَها فأعـماها الحـلـقة الثانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: