منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-15, 5:36 pm

د. منى ياقو


حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« في: 15.07.2015في 21:08 »

حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
د.منى ياقو
بعد ان تم تكليفي ، من قبل لجنة اعداد الدستور ،  بتحضير الورقة الخاصة بالحقوق الدينية و القومية للمكونات الصغيرة ، و التي سيتم مناقشتها قريبا في اللجنة  ، فأني اطرح عليكم ما قمت بأعداده ، بغية اغنائه بالملاحظات و الافكار .
علما بأنني استندت على عدد من الصكوك الدولية الخاصة بهذه الحقوق و على مشروع دستور الاقليم لعام 2009 .
اتمنى ان احصل على الاراء و المقترحات خلال اقل من عشرة ايام .




الحقوق القومية و الدينية للمكونات الصغيرة العدد


المادة (1)
تلتزم السلطات بحماية وجود المكونات الصغيرة العدد و الحفاظ على هويتها القومية و الدينيه ، بجميع السبل .

المادة (2)
تضمن السلطات ، حق المكونات الصغيرة العدد ، في التمتع بتقاليدهم و ثقافتهم الخاصة مع امكانية المشاركة في الحياة الثقافية و الدينية و الاجتماعية و الاقتصادية و العامة ، مشاركة فعالة .
المادة (3)
اولا -تضمن السلطات ، حق ابناء هذه المكونات في المشاركة المباشرة و الجدية ، قبل اقرار اي مشروع يتعلق بالقرارات الخاصة بالمناطق التي يعيشون فيها و بالقضايا التي تهمهم وتمس حقوقهم و تنظم امورهم ، على وجه الخصوص .
ثانيا – يتم اشراك هذه المكونات ، من خلال ممثلين مستقلين يتم اختيارهم من قبل المكونات نفسها ، وفقا لاجراءات خاصة تضمن عدم التدخل في شؤون المكونات ، لتحقيق الغرض اعلاه .

المادة (4)
يضمن حق انشاء الرابطات الخاصة بابناء هذه المكونات ، و تعمل السلطات على الحفاظ على استمرار هذه الرابطات .
المادة (5)
تتخذ السلطات التدابير الملائمة التي تكفل مشاركة الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات في عمليات التنمية و التقدم الاقتصادي في مناطقهم .
المادة (6)
يضمن هذا الدستور الحقوق القومية و الثقافية و الادارية للتركمان ، الكلدان السريان الاشوريين ، الارمن ،الايزيدين و  العرب ، بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون اكثرية سكانية و ينظم ذلك بقانون .
المادة (7)

على السلطات حماية الاشخاص المنتمين الى المكونات القومية و الدينية ، من اي اجراء يهدف الى ابعادهم قسريا ، او يهدد سلامتهم على اساس هويتهم الاثنية او الدينية .
المادة (8)
اولا - تلتزم السلطات بمنع التغيير العمدي في نسبة السكان في المناطق التي يسكنها مكون قومي او ديني ، دون المساس بأزالة اثار التعريب و التهجير القسري  الذي قام بهما النظام البعثي  ، وتحقيقا لذلك ، تضمن السلطات حق هذه المكونات في الجبر ، بطرق تشمل الرد ، و اذا تعذر ذلك تماما ، فتلجأ الى  التعويض العادل و المنصف و المقسط ، او اي جبر اخر مناسب ، بعد الموافقة الحره الصريحة لابناء هذه المكونات .
ثانيا – يحظر الادماج القسري او تدمير ثقافات هذه المكونات .
ثالثا – تحظر اية دعاية موجهة الى هذه المكونات ، يكون هدفها تشجيع التمييز العرقي او الديني او التحريض عليه .

المادة (9)
للمكونات الصغيرة العدد ، الحق في الحفاظ على اتصالاتها و علاقاتها و تطويرها ، مع اعضائها في الخارج ، بما في ذلك الانشطة التي تقام لاغراض روحية و ثقافية و سياسية و اقتصادية و اجتماعية .

المادة (10)

اولا -تضمن السلطات حصول الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات على فرص كافية للتعليم بلغتهم الام ،و احياءها و ضمان نقلها الى الاجيال المقبله .
ثانيا -   تتخذ التدابير الكافية لمعرفة تاريخ هذه المكونات داخل اراضيها و تقاليدها و ثقافتها ، شأنها شأن المكونات الكبيرة العدد .
ثالثا- تلتزم السلطات بتفعيل و تجسيد التنوع الثقافي ، في وسائل الاعلام المختلفة .
رابعا – للاشخاص المنتمين لاحدى هذه المكونات ، الحق في الاعتراف القانوني باسمائهم ، وفي استخدام اسماء الاماكن المحلية التقليدية بلغتهم ، وينظم ذلك بقانون .

المادة (11)
تولي السلطات الاهتمام الواجب للمصالح المشروعه للاشخاص المنتمين الى هذه المكونات ، اثناء تخطيط السياسات العامة و برامج التنمية و الاستثمار الوطنية  ، و ينظم ذلك بقانون .
ثانيا- تتخذ السلطات التدابير الملائمة التي تكفل مشاركة الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات في عمليات التنمية و التقدم الاقتصادي في مناطقهم .

المادة (12)
لاتباع المكونات الدينية غير المسلمة ، انشاء مجالسهم الدينية الخاصة ، التي تتولى تحديد الاحكام المنظمة لاحوالهم الشخصية ، بالتنسيق التام مع محكمة المواد الشخصية ،و تبقى القوانين المتعلقة بالمواد الشخصية الخاصة بهم نافذة ، ما لم يتم تعديلها او الغاءها بقانون .

.

المادة ( 13   )
اولا - ان ممارسة هذه الحقوق ، لا يخل بأي شكل بتمتع ابناء هذه المكونات ، بجميع حقوق الانسان و الحريات الاساسية المعترف بها عالميا و كذلك بالحقوق و الحريات الواردة في هذا الدستور .

ثانيا- ان التدابير التي تتخذها السلطات لضمان التمتع بهذه الحقوق ، لا يجوز اعتبارها ، من حيث المبدأ مخالفة لمبدأ المساواة المشار اليه في هذا الدستور .
ثالثا- تلتزم السلطات بضمان تحقيق مبدأ المساواة الفعالة بين الاشخاص المنتمين الى المكونات الدينية و القومية ، اثناء تمكينهم من ممارسة جميع الحقوق المشار اليها في هذا الفصل .
المادة (14)
لغرض متابعة تنفيذ المواد الواردة في هذا الفصل و الرقابة على المشروعية ، تشكل هيئة مستقلة تدعى ( مجلس شؤون المكونات ) و ينظم ذلك بقانون .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-15, 5:42 pm

اقتباس :

يوحنا بيداويد



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #1 في: 15.07.2015 في 21:31 »
 د. منى ياقو المحترمة

مع اسف ينطبق على عملك مقولة ( راحت تحكلها عمتها).

هذه فقرة هي اقتابس للمادة (6)
((يضمن هذا الدستور الحقوق القومية و الثقافية و الادارية للتركمان ، الكلدان السريان الاشوريين ، الارمن ،الايزيدين و  العرب ، بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون اكثرية سكانية و ينظم ذلك بقانون )).

هل فكرت ماذا تعني (الكلدان السريان الاشوريين)؟؟
ام انك اصلا مؤمنة بهذه الصيغة.

لا اود ان اكون اكثر اكثر قاسيا معاك او مشاؤوم، لكن بكل صراحة اقول فشلت في جمع مكونات ابناء شعبنا من الكلدانيين والسريانيين والاشوريين.

وان شواهد التاريخ لا تأييد نظريتك.

كان لي امل ان تدفعي ابناء شعبنا خطوة اخرى للاقتراب معا من خلال مهمتك، لكن يبدو انك استمعت لبعض الكوادر القديمة المتعصبة التي اخطات في رؤيتها وتقيمها لخصائض التاريخية لهذا الشعب المختلط  التي له جذور من عدة قوميات، وتظن باصرارها تستطيع جعل التاريخ كله يسير في المسار الخاطيء بدون تصحيح.

مع التقدير
يوحنا بيداويد



اقتباس :

Farouk Gewarges


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #2 في: 15.07.2015 في 22:42 »

د. ياقو المحترمة ,
شكرا لجهودك ومثابرتك لانهاء هذه الوثيقة المهمة والتي ستمهد الطريق لابنائنا للعمل سوية والوصول الى ما لم نستطع تحقيقه في هذا الزمن التعس . 
نحن أبناء هذه الكنائس الثلاث النازحين من قرى وقصبات سهل نينوى وحتى الحدود التركية والسورية لسنا خليط من ثلاث قوميات او أكثر ... بل دم واحد وعائلة واحدة , بدليل عدم خلو أي من عشائرنا من أفراد تنتمي الى كنائسنا الثلاث أيضا.
المحافظة على التسمية الثلاثية هو الصحيح وعين العقل في الوقت الراهن لحين إيجاد حل لها من قبل أبناء الكنائس أعلاه .

فاروق كوركيس / سان دييغو - كاليفورنيا
أحد مؤسسي الرابطة الكلدآشورية في ثمانينات القرن الماضي ومن ثم التجمعات الكلدانية الآشورية السريانية .   


اقتباس :

زيد ميشو


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #3 في:16.07.2015 في 01:10 »
لمن يعنيه التهميش
اغتقد بأنه من الأفضل ان ترفع رسائل إلى حكومة الأقليم من قبل البطريركية والرابطة والأحزاب والمنظمات الكلدانية نطالب بها تغيير المدعوة منى ياقو إلى شخص آخر يستحق تمثيل المسيحيين العراقيين... ونوضح بأن من يحاول تثبيت التسمية القطارية الحقيرة هو شخص مدفوع الثمن
وعلى جميع الكتاب الغيارى التكثيف من كتابة المقالات ونشرها في مواقع كثيرة منها تابعة للأكراد نوضح في الغبن والغبن والخديعة التي يتعرض لها شعبنا من قبل التنظيمين السيئين الأغاجاني والكناوي وذلك بزرع موظفيهم للعبث في مقدرات شعبنا



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-15, 11:25 pm

اقتباس :

سيزار ميخا هرمز


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #4 في: 16.07.2015 في 07:03 »
د. منى ياقو المحترمة
علينا ان نشكرك على الجهود التي تقومين بها وبصراحة أشعر بالتعب والاجهاد الذي يرافقك في هذه المهمة الصعبة والشيقة .. وأعلم أن قبولك المهمة ليس بالامر السهل ..
أود أن أشكر حضرتك على مبدأ الشفافية والتواصل مع شعبنا المسيحي بكل الوانه الجميلة القومية والكنسية والمذهبية .
1- سيدتي الكريمة بداية لا يوجد مكون أسمه ( كلدان سريان أشوريين ) ؟؟ !! هذه تسمية سياسية لا ترتبط للواقع وللتأريخ بصلة وكما يدعون أنها مرحلية ولا نعرف سقف تلك المرحلة .. وكما تعرفين حضرتك أن هذه المادة لا تنطبق مع ما هو موجود في دستور العراق المركزي حيث يتواجد الكلدان والاشوريين .. و لايمكن سن أي قانون أو دستور فيه فقرات تتعارض ما هو مثبت عليه في الدستور العراقي النافذ .
2- لاحظت أختي الكريمة أختفاء ما يسمى بالحكم الذاتي ؟؟ الذي طبل له جماعة ما يعرف بالمجلس الشعبي وتم تثبيته في المسودة السابقة ؟؟
3- لا يوجد أية أشارة صريحة للتغير الديموغرافي لقرانا في كردستان الذي تم على شكل مراحل وسنوات طويلة !!
 تقبلي تحياتنا ونتمى لحضرتك التوفيق
سيزار ميخا هرمز



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-16, 9:58 am

اقتباس :

MUNIR BIRO

 
رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #5 في: 16.07.2015 في 09:10 »
الدكتورة المحترمة منى ياقو

أقترح على حضرتك مايلي :

1- الاعتراف الصريح بمذبحة سيميل سنة 1933

2-حق العودة لجميع الاشوريين و أبنائهم و أحفادهم الذين نزحوا الى سوريا بعد مذبحة سيميل

3- التعويض الكامل عن الخسائر المادية و البشرية لهؤلاء و لابنائهم و أحفادهم و إعادة ملكية اراضيهم و قراهم .


مع الشكر الجزيل لجهودك الجبارة .



اقتباس :

انطوان الصنا



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #6 في: 16.07.2015 في 13:19 »
الاستاذ الفاضلة الدكتورة منى ياقو المحترمة
شلاما وايقارا

اولا ارجو ان تكوني بخير وصحة جيدة مع العائلة الكريمة وثانيا شكرا لمقامكم الكريم على هذه المبادرة الديمقراطية المسؤولة  في الاستماع والاطلاع على اراء ومقترحات ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي في الوطن والمهجر لتكوين رأي جماعي موحد بخصوص حقوقنا القومية والدينية المشروعة في مسودة دستور اقليم كوردستان متمنين لك النجاح والتوفيق خاصة وان ممثلي شعبنا الخمسة في برلمان الاقليم المخولين للتحدث بأسم شعبنا حصرا كانوا موفقين في اختيار وتسمية شخصكم الكريم في لجنة 21 لصياغة مسودة دستور الاقليم لكفاءتكم وتخصصكم القانوني المميز وهذا محل فخر واعتزاز لاغلب ابناء شعبنا في الوطن والمهجر فشكرا لجهودكم ومتابعتكم الجدية والمخلصة واوضح الاتي :

1 - بتاريخ 20 - 5 - 2015 قدمت بعض المقترحات والافكار بخصوص حقوقنا في مسودة دستور الاقليم على الرابط ادناه اتمنى ان يتم مراعاتها لاهميتها

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,781354.0.html

2 - المادة الرابعة من مقترحكم اعلاه جاءت مطلقة وكما تعرفين في الدستور والقانون الاطلاق يؤخذ على اطلاقه لذلك ارى ان يتم تحديد نوع الروابط مثلا (الروابط الثقافية والاجتماعية والانسانية والخيرية وغيرها) حتى لا يصار الى تأسيس روابط قومية او سياسية او كنسية تكون بديلا عن الاحزاب القومية لشعبنا وتؤدي بالنتيجة الى صراع وتقسيم وازمات في شارع شعبنا وكما هو الحال بالنسبة للرابطة الكلدانية التي تم تأسيسها مؤخرا يمكن ان  تتحول الى شبه حزب قومي وسياسي على ضوء نظامها الداخلي ارجو الاطلاع على رأينا بخصوصها على الربط ادناه وبجزئين مع تقديري

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=786527.0

                                              اخوكم
                                           انطوان الصنا



اقتباس :

صباح قيا




رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #7 في: 16.07.2015في 15:25 »
غبطة البطريريك الكلداني رفض التسمية المركبة إضافة إلى عدم ورودها في الدستور المركزي فهل يعقل أن تفرض في دستور الإقليم ولماذا ?

يولِدُ الفرسُ من وطْء الحمار بغلا     فهل من خلطة الأسماء نسلنا يحلى
كياننا ترمي الحزيبات زواله          كي تفرغ الساحة من حقاً له أصلا
هي السياسة تبغي طمس ماضينا     فمتى كان شعبنا بالساسة أولى
عصفت بأتباع المسيح مذلةٌ           ودفاع نوابنا وعوداً وقولا
تباً لعصرٍ ساد الهجين رجاله          وقاد أحكامه من مسّه عقلا


اقتباس :

ناصر عجمايا




رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #8 في: 16.07.2015 في 16:04 »
الدكتورة منى ياقو المحترمة
تحية .. وبعد
شكراً لجهودك ومهامك العسيرة والشاقة في وضع مليء بالمحن في كافة أرجاع العراق وخصوصاً في المناطق المنكوبة والمهجرة والمغتصبة من قبل داعش  وليعبث بها ماعش على مرمأى ومسمع العالم أجمع.
المقتبس الآتي من مقالتك أعلاه:
6.يضمن هذا الدستور الحقوق القومية و الثقافية و الادارية للتركمان ، الكلدان السريان الاشوريين ، الارمن ،الايزيدين و  العرب ، بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون اكثرية سكانية و ينظم ذلك بقانون .
كيف تقبلين بتسمية سياسية مبتكرة خارجة عن التاريخ والحضارة والتقدم والثقافة والتطور..
تلك هي تسمية مفرقة وليست جامعة بحجة توحيد شعبنا .. ليتم تفرقته وتشرده وتشرذمه وتهجيره عملياً وفق الظرف الصعب والمعقد الذي يمر به في عراقنا الجديد  المنكوب..
لا الكلدان متفقين على هذه التسمية الهجينية القطارية المسيسة .. ولا السريان قابلين بها ... ولا الآثوريين يقبلونها..
أذن التأكيد والألتزام بها  معناها  من منطلق سياسي بحت ، هو زرع أسفين قاتل وسرطان مدمر فاتك بشعبنا ، كما هو مناقض تماماً للدستور العراقي ، وهذا يعارض الألتزام بالتسمية السياسية الهجينية ، كون الدستور العراقي واضح تماماً.. عندما يقول لا يمكن للأقليم والمحافظات الأخرى أصدار دساتير أو قوانين تتعارض والدستور العراقي.
لذا نذكرك بأن الدستور العراقي يقول:
شعبنا العراقي يتكون من المكونات القومية العربية والكردية والتركمانية والكلدانية والآشورية..
وانت بأعتبارك أنسانة حاصلة على القانون تعين بالتأكيد مهامك القانونية ، ونعتقد أنصاف مهنتك هي المنهاج العملي لممارسة عملك بكل شجاعة وموضوعية..
نتمنى أن تعي الدكتورة منى مهامهما التاريخية والحضارية للصالح العام..
منصور عجمايا
16\07\2015




اقتباس :

فارس ساكو



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #9 في: 16.07.2015 في 16:31 »
حضرة الدكتورة منى المحترمة
تحية طيبة ....
اود بداية ان اوجه عناية السادة المتحاورين ان الدكتورة منى لما كتبت هذه المقالة فانما طلبت مقترحاتنا لتستفاد منها في صياغة قانونية جديدة تقترحها في اللجنة المعنية وهذه بادرة جيدة يفترض ان يكون الرد عليها بمقترحات واضحة ومنطقية وليس بما ورد في بعض التعليقات من عبارات استهزاء وتهجم وماالى ذلك ...
سيدتي الفاضلة :
طبعا الكل مختلف على التسمية وهي ليست وليدة اليوم بل مضى عليها اكثر من عشر سنوات وانا اقترح عليك مقترحا مفاده : اذا كنا شعبا واحدا فعلينا اختيار اسم مناسب وانا اقترحت سابقا اسم "سورايي" او مرادفتها " مسيحيين" وبذلك نشمل الاخوة الارمن معنا كما اقترح غبطة البطريرك لويس ساكو اسم " الاراميين" واذا لسنا شعبا واحدا فان تسمية كل قومية لوحدها هو الحل العادل والمنصف فكما ان الارمن لهم اسمهم المستقل فكذلك الكلدان وحدهم والسريان وحدهم والاشوريون وحدهم لهم اسماؤهم المستقلة الخاصة بهم ولن يؤثر ذلك لا على الكوتا ولا على الحقوق لانها تضمن بالمواد الاخرى .
مع فائق تقديري




اقتباس :

اخيقر يوخنا



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #10 في:16.07.2015 في 16:45 »
رابيتا منى ياقو
شلاما
اعتقد ان جهودك سوف تصطدم بما جاء في الخبر ادناه

http://www.kitabat.com/ar/page/16/07/2015/55475/كردستان-العراق-80-مع-دستور-إسلامي.html


صوّت ما يقارب من ثمانين في المئة، من المشاركين في استطلاع رأي، لصالح أن يكون دستور إقليم كردستان العراق إسلاميا، بينما صوّت نحو عشرين بالمئة لصالح أن يكون علمانيا.
وأجرى هذا الاستطلاع موقع "روداو" الذي يعد الموقع الكردي الأشهر، حيث بلغ عدد المشاركين في الاستطلاع قبل ساعات من إغلاقه، أكثر من مئة ألف مصوت، وجاءت نسبة تأييد الدستور الإسلامي 78.6% مقابل 20.1% للدستور العلماني.
وتأتي هذه النتيجة على خلاف نتائج الانتخابات المختلفة التي أجريت بالإقليم، إذ جاءت كلها لصالح الأحزاب غير الإسلامية. ويكتسب الاستطلاع الأخير أهمية إضافية لتزامنه مع بدء لجنة صياغة الدستور عملها بتكليف من برلمان كردستان العراق.
وتشهد الساحة السياسية بالإقليم خلافات أخرى مع قرب انتهاء ولاية الرئيس الحالي مسعود البارزاني يوم 19 أغسطس/آب المقبل، حيث ينقسم البرلمان إلى فريقين: الأول يطالب بالإبقاء على النظام الرئاسي المتبع حاليا، بينما يرى الآخر ضرورة إدخال تعديلات جوهرية عليه.

انتهى الاقتباس من موقع كتابات
رابيتا منى ياقو
ليكن الرب في عونك
نصيحة اخويه
ارجو ان لا تهتمي بما تكتبه اقلام الخارج لان تلك الاقلام وانا واحد منهم يبقون خارجا عن كل ما يهم شعبنا في الداخل
وارجو ان تركزي  على ما ياتي من اهلنا واحزابنا الاشورية وكل احزاب شعبنا في الداخل فقط
لان الامر يهمكم انتم في الداخل
وانتم ادري بما يصح للعيش  هناك
تقبلي تحياتي




اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #11 في: 16.07.2015 في 17:21 »
الدكتورة منى ياقو المحترمة

 معظم النقاط المعروضة تتشابه في مضمونها وهي مطالب مشروعة لا اعتراض عليها ولكن أهمّ ّ نقطة من وجهة نظري تتمثّل بالمطالبة برفع الغبن الناتج عن التغيير الديموغرافي واعادة القرى المغتصبة الى أصحابها الأصليين ورفع جميع التجاوزات التي حصلت بعد اندلاع الحركة التحررية الكردية سنة 1961 وايصال الخدمات المختلفة للقرى المدمّرة والمهجورة بعد اعادة بنائها  وتعويض أصحابها عمّا لحق بها من دمار.

أمّا التسمية القومية فاني أرى أنّه من الأفضل عدم التطرّق اليها لأنّ الصيغة المقترحة تخصّ منظّمة سياسية واحدة ترفضها الأطراف الأخرى وانّ كوننا شعباً واحداً مع تواجد هذا الكم الهائل من الخلافات لا يمكن  وصفه الا ضرباً من الخيال غير المنطقي لأنّنا لا يمكن أن نكون شعباً واحداً بوجود كنائس مختلفة تشجّع على التفرقة ويبقى توحيد التسمية القومية مع ما هو مذكور في الدستور الاتّحادي في المرحلة الحالية مطلباً منطقياً .

وتقبّلي احترامي




الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 2015-07-16, 10:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-16, 10:00 am

اقتباس :

د. منى ياقو



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #12 في: 16.07.2015في 18:18 »
شلاما و ايقارا
الى الاخوه : يوحنا بيداويد - فاروق كيوركس - سيزار ميخا هرمز - منير بيرو - انطوان الصنا - صباح قيا - ناصر عجمايا - فارس ساكو - اخيقر يوخنا و عبد الاحد سليمان بولص
يؤسفني ما يلي :
1- قلت في المقدمة ان ما اعرضه هو مجرد ورقة لنبدأ الحوار على اساسها ، و اني انتظر المداخلات و ارحب بها ، وهذا معناه ان كل ما موجود قابل للنقاش برحابة صدر و اني (لم اعمها حين كنت اكحلها) بل وضعت اساسا للنقاش .
2- كنت اتأمل بأن من يحاول ان يساعدني ، و العشرات ممن يعتبون علي كوني لا اطلب مشورتهم ، سوف يلجاؤن الى دساتير الدول ذات المجتمعات التعددية و الى الصكوك الدولية التي تحمي حقوق الاقليات ليضيفوا او يعدلوا او يحذفوا ، لكن ما وجدته ، مع الاسف ، هو اغفال كل ما موجود و التركيز على التسميه .
3- ليعلم الجميع ، اني لا زلت لم اثبت اية تسميه ، ولا زلت انتظر ان يتم (شبه اجماع) بين مؤسساتنا الكنسيةوالسياسية و المدنية  على تسمية لاثبتها ، و ما كتبته هنا هو اقتباس من مشر وع دستور 2009 لهذا جاء بهذه الصيغه .
4- اتمنى ان يبقى الحوار بيننا راقيا و حضاريا ،مهما اختلفت وجهات النظر ، لاني لا اعرف اسلوبا غير هذا ،وعليه ساضطر لتجاهل اية مداخلة لا تتسم بهذا الطابع .
احترامي للجميع



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-16, 11:22 pm

اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #13 في: 16.07.2015 في 20:28 »
الدكتورة منى ياقو المحترمة

تحياتي

- يبدو أنّك لم تقرئي الملاحظات بشكل جيّد وتأثّرت بملاحظة أحّد الاخوة المتداخلين حول الكحل والعمى لتحكمي على الجميع على ضوئها.

- مداخلتي لم تكن بخصوص التسمية القومية لا بل طلبت استبعاد موضوع التسمية ونقطتي الرئيسية كانت حول ما جاء بفقرتك أم النظّارات المصاغة بلغة غامضة نوعاً ما والتي من المفترض أن تحمل الرقم ثمانية.

- تقولين بأنّك لم تثبّتي القومية وما جاء بفقرتك رقم (6) يخالف هذا القول وان استند الى مسوّدة دستور سنة 2009 الذي لم يرَ النور.

- نبرة ردّك على العموم جاءت متشنّجة وخاصة الفقرة (4) منه والمفروض بالذي يطلب آراء الآخرين أن يحترمها وان اختلف معها.

أعتذر عن تدخّلي غير المرحّب به كما يبدو وأرجو لك الموفّقية في عملك الذي آمل أن يمثّل رأي الغالبية من ابناء شعبنا وليس رأي جهة واحدة .




اقتباس :

عبد الاحد قلــو


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #14 في: 16.07.2015 في 20:58 »
الدكتورة منى ..مع التحية والتقدير
هنالك نقاط ايجابية في مقترحاتك مع اضافات اصحاب الردود..
ولكن هنالك تناقض واضح بين المادة 7 الفقرة ثانيا منها والتي تؤكد على عدم جواز الدمج القسري بين المكونات والتي خالفتها المادة السادسة في دمج الكلدان والسريان والاشوريين،  مما اضعف مقام وكيان كل مكون ومنها ضعُف مكوننا المسيحي برمته.. التي حقوقه تتدهور من يوم الى اخر بسبب مستغلي هذا الدمج القسري سياسيا، والذي بدوره يخالف الدستور العراقي المركزي ايضا.. مع تحيتي

اقتباس :

Ashur Rafidean


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #15 في: 16.07.2015في 21:53 »
الدكتورة منى ياقو المحترمة
اكثر الردود جاءت من ناس ليس لهم هم وغم بما يجري لشعبنا من محاولات بعض الجهات العراقية الكبيرة للاستحواذ على حقوق شعبنا وارضه لان هؤلاء لا يهمهم حقوق شعبنا بقدر همهم التسمية لان اهدافهم طائفية لا تقدم ولا تؤخر لانهم يعيشون المهجر وليس لديهم اي شئ يخسرونه سوى وضع عراقيل بطريق امتنا وشعبنا لتحقيق افكارهم المريضة وليس لهم عمل يذكر على الواقع العراقي .
بالنسبة للمقترحات المعروضة من قبلك هي مقبولة وعلينا جميعا ان نتحد و ان نقف معك وان نقدم لك الدعم العام والكامل في ايصال معاناة شعبنا وخاصة ممن يعيشون الواقع العراقي .هناك نقطة مهمة وهي تجاهل الحجم التمثيلي لشعبنا في الحكومة المركزية وحكومة الاقليم فلو تواجد  حضور عدد كبير لنواب لنا سيكون لنا صوت اكبر لتحقيق كامل حقوقنا وشعبنا  لديه مشاكل ملحة التي تحتاج الى معالجتها وهذه تتطلب تعاونا من كل واحد منا كذلك هناك نقطة اخرى في التنمية وفي تقرير المصير سواء كانت حقوقا مدنية وسياسية وعلى دستور الاقليم اتخاذ قرارات رسمية ومنح شعبنا تقرير مصيره ضمن مناطق يحددها قانون الاقليم ودستور العراق.مشاكل اللاجئين والنازحين وحل المشكلات وتسوية الصراعات وخاصة الاراضي التي لازالت مغتصبة من قبل عشائر كردية في قرى شعبنا.تعميق الثقافة الديموقراطية ونشر قيم الشفافية و العدالة و التسامح بين مكونات الاقليم.تدريب و تأهيل المؤسسات و الأفراد وتحسين قدرتهم لخدمة المجتمع المحلي .والاهم ابقاء التسمية الحالية كما هي لحين ايجاد تسمية تقترح داخل مؤتمر يحضن كل احزاب ومؤسسات وجمعيات لشعبنا ونتمنى لك الموفقية والنجاح لايصال صوت شعبنا ولتحقيق كامل حقوقه وشكرا



اقتباس :

Emad Yalda


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #16 في: 16.07.2015 في 23:10 »

حضرة الدكتورة منى ياقو المحترمة
ساعدك الرب في مهمتك الشيقة هذه، أتمنى ان تستمري في جهودك وان لا تتاثري ببعض الردود التي ان دلت على شيء فهو الحقد لا اكثر.. مع الأسف
هناك امر أردت ان اطرحه، وبما انني لست قانونيا لا اعلم كيف يمكن ادخاله في فقرات الدستور.
الامر هو مناهج التدريس وبالأخص التاريخ،. ففي زمن الدكتاتور السابق كان كل شيء عربي، حتى الآشوريون كانوا عربا في نظر حزب البعض. وفي الزمن الحاضر  ايضا أمثلة مثل تمجيد اسم سيمكو شكاك والكل يعلم بشاعة جريمته النكراء.
قد تكون هناك أمثلة اخرى  من هذا القبيل.
فيمكن ان تضيف فقرة في الدستور تمنع مثل هذه الأمور التي تعتبر انتهاكا للحريات وتشويه التاريخ .
ارجوا ان تكون الفكرة وصلت.
تحياتي



اقتباس :

روند بولص


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #17 في: 17.07.2015 في 00:27 »
د.منى ياقو المحترمة،
 
لقد كتبت ملاحظاتي و مقترحاتي باللون الاحمر ، مع الاتفاق التام مع الفقرات التي لم أؤشر عليها باللون الاحمر، ارجو ان تكون مفيدة .. تمنياتي لك بالتوفيق في انجاز هذا المهام الجسيم.
الحقوق القومية و الدينية للمكونات الصغيرة العدد
اقترح اضافة هاتين الفقرتين:-
يعتبر شعبنا ( باي تسمية يتم الاجماع عليها )، من السكان الاصليين في الاقليم وتضمن السلطات جميع حقوقهم وفقا للمواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بالسكان الاصليين اضافة لحقوقهم الدستورية.  وينظم ذلك بقانون.
انشاء محكمة خاصة للنظر تنظر بقضايا ازالة اثار التغيير الديموغرافي التي تعرضت له المكونات قليلة العدد وانصافها . وينظم ذلك بقانون ( لغرض الاسراع بحسم  القضايا والتجاوزات )

المادة (1)
تلتزم السلطات بحماية وجود، و ضمان جميع حقوق و حريات جميع المكونات الصغيرة العدد و الحفاظ على هويتها القومية و الدينيه ، بجميع السبل .

المادة (2)
تضمن السلطات ، حق المكونات الصغيرة العدد ، في التمتع بتقاليدهم و ثقافتهم الخاصة و(ضمان) بدلا عن مع امكانية المشاركة في الحياة الثقافية و الدينية و الاجتماعية و الاقتصادية و العامة ، مشاركة فعالة .
المادة (3)
اولا -تضمن السلطات ، حق ابناء هذه المكونات في المشاركة المباشرة و الجدية ، قبل اقرار اي مشروع يتعلق بالقرارات الخاصة بالمناطق التي يعيشون فيها وايضا  بالقضايا التي تهمهم على مستوى الاقليم والتي تمس حقوقهم و تنظم امورهم ، على وجه الخصوص .
ثانيا – يتم اشراك هذه المكونات ، من خلال ممثلين مستقلين يتم اختيارهم ( انتخابهم ) من قبل المكونات نفسها ، وفقا لاجراءات خاصة تضمن عدم التدخل في شؤون المكونات ، لتحقيق الغرض اعلاه .

المادة (4)
يضمن حق انشاء الرابطات (جمعيات، منتديات ، منظمات ، مراكز، اندية)  الخاصة بابناء هذه المكونات ، و تعمل السلطات على دعم والحفاظ على استمرار هذه الرابطات .
 
المادة (8
اولا - تلتزم السلطات بمنع التغيير العمدي في نسبة السكان في المناطق التي يسكنها مكون قومي او ديني ، دون المساس بأزالة اثار التعريب و التهجير القسري  الذي قام بهما النظام البعثي  ( هذه العبارة غير  مفهومة ارجو التوضيح رجاء) ؟ ، وتحقيقا لذلك ، تضمن السلطات حق هذه المكونات في الجبر ، بطرق تشمل الرد ، و اذا تعذر ذلك تماما ، فتلجأ الى  التعويض العادل و المنصف و المقسط ، او اي جبر اخر مناسب ، بعد الموافقة الحره الصريحة لابناء هذه المكونات .
ثانيا – يحظر الادماج القسري او تدمير ثقافات هذه المكونات. .
ثالثا – تحظر اية دعاية موجهة الى هذه المكونات، بما فيها الاعلام والمناهج التربوية والتعليمية  والمنابر الدينية، يكون هدفها تشجيع التمييز العرقي او الديني او التحريض عليه .
اجتماعية .

المادة (10)

اولا -تضمن السلطات حصول الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات على فرص كافية للتعليم بلغتهم الام ، وبكافة المراحل ومنها الجامعية و التعليم العالي ، و احياءها و ضمان نقلها الى الاجيال المقبله .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-18, 8:33 am

اقتباس :

كوركيس أوراها منصور


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #18 في: 17.07.2015 في 08:44 »
الأخت الدكتورة منى ياقو

تحية وتقدير .. يشرفنا أن تكوني ممثلة عنا في لجنة صياغة دستور أقليم كوردستان، وأن تضعي مصلحة أبناء الأمة فوق كل أعتبار.

من المعلوم أن الدساتير هي قوانين وضعية يتم كتابتها وفق متغيرات كثيرة منها: طبيعة سكان البلد وثقافاتهم لكي تؤخذ بنظر الأعتبار، ونظام الحكم السائد أن كان ديمقراطيا ويتخذ اما من النظام البرلماني أو النظام الرئاسي أساسا للحكم وبناء المؤسسات الديمقراطية، الشعوب التي تعيش في الأقليم تعتبر هي الثروة الحقيقية للأقليم لذا من الضروري أن يتم التركيز على طبيعة هذه الشعوب وثقافاتها وصياغة الأبواب والمواد التي تدخل في حفظ كرامة الأنسان وحقوقه وحرياته الشخصية وكذلك واجباته تجاه الدولة ومؤسساتها الديمقراطية.

أود التركيز على بعض النقاط الضرورية جدا وهي:
أولا: أن تتضمن ديباجة الدستور أشارة الى كون الأقليم يتكون من شعوب وثقافات متعددة (الأكراد، العرب، التركمان، الكلدان والسريان والاشوريين واليزيديين والأرمن وربما الشبك وأثنيات أخرى).

وأن تشير الديباجة بان سكان البلد الأصليين الذين كونوا حضارة وادي الرافدين العظيمة لا زالوا يعيشون في الأقليم ومنذ الاف السنين وهم اليوم يتسمون بالكلدان والسريان والاشوريين، ان هذه الشريحة المهمة لها الحقوق الكاملة في الحياة السياسية والعامة للأقليم.

ثانيا: يحق لأبناء الرافدين من المكونات الثلاثة المذكورين في أعلاه المطالبة بتخصيص منطقة أدارية خاصة بهم (كعنكاوا مثلا أو اية منطقة ذات غالبية كلدانية سريانية اشورية سواءا في دهوك أو أربيل أو السليمانية) ليحكموا أنفسهم بانفسهم ويقيموا مؤسساتهم الخاصة بثقافتهم ويشرعوا قوانين بالأعتماد على المواد الدستورية لتطوير ثقافتهم ولغتهم وأرثهم الحضاري.

ثالثا: أن يتضمن الدستور مادة خاصة تنص بانه بحق لسكان البلاد الأصليين المشاركة في الحياة السياسية العامة في البلد من خلال تشكيل الأحزاب والحركات وتسجيلها رسميا، والمشاركة في الأنتخابات العامة سواءا البرلمانية او الحكومات المحلية وتمثيلهم في السلطات الثلاثة (التشريعية - البرلمان - والتنفيذية - كابينة الحكومة - والقضائية - المحاكم) ويكون لهم أعضاء في البرلمان ووزراء ووكلاء وزراء ومناصب الدرجات الخاصة وفي السلك الدبلوماسي، وقضاة في المحكمة العليا للاقليم في حالة وجود هكذا محكمة أو عند تشكيلها في المستقبل، وان يكون لنا قاضي في المحكمة العليا في كل من المحافظات الثلاثة - أربيل ودهوك والسليمانية وغيرها من المؤسسات الديمقراطية.

رابعا: أن تتضمن المواد الرئيسية للدستور الأشارة الصريحة لوجودنا في الأقليم وكالاتي:
أ - في فقرة مما يتكون شعب الأقليم وديانة سكانه يذكر اسمنا (الكلدان والسريان والاشوريين) الى جانب الكورد والعرب والتركمان واليزيديين والأرمن، وديننا - المسيحية الى جانب الأسلام وغيرها.

ب - يتمتع كل أبناء الأقليم بنفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات والجميع مواطنين من الدرجة الأولى.

ج - أن يشير في فقرات الحقوق أن من حق الكلدان والسريان والاشوريين (والأرمن) أن يقيموا مؤسسات تحافظ على ثقافتهم ولغتهم وترائهم كالمدارس وغيرها وتدرس الديانة المسيحية في المدارس الرسمية، ويحق لهم أيضا أقامة المنتديات والجمعيات والرابطات الثقافية والأجتماعية والفنية والتي تحافظ على خصوصيتهم.

د - ان لا يتضمن الدستور أية أشارة تمس كرامة الأنسان وتخلق التفرقة العنصرية بين أبناء شعوب الأقليم على أساس العرق أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو اللون ولكي يعيش الجميع سواسية وبامان .

وشكرا.

كوركيس أوراها منصور



اقتباس :

نذار عناي


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #19 في: 17.07.2015 في 10:38 »
حضرة الدكتوره المحترمه والساده المحاورين الافاضل
ان الاكثار من المطالب في النقاشات السياسيه وخصوصا عندما يكون بين القوي والضعيف لا يكون في مصلحة الضعيف, وبالذات اذا كانت هذه المطالب قابله للنقض والمراوغه.
بدلا من كل هذا الجدل العقيم بيننا والذي حتى لو اتفقنا على صيغه معينه لا يمكننا ان نضمن اقرارها. يكفي ان نطالب بتثبيت صيغه المساواة كوننا جزء من هذا الشعب لسنا افضل من الاخرين وليس الاخرين افضل منا ابدا. صيغة المساواة بكل مضامينها كالمساواة في التعليم والتوظيف والعمل والسكن وفي كل مجالات الحياة وليس اقتصار مجال معين على المسلمين او الاكراد بأي دافع او اي شكل من الاشكال, والصيغه القانونيه لتثبيت ذلك هي من اختصاص الاستاذه الدكتوره والمشاورين القانونيين.
لنحاول ان نتجاهل تسميتنا بالاقليه, فنحن حتى في اماكن تواجدنا باعداد قليله فوجودنا فعال وفعال ومؤثر جدا في تلك البقعه من الارض, هذا نحن المسيحيين
يبقى موضوع التغيير الديمغرافي, فهذا موضوع لن يتمكن اي دستور في العالم من ضمانه لأن الحكومات تمررها بالخفاءوبدهاء وعلى السياسيين من ابناء شعبنا الانتباه اليها وكشفها.
وتقبلوا تحياتي
نذار عناي



اقتباس :

خوشابا سولاقا


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #20 في: 17.07.2015 في 10:52 »
الى الأخت العزيزة الغالية الدكتورة منى ياقو المحترمة
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا المعطرة
قبل كل شيء جهودكم مشكورة بلا شك ،  وسعيكم المحمود هو محاولة لإرضاء الجميع على أقل تقدير بما يرضيه ضميركم ، والمحافظة بقدر الأمكان على حقوق أمتنا وكافة المكونات القومية والدينية والمذهبية غير الكوردية . لكن يا عزيزتنا الدكتورة أنت قد أسهبتَ كثيراً في شرح تفاصيل الجزئيات على حساب الجوهر مع احترامنا الكبير لشخصكم الكريم . نحن نرى أن اختصار واختزال كل هذه المواد الـ(14 ) والطويلة بمادة واحدة مركزة وشاملة لكي تكون قابلة لقبول الآخرين في اللجنة وبالتالي في البرلمان كما يلي ....
" يقر هذا الدستور الحقوق القومية - السياسية والثقافية واللغوية والادارية والدينية والمذهبية للمكونات القومية والدينية المختلفة من غير الكورد المسلمين في أقليم كوردستان ، ومشاركتهم الفعالة وبإنصاف في كافة مؤسسات حكومة الأقليم الرسمية بحسب نسبة عدد نفوسهم لخلق المساواة بين كافة سكان الأقليم من دون تمييز قومي أو ديني ، على أن ينظم ذلك بقانون في أقصر فترة ممكنة " . كل التفاصيل الأخرى والتي تم ذكرها في مقترحكم أعلاه يمكن تضمينها في صيغة القانون لاحقاً بشكل قانوني مناسب ومن دون تكرار المفاهيم والمضامين . نرى ولكي يكون مقترحكم قابل للنقاش والقبول من قبل الآخرين ويرضي الجميع والأبتعاد عن ألغام التسميات أعتماد صيغة مقترحنا هذا والقرار النهائي يعود إليكم يا دكتورتنا الغالية ، ابتعدي عن سهام الآخرين ، وأن الصيغة العامة في تصميم هيكليات الدساتير هي المطلوبة والمرغوبة وليس الغوص في تفاصيل الجزئيات التي تخلق الفرص للأخطاء وطعون الآخرين . متنمنين لكم النجاح والتوفيق في هذه المهمة الشاقة والشائكة في ظل هذه الظروف الصعبة لواقع أمتنا الممزقة ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

             محبكم أخوكم وصديقكم : الخبير المهندس خوشابا سولاقا - بغداد 






اقتباس :

سليمان يوحنا


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #21 في: 17.07.2015 في 12:08 »
الاخت د. منى  ياقو المحترمة
في البداية لك التحية والاحترام
بصراحة لم يكن في نيتي الرد على المقترحات التي تم نشرها من قبلك في موقع عنكاوة كوم حول صياغة دستور الاقليم المقبل... لأنني مدرك لمدى مهنيتك وصلابة رؤيتك الواضحة عن مجريات الامور في هذا الشأن ومداولاتك المكثفة مع مؤسسات شعبنا المختلفة صاحبة الشأن في ارض الوطن، بالاضافة الى ان إختيارك لهذه المهمة لم يأتي اعتباطا من قبل تلك المؤسسات لتمثيل شعبنا في لجنة صياغة دستور الاقليم .... لكن اصابني العجب من كون ذاكرة البعض قصيرة وان العلل النفسية للبعض من بيننا بدأت تستهلك صاحبها ورؤيتي لنفس الوجوه التي نعرفها جيدا في المهجر تحاول الطعن في الظهر بحجج لا ترتقي الى ما يصيبه شعبنا الواحد من المصاعب الغير المسبوقة ....  لذا اعذريني في الاطالة:
انا مدرك لصعوبة مهمتك في العراق المنكوب وزمن القوي والطائفية والشوفينية والمليشياوية.... ومن لا يدرك واقع عراق اليوم فلا عتب عليه ان يجلس من وراء البحار مع المصباح السحري الانترنيتي بارزا غضبه مع تجليات واضحة في العلل النفسية الدفينة التي لا تخفيها كلماته التي تنم عن عدم المصداقية والخلل في القلب والفكر، لا بأس ، لأنه لامناص من وجود امثال هؤلاء في كل شعب وكل الازمان!
اختي د. منى: التاريخ لا يصنعه امثال هؤلاء، بل يصنعه المؤمنون بالحقيقة ، والانسانيون وذوي الفكر الراقي ومن هم في خضم الاحداث، كما ترين من بعض الردود على دعوتك لإغناء الموضوع بالمقترحات والافكار...وانظري للردود التي تعد على اصابع اليد!! هم ذاتهم كما عرفناهم منذ سقوط عتبة الخوف من النظام ، نحو السهول المفتوحة لصراع البطولات الانترنيتية! ومن وراء البحار وفي ظل العيش على نظم الضمان الاجتماعي في دول المهجر.... الغريب ان هؤلاء الابطال ارتضوا لأنفسهم اكتساب جنسية بلد ومواطنة خليط من شعوب البوسنة والصومال والتايلند والصين و و و و ....اكثر من 400 اثنية مختلفة لا صلة لغوية ولا ثقافية ولا دينية ولا مصير ولا تاريخ مع بعضها....بينما نرى هؤلاء من بيننا يتبارون من وراء الشبكة العنكبوتية في محاولة مستمرة للسير عكس الحقيقة والتاريخ والدم في محاولة الانفصال عن الذات ومع شعبهم؟! الا يدل هذا على خلل نفسي يثير الشفقة؟ شعبنا على وشك التلاشي من ارضه التاريخية ، شعب صغير بين الذئاب واحداث سهل نينوى لخير دليل..... بينما هؤلاء الابطال الذين يحلمون ببعث الامبراطوريات من وراء البحار لا يهمهم شرذمة هذا الشعب المنكوب! ....لا اخفيك وكما تعرفين بأننا شعب صغير نعرف بعضنا جيدا، نعرف هؤلاء الابطال الانترنيتيين ونعرف تاريخهم وانجازاتهم في محاولات لزرع التفرقة بالضحك على عواطف الناس الابرياء ،وتارة بالتسلق على ظهور الكهنة والمطارنة .... شعبنا اصبح اكثر وعيا وادراكا، ولن تخفي حقيقة كوننا شعب مستهدف وشعب واحد حتى ولو انقلبت الدنيا كلها ضد هذه الحقيقة وفي ظل اي رد فعل او تحججات واهية او تبرير سطحي تعبر عن خلجات النفس،.... لا قدسية لأي مؤسسة مهما كانت الا قدسية كون هذا الشعب انتمائه وتجذره الواحد الذي صمد عبر التاريخ وعبر بوابات الشر .
كما ذكرت، عذرا للاطالة ولكن الامر يستحق اثبات الموقف... لأننا على وشك الزوال والبعض مازال يطعن في الظهر.... اقترح ما يلي: ارجوا التركيز في مجهودك وحسب قناعتي التالية: يا ريت ان ينصب الجهد على الدستور المقترح الذي سيكون وثيقة حساسة في تسيير امور الناس آنيا ومستقبلا، اذا أفلحت الجهود في تثبيت دستور علماني وليس اسلامي ودستور مدني وليس شرعي... حينها وضمن الحقوق العلمانية والانسانية العالمية سنستطيع المطالبة بالحقوق الاساسية المتأخرة واللاحقة ضمن شرع حقوق الانسان، اما بالنسبة للتسمية، كان من الافضل والاجدر تسمية واحدة منفردة " مهما كانت" لأننا ببساطة لا نعبد التسميات بل ان استحق احدا العبادة من بعد الله فهو مصير شعبنا وكون شعبنا ذي قومية وتسمية موحدة من دون مركبات، لكنني مدرك لصعوبة الاتفاق حاليا لظروف عدة منها الجهل التاريخي ومنها التدليس ومنها الكبرياء ومنها قصرالنظر، لكنني اتفق بسبب الفوضى والصعوبات في الادراك والصراع الحالي مع التسمية المركبة للحين الحسن، عندها يدرك الجميع ان للحقيقة بذورها ومصداقيتها واننا جميعا ابناء امة وقومية واحدة.
وكل من يرفض وحدانية شعبنا من الذين هم قابعون من وراء البحار منتظرين استلام دفوعات الضمان الاجتماعي كل اسبوعين بحجج " البطالة والعوق والاهتمام بالمسنين او المرض لافراد عوائلهم"  بينما اصبحوا ابطال وعلى وشك انشاء الامبرطوريات ! المنطق يفرض بهؤلاء الى الرجوع لارض الميعاد ولنرى نتائج التفويض الشعبي في الانتخابات القادمة والتي اثبتت اكثر من مرة ان شعبنا بالرغم من الظروف العصيبة والقاهرة هم اكثر ادراكا في كوننا امة وقومية واحدة.... انتم الصامدون في ارض الوطن لكم الصلاحية بموجب القوانين الوضعية والمصداقية في إتخاذ وتثبيت ما ترونه الانسب لكم ولسنا نحن الذين في المهجر السعيد الذي يندمج رويدا رويدا منذ الجيل الاول، فكيف الحال مع الاجيال اللاحقة !!! واصبحت لغة الاجداد والاباء تنحدر نحو الافول على حساب لغة الوطن البديل.... تحياتي
سليمان يوحنا
ملبورن /استراليا
sy@cecaust.com.au




اقتباس :

بولس يونان


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #22 في: 17.07.2015في 15:27 »
السيدة منى ياقو
تحية طيبة

رغم صعوبة عملك في لجنة صياغة الدستور وذلك لطغيان الخطاب والتوجه الديني الاسلامي المتمثل في بقية اعضاء اللجنة ولكن ما عليك سوى عمل الممكن في سبيل ضمان حقوق مكوناتنا المسيحية المتواجدة في الاقليم وفي المهاجر على حد سواء. ابارك جهودك رغم اعتقادي بصورة يقينية ان اقتراحاتك اذا تعارضت مع توجهات بقية اعضاء اللجنة فان مصيرها سوف يكون في اقرب سلة مهملات.
ادناه بعض اقتراحاتي وهي مؤشرة بالخط الاحمر اتمنى ان تساعدك في بلورة صيغة نهائية لاقتراحاتك المقدمة للجنة الدستور.

المادة (1)
تلتزم السلطات بحماية وجود المكونات الصغيرة العدد و الحفاظ على هويتها القومية و الدينيه ، بجميع السبل .
(تلتزم السلطات بمعاملة سكان الاقليم من المكونات اللاخرى بنفس معاملة الكورد وعدم سن قوانين تؤدي الى المساس بهويتها القومية والدينية.)

المادة (2)
تضمن السلطات ، حق المكونات الصغيرة العدد ، في التمتع بتقاليدهم و ثقافتهم الخاصة مع امكانية المشاركة في الحياة الثقافية و الدينية و الاجتماعية و الاقتصادية و العامة ، مشاركة فعالة .
(تضمن السلطات، حق المكونات في التمتع بتقاليدهم و ثقافتهم الخاصة وكذلك مشاركتهم في الحياة الثقافية و الدينية و الاجتماعية و الاقتصادية و العامة ، مشاركة فعالة وحسب المؤهلات الفردية بدون تمييز.)

المادة (3)
اولا -تضمن السلطات ، حق ابناء هذه المكونات في المشاركة المباشرة و الجدية ، قبل اقرار اي مشروع يتعلق بالقرارات الخاصة بالمناطق التي يعيشون فيها و بالقضايا التي تهمهم وتمس حقوقهم و تنظم امورهم ، على وجه الخصوص .
(اولا- عدم سن اية قوانين تؤدي الى الاضرار بالمكونات في المناطق التي فيها تواجد واضح لها وعدم انشاء مشاريع فيها تؤدي الى تغيير ديمغرافي في تلك المناطق الا في حالة عدم وجود مناطق بديلة واشراكهم قبل اقرار اي مشروع يتعلق بالقرارات الخاصة بالمناطق التي يعيشون فيها و بالقضايا التي تهمهم وتمس حقوقهم و تنظم امورهم ، على وجه الخصوص من خلال ممثلين مختصين منتدبين.)
ثانيا – يتم اشراك هذه المكونات ، من خلال ممثلين مستقلين يتم اختيارهم من قبل المكونات نفسها ، وفقا لاجراءات خاصة تضمن عدم التدخل في شؤون المكونات ، لتحقيق الغرض اعلاه .
(ثانيا- يتم اختيار ممثلي المكونات المختصين في الفقرة "اولا" اعلاه من قبل المكونات نفسها ، وفقا لاجراءات خاصة تضمن عدم التدخل في شؤون المكونات ، لتحقيق الغرض اعلاه ).

المادة (4)
يضمن حق انشاء الرابطات الخاصة بابناء هذه المكونات ، و تعمل السلطات على الحفاظ على استمرار هذه الرابطات .
(يضمن حق انشاء الاحزاب والجمعيات والنوادي والرابطات الخاصة بهذه المكونات وتعمل السلطات على ضمان عملها وعدم التدخل في شؤونها وكذلك ضمان عدم الاعتداء عليها وضمان حصولها على الاعانات الحكومية اسوة ببقية منظمات المجتمع المدني.)

المادة (5)
تتخذ السلطات التدابير الملائمة التي تكفل مشاركة الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات في عمليات التنمية و التقدم الاقتصادي في مناطقهم .
(عدم وضع شروط خاصة او تفضيل قومي و ديني في التعيينات وبما يضمن المشاركة العادلة في عمليات التنمية والمشاريع الاقتصادية.)

المادة (6)
يضمن هذا الدستور الحقوق القومية و الثقافية و الادارية للتركمان ، الكلدان السريان الاشوريين ، الارمن ،الايزيدين و  العرب ، بما فيها الحكم الذاتي حيثما تكون لأي مكون اكثرية سكانية و ينظم ذلك بقانون .
(يضمن الدستور الحقوق القومية و الثقافية والادارية للمكونات الاخرى بما فيها الحكم الذاتي في المناطق التي يكونون اكثرية سكانية بما لا يؤدي الى المساس بحقوق الاخرين وينظم ذلك بقانون ).

المادة (7)
على السلطات حماية الاشخاص المنتمين الى المكونات القومية و الدينية ، من اي اجراء يهدف الى ابعادهم قسريا ، او يهدد سلامتهم على اساس هويتهم الاثنية او الدينية .

المادة (
اولا - تلتزم السلطات بمنع التغيير العمدي في نسبة السكان في المناطق التي يسكنها مكون قومي او ديني ، دون المساس بأزالة اثار التعريب و التهجير القسري  الذي قام بهما النظام البعثي  ، وتحقيقا لذلك ، تضمن السلطات حق هذه المكونات في الجبر ، بطرق تشمل الرد ، و اذا تعذر ذلك تماما ، فتلجأ الى  التعويض العادل و المنصف و المقسط ، او اي جبر اخر مناسب ، بعد الموافقة الحره الصريحة لابناء هذه المكونات .
(اولا - تلتزم السلطات بمنع التغيير العمدي في نسبة السكان في المناطق التي يسكنها مكون قومي او ديني والعمل على تصحيح وضع ذلك المكون جراء ما تعرض له من تهجير قسري منذ عام 1961 م وكذلك اعادة المناطق التي كان يسكنها ابناء المكون قبل ذلك التاريخ  ، وتحقيقا لذلك ، تضمن السلطات حق هذه المكونات في الجبر ، بطرق تشمل الرد ، و اذا تعذر ذلك تماما ، فتلجأ الى  التعويض العادل و المنصف و المقسط ، او اي جبر اخر مناسب ، بعد الموافقة الحرة الصريحة لابناء هذه المكونات ).
ثانيا – يحظر الادماج القسري او تدمير ثقافات هذه المكونات .
ثالثا – تحظر اية دعاية موجهة الى هذه المكونات ، يكون هدفها تشجيع التمييز العرقي او الديني او التحريض عليه .
(ثالثا – تحظر اية دعاية موجهة ضد هذه المكونات ، يكون هدفها تشجيع التمييز العرقي او الديني او التحريض عليه او الحط من القيمة الانسانية.)
(رابعا- مراجعة مناهج التعليم في كافة مراحله وحذف كافة المواد التي تحرض على الاخر او يكون في مضمونها الحط من قيمة الاخر او وصفه بكلمات غير لائقة ودونية.)

المادة (9)
للمكونات الصغيرة العدد ، الحق في الحفاظ على اتصالاتها و علاقاتها مع اعضائها في الخارج و تطويرها ، ، بما في ذلك الانشطة التي تقام لاغراض دينية و ثقافية و سياسية و اقتصادية و اجتماعية .

المادة (10)
اولا -تضمن السلطات حصول الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات على فرص كافية للتعليم بلغتهم الام ،و احياءها و ضمان نقلها الى الاجيال المقبله .
(اولا - تضمن السلطات حصول الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات على فرص كافية لتعلم لغتهم الام واعتبارها مادة اساسية في كافة المراحل الدراسية اسوة ببقية اللغات ، وتشجيع ودعم تعليمها لبقية ابناء المكون من غير الطلاب, واحياءها و ضمان نقلها الى الاجيال المقبله.)
ثانيا -   تتخذ التدابير الكافية لمعرفة تاريخ هذه المكونات داخل اراضيها و تقاليدها و ثقافتها ، شأنها شأن المكونات الكبيرة العدد .
ثالثا- تلتزم السلطات بتفعيل و تجسيد التنوع الثقافي ، في وسائل الاعلام المختلفة .
رابعا – للاشخاص المنتمين لاحدى هذه المكونات ، الحق في الاعتراف القانوني باسمائهم ، وفي استخدام اسماء الاماكن المحلية التقليدية بلغتهم ، وينظم ذلك بقانون .

المادة (11)
اولا- تولي السلطات الاهتمام الواجب للمصالح المشروعه للاشخاص المنتمين الى هذه المكونات ، اثناء تخطيط السياسات العامة و برامج التنمية و الاستثمار الوطنية  ، و ينظم ذلك بقانون .
ثانيا- تتخذ السلطات التدابير الملائمة التي تكفل مشاركة الاشخاص المنتمين الى هذه المكونات في عمليات التنمية و التقدم الاقتصادي في مناطقهم .
المادة (11) هي نفس المادة ثالثا (اولا) في مضمونها

المادة (12)
لاتباع المكونات الدينية غير المسلمة ، انشاء مجالسهم الدينية الخاصة ، التي تتولى تحديد الاحكام المنظمة لاحوالهم الشخصية ، بالتنسيق التام مع محكمة المواد الشخصية ،و تبقى القوانين المتعلقة بالمواد الشخصية الخاصة بهم نافذة ، ما لم يتم تعديلها او الغاءها بقانون .
(الغاء او تعديل الفقرات المجحفة بحق المكونات غير المسلمة في قانون الاحوال الشخصية وكذلك الامتناع عن تسجيل الزواج المختلط الناتج من تحول احد الزوجين الى ديانة الاخر مهما كانت الاسباب.)
 
المادة (13)
اولا - ان ممارسة هذه الحقوق ، لا يخل بأي شكل بتمتع ابناء هذه المكونات ، بجميع حقوق الانسان و الحريات الاساسية المعترف بها عالميا و كذلك بالحقوق و الحريات الواردة في هذا الدستور .
(اولا – يضمن الدستور لهذه المكونات ، جميع حقوق الانسان و الحريات الاساسية المعترف بها عالميا و كذلك بالحقوق و الحريات الواردة في هذا الدستور.)
ثانيا- ان التدابير التي تتخذها السلطات لضمان التمتع بهذه الحقوق ، لا يجوز اعتبارها ، من حيث المبدأ مخالفة لمبدأ المساواة المشار اليه في هذا الدستور .
ثالثا- تلتزم السلطات بضمان تحقيق مبدأ المساواة الفعالة بين الاشخاص المنتمين الى المكونات الدينية و القومية ، اثناء تمكينهم من ممارسة جميع الحقوق المشار اليها في هذا الفصل .

المادة (14)
تعمل سلطات الاقليم على تشجيع بقاء ابناء المكونات وذلك بمنحهم افضليات في الحالات التي تتوفر فيهم الشروط المطلوبة وتساوي فرص العمل في التعيينات والحالات الاخرى وكذلك منحهم محفزات اخرى.

لاحقا باقتراح السيد انطوان صنا يمكن اضافة المادة ادناه وذلك لحساسيته المفرطة من كل ما هو كلداني. وكذلك تثبيث اننا ابناء امة وقومية واحدة وهي الاشورية! وبذلك نتخلص من التسمية القطارية
المادة (15)
يحذر على الكلدان تكوين الرابطات والاحزاب السياسية. كما تسن قوانين بمنع تحويل الرابطة الكلدانية الى حزب سياسي ويُمنع اشتراكها في اية انتخابات وتحت اي مسمى كان, ويتم تحويل هذه الرابطة الى مجلس كنسي بطريركي, وكذلك يمنع تكوين او انشاء اية منظمة تحمل في اسمها او مضمونها كلمة "الكلدان".

المادة (16)
لغرض متابعة تنفيذ المواد الواردة في هذا الفصل و الرقابة على المشروعية ، تشكل هيئة مستقلة تدعى ( مجلس شؤون المكونات ) و ينظم ذلك بقانون .



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!



عدل سابقا من قبل الامير شهريار في 2015-07-18, 8:41 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الامير شهريار
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3169
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 07/07/2011
مزاجي : عاشق
الموقع الموقع : في قلب بلدي الحبيب
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : السياحة والسفر

مُساهمةموضوع: رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو    2015-07-18, 8:34 am

اقتباس :

بدران امـرايا



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #23 في: 17.07.2015 في 16:30 »
الدكتورة المؤقرة منى يوخنا المحترمة
شلاما دلا ساخا
بداية كل الشكر والتقدير لكِ لهذه المهمة الجسيمه التي تقومينَ بها خلال هذا الظرف العصيب من تاريخ شعبنا المشرد ووطننا الجريح .
وان الصيغه الموحدة التي عرضتيها لتسمية لشعبنا في مسودة دستور اقليم كردستان العراق هي الحل الانسب لواقع شعبنا , وهذه مسؤولية اخلاقية وضميرية و تأريخية مقدسة ومصير الاجيال القادمة ولا تقبل العواطف والمزاجات والاحقاد والمساومات   .
واقول لمن جن جنونه وفقد اعصابه وينادي بتقسيم شعبنا : بالله عليكم حتى ان هولاكو وتيمورلنكَ و داعش الارهابي القذر وحده شعبنا بظلمه وتعسفه وارهابه الاعمى , وانتم تقسمونه , كفاكم مزايدات والتباكي فكونوا صادقين ولو مرة مع انفسكم .
فاقول جازما لكم فلو قَسمنّا الف دستور فان الرب بارك وحدتنا التي لا تقبل التقسيم من خلال اللغه والتاريخ والجغرافية والثقافة والتراث والادب والمشاعر والدين والمصير المشترك .ومن يقف ضد هذه التوجه الانساني الوحدوي المبارك  فانه يعارض ارادة الرب ,وهو خارج السياق الزمني للتاريخ والجغرافية والواقع , وهو يسبح عكس التيار . وبالنهاية ليس لنا الا الوحدة ,وهي الضمانة لبقاء وديمومة شعبنا .
وان معيار الغيرة القومية الصادقة يكمن بالتركيز على مواد الحقوق في الدستور, وهي الكفيلة بتشبث شعبنا بارض الوطن وليس دعوات انقسامية هدامة لمستقبل شعبنا دون ادنى واعز ضميري واخلاقي . ختاما الرب يبارك كل من يسعى نحو الوحدة  .
تودي ساكَي
بدران امرايا   






اقتباس :

بدران امـرايا



رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #24 في: 17.07.2015في 16:34 »

الى الدكتورة منى يوخنا عضو لجنة صياغة دستور اقليم كردستان العراق  المؤقرة

تحية وتقدير
مقترحات احزاب ومؤسسات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري  في ملبورن استراليا بشأن مسودة دستور اقليم كردستان العراق .

الديباجة
1-   على الديباجة ان تعبر عن جميع مكونات اقليم كردستان وليس ما يوحي وكانها تاريخ للكورد فقط. .
2-   ادراج مذابح سميل وصوريا والتي راح ضحيتها الألاف من ابناء شعبنا.
عدم ادراج الاسماء التاريخية لشعبنا بشكل منفصل وكانها لا تنتمي الى قومية واحدة وشعب واحد. مع ذكر تسمية شعبنا بصيغة موحدة وليس فصله الى شعوب في اية فقرة من مواد الدستور

المادة 3
لا يجوز تاسيس اقليم جديد داخل حدود اقليم كردستان العراق على ان لا تتعارض هذه المادة مع حق تقرير المصير للمكونات الأخرى المنضوية تحت حكم الأقليم.
- المادة 5 اعتبار شعبنا القومية الثانية في الاقليم , وما يترتب على ذلك من احقاق الحقوق .
المادة 6
يتكون شعب كردستان من الكورد والكلدان السريان الأشوريين والتركمان والأرمن والعرب.
المادة 10
ان يكون للأقليم حصة عادلة من الموارد الأتحادية توزع على مكوناتها بشكل متوافق مع الكثافة السكانية .
المادة 11 التي تحاول تكريد اسم مدينة اربيل   التأريخية  (بهولير ). فالتكريد والتعريب وجهان لعملة واحدة .
 فرض العلم الكردي الذي لا يمت الينا كشعب بصلة وليس لنا فيه كشعب اي رمز وكذلك القوميات الاخرى  في الاقليم واعتماد علم جديد يعكس الهوية الوطنية والحضارية والثقافية والتاريخية للقوميات المتآخية في الاقليم .
- وكذلك ينسحب الامر على النشيد الوطني الكردي فليس لنا فيه لا ناقه ولا جمل , فكيف نعتز بهما ولا يمتان الينا بصلة ؟؟؟. مع جل احترامنا للشعب الكردي الشقيق. المفروض ان يعبر النشيد الوطني عن الطبيعة الثقافية للموزائيك القومي الثقافي والتاريخي والحضاري في الاقليم .


المادة 74
اضافة والحركة التحررية الكلدانية السريانية الأشورية
المادة 89
يستثنى من ذلك فيما يخص مصلحة المكونات الأخرى في الأقليم حيث يحق لممثليها تقديم مشروع قانون ينظم شؤونها الخاصة
المادة 147
•   مفوضية حقون الأنسان
•   اضافة مفوضية حقوق الشعب الكلداني السرياني الأشوري
المادة 159
يحق لابناء القوميات الأخرى (الكلدانية السريانية الأشورية والتركمان والأرمن) اجراء استفتاء عام في حالة الحصول على 25% من أصوات ابناء هذه القوميات في مواضيع تخص شؤونها او مصيرها.
- درج مذابح شعبنا في الدستور من سيفو وسميل وصوريا وسيدة النجاة وبناء نصب تذكاية تخلد شهداء شعبنا في اماكن تواجد شعبنا والاحتفال بيوم شهيدنا القومي الاغر .
- رفع مادة ان الدين الاسلامي هو احد مصادر التشريع , بل ان الشعب وحقوقه هي الاساس للتشريع حسب الدساتير في الدول التي تعتمد على شرعة حقوق الانسان العالمي .

- رفع الغبن عن كاهل شعبنا ماديا ومعنويا ,واعتباره شريكا متساويا  وحقيقيا وليس التابع والخاضع الذليل, واستغلاله عند الحاجة كورقة سياسية اعلامية رابحه من اجل التبجح بالتعددية القومية والدينية للاقليم في المحافل الدولية والاعلامية .
- الغاء النظرة الشوفينية الاقصائية الواردة في مناهج الدراسة من اعتبار المجرمين والبلطجية وقطاعي الطرق ابطال قوميين اسطوريين للكرد مثل المجرم القاتل سمكو شكاكي وبدرخان الكبير وغيرهم .
- معالجة الخلل في النظام التعليمي والتربوي للمدارس  وتبديل المناهج الدراسية وخاصة مادة الدين الاسلامي بمادة اكثر مرونة قبولا واعترافا بالاخرين ورفع الايات المحرضة على القتل والذبح والعنف وتكفير الاخرين لان الفكر الداعشي الارهابي مستمد من فحواها , وان هذا الفكر التشددي الظلامي سيظل مصدرا لتهديد سلامة وامن الاقليم ويوضع وجوده على المحك دائما ,  وابدالها بمناهج  وبما يواكب روح العصر,او وجعل مادة حقوق الانسان ضمن المناهج  الدراسية عوضا عن مادة الدين من اجل تجاوزالغبن على حقوق الاخرين من الاديان الاخرى ومراقبة تطبيقها في الحياة العامة .
- ملاحظة جدا مهمة لا نريد ان نحارب التطرف الديني ليحل محله تطرفا آخر اشد ظلامية وفتكا لوجود واقصاءا للاخرين وهو التطرف القومي الاعمى كما حصل للكثير من الشعوب وكما حصل ايام البعث العراقي .
حيث عانينا الامرين من  التطرف القومي الموجه في الاقليم منذ مطلع التسعينات ولحد اليوم وفي جميع المستويات والمرافق والدوائر الحكومية ,وخاصة فرض اللغة الكردية على الاخرين  .
- الغاء ومنع استخدام  اسم ( فله ) المقرف جدا على شعبنا لانه يلغي تسميتنا القومية التاريخية .
- ايجاد حل دستور لملف التجاوزات الشائك على قرانا  وممتلكات شعبنا  في الاقليم  .
- تحديدالتمثيل العادل لشعبنا في السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ,والسلك الدبلوماسي والبعثات والمفوضيات المختلفة ,والمجالس المحلية والبلدية وعدم ترك المادة غامضة ورهينة ( تنظم بقانون) وتفسر حسب المزاج والاهواء والتاويلات الشخصية .
- عدم الحاق مناطقنا التاريخية في سهل نينوى بالاقليم وفرض سياسة امرالواقع كما يمارس حاليا ,لان هذه المناطق لم ولن تكن يوما عائدة للاقليم الا بوجود ضمانات دولية تكفل مستقبل شعبنا السياسي هناك ,في اطار محافظة او منطقة ادارية او اقليم او منطقة آمنة تحت حماية دولية .
- ايقاف سياسة التكريد ضد مناطق ومسميات شعبنا واعادة اطلاق تسمياتها الحضارية الاصيلة عليها .
- اعتبار اكيتو- نوروز راس السنة في الاقليم عطلة رسمية لانهما يبدأن في 21 آذار من كل عام .الى جانب مرعاة مناسباتنا الاخرى من القومية من عيد الصحافة السريانية مطلع تشرين الثاني والدينية .
اصدار طوابع بريدية تعكس الازياء والتراث الشعبي الحضاري لشعبنا .
- اعتبار اللغة السريانية لغة رسمية الى جانب الكردية في مناطق تواجد شعبنا وتفعيل ذلك على الارض  .
وختاما تقبلي احترامنا وتقديرنا العاليين
تودي ساكَي
الاحزاب والمؤسسات

كيان ابناء النهرين
المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري
المؤسسة الاشورية الاسترالية للثقافة والفنون
المركز الثقافي الاشوري في استراليا
نادي بيث نهرين الثقافي
المجلس الاشوري الكلداني السرياني ملبورن استراليا





اقتباس :

انطوان الصنا


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #25 في: 17.07.2015 في 17:39 »
الاستاذة الفاضلة الدكتورة منى ياقو المحترمة
شلاما وايقارا

الله يكون عونا لك في هذه المسؤولية التاريخية الشاقة والصعبة والمعقدة وانت اهل لها  اولا  مع ابناء شعبنا من جهة وثانيا مع  شركاء الوطن من جهة اخرى لكن اقول  ثقي وبصدق اختي العزيزة الدكتورة منى  ان (85% - 90%) من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن والمهجر مع التسمية الموحدة لشعبنا في دستور الاقليم وحتى في دستور العراق الاتحادي لان ما حصل من تقسيم لامتنا في دستور العراق عامي 2003 و 2005  عند اعداد الدستور  كان له ظروفه وتعقداته بسبب تدخل بعض اقطاب الكنيسة الكلدانية من المتعصبين  ولعدم وجود  ممثلين منتخبين ديمقراطيا لشعبنا في ذلك الوقت وهنا لربما يتساءل احد الاخوة من اين جاءت النسبة المئوية الكبيرة اعلاه المؤيدة للتسمية الموحدة جوابي :

التنظيمات والمؤسسات الرئيسية التي تعتمد التسمية الموحدة لشعبنا (كلداني سرياني اشوري) في الوطن فقط عدا المهجر  هي  1 - المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري (وله اربعة مقاعد في برلماني العراق والاقليم)  2 - الحركة الديمقراطية الاشورية زوعا (ولها اربعة مقاعد في برلماني العراق والاقليم) 3 - حزب بيت النهرين الوطني 4 - حزب بيت النهرين الديمقراطي 5 - المجلس القومي الكلداني 6 - حركة تجمع السريان 7 - المنبر الديمقراطي الكلداني - جناح العراق 8 - كيان ابناء النهرين (وله مقعد واحد في برلمان الاقليم) 9 - كتلة الوركاء الوطنية (ولها مقعد واحد في برلمان العراق) وان هذه التنظيمات والمؤسسات قواعدها وجماهيرها تمثل الثقل الاكبر بين ابناء شعبنا في الوطن والمهجر  بدليل ان كافة اعضاء مجلسي النواب في بغداد والاقليم (العشرة) من هذه التنظيمات والمؤسسات اعلاه ومنذ 2003 ولغاية اليوم لان قاعدتها الشعبية واسعة وتمثل اكثر من 85% من اصوات ابناء شعبنا في الوطن والمهجر وهذا دليل مادي ملموس ان التسمية الموحدة لشعبنا اصبحت مطلبا شعبيا وليس حزبيا فقط

وخلاصة القول :

اما تثبيت التسمية الموحدة لشعبنا (التوفيقية والمرحلية) (كلداني سرياني اشوري) في مسودة دستور اقليم كوردستان والا (الاشورية لوحدها) هي التسمية الانسب لابناء امتنا بكل تسمياتها الحضارية والتاريخية الجميلة كلداني سرياني اشوري مع تقديري

ملاحظة مهمة جدا :
----
التسمية القومية الموحدة لشعبنا (كلداني سرياني اشوري) اتفق عليها عام 2009  نتيجة مداولات ومناقشات وحوارات وتفاهمات وتوافقات بين اغلب تنظيماتنا ومؤسساتنا القومية في الوطن واغلب رؤساء كنائس شعبنا وفي مقدمتهم مثلث الرحمة غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي وبتوقيعه الحي  كتسمية مرحلية توافقية مؤقتة لحين الاجماع على اسم واحد لقوميتنا الواحدة من قبل المختصين والباحثين والاكاديميين والسياسيين وغيرهم مع تقديري

                                            اخوكم
                                         انطوان الصنا



اقتباس :

انطوان الصنا


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #26 في: 17.07.2015في 18:02 »
الاستاذة الفاضلة الدكتورة منى ياقو المحترمة
شلاما وايقارا

ملاحظة مهمة جدا :
----
التسمية القومية الموحدة لشعبنا (كلداني سرياني اشوري) اتفق عليها عام 2009  نتيجة مداولات ومناقشات وحوارات وتفاهمات وتوافقات بين اغلب تنظيماتنا ومؤسساتنا القومية في الوطن واغلب رؤساء كنائس شعبنا وفي مقدمتهم مثلث الرحمة غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي وبتوقيعه الحي  كتسمية مرحلية توافقية مؤقتة لحين الاجماع على اسم واحد لقوميتنا الواحدة من قبل المختصين والباحثين والاكاديميين والسياسيين وغيرهم وممكن الرجوع الى  تلك الوثيقة من قبلكم  مع تقديري

                                            اخوكم
                                         انطوان الصنا




اقتباس :

فارس ساكو


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #27 في: في 17.07.2015 18:40 »
السيد أنطوان
الاسم الصحيح  للقومية الواحدة  هو القومية الكلدانية وسأقول لك كيف ؟!!!
كان اسم  جمهورية العراق  هو الجمهورية العراقية  فلما راجع اللغويون هذا الاسم تبين ان المهم بالاسم هو الجمهورية وليس العراق  لهذا تم تغييره الى اسم جمهورية العراق حيث أصبحت كلمة جمهورية تتبع العراق .
ليبيا : كانت تسمى الجمهورية الليبية اي الاسم المهم هو الجمهورية ثم تغير الى الجماهيرية العربية الليبية بمعنى ان الاسم المهم هو الجماهيرية ثم العربية ثم الليبية ثم أضيفت الشعبية اوالاشتراكية وأخيرا العظمى لكن ظل الاسم المهم هو الجماهيرية ...
نخلص من هذا ان السريان والاشوريين هما تبع الكلدان بهذه التسمية القطارية العجيبة فلا تظل تدافع عن تسمية بهذا الطول وكان يمكن الاكتفاء بتسمية الكلدان لوحدها ودمتم



اقتباس :

زاهـر دودا


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #28 في: 17.07.2015 في 18:42 »
تحية وتقدير للدكتورة منى يوخنا في حملها الثقيل
لا بد من كلمة تاريخية وان لم تجد آذان عادلة منصفة لحقوق الانسان عموما .
دكتورة منى المحترمة ، وبمناسبة هذه اللعبة الفاشلة النتائج والباطلة للقواعد العادلة حيث يشارك بها اصحاب الارض والتاريخ باضافة الزيت على النار والملح على الجرح على شعب مسلوب الارادة والحرية والكرامة ومتشرذم ومهجر من شماله الى جنوبه وقد افرغ من اهله الأصليين على حقب التاريخ والازمنة الظالمة بالفكرين الديني المتطرف والقومي العنصري .
سيدتي العزيزة ، لا ضمان لحقوقنا في اي دستور طالما يستمد من احكام الشريعة الاسلامية واليوم نجد الفكر الاسلامي المتطرف هو السمة الغالبة بين المتنفذين المسيطرين على زمام السلطة المدنية والسياسية والثقافية، ولن تقوم لنا قيامة الا باقامة حكم ذاتي تمهيدا لإقليم اشوري تاريخي معروف تاريخيا وعالميا لنستطيع البقاء والعيش بكرامة.
وكل ما عدا ذلك فلن يجد التطبيق حتى في ابسط واضعف النقاط التي يتصارع عليها الاخوة المتحاورون ويتغافلون الجوهر متناسين أحوالنا وحالنا في الدساتير السابقة منذ قيام دولة العراق ونحن نعامل على اساس الذمية والدونية ولا يحق لنا حتى الترشح لتبوأ المناصب السيادية المهمة في وطننا الغالي ، واخيرا ينعتوننا بالأقلية وليس بالمكون الاساس الاصيل يتخذون من التشريع الديني المقلل من قيم التشريع الوطني والانساني لكل العراقيين بغض النظر عن اللون والدين والمعتقد ، وهذا لن ولا يتم الا بدستور علماني مدني كما عند اغلب الدول الاوروبية الذي يساوى فيها المهجر المتجنس مع ابن الوطن في كل الحقوق والواجبات ومثال على ذلك السيد باراك اوباما ذو الأصول الافريقية من الاصل الديني والعرقي وترأسه منصبا لأقوى دولة في العالم.
ألم نتعض من خلال كل تلك السنين بمشاركتنا بالاسم فقط لاهمالهم حاجات الجسد وبتعذيب النفس وتهميش الفكر عند تطبيق الشراكة على أرض الواقع، لأن الغاية كانت مجرد المظهر الشكلي امام الاعلامي الدولي من اجل المكاسب والدعاية السياسية للقومية الخاصة لأصحاب القرار والسلطة !؟
   
لنواجه الواقع كما هو، لأن في قول الحقيقة راحة وان كانت لا تعجب الآخر ولكن تنير عقله لخير الجميع في التعايش والاستمرار ، بدلا من الكذب والمماطلة والتراخي وتأجيل الازمات الى ما شاء القدر الذي ليس في صالح وجود أجيالنا ..... ودمت سالمة عزيزة يحميك الرب ويوفقك


 

اقتباس :

سامي هاويل


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #29 في: 17.07.2015 في 19:21 »
الأخت الكريمة  د. منى يوخنا ياقو المحترمة

مبادرة غير مألوفة في الوسط الآشوري، حيث تحاولين مشكورة بذل هذا الجهد من أجل فسح المجال أمام الجميع للمشاركة في إبداء آرائهم حول الموضوع، رغم أنك بنيّتك الصادقة هذه، حتما سوف تواجهين هجمة من بعض الأفراد المعروفين لدى الجميع بمواقفهم التدميرية ودورهم الهدام في إفشال كل المحاولات التي ترمي الى خطف ما يمكن خطفه من بين أنياب الذئاب.

وكوني مهتم بالشأن القومي فسوف أكتب بأختصار ما أراه مناسبا لخدمة القضية الآشورية العادلة.

ليس خافيا على أحد الممارسات المشينة التي قامت، وتقوم بها القيادات السياسية الكوردية لطمس الهوية القومية الآشورية، أبتداءا من الأغتيالات السياسية، وقضم الأراضي وأحتلال القرى، وتهجير الشعب الآشوري بطرق خبيثة لتصل خطورة ممارساتهم الى أخطر من ممارسات داعش.
لقد أثبتت السياسة الكوردية طوال الخمسة وعشرون سنة الماضية بأنها عنصرية الى أبعد الحدود. تصوري إذا كانت الحكومة الكوردية طوال هذه الفترة قد وُضعَت تحت المجهر الغربي وحتى ايامنا هذه، ولكنهم لم يفوتوا فرصة إلا ومارسوا شتى السبل لإرغام الأنسان الآشوري للرضوخ لهم ولأوامرهم سواءً كان ذلك بالترهيب أو الترغيب. فكيف لو أستقرت الأمور ووصلوا الى ما يخططون الوصول إليه ؟؟. مثلا بالإضافة الى تعمدهم في الإبقاء على أحتلالهم لغالبية الآراضي الآشورية، فقد رضوا أن يضعوا شارعين في نوهدرا وأربيل بأسم المجرم القاتل سمكو الشكاكي، دون أن يكترثوا الى مشاعر الشعب الآشوري، نتذكر جميعا كيف لفوا نعش شهداء صورية بالعلم الكوردي، وكتبوا على قبورهم باللغة الكوردية، نتذكر جميعا ماذا فعلوا بأهلنا في زاخو وشيز ونوهدرا وديرالوك، عندما سمحوا لأحد المتطرفين من الملالي ليفتي ويحرض الناس لتدمير وحرق محلات بيع الخمور، بينما لم تردع القيادات الكوردية هذه الأعمال الإجرامية، لا بل لم تعوض المتضررين ولم تنصفهم، تصوري يتعمدون على إبقاء أعتبار المجرم سمكو في مادة التاريخ التي يدرسها أبنائنا هناك بأعتباره قائد ورمز!!!. لا أريد الإطالة ولكن هناك الكثير من الممارسات المقرفة التي مورست بحق الشعب الآشوري من قبل القيادات الكوردية.

هذه القيادات تعيش أزمة ثقة بين بعضها البعض، والمشاحنات بينهم مستمرة، ومن المحتمل أن تقود الى حرب أهلية، فكيف نتخيل بأنهم سوف يمنحون حقوقنا القومية؟؟، في الوقت الذي لازالت أراضينا مغتصبة والكثير من أهالي القرى الآشورية تركوا كل شيء بعد أن أنهارت آمالهم وفقدوا الثقة بالكامل بالسياسيين الأكراد.

 فعلى سبيل المثال، أنظري كيف أُرغم ممثلوا المسيحيين في البرلمان الكوردي قبل أيام لكي يوقعوا على مسودة دستور الدولة الكوردية !!. أي بمعنى آخر فتواجد أي ممثل لنا في أية هيئة أو لجنة أو مؤسسة كوردية، يُستغل دوره من أجل المصالح الكوردية على حساب القضية الآشورية شعبا وأرضا وحقوق وهوية. في المقابل لم يتمكن طوال الفترة الماضية أي ممن شاركوا في البرلمان والحكومة الكوردية أن يحققوا ولو قيد أنملة  أي من حقوقنا القومية، عدا بعض العطل التي كانت ستمنح حتى لو لم يكن لنا تمثيلا في الحكومة والبرلمان، بأعتبارها حقوق أنسانية.

وعليه أرتأي أن تنسحبي من اللجنة، ليس فقط حضرتك، ولكن كافة الآشوريين الذين يتبوءون مناصب في الحكومة الكوردية وبرلمانها، ويستحسن (أن لا يتم الإشارة الى الشعب الآشوري وحقوقه في الدستور الكوردي)، لأن أية إشارة اليه هي مجرد عملية تجميل الصورة الكوردية أمام الرأي العام، أما على الأرض فلن يتم تحقيق اي شيء، بل على العكس فالقيادات الكوردية ماضية في سياستها العنصرية ضد كل ما هو آشوري.
كما أن حقوق الشعب الآشوري وقضيته هي أكبر من أن تُمنح لنا من قبل الأكراد.
ما علينا فعله الآن هو، الألتفات الى داخل البيت القومي، لبناء ما تم هدمه على أيدي المنتفعين والأنتهازيين، وتوحيد الخطاب القومي الآشوري بعيدا عن أية عواطف أو مزايدات، وكذلك العمل على إعادة تفعيل مسألة تدويل القضية الآشورية، كونها كانت مدولة في بدايات القرن المنصرم. غير ذلك فلن نحصل على شيء سوى الخسارات الواحدة تلو الأخرى، وإضاعة الفرص الثمينة كما حصل في الماضي.





اقتباس :

عزمي البــير


رد: حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم
« رد #30 في: 18.07.2015في 15:25 »
الاستاذة الفاضلة منى المحترمة
تحية لكم ولجميع المتحاوريين
اطلعت على مقترحاتكم بخصوص المواد الدستورية التي تخص شعبنا واقييم لكم مجهودكم الجبار متمنيا لكم التوفيق بعملكم وسوف يشهد لكم التاريخ ان كنتم قد اصبتم او اخفقتم فهذه امانة شعب ومستقبله بهذا التشريع .
اود ان اطرح بعض الملاحظات وارجو ان اكون قد قدمت خدمة لكم بهذا الخصوص واكون شاكرا لكم وللجميع.
ارجع قليلا للدستور الاتحادي ولي ملاحظات عليه لما اخفق مشرعيه من انصاف شعبنا وحتى من هم من ممثلي شعبنا في صياغته :-
1- الديباجة :- لم تذكر الديباجة لامن بعيد ولامن قريب اي حدث من الاحداث التي تعرض لها شعبنا من استهداف ومواقف تاريخية خالدة كونه صاحب اقدم حضارة عرفتها الانسانية واول تشريع وضعي المعروف بشريعة حمورابي حيث لايزال يدرس في الجامعات العالمية الى يومناهذا ، وهذا مهم جدا ، كونه يعترف اعتراف واقعيا بواقعية شريك كباقي الشركاء في هذا الوطن (الفسيفساء العراقي)
2- المادة 125 التي تنص على تاسيس والاعتراف بالاقاليم :-
لمادة ( 125 ) من الدستور العراقي بخصوص الاقليم وهذا نصها :
يضمن هذا الدستور الحقوق الادارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الاخرى، وينظم ذلك بقانون.
لو نقرأ المادة بتفحص جيد وهذا ماشرحه الخبير القانوني طارق حرب حيث جاء : المادة لاتعترف باي مكون كون استخدام كلمة كالتركمان والتي اشرت لها بالخط الاحمر غيرت معنى العبارة وكان بالاحرى استخدام كلمة للتركمان و الخ .. لتشمل المكونات ، فارجو ملاحظة ذلك .
استخدم المشرع التسمية معتمدا وعلى حسب علمي ما لم يتفق عليه ممثلي شعبنا في تلك الفترة وعدم الرجوع الى الكتل السياسية ورأي المختصين ورأي الكنيسة ، بل استخدمت هذه التسمية بقرار فردي وجائت بهذه الصيغة حيث كان يمثل شعبنا شخصيتين في البرلمان ، شخصية اثورية (السيد يونادم كنا) عضو لجنة صياغة الدستور العراقي وشخصية كلدانية (السيد ابلحد افرام) ، وجائت التسمية منسجمة مع تطلعات هذان الشخصان .
اتمنى من الاستاذه الفاضلة د.منى توخي الحذر في التشريع املا بالوصول الى صيغة مقبولة من الجميع .
اما ملاحظاتي بخصوص المقترحات كالاتي :-
1- الديباجة : يجب ان تعد فقرة تذكر في الديباجة تدرج فيها وجود شعبنا التاريخي وحضارة بث نهرين (بابل واشور) وفضلها على الانسانية جمعاء والاحداث والابادات الجماعية مثل ( سميل ، وسيدة النجاة ، واحداث الموصل وسهل نينوى من قبل عصابات دولة الخلافة الاسلامية ) وان وجد اخرى تذكر ، والتي تعرض لها شعبنا .
2- التسمية : اقترح هناك مؤيد لهذه التسمية وهناك معترض وبما ان حضرتكم ممثل عن الشعب وليس عن الكتلة كون من انتخبكم ليست الكتلة ولكن الشعب وبارادته ارجو منكم القيام بجولة حول القيادات السياسية جميعا والقيادات الكنسية جميعا وذوي الخبرة والاختصاص او دعوتهم للتباحث والوصول الى اتفاق توافقي، ولو للاغليبة، للوصول الى ذلك حتى تكون المسؤولية ملقاة ليس على اعناقكم بل يكون القرار جماعي ومتفق عليه وهذه مسؤولية تاريخية .
3- المادة السادسة :- لم تذكر بها الحقوق الدينية ، كل الاتي :- يضمن هذا الدستور الحقوق الدينية والقومية و الثقافية و الادارية الخ...
تقبلوا جميعا فائق محبتي واحترامي واتمنى لكم استاذتنا الفاضلة كل التوفيق بعملكم الجبار .
حقوق الشعب امانة.



الـوحـدة المسيـحـية هي تلك التي أرادها يسوع المسيح في الإنجـيل
وما عـداها فـهي لـقاءات لأكل القوزي والتشريب والسمك المزگوف وترس البطون من غير فائدة






أقبح الأشياء أن يصبح كل شئ في الحياة جميل!!
@@@@
ولا تحدثني عن الحب فدعني أجربه بنفسي
@@@@
ليس بالضرورة ما أكتبه يعكس حياتي..الشخصية
هي في النهاية مجرد رؤيه لأفكاري..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقوقنا الدينية و القومية في دستور الاقليم /د.منى ياقو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: