منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4421
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد   2015-07-20, 11:24 pm

ادمون يوسف


من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟
« في: 21.07.2015 في 04:45 »
يقول نيلسون مانديلا "ليس حرا من يهان امامه انسان ولا يشعر بالأهانة" كل يوم يمر في حياتنا هو خسارة لنا اذا لم نفعل شيء لشعبنا ولأطفالنا ولكنائسنا الخ.. هناك من يقول بأن الكلدان هم الأوائل, وايضا هناك من يقول بأن الأشوريون هم الأوائل, صراع طالع مدته عده قرون, وقبل مجيئ الرب يسوع كان هذا الصراع واقع مرير وبربري, وهل من حل لهذه الأزمة التي ابعدتنا كل البعد عن هدفنا؟ هل نحن بحاجة الى مارتن لوثر كينج ام يكفينا ابطال (الكيبورد)؟ هل نحن بحاجة الى غاندي ام يكفينا (ابطال من خلف الشاشة؟) هل نحن بحاجة الى نيلسون مانديلا ام يكفينا (منافقون من اجل مصلحتهم باعوا دينهم ومسيحهم وصاروا هم اعداء الكنيسة والكثلكة نموذجا؟)


 لقد ادهشتني تعليقات البعض من خلال قرائتي للمواضيع التي كتبت بعد (صرخة) البطيريك, ونعم انها صرخة ورغبه مشتعلة وهدف يريد ان يصبح واقع. ولكن للأسف الشديد بعض الكتاب كتبوا لنا مقالات تطعن بهذا وذاك وانتقدوا هذا وذاك, وايضا بعض الأخوة الاشوريون (ليس كلهم) بينوا لنا معدنهم من بعد سماعهم لصرغة البطيريك وكأنهم يخشون روما اكثر من داعش!!
السبب الذي تأخرت في كتابه المقال هو كنت اريد ان أقرأ ما سوف يكتبه كتابنا الأعزاء. قرأت ما فيه الكفاية من كلمات بشعة وكلمات تطعن بألطرف الأخر, ومن خلال قرائتي لمقالات الفلاسفة والدكاترة والأساتذة والباحثون والمثقفون من شعبنا وصلت الى مرحلة الأنهيار وسألت نفسي قائلا: (هل هؤلاء دكاتره عندما لا يستطيعون ان يتفقوا على رأي؟) هناك من يدرسون في الجامعات, وهناك من يدرسون الللاهوت, وهناك من يدرسون الفلسفة, وهناك شمامسة وقساوسة وحتى مطارنا ابهروني في كلامهم وكتابتهم,  فأين انتم من مفهوم المسيحية؟


اولا: اين انتم من تعاليم الرب يسوع المسيح؟  
 
تعاليم الرب يسوع المسيح هي من اصعب التعاليم ومن ابسط التعاليم, ولكن كيف لشيء يكون صعب جدا وفي النهاية يكون بسيط! في صلاته يقول القديس فرانسيس الأزيزي "يارب اجعلني آداة لسلامك"
 ((Lord. Make me an Instrument of your Peace
وما هي آداة الرب يسوع وما هي مفاهيم تعاليم الرب يسوع؟ هي اداة سلام من اجل الوحدة, هي اداة سلام من اجل تحقيق رغبه ومشيئة الرب يسوع, من اجل ان يكون لدى القديس فرانسيس سلام ابدي وليس ازلي, ونحن اذا لم نطلب هذا السلام الأبدي من الرب يسوع, السلام الذي يوحدنا جميعا مع بعضنا البعض, سوف نكون ازليين وكما ترون في العقد الأخير كيف ان اعداد المسيحيين في الشرق الأوسط بدت تنخفض بأستمرار وخصوصا في العراق وسورية.


الكتّاب وانتقاد البطريرك

 عندما انتقدنا البطريرك و صرخته عن الوحدة, انتقدناه وكأنه هو من يقول يجب علينا ان نتوحد, وكأنه هو من خرج لنا بهذه البدعة (التوحيدية) انتقدناه وكأنه هو من افتكر هذه الفكرة لخلق البلبلة بين الشعب المسيحي بصورة عامة, البعض من الأخوة الأشوريين يفضلون ان تكون قوميتهم قبل المسيحية, اي القومية  اولا والمسيح يأتي ثانيا, وكأن القومية هي الخلاص وليس المسيح.انا لست ضد القومية, ولكنني في الحقيقة ضد مزج القومية بتعاليم الرب يسوع المسيح, ضد جعل القومية عائق بين صلاة الرب يسوع المسيح من اجل الوحدة.  نحن ركزنا على القومية فقط, والبعض من الأخوة يفكرون بأن البطريرك يريد ان يمحي الأسم (اتورايي) من الوجود من خلال صرخته للوحدة, ولكن في الحقيقة نسينا  ان هذه الصرخة لم تأتي من البطيريرك, ولكن هذه كانت صرخة الرب يسوع قبل اكثر من الفي عام "يا ابي اجعلهم واحدا, كما انا وانت واحد" فماذا نستخرج من هذه الصلاة الربانية؟ ماذا نتعلم من كلام يسوع المسيح؟ فأين نحن من مفهوم هذه الصلاة؟


ثانيا: هل تعتقدون بانكم تلاميذ المسيح؟

نقرأ في انجيل يوحنا الأصحاح الثالث عشر ايه 34_35 "اعطيكم وصية جديدة: احبوا بعضكم بعضا. ومثلما انا احببتكم احبوا انتم بعضكم بعضا. فأذا احببتم بعضكم بعضا, يعرف الناس جميعا انكم تلاميذي."
كلما اقرأ هذه الوصية اتذكر ما قاله مهاتما غاندي ذات يوم عندما سأل من قبل احد الصحفيين "هل فكرت ان تصبح مسيحيا يوما ما" رد غاندي قائلا "نعم فكرت ان اصبح ميسحيا, ولكن ان رأيت مسيحيا"
هذا الكلام لم يقوله غاندي لأن يكره المسيحية او لأنه لا يحب المسيح, ولكن بالعكس فالرب يسوع المسيح كان الشخص التي تأثر به غاندي من خلال مبدأ (اللاعنف) ولكن من عده الطوائف والتعاليم التي اخرجتها الكنائس دفعت غاندي بأن لا يصبح مسيحيا لأن لم يرى مسيحيا. فهل انتم مسيحيون؟


ثالثا:ما سبب رفض الشراكة مع روما؟

"يجب علينا ان نتحد قوميا اولا" هذا ما قاله البطيريك الراحل للكنيسة الشرقية القديمة مار دنخا للبطيريرك مار لويس ساكو. كما ذكرت في البداية بأن القومية تأتي اولا للأخوة الأشوريين, ليس كلهم ولكن اغلبهم والسياسيين خصوصا. انا لا انتقد الأشخاص, ولكن انتقد الفكرة والفكرة تستنتج الفعل والفعل يكون عائق في طريق النجاح, وعندما تكون الفكرة سلبية, بالطبع سوف تستنتج فعل سلبي. بعض الأخوة الأشوريين مستعدين ان يتخلوا عن مسيحيتهم من اجلي قوميتهم, كما تخلى بعض من الأخوة الكلدان عن مسيحيتهم وتحولوا الى اعداء الكنيسة الكاثوليكية, ونراهم كل اسبوع في مقالاتهم يطعنون في الكنيسة وكأنها (جامعة الأزهر) وكيف يردون الجميل للكنيسة التي علمتهم الفلسفة واللغة والتاريخ واللاهوت والثقافة وجعلتهم اناس اكثر تطورا في المجتمع؟ يردون الجميل بطعنهم للكنيسة بأستمرار!
ان اسباب رفض الشراكة مع روما كثيرة, ولكن في الحقيقة ان البعض يفكر بأن هذه الأسباب فقط دستورية ولا اكثر. "نحن لا نريد ان نكون تحت حكم روما" هذا ما يقولونه الأخوة الاشوريين, لهم كل الحرية في الكلام, فنحن نعيش في زمن (الديمقراطية) ونقول ما نريد.


اسباب  رفض الشراكة مع روما
السبب الأول لرفض الشراكة مع روما ليس كرسي روما والخضوع فقط له , وليست القومية الأشورية كما يعتقد البعض, ولكن هناك عده اسباب والتي كتبتها ادناه ليست فقط هي الأسباب, ولكن انا اعتقد ان هذه احدى الأسباب التي تمنع الكنيسة الاشورية من الشراكة مع روما

اولا: الكهنة
التغيير الأول الذي يجب علي الكنيسة الأشورية تقوم به هو عدم زواج الكهنة الى الأبد ويكون للكاهن نذر بتولي للرب يسوع المسيح, هنا نكتشف بأن امر الوحدة امرا مرفوضا

ثانيا: الراهبات
الكنيسة الكاثوليكية معروفة بأنها لا تملك فقط كهنة ولكن ايضا راهبات ينذرون انفسهن للرب يسوع المسيح ومريم العذراء في الحياة البتولية, فعند الشراكة مع روما, سوف يكون للكنيسة الأشورية بكل شقيها راهبات في المستقبل ايضا. فهذا امرا مرفوضا


 ثالثا: تعاليم لاهوتية

عندما نتكلم عن التعاليم اللاهوتية من اين يجب علينا ان نبدأ؟ سر الأعتراف الذي اوصى به الرب يسوع؟ مريم العذراء ام الله وليست ام المسيح مثلا؟ صلاة الوردية؟ القربان المقدس يبقى في الكنيسة على يسار المذبح حتى وان بقية في نهاية الألهي؟ من اين نبدأ من التعاليم اللاهوتية ومن اين ننتهي؟ عندما نتكلم عن هذه التعاليم التي يجب على الكنيسة الأشورية ان تقبل بها من خلال الشراكة مع روما, فنحن هنا سوف ندخل في المتاهة. الشراكة مع روما ليست فقط (حبر على ورقة) وانما تغيير جذري حقيقي. فهنا ايضا نرى بأن الشراكة مرفوضا


رابعا:التناول الأول
من اجمل تعاليم الكنيسة الكاثوليكية هي (التناول الأول) اتذكر الكاهن والأب الروحي الراحل يوحنا عيسى في كنيسة مريم العذراء في منطقة الدركزلية في مدينة الموصل الخالية من المسيحيين لأول مرة في تاريخها قال لنا في يوم التناول "اولادي ان الأنسان يفرح ثلاثة مرات في حياته, الأولى في العماذ, ولكن هنا يكون صغيرا حسب تعاليم كنيستنا, ولكن اهله يفرحون من اجله, الثانية في التناول الأول, والثالثة في الزواج, لان هذه هي من اروع اسرار كنيستنا" ففي الكنيسة الكاثوليكية لا ترى طفل قبل ان يعرف ما هو القربان المقدس يذهب بأتجاه المذبح ليأكل جسد الرب يسوع ويشرب من دمه
 "دعوا ألأطفال يأتون الي, فلهم ملكوت السماوات" الكنيسة تستطيع ان تعطي القربان للأطفال مهما كانت اعمارهم, ولكن تريد الكنيسة ان تثقف الأطفال وهم  صغار السن لكي يعرفوا ما قيمة هذا القربان المقدس وما قيمة هذا الدم في خلاص البشرية. نرى هنا بأن الشراكة ايضا مرفوضا
فكل من قال بأن رفض الشراكة مع روما سببه الكرسي الرسولي والخضوع للبابا فرنسيس, هذا فكره محدود ولا يفكر صحيحا ابدا, فكروا بعمق اكثر لكي تعرفوا ما هي اسباب الرفض الشراكة مع روما. يقول هنرد فورد "ان التفكير اصعب الأعمال, وهذا هو السبب في ان قليلين من يختارونه كعمل"

 
تجربتي مع الأشخاص عندما صرخ البطريرك من اجل الوحدة
"سمعت شكال البطريرك؟" سألت احد الأشخاص من اصدقائي الأشوريين "اي سمعت بس احنا  مستحيل نصير مثلكم (قليبايي)" هذا كان رد الشخص الذي سألته عن اقتراح البطيريرك, ولكن لا اعتقد بأنه يمثل كل اخوتي الاشوريون, فأنا اكثر اصدقائي اشوريون واحبهم واحترمهم كثيرا.  وفي نفس اليوم سألت شخصا اخر عن هذا الموضوع ولكن للأسف الشديد قال لي "لن اذهب للكنيسة بعد اليوم اذا اتحدنا مع روما" روما تخيفهم اكثر من داعش, وكأن الكنيسة الكاثوليكية هي كابوس بالنسبة لأعدائها. الكنائس الأخرى  او الطوائف الأخرى لا تخشى روما فقط وكرسيها الرسولي او الخضوع له, لكن يخشون التغيير الذي يجب عليهم ان يقومون به. التغيير الجذري الذي حدثتكم عنه  في النقطة الثالثة عن اسباب رفض الشراكة مع روما. هؤلاء هم فقط شخصان اتاحت لي الفرصة لكي اتكلم معهم واناقشهم واخذ ارائهم عن اقتراح البطيريرك, ولكن يا ترى كم يوجد هناك مثلهم يكرهون الكنيسة الكاثوليكية و (البابا نموذجا)؟  يقول يسوع المسيح في انجيل متى الأصحاح السابع الأية الثالثة عشر "ادخلوا من الباب الضيق, فما اوسع الباب واسهل الطريق المؤدية الى الهلاك, وما اكثر الذين يسلكونها"

الخاتمة

مع خالص تقديري وتحياتي لكل من ابدا مشاركته بالتعليق على هذا المقال, وهدفي هو ان اوصل افكاري لكم, ومن خلال انتقادكم اتعلم منكم. فأنا نقطة في بحر للثقافة التي انتم وصلتم اليها
دمتم بخير وكونوا تحت حماية الرب يسوع وامنا مريم العذراء
تحياتي/ ادمون يوسف


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك


عدل سابقا من قبل كلداني في 2015-07-20, 11:30 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4421
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد   2015-07-20, 11:27 pm

اقتباس :

زيد ميشو


رد: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟
« رد #1 في:21.07.2015في 05:16 »
الأخ ادمون يوسف
كنت اتمنى أن أقول لك (تحليل جيد - واستنتاج رائع - وبحث مقتضب مهم جداً) لكن في الحقيقة اصبحت تلك الألقاب تطلق جزافاً على كتاب لا مبدأ لهم ولا اخلاق صحفية
مقالك جميل ...وجواباً على سؤالك: اولا: اين انتم من تعاليم الرب يسوع المسيح؟
لدينا بطريرك يسعى لتطبيق تعاليم المسيح بدءً بالوحدة، وهذا متأكدين منه
واللبيب بالأشارة ...


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4421
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد   2015-07-21, 10:13 am



من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4421
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد   2015-07-22, 1:01 am

اقتباس :

hon


رد: من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟
« رد #3 في: 22.07.2015 في 23:49 »

مع جزيل الاحترام وخالص تقديري لللاخ كاتب الموضوع هناك بعض الاشياء التي اريد ان اعلق عليها
ذكرت هناك من يكره الكنيسه الكاثلوكيه وهذا تقدير خاطيء ومبالغ فيه لانه  عند المسيحين  يجب ان لا يوجدعنده هكذا مصطلح فالمسيح قال احبوا اعدائكم فكيف اذن بين المسيحين انفسهم ومن ثبت انه يكره فهذا يجب ان لا يبقى مسيحيا اصلا وها انا اضرب مثلا كبيرا فكم وكم تزاوج  المسيحيون في العراق مع بعظهم البعض بين الكاثوليكي والغير الكاثوليكي المهم انهم كانو يحملون الايمان المسيحي الواحد ومن تحدثت عنهم فهذا قد يكون من صنف الناس اللذي ليس لهم الكثير من الثقافه الدينية والاجتماعيه او قد تكون قد اسات فهمهم لانهم فقط خائفون من التغير ليس الا لعلهم لا يريدون ان يتركوا تراث كنيسه له عمر المسيحيه تقريبا في الشرق الاوسط والاقصى  قبل ان تاتي الكاثولكيه قبل خمسئة عام فقط الى المنطقه قصدي  وتنقسم كنيسة المشرق ومعها كنيسة السريان كل منهما الى شطرين كاثوليكي وغير كاثولكي .واسمح لي ان اعلق ايضا حول مسالة تعليم الاطفال وهم صغار هذا لاباس به لكن انا شخصيا لست ابدا مع المراسيم الاحتفاليه للتناول في الكنائس  وما يرافق ذلك من احتفالات تثقل كاهل الاهل .فمن يضمن ان هولاء سيثبتون ماتعلماه وهم صغار في ادمغتهم كل طول عمرهم فالجسم ينمو وينموا معه العقل ايضا وقسم منهم يتاثرون بالبيئه الاجتماعيه المحيطه بهم وخاصة في مرحلة المراهقه الحساسه والخطيره فينسى الكثير وياخذ الدهر منه اكثر ماتعلمه نعم انا مع غرس الجذور التربويه للطفل وتهذيبه في الكنيسه ليتعلم معنى القربان المقدس ولكن في عمر لاحق وخاصة بعد عمر الثلاثين يجب ان يعيد الانسان صقل نفسه ويتعرف على معنى الخلاص الحقيقي والايمان بالرب يسوع المسيخ مخلصا وفاديا له ما سيعكس على حياة المؤمن  حيئذا تكتمل الفرحه لانه سيكون في مرحله هو سيكون مسؤلا عن نفسه لان عقله يكون قد اكتمل فعليا .انا نفسي عندما كنت مراهقا كنت اقول كذا وكذا وكذا لكن واناالان  في عمر الثلاثينات كثير من الاشياء بدلت راي فيها وبناء على ذلك فان التخرج الحقيقي من مدرسة او قصدي تعاليم المسيح يكون في عمر البلوغ العقلي التام وهكذا اعتقد حسب ماقلت  هذا قد يكون من الاسباب التي تحجب عنها الكنيسه الاثوريه لاجراء مراسيم التناول لللاطفال على غرار ما موجود في الكنيسة الكلدانيه الشقيقه وهذا عدا اسباب اخرى التي لو تكلمت عنها قد يكون لها نفس الحجم من الكتابه . دمتم مع تحيتي الخالصه .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من بعد هدوء العاصفحة و صراخ البطريرك مار لويس ساكو من اجل الوحدة, هل وجدوا كتابنا وأبناء شعبنا وقساوسنا ومطارننا الحل المناسب لهذه الصرخة المشتعلة؟/اد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات بآراء اصحابها
 :: منتدى نشر الغسيل بين الفرقاء

-
انتقل الى: