منتديات كلداني

ثقافي ,سياسي , أجتماعي, ترفيهي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4538
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-21, 9:55 am

وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
زيد غازي ميشو
zaidmisho@gmail.com


صرخة الوحدة التي اطلقها غبطة أبينا البطريرك مار روفائيل الأول ساكو جاءت من صميم التعاليم المسيحية كواحدة من الوصايا المهمة جداً، والتي جسدت رغبة المسيح لكنيسته، ففي الوقت الذي كان يفصل بينه وبين الموت ساعات لا تتعدى اليوم، يصلي إلى الآب طالباً منه ان يكونوا اتباعه واحداً كما إن الأبن والآب واحد.
وعلى نهج المسيح، وبينما ابينا البطريرك ينصّب بطريركاً كاثوليكياً على الكلدان، وإذا به يطلق شعار الوحدة، ويسبّقها على الأصالة والتجدد، وبدأ الخطوات فعلاً نحوها، إلا أن كل محاولة من قبله تقابلها عراقيل حججها واهنة ولا تمت للكنيسة بصلة، كأن تكون مشروطة بوحدة قومية اولاً!! او استهزاء من قبل أحد الأساقفة وبأسلوب يسيء إلى درجته الأسقفية!! او هجوم منظم من قبل تنظيم سياسي آثوري او حسب قناعتي، توصية من بعض رجال الدين لتحشيد بعض الكتّاب وتسخيرهم لغرض الأساءة المتعمدة لكنيسة روما، وكنيسة روما أرفع من هراءاتهم بأشواط لا تستوعبها أدمغتهم.
وأخر نداء وحدة ذكر فيه ابينا البطريرك استعداده للتنازل عن الكرسي البطريركي في حالة قبول الأطراف الأخرى بالمبادرة شريطة الحفاظ على الشراكة مع الكنيسة الكاثولكية، وعودة كنيسة المشرق إلى سابق عهدها، وإذا ببعض الأقلام التي اكتسبت مدادها من البرك الراكدة ترفض النداء.
كنيسة المشرق التي تأسست في فجر المسيحية على يد توما الرسول، كانت واحدة مع الكنيسة الجامعة، وبحكم الأحتلالات المتتالية لأرض ما بين النهرين، والسياسة القذرة التي لعبت دورها السيء، انحرفت الكنيسة عن مسارها الوحدوي، وتبنت هرطقات، منها المونفيزية والقسم الآخر النسطورية، وانشقت عن الكنيسة الأم الكاثوليكية كلياً.
وبعد أن عمّ الفساد الإداري ووصل اوجّه برسم اساقفة أطفال، عمل الروح القدس عمله، واختار رجالاً لغرض عودة المنشق إلى أحضان الكنيسة الأم الكاثوليكية، فذهب وفداً مع الراهب يوحنا سولاقا والذي أختير من العلياء ليكون اول بطريرك لكنيسة المشرق بعد أن التحقت بجذورها مجدداً.
ومع عودة الفرع إلى الأصل، أعيد أيضاً للكنيسة والشعب هويتهم الكلدانية التي استمدت الكنيسة كل طقوسها من لغة الأمة الكلدانية والشعب الكلداني وثقافتهم، وبذلك اصبح الجزء العائد من كنيسة المشرق يطلق عليه الكنيسة الكلدانية. ومن بعد ذلك بقرون، وبلعبة ذكية من الغرب الغير كاثوليكي، أصبح للمنشقين تسمية تاريخية وهي الآشورية!!
وبحساب منطقي، بما ان الكنيسة في فجرها واحدة، وكنيستنا كانت تسمى بكنيسة المشرق، ومن ثم انشقت كما ذكرت اعلاه من الكنيسة الأم الكاثوليكية، وبعدها بقرون وتحديداً في 1553 أعيد لكنيسة المشرق نضارتها بعودتها الممجدة إلى كنيسة بطرس، لذا ومن المفروض ان نطلق على الكنيسة الكلدانية فقط إسمها الأول وهو: كنيسة المشرق ويضاف لها هوية أبناء الكنيسة الكلدانية وبذلك تصبح (كنيسة المشرق الكلدانية) أو (كنيسة المشرق الكاثوليكية للكلدان)، وعلى الكنائس التي بقيت على استقلالها عن كنيسة بطرس ان تقبل بذلك وتقدّم تنازلاً عن تسمية كنيسة المشرق والتي لا يمكن أن تطلق إلا على من هم في شراكة مع روما، حيث ليس من المعقول ان يحتفظ المنشقون بتسمية لم تعد مناسبة لهم.
علّ وعسى ان يلقى الموضوع جدية من قبل إخوتي أبناء الكنيستين الآثوريتين، فوحدة كنيسة المشرق تحققت مع شهيد الأتحاد يوحنا سولاقا الذي دفع حياته ثمناً للوحدة، وتبقى المتعلقات رويداً رويداً، بعد أن بدأت مع الأسقف البار مار باوي سورو الذي يستحق فعلاً ان يكون ضمن كنيسة المشرق الكلدانية، ومن يعرف، قد يعمل الروح القدس عمله ويخرج من الكنيستين رجال ملهمين يسيرون على خطى القديس يوحنا سولاقا، والرائع مار باوي سورو؟


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4538
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-22, 7:27 am

اقتباس :

زيد ميشو




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #2 في: 21.07.2015 في 23:04 »
اتمنى على احد المتبرعين الكرام من اللذين يجيدون اللغة الكلدانية بلهجتها الآثورية قراة وكتابة، ان يترجم النص اعلاه إلى اللغة العربية
مع الود ...زيد



اقتباس :

Eddie Beth Benyamin




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #4 في: 21.07.2015 في 23:44 »
الاستاذ زيد ميشو

هذه ليست الصرخة الاولى للوحدة الكنسية ناشدها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو . الصرخة الاولى كانت في رسالته لمثلث الرحمات البطريرك مار دنخا الرابع بتاريخ 15 ايلول 2013 .

حسب ما سمعنا وقرأنا باننا نحن مؤمني كنيسة المشرق الاشورية والقديمة نرغب بالوحدة الكنسية على شرط ان تنفصل الكنيسة الكلدانية من روما .... فمهما تعددت وتعالت الصراخات فمن المستحيل ان تتحقق الوحدة الكنسية ...

في الرابط ادناه نقرأ الرسالة المذكورة ...وشكرا

https://www.youtube.com/watch?v=EO_BOovma_0


اقتباس :

اخيقر يوخنا




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #5 في: 22.07.2015 في 00:26 »
الاخ زيد ميشو
شلاما
من باب المجاملة
هاي حلوة منك اللغة الكلدانية باللهجة الاثورية

بس احب ان اكول
في كتاب تاريخ اللغات السامية لا يوحد شيء اسمه اللغة الكلدانية
والموجود هو اللغة الاكدية البابلية الاشورية
وعن التسمية الكلدانية فان البطريرك ساكو في كتابه الكنيسة الكلدانية خلاصة تاريخية في الصفحة السابعة من الكتاب ة يقول  ( ( عندما اقام البطريرك الكاثوليكي كرسيه في ديار بكر امد تركيا استعمل التسمية هذة الى جانب تسمية الكنيسة الكاثوليكية وسرت تسمية الكنيسة الكلدانية  رويدا رويدا وتغلبت على التسميات الاخرى ولا سيما عند اتحاد الكرسيان الكاثوليكيان ديار بكر بموت المدبر الرسولي اغوسطينس  هندي والموصل بمجيء يوحنا هرمز ١٨٢٨ ) انتهى الاقتباس 
   
كما ان المطران سرهد جمو في ترجمته لنص وثيقة  في مكتبة الفاتيكان يقول
ان بطريرك الاثوريين المنتخب من شعبه الاثوري
فاذا الكل كانوا اثوريين حسب تلك الوثيقة التاريخية
ام ان علينا ان نكذبه حاشاه
انت حر فيما تومن
وعن استمرار التواجد الاشوري ارجو ان تقرا هذة القصة التاريخية
تقبل تحياتي
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787101.0.html



اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #7 في:22.07.201 في 05:58 »
هذه ترجمة حرفية مع بعض التصرّف لما قاله الأخ قشو ابراهيم نيروا وبقدر امكانياتي في فهم لهجتها التي أعتقدها لهجة أورمي واعتذر عن أي خطأ.

باسم الثالوث الأقدس

منذ متى أصبحت محبّاً لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية؟ من يوم رسامته وانتخابه بطريركاً للكنيسة الكلدانية وحتّى هذا اليوم جميع كتاباتك ومقالاتك كانت مناهضة للبطريرك لويس ساكو واليوم تقف خلفه وتسنده وتكتب مقالات عن الوحدة باسمه.

أ- منذ يوم انتخاب غبطته سمعنا منه كلاماً جميلاً حول الوحدة وحسبناه سيسير على خطى المرحوم غبطة البطريرك روفائيل بيداويد . الوحدة التي تكلّم عنها غبطة البطريرك  لويس ساكو تحوّلت الى رابطة كلدانية مثيلة للاتّحاد الكلداني العالمي في المهجر وصدّقناه على عجل من دون أن نقول بأنّ غبطة البطريرك لويس روفائيل الأوّل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية لا سلطات له ولا يقدر أن يعمل شيئاً من دون اوامر أو موافقة الكنيسة الكاثوليكية في روما.

ب- هكذا أنت تحاول اظهار تاريخ الكنيسة الكاثوليكية كونه الأقدم في التأسيس ونقول لك بأنّها تأسّست بعد الكنيسة الرسولية ب 312 سنة وبعد أن اكتشفت الملكة هيلانة الصليب وعند ذلك بدأت المسيحية عندهم فمتى أصبحت الكنيسة الأم لجميع الكنائس؟

ج- أنت تسمّي البطريرك يوحنا سولاقا بطريرك الوحدة وهو سبب الانشقاق والخلاف المرير في كنيسة سيدنا يسوع المسيح . كيف أصبح بطريركاً للوحدة ورجع الى الكنيسة الكاثوليكية سنة 1552 وهو الذي سبب هذا الخلاف في كنيسة المشرق الأم الذي يشبه انشطار خلية النحل؟


اقتباس :

كوركيس أوراها منصور




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #8 في: 22.07.2015في 07:04 »
الأخ العزيز زيد ميشو
الأخوة المحاورين الكرام

تحية محبة وتقدير .. أؤيد بقوة ما جاء به الأخ زيد بخصوص دعوات الوحدة الصادرة من قبل غبطة البطرك مار لويس ساكو منذ تسلمه السدة البطريركية الكلدانية وأتخاذه من (الوحدة أحدى شعارات رسالته الى جانب الأصالة والتجدد) كرئيس للكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في العراق والعالم، ودعواته كانت تصدر من قلب ونية صافية ومن موقع مقتدر كرئيس أكبر كنيسة في العراق، وذلك من أجل خير ومستقبل وديمومة وجود أبناء أمتنا وخاصة الذين في الوطن.

لكن عدم جدية الاباء الأفاضل في كنيسة المشرق الاشورية في دراسة مشروع الوحدة المقترحة وعدم صدور أي  بيان او رد رسمي من المجمع المقدس لهذه الكنيسة ولا أي تصريح رسمي من أي من الاباء المخولين بالتحدث باسم مجمعهم، وليس من اللياقة ولا المنطق ولا الأخوة المسيحية أن يغضوا الطرف ولا يردوا رسميا أحتراما للطرف المبادر الذي كان عن أيمان ورغبة حقيقية.

أن مشروع الوحدة الكنسية هو مطلب المؤمنين بالتأكيد، وأن كان المؤمنون لا يتدخلون في هذه الأمور الكبيرة والمصيرية، وكما ليس لهم تأثير على الأكليروس، ولكنه يبقى أمل سيساهم في حالة قيامه في أستقرار وقوة ووجود أبناء أمتنا في الوطن، ومشروع الوحدة هو أيماني قبل كل شيء وهي رغبة سيدنا يسوع المسيح في أن نكون واحدا في الاب كما في الأبن.

هناك نقطة مهمة وهي مؤسفة جدا وتتلخص في تدخل بعض العلمانيين من أخوتنا الاشوريين والكتاب منهم على وجه الخصوص من خلال كتابات يعزفزن فيها على وتر الأنغلاق وعدم الخوض في اي مشروع وحدوي بحجة الأستقلالية وغيرها من الأسباب غير النطقية وخاصة اللاهوتية منها وهي من صنع فكر الأنسان الذي بطبيعته يحب الأختلاف ولكن هذا لا يجب ان يحدث في موضوع الأيمان.

كنت قد قلت في تعليق سابق على موضوع الأخ سامي هاويل الموسوم " غبطة البطرك .. ما بين البيان الختامي للرابطة ونظامها الداخلي .. سقطت الوحدة" قد علقت بان غبطة البطرك ساكو قد فقد الأمل في تحقيق وحتى في دراسة مشروع الوحدة مع كنيسة المشرق بعد تجاهل طلباته - رفضها - ولذلك حول جهده لخدمة كنيسته الكلدانية وشعبها وأسس الرابطة التي كانت من أفكاره ووضع مسودة نظامها الداخلي لتكون كلدانية روحا وقالبا، ويجب ان لا يلومه أحد من أخوتنا الاشوريين الذين كان لهم دور سلبي في مشروع الدعوة للوحدة من خلال حث كنيستهم على عدم القبول بهكذا وحدة.

شخصيا كنت أتمنى أن ينجح مشروع الوحدة ولا زلت كونها كانت ستخدم حاضر ومستقبل ووجود أبناء أمتنا في داخل الوطن، وكما كنت اتمنى أن يتضمن النظام الداخلي للرابطة الكلدانية وبيانها الختامي على فقرات ومواد تؤكد على وحدتنا تاريخيا وترابط تسمياتنا الجميلة معا، كنا واحدا كنسيا منذ أيام الرسل الأوائل، هذا لم يحدث لا في النظام الداخلي ولا في بيانها الختامي، وكما قلت ليس لنا الحق ولا الحجة في أنتقاد غبطته على هذا الموضوع للأسباب التي ذكرناها، وشكرا.

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا



اقتباس :

جورج ايشو




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #11 في: 22.07.2015في 09:10 »
يقول علماء السيكولوجية و سوسيولوجية بان الشخص عندما لا يريد الاعتراف بالحقيقة يتجنب ذلك بخلق حقيقة وهمية Delusional Reality.
السيد زيد ميشو
المقالة (او الـ SMS) عبارة عن اسطوانة مشروخة.يا ليتك لا تكتب عن اشياء لا تخصك.

اقتباس :

Abo Nenos




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #12 في: 22.07.2015 في 09:22 »

الاخ كوركيس المحترم
من المعروف بان مباحثات الوحدة كانت قد بدأت سابقا بين مثلث الرحمات مار روفائيل بيداويد ومثلث الرحمات مار دنخا الرابع وصار الاختلاف في نقطة تبعية كنيسة روما او الانفصال عنها والفترة اللاحقة كانت فترة ركود في عهد مثلث الرحمات مار عمانوئيل دلي واليوم عاد عبطة البطرك بشعارات رفعها ( الوحدة -الاصالة - التجدد ) كلمات سمعناها وافعالا لم نراها . ما تذكره بان الوحدة مقروضة علينا لا خلاف عليه فهو مطلب ايماني خالص ونحن وان كانت هناك خلافات لاهوتية الا ان مثلث الرحمات مار دنخا الرابع اكد في مرات كثيرة بانها خلافات لاقيمة لها امام مسألة الايمان .
مالذي تغير ليقود غبطته حملات وحدوية جديدة وماهي الغاية منها ؟ انت تنظر الى جانب واحد وهو النية الصافية ولكنك تتغاضى من الجانب الاخر وهو غايات اخرى لذلك ما تراه بان النية الصافية موجودة في كلمات غبطته البعض لايرى وجود مثل هذه النيات وخاصة في المرحلة الحالية والكنيسة الكلدانية منقسمة الى فريقين .
استاذي الكريم :
النداء الاخير وهو نداء مشروط بالشراكة مع كنيسة روما وكلمة الشراكة مبهمة لاتحمل معاني محددة ويا ليته كان قد شرح ما المقصود منها لأن ما نراه اليوم في حال الكنيسة الكلدانية ليست شراكة وانما تبعية وهي برأيي مرفوضة من قبل الاشوريين كشعب وكأكليروس وبرأيي لو فعلا يريد غبطته ان يتوحد يستطيخ ان يفك ارتباطه مع كنيسة روما اولا وبعد اختيار وتثبيت البطريرك الجديد يستطيع طرح مسألة الشراكة مع روما .
لا اريد الخوض في متاهات كنيسة روما او دولة الفاتيكان ولكن تاريخ اوروبا في القرون الوسطى يظهر جليا الدور السلبي لادارة الكنيسة وبرأيي لاتزال ادارة الفاتيكان سلبية بل وفاسدة مثلما اعلن قداسة البابا فهل نحن اعلم من قداسته بادارته؟
كنيسة روما تتراجع بسبب سوء الادارة فالايمان يكاد شبه مفقود والقوانين الكنسية لاتطبق الا على الدول الفقيرة اما الغنية فهي لاتلتزم بقوانين الكنيسة فلو نظرنا الى حالات الطلاق كانت تسير بيسر في دول مثل اميركا وفرنسا وايطاليا بينما كان على الكلداني ان يستحصل موافقة البابا في حالة طلبه للطلاق وان كان مسببا واليوم لو نظرنا الى مليارات الدولارات تدفعا الفاتيكان لاسكات اهالي اطفال تم الاعتداء عليهم من قبل كهنة ولكن لم نسمع بانها تبرعت للنازحين والذين اغلبهم تابعين لها .
في البرازيل كانت الكاثوليكية تتجاوز نسبتها عن ال90 بالمئة قيل خمسين عاما واليوم تراجعت الى 58 بالمئية مع التحول المكثف الى الانجيلية لماذا لانها دولة وشعبها فقير ، ومشكلة الكنيسة الكلدانية دليل اخر امامنا وهناك الراهب الجديد في فانكوفر التي فتح كنيسة جديدة فلا ادري ما الذي يدفعنا الى اتباع مثل هذه الادارات والدخول في معمات نحن في غنى عنها.

تقبل تحياتي
الشماس
نمئيل بيركو
كندا

اقتباس :

انطوان الصنا




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #13 في: 22.07.2015 في 09:47 »
1 - المقالة ساذجة وعاطفية ومتملقة ومقلوبة لا تستحق القراءة لانها مشوهه ومغرضة  لقلب  المعطيات والحقائق التاريخية واسقف  كنيسة المشرق الاشورية جزيل الاحترام نيافة  الدكتور (مار آوا روئيل) راعي ابرشية ولاية كاليفورنيا الامريكية وسكرتير مجمعها المقدس رسالته كانت بصفته الشخصية ردا على مقترح غبطة مار ساكو المثير للجدل والاستغراب  للاطلاع الرابط ادناه وباللغة الانكليزية

http://news.assyrianchurch.org/2015/07/10/authenticity-in-unity-a-personal-reflection-on-present-day-questions-concerning-the-unity-of-the-church-of-the-east/12378

2 -  غبطة مار ساكو  انحنى مع الاسف امام الضغوطات  والتعصب  !!  حيث  بمقترحه  في الشراكة مع الفاتيكان نسف مساعي وجهود الوحدة مع كنيستي المشرق الاشورية والشرقية القديمة لان غبطته  يعرف جيدا انهما  ترفضان اي سلطة ادارية او وصاية عليهما من اي جهة او طرف كان ومهما تكن الاسباب لانهما تعملان بأستقلالية ادارية وتنظيمية خاصة وهذا حق طبيعي مشروع نكن له كل الاحترام ولهما خصوصية تراثية وتاريخية وحضارية مستمدة من عمق واصالة ارض الاباء والاجداد علما ان المسار والاتجاه الوحدوي الذي كان يقوده غبطة مار ساكو بنوع من الجدية مع كنيستي المشرق الاشورية والشرقية القديمة قبل مقترحه المثير للجدل  يبدو ان الرجل يلاقي اليوم ضغوطا وممانعة ومعارضة شديدة اولا من بعض اقطاب الكنيسة الكلدانية نفسها بسبب ثقافة الماضي والتعصب وتغلغل بعض المفاهيم المغلوطة الى نفوسهم وعقولهم بتأثيرات سياسية وقومية متعصبة وثانيا بتشجيع سري او علني من بعض اطراف الفاتيكان حتى تبقى لها السلطة والنفوذ والهيمنة على الكنيسة الكلدانية وما تأسيس رابطة كلدانية قومية عنصرية مؤخرا خير دليل على هذه التوجه الجديد لغبطة مار ساكو لانه انحنى امام الضغوطات

3 - كتبنا مقالا جديدا ومهما تحت عنوان (الكنيسة الكلدانية والكلدان والقومية الكلدانية - الجزء الاول) الرابط ادناه لمن يرغب الاطلاع

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787104.0.html#top

4 -  كنيسة المشرق بشقيها هي الكنيسة الوحيدة في العالم التي تتمتع بأرادة حرة وإستقلالية خاصة ومتميزة طيلة قرون طويلة من الزمن ومنذ تأسيسها فليس هناك حاكم او دولة أو او مؤسسة أكثرية سكانية تتبع هذه الكنيسة وليس لها حدود خارجية مقيدة لقرارت المجامع السينهادوسية لهذا نرى بأنها دائماً تدعو وبدون قيد أو تردد او شرط بأن جميع أبناء الكنائس الكلدانية والسريانية والمشرق الآشورية هم أبناء أمة واحدة بقناعة راسخة وايمان مطلق استنادا للحقائق التاريخية والجغرافية والموضوعية من الارض واللغة والتقاليد والعادات والتراث والمصير المشترك وغيرها ناهيك عن الدين  وكنيسة المشرق بشقيها تعتبر مستقيمة الرأي والموقف والقرار ولم تنظر يوماً الى الخارج بل كانت دائماً في صدام وصراع مع الخارج للمحافظة على أصالتها وتاريخها وامجادها وكينونتها ان ميزة كنيسة المشرق هي خصوصيتها واستقلالها الذاتي الخاص مع مرونة في انفتاحها المشرقي على بقية الكنائس في بلاد ما بين النهرين وكذلك انفتاحها على الفاتيكان

                                     انطوان الصنا



اقتباس :

Yousif beth Nohra




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #14 في: 22.07.2015 في 11:27 »

المقال يعبر عن رأي صاحبه وهو حقه ولا يأتِ بأي جديد ولا يعنيني في شيء. 
ولكن هل يُعقل ان تدعو أحداً  الى الوحدة ثم تصف معتقده بعد ذلك بالهرطقة كما فعل الكاتب ؟!
ثم اذا كان الكاتب على هذا القدر من الإعجاب بكنيسة روما كما ينوه في مقاله ، هل ياترى هو (الكاتب) افهم من اسقف روما الذي أعلن الاعتراف المتبادل (عام ١٩٩٤) بالمعتقد المسيحاني لكنيسة المشرق  وهو معتقد  "ثيودوري -نسطوري" في فحواه ؟!  ام ان اسقف روما كان (حاشاه) يكذب او (حاشاه) يتملق ؟!
ثم هل يجرؤ كاتب المقال أعلاه  على نشر مقال قصير مثل هذا  في اي صحيفة محلية صغيرة في البلدة التي يعيش فيها في المهجر ويعلق على اي مذهب او دين او فكر اخر بوصفه هرطقة ؟!  دون ان يدخل نفسه في مشاكل قانونية واتهامه بجريمة الكراهية (Hate Crime ).
نحن لاتهمنا آراء لآخرين بِنَا  وقانعون بما لدينا ورغم هذا فإننا  لا نهرطق أحداً. 
ومع احترامنا للجميع نحن لانريد وحدة زائفة وبشرط التّبعية. 






اقتباس :

Abboud Dankha




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #15 في: 22.07.2015 في 12:29 »

السيد زيد ميشو المحترم، الأخوة المتحاورون،تحية واحترام
اذا أراد الكاتب ان تكون كتاباته مؤثرة وصالحة للنشر عليه ان يقنع القارىء بأن فكرته صادقة وجادة ومفيدة.وعليه التقيد بآداب ،المخاطبة والنزاهة في نقل الأحداث التاريخية وان لا يخرج عن الموضوعية في سرد الأحداث ، هنا اعني بالموضوعية عدم مزج او خلط الحقائق بالعواطف والنزوات الشخصية.والان لنعود لموضوع الوحدة التي أطلقها قداسة البطريرك مار ساكو، وهو عنوان مقالتك أعلاه.
ليكن معلوما لديكم انني هنا لا امثل اي طرف وإنني أتكلم باسمي شخصيا.وأود ان أشير أيضاً بأنني لا اتهم احد ولست ضد
مبادئ الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.
اعتقد شخصيا انه من المستحيل ان تتم الوحدة التي نتمناها جميعا نحن أبناء كنيسة المشرق بكل تسمياتها.وذلك لأسباب عديدة سأذكر منها باختصار:
الطقوس والشعائر، العادات الاجتماعية ، التقاليد، الأمور الفلسفية، السياسة، الاضطهاد، العداءات المتوارثة عبر الأجيال ،الانصهار العقائدي بين الكنيسة والشعب(( الكنيسة المشرقية مثالا )) .
اما ذهاب الراهب يوحنا سولاقا الى روما فعليه علامات استفهام كبيرة ، حيث كانت كنيسة روما تعاني الكثير من الأزمات والانقسامات والفضائح ، وهل فعلا كان الفساد والوراثة في الرسامة البطريركية ما جعله الالتحاق بكنيسة روما؟؟؟
هل كان يعلم قبل ذهابه بالأمور التالية:
-أطروحات (95) مارتن لوثر التي أدت الى انشقاق الكنيسة الرومانية وظهور المذهب البروتتستانتي، قبل وصوله بأعوام ؟
- هل كان الراهب سولاقا على علم بما حدث للمعارض John Wycliffe الذي تم انتشال جسده من القبر وحرقه بعد ان كان قد مر ثلاثين عاما على وفاته؟؟علما ان ذنبه الوحيد كان ترجمة الإنجيل ال اللغة الانكليزية فقط؟؟
- هل كان قد سمع ب صكوك الغفران ولجان التفتيش وإبادة فرسان المعبد وإبادة السحره وحيوانات هم الأليفة  ومحاكمة غاليليو وجويانا الاركية Joan of Arc و Jan Hus و William Tyndaleوغيره من الفلاسفة وعلماء اللاهوت اللذين انتقدوا رجال الدين الفاسدين ؟؟ سأترك الجواب للقراء الكرام
يرجى مراجعة((Ten Shameful moments in the history  of Roman Catholic Church))  وقارنها بتاريخ الكنيسة الشرقية بكل فروعها ، التي ضحت بكل شيء من اجل وجودنا كأمة وليس مسيحيين فقط.


 
اقتباس :

زيد ميشو




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #16 في: 22.07.2015في 14:20 »
الأخ عبد الأحد سليمان بولص
شكراً جزيلاً على مبادرتك بترجمة ما كتبه سيد قشو
بالحقيقة ما يزعجني هو عدم فهم مقالاتي او استغلالها لأثارة الفتن
مار لويس ساكو بطريركنا، ومن يعرفني جيداً يعرف مدى حبي وغيرتي على كنيستي، لذا فأن كتاباتي عن الكنيسة والأكليروس فهي نابعة من محبتي... وبما ان البعض محدودي الأفق فها أنا اقدم أعتذاري لغبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو على كل كلمة أطلقتها سابقاً وفهمها البعض المتصيدين بالماء العكر بأنني لا أحب شخص البطريرك
ولدي ملاحظة مهمة للسيد قشو، من الخطأ ان تذكر بداية حديثك وتقول (بأسم الثالوث الأقدس) لأن ما تلا العبارة كلامك وليس من الثالوث، وايضاً من الخطأ الفادح بأن تذكر (بأسم الثالوث الأقدس) وما تلا العبارة نوايا سلبية مبطنة وزرع للفتن وحقد لو صح التعبير
ومع ذلك سأجيبك على فقرة ب من مداخلتك
عزيزي قشو، ليس هناك شيء يسمى كنيسة غربية، بل كنيسة جامعة بدأت من الشرق واستقرت رئاستها في الغرب، مثل كل الكنائس، فالشرارة انطلقت من اسرائيل، ومن ثم فيما بعد أخذت الأمم نظام ابرشي او بطريركي لها، منهم منشقين كالكنيسة النسطورية التي تبنت هرطقتها كنيسة المشرق، لكن بعودة الفرع الكلداني إلى احضان كنيستهم الأم الكاثوليكية، أعيد لكنيسة المشرق مجدها.
شكراً اخي عبد الأحد مرة أخرى على الترجمة



اقتباس :

soraita




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #17 في: 22.07.2015 في 14:21 »

الي الأخ زيد المحترم
الحق يقال اننا نحن مخفلين كم مره يجب ان يقولوا لنا لأنريد الوحده ولماذا نحن نلح في موضوع ليس فيه اي فائده هناك وثائق رسميه متبادله بين البطاركه الأثورين يقولون لأنريد الوحده فلماذا اللملحه وهي بعض الوثائق متبادله بين البطركين
(عزيزي مار دِنخا: تقبَّل سلامَنا

استلمنا كتابكم المؤرخ في 16 أيار 1998، بخصوص حديثنا من على شاشة تلفزيون الدكتور سركون داديشوع. نحن لم نتحدَّث عن أيَّ شيء في ذلك الوقت إلا ما قد كُتِبَ وجرى التداول فيه. وبناءً الى طلبكم فقد قمنا وبمعيتنا صاحبَي السيادة مار نرساي ومار توما، واجتمعنا مع أصحاب السيادة مار كيوركيس ومار سركيس ومار عمانوئيل.

وبعد أن أخذنا رأيَ إخوتنا رُعاة شعبنا قطعنا بما يلي:

لما كنتم حالياً تتداولون مع كنيسة إخوتنا الكلدان، لم نشترك نحن معكم في حوار الوحدة الكنسية حتى الإنقطاع الأخير بينكم وبين كنيسة الكلدان. وإننا لحد الآن لا علمَ لنا بما اتفقتم عليه أو بما ستتفقون عليه مع الكلدان مستقبلاً بهذا الخصوص.
نعمة ربنا معكم على الدوام آمين.

بغداد – العراق في 11 حزيران 1998 .

الضعيف
أدّي الثاني
الجاثاليق البطريرك)
ورسالة مار دنحا
(إخوتنا بالرب الأعزاء

قداسة ما أدّي البطريرك مع الرعاة أساقفة الكنيسة المقدسة والرسولية الكاثوليكية المشرقية للآثوريين بحسب التقويم القديم.

إقبلوا سلامَنا الممزوج بحب المسيح. وإذ نحن على مَقرُبةٍ من عيد قيامة الرب يسوع المسيح. بهذه المناسبة نقول: ليكن عيدُكم مباركاً. المسيح قام من بين الأموات، وأنار العالَمَ بقيامته، ووعد بحياةٍ جديدةٍ للجنس البشري، رفع رأسَنا برفعته، وملأَ قلوبنا فرحاً، وجَدَّدة جنَّتَنا بقيامته بقوله: سلامي أترك لكم، سلامي أعطيكم. (يوحنا: 14 – 17). الكنيسة تتباهى بسيدنا يسوع المسيح لتركه لها السلام، فقبلته بأمانة وتواضع. ونحن أبناء وبنات الكنيسة المقدسة نُعطيه لواحدِنا الآخر بمحبةٍ روحانية مسيحية، لكي نستطيع أن نُحِبَّ ونُكرمَ بعضنا البعض من كُلِّ قلبنا، لأننا لهذا السلام دُعينا بكنيسته المقدسة.

لهذا، يا أبناء كنيستنا المقدسة والرسولية الكاثوليكية في الشرق السائرة على التقويم القديم. وصية ربنا لنا ولكم هي أن نُقيمَ سلاماً ووحدة في كنيسته المقدسة، لأنه أوصانا بقوله: وأما مَن عَمِل وعَلَّم فهذا يُدعى عظيماً في ملكوت السماوات. (متى 5" – 19). لا يكفي أن نكرز بخَبَر السلام للبشر، ولكن من الضروري أن نتحد معاً كإخوة، ونجلس حول مائدة سلام واحدة، وندرس أحوال كنيستنا التي أدَّت الى انقسامها لأكثر من 30 سنة. أنا متيقنٌ، لو أنَّ أبناء كنيستنا وامتنا بما فيهم الكهنة والعلمانيون آمنوا وأرادوا، فإنَّ الوصول الى إعادة إتحاد كنيستينا وامتنا الآثورية سيجري بسهولةٍ تامة على قاعدة السلام الحقيقي الكامل.

بأملٍ قرأتم كتابَنا الموجَّه الى مار أدّي الثاني بتاريخ 16 أيار 1998، وجواب مار أدّي إلينا من بغداد في 11 حزيران 1998. نرغب فقط أن نُنوِّهَ عن حوارنا الذي باشرناهُ مع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية منذ عام 1984 حتى عام 1994.

1- خلال الأعوام العشرة من الحوار، لم يكن لنا أيّة عُقدةٍ مع بعضِنا ما عدا التأمُّل والتنوير للقطيعة التي جرت بين كنيستين شقيقتَين في الماضي. بالمحبة المسيحية والإيمان الصادق والإكرام المتبادل تمكَنّا من قطف ثمار جيدة من عملنا. توصَّلنا أنا وﭘـاﭘـا الكنيسة الرومانية الكاثوليكية مار يوحنا بولس الثاني الى توقيع الإعلان الكرستولوجي ( المسيحاني) في شهر تشرين الثاني 1994. بدون إجراء أيِّ تغيير للإيمان والطقوس والقوانين السنهادوسية والأسرار التي قبلناها من رُسُل الرب. هدفنا كان التقارب والسلام والوحدة في كنيسة المسيح. الكُرسي البطريركي للكنيسة المقدسة الرسولية الكاثوليكية للآثوريين هو مستقل وسيبقى مستقلاً خارج كُرسي روما، ما دُمنا أحياءً ومسؤولين عن هذا الكرسي وحافظين له. ولنا الأمل بأن البطاركة الذين سيأتون بعدنا سيكون لهم نفس هدفنا.

لدينا الآن لجنة مشتركة للتحاور بين كنيستنا وكنيسة روما الكاثوليكية، تجتمع كُلَّ سنةٍ مرة واحدة.

2- حول التحاور مع الكنيسة الكلدانية. بدأنا بالحوار منذ عام 1996. عقد الإجتماع الأول في ديترويت، والإجتماع الثاني في شيكاغو عام 1997. والإجتماع الثالث في لبنان عام 1998، مع إخوتنا رُعاة الكنيسة الكلدانية. أعددنا لجاناً لدراساتٍ مختلفة بهدف الحفاظ على بلاغة طقسنا المشرقي وتأسيس مدارس للكهنة في أميركا للمستقبل إن شاء الله. بعد انهاء تلاميذ مدرسة الكهنة التابعة لكنيستنا المرحلة العليا في بغداد، يذهبون الى كلية بابل الكلدانية لمواصلة تعليمهم بدون التحوُّل عن طقسهم وأسرارهم وايمانهم ورئاستهم.

كما هو معلوم، إن الكنيسة خرجت عن كنيستنا عام 1552 وانضوت تحت رئاسة بابا روما. نحن وهم كنّا كنيسة واحدة وامة واحدة ولغة واحدة وطقساً واحداً. سنستطيع أن نساعد واحدَنا الآخر، متى ما تركوا رئاسة ﭘـاﭘـا وعادوا إلينا.

الكنيسة قبل عام 1552.

لا يمكن أن يكون لنا اتحاد كامل ومختلط معهم تحت رئاسة بطريرك واحد! إلا في حالة اتفاقنا على اتحادٍ كامل باسم واحد لكنيسة مقدسة رسولية كاثوليكية مشرقية، وبطريركٍ جاثاليق واحد لكُرسيٍّ بطريركيٍّ مستقل كما هو حالنا اليوم أحرار في كُلِّ شيء! سيكون الأمرُ حسناً جداً لكنيستنا المشرقية وامتنا الآثورية. سنقبل بكُلِّ سرور هذا الإتحاد المختلط الكامل، ولكنَّ هذا يتوقف عليهم. نحن لا نضع أيَّ شرط أمامهم، كما لا نرضى بأيِّ شرط يوضع علينا من قبل أيَّة كنيسة اخرى.

بدأنا التحاور مع الكنيسة القبطية، إلا أنَّ الأقباط وضعوا شروطاً علينا، ونحن لم نقبلها، اشترطوا علينا إلغاء أسماء آبائنا نسطوريوس وتيئودوروس من طقسنا وكُتُبنا، وأن ندعو مريم أم الله، إن هذه الأمور لن نقبلها أبداً.

لقد كتب الأقباط ضِدَّ النسطورية، ونحن النساطرة لا نعلم إن كان ايمانُهم الأوثوذكسي مستقيماً وتعليمُهم حقيقياً ومقبولاً من قبل آبائنا القديسين.

إنَّه من الضروري لنا نحن المسيحيون أن نكون مطيعين ومحافظين لوصية يسوع المسيح القائل: هذه هي وصيتي أن تُحبوا بعضُكم بعضاً ( "يوحنا: 15 – 12). وقال أيضاً: ولستُ أسأل من أجل هؤلاء فقط، بل أيضاً من أجل الذين يؤمنون بي بكلامهم، ليكون الجميع واحداً كما أنت أيها الآب فيَّ وأنا فيك، ليكونوا هم أيضاً واحداً فينا ليعلم العالَم أنك أرسلتني(" يوحنا: 17 / 20 – 21).

نحن الرعاة من واجبنا أن نخطوا خطوات للبحث عن السلام مع كُلِّ كنيسةٍ مسيحية. فقد أوصانا مخلصُنا لنُحِبَّ الآخر ونسعى الى الإتحاد والسلام في كنيسته المقدسة. ولا سيما نحن أبناء كنيسة الشرق حيث لم يكن هناك مُبَرِّرٌ لإنفصالنا عن بعضنا وتكوين كنيستين، لينقسم أبناء كنيستنا وامتنا. المسيح لا يرضى علينا، ولكننا سنُفرح سيدنا أكثر إن استطعنا توحيد قطيع كنيستنا الصغير، لنتمكَّن مع أخواتنا الكنائس المسيحية الأخرى القيام بعمل السلام والوحدة. كم يؤسفنا أن أن يُفرقنا تغييرالتقويم! والتغيير كان مسبِّباً قوياً للإضطراب الذي اضطرم بين أبناء كنيستنا.

سوف نعقد مجمعاً سنهاديقياً في 19 نيسان 1999 في شيكاغو، وسيعمُّنا الفرح لو جاءَنا أحد رُعاتكم ليشاركنا في مجمعنا السنهاديقي حاملاً أفكاركم لدراستها بهدف تسوية كُلِّ شيء هذه السنة. ربما إذا شكَّلنا لجنة واحدة تضم رعاة من كُلِّ جانب، أو حتى إذا رغبتم أنتم يمكننا الإشتراك في هذه اللجنة كرعاة وكهنة وعلمانيين، لنجلس معاً ونتحاور حول وحدة كنيستنا كقطيع واحد وراعي واحد. لننسى ما مضى، ولنتحدَّث ونتحاور لتنظيم أحوالنا الراهنة، ونعيش كأبناء وبنات كنيسةٍ واحدة وسبطٍ واحدٍ وامة آثورية واحدة، اتحاد اليوم أكثر فرحاً من اتحاد الغد!

نأمل أن نسمع منكم قبل عقد المجمع السنهاديقي. وفي الختام أقول ثانية: ليكن عيد قيامة الرب يسوع المسيح مباركاً عليكم جميعاً. تُزيِّحون هذا العيد بالفرح والسرور مع كُلِّ أبناء رعيتكم.
نعمة ورحمة ربنا يسوع المسيح تكون مع جميعكم، إخوتنا بالرب الى أبد الآبدين آمين.

 

كتب في القلاية البطريركية خننيا دِنخا الرابع
لكنيسة المشرق الآثورية بالنعمة جاثاليق بطريرك
مورتون كروف- ايلينويس كنيسة المشرق الآثورية)
وصدق القول
( كرم الله وجه امرء عرف قدرنفسه "  مقولة للاخوة العرب اتمنى كل واحد يعرف قدر نفسه  وثقله


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yohans
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 587
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 18/06/2015
مزاجي : اكتب
الموقع الموقع : في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )

مُساهمةموضوع: رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-22, 7:35 am

نصيحتي لغبطة البطريرك لويس ساكو الجزيل الاحترام
ان يقرأ بتمعن ردود الاخوة الاشوريين على هذا الموضوع لان الاشوريين يعطون وجهة نظر قادتهم الكنسيين
وبعد انتهائه من قراءة الردود
ان يأخذ ابريق ماء ويذهب للمرافق ويشطف طيزة
لان الحقيقة واضحة ولا تحجبها ترهات الذين يريدون الوحدة
اودعناكم اغاتي



قالُولي ليش رافع راسك و عينك قَوِيّة ..
 گتّلهم العفو كُلنا ناس بس أنا من القوميّة الكلدانيّة




اسمي بدأ يرعب الكثيرين
وخاصة في عنكاوة كوم
ولهذا تم طردي من موقعهم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4538
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-22, 10:02 pm

اقتباس :

Eddie Beth Benyamin




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #18 في:22.07.2015 في 17:22 »
الاخ soraita

على الاقل اكتب للجميع بانك نقلت ترجمة الرسائل (الوثائق حسب تعبيرك ) في ردك رقم 17 من موقع KALDAYA.NET كما في الرابط ادناه...وشكرا

http://www.kaldaya.net/2013/Articles/06/05_DrGMardo.html

تقبل تحياتي وشكرا لك ..
ادي بيث بنيامين


اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص



رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #19 في:22.07.2015 في 17:58 »
الاخوة المتحاورون الكرام كافة

تحياتي للجميع.

اسمحوا لي بابداء وجهة نظري الشخصية حول الآراء المعروضة من قبل الاخوة الأعداء وعلى الشكل التالي:

1-  أقول للأخ زيد ميشو بأن طرح موضوع الوحدة للنقاش من قبل غير أهل الاختصاص وأعني بهم بالدرجة الأولى رجال الدين يشبه العوم في بحر متلاطم الأمواج من المفضّل الابتعاد عنه.

2- نقطة توضيحية أوجّهها للأخ قشو ابراهيم نيروا الذي يقول بظهور المسيحية في روما سنة 312 ميلادية بعد اكتشاف الصليب المقدّس من قبل الملكة هيلانة بأن معلومته هذه تعوزها الدقّة لأنّ المسيحية قد انتشرت في روما ربّما قبل أي مكان آخر خارج اسرائيل التاريخية لكون الدولة اليهودية في ذلك الوقت تحت الحكم الروماني ولكثرة التنقّل والاحتكاك بين الجانبين ولا ننسى بأنّ أوّل روماني آمن بالسيّد المسيح كان قائد المئة الذي شفى له غلامه وبأنّ قطبي الكنيسة الكبيرين مار بطرس ومار بولس استشهدا  ودفنا في روما سنتي 68 و 69 ميلادية على التوالي. أمّا ما حدث سنة 312 ميلادية فكان أكبر انتصار للمسيحية عبر التاريخ حين تحوّلت أعظم امبراطورية موجودة في ذلك الوقت الى المسيحية علماً بأنّ جميع الكنائس كانت متوحّدة في ذلك الزمان والتعاليم النسطورية لم تكن قد ظهرت الى الوجود.

3- قيام بعض الأشخاص من كنيسة المشرق الآشورية برفض أي تقارب أو وحدة مع كنيسة روما يجعل الانسان ينظر الى تلك الكنيسة وكأنّها مؤسّسة عشائرية يتحكّم فيها القوي الذي يعلو صوته على أصوات الآخرين وخاصّةً الأغلبية الصامتة من المؤمنين الذين يؤمنون في قرارة أنفسهم بأنّ الوحدة هي فرض ربّاني وليست استفتاءاً بشرياً على مسوّة قانون أو أنتخاب رئيس لحزب سياسي.

4- دراسة كل دعوة للوحدة ضرورة على الجميع استغلالها وعدم تهميشها لأنّ في ذلك مخالفة صريحة لطلب الرب بأن يكون الجميع واحدا كما هو والآب واحد والكنيسة ليست مؤسّسة سياسية فيها حاكم ومحكوم وانّما هي مؤسّسة خدمية يكون فيها الكبيرخادماً وراعياً للصغير. انّ تسلّط وحب السيطرة من قبل كنيسة روما على الكنائس التابعة لها استناداً الى قوانين شرّعت في أزمان سابقة لا يجب أن يكون سبباً لرفض مطلق لأية دعوة للتقارب قبل اجراء محاورة  مع كرسي روما والمطالبة بتعديل تلك القوانين السائدة وبما ينسجم مع متطلّبات كل كنيسة وشعب مع الأخذ بنظر الاعتبار بأنّ الاستقلالية التامّة لأيّة كنيسة ليست ضمن المبادئ المسيحية واذا فشلت الجهود في الحصول على تلك التعديلات يكون هناك تقبّل منطقي لرفض الوحدة الاحتوائية .

5- اذا كان الذين يكتبون في الانترنت ممثّلين وناطقين باسم جميع أبناء شعبنا وكل واحد يحاول فرض وجهة نظره على الآخرين فانّ ذلك يخلق لديّ قناعة ثابتة بأنّنا لا يمكن أن نكون شعباً واحداً بل قبائل بدائية متناحرة غرضها الأنانية وحب السيطرة وعلينا في هذه الحالة الكفّ عن تدوير الاسطوانة المشروخة القائلة بأنّنا شعب واحد وليعتني كل واحد بأمره الخاص ورفض قيام البعض وبشكل مقزّز بالادّعاء بوحدة افتراضية مرفوضة مقدّما لأنّ خلافاتنا طائفية وعندما تزول هذه الخلافات يصبح موضوع توحيد التسمية القومية أمراً سهلاً للتطبيق.



اقتباس :

Adnan Adam 1966



 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #20 في: 22.07.2015في 18:05 »
تحياتي سيد زيد غازي ،، لم استطيع ان القئ التحية عليك بلغة السورث لانك لا تجيد  منها سوا المسبات حسب ماذكرته جنابك سابقا ،،،،
عجيب أمور غريب قضية ،،
انا من عادتي لا اتداخل ولا اقرأ ممن تحاورنا سابقا ولم نتفق علئ شي ولكن هذة المرة تداخلت بعدما قرأت عنوان مقالة السيد زيد مما اضحكني كثيرا ،،، من يتكلم علئ تعاليم سيدنا المسيح عليه السلام عليه ان يعرف هذة التعاليم اولا فمثلا الاخ زيد ليس له علم او لا يعرف معنئ الحقيقية لتعاليم المسيح فالأخ زيد حاقد علئ شعبنا الاشوري وطالب ذات مرة ان يختفوا من الوجود اي انه يطالب الموت لشعب هم اول من نشروا تعاليم سيدنا المسيح فكيف يجوز لسيد زيد غازي ان يتكلم عن تعاليم المسيح ،،،
من جهة اخرئ ان الانسان ان أمن بشخص عليه ان يؤمن بما يحمل من أفكار وخاصة ان كان رجل دين بمقامة سيد البطريرك لويس ساكو وهنا تكمن الخلاف فالسيد زيد ولا اعرف اين موقعه من الاعراب يكره ويحقد علئ الحركة الديمقراطية الاشورية ويحقد علئ قيادتها وهو يقيم في كندا بينما السيد البطريرك لويس ساكو امتدح الوزير سركون صليوا القيادي في الحركة لما قدمه لشعبنا ،،،،،، والعاقل يفهم
كما نتمنئ من السيد زيد ان يتحملنا ولا يطلب من إدارة عنكاوةكوم شطب الرد



اقتباس :

ميخائيل ديشو




رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #21 في: 22.07.2015 في 18:26 »
 الاخ زيد المحترم
اسمح لي للاجابة على تساءل السيدة/السيد سوريتا في المقتبس ادناه
"الحق يقال اننا نحن مخفلين (مغفلين) كم مره يجب ان يقولوا لنا لأنريد (لا نريد) الوحده ولماذا نحن نلح في موضوع ليس فيه اي فائده هناك وثائق رسميه متبادله بين البطاركه الأثورين يقولون لأنريد(لا نريد) الوحده فلماذا اللملحه (الملحة)"

الجواب هو انني لا اعتقد ان الدعوات للوحدة ستتوقف, لاني اْشبه كنيسة الروم الكاثوليكية بشركة تجارية تريد تسويق بضاعتها واكتساب مزيد من الزبائن وان العاملين فيها يعملون بالقطعة واجورهم بالكوميشن, كالذين يطرقون الابواب ليبيعوا اشياء غير منظورة وغير ملموسة للمغفلين, كلما زاد زبائنهم زادت نسبة الكوميشن وعلت مناصبهم, والا ما معنى هذه الملحة؟! ولوي الاذرع بمقترحات التسمية وتاسيس منظمات كنسية قومية. الاشوريون شعب صغير مقتنع بمشريقيته قالها منذ عام 1552 , طلبه الوحيد ان لا تحتكروا الايمان المسيحي. تحياتي




اقتباس :

ܬܚܘܡܢܝܐ


 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #23 في: 22.07.2015 في 19:31 »
اخويه زيودي.  خاف تحتاج مترجم مرة لوخ

http://www.alphatranslations.ca

وبالمناسبة همينا هذا صاحبك  ينكر انه يريد يصير كلداني وباقي التاريخ معروف

http://youtu.be/T7l2FsHa7Rs




اقتباس :

عبد الاحد قلــو



رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #25 في: 22.07.2015 في 20:47 »
اخي زيد
لقد ذكرت حقائق تاريخية واضحة مرت بها كنيستنا الكلدانية ومنذ تاسيسها ولكن المتلقنين ومنذ صغرهم على امر مختلف..يصعب عليهم هضمها.. وكما قيل من شب على شيءشاب عليه.
ومع ذلك لنا الامل بان يستفيق متعلميهم ليبحثوا عن وحدة كنيستنا الكلدانية بعد جمع الشقين وبعد تخلصهم  من التعليم النسطوري.. وايضا من الموجة التي طغت عليهم ولغاية  ما في  نفس الانكليز منها. والتي كانت بنقمة لازالوا تحت تاثيرها..
والمشكلة يستنجدون بمقولة المسيح عن الوحدة ومن جانب اخر يريدون التفرد والسلطة..
ونحن بانتظار صحوتهم من تلقين الانكليز..
والرابط ادناه خير دليل على ذلك..!!

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786907.0.html


اقتباس :

albert masho

 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #26 في: 22.07.2015 في 21:11 »
عرض السيد المطران ساكو هو عرض غير جدي ولا يصلح للرد عليه لانه يعتبر نفسه كأنه منتصر ويضع شروط قبل الاجتماع بالاخرين فمن العيب ان يطلق تسمية وتبعية الكنيسة ثم يقول تعالو نتفاوض .هل هاذا منطقي اخوتي الاعزاء؟ ثم يقول انه سوف يستقيل فهل سوف يستقيل من روما وكنيستها او انه مجرد كلام لذر الرماد في العيون؟ انا من جانبي اوجه نداء الى السيد المطران ساكو والى جميع المطبلين والمزمرين لما يعرف بكنيسة روما ارجوا من الله الاب والمخلص يسوع المسيح ان ينير اذهانكم المظلمة ويشرق بنور الانجيل في قلوبكم المتحجرا لكي تعلمو ان طاعة الله هي في المقام الاول وان التبعية لا يمكن ان تكون الا الى من مات من اجلنا جميعآ على عود الصليب رب المجد يسوع المسيح.




اقتباس :

Eddie Beth Benyamin



رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #27 في: 22.07.2015 في 21:13 »
الى من يهمه الامر

الانكليزي اوستن هنري لايارد على الاقل كشف عن العذاب الذي لاقاه الاشوريين النساطرة من اخوتهم بالمسيحية ابناء الكنيسة الكلدانية ....الرابط خير دليل على ذلك مترجم باحد ابناء الكنيسة الكلدانية .... 






اقتباس :

غالب صادق

 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #28 في: 22.07.2015في 22:36 »
السيد  albert masho المحترم
غبطة مار لويس ليس مطرانا بل بطريرك اكبر امة كلدانية مسيحية في المشرق .
نحن لا نطبل ولا نزمر هذا التعبير لا يليق بهذا الموضوع . ثم ان غبطته منتصر
ولكن ليس كما تضن جنابك الكريم بل هو منتصر بالمحبة والعطاء لامته الكلدانية
والشعب المسيحي. نحن نلتمس ان تكون تعابيركم لائقة عندما تتحدثون عن غبطته .

                       


اقتباس :

ܬܚܘܡܢܝܐ


 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #29 في: 22.07.2015 في 22:47 »

سيد غالب

روح اول مرة احچي على كاتب المقال وانتقد كل الدس والسموم اللي كتبها. بعدين تعال احچي على غيره   اخوية  واحنا نعطيك كل الحق.




اقتباس :

ܬܚܘܡܢܝܐ


 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #30 في: 22.07.2015 في 22:50 »
  شيء من التاريخ.   

https://www.youtube.com/watch?v=BGKkG3xrSP8




اقتباس :

غالب صادق



 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #31 في: 22.07.2015في 23:01 »
السيد ابو سنحاريب المحترم
اقتباس
كما ان المطران سرهد جمو في ترجمته لنص وثيقة  في مكتبة الفاتيكان يقول
ان بطريرك الاثوريين المنتخب من شعبه الاثوري
فاذا الكل كانوا اثوريين حسب تلك الوثيقة التاريخية.... انتهى
وهل حضرتك اشوري من اشور واذا كنت. لم كنت تقول انني اثوري من اثرا حتى قبل
بضع من السنوات . كل هذا الزمن كنت اتورايا من اترا دهكاري وفجئة زوعا ذكركم
انكم اشوريين وهل تستطيع ان تعود بأصلك الى هذا القوم ان صح التعبير ؟؟؟
هل عندك عذر في انك لم تكن تلفظ اسم قوميتك حتى مجيء زوعا كنا سنقبل عذرك لو
كنت يوناني .كنا نسميكم ولحد يومنا هذا بطورايي اي الذين هم من الجبل (( جبل هكاري))

اقتباس اخر (  هاي حلوة منك اللغة الكلدانية باللهجة الاثورية

بس احب ان اكول
في كتاب تاريخ اللغات السامية لا يوحد شيء اسمه اللغة الكلدانية
والموجود هو اللغة الاكدية البابلية الاشورية )

اخي زيد يتكلم عن اللغة الارامية والتي تنقسم الى لهجتين كلدانية شرقية
وسريانية غربية طبعا هذا من منطلق العلامة اوكن منا الكلداني ؟؟؟؟

اولا اسئلك ما هي اللغة السامية صفر لانه ماكو لغة سامية وهذا المسطلح حديث العهد
واما عن بلاد بابل وبلاد اشور كانوا يتكلمون الاكدية وكتابتها كانت المزمارية حتى ان تغلغلت
الارامية واصبحت لغة بلاد وادي الرافدين الرسمية كل الادلة التاريخية تؤيد هذا الرأي .
ويحق للكلداني ان يقول اللغة الكلدانية والكتابة الكلدانية وبهذا الخصوص راجع سفر دانيال النبي.
لا تستطيع ان تلصق باللغة الاكدية اي قوم اخر لانها لغة اكدية وليس هناك شئ اسمه اللغة الاكدية البابلية الاشورية تأمل قليلا وستقتنع؟؟؟


 

اقتباس :

غالب صادق


 
رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #32 في: 22.07.2015 في 23:07 »
السيد ادي بيث بنيامين المحترم ردك على ما تفضلت به؟؟؟

شاهد عيان على النساطرة الكلدان

عن : www.karemlash.net
بقلم : حبيب حنونا


هو السير أوستن هنري لايارد ، الأثاري البريطاني الذي يعد من أشهر الأثاريين في العالم ، والملقب بمكتشف نينوى أو حفار نينوى . ولد في باريس في الخامس عشر من آذار 1817 من أبوين بريطانيين ، درس في أيطاليا وترعرع فيها ، فإتقن الفرنسية والأيطالية الى جانب لغته الأم الأنكليزية ، أظهر منذ صغره ولعه في حضارة العراق القديم وتعمق في دراستها معتمدا على المصادر التاريخية وما ورد في العهد القديم من الكتاب المقدس . كلف من قبل المتحف البريطاني في لندن للتحري والبحث والتنقيب عن المدن النهرينية القديمة والتي وردت في الكتاب المقدس وبالأخص مدينتي نينوى و بابل .
وصل لايارد مدينة الموصل في أوائل عام 1845 على رأس بعثة بريطانية للتنقيب على الآثار وكان بمعيته هنري كريزويك رولينصون الخبير في الكتابات المسمارية وهنري روس وهرمز رسام – كلداني من الموصل شقيق كريستيان رسام القنصل البريطاني في الموصل - الذي كان يتقن اللغات العربية ، الأنكليزية ، التركية الى جانب لغته الأم الأرامية الكلدانية وملم إلماما جيدا بأوضاع البلاد ولهذا كان هرمز رسام الساعد الأيمن لأوستن لايارد . وإستنادا الى الفرنسي أندريه بارو في كتابه ( بلاد أشور ، نينوى ، بابل ) والدكتور قحطان رشيد صالح في كتابه (الكشاف الأثري في العراق ) أن لايارد كان باكورة حفرياته في تل غنم – كرمليس الذي إكتشف فيه ألواحا أثرية كتبت بالخط المسماري ورد فيها أسم الملك شلمانصر والملك سركون (721- 705 ق م ) .
لايارد خلال وجوده في منطقة الموصل قام بزيارات إستطلاعية متفرقة خلال السنوات (1845 – 1847 ) الى العديد من مناطق شمال العراق شملت العمادية ، دهوك ، زاويتة ، برواري بالا ، حوض الزاب ، ومناطق أخرى من إقليم هكاري شملت أشيثا ، مينيانيش ، تخوما ، تياري ، الباز وغيرها ، غرضها الأطلاع على أحوال المسيحيين في تلك المناطق إثر المذابح التي طالتهم من لدن الأغا بدرخان والمتعاونين معه عام 1843 والتي راح ضحيتها عشرات الألاف من المسيحيين وبألأخص في منطقة أشيثا وما حولها .
لايارد قبل أن يبدأ جولته في تلك المناطق كان قد قام بزيارة البطريرك النسطوري مار شمعون ابراهيم الرابع عشر (1820 – 1861) - الذي كان قد إلتجأ الى الموصل أنذاك عند أشقائه الكلدان هربا من مذابح بدرخان ، وقد حمل لايارد رسالة من المار شمعون الى أبناء رعيته في المناطق التي سيزورها في شمال العراق وهكاري .

النساطرة الكلدان :
أن هذه التسمية تبدو غريبة بعض الشيئ لأول وهلة ، إذ أن المفهوم المتعارف عليه والسائد بين أبناء شعبنا من الناحية المذهبية والعقائدية ، أن تسمية ( النساطرة ) تطلق على الذين بقوا على المذهب التقليدي لكنيسة المشرق ، أما تسمية ( الكلدان ) فهم أولئك المتكثلكون الذين تبعوا يوحنان سولاقا (1551) وخلفائه المتحدين مع روما على العقيدة الكاثوليكية . وهذا ما هو متعارف عليه لحد الآن . فإذن أن هذه التسمية من الناحية المذهبية غير جائزة وهي متناقضة ، فالتفسير المنطقي لها هو المفهوم المذهبي والقومي معا ، أي بتعبير أدق ، أن (النساطرة الكلدان) هي تلك الشريحة من أبناء شعبنا ذات الأثنية والقومية الكلدانية والتي بقيت متمسكة بعقيدتها التقليدية النسطورية لكنيسة المشرق ، وما يطلق عليهم مذهبيا بالنساطرة ومتمسكون بإنتمائهم القومي ( الكلداني ) مما يدل على أن رغم مرور أربعة وعشرين قرنا على سقوط الدولة الكلدانية (539 ق م ) فإن جذوة الشعور القومي الكلداني لم تمت وكانت لازالت حية بين أبناء شعبنا وهذا ما أثبته شاهد العيان ( أوستن هنري لايارد ) في كتابه ( نينوى وبقاياها ) التي دون فيه مذكراته عن جولاته في شمال العراق وإقليم هكاري (جنوب شرق تركيا ) خلال الأعوام (1845 – 1847) ، تم نشر الكتاب عام 1847 في لندن . وفيما يلي بعض من المقتطفات – وهي عديدة - مما كتب لايارد والتي يشير فيها إزدواجية التسمية ( النساطرة الكلدان ) .
يقول لايارد في كتابه نينوى وبقاياها : " في اليوم السابع عشر من كانون الثاني ( 1845 ) وفي طريقي الى مدينة نمرود ، دعوت لأول مرة عددا من النساطرة الكلدان لمرافقتي ... " (ص 36) ... " في طريقنا الى العمادية توقفنا عند قرية بيبادي الكلدانية للأستراحة ، هي إحدى القرى القليلة التي بقيت على المذهب النسطوري ... السكان يعيشون في حالة مزرية ... " (ص 119 ) . وكان لايارد قد قام بزيارة الكنيسة وإلتقى مع كاهنها قاشا مندي و قضى بضعة ايام في ضيافة باشا العمادية غادرها متجها الى منطقة البروار ، ويستطرد لايارد في مكان آخر فيقول " غادرنا مدينة العمادية وسرنا بإتجاه الوادي الغني ببساتين الفاكهة والمياه الوفيرة مجتازين عشرات القنوات والجداول . ... وادي البروار وادي كثيف وغني باشجار البلوط والجوز والفواكه الاخرى ... زعيم المنطقة هو عبدالسلام بك القاسي والشديد المراس الذي عامل المسيحيين بكل قسوة وشتت شملهم ... القرى مسكونة من قبل الأكراد والكلدان النساطرة ، وليس هناك بينهم كاثوليك .. " (ص 124 – 125 ) . وبعد أن أنهى لايارد تجواله في منطقة العمادية و(البرواري بالا) أتجه ومرافقوه نحو قلعة كمري مقر عبد السلام بك ، يقول لايارد : " في طريقنا الى مقر زعيم المنطقة مررنا بالعديد من القرى المنتشرة في المنطقة التي تكثر فيها البساتين والينابيع والجداول وبعد ان انهينا زيارتنا غادرنا كمري وبعد مسيرة صغيرة ادركنا الليل عند قرية ( ميا ) ، هناك قريتان بهذا الأسم ، العليا يقطنها المسلمون ، والسفلى يقطنها النساطرة الكلدان ... " (ص 126 ) . وقد قضى لايارد ليلته في قرية ميا المسيحية ضيفا مكرما عند احد اعيانها . ومن ثم غادرها متجها نحو منطقة ( تياري ) برفقة مجموعة من الأكراد الذين أوصلوه الى حدود تياري فقط – لم يتجرأ الأكراد المرافقون أن يدخلوها - عند الطريق المؤدي الى أشيثا . يتحدث لايارد في هذا الفصل بشيئ من التفصيل نقلا عن سكانها ، عن المذابح التي إقترفها بدرخان في منطقة أشيتا ومينيانيش وليزان التي راح ضحيتها أكثر من عشرة الاف من الكلدوأشوريين السريان عام 1843 م .
في أشيتا إستضافه الريس يعقوب زعيم أشيتا ، وهناك إلتقى بوجهاء البلدة والكهنة الذين أتوا للترحيب به ، وبعد أن إستراح قليلا أعطى للريس يعقوب رسالة البطريرك مار شمعون (ص 130) التي قبلها ووضعها فوق رأسه إحتراما وتبجيلا ، ومن ثم سلمها للقسس والوجهاء الموجودين والذين عملوا نفس الشيئ بتقبيل رسالة مار شمعون ، ومن ثم قام القس كيوركيس بقراءتها بصوت عالي .
بعد أن قضى بضعة أيام في أشيتا غادرها راجعا الى الموصل عن طريق زاويثا التي إستقبل فيها بحفاوة بالغة من قبل سكانها وكهنة المنطقة ( قاشا كنا من ليزان ، قاشا يوسب من سياثا ) الذي يقول عن الأخير بأنه من أكثر المتعلمين بين النساطرة الكلدان ( ص 136 ) ، لقد تمت قراءة رسالة مار شمعون بإهتمام بالغ وتقدير كبير . ويتحدث لايارد عن الدمار الكبيرالذي حل في المنطقة ، فقد دمرت مئات البيوت ، وقتل العديد من أبنائها وكهنتها ، سويت بالأرض العديد من الكنائس ما عدا قرية زاويتا التي سلمت من المذابح . بعد أن قضى بضعة أيام في زاويتا غادرها متجها نحو نهر الزاب حيث قرية ( مركه) وقرية (مينيانيش) ذات البساتين المثمرة التي يصفهما وكأنهما فردوس أرضي وسط غابة كثيفة ، فيها من وفرة المياه والخيرات والمناظرالطبيعية الخلابة ، ومن هناك ذهبوا الى منطقة ( ليزان ) عبر جسر خشبي أنشأ على نهر الزاب ووصلوا الى قرية كلدانية تدعى (شورده) (ص 144) التي دمرت من قبل نورالله بك ، ومنها عبروا الى منطقة ( راؤولا ) المؤدية الى منطقة( تخوما و تياري ) حيث استقبلهم مالك خوشابا زعيم القبائل هناك الذي استضافهم ، وبعد ذلك قاموا بزيارة قرية (كيزا) وقرية (بيريجاي) التي يصف سكانها بأنهم أكثر الناس أناقة بين النساطرة الكلدان ( ص 147 ) وهناك حضر مراسيم القداس باللغة الكلدانية (ص 148) ويتحدث لايارد بإسهاب عن التعاليم التي نادى بها نسطوريوس وأوجه الخلاف مع العقيدة الكاثوليكية ، ثم يتحدث عن عادات وتقاليد السكان وعن لهجاتهم التي تختلف بعض الشيء عن لهجة سكان سهل نينوى . ويقول ان سكان هاتين القريتين هم من أثرياء المنطقة لما يملكوه من مزارع وقطعان من الأغنام والأبقار . وقد اخبره أحد ملوك (تخوما السفلى) بأن الكلدان لا يسافرون يوم الأحد مطلقا ( ص 151 ) . ومن هناك اتجهوا نحو منطقة ( الباز) بعد ان توقفوا في قرية ( كندكثا ) اخر قرى منطقة تخوما حيث التقوا مع قاشا بوداقا الذي كان يتمتع بإحترام كبير لدى القبائل الكلدانية ( ص 153 ) .
تعقيبا على ما أورده لايارد ، نقول :
أن هذه التسمية على ما يبدوا كانت شائعة بين أبناء شعبنا في مناطق شمال العراق وجنوب شرقي تركيا ، وهذا ما كانوا يؤمنون به ، متمسكين بعقيدتهم النسطورية التقليدية وبهويتهم القومية الكلدانية ، ولم يكن ذلك الأيمان مقتصرا على الرعية وحسب ، بل هذا ما كان يؤمن به رعاة كنيسة المشرق من المطارنة والأساقفة والبطريرك نفسه ، وقد أكدته العديد من الوثائق التاريخية والمراسلات التي قام بها مطارنة وبطريرك كنيسة المشرق ، وقد أورد المطران سرهد جمو في بحث نشره في كلدايا نت بعضا من هذه الوثائق ، منها خمسة رسائل محفوظة في مكتبة قصر لامبث في لندن مقر رئيس أساقفة كنتربري ، وهي :
• رسالة أرسلها المطران مار يوسب الى سيدة إنكليزية تدعى وورن بتاريخ 13 آذار 1879 م ، معرفا نفسه " ميطروبوليط الكلدان النساطرة المشرقيين " ومذيلا رسالته بختم الذي يقرأ " محيلا ميطرابوليطا د كلدايي " .
• رسالة البطريرك روويل شمعون الى أدور رئيس أساقفة كنتربري بتاريخ تشرين الأول 1884 م ، معرفا نفسه " من روويل شمعون بنعمة الله بطريرك جاثاليق المشرق، مدبر كنيسة الكلدان العريقة " ، طالبا دعما منه بقوله " فيكون عونكم سببا لأتحاد أجزاء الكنيسة الكلدانية الأربعة ... " وقد ذيل رسالته بختمه الذي يقرأ : " محيلا شمعون باطريركا د كلدايي " .
• ورد في رسالة الربان يونان التي بعثها الى رئيس أساقفة كنتربري بتاريخ 8 تشرين الأول 1884 كلداني – السطر 21 و 22 ما يلي : " إننا نمنح هذا السلام – سلام المسيح – لكل من يقبل سلامنا ، نحن النساطرة الكلدان المشرقيين ... " .
• رسالة الميطروبوليط خنانيشوع المؤرخة سنة 1895 الى ابناء كنيسة المشرق في ابرشية اورمية وربوع كردستان ووثّقها بختمه المألوف الذي يُقرأ: "محيلا خنانيشوع ميطراﭙوليطا دكلدايي". ورسالته الثانية الى رعيته في 13 أيلول سنة 1906، وصادق عليها بالختم ذاته قرب عنوان الرسالة: "محيلا خنا نيشوع ميطراﭙوليطا دكلدايي".
• وفي رسالة أرسلها البطريرك مار إيشاي شمعون من مدينة نيقوسيا في قبرص في العشرين من أيلول 1933 ، مذيلا رسالته بلقبه الرسمي " محيلا شمعون باطريركا د كلدايي " وبختمه الأرامي الذي بقرأ : " محيلا شمعون باطريركا د كلدايي " ....

يستدل مما تقدم أن التسمية الكلدانية كتسمية إثنية وقومية كانت متداولة لدى أبناء كنيسة المشرق ذات العقيدة المشرقية التقليدية والتي تسمى مجازا (بالنسطورية ) أواسط القرن التاسع عشر ، وما أوستن هنري لايارد إلا أحد شهود العيان وموثقيها . ورب سائل يسأل ما الذي أتى بالكلدان الى المناطق الأشورية التاريخية .للإجابة على هذا السؤال ، أقول : أنها نتاج الصراعات السياسية في بلاد ما بين النهرين وتحديدا ما بين الكلدان والأشوريين وما نتج عنها من قهر وتدمير وتهجير خلال القرن الأخير من عمر الدولة الأشورية وبالأخص خلال حكم السلالة السرجونية ( 721 – 609 ق م ) التي كانت الممالك الكلدانية في جنوب البلاد مطمحا وهدفا أعلى للملوك الأشوريين لألحاقها بالدولة الأشورية ، فقد جاء في حوليات الملوك الأشوريين إنهم رحلوا من الكلدان ما يقارب من نصف مليون كلداني من الممالك الكلدانية وأسكنوهم في مناطق متفرقة من البلاد الأشورية . ( للوقوف على تفاصيل الحملات الأشورية على الممالك الكلدانية مراجعة مقالاتي المنشورة بهذا الخصوص من كتابي " الكلدان والمسألة الكلدانية " ، وكتاب ديفيد لوكنبيل " المدونات القديمة للملوك الأشوريين " طبعة شيكاغو ، وكتاب أودد " الترحيل والمرحلون في عهد الدولة الأشورية " . ) ناهيك عن الأحداث الجسام التي طالت بلاد ما بين النهرين بعد سقوط الدولة الأشورية عام (612-609 ق م ) وسقوط الدولة الكلدانية عام (539 ق م ) وما تمخض عنها من قهر وإضطهاد وترحيل وتهجير على يد شابور (القرن الرابع الميلادي ) وبعض الخلفاء (القرن الثامن والتاسع ) والمغول (القرن الثالث عشر والرابع عشر ) وغيرهم عبر مسيرة عشرات القرون ، بحيث أصبحت مناطق شمال العراق وجنوب شرق تركيا لما تتميز به عن حصانة طبيعية عاصية الحاضنة الرئيسية لمحصلة الشعب الكلدوأشوري ، فإختلط الشعبان وتجانسا على كل الصعد ثقافيا لغويا تاريخيا وإجتماعيا . آصرهم المصير المشترك والسيف الذي طالهم بدون تمييز بسبب عقيدتهم المسيحية. أليس من المؤسف أن توحدهم المسيحية وتفرقهم مذاهبها . إن في عروق كل أشوري دم كلداني ، وفي عروق كل كلداني دم أشوري ، ولا تستطيع أن تميز بينهم لولا إنتمائه لهذه الكنيسة أو تلك أو لهجته الجبلية أو السهلية التي حتمتها الظروف البيئية والأجتماعية المحيطة بهم . وبسبب هذا الأختلاط الأجتماعي المشترك والتصاهر والتناسب فيما بينهم عبر هذه القرون العديدة تستحيل معه النقاوة الأثنية والعرقية ، فليست هناك قومية كلدانية خالصة ولا قومية أشورية بحته ، ولكن تأكيدا فأن جميعهم ( كلدوأشوريون) . وهذا شأنهم شأن الشعوب الأخرى التي مرت بتغييرات إثنوغرافية عبر الزمن .
أما الذين يدعون أن الأشوريين قد إنمحوا من وجه الأرض بعد أن سقطت دولتهم (612 ق م ) وأن الكلدان إندثروا وإنصهروا مع الموجات العربية في القرن السابع الميلادي ، فذلك محظ هراء وإدعاء باطل ، فالشعوب لا تموت مهما كان قهرها كبيرا ، فلا الفرس ولا المغول ولا الأتراك إستطاعوا قلع الأمة من جذورها قديما ولن يستطيع غيرهم لا الآن ولا في قادم الأزمان ، فالكلدوأشوريين شعب حي ، محب للحياة ، محب للخير والسلام للجميع ، مؤمن بعقيدته الدينية والقومية والوطنية ، وستبقى شعلته القومية واقدة وحية الى ما شاء الله .

للبحث تتمة
حبيب حنونا
أيار 2010


22.07.2015

23.07.2015


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4538
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-22, 10:09 pm

اقتباس :

Eddie Beth Benyamin


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #33 في: 23.07.2015 في 23:57 »
الاستاذ غالب صادق المحترم

حقيقة لا اريد ان اعرف المزيد عن الباحث الانكليزي اوستن هنري لايارد لان ما كتبه الاستاذ حبيب حنونا منقول من هنا وهناك واثناء النقل الناقل يخطأ فمثلا كرستيان رسام شغل منصب  معاون القنصل الانكليزي ولم يشغل منصب القنصل واسمه الحقيقي كان " عيسى الشماس انطوان رسام " وكان انكليزي الجنسية وبدل اسمه لاسم كرستيان ... وهو الذي سهل شحن الاثار الاشورية التي اكتشفها اوستن هنري لايارد وهرمز رسام لان قصره الذي يدعى " قصر الاحلام " بني على ضفاف نهر دجلة .

لمعرفة المزيد عن كرستيان افتح الرابط ادناه واقرأ ردي رقم 40 .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786538.msg7406238.html#msg7406238

اقتباس
(( لايارد قبل أن يبدأ جولته في تلك المناطق كان قد قام بزيارة البطريرك النسطوري مار شمعون ابراهيم الرابع عشر (1820 – 1861) - الذي كان قد إلتجأ الى الموصل أنذاك عند أشقائه الكلدان هربا من مذابح بدرخان ، وقد حمل لايارد رسالة من المار شمعون الى أبناء رعيته في المناطق التي سيزورها في شمال العراق وهكاري )) .

البطريرك مار شمعون ابراهيم ( التاسع عشر ) وليس الرابع عشر كما تفضل الاستاذ حبيب حنونا لجأ لمدينة الموصل   بعد مذابح بدرخان بك نوري بك وزينل بك لكي يقدم شكورة رسمية لوالي الموصل بالاعتداء الغاشم ضد عامري منطقة هكاري الذي كان سببه المبشر الانكليزي جورج بيرسي باجر . بعد ان عم السلام في منطقة هكاري رجع البطريرك مار شمعون ابراهيم التاسع عشر لقلايته في بلدة قوجانوس . بعد ان سمع اوستن هنري لايارد الذي كان يشغل منصب محترم في القنصلية البريطانية في اسطنبول بتلك المجازر قام بزيارة منطقة هكاري ولم يقابل البطريرك مار شمعون ابراهيم التاسع عشر في الموصل ولم يحمل اي رسالة لابناء رعيته في هكاري .

بالنسبة للختم : رجاءا افتح الرابط ادناه واقرأ ردي رقم 4 ورقم 18 ...
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,786371.msg7404980.html#msg7404980
     
تقبل خالص تحياتي وشكرا
ادي بيث بنيامين




اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #34 في: 23.07.2015 في 01:16 »
السيد Eddie Beth Benyamin

اقتباس :
(حسب ما سمعنا وقرأنا باننا نحن مؤمني كنيسة المشرق الاشورية والقديمة نرغب بالوحدة الكنسية على شرط ان تنفصل الكنيسة الكلدانية من روما .... فمهما تعددت وتعالت الصراخات فمن المستحيل ان تتحقق الوحدة الكنسية ...)


عزيزي أدي
صرخات البطريرك ساكو ومن قبله نابعة من تعاليم الكنيسة ووصية السيد المسيح قبل موته (ليكونوا بأجمعهم واحد)... وأنتم كشعب ومؤمنين الكنيسة الآثورية ارفضوا كما تشاؤون، متمنياً على غبطة ابينا البطريرك ان يواصل صرخاته علّ وعسى أن يعمل الروح يوماً ما ويلين القلوب



اقتباس :

oshana47



رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #35 في:23.07.2015في 02:44 »
السيد زيد ميشو المحترم
لا نقبل أن يعلى صوت البطريرك بالصيحات أو الصرخات مطلقا لأنه المسؤول امام الجميع الرد أو إعطاء ما ينقص القوم من حب ليذلل الصعوبات وافهم الغاية من التعبير ، لو كانت كنيسة الكاثوليك ايمانية رسولية كما تدعون ما كانت قد تجرئت لتقسيم الكنائس الايمانية بالقسر والخضوع الجبري وشراء الذمم الي فروع صغيرة قادرة أو لتتمكن من السيطرة عليها ، لقالت من البدء نحن وحدة في المسيح ايمانيا وهذا لا يجور القيام به ضد اخوة مؤومنة بالرب أيضا وعلينا أن نبقى هكذا وحدة في الكنيسة ، عندما قسمت كنائسنا اجدادكم ما كانت لهم القدرة والعلم بكلام الرب ، اما اليوم فلكم المكانة بالصدارة والحلاوى من عسل وكل شيئ مباح لكم وكنيستكم المذهبية الكلدية لآجل الترفع عن ذنوبكم الذي الرب وحدة القادر على تحملها وتطالبوننا بالوحدة لغسل ماء وجهتكم التعيس ، أم ماذا عن غير هذا ؟
اوشانا يوخنا   



اقتباس :

عبدالاحد سليمان بولص


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #36 في: 23.07.2015 في 04:02 »
لأخا العزيز قشو ابراهيم نيروا المحترم
 
ما جاء بردّك رقم (24) على مداخلتي ذات الرقم (19) لا علاقة له  بترجمتي  لردّك رقم (1)  وقد أوضحت منذ البداية بأنّها آراء تمثّل وجهة نظري الخاصّة حول النقاط التي أثرتها حيث قلت:

اسمحوا لي بابداء وجهة نظري الشخصية حول الآراء المعروضة من قبل الاخوة الأعداء وعلى الشكل التالي:

أذا كان لديك اعتراض على نص الترجمة الواردة في المداخلة رقم (7) والتي حاولت أن تكون دقيقة قدر الامكان أرجو تحديد  نقاط الاختلاف  لأنّي أرى هنا خلطاً بين موضوعين مختلفين. تبرّعي بالترجمة كان الغرض منه أن يفهم القراء الذين لا يعرفون لغتنا ما كنت تعنيه.




اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #38 في:23.07.2015في 04:57 »
أخي أحيقر يوحنا
تحية
(من باب المجاملة ...هاي حلوة منك اللغة الكلدانية باللهجة الاثورية)
نعم اخي ....تعرف لهجات اللغة الكلدانية متعددة، حتى الآثورية منها لها لهجاتها
اما عن قولك ( كما ان المطران سرهد جمو في ترجمته لنص وثيقة  في مكتبة الفاتيكان يقول: أن بطريرك الاثوريين المنتخب من شعبه الاثوري) إنتهى الأقتباس
يمكننا القول البطريرك الآثوري وشعبه الآثوري...ويقصد هنا إخوتنا من الطائفة الآثورية..... مع مودتي

سيد david ankawa
اراك متشجنا للأسف الشديد، وتكتب بأسلوب يغلب عليه الطابع الهجومي ...Relax يا بني ري ....لاكس
بدل ان تخاطبني بهذا الأسلوب المقرف، إذهب للمعنين وأرهم الأنجيل ووصية يسوع بخصوص الوحدة، وقل لهم ببساطة شديدة، من خرج من الأصل يفقد بريقه، وعليه ان يعود للأصل
تحياتي

سيد جورج ايشو
الموضوع يهمني جداً لذا كتبت عنه، وغايتي تسليط الضوء كي تراه انت وغيرك الذين أبتعدتم عن النور

سيد Abo Nenos
شكراً لمرورك على المقال، وحديثك مع أخي العزيز كوركيس اوراها

المفدى انطوان صنا وليس الصنا
آنا لا استغرب لطروحاتك، ففي الغالب أنت مجبر على ان تكتب ما يملى عليك
لكن استغرب جداً عندما تستخدم تعابير ومصطلحات رنانة نعرفها نحن أصحاب المباديء والغيرة وعزة النفس، ومن حقنا وحدنا استخدامها كي نطلقها عليك وعلى من هم على شاكلتك، وعلى (كولة) أم كلثوم (انت فين والحب فين) أقول لك: يا أنطوان...انت فين والقيم النبيلة فين!!؟؟
بعد شاسع عزيزي بينك وبين المصداقية ، والهوة عميقة جداً جداً بينك وبين المباديء النبيلة، وإن لم تصدقني أسأل ناسك

السيد Yousif beth Nohra
(هل يُعقل ان تدعو أحداً  الى الوحدة ثم تصف معتقده بعد ذلك بالهرطقة كما فعل الكاتب ؟!) إنتهى الأقتباس
عزيزي...أنا لا أطالبكم بالوحدة بقدر ما اطالبكم بالعودة إلى جذوركم الكاثوليكية التي خرجتم منها بحكم محتل وتبعتم تعاليم نسطوريوس
نحن الكلدان حققنا الوحدة  مع الكنيسة الكثوليكية عندما عدنا إلى احضانها، ولا وحدة خارج عن الكرسي البابوي سواء كان نسطوريوس صالح أم طالح
تحياتي

سيد عبود دنحا
تحية طيبة
طرحت اسئلة وأجوبتها في صلب المقال ...اتمنى عليك قراءته مرة أخرى

سيد Adnan Adam 1966
يمكنك ان تحييني باللغة الكلدانية وتقول شلاما
بصراحة، أنت مدلس كبير! اتحداك لو تكلمت بأساءة يوماً على إخوتي الآثوريين، بل أتكلم بما يليق لزوعة، تلك الحركة التي لا أحترمها ولا أحترم قادتها، فهل فهمت؟
لكن مدلس وكذاب كونك من داخل زوعة إن لم تكن قيادي فيها

السيد ميخائيل ديشو
لك الحق بأجابة الأخت سوريتا، لكن بصراحة، جوابك يفتقر لأبسط معايير الأحترام لكنيسة المسيح الرسولية، كنيسة بطرس الكاثوليكية
أذكرك هنا، انت تقول بأن شعبك الآثوري صغير يعتز بمشرقيته، وكلامك صحيح
لكني قلق على هذا الشعب، قبل اربعة عقود انقسمت الكنيسة إلى إثنين، والخوف مرتقب من كنيسة ثالثة، بينما لو قبلت بالوحدة مع الكنيسة الكاثوليكية، شعبكم الآثوري الصغير سيكون كبير، ولا يقبل الأنقسام
تحياتي



اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #39 في: 23.07.2015في 04:57 »
أخي العزيز كوركيس اوراها
اسقف استراليا من الكنيسة الآثورية وأثناء حديثه مع المقابلة التي أجريت معه في أنصاف الفضائيات، استهزأ بكلامه حول صرخة البطريرك ساكو! وهذا يدل على ان جيله من الأكليروس يصعب التحاور معهم بخصوص الوحدة، رغم أنهم كرسوا انفسهم من أجل كلا المسيح وعليهم تطبيق وصاياه!
مع ذلك، يجب ان نبعد اليأس عن طريقنا، فمثلما عمل ويعمل الروح القدس مع البطريرك ساكو ومن سبقه، هكذا حاول ويحاول أن يعمل مع ابناء الكنيسة الآثورية


اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #40 في: 23.07.2015 في 04:58 »
العزيزة سوريتا
شكراً على نقلك لتلك الوثيقة المهمة جداً، طالباً من الرب يسوع ان يكون بعون البطريرك ساكو متمنياً عليه ان يعيد الكرة مراراً وتكراراً، فالدعوة للوحدة هي من صلب رسالته الكهنوتية
وتوضيح للأخ أدي، لا تحتاج الأخت سوريتا ذكر الرابط كون الوثيقة برمتها موقع مذيلة بأسم أصحابها، وليس هناك خلل بأمانة النقل




اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #41 في: 23.07.2015 في 04:58 »
أخي العزيز عبد الأحد سليمان بولص
بالحقيقة أنا لم أطرح الموضوع للنقاش، بل اعطيت رأيي وتحديداً بخصوص تسمية الكنيسة، واعتقد جازماً بأن تسمية كنيسة المشرق يجب أن تكون حصرياً للكنيسة الكلدانية كونها بوحدة مع الكنيسة الجامعة كما كانت في فجرها، والقسم النسطوري المنشق أنما أختار الأنعزال، فليعزل نفسه من التسمية أيضاً
تحياتي وشكراً لك



اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #42 في: 23.07.2015 في 06:23 »


أخوية  يܬܚ و ܘܡܢܝܐ
مفهمت شي من الرابطين، وحتى مفهمت شي من اسمك، وبعدين الى متى تبقى متخفياً؟؟

سيد albert masho
انت عضو جديد والواضح بأن زوعة جندتك كي تفقد الأدب بكلامك منذ اللحظة الأولى لدخولك كي تثير الفتن ...اتمنى ان تفشل محاولاتك ومحاولات زوعة معك
السيد Eddie Beth Benyamin
أنت استشهدت بنص كاتب انكليزي، وتحديداً الأنكليز لا نثق بكلامهم كثيراً عندما ينعلق الأمر بالطائفة الآثورية

السيد اوشانا يوحنا
الواضح بأن مشروع الوحدة الذي يسعى لها البطريرك ساكو بروح مسيحية لن يلقى اي استيعاب من قبلكم، وهذا شأنكم
لكن على البطريرك أن لا ييأس من تحريك الساكن، ويبقى ينادي بالوحدة وأن مهما بلغ قلق بعض الأطراف، سواء من الكنيستين الآثوريتين او جهات أخرى



اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #43 في: 23.07.2015في 06:24 »
أخي العزيز عبد الأحد قلو
لا تستغرب على من يستنتجد بمقولة المسيح او من يسخرها لأموره الشخصية
أكثر الأسماء التي تستغل لمآرب خاصة هب الأسماء المقدسة
تحياتي


اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #44 في: 23.07.2015 في 06:24 »
أخي العزيز غالب صادق
شكراً لمرورك الدائمة، وشكراً لأهتمامك في النقاش ورفدك للمقال بأرشيف مهم جداً
صحيح كما ذكرت سابقاً بأن البعض منهم يشبه شهود يهوة، يستلون جملة ويتركون الفصل كله


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4538
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات   2015-07-25, 12:52 am

اقتباس :

Adnan Adam 1966


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #43 في: 07:14 23/07/2015 »

تحياتي سيد زيد
انا سوف اثبت لك بأننا في زوعا تربينا علئ الأخلاق ولا نتجادل مع ابناء شعبنا مهما اختلفنا ولهذا انا سوف لا ارد عليك لان أخلاقك ليست من اخلاقي ، تقول لي كذاب فتفضل واطرح شي من الذي ذكرته لك ان كان كذبا الست انت من ذكرت انك لا تحيد اللغة الكلدانية سوا المسبات  فأنكرناه ان استطعت وسوف أضعها لك  وتقول وبتحدي انك لم تسب الاثورين فاقول لك انك سبيت الاشورين عندما ذكرت لك سابقا باين موقعك من الاعراب لانك تكره زوعا وزوعا ليست بحاجة لك وفي المسيرة البنفسجية في دهوك في الواحد من نيسان تخرج جماهير شعبنا  في مسيرات خلف زوعا وقيادتها  وانت سيد زيد كنت قد ذكرت لي بان هولاء الجماهير متخلفين وجهلة وذكرت انك تتمنئ ان تزول زوعا وجماهيرها من الوجود ،، أنكر ذلك سيد زيد وسوف أضعها لك لنعرف من هو الكذاب ،، وكما قلت لك سابقا ان تكون علئ ثقة واحلف لك بكل المقدسات التي تجمعنا بان قيادة زوعا لا تعرف اسم زيد غازي ميشو وليس لها الوقت ولو بضعة دقائق لتقرأ ماتكتبه جنابك من وينزر كندا ،، وكما أكدت لك والئ صديقك السابق ابو نيسان بأني لست من قيادة زوعا واقولها لك مرة اخرئ انا الان في تورونتو وفي العطلة ساكون في وينزر فهل تريد ان نلتقي لكي تتاكد  اني لا استعمل اسم مستعار



اقتباس :

oshana47


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #45 في: 14:37 23/07/2015 »

السيد زيد ميشو المحترم
نصك هذا " يستلون جملة ويتركون الفصل كله " فعلا اجبت عن نفسك عنه كالمثل القائل الاناء بما فيه ينضح ، أنا في ردي أعلاه كتب لك لأ يجوز أن يعلى صوت البطريرك الي الصراخ فقط بدلتها الي ينادي المرادفة لها وما الفرق بينهما ، ثم طلب لما اجدادك لم يفكروا بكلام المسيح وهو كان أيضا موجود بينهم وقتذاك ، ولم يدعون الي عدم تقسيم الكنيسة الي فروع ، والان اضيف اليها وتسليم ممتلكاتنا بيد غربي ، هل اجبت عليه أذن انت استليت جملة سهلة الفهم في افكارك واجبت بطريقة الرضاء عليها ، بينما الأهم منها والمطلوب الرد عليها اخفيتها تحت ابطك ، أنا اقولها من واقع الوضع الايماني اقتراح البطريرك مار ساكو لم ينبع من روح المسيحية الحقة ، لربما خرج من واقع مرير تمر على كنيسته وهو يحاول بهذا المقترح أن ينصف فاتيكان أفكاره حول الموضوع للرضى عنه ، لان غيره يضيق الخناق الايماني عليه وفاتيكان بلجنة الكنائس الشرقية تساند الأخير ، حتى لأنه لم يستشير أحدا من اقطاب المراد الوحدة بينهم والتباحث في ارقى السبل الكفيلة بينهم ضمن الروح النقاش الودي أو السري وخلاصة هذا الكلام لو كان معلن من قبله أيضا لكان القبول به طوعيا افضل للجميع لان سبله مقدما مدروسة ومتفق عليها مبدئيا ، وثالثها الوحدة المرتبطة بالغربي الأوربي السياسي تحت غطاء ديني / الذي تعضه الحية يخاف الحبل ، وهذه الظاهرة ملموسة للجميع هي ظاهرة غريبة الأطور نرها من قبل غبطته تأتينا من بعد خلو كنيستنا من مدبرها ، الوحدة الكنسية يتجلى أن تعود الي جذورها الاصلية كما كانت وتنتشر كما سابقتها باسم نفس الكنيسة ونفس الأجيال لأجدادهم السلفيين أن جاز التعبير من غير تأويل عليها ، يا اخي نحن في حوار أن لم تقنع بما اخاطبك ،انا لم اقنع بما تخاطبني ولم يحصل بيننا ولو نقطة واحدة من هذه القناعة في التقارب حتى بين افكارنا ، لنترك الحوار ونسلم للواقع ما يصيبنا لاحقا هو طريقنا الي الأمنا لان لم يحصل بيننا قناعة وتقارب في الأفكار بل نفاق وتشرذم وما فائدة هذه النقاش العقيم والكثيرين نصحونا به ونحن نسلى أفكارنا بالشر في تسلق اعلى درجة من موت الضمير ودمت .
اوشانا يوخنا 



اقتباس :

akoza


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #46 في: 14:56 23/07/2015 »

ان تتحول من نهضوي الى رابطي الطريقه سهله جدا مجد من كنت تهاجمه وتهاجم شعاره الذي من ضمنه الوحده
وتتسائل متلهفا عن موعد وصول سفينة الرابطه الى كندا لتقفز فيها لتخربها بعد ذلك كما خربت من كانت قبلها كما يقول المثل المصري (دود المش منه وفيه):



اقتباس :

ميخائيل ديشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #47 في: 22:52 23/07/2015 »
الاخ زيد المحترم,
اسمح لي ان اعلق على ردك ادناه
"السيد ميخائيل ديشو
لك الحق بأجابة الأخت سوريتا، لكن بصراحة، جوابك يفتقر لأبسط معايير الأحترام لكنيسة المسيح الرسولية، كنيسة بطرس الكاثوليكية
أذكرك هنا، انت تقول بأن شعبك الآثوري صغير يعتز بمشرقيته، وكلامك صحيح
لكني قلق على هذا الشعب، قبل اربعة عقود انقسمت الكنيسة إلى إثنين، والخوف مرتقب من كنيسة ثالثة، بينما لو قبلت بالوحدة مع الكنيسة الكاثوليكية، شعبكم الآثوري الصغير سيكون كبير، ولا يقبل الأنقسام
تحياتي"

قبل كل شيْ اريد ان ابتعد عن مصطلح شعبك وشعبي, لاني لم اقل شعبي الاشوري رغم اعتزازي به, وانما قلت الشعب الاشوري الصغير مقتنع بمشرقيته, وانت تقول سيكون كبيرا لو قبل بالوحدة, سؤالي, هل الشعب الكلداني, اذا صح التعبير ولم تدخلنا في متاهات, قد كبر بالوحدة ام صغر؟! اما من ناحية الانقسامات فموجودة ولن تتوقف سواء في الكنيسة الكلدانية او الاشورية, ولكن الفرق الاشوريون سيبقون ملتصقين بمشرقيتهم قدر الامكان والكلدانيون سيفقدوها بسرعة.
اما اتهامي بعدم احترامي لكنيسة المسيح الرسولية فهو اسلوب يستعمله ضعيفي الحجة للهروب من الحقيقة. أنا شبهت مؤسسة كنيسة الروم الكاثوليك بشركة تجارية, اكرر قلت (الروم) لم اقل الكلدانية, هل لديك ستوكهولم سندرم؟ هل تشبيهي خاطيْ؟ اقراْ ادناه من النت , هل تستطيع تكذيبه

فاتيكان له حصص كبيرة في اكبر المؤسسات المالية في العالم مثل عائلة روثشيلد  في بريطانيا وفرنسا واميركا (وعائلة روثشيلدز معروفة بعلاقاتها بالمنظمات السرية كالماسونية واليوميناتي ), و Hambros Bank, Credit Suisse in London  Zurich. In the United States  Morgan Bank, the Chase-Manhattan Bank, the First National Bank of New York, the Bankers Trust Company, and others.
فاتيكان له بلايين الاسهم في اكثر الشركات العالمية مثل Gulf Oil , Shell, General Motors Bethlehem Steel, General Electric, International Business Machines,
انظر ما يقوله مؤلف كتاب بليونات فاتيكان
يتساءل  منهاتن مؤلف كتاب بليونات فاتيكان "  كان يسوع الافقر من بين الفقراء. كنيسة الروم الكاثوليك تدعى بانها كنيسته, وهي الاغنى بين الاغنياء, هي اغنى مؤسسة مالية فوق سطح الارض. كيف هذه المؤسسة, التي تحكم باسم مبشر جوال امله ان لا يملك حتى وسادة يسند عليها راْسه, لها ثروة تتجاوز كل المؤسسات المالية والشركات الصناعية العالمية الكبرى مجتمعة؟
 مع تحياتي


اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #48 في: 24.07.2015في 07:17 »
سيد عدنان عزيزي
الأسبوع الذي مضى قلت لك أنا في تورنتو ومستعد للتعرف عليك رغم انزعاجي (من هالشوفة)... وقلت لك ايضاَ بأنني سأكو في تورنتو الأسبوع القادم
يوم غدا سأكون بين تورنتو ومسيساغا واعود إلى وندزور يوم الأحد... ما عليك سوى ارسال رسالة شخصية عن طريق موقع عنكاوا كي نتفق على لقاء
بالمناسبة ..... ما زلت تكذب بردك

سيد oshana47
 تقول بأن (اقتراح البطريرك مار ساكو لم ينبع من روح المسيحية الحقة)
وأنا اقول عكس ذلك، فالرجل مستعد للتنازل على الكرسي في حالة قبولكم للوحدة، ومستعد ان يتكلم مع البابا فرنسيس كي تأخذ الكنيسة صلاحيات مطلقة، لذا، من يرفض ذلك المقترح عليه ان يراجع إيمانه

السيد ميخائيل ديشو
 انت قلت الشعب الآشوري وأنت منهم..فما المشكلة بأن اقول شعبك!؟
بالتأكيد الشعب الكلداني كبر بالوحدة
أما عن الأنقسامات، في الكنيسة لن يكون هناك انقسام، وما جرى للكنيسة النسطورية لن يحدث مع الكاثوليك الكلدان. وليس هناك من يضاهي اعتزاز الكلدان بمشرقيتهم، لأن تسمية كنيسة المشرق لا تليق إلا بالكلدان
عزيزي ميخائيل...عندما قلت بأنك لم تحترم كنيسة المسيح الرسولية، فالحجة إلى ذلك موجودة في ردك، وإن كانت الكنيسة الكاثوليكية لها مشاريع تجارية، فهذا ذكاء كونها بحاجة إلى المال لمواصلة رسالتها، وكذلك من اجل تقديم الخدمات لدولة الفاتيكان .... لكن يبقى السؤال


اما اتهامي بعدم احترامي لكنيسة المسيح الرسولية فهو اسلوب يستعمله ضعيفي الحجة للهروب من الحقيقة. أنا شبهت مؤسسة كنيسة الروم الكاثوليك بشركة تجارية، وعن السؤال الذي ذكرته عن لسان منهاتن (يتساءل  منهاتن مؤلف كتاب بليونات فاتيكان "  كان يسوع الافقر من بين الفقراء. كنيسة الروم الكاثوليك تدعى بانها كنيسته, وهي الاغنى بين الاغنياء, هي اغنى مؤسسة مالية فوق سطح الارض. كيف هذه المؤسسة, التي تحكم باسم مبشر جوال امله ان لا يملك حتى وسادة يسند عليها راْسه, لها ثروة تتجاوز كل المؤسسات المالية والشركات الصناعية العالمية الكبرى مجتمعة؟).
وهنا اعيد لك السؤال...هل الكنيستين النسطورية الآثورية فقيرة!!!؟؟؟؟
صحيح  ليستا كالفاتيكان ولن تكونا كذلك، لكن وارداتها عالية جداً سواء من المؤمنين او مؤونات خارجية...متمنياً لهما التوفيق وازدياد اموالها

اقتباس :

albert masho


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #49 في:24.07.2015 في 16:58 »

الا جميع الاخوة المتحاورين اشكركم على كل ما كتب فأنه كان مفيد جدا من اجل التاريخ انا اعلم اننا كنيسة واحدة لان السيد المسيح لم ياتي ليفرق بل ليجمع مهما تعددة التسميات فأن الجوهر واحد انه لا يمكن الخلاص الا في شخص المسيح واهم وصية هي ان نحب بعضنا بعضآ عندما اذهب الى اي كنيسة لا اسئل من فيها عن اصله لاني اعلم انه اخ لي في المسيح وهذا هو الاساس لا اريد ان اذكر في هذا الرد اسم اي كنيسة او اسم اي تنظيم لاني والله يشهد اني لا انتمي الى اي فئة انا افتخر فقط بسيدي وهو المسيح اذا تبعناه سوف نكون بسلام ولا يهمنا اسم الكنيسة او اسم البلد لن ذلك لا يهم المهم ان نعلم عندما نكون مسيحيين (ارجو الانتباه لاسم المسيح)لان السيد قال ان مملكتي ليست من هذا العالم وكذلك من يتبع السيد عليه ان يعلم انه ليس من هذا العالم الشرير.



اقتباس :

خوشابا سولاقا


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #50 في: 24.07.2015 في 18:52 »
الى الأخ والصديق العزيز الأستاذ زيد ميشو المحترم
الى الأخوة والأصدقاء الأعزاء المتحاورين المحترمين

تقبلوا محبتنا القلبية مع خالص تحياتنا الأخوية
بعد قرأتنا للمقال والمداخلات كافة وجدنا فيها الكثير من المعلومات التاريخية والثقافية المفيدة التي لها علاقة بالكنيسة بشكل عام وبكنيستنا " كنيسة المشرق " بشكل خاص وجهودكم مشكورة في هذا المجال ، ولكن عصارة هذه الحوارات في النتيجة النهائية لا تخدم موضوع المقال والذي هو " وحدة كنيسة المشرق " بل إنها تكون بالنسبة للعادين من بسطاء الناس مع احترامي الشديد للجميع كصب الزيت على النار ، لأن نبش قبور أحداث التاريخ المؤلمة تُقرّحْ الجُروح وتستفزها وتبعثُ الأحقاد والكراهية بقوة وتلوث الأجواء الصافية من جديد .
أيها الأخوة الوحدة لا تتحقق بقرار فوقي من شخص ما مهما كان موقعه حتى وإن كان ذلك الشخص قداسة البابا شخصياً ، تمزق الكنيسة كانت نتيجة طبيعية لأسباب ، والحالة التي هي عليها الكنيسة اليوم هي نتيجة لتراكمات أحداث تاريخية ، وعليه فإن الوحدة يجب أن تولد من مخاض عمليات تراكمية تاريخية تقضي على أسباب التمزق الحاصل ، وهذا غير ممكن أن يحصل الآن بسبب تعارض وتقاطع المصالح  بين القائمين على الكنائس كافة . تحصل الوحدة فقط في حالة عندما يكون القائمين على الكنائس بروح شخص السيد المسيح ذاته له المجد !!! . ولكن من الممكن لنا أن نسعى الى تحقيق المصالحة والسلام بين الكنائس بإلغاء كل ما يسيء على الاخر من طقوس والأعتراف المتبادل بين الجميع والسعي الى تأسيس ثقافة المصالحة وتعزيز كل ما يزيد من نقاط الألتقاء والتقارب واختزال من مساحات التقاطع والأختلاف بين الكنائس .
              دمتم جميعاً وعوائلكم الكريمة بخير وسلام

             محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد

   

اقتباس :

ميخائيل ديشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #51 في: 24.07.2015 في 21:05 »
شكرا الاخ خوشابا سولاقا على احساسك المرهف والصادق. دعوتك لدفن الفؤوس كانت في محلها.



اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #52 في: 25.07.2015 في 06:19 »
الأخ albert masho
لو كانت الطروحات بالشكل الذي اتيت به، لقرأت بدل هذا المقال آخر يدعوا إلى العمل المشترك من أجل مسيحيي العراق...لكن صدقني، التنظيمان الأغاجاني والكنّاوي لن يهدأ لهم جفن إلا والخلافات بين المسيحيين تصبح حتى في البيت الواحد



اقتباس :

زيد ميشو


رد: وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
« رد #53 في: 25.07.2015 في 06:29 »
أخي الكريم خوشابا سولاقا
تحية واعتزاز
ماذا يقول غبطة ابينا البطريرك أكثر من الذي ذكره؟
يتخلى عن الكرسي البطريركي ...يتكلم مع البابا فرنسيس كي يحص على دعمه بأتخاذ قرار يدعي بأخذ صلاحيات كبيرة بأسقلاقلية إدارة كنيسة المشرق
أعتقد بأن الكرة في ملعب الكنيستين الآثوريتين لتحقيق الوحدة
لكن عندما يستهزء شخص برتبة اسقف بنداء البطريرك، فأسمح لي بأن اقول، المسيح وتعاليمه في جهة وهو فالجهة المعاكسة


24.07.2015
25.07.2015


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وحدة كنيسة المشرق بين التحقيق والمتعلقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلداني  :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني /زيد ميشو

-
انتقل الى: