منتدى كلداني

ثقافي,سياسي,اجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالكتابة بالعربيةمركز  لتحميل الصورالتسجيلدخول
 رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة  رأي الموقع ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة
رَدُّنا على اولاد الزانية,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةقصة النسخة المزورة لكتاب الصلاة الطقسية للكنيسة الكلدانية ( الحوذرا ) والتي روّج لها المدعو المتأشور مسعود هرمز النوفليالى الكلدان الشرفاء ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةملف تزوير كتاب - ألقوش عبر التاريخ  ,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةمن مغالطات الصعلوگ اپرم الغير شپيرا,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورةدار المشرق الغير ثقافية تبث التعصب القومي الاشوري,,لقراءة الموضوع اكبس على الصورة

شاطر | 
 

 المطران يوسف تـوما ..... وفاءاً لإخـتـياره أسقـفاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4433
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: المطران يوسف تـوما ..... وفاءاً لإخـتـياره أسقـفاً   2015-08-01, 11:17 pm

كـنتُ حـديث العهـد في أستراليا نـوعاً ما حـين شاهـدتُ الأب يوسف تـوما ( 1999 ) في محاضرته القـيمة ولا أخـفي أنـني أعـجـبتُ بها ، وسألـته عـن رأيه في الهجـرة فإكـتـفى بقـوله ( هـذا خـوش سـؤال ) دون أن يعـلق ، وفي وقـتها بـرّرتُ سكـوته لأنه راجع إلى الوطن !! .... ولما زارنا بعـد تغـيـيـر نـظام الحـكم في العـراق ، وأثـناء محاضرته أيضا ذكــَّـرته بـذات السؤال فـقال : للإجابة عـليه نحـتاج دراسات وبحـوث .....

أما في زيارته الأخـيرة كـكاهـن ، سألـته نـفـس السؤال ومـذكــِّراً إيّاه بالحالـتين السابقـتين ، فـقال : شـنـو أنت ، كـومـﭘـيـوتـر ؟ ثم أضاف : أنـتم خـفـتم فإنهـزمتم !!! طيب .. هـذه كـلها قـبـلـناها من حـضرته ولكـن بعـد ربع ساعة وأثـناء تـلك المحاضرة سأله أحـد الشبان حـول موضوع الهجـرة أيضاً فأجاب : وشـكـو بـيها ، أجـدادي أيضاً هاجـروا من تـركـيا !! ... إذن ، مسطرة الأب يوسف تـوما مناخـية المزاج لـونها ﮔـلـﮔـلي عـلى لـيموني ، فـنحـن جـبناء هاجـرنا من خـوفـنا ، لكـن أجـداده من صنف الطرزانيّـين هاجـروا وهـم شجـعان وما بـيها شي .....

إنّ مراحـل الـتـطـوّر الـتـدريجي الحاصل في فـكـر الـدكـتـور يوسف تـوما تـظهـر جـلية فـي ما يلي :

صورته مع شارب قـبل تغـيـر نـظام الحـكم في العـراق

(1) في عام 1999 وفي محاضرته في سـدني قال : إهـتموا بلغـتـكم الكـلـدانية ، فالأجانب منـكـبّـون عـلى دراستها  وأنـتم تهـمـلـونها .....

(2) وفي 17 آب 2014
 http://saint-adday.com/permalink/6454.html
 تكـلم كـمطران فـسمّى الـلغة ذاتها آرامية ... قـد يكـون مردّ ذلك ضرورة تعاطفه مع صاحـب الغـبطة الـﭘـطرك لـويس وما يخلي بخاطره ، ومن جانب ثاني يـداري خـبـزته .

(3) وفي 20 كانون الثاني 2015
   http://saint-adday.com/permalink/7019.html
 تـوسّع تـفـكـيره أكـثر حـين إلـتـقى مع مَن سّـماهم بالكادر الـتـدريسي لـلغة السريانية ... فأمسى إسم الـلغة عـنـده سريانية ، وأكـيـد صار طوخ مع الـﭘـطرك ، وﭼـمالة كان السيد صفاء صباح هـنـدي مِن بـين الجالسين ... بشرفـكم ( ليس إستـصغاراً به ) هـذا رجـل أعـمال هـل يعـرف شيئاً عـن السريانية أو الكـلـدانية أو الموزمبـيـقـية ؟

(4) وفي محاضرته بتأريخ 26 آيار 2015 يسمي أبناء شعـبنا بالتسمية القـطارية ( الكلدان السريان الآشوريـين ) .
 http://baretly.net/index.php?topic=48310.0
 عـلما أن الـﭘـطركـية نـفـسها رفـضت هـذه الـتـسمية في إعلان سابق .

(5) خلال الجـلسة الأولى المنعـقـدة بتأريخ 1 تموز 2015 ووفاءاً لـتعـيـينه مشرفاً عـلى بعـض الكـتاب

 https://www.youtube.com/watch?t=90&v=Kcs39vCMOh8
 في  مؤتمر ربطة الـﭘطرك لـويس وإغـتباطه بهـذا الإمتياز ، كان عـليه أن يطابق فـكـره تماماً مع غـبطته فجاء بتأريخ 4 تموز 2015 ليسَمي لغـته بالسريانية أو السورث
http://saint-adday.com/permalink/7606.html
 إنه تـقـدّمٌ تـدريجيٌ ملحـوظ في ذهـنية الـدكـتـور المطران يوسف تـوما .... لو هـيـﭼـي تـطـوّر لو ما لازم .... ( ألله يطوّل عـمر لويس ساكـو ) خـوفـنا من باﭼـر إذا يصير ﭘـطرك ، ممكـن يسمي لغـتـنا نينـوية ؟ كل شي جائـز بهـذا الزمان ، فـلم يَعـد فـيه أمان ، لا بالـﭘـطرك ولا به كـمطران .

(6) وهاذي نخـليها كـلها عـلى صفحة ، ولكـن الـتـناقـض الأكـبر ذكـرته في المقال السابق وهـو أن المطران يوسف تـوما قال للأب أيـوب في كـنيسة مريم العـذراء الكـلـدانية في ﭬانـكـوﭬـر/ كـنـدا : (( أنت قـدس وإجمع الناس مثل ما تحـب ، بس لا تـقـدس وتـصلي بطقس كلداني وباللغة الكلدانية .... وإنْ قـدستَ للجماعة بإسم الكلدانية ، سوف نحاربك بحملة إعلامية لكي تهـرب منك الناس ... )) هـسّا ما فـتهـمنا ، سيادة المطران يوسف تـوما كـلـداني ، سرياني ، آشـوري ، آرامي ، سـورايا ، أم كـلها خـبط ؟؟

(7) أما في 17 تموز
2015 http://saint-adday.com/permalink/7673.html
 فـكانـت قـنبلة الموسم من نـوع حارق خارق حـيث قال : (( لا نضيع الوقـت مع الجـدل العـقـيم عـلى الهـوية والتسمية لأنها لا تجـدي نفعاً ـ فالهـوية هي فـوق وتحـت مثل الشجـرة .. )) ! ... ويواصل إستهـزاءه فـيقـول : (( هل هي هـوية مسيحـية ، عـراقـية ، مثـقـفة ، أم هـوية حـنين والبكاء عـلى الأطلال )) ...

يقال والعـهـدة عـلى الراوي ، أن سيادة المطران يوسف تـوما ألقى محاضرة في مشيـﮔان (بعـد رسامة المطران قلابات) وبحـضور مار ساكـو ، تـكلم عـن الهـوية فأخـرج هـويته من جـيـبه وقال : شـنـو هـوية ؟

إذن ، الـدكـتـور المطران يوسف تـوما لا يؤمن أصلاً بالهـوية ، فـما الـذي جاء به إلى مؤتمر الهـوية ، وربطة الـﭘـطرك لويس الموقـر المؤوّنة للهـوية ؟ وكـيف صار مشرفاً عـلى لجـنة صياغة الهـوية ؟ أين أعـضاء المؤتمر والهـوية ، هـل حـضورهم كان تـباهـياً وكـشخة أمام الكاميرات بالهـوية ؟


حـلق الشارب بعـد تغـيـر نـظام الحـكم في العـراق

وبالمناسبة ، الـدكـتـور يوسف تـوما
http://saint-adday.com/permalink/6410.html
يعَـيِّـر كاتباً بتأريخ 9 آب 2014 بالتعـبـيـر التالي (( وجـدت صاحـبنا يكـتب من إحـدى مدن كـندا ، ويعـيش عـلى مساعـدات الدولة )) !! ..... إذا كـرر كلاماً كهـذا عـني وأنا في أستـراليا ، سـيكـون لي ردّ عـليه بما يناسبه مستـنـداً إلى منـطِقه الـذي إستـشهـد بقـول الإنجـيل (( لا تحكم ، لا تـدين ، فـبالكـيل الذي به تكـيل يكال لك ويزاد )) مرقـس 4/24 ....

ثم في نـفـس المقال المشار إليه يحـرّض الصامتين بقـوله : لا تخافـوا ، قـولوا ما عـندكم فخـوفكم هـو الذي يجعـل الأشرار يتمادون في غـيّهم ، ولو وَجـدوا مَن يقـول لهم بحـزم : (( صَه ، أصمت ! )) مرقس 4/39 لـتـوَقـفـوا.....

كلام المطران يوسف تـوما صحـيح ، إنه قـول المسيح لمّا إنـتهـر البحـر ، وأنا أؤيـد المطران بقـوة في تحـريضه الصامتين أن لا يخافـوا ، ولـذلك نخـرج عـن صمتـنا ولسنا خائـفـين ، ولكـن يليق بنا أيضاً أن نـقـول  لـلـبعـض (( صَه ، أصمت ! )) من أجـل إيقافهم عـن غـيّهم فعلاً وعـنـد حـدّهم ، أما السكـوت أمامهم والخـضوع لهم يجعـلهم يتمادون في التـفـلسف عـلينا .

وبعـض الـسـذج الفارغـين المنافـقـين ( لا أسمّيهم جـبناء بل فاقـدي الشجاعة عـلى المواجهة ) يـﮔـولـون مايكل يكـتب عـلى فلان وعلان ، أنا من جانبي أرثي عـلى حالهم لأن ليس لـديهم ما يقـولـونه سـوى الـنـفاق .

وقال سيادة الـدكـتـور المطران أيضاً : (( الـذين هاجـروا إلى البلدان البعـيدة ، القاعـدين تحـت أجهـزة التكـيـيف أمام شاشات حـواسيـبهم ، هـؤلاء الهائجـون المائجـون على ما يحـدث في بلادنا ، الذين يشتمون ويلعـنون بلا تردّد مَن في البلـد من سياسيّـين ورجال دين )) ...

طيب نحـن نسألك أيضاً : مَن الـذي يهـج ويمج بـين مطارات العالم ، أنت أم نحـن ؟ مَن يصرف الأموال الطائـلة في السفـر بحجة إلقاء محاضرات أنت أم نحـن ؟ أليس بإمكانـك أن تـسجـلها عـلى أقـراص وتبعـثها للكـنائس كي يسمعـوها ؟ عـلماً أنها مطعـمة بالنـكات حـتى تـضَحّـك هـذا وتلك ؟ أم أنـك تهـوى السياحة ونحـن لسنا نـنـكـر حـقـك في الإستمـتاع بالحـياة ولكـن لا تعـيّـر غـيرك .

وبهـذا الشأن أقـول رأيي في سيادة المطران يوسف تـوما :

أراه متـكـبرا ومعـتـبرا نـفـسه أذكى الناس ... وحـين إستـمعـتُ إلى بعـض من محاضراته رأيته دائما يحاول أن يضَـحّـك الشـباب ، كما لمَستُ فـيه تحـمّله عـلى الرجـل وتحـميله كـل الـذنـوب ومشاكـل الأسرة ، أما المرأة فهي حـمامة وديعة ليس لها أي ذنب ... وكـلها موثـقة .

ولستُ أدري إنْ كانت القـصة التالية حـقـيقـية أم من إبتـكار مخـيلته في سبـيـل النـكـتة ، فـقـد قال في إحـدى محاضراته بسـدني : إمرأة راحـت إلى السوق وإشتـرت فـستاناً جـميلاً غالياً ، ولما رجع زوجها من العـمل أخـبرته به .. فـقال لها مبروك ولكـن أليس غاليا ؟ قالت بلى .. فـقال : ألا تـدرين أن راتبي محـدود ؟ قالت نعـم ولكـن الشيطان أغـراني !! قال الزوج : كان يُـفـتـرض أن تـدفـعي الشيطان إلى الخـلـف .... ردّت الزوجة وقالت لزوجها : أنا دفـعـته إلى الخـلف ، ولكـنه قال لي ((( أنتِ من الخـلـف أجـمل ))) فـضحـك الشباب هاهاها .

أحـدهم عـلق عـليه في الفـيسبوك قائلاً : أحـترم الشخـوص مهما كانت وكـيـفما كانت وهـذا لا يعـني ان نمتـنع عن كـتابة الإنطباع الشخـصي حـولها ..... عـنـدما أصدرت الـﭘـطريريكـية الكلدانية مجلة نجم المشرق ، إمتعـض الأب سابقا ﻳﻮﺳﻒ تـوما أيما إمتعاض لأنه كان مشرفا عـلى مجلة الفكـر المسيحي وقال ( الكـلـدان يسوّون مجلة ) .... ومن ضمن محاضراته التي أقامها بالسويد يقـول : يطالبونـني بأن أضع المجلة على الـ ـ نت ـ ولكـن الورقة تبقى أحسن والآن بـدء يكـتب مقالات في المواقع الإلكـترونية .

عـجـيـب أمر ( بعـض ) أعـضاء طاقـم أو كابـينة السنهادس الكـلـداني العـصري ، صاروا يتخـبـطون ويحاولـون الإنـقـلاب عـلى تـراث ﭘاطريركـية بابل للكـلـدان ، بل وعـلى روما الكاثـوليـكـية أيضا ولم نعـد نـفهم منهم شيئاً . فـفي عام 2012 قال الأب يوسف تـوما : أنا لا أتعامل مع ( أية جـماعة كـنسية ) إلا مع مَن عـنـده حـوار مع روما .... ولكـنه أضاف : إنّ وجهة نـظر الـﭘـروتستانت تـكاد تـطابق وجهة نـظر الكاثـوليك بشأن مريم العـذراء ....

إذن ، إستـناداً إلى كلامه لم يعـد لـنا إشكال ــ يستحـق الـذكـر ــ مع الـﭘـروتستانت ..... ومن جانب آخـر وفي مقال له بتأريخ 1 كانـون الأول 2014 نسمع منه لغة غـريـبة أخـرى فـيقـول : http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,760751.0.html

(1) إنّ المسيحـيـين الشرقـيـين ظلوا يعانون خلال تأريخهم منـذ تِـركة الحـروب الصليـبـية أو الإمـﭘـريالية الغـربـية والإستعـمار ......

تعـليقـنا : في 14 تموز 2014 قال (( ليس من السهل أن تـكـون مسيحـيا في العـراق اليوم not easy to be a Christian in Iraq today )) و((  يخشى نهاية المسيحـية في العـراق  )) في زمنـنا الحالي بـوجـود منـظمات دولية وسهـولة الإتـصالات والمواصلات ..... فـما باله ليس يعـتـرف بمعاناة بـدأت قـبل 1400 عام حـين إحـتـلـت الجـيوش الإسلامية بلادنا ووضعـتـنا أمام ثلاثة خـيارات عـدوانية ظالمة قاسية ومعـروفة .. فـهـل يؤوّلها إلى الحـروب الصلـيـبـية حـتى يكـسب ود الإسلام ؟.

http://kaldaya.net/2014/News/07/Jul14_E5_IqNews.html

(2) يقـول عـن الأديان إنها دين واحـد ، هـذا هـو سر التـداخل بـين الهـويات واللغات وتعـبـير عـن الإيمان بالإله الواحـد الأحـد .

تعـليق من أحـدهم : هـل كل الأديان سماوية ومن عـند الله ؟ أم أنّ هـناك أدياناً من إخـتراع البشر ؟

(3) يقـول : القـرآن الكـريم ........... دون أن يـذكـر أين الكـرم الـذي رآه فـيه !!

(4) اللغة العـربـية لغة مسيحـية قـبل أن تصبح لغة الإسلام ...... تعـليقـنا : إنه ألغى كـل تـراثـنا الكـلـداني ولغـتـنا الكـلـدانية التي ظـلت حـية في كـنائسـنا .

(5) الإعـتراف بالـﭘاﭘا تـقـليعة أو نـزعة أكـثر مما هـو لاهـوتا ، أو لمجـرد طلب الحماية من دول الغـرب التي صار لها عـصا السبق منـذ إكـتـشاف العالم الجـديد ، ومنـذ عـصر النهـضة .

تعـليق من قارئة : يعـني ليس الإيمان الكاثوليكي الذي كان يربطكم مع روما وإنما هي مصلحة وإن إنـتهت تلك المصلحة ، لا داعي للإرتباط مع روما ، وأن مصلحـتـنا هي مع الـنساطرة لـنـترك الكـثـلكة ونرجع إلى الـنـسطرة ، وهكـذا هـو إيمانـنا ، كله مصالح .

تعـليقي : يا أخي .. إنـفـصل ْ وإتبع أياً كـنـت تـشاء ، منـو إللي لازمك ؟.

وأخـيراً ، سـبـق أنْ قال لي صديقي صاحـب مشروع إقـتـصادي ( بـزنـز) : إن أصحاب المشاريع الإقـتـصادية عـنـد تعاملهم ونـشر دعاياتهم يعـتـمـدون عـلى فـلسفة أنّ الـزبـون ( غـبي ) .


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كلداني
(داينمو الموقع)
(داينمو الموقع)







البلد البلد : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 4433
التوقيت الان بالعراق :
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
مزاجي : احب المنتدى
الموقع الموقع : في قلب بلدي المُحتَل
<b>العمل/الترفيه</b> العمل/الترفيه : طالب جامعي

مُساهمةموضوع: رد: المطران يوسف تـوما ..... وفاءاً لإخـتـياره أسقـفاً   2015-08-01, 11:23 pm

كلدايا شاريرا


السيد المحترم مايكل سيبي
بالحقيقة يعتبر مطران يوسف توما دخيل الى الكنيسة الكلدانية. لانه لا يعتبر نفسه كلداني اولا، وثم ماذا قدم لكنيسة الكلدانية، كونه دومنيكي يتبع طقس لاتيني، اليس اجحاف بحق الكهنة الكلدان الذي خدموا بكل غيرة وتفان كنيستنا الكلدانية وخاصة الكهنة الغيورين من ابرشية كركوك لا بل ابعدوا منها وتم نفيهم الى خارج كي لا يسمع حتى صوته، الم يكن هم اولى بيوسف توما كي يكونوا مطارنة؟؟؟ كثير من كهنة الكلدان كانوا يمنعونه بالقاء محاضراته الهزلية في خورناتهم كما وضحت في مقالتك القيمة، لانه كانوا يقولون انه مخرب.
كلدايا شاريرا

ابو سامان


شجب البابا فرنسوا "الفضيحة" المتمثلة في "أساقفة المطارات" الذين يمضون وقتهم في السفر والتنقل من مطار الى آخر، بدلا من البقاء قرب رعاياهم.

"السكن (في أبرشية) ليس موجبا من اجل حسن التنظيم فحسب، انما له جذور لاهوتية. أنت زوج رعيتك، وترتبط بها ارتباطا عميقا. أطلب منك، من فضلك، ان تبقى وسط شعبك. يجب ان تبقى، ان تبقى! تجنب الفضيحة بان تكون من أساقفة المطارات"، قال البابا الأرجنتيني امام أساقفة الشرق الأوسط، وبينهم سوريان، وقد التأم شملهم لعقد مؤتمر دعا اليه مجمع الكنائس الشرقية .

"في زمن الانترنت الذي تنطبع فيه العلاقات بالسرعة"، يجب "البقاء في الابرشية، من دون البحث عن التغييرات والترقيات"، اضاف البابا الذي يعلق أهمية كبيرة على دوره كأسقف روما، ولا يحب كثيرا ان يسافر. "كونوا رعاة مرحبين، سائرين مع شعبكم، بمودة ورحمة، بلطف في السلوك وحزم الأبوة، بتواضع وتكتم ايضا، قادرين على ان تدركوا ايضا حدودكم وان تكون لديكم جرعة جيدة من الطرافة".

عادل اوراها


كاتبنا القدير مايكل سيبي
ما نلاحظه في "اساقفة المطارات" كما اسماهم بابا الحالي فرنسيس يجولون ويصولون في اوربا وامريكا واستراليا وهم يتباكون على الوضع المزري لبلاد الذي بالحقيقة انتهى كدولة مؤسساتية بحجة ان غرض من سفراتهم هي حل لوضع ابناءهم وطلب مساعدات مالية لهم.
في ثلاث سنوات لتسنم غبطة البطرك مار ساكو رئاسة هل بقى في مقر البطريركية في بغداد اكثر من اسبوعين متتالين؟؟؟ من اين تصرف اجور بطائق الطائرات من درجة الاولى بعد ان اعلن انه استلم الخزينة فارغة؟؟؟
وماذا فعل لكنيسة الكلدانية في جولاته غير انه اغلق الابواب السفارات بوجه المظطهدين الذين فروا الى تركيا واردن ولبنان وايضا اعمى على بقية المسيحيين كونه كان يتكلم باسم جميع المسيحيين. اذا حقا نريد ان نصدقهم هو ان يتركوا بنياتهم ومقراتهم ويسكنوا في احدى الخيم مثل ابناء رعيتهم.

عادل اوراها


من يقف في صف كنّا وآغجان فأنه مشارك في تهميش وإستلاب حقوق الكلدان

يونادم كنّا وآغاجان كفتا ميزان لضرب مصالح مسيحيي العراق ولاسيما الكلدان

من يتعاون مع كنّا وآغجان فكأنه يطلق النار على الكلدان

To Yonadam Kanna & Sarkis Aghajan

You can put lipstick on a pig but it is still a pig

To Kanna & Aghajan

IF YOU WANT TO REPRESENT YOUR OWN PEOPLE,
YOU HAVE TO GO BACK TO HAKKARI, TURKEY & URMIA, IRAN





ياوطني يسعد صباحك
متى الحزن يطلق سراحك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المطران يوسف تـوما ..... وفاءاً لإخـتـياره أسقـفاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلداني :: 

مقالات للكتاب الكلدان
 :: مقالات الكاتب الكلداني/مايكل سـيـﭙـي

-
انتقل الى: